ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الطريق إلى طلب العلم
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-09-02, 06:27 PM
إحسـان العتيـبي
 
المشاركات: n/a
افتراضي الملتزَم ، مكانه ، والدعاء عنده

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده


1. مكان الملتزم :

هو ما بين الباب والركن :

عن ابن عباس قال : الملتزم ما بين الركن والباب .

عن الشيباني قال : رأيت عمرو بن ميمون وهو ملتزم ما بين الركن والباب .

عن مجاهد قال : كانوا يلتزمون ما بين الركن والباب ويدعون .

عن محمد بن عبد الرحمن العبدي قال : رأيت عكرمة بن خالد وأبا جعفر وعكرمة مولى ابن عباس يلتزمون ما بين الركن وباب الكعبة ورأيتهم ما تحت الميزاب في الحجر .

عن حنظلة قال : رأيت سالما وعطاء وطاوسا يلتزمون ما بين الركن والباب .

رواها ابن أبي شيبة في " المصنف " ( 3 / 236 ) .

2. قال شيخ الإسلام ابن تيمية :

والدعاء مستجاب عند نزول المطر وعند التحام الحرب وعند الأذان والإقامة وفي أدبار الصلوات وفي حال السجود ودعوة الصائم ودعوة المسافر ودعوة المظلوم وأمثال ذلك فهذا كله مما جاءت به الأحاديث المعروفة في الصحاح والسنن والدعاء بالمشاعر كعرفة ومزدلفة ومنى والملتزم ونحو ذلك من مشاعر مكة والدعاء بالمساجد مطلقاً وكلما فضل المسجد كالمساجد الثلاثة كانت الصلاة والدعاء فيه أفضل .)) .

" مجموع الفتاوى " [27/129-130] .

3. وقال :

((وإنْ أحبَّ أنْ يأتيَ الملتزم -وهو ما بين الحجر الأسود والباب- فيضع عليه صدره ووجهه وذراعيه وكفيه ويدعو ويسأل الله تعالى حاجته فعل ذلك وله أنْ يفعل ذلك قبل طواف الوداع فإنَّ هذا الالتزام لا فرق بين أنْ يكون حالَ الوداع أو غيره، والصحابة كانوا يفعلون ذلك حين دخول مكة ( 1 ) وإنْ شاء قال في دعائه الدعاء المأثور عن ابن عباس : اللهمَّ إني عبدك وابن عبد ك وابن أمتك حملتني على ما سخرتَ لي مِن خلقك وسيرتَني في بلادك حتى بلغتَني بنعمتِك إلى بيتِك وأعنتَني على أداء نسكي فإنْ كنتَ رضيتَ عني فازدَدْ عني رضا وإلا فمِن الآن فارضَ عني قبل أنْ تنآى عن بيتك داري فهذا أوان انصرافي إنْ أذنتَ لي غير مستبدلٍ بك ولا ببيتِك ولا راغبٍ عنك ولا عن بيتِك اللهمَّ فأصحبني العافيةَ في بدني والصحةَ في جسمي والعصمة في ديني وأحسن منقلبي وارزقني طاعتك ما أبقيتَني واجمع لي بين خيري الدنيا والآخرة إنك على كل شيء قدير )).

ولو وقف عند الباب ودعا هناك من غير التزام للبيت كان حسناً.))

" مجموع الفتاوى " [26/142-143] .

======

( 1 ) حسن.

أ. روي ذلك من حديث عبد الرحمن بن أبي صفوان :

عن عبد الرحمن بن صفوان قال : لما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة قلت : لألبسن ثيابي ، وكانت داري على الطريق فلأنظرن كيف يصنع رسول الله صلى الله عليه وسلم فانطلقت فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم قد خرج من الكعبة هو وأصحابه وقد استلموا البيت من الباب إلى الحطيم وقد وضعوا خدودهم على البيت ورسول الله صلى الله عليه وسلم وسطهم .

رواه أبو داود (1898) وأحمد (15124) والبيهقي (5/92) .

وفيه : يزيد بن أبي زياد ، ضعَّفه ابن معين وأبو حاتم وأبو زرعة وغيرهم .

