ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 16-11-07, 03:59 PM
أبو المهند القصيمي أبو المهند القصيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-02-06
المشاركات: 1,779
افتراضي أيهما أفضل العمرة في رمضان أم في ذي القَعَدة؟!



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ... أما بــعــد :


فقد اختلف العلماء في المفاضلة بين العمرة في رمضان والعمرة في ذي القَعدة على قولين :

القول الأول : ذهب الجمهور إلى أن العمرة في رمضان أفضل منها في ذي القعَدة لاجتماع شرف الزمان وشرف المكان وبما رواه مسلم عن عَطَاءٌ قَالَ سَمِعْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ يُحَدِّثُنَا قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- لاِمْرَأَةٍ مِنَ الأَنْصَارِ سَمَّاهَا ابْنُ عَبَّاسٍ فَنَسِيتُ اسْمَهَا « مَا مَنَعَكِ أَنْ تَحُجِّى مَعَنَا ». قَالَتْ لَمْ يَكُنْ لَنَا إِلاَّ نَاضِحَانِ فَحَجَّ أَبُو وَلَدِهَا وَابْنُهَا عَلَى نَاضِحٍ وَتَرَكَ لَنَا نَاضِحًا نَنْضِحُ عَلَيْهِ قَالَ « فَإِذَا جَاءَ رَمَضَانُ فَاعْتَمِرِى فَإِنَّ عُمْرَةً فِيهِ تَعْدِلُ حَجَّةً ». على اختلاف بينهم هل العمرة في رمضان :
1- خاص بالمرأة 2- خاص بمن هو في مثل حالتها كما هو رأي شيخ الإسلام ابن تيمية 3- عام .
وهذا القول –أي أفضلية العمرة في شهر رمضان – رأي سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله .

القول الثاني : أن العمرة في شهر ذي القَعدة أفضل لأن عمر النبي صلى الله عليه وسلم كلها في ذي القعدة كما روى البخاري ومسلم في صحيحهما عن قَتَادَةُ أَنَّ أَنَسًا - رضى الله عنه - أَخْبَرَهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- اعْتَمَرَ أَرْبَعَ عُمَرٍ كُلُّهُنَّ فِى ذِى الْقَعْدَةِ إِلاَّ الَّتِى مَعَ حَجَّتِهِ عُمْرَةً مِنَ الْحُدَيْبِيَةِ أَوْ زَمَنَ الْحُدَيْبِيَةِ فِى ذِى الْقَعْدَةِ وَعُمْرَةً مِنَ الْعَامِ الْمُقْبِلِ فِى ذِى الْقَعْدَةِ وَعُمْرَةً مِنْ جِعْرَانَةَ حَيْثُ قَسَمَ غَنَائِمَ حُنَيْنٍ فِى ذِى الْقَعْدَةِ وَعُمْرَةً مَعَ حَجَّتِهِ.
وما كان الله ليختار لنبيه إلا الأفضل والأكمل وكذلك أنه لم يثبت عن أحد من الصحابة أنه اعتمر في رمضان .
وابن القيم رحمه الله توقف عن المفاضلة بينهما كما في كتابه الزاد .

وبعد ذكر الخلاف أقول :
لا يكسل أحد أن يؤدي العمرة في هذا الشهر ، فنجد الكثير يسارعون إلى العمرة في رمضان متغافلين عن شهر ذي القعــدة ،،، والله أعلم ..


المرجع / مستفاد من شرح الشيخ سليمان العلوان لسنن الترمذي كتاب الحج ومن أحد جلساته ...


محبكم /
أبو مهــنـــد ...
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16-11-07, 04:00 PM
أبو المهند القصيمي أبو المهند القصيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-02-06
المشاركات: 1,779
افتراضي

فائدة : هذا كلام لابن القيم في زاد المعاد :
فصل

دخل رسول الله صلى الله عليه و سلم مكة بعد الهجرة خمس مرات سوى المرة الأولى فإنه وصل إلى الحديبية وصد عن الدخول إليها أحرم في أربع منهن من الميقات لا قبله فأحرم عام الحديبية من ذي الحليفة ثم دخلها المرة الثانية فقضى عمرته وأقام بها ثلاثا ثم خرج ثم دخلها في المرة الثالثة عام الفتح في رمضان بغير إحرام ثم خرح منها إلى حنين ثم دخلها بعمرة من الجعرانة ودخلها في هذه العمرة ليلا وخرج ليلا فلم يخرج من مكة إلى الجعرانة ليعتمر كما يفعل أهل مكة اليوم وإنما أحرم منها في حال دخوله إلى مكة ولما قضى عمرته ليلا رجع من فوره الى الجعرانة فبات بها فلما أصبح وزالت الشمس خرج من بطن سرف حتى جامع الطريق [ طريق جمع ببطن سرف ] ولهذا خفيت هذه العمرة على كثير من الناس
والمقصود أن عمرة كلها كانت في أشهر الحج مخالفة لهدي المشركين فإنهم كانوا يكرهون العمرة في أشهر الحج ويقولون : هي من أفجر الفجور وهذا دليل على أن الاعتمار في أشهر الحج أفضل منه في رجب الإعتمار فى أشهر الحج أفضل منه في رجب بلا شك
وأما المفاضلة بينه وبين الاعتمار في رمضان فموضع نظر فقد صح عنه أنه أمر أم معقل لما فاتها الحج أن تعتمر في رمضان وأخبرها أن عمرة في رمضان تعدل حجة
وأيضا : فقد اجتمع في عمرة رمضان أفضل الزمان وأفضل البقاع ولكن الله لم يكن ليختار لنبيه صلى الله عليه و سلم في عمره إلا أولى الأوقات وأحقها بها فكانت العمرة في أشهر الحج نظير وقوع الحج في أشهره وهذه الأشهر قد خصها الله تعالى بهذه العبادة وجعلها وقتا لها والعمرة حج أصغر فأولى الأزمنة بها أشهر الحج وذو القعدة أوسطها وهذا مما نستخير الله فيه فمن كان عنده فضل علم فليرشد إليه
وقد يقال : إن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يشتغل في رمضان من العبادات بما هو أهم من العمرة ولم يكن يمكنه الجمع بين تلك العبادات وبين العمرة فأخر العمرة إلى أشهر الحج ووفر نفسه على تلك العبادات في رمضان مع ما في ترك ذلك من الرحمة بأمته والرأفة بهم فإنه لو اعتمر في رمضان لبادرت الأمة ذلك وكان يشق عليها الجمع بين العمرة والصوم وربما لا تسمح أكثر النفوس بالفطر في هذه العبادة حرصا على تحصيل العمرة وصوم رمضان فتحصل المشقة فأخرها إلى أشهر الحج وقد كان يترك كثيرا من العمل وهو يحب أن يعمله خشية المشقة عليهم
ولما دخل البيت خرج منه حزينا فقالت له عائشة في ذلك ؟ فقال : [ إني أخاف أن أكون قد شققت على أمتي ] وهم أن ينزل يستسقي مع سقاة زمزم للحاج فخاف أن يغلب أهلها على سقايتهم بعده والله أعلم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16-11-07, 04:08 PM
أبو الحارث البقمي أبو الحارث البقمي غير متصل حالياً
اللهم علمه وفهمه
 
تاريخ التسجيل: 05-07-07
المشاركات: 392
افتراضي

الله يجزاك الجنة.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 17-11-07, 06:00 AM
أبو المهند القصيمي أبو المهند القصيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-02-06
المشاركات: 1,779
افتراضي

وإياكــــ ، أخي أبا الحارث ...
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 22-06-16, 11:03 PM
أحمد بن علي صالح أحمد بن علي صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-04-14
المشاركات: 2,228
افتراضي رد: أيهما أفضل العمرة في رمضان أم في ذي القَعَدة؟!

هناك مسألة أثيرت في هذه الأيام وما أكثر ما تثار المسائل
وهذه المسألة ما كانت هناك نية أن أتحدث عنها لولا أن من أشاعها قلل من شأن حديث النبي صلى الله عليه وسلم كما في الصحيحين لتلك المرأة :
( عمرة في رمضان تعدل حجة ) وفي رواية ( تقضي حجة أو قال حجة معي )
قالوا إن العمرة في شهر ذي القعدة أفضل من العمرة في شهر رمضان .
وقالوا إن الحديث الوارد عن عمرة في رمضان هو مخصوص بهذه المرأة فقط .
وهذا مما دعاني إلى أن أتحدث عن هذه المسألة ، وإلا ففضل العمرة في ذي القعدة ثابت في الشرع .
لنأت إلى هذه المسألة مفصلة
النبي صلى الله عليه وسلم كما جاء في الصحيحين :
( اعتمر أربع عمر )
نأتي إلى العمرة في رجب ، جاء في الصحيحين أن ابن عمر رضي الله عنهما قال :
( اعتمر النبي صلى الله عليه وسلم أربع عمر إحداهن في رجب )
فردت عليه عائشة رضي الله عنها فقال :
" ما اعتمر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا وابن عمر معه وما اعتمر في رجب "
في رواية مسلم : ( سمع ابن عمر رضي الله عنهما ما قالته عائشة رضي الله عنها فلم يجب لا بلا ولا بنعم )
قال القرطبي والنووي وابن القيم وابن حجر رحمهم الله " إن هذا يدل على أنه رجع إلى كلامها فإنه رضي الله عنه نسي أو شك "
إذاً / ليست هناك عمرة واقعة منه صلى الله عليه وسلم في رجب .
نأتي إلى وقع العمرة منه صلى الله عليه وسلم في رمضان "
جاء عند الدارقطني وحسنه ، قالت عائشة رضي الله عنها
( خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في عمرة رمضان ، فقصر الصلاة وأتممت وأفطر وصمت ، فقلت بأبي أنت وأمي أنت يا رسول الله لقد فعلتُ خلاف ما فعلت ، فقال صلى الله عليه وسلم أحسنت يا عائشة )
فهذا الحديث يدل على أن العمرة وقعت منه في رمضان ، لكنها في الحقيقة لم تقع من فعله في رمضان ، ولذلك قال ابن القيم رحمه الله في زاد المعاد " هذا غلط "
لكن قال ابن حجر رحمه الله " الدارقطني الذي أخرجه حسنه ، وبالتالي فإن قولها ( خرجت مع الرسول صلى الله عليه وسلم في عمرة رمضان ) كلمة " خرجت " متعلقة برمضان ، يعني خرجت معه في السفرة التي خرج فيها في رمضان وذلك في فتح مكة ، فلما فرغ من فتح مكة اعتمر بعد رمضان من تلك السنة التي خرج فيها "
إذاً لا عمرة وقعت منه صلى الله عليه وسلم في رمضان .
نأتي إلى شوال /
في حديث عائشة رضي الله عنه عند أبي داود ، قالت :
( اعتمر النبي صلى الله عليه وسلم أربع عمر إحداهن في شوال )
قال ابن القيم رحمه الله كما في زاد المعاد :
" إن كان هذا محفوظا فإنه يدل على أنه أوقعها في ذي القعدة "
قال ابن حجر رحمه الله وهو الصواب /
" هو محفوظ وصحيح – وممن صححه الألباني – أن النبي صلى الله عليه وسلم ابتدأ إحرام العمرة في آخر شوال فوقع الفعل في ذي القعدة .


نأتي إلى مسألة الاعتمار في أشهر الحج
ما هي أشهر الحج ؟
[ شوال – ذو القعدة – ذو الحجة ]
العمرة في هذه الأشهر لها فضيلة ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم فعلها .
قال ابن القيم رحمه الله : وأوسط أشهر الحج ذو القعدة
لكن كم أوقع في ذي القعدة ؟ أربع عمر .
قال البراء ابن عازب رضي الله عنه كما في الصحيحين :
( اعتمر النبي صلى الله عليه وسلم في ذي القعدة مرتين )
إذاً أين الاثنتان الأخريتان ؟
نقول / التي صدَّ عنها في السنة السادسة من الهجرة، والتي مع حجته .
ولذلك أنس رضي الله عنه كما في الصحيحين قال :
( اعتمر النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث عمر غير العمرة التي في حجته )
لم ؟ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أوقع عمرته التي في حجته في أواخر شهر ذي القعدة وانتهاؤها مع انتهاء الحج .
وبالتالي فإن الاعتمار في أشهر الحج ولاسيما في ذي القعدة له فضل ، ولذلك قال ابن القيم رحمه الله :
" لعل النبي صلى الله عليه وسلم ما اعتمر في رمضان لأنه كان مشغولا بعبادات ولم يستطع أن يجمع بين هذه العبادات وبين العمرة وخشي صلى الله عليه وسلم لو اعتمر في رمضان أن يشق على أمته ،لأنهم كانوا يتابعونه ، ولذلك كان صلى الله عليه وسلم يترك أشياء كثيرة خشية أن تفرض على أمته "
قال ابن حجر رحمه الله : " العمرة في رمضان أفضل للأمة ، بينما العمرة في شهر ذي القعدة أفضل له صلى الله عليه وسلم "
لم ؟
لأنه كان يحب أن يخالف المشركين ، كان المشركون يقولون إن العمرة في أشهر الحج من أفجر الفجور ، فبين صلى الله عليه وسلم بقوله من أن العمرة في أشهر الحج جائزة ، وبين ذلك بفعله صلى الله عليه وسلم .
كوننا نأتي إلى ما عليه الناس من القِدم ، والناس يضربون مراكب الطائرات والسيارات من أجل أن يأتوا إلى هذا البيت لعمرة رمضان ونقول إن العمرة في شهر ذي القعدة أفضل من رمضان لأن رمضان العمرة فيه مخصوص بها تلك المرأة التي قال النبي صلى الله عليه وسلم لها هذا القول ، لم يقال هذا ؟ ما الداعي ؟
ألا يحسن بنا أن نقول : عمرة في رمضان لها فضل ومزية لأن النص جاء بها ، ثم لا تغفلوا عن أداء العمرة في ذي القعدة فإن لها فضلا لا يقل عن فضل العمرة في رمضان ، وبالتالي نجعل الناس على ما هم عليه ، لأنهم على خير ، ثم نفتح لهم بابا آخر من أبواب الخير فيعتمروا في رمضان وفي أشهر الحج .
ثم لو قلنا / إن العمرة في ذي القعدة أفضل إذاً ماذا عسانا أن نقول في العمرة التي في شوال ؟
لابد أن نقول اعتمروا في آخر شوال بداية ولتكن النهاية في أوائل ذي القعدة .
ثم لماذا نأتي إلى هذا الحديث ونقول هو مخصوص ، لم ؟
قالوا لأن سعيد بن جبير رحمه الله قال لا أعلم أن هذا الأمر وجه إلى امرأة غيرها .
نقول / هذا علمه رحمه الله ، ولذلك قال ( لا أعلم ) لم يقطع .
أما قول المرأة كما عند أبي داود :
( لا أدري أهذا ليس خاصة أم لعامة الأمة )
هي لم تجزم .
ثم ليعلم أن الأحكام الشرعية إذا صدرت لشخص فهي لجميع الأمة ، فليس هناك شخص يخص بحكم شرعي إلا بدليل حتى النبي صلى الله عليه وسلم فهو والأمة سواء في الأحكام إلا ما أتى الدليل بتخصيصه صلى الله عليه وسلم ، بل إن كثيرا من الصحابة يقولون ( أهي لي خاصة ؟ فيقول لا بل للأمة عامة )
ثم من هي هذه المرأة ؟
هي " أم سنان " كما جاء عند البخاري .
قال ابن حجر رحمه الله جاء عند ابن حبان وذكر له متابعات قال ( إنها أم سليم )
وقال ورد عند النسائي عن ( أم معقل الأسدية ) وهي من بني أسد وتلك أنصارية ولا يمكن أن تتفق القصة .
وجاء عند ابن السكن ( أم طُليق )
وورد عن ( أم الهيثم )
إذاً عندنا خمس نساء ، فلماذا نقول هي خاصة بهذه المرأة ؟
والنبي صلى الله عليه وسلم قال كما في المسند وسنن الترمذي قال ( قولي لمائة امرأة كقولي لامرأة )
وجاء في رواية أحمد قال :
( قولي لامرأة كقولي لمائة امرأة )
لو قلت للناس اترك العمرة في شهر رمضان وخذها في شهر ذي القعدة لما سمع لك ، ولذلك لتعملوا أن الأفضل كما بين ذلك ابن حجر رحمه الله أن العمرة في رمضان أفضل للأمة ، لكن لا يعني أن العمرة في أشهر الحج ليس لها فضل – لا – ليست هناك عمرة تلي في الفضل بعد عمرة رمضان إلا عمرة في أشهر الحج ، وأحسن أشهر الحج شهر ذي القعدة .
http://www.albahre.com/publish/article_6171.php
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 22-06-16, 11:06 PM
أحمد بن علي صالح أحمد بن علي صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-04-14
المشاركات: 2,228
افتراضي رد: أيهما أفضل العمرة في رمضان أم في ذي القَعَدة؟!

