ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 14-05-19, 01:15 AM
أم محمد حسونة أم محمد حسونة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-05-14
الدولة: Australia
المشاركات: 267
Question صحة القول: فترة الصيام يفترض أن تكون ثابتة في جميع أنحاء العالم؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما هو الرد على ما ورد من قول في هذه الرسالة المنتشرة :
بأن فترة الصيام يفترض أن تكون ثابتة في جميع أنحاء العالم ؟
جزاكم الله خيـراً .

تقول الرسالة:

(( معجزة توقيت شهر رمضان للصيام...وهل أخطأنا في الحساب فأرهقنا أنفسنا..؟!!
ربما كان من السهل أن نقع في الخطأ ولكن إصلاحه يصبح عادة من رابع المستحيلات إذا تحول الى عرف دائم خاصة في المسائل الدينية. ولقد قرأت بحثًا لعالم سوري يستحق الدراسة والتمحيص من علمائنا فهو يتحدث بمنطق يخاطب العقل ليؤيد به حكمة الله وعدله فينا. فلقد كنت دائما ما أتسائل أين العدل في طول فترة نهار رمضان؟ فإذا كنت تعيش في أحد الدول الاسكندنافية وجاءك رمضان في الصيف فنهارك لا ينتهي ولا تعرف ماذا تفعل والفتاوي لك كثيرة؟ في حين أن غيرك في ذات العام يستمتع بصومه في نصف أو ثلث وقتك! والباحث يثبت أن إختلال ميزان العدل في طول يوم الصوم هو من صنع البشر وأن ما نعانيه هو مجرد إجتهادات لأصلاح حساب خاطئ خلقناه بأيدينا ولم يفرضه الله العادل علينا! وحقيقة الأمر -كما يرى الباحث- أن شهر رمضان بالحساب الصحيح يتساوى فيه الليل والنهار تقريبًا في جميع أنحاء العالم! ومعنى ذلك أن فترة الصيام ثابتة لمدة حوالي 12 ساعة في جميع أنحاء المعمورة من كل عام وفي جو معتدل الطقس في جميع أنحاء المعمورة! وقبل أن تستغرب لما يقول يعود بنا الباحث الى عصر ما قبل الرسول وفيه كانت شهور السنة متوافقة تمامًا مع المواسم فربيع الأول والثاني كانا كما يعني إسميهما في الربيع وجمادي الاول والآخر حين تتجمد الحبوب للحصاد في موعد ثابت ومحرم وباقي الشهور الحرم والتى حُرِّم فيها الصيد والقتال هى موسم تزاوج الحيوانات والطيور للحفاظ على تكاثرها حيث إتفق العرب على تحريم الصيد فيها وتحريم القتال. حافظ العرب على تطابق الشهور مع المواسم بدقة مذهلة بإضافة شهر قمري يسمى بالنَسيئ ومعناها (الآخر) بعد كل 32 شهر لتعديل التقويم مثل إضافة يوم على شهر فبراير كل أربعة سنوات لتعديل التقويم الميلادي. فكلمة نَسأ في المعجم معناها أخَّرَ الأمر أو أجله الى حين. وقد أساء عمدًا بعض العرب موعد إضافة الشهر النَسيئ حتى يستمروا في الصيد أو يقوموا بالاغارة على غيرهم من القبائل فكانوا يضيفونه عامًا ويلغونه عامًا بدلًا من كل عامين وثمانية أشهر كما كان متفقًا عليه وهو ما نهى الله عنه لأنه غدر بغيرهم وتحليل لما حرم الله حين قال (إنما النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَاماً وَيُحَرِّمُونَهُ عَاماً لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ). والمعنى واضح أنهم أرادوا بتعمد الخلط في العد أن يحلوا ما حرَّم الله من منع الصيد والقتال. لذا فقد قام المسلمون بعد الآية بإختيار بعضًا منهم لعَّدْ الشهور بدقة لتحديد موعد إضافة الشهر النسيئ بدقة وسموهم العَّادين (من العدَّد) لأن العرب لم يكونوا بارعين في علم الحساب كبراعتهم في علم الفلك. وإضافة هذا الشهر يجعل رمضان دائما وأبدًا في الخريف من كل عام حيث يتطابق طول الليل مع النهار تمامًا في جميع أنحاء العالم وهو ما يسمى بالاكوينُكس وهو يوم 23 سبتمبر. وهذه الفترة يعتدل فيها المناخ تماما فهو طقس خريفي في النصف الشمالى من العالم وربيعي في النصف الجنوبي من العالم وإن كان مايزال حارًا في رمضاء الصحراء فالله يقول "يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العُسر". وهو ما يعني أن فترة الصيام يفترض أن تكون ثابتة في جميع أنحاء العالم وفي جو معتدل تمامًا وهى معجزة تؤكد صلاحية هذا الفرض لجميع البشر من المسلمين وتوضح عدل الله في كل عباده. كذلك تجعل الحج دائمًا في فصل الشتاء حيث يعتدل الجو تمامًا في جزيرة العرب الحارقة الحرارة. إذًا ماذا فعلنا في أنفسنا فأرهقناها؟ في أوائل عهد الأمويين قرر بعض علماء الدين ممن يجهلون علم الفلك إلغاء الشهر النسيئ إدعاءًا أن الله حرمه بتفسير خاطئ وقراءة خاطئة للآية فهدموا بقرارهم فكرة التقويم من جذوره فأصبحنا نرى رمضان آتيًا في الصيف أو في الشتاء وصامه البعض 8 ساعات وصامه آخرون في نفس العام 20 ساعة فهل هذا يتسق مع العدل الذي إتصَّف به ديننا الحنيف؟ أم أننا ظلمنا أنفسنا؟ وقد أثبت علماء الفلك والاحصاء أن الرسول عليه الصلاة والسلام والخلفاء الراشدين من بعده إستمروا في إضافة الشهر النسيئ ولكن بدقة شديدة لتعديل التقويم والدليل على ذلك موقعة اليرموك التى وقعت في 5 رجب سنة 15 هجرية كما ذكر العرب فهذا التاريخ لا يمكن أن يوافق 20 أغسطس عام 636 ميلادية كما ذكرت تواريخ الروم في كتبهم عن الموقعة إلا إذا كان الشهر النسيئ مضافًا منذ توافق التقويمين معًا وهو دليل دامغ على إستمرار التقويم العربي السليم في عهد الرسول ومن بعده لسنوات عدة. ربما قد آن الأوان لننظر في هذه المسائل بنظرة أكثر علمًا ووعيًا ونتذكر أن الله قال (هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ما خلق الله ذلك إلا بالحق يفصل الآيات لقوم يعلمون)! ؟)).
......... ....... ........
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-05-19, 07:10 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
المشاركات: 3,591
افتراضي رد: صحة القول: فترة الصيام يفترض أن تكون ثابتة في جميع أنحاء العالم؟