انظر "الجرح والتعديل" (9/265).

ب. وروي كذلك من حديث عبد الله بن عمرو :

عن عمرو بن شعيب عن أبيه قال : طفت مع عبد الله فلما جئنا دبر الكعبة قلت : ألا تتعوذ ؟ قال : نعوذ بالله من النار ، ثم مضى حتى استلم الحجر ، وأقام بين الركن والباب ، فوضع صدره ووجهه وذراعيه وكفيه هكذا وبسطهما بسطا ، ثم قال : هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعله .

رواه أبو داود (1899) وابن ماجه (2962) والبيهقي (5/93) .

وفيه: المثنى بن الصباح، ضعَّفه الإمام أحمد وابن معين الترمذي والنسائي وغيرهم.

انظر "تهذيب الكمال" (27/203).

قلت : والحديثان يشهد كلٌّ منهما للآخر.

والله أعلم.

4. تنبيه :

وفي المسألة أحاديث مرفوعة أخرى ، ومنها :

عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ما بين الركن والمقام ملتزم ما يدعو به صاحب عاهة إلا برأ " .

رواه الطبراني في " الكبير " ( 11 / 321 ) .

قال الهيثمي :

رواه الطبراني في " الكبير " ، وفيه عباد بن كثير الثقفي ، وهو متروك .

" مجمع الزوائد " ( 3 / 246 ) .

وقال الشيخ الألباني :

( ضعيف جدّاً ) انظر حديث رقم : 2358 في " ضعيف الجامع " .

قلت : وانظر ترجمته في " ميزان الاعتدال " ( 4 / 35 ) .

والحمد لله
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21-01-03, 01:33 AM
القعنبي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

..
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-04-06, 04:55 PM
صالح بن علي صالح بن علي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-08-04
المشاركات: 733
افتراضي

هذا الموضوع مكانه المنتدى الشرعي العام
__________________
اللهم انصر المسلمين في كل مكان
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-08-07, 03:20 PM
الألمعي الألمعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-05-04
المشاركات: 200
افتراضي

يرفع لإثراء الموضوع من المشايخ الكرام
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-08-07, 03:37 PM
نايف الحميدي نايف الحميدي غير متصل حالياً
فرج الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 04-03-07
الدولة: جزيرة العرب
المشاركات: 330
Post

قال الشيخ عبدالعزيز الطريفي في شرح حديث جابر رضي الله عنه :

أما الملتزم وهو ما بين الباب والحجر هل يشرع التزامه أم لا؟
لم يثبت عن النبي r في الملتزم شيء ، وما جاء من ذلك فلا يصح، ومن ذلك ما اخرج ابو داود وعنه البيهقي عن جرير بن عبد الحميد عن يزيد بن أبي زياد عن مجاهد عن عبد الرحمن بن صفوان قال:رأيت النبي صلى الله عليه
وسلم قد خرج من الكعبة هو وأصحابه وقد استلموا البيت من الباب إلى الحطيم وقد وضعوا خدودهم على البيت ورسول الله صلى الله عليه وسلم وسطه.
ويزيد بن أبي زياد ليس بحجة
ومنها ما أخرجه أبو داود وابن ماجه والبيهقي عن المثنى عن عمرو بن شعيب عن أبيه قال: طفت مع عبد الله فلما جئنا دبر الكعبة قلت ألا تتعوذ قال نعوذ بالله من النار ثم مضى حتى استلم الحجر وأقام بين الركن والباب فوضع صدره ووجهه وذراعيه وكفيه هكذا وبسطهما بسطا ثم قال هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وقد صح من قول مجاهد يحكيه عن جماعة كما أخرجه ابن أبي شيبة عن وكيع عن سفيان عن منصور عن مجاهد قال كانوا يلتزمون ما بين الركن والباب ويدعون.
والثابت عن عبدالله بن عمر عليه رضوان الله تعالى أنه لم يكن يستلم شيئاً من البيت ويلتزم شيئاً من البيت وهذا قد ثبت عنه من حديث معمر عن أيوب عن نافع عنