ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى شؤون الكتب والمطبوعات
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #61  
قديم 30-04-10, 09:56 PM
أبو حفص العكاري أبو حفص العكاري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-06-03
المشاركات: 370
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع (متجَدِّد)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحيى خليل مشاهدة المشاركة
المشاركة الرابعة:
تحفة الأشراف/ طبعة الدار القيمة
11378- (م د س) حديث: بينا أنا أصلي مع النبيّ إذا عطس رجل من القوم، فقلت: يرحمك الله ... الحديث بطوله. وفيه: منا رجال يتطيَّرون، ومنا رجال فيأتون الكهان، ومنا رجال يخطُّون، وقصة الجارية. م في الصلاة (60/1) وفي الطب (20: 3) عن محمد بن الصباح وأبي بكر بن أبي شيبة، كلاهما عن إسماعيل بن علية، عن حجاج الصواف، و(الصلاة 60/2، والطب 20: 3) عن إسحاق بن إبراهيم، عن عيسى بن يونس، عن الأوزاعي كلاهما عن يحيى بن أبي كثير، عن هلال بن أبي ميمونة، عن عطاء بن يسار، عن معاوية بن الحكم به. وفي الطب (20/1) عن أبي الطاهر بن السرح وحرملة بن يحيى، كلاهما عن ابن وهب، عن يونس، و(20/2) عن محمد بن رافع، عن حجين بن المثنى، عن الليث، عن عقيل، و(20/2) عن إسحاق بن إبراهيم وعَبد بن حُمَيد، كلاهما عن عبد الرزاق، عن معمر، و(20/2) عن أبي بكر بن أبي شيبة، عن شبابة بن سوار، عن ابن أبي ذئب أربعتهم عن الزهري، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، عن معاوية بن الحكم، قال: قلت: يا رسول الله أمور كنَّا نصنعها في الجاهلية كنَّا نأتي الكهان وكنَّا نتطير. 6.. الحديث، و(20/2) عن محمد بن رافع، عن إسحاق بن عيسى، عن مالك، عن الزهري بقصَّة الطيرة فقط. د في الصلاة (172/1، وفي الأيمان والنذور أيضاً 19/1 بقصة الجارية) عن مسدد، عن يحيى بن سعيد، و(172/1) عن عثمان بن أبي شيبة، عن إسماعيل بن علية كلاهما عن حجاج الصواف بطوله. (وفي الطب (23: 3 عن مسدد) بقصة الخط فقط). س فيه (الصلاة 473: 3) عن إسحاق بن منصور، عن محمد بن يوسف الفريابي، عن الأوزاعي بطوله. وفي السير (الكبرى 7) عن عَمرو بن علي، عن يحيى بن سعيد بقصة الجارية فقط. وفي التفسير (في الكبرى) عن قتيبة، عن مالك، عن هلال بن أُسامة (1)، وهو ابن أبي ميمونة، عن عطاء بن يسار، عن عمر بن الحكم به. كذا يقول مالك: عمر بن الحكم. وفي النعوت (الكبرى 57: 4) عن قتيبة، و(57: 4) عن الحارث بن مسكين، عن عبد الرحمن بن القاسم كلاهما عن مالك، عن هلال بقصة الجارية. ز رواه سعيد بن زيد أخو حماد بن زيد، عن توبة العنبري، عن عطاء بن يسار، قال: حدثني صاحب هذه الجارية نفسه ولم يسمه.
_حاشية__________
(1) تحرف في المطبوع إلى: "هلال بن أبي أسامة"، وهو على الصواب في "الموطأ" (2251)، و"السنن الكبرى" للنسائي (11401).
الرجا من الإخوة مراجعة نسخة الدكتور بشار.
راجعتُ نسخة الدكتور بشار - وفقه الله - فوجدته على الصواب و نبه على الخطأ الواقع في الطبعة الهندية في الحاشية قائلاً:

(2) - تحرف في م إلى: ((هلال بن أبي أسامة))، و هو هلال بن علي بن أسامة القرشي

إنتهى من حاشيته على التحفة 8 / 118
رد مع اقتباس
  #62  
قديم 30-04-10, 10:44 PM
عيسى 33 عيسى 33 غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-04-04
المشاركات: 214
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