هذا - كما يقال - كلام يغني ظهور بطلانه عن رده!
هذا كلام من لا شغل له ! (ابتسامة) !
تساوت أو ما تساوت طالت أو ما طالت ! فيوم الصائم له حدود شرعية لا فلكية! {وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل} ،فإذا جاء نهار رمضان صمنا،وإذا جاء ليله أفطرنا ؛ طال اليوم أو قصر!
وأما اختلاف عدد ساعات الصوام بين الدول فهو أمر يختبر الله به العباد لينظر أيعصونه أم يطيعونه! والعبد يقول: سمعنا وأطعنا !
وأما البلاد التي ليس فيها ليل أو العكس فإنهم يقدرون قدره كما دلنا حديث الدجال ! فيقيسونه ويعتبرونه بأقرب البلاد مما فيها ليل ونهار!
ولو طردنا كلمة هذا المتكلم لقلنا أين العدل في البلاد التي يصام فيها وهي باردة! والبلاد التي يصام فيها وهي حارة ؟!!!
{لا يسأل عما يفعل وهم يسألون}
لكن كلامه ساقط لا قيمة له شرعا !
ولو وضع جهده في دراسة متن فقهي معروف أو متن حديثي معروف لكان خيرا له بدل أن يشغل نفسه وغيره بلا طائل إن سلم من الإثم .
والله أعلم.
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-05-19, 08:07 AM
أم محمد حسونة أم محمد حسونة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-05-14
الدولة: Australia
المشاركات: 267
افتراضي رد: صحة القول: فترة الصيام يفترض أن تكون ثابتة في جميع أنحاء العالم؟

جزاكم الله خيـراً
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:33 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.