تفضيل العمرة في رمضان على العمرة في غيرها من شهور العام!! كتبه فؤاد بن عبدالله الحاتم
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
اختلف العلماء في المفاضلة بين عمرة في رمضان، وبين عمرة في غيرها من الأشهر على ثلاثة أقول:
â–ھ القول الاول: ان العمرة في رمضان أفضل من العمرة فيما سواها من الأشهر، وهو مذهب الحنابلة، وبعض الحنفية، والمالكية، وغيرهم من المحدثين.
قال الامام أحمد: هي في شهر رمضان أفضل، عمرة في رمضان تعدل حجة. [مسائل الامام احمد برواية ابن هانئ ص154]
وقال ابن مفلح: وهي أفضل في رمضان. قال أحمد: هي فيه تعدل حجة، قال: وهي حج أصغر. [الفروع 6/72]
وقال ابن مفلح: العمرة في رمضان أفضل، واستدل بحديث ابن عباس. [الفروع 5/320]
وقال المرداوي: العمرة في رمضان أفضل مطلقا؛ قال الامام احمد: هي فيه تعدل حجة؛ قال: وهي حج أصغر. [الإنصاف مع الشرح الكبير 9/284]
وقال البهوتي: والعمرة (في غير أشهر الحج أفضل) نصا، وكره إكثار منها أي العمرة والموالاة بينهما، قال في الفروع: باتفاق السلف.
(وهو) أي الإكثار منها (برمضان أفضل) لحديث ابن عباس مرفوعا: "عمرة في رمضان تعدل حجة" اهـ [شرح منتهى الإرادات 2/583]
وقال الكوسج: قلت من قال: "عمرة في رمضان تعدل حجة" أثَبْتٌ هو؟
قال الامام احمد: بلى، هو ثبت.
وقال إسحاق: ثبت كما قال، ومعناه: ان يكتب له كأجر حجة، ولا يلحق بالحاج أبدا. [مسائل الامام احمد وإسحاق برواية الكوسج 1/553]
وقال ابن عبد البر: وفيه -أي في حديث: "اعتمري في رمضان، فان عمرة فيه كحجة، من الفوائد- ان الأعمال قد يفضل بعضها بعضا في أوقات، وأن الشهور بعضها أفضل من بعض، والعمل في بعضها أفضل من بعض، وأن شهر رمضان مما يضاعف فيه عمل البر، وذلك دليل على عظيم فضله.
وقال ايضا: وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم: "عمرة في رمضان تعدل حجة" من وجوه كثيرة، من حديث علي بن ابي طالب، وأنس، وابن عباس، ووهب بن خنيس، وأبي طليق، وأم معقل، وهو حديثها اهـ [التمهيد 22/55، وانظر المنتقى شرح موطأ مالك للباجي 3/400]
وقال ابن العربي: حديث العمرة هذا صحيح، وهو فضل من الله ونعمة، فقد أدركتْ العمرة منزلة الحج بانضمام رمضان إليها. [فتح الباري لابن حجر 3/707]
وقال ابن الهمام : وقوله (العمرة لا تفوت) أي لأنها غير مؤقتة (وهي جائزة في جميع السنة) يدل على جوازها في أشهر الحج.
وأما أفضل أوقاتها فرمضان. [شرح فتح القدير 3/124]
وقال الحصكفي: وجازت في كل السنة، وندبت في رمضان.
قال ابن عابدين: قوله (وندبت في رمضان) أي إذا أفردها، كما مر عن الفتح، ثم الندب باعتبار الزمان؛ لأنها باعتبار ذاتها سنة مؤكدة أو واجبة، كما مر، أي إنها فيه أفضل منها في غيره، واستدل له في الفتح بما عن ابن عباس: "عمرة في رمضان تعدل حجة". [رد المحتار على الدر المختار 3/545، و 3/546]
وقال ابن عابدين أيضاً: اذا أتى بها مرة واحدة فقد أقام السُنّة، غير مقيد بوقت، غير ما ثبت النهي عنها فيه، إلا أنها في رمضان أفضل. [رد المحتار على الدر المختار 3/545-546]
وقال ابن المنذر: وفضل العمرة في الشهور كلها واحد، إلا في شهر رمضان، فان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "عمرة في رمضان تعدل حجة". [الإقناع 1/233]
والدليل على فضل العمرة في رمضان حديث ابن عباس رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "عمرة في رمضان تعدل حجة". [أخرجه البخاري برقم 178، ومسلم برقم 1256]

â–ھ القول الثاني: عدم المفاضلة بين العمرة في رمضان والعمرة في غيره من الشهور، وهو مذهب الحنفية، والشافعية، زاد الشافعية استحباب العمرة في أشهر الحج، وفي رمضان.
قال الشافعي: يجوز أن يُهلَّ الرجل بالعمرة في السنة كلها، يوم عرفة، وأيام منى، وغيرها من السنة، إذا لم يكن حاجا، ولم يطمع في الحج اهـ [الأم 2/193]
وقال الشافعي ايضا: وقت العمرة متى شاء اهـ [مختصر المزني ص71]
وقال الشيرازي: اما العمرة فإنها تجوز في اشهر الحج، وغيرها؛ لما روت عائشة رضي الله عنها ان النبي صلى الله عليه وسلم اعتمر عمرتين في ذي القعدة، وفي شوال" وروى ابن عباس رضي الله عنهما ان النبي صلى الله عليه وسلم قال: "عمرة في رمضان تعدل حجة"..
قال النووي: قال أصحابنا: ويستحب الاعتمار في أشهر الحج، وفي رمضان، للأحاديث السابقة. [المجموع 7/137 وما بعده]
وقال الطحاوي: العمرة جائزة في السنة كلها، الا في يوم عرفة، ويوم النحر، وأيام التشريق، فإنها مكروهة فيها اهـ [مختصر الطحاوي ص 64]
وقال الجصاص: قال أصحابنا: العمرة جائزة في كل السنة، غير يوم عرفة، ويوم النحر، وأيام التشريق، فإنها محظورة فيهن اهـ [مختصر اختلاف العلماء 2/100]
وقال الكاساني: السنة كلها وقت العمرة، وتجوز في غير اشهر الحج، وفي اشهر الحج؛ لكنه يكره فعلها في يوم عرفة، ويوم النحر، وأيام التشريق اهـ [بدائع الصنائع 3/325]

â–ھ القول الثالث: ان العمرة في ذي القعدة أفضل من العمرة في رمضان، وهو مذهب بعض المتأخرين من أهل العلم، على تردد منهم في هذا التفضيل.
قال ابن الهمام: ولما ثبت أن عمره صلى الله عليه وسلم كانت كلها في ذي القعدة وقع تردد لبعض أهل العلم في أن أفضل أوقات العمرة أشهر الحج أو رمضان، ففي رمضان ما قدمناه مما يدل على الأفضلية، ولكن فعله لما لم يقع إلا في أشهر الحج، كان ظاهرا أنه أفضل، إذ لم يكن الله سبحانه وتعالى يختار لنبيه إلا ما هو أفضل، أو ان رمضان أفضل بتنصيصه صلى الله عليه وسلم على ذلك. [شرح فتح القدير 3/126]
وقد رجح ابن الهام ان العمرة في رمضان أفضل كما تقدم.
قال ابن القيم: واما المفاضلة بينه وبين الاعتمار في رمضان، فموضع نظر، فقد صح عنه أنه أمر أم معقل لما فاتها الحج معه، أن تعتمر في رمضان، وأخبرها ان عمرة في رمضان تعدل حجة.
وأيضاً فقد اجتمع في عمرة رمضان أفضل الزمان، وأفضل البقاع، ولكن الله لم يكن ليختار لنبيه صلى الله عليه وسلم في عُمَرِهِ إلا أولى الأوقات، وأحقها بها، فكانت العمرة في أشهر الحج نظير وقوع الحج في أشهره، وهذه الأشهر قد خصها الله تعالى بهذه العبادة، وجعلها وقتا لها، والعمرة حج أصغر، فأولى الأزمنة بها أشهر الحج، وذو القعدة أوسطها، وهذا مما نستخير الله فيه، فمن كان عنده فضل علم، فليرشد إليه.
وقد يقال ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يشتغل في رمضان من العبادات بما هو أهم من العمرة، ولم يكن يمكنه الجمع بين تلك العبادات وبين العمرة، فأخر العمرة الى أشهر الحج، ووفر نفسه على تلك العبادات في رمضان مع ما في ترك ذلك من الرحمة بأمته والرأفة بهم، فإنه لو اعتمر في رمضان، لبادرت الأمة الى ذلك، وكان يشق عليها الجمع بين العمرة والصوم، وربما لا تسمح أكثر النفوس بالفطر في هذه العبادة، حرصا على تحصيل العمرة وصوم رمضان، فتحصل المشقة، فأخرها الى أشهر الحج، وقد كان يترك كثيرا من العمل وهو يحب ان يعمله، خشية المشقة عليهم. [زاد المعاد 2/95 وما بعدها]
استدل ابن القيم على هذا القول بدليلين.
الأول: فعل النبي صلى الله عليه وسلم للعمرة في ذي القعدة.
كما في حديث أنس رضي الله عنه: ان النبي صلى الله عليه وسلم اعتمر اربع عمر، كلهن في ذي القعدة، إلا التي في حجته" [متفق عليه]
والجواب عن هذا الاستدلال من وجهين:
الأول: انه ليس في هذا الحديث ان العمرة في ذي القعدة أفضل من العمرة في رمضان، ولم يذكر ذلك جمهور العلماء.
االثاني: ان أهل العلم حملوا فعل النبي صلى الله عليه وسلم للعمرةَ في ذي القعدة على بيان الجواز، خلافا لأهل الجاهلية.
وبعضهم حمله على فضل العمرة في ذي القعدة، وفي أشهر الحج عموما، دون تفضيلها على عمرة رمضان.
وقد كان أهل الجاهلية يمنعون العمرة في أشهر الحج، ويعدونه من أفجر الفجور.
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "كانوا يرون العمرة في أشهر الحج من أفجر الفجور في الأرض" [أخرجه مسلم في الصحيح 1108]

الدليل الثاني: ان الله ما كان ليختار لنبيه صلى الله عليه وسلم في عُمَرِهِ إلا أولى الأوقات، وأحقها بها.
والجواب على ذلك من وجهين:
الاول: ان النبي صلى الله عليه وسلم قد يترك العمل الفاضل ويعمل بالمفضول لأسباب.
قال ابن الهمام: وتركه لذلك -اي لعُمَرِة في رمضان- لاقترانه بأمر يخصه، كاشتغاله بعبادات أخرى في رمضان تبتلا، وألا يشق على أمته، فانه لو اعتمر فيه، لخرجوا معه، ولقد كان بهم رحيما.
وقد أخبر في بعض العبادات ان تركه لها لئلا يشق عليهم، مع محبته له، كالقيام في رمضان بهم، ومحبته لأن يسقي بنفسه مع سقاة زمزم، ثم تركه كي لا يغلبهم الناس على سقايتهم اهـ [شرح فتح القدير 3/126]
الثاني: ان قوله عليه الصلاة والسلام اذا خالف فعله، فالمقدم القول على الفعل، كما هو مقرر في كتب أصول الفقه، مع انه لا تعارض بين الحديثين، فحديث عمرة في ذي القعدة بيان للجواز مخالفة لما كان يعتقده أهل الجاهلية، وحديث عمرة رمضان بيان لفضلها فيه.

واستدل آخرون غير ابن القيم بتفضيل عمرة ذي القعدة على عمرة رمضان بثلاثة أدلة.
الدليل الاول: ان حديث: "عمرة في رمضان تعدل حجة" خاص بأم معقل، واستدلوا على ذلك بما جاء في إحدى الروايات عن أم معقل رضي الله عنها انها قالت: وقد قال هذا لي رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما أدري أليَ خاصة" [أخرجه أبو داود في السنن 1989]
والجواب على هذا الاستدلال من وجوه:
الجواب الاول: ان هذه الزيادة لم ترد في جميع الطرق التي رويت عن أم معقل، إلا في رواية عيسى بن معقل عن يوسف بن عبدالله بن سلام.
فهي زيادة غير صحيحة، بل منكرة، تفرد بها عيسى بن معقل عن يوسف بن عبدالله بن سلام.
وعيسى بن معقل لم يوثقه احد، وقد روى جماعةٌ من الرواة هذا الحديثَ، فأين هم عن مثل هذا الزيادة؟!
قال الالباني عن هذا الحديث: صحيح، دون قوله: فكانت تقول .... إلخ اهـ [كما في تعليقه على سنن أبي داود]
فلم يصحح هذه الزيادة.
وقد رواه ابن المنكدر قال سمعت يوسف بن عبدالله بن سلام قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم لرجل من الأنصار وامرأته: "اعتمرا في رمضان، فان عمرة فيه لكما كحجة"
وفي رواية: "فإن عمرة فيه كحجة" [أخرجه الامام أحمد في المسند بالروايتين 4/35، وأخرج الحميدي الرواية الأولى 2/384، وأخرج النسائي الرواية الثانية في السنن الكبرى 2/472]
الجواب الثاني: لو سلمنا جدلا بصحة هذه الزيادة، فليس فيها جزم منها رضي الله عنها باختصاصها بذلك، وانما هي تشك في ذلك، إذ قالت: "ما أدري أليَ خاصة"
الجواب الثالث: ان الرواي عنها وهو ابو بكر بن عبدالرحمن بن الحارث فهم من الحديث العموم، ولذا كان لا يعتمر الا في رمضان. [أخرجه ابن ابي شيبة في المصنف رقم 13193]

الدليل الثاني مما استدلوا به على تفضيل عمرة ذي القعدة على غيرها: ما روي عن سعيد بن جبير انه قال: "إنما قال النبي صلى الله عليه وسلم لتلك المرأة خاصة".
والجواب عن هذا الاستدلال من وجوه:
الجواب الاول: ان هذه الزيادة قد روية من طريقين:
الطريق الأول: عن شعبة واختلف عليه في هذه الزيادة.
قال ابو داود الطيالسي: حدثنا شعبة، عن ابراهيم بن المهاجر، قال: سمعت أبا بكر بن الحارث بن هشام القرشي يقول: أرسل مروان بن الحكم الى أم معقل -امرأة من أشجع- فقالت المرأة: كانت علي عمرة، وان زوجي جعل بكرا له في سبيل الله، فطلبتُ اليه ان يعطينيه اعتمر عليه، فقال: اني جعلته في سبيل الله.
فأتيتُ النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: "ان الحج والعمرة من سبيل الله"، فأمره ان يعطيها تعتمر عليه، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "عمرة في رمضان كحجة"، "أو قال: "تُجزئ بحجة".
قال شعبة: فحدثني أبو بشر، عن سعيد بن جبير قال: ،انما قال النبي صلى الله عليه وسلم لتلك المرأة خاصة. [أخرجه أبو داود الطيالسي في المسند 3/238]
إسناد قول سعيد بن جبير في هذه الرواية ظاهره انه معلق، ولم يبين ابو داود الطيالسي صيغة تدل على اتصاله، سواء بالعنعنة أو غيرها، خاصة وانه يختلف عن الاسناد الذي ساقه قبله.
وعلى كل حال فقد خالف أبو داود الطيالسي من هو أوثق منه في روايته عن شعبة، وهو محمد بن جعفر.
فقد رواه محمد بن جعفر، عن شعبة، عن ابراهيم بن مهاجر به، ولم يذكر كلام سعيد بن جبير هذا. [أخرجه الامام احمد في المسند 6/405، وابن خزيمة في الصحيح 4/360، والحاكم في المستدرك 1/482] انظر سنن ابي داود رقم 1988 او الحديث 1732
ومحمد بن جعفر غندار ، قال عنه الذهبي: أحد الأثبات المتقنين، لا سيما في في شعبة اهـ [ميزان الاعتدال 3/502]
ومحمد بن جعفر من أثبت الناس في شعبة.
قال جعفر: لزمت شعبة عشرين سنة، لم أكتب عن أحد غيره شيئا، وكنت اذا كتبت عنه، عرضته عليه.
وكان جعفر ربيبا لشعبة.
وقال ابن مهدي: غندر أثبت في شعبة مني.
وقال ابن المبارك: اذا اختلف الناس في حديث شعبة، فكتاب غندر حكم بينهم. [تهذيب التهذيب لابن حجر 5/64]
وقال ابن عدي عن الطيالسي: وهو كما قال عمرو بن علي: ثقة، واذا جاوزت في اصحاب شعبة: معاذ بن معاذ، وخالد بن الحارث، ويحيى القطان، وغندار، فأبو داود خامسهم اهـ [تهذيب التهذيب 2/399]
فمحمد بن جعفر مقدم على ابي داود الطيالسي في حديث شعبة.
وكذلك رواه حجاج بن المنهال، عن شعبة، بمثل رواية محمد بن جعفر. [أخرجه الإمام احمد في المسند 6/405]
وحجاج ثقة باتفاق أئمة الجرح والتعديل. [تهذيب التهذيب لابن حجر 1/447]
وكذلك رواه وهب بن جرير، عن شعبة، بدون زيادة كلام سعيد بن جبير.
ووهب لا بأس به، إلا انه لم يسمع من شعبة، كما قاله ابن مهدي، واحمد بن حنبل. [تهذيب التهذيب 6/103]
ورواه أبو عوانة، عن ابراهيم بن مهاجر، بمثل رواية محمد بن جعفر عن شعبة. [أخرجه أبو داود في السنن رقم 1988]