بارك الله في مجهوداتكم الخيرة، وبارك لكم في أعماركم، وزادكم بسطة في العلم والجسم، وأيدكم من عنده سبحانه وتعالى، فهذا والله هو العمل النافع، الذي ينتفع به من بعدكم، وفي حياتكم، جعلكم الله ذخرا لتراث هذه الأمة المباركة.
__________________
وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ
رد مع اقتباس
  #63  
قديم 01-05-10, 12:57 AM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 944
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

المشاركة الثانية والثلاثون
مسند أبي يعلى 307 - (2 / 316)
1050- حَدَّثنا زَحْمَوَيْهِ (1)، حَدَّثنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ، أَخبَرنا ابْنُ شِهَابٍ، عَنْ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ اللهِ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيِّ قَالَ: سُئِلَ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَلَيه وسَلمَ عَنِ العَزْلِ قَالَ: أَوَتَفْعَلُونَ ذَلِكَ؟ لاَ عَلَيْكُمْ أَنْ لاَ تَفْعَلُوا، لَيْسَ مِنْ نَسَمَةٍ قَضَى اللهُ أَنْ تَكُونَ إِلاَّ وَهِيَ كَائِنَةٌ، قَالَ: وَكَانَ عُمَرُ، وَابْنُ عُمَرَ يَكْرَهَانِ العَزْلَ، وَكَانَ زَيْدٌ وَابْنُ مَسْعُودٍ يَعْزِلاَنِ.
_حاشية__________
(1) تحرف في طبعة دار المأمون إلى: "أحمد به" وهو على الصواب في طبعة دار القبلة (1045)، و"المقصد العلي" (781)، و"إتحاف الخيرة المهرة" (3216).
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 01-05-10, 03:40 AM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 944
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

المشاركة الثالثة والثلاثون
الموطأ رواية أبي مصعب الزهري
1890 - أَخْبَرَنَا أَبُو مُصْعَبٍ، قَالَ: حَدَّثنا مَالِكٌ، عَنْ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ سَالِمِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ (1)، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلى الله عَلَيه وَسَلم مَرَّ عَلَى رَجُلٍ من الأنصار وَهُوَ يَعِظُ أَخَاهُ فِي الْحَيَاءِ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَلَيه وَسَلم: دَعْهُ فَإِنَّ الْحَيَاءَ مِنَ الإِيمَانِ.
_حاشية__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: "عَنْ سَالِمِ بْنِ عَبْدِ اللهِ، (عَنِ عبد الله) بْنِ عُمَرَ"، أضاف المحققان: (عن عبد الله) تبعًا لرواية يحيى بن يحيى للموطأ، والصواب أنه متصلٌ في رواية يحيى، مرسلٌ في رواية أَبي مصعب، وهو على الصواب في النسخة الخطية الهندية التي اعتمدها المحققان، الورقة (230/أ).
- قال الدارقطني: اختُلِفَ عن مالك بن أَنس؛ فقال عَبد الرَّحمَن بن القاسم، وجماعة من أَصحاب "الموطأ": عن مالك، عن الزُّهْرِي، عن سالم مُرسَلاً، عنِ النَّبي صَلى الله عَليه وسَلمَ.
واختُلِفَ عَن أبي مُصعب الزُّهْرِي: فأرسله عنه قومٌ، ووصله آخرون. "العلل" 13/239.
- وقد أخرجه ابن عبد البر، من طريق رواية يحيى، عن مالك، عن ابن شهاب، عن سالم بن عبد الله بن عمر، عن أبيه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر على رجل وهو يعظ أخاه في الحياء، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: دعه فإن الحياء من الإيمان.
ثم قال: هكذا روى هذا الحديث كل من رواه عن مالك، فيما علمتُ في "الموطأ" وغيره، بهذا الإسناد، إلا رواية جاءت عن أَبي مصعب الزهري، وعبد الله بن يوسف التنيسي، مُرسلة، والصحيح عندنا ما في إسناده الإيصال. "التمهيد" 9/232
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس
  #65  
قديم 01-05-10, 02:30 PM
أبوخالد النجدي أبوخالد النجدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-07
المشاركات: 1,062
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

اقتباس:
أخي الكريم
أنا أراجع أيضا على الطبعة الثالثة للأعظمي، وراجعتها الآن ثانية، والأخطاء جميعها ثابتة فيها.
لكن رجعت إلى المقدمة صفحة (5) وعنوانها: مقدمة المحقق للطبعة الثالثة، فكتب في ذيل الصفحة:
الرياض : غرة صفر 1424 هجرية.
وأنت تقول الطبعة الثالثة التي عندك صدرت في 1430 هجرية
فهل صدرت مرتين؟
هي كما قال الأخ في مجلد واحد (697) صفحة بدون الفهارس، و كل صفحة من الكتاب مقسومة قسمين.
عُني به الدكتور محمد مصطفى الأعظمي
الناشر: مكتبة الأعظمي - الرياض
النشرة الثالثة 1430هـ
حقوق الطبع محفوظة للمعتني به
تاريخ كتابة المقدمة : 23/ 2/ 1430هـ
قال المعتني في المقدمة: ((...وهذه الطبعة هي النشرة الثالثة للكتاب، قمت بمراجعته مع المخطوطة مرة أخرى، ملتزماً بما جاء في المخطوطة، واكتفيت فيها بما يأتي:
حذفت كافة التعليقات الواردة في الطبعات السابقة من حاشية الكتاب سواء كانت هذه التعليقات منّي، أو من الشيخ الألباني رحمه الله.
استغنيت عن تخريج الأحاديث مكتفياً بذكر أرقامها من كتاب (إتحاف المهرة...) للحافظ ابن حجر العسقلاني رحمه الله عقب كل حديث.
احتفظت بالأرقام التسلسلية للأحاديث في النشرتين السابقتين...))
لكن الطبعة التي عندك صدرت عن أي دار؟
__________________
((فإن التفقه في الدين والسؤال عن العلم إنما يحمد
إذا كان للعمل لا للمراء والجدل)) ابن رجب.
رد مع اقتباس
  #66  
قديم 01-05-10, 02:41 PM
محمد العطواني محمد العطواني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-09-09
المشاركات: 98
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

قال العقيلي في الضعفاء (4/479) رقم 4637 - 4638/3 - 4، حدثنا الحسن بن عليّ... عن عبد الله بن الحارث، قال: دخلتُ على عليّ بن عبد الله بن عباس، فإذا عكرمة في وثاق عند باب الحسن، فقلت له... إلخ.
هكذا قال فضيلة الدكتور مازن السرساوي، وتبع فيه الدكتور قلعه جي في طبعته (3/374) ولم يعرف النص صحيحا، فتبع المحرف على تحريفه، لأنه لا يمكنَ أن يقرأه عالمٌ يشتغل في الحديث النص هكذا محرّفًا، والصواب: ((الحش)) بالحاء المهملة والشين المعجمة، ولا دخل للحسن فيه، لأنه لا يمكن أن يوثقه عليّ بن عبد الله بن عباس عند باب الحسن البصري كما ظنه المحققون، فلم يأت الدكتور بجديد، بل تبع المحرف على تحريفه.
وهذا النص موجود أيضًا في تاريخ ابن أبي خيثمة (2/194، رقم 2366) وحرّفه المحقق صلاح هلل أيضًا إلى: ((الحسن)) .
رد مع اقتباس
  #67  
قديم 01-05-10, 04:27 PM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 944
Lightbulb رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

الطبعة الثالثة لصحيح ابن خزيمة التي عندي هذا رابطها:
http://www.waqfeya.com/search.php
وهي تختلف عن الوصف الذي ذكره الأخ أبو خالد النجدي.
وأشكر الأخ محمد العطواني على مشاركته النافعة، وصورتها:
الضعفاء للعقيلي:
حَدَّثنا الحَسن بن عَليّ، ومُحمد بن أَيُّوبَ، قالاَ: حَدَّثنا يَحيَى بن المُغيرَة، قال: حَدَّثنا جَريرٌ، عن يَزيد بن زياد، عن عَبد الله بن الحارِث، قال: دَخَلتُ على عَليّ بن عَبد الله بن عَباس، فَإِذا عِكرمةُ في وثاقٍ عِندَ بابِ الحَشِّ (1)، فَقُلتُ لَه: أَلاَ تَتَّقي الله، قال: فَإِنَّ هَذا الخَبيثَ يَكذِبُ على أَبي.
_حاشية__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: "عند باب الحسن"، وهو على الصواب، في "ميزان الاعتدال" 3/(5716).
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس
  #68  
قديم 01-05-10, 09:04 PM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 944
Lightbulb رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

المشاركة الرابعة والثلاثون
سنن أبي داود :
3901- حَدَّثنا عُبَيدُ اللهِ بْنُ مُعَاذٍ، حَدَّثنا أَبِي (ح) (1)، وحَدَّثنا ابْنُ بَشَّارٍ، حَدَّثنا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ، قَالَ: حَدَّثنا شُعْبَةُ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي السَّفَرِ، عَنِ الشَّعْبِيِّ، عَنْ خَارِجَةَ بْنِ الصَّلْتِ التَّمِيمِيِّ، عَنْ عَمِّهِ، قَالَ: أَقْبَلْنَا مِنْ عِنْدِ رَسُولِ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلمَ، فَأَتَيْنَا عَلَى حَيٍّ مِنَ الْعَرَبِ، فَقَالُوا: إِنَّا أُنْبِئْنَا أَنَّكُمْ قَدْ جِئْتُمْ مِنْ عِنْدِ هَذَا الرَّجُلِ بِخَيْرٍ، فَهَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ دَوَاءٍ، أَوْ رُقْيَةٍ؟ فَإِنَّ عِنْدَنَا مَعْتُوهًا فِي الْقُيُودِ، قَالَ: فَقُلْنَا: نَعَمْ، قَالَ: فَجَاؤُوا بِمَعْتُوهٍ فِي الْقُيُودِ، قَالَ: فَقَرَأْتُ عَلَيْهِ فَاتِحَةَ الْكِتَابِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ غُدْوَةً، وَعَشِيَّةً، أَجْمَعُ بُزَاقِي ثُمَّ أَتْفُلُ فَكَأَنَّمَا أُنْشِطَ مِنْ عِقَالٍ، فَأَعْطَوْنِي جُعْلاً، فَقُلْتُ: لاَ، حَتَّى أَسْأَلَ رَسُولَ اللهِ صَلى الله عَلَيهِ وَسَلمَ، فَقَالَ: كُلْ فَلَعَمْرِي مَنْ أَكَلَ بِرُقْيَةِ بَاطِلٍ، لَقَدْ أَكَلْتَ بِرُقْيَةِ حَقٍّ.
_حاشية__________
(1) قول أَبي داود: "حَدَّثنا عُبَيد اللهِ بن مُعاذ، حَدَّثنا أَبِي" حذفه محقق طبعة الرسالة على عمد، مع إقراره بورود ذلك في جميع النسخ الخطية لسنن أبي داود، واعتمد في ذلك على ما ورد في "تحفة الأشراف" (11011): "د في البيوع؛ عن عُبيد الله بن معاذ، عن أَبيه، عن شعبة، عن عبد الله بن أبي السفر، عن الشعبي، عن خارجة بن الصلت، عن عمه به. وفي الطب؛ عن مُسدد، عن يحيى، عن زكريا، عن عامر الشعبي بمعناه. وعن ابن بشار، عن غندر، عن شعبة به".
ويقصد هنا المحقق أن المِزِّي لم يذكر رواية عُبيد الله بن معاذ، عن أَبيه، في الطب، وأوردها في البيوع فقط.
والذي فات المحقق أن أبا داود ذكر رواية عُبيد الله بن معاذ، عن أَبيه، في الطب في موضع آخر، برقم (3897)، فكان على المحقق (الذي يحذف) أن يحذفها أيضًا لأن المزي لم يذكرها في التحفة، كما حذف هذه، ولكنها ثابتة في طبعة الرسالة بالرقم المذكور.
قلتُ: وطريق عُبيد الله بن معاذ، عن أَبيه، في هذا الموضع (3901) ثابتٌ في جميع الطبعات، ومنها: المكنز (3901)، ودار القبلة (3893).
الرجا من جميع الإخوة الذين لديهم تصحيفات، والذين اتصلوا بي، وخاصة من فريق عمل الأخ أحمد خضري، أن يشاركوا هنا ، وبعون الله سيكون هذا الباب فاتحة خير يستفيد منه العاملون بالتحقيق، ومنهم من كتب لي، وكذلك ليعرف المتساهلون في التدقيق والتحقيق أن الزبد يذهب جفاءً، {وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض}، فليتقوا الله في ميراث محمد ، وليتقنوا العمل.
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس
  #69  
قديم 02-05-10, 12:09 AM
محمد مصطفى المغربي محمد مصطفى المغربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-06
المشاركات: 114
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

بسم الله الرحمن الرحيم
هذه ثلاث أمثله من التصحيفات التي وردت في كتاب شعب الإيمان طبعة دار الكتب العلمية تحقيق محمد السعيد بسيوني زغلول ومقارنتها بما جاء في طبعة الرشد تحقيق الدكتور عبد العلي عبد الحميد حامد وقد بذل هذا الأخير جهد طيب في هذا الكتاب
أما طبعة العملية ومحققها فهي مليئة بالتصحيفات العجيبة والغريبة منها ما يجعلك تضحك ومنها ما يجعلك تبكي ومنها ما يجمع لك الاثنين معا !!!!
وقد أجتمع اثنان في طبع هذا الكتاب يكفي واحد منهما فقط أن يجعلك تنفر من شراءه فما بالك بإجتماعهما معا
وهما المحقق ودار الكتب العلمية

1- المثال الأول : • شعب الإيمان - (6 / 430) طبعة الرشد .
فَجَعَلْتُ إِذَا أَرَدْتُ أَنْ أَصعَدَ خَرَرْتُ عَلَى اسْتِي حَتَّى فَعَلْتُ ذَلِكَ مِرَارًا .
• شعب الإيمان طبعة دار الكتب العملية (4775) تصحف إلى :
فَجَعَلْتُ إِذَا أَرَدْتُ أَنْ أَصعَدَ (جررت على اسقي) حَتَّى فَعَلْتُ ذَلِكَ مِرَارًا .
2- المثال الثاني : • شعب الإيمان (6/430) الرشد
خرشة بن الحر .
تصحف إلى في شعب الإيمان طبعة دار الكتب العلمية (4775)
خرشة بن البحر
3- المثال الثالث : • شعب الإيمان - (6 / 452) طبعة الرشد
قَالَ أَبُو أَحْمَدَ: " لَا أَعْلَمُهُ رَفَعَهُ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ، غير ابْنِ أَبِي غَنِيَّةَ ، وَجَعْفَرٍ الْأَحْمَرِ "
• شعب الإيمان (4804) تصحف إلى :
• قَالَ أَبُو أَحْمَدَ: " لَا أَعْلَمُهُ رَفَعَهُ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عن ابْنِ أَبِي عتبة، وَجَعْفَرٍ الْأَحْمَرِ "

* وهناك الكثير والكثير غير ذلك قد مر علي في مقابلة هذا الكتاب ولكني لم أكن أدون التصحيفات كنت أكتفي بإصلاح الخطأ فقط وقد وصلنا حتى الآن إلى الجزء السابع .
ولمن أراد الوقوف على الأخطاء بنفسه فليرجع إلى المطبوعتين وليفتح إي مجلد من مجلدات طبعة دار الكتب العملية ثم يقارنه بطبعة دار الرشد ليرى بنفسه ما وصل إليه التحقيق العلمي لكتب الحديث .
رد مع اقتباس
  #70  
قديم 02-05-10, 01:36 AM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 944
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

المشاركة الخامسة والثلاثون
المجتبى من السنن 5/258:
3021- أَخبَرَنا عَمْرُو بْنُ مَنْصُورٍ (1)، قال: حَدَّثنا أَبُو نُعَيْمٍ، قال: حَدَّثنا سُفْيَانُ، عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ، عَنْ جَابِرٍ، قَالَ: أَفَاضَ رَسُولُ اللهِ صَلى الله عَليهِ وسَلم وَعَلَيْهِ السَّكِينَةُ، وَأَمَرَهُمْ بِالسَّكِينَةِ، وَأَوْضَعَ فِي وَادِي مُحَسِّرٍ، وَأَمَرَهُمْ أَنْ يَرْمُوا الْجَمْرَةَ بِمِثْلِ حَصَى الْخَذْفِ.
_حاشية__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: "مُحَمد بن مَنصور"، وهو على الصواب في "السنن الكبرى" (4044)، و"تحفة الأشراف" 2747، ولم يَرْوِ مُحَمد بن مَنصور، عَن أَبِي نُعَيم الفَضل بن دُكَين شيئًا في الكتب الستة، وروى عنه عَمرو بن مَنصور، عند النَّسائي. راجِع، إن شئتَ، "تهذيب الكمال" 23/197، ترجمة الفَضل بن دُكَين.
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:53 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.