الطريق الثاني لهذه الزيادة: ما اخرجه احمد بن منيع، حدثنا هشيم، أنا أبو بشر، عن سعيد بن جبير، عن امرأة من الأنصار يقال له أم سنان رضي الله عنها، انها أرادت الحج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لها: "اعتمري في رمضان، فإنها كحجة".
قال سعيد: ولا نعلمه إلا لهذه المرأة وحدها. [المطالب العالية لابن حجر رقم 1286]
وهذه الرواية فيها علتان:
العلة الاولى: تفرد أحمد بن منبع عن هشيم بهذا الاسناد، وقد روى عن هشيم الثقات الأثبات، مثل الامام مالك، وشعبة، والثوري، وابن المبارك، ووكيع، وغيرهم فأين هم عن مثل هذا الاسناد؟!
واحمد بن منيع قال عنه النسائي وصالح جزرة: ثقة.
وقال ابو حاتم: صدوق.
وقال الدارقطني: لا بأس به.
فمثله لا يحتمل منه مثل هذا التفرد عن هشيم في كثرة من روى عنه من الأئمة.
العلة الثانية: سماع هشيم من أبي بشر.
فقد سمع منه والله اعلم وهو صغير؛ لان وفاة أبي بشر كانت سنة 124، وقيل بعده. [تهذيب التهذيب 1/374]
وكان سماع هشيم من الزهري وهو صغير، كما قاله ابن معين. [تهذيب التهذيب 6/42]
والزهري مات سنة 124، كما قاله ابن حبان. [الثقات 5/249]

الجواب الثاني: ان العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، كما هو مذهب الجمهور. [روضة الناضر 2/693]
فلا يخص عموم هذا الحديث بسبب وروده، وهو قصة أم معقل، وإلا خصة كثير من الاحكام التي وردت بسبب شخص معين.

الجواب الثالث:انه لم ينقل عن احد من أهل العلم القول بتخصيص عمرة رمضان بأم معقل.
فمن سوّى بين العمرة في رمضان وغيرها من الشهور لم يذكر هذا التخصيص.
ومن ذهب الى فضل العمرة في رمضان فهموا من حديث أم معقل العموم، وهذا مما يضعف ما روي عن سعيد بن جبير في تخصيص أم معقل بهذا الحكم؛ لأنه لم يعمل بهذه الزيادة أحد من الأئمة المتقدمين.
بل ان ابن القيم الذي مال الى تفضيل العمرة في ذي القعدة لم يذكر ان حديث: "عمرة في رمضان تعدل حجة" خاص بأم معقل.

الجواب الرابع: ان سعيد بن جبير كان يعتمر في رمضان، ولو كان يرى تخصيص هذا الحديث بأم معقل ما كان ليعتمر في رمضان.
إلا ان يقال انه اعتمر في رمضان لجوازها في رمضان وغيره فهو محتمل.
قال ابن خثيم: كان سعيد بن جبير، ومجاهد يعتمران في شهر رمضان من الجعرانة. [أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف رقم 13191]

الدليل الثالث مما استدلوا به على تفضيل عمرة ذي القعدة على غيرها: أنه لم ينقل عن أحد من الصحابة العمرة في رمضان.
والجواب على هذا الاستدلال من وجوه:
الجواب الاول: انه جاء عن بعض التابعين العمرة في رمضان، و امتدحوا العمرة فيه.
سئل الشعبي: هذا الحج الأكبر، فما الحج الأصغر؟ قال: عمرة في رمضان. [أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف رقم 13190]
وقال عبدالملك بن أبي سليمان: خرجت أنا وعطاء في رمضان، فأحرمنا من الجعرانة. [أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف رقم 13192]
وكذلك كان سعيد بن جبير، ومجاهد يعتمران في شهر رمضان من الجعرانة، كما تقدم.
وكذلك كان ابو بكر بن عبدالرحمن بن الحارث لا يعتمر الا في رمضان، كما تقدم.
وقد قال الامام احمد: لا يكاد يجيء الشيء عن التابعين إلا ويوجد فيه عن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.
قال ابو داود: يعني عندي ما يمثل عليه ذلك الشيء اهـ [مسائل أبي داود رقم 1790]

الجواب الثاني: ان من ذهب الى تفضيل العمرة في ذي القعدة لم يَنقل عن أحد من الصحابة انه كان يعتمر في ذي القعدة!
بل ولم ينقل عن أحد من الصحابة، أو التابعين، أو الأئمة المتقدمين تفضيل عمرة ذي القعدة على عمرة رمضان!

الجواب الثالث: ان عددا من الصحابة والتابعين كانوا يكرهون العمرة في اشهر الحج، ومنها شهر ذي القعدة، بل لا يرون العمرة في اشهر الحج تامة! وان كانت العمرة تجوز فيها.
قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "افصلوا بين حجكم وعمرتكم، فان ذلك أتم لحج أحدكم؛ وأتم لعمرته ان يعتمر في غير أشهر الحج" اهـ [أخرجه مالك في الموطا]
وسئل ابن مسعود رضي الله عنه عن العمرة في أشهر الحج؟ فقال: {الحج اشهر معلومات} ليس فيهن عمرة" اهـ [أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف رقم 13194]
وأخرجه ابن أبي حاتم في التفسير بإسناده، وقال ابن كثير: وهذا اسناد صحيح اهـ [تفسير القران العظيم 1/480]
وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: "ان تفصلوا بين اشهر الحج والعمرة، فتجعلوا العمرة في غير اشهر الحج، أتم لحج أحدكم، وأتم لعمرته" اهـ [اخرجه ابن ابي شيبة في المصنف رقم 13197، وابن جرير الطبري في تفسيره رقم 3548]
وعن ابن عون قال: سألت القاسم بن محمد عن العمرة في أشهر الحج؟ قال: "كانوا يرونها غير تامة" اهـ [اخرجه ابن ابي شيبة في المصنف رقم 13199، وابن جرير الطبري في تفسيره رقم 3551]
وكذلك قال ابن سيرين. [اخرجه ابن جرير الطبري في تفسيره رقم 3552]
بل قال ابن سيرين: "ما أحد من أهل العلم شك ان العمرة في غير أشهر الحج أفضل من عمرة في أشهر الحج" اهـ [اخرجه ابن جرير الطبري في تفسيره رقم 3556]
وسئل علقمة عن العمرة في أشهر الحج؟ فقال: "ويفعل ذلك أحد"!! اهـ [اخرجه ابن ابي شيبة في المصنف رقم 13195]
وقال الامام أحمد في معنى حديث: "دخلت العمرة في الحج" قال: العمرة لا بأس بها في أشهر الحج، كان أهل الجاهلية يكرهون العمرة في أشهر الحج. [مسائل الامام أحمد برواية الكوسج 1/527]
وقال الامام احمد ايضا: هي في غير أشهر الحج أفضل اهـ [مسائل ابن هانئ رقم 724]
والكلام هنا عن تفضيل عمرة رمضان على عمرة أشهر الحج ومنها ذي القعدة، وإلا قد أجاز جمع من اهل العلم العمرة في أشهر الحج.

الجواب الرابع: ان المنقول عن بعض الصحابة الاعتمار في شهر رجب، منهم عمر، وعثمان، وغيرهما رضي الله عنهم. [أخرجها جميعا ابن أبي شيبة في المصنف رقم 13498 و 13502]
قال ابن رجب: استحب الاعتمار في رجب عمر بن الخطاب، وغيره.
وكانت عائشة تفعله، وابن عمر أيضاً.
ونقل ابن سيرين عن السلف أنهم كانوا يفعلونه.
فان افضل الأنساك ان يؤتى بالحج في سفرة، والعمرة في سفرة أخرى في غير أشهر الحج، وذلك من جملة إتمام الحج والعمرة المأمور به، كذلك قاله جمهور الصحابة، كعمر، وعثمان، وعلي، وغيرهم رضي الله عنهم. [لطائف المعارف ص233]

الخلاصة: مما تقدم يتبين ان القول الراجح في هذه المسألة هو: تفضيل عمرة رمضان على غيرها من الشهور، وأنها تعدل في الفضل والثواب أجر حجة، والله اعلم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

كتبه: فؤاد بن عبدالله الحاتم
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 23-06-16, 02:31 AM
عبدالله الهلابي عبدالله الهلابي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-11
المشاركات: 77
افتراضي رد: أيهما أفضل العمرة في رمضان أم في ذي القَعَدة؟!

احب ان اعلل قاعدة فالله لايختار لنبيه الا الافضل ان هذه القاعدة مشروطه بالافضل لنبيه لا لامته بدليل ان الرسول عليه الصلاة والسلام كان يصوم ثلاثة ايام من كل شهر ومن المعلوم ان افضل الصيام صيام داوود عليه السلام ومثله تعدد الزوجات فختار الله لنبيه الافضل وهن تسع زوجات وبقي الافضل لامته ان لايزيدوا على اربع والامثلة كثيرة على ذلك .

وكذلك دعوى انه لم يثبت عن الرسول عليه الصلاة والسلام ولا اصحابه العمرة في رمضان لاحجة فيها عند وجود نص ثابت يدل على الفضل ومثالة صوم ست من شوال ثابت فضلها ومع ذلك لم يثبت عن رسول الله عليه الصلاة والسلام ولا عن اصحابه صيامها .

ودعوى الخصوصية في عمرة رمضان واهية لاتستند الى دليل قوي غير تعاظم الفضل وهذا فضل الله لخلقه . ارأيتم فضل الله في حديث من بكر وبتكر وغسل وغتسل ..... الحديث . وذلك ليوم الجمعة .
ثم لوكانت العمرة في ذي القعدة افضل لدل المرأة عليها وقال اعتمري في ذي القعدة .
بقي الآن معرفة سبب ان جميع عمر الرسول عليه الصلاة والسلام كانت في ذي القعدة .
مما قاله العلماء ان السبب هو كسر دعوى جاهلية قريش في ان العمرة في ذي القعدة من افجر الفجور لذا اراد الرسول كسرها عملياً والتكرار للتأكيد عملياً .
فيكون فضل العمرة في ذي القعدة من باب مخالفة المشركين وهذا امر مستحب ومندوب اليه .
والله اعلم
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 23-06-16, 02:33 AM
عبدالله الهلابي عبدالله الهلابي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-11
المشاركات: 77
افتراضي رد: أيهما أفضل العمرة في رمضان أم في ذي القَعَدة؟!

تكرار غير مقصود لذلك تم حذف النص
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 23-06-16, 04:40 AM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 5,822
افتراضي رد: أيهما أفضل العمرة في رمضان أم في ذي القَعَدة؟!

جزاكم الله خيرا بحث قيم
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 23-06-16, 05:10 AM
سيدي محمد اندَيَّه سيدي محمد اندَيَّه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-10-07
الدولة: موريتانيا
المشاركات: 1,657
افتراضي رد: أيهما أفضل العمرة في رمضان أم في ذي القَعَدة؟!

أحسنت يا عبد الله الهلابي
كلامك سليم.
__________________
اللهم أحينا حياة السعداء وأمتنا ميتة الشهداء
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:48 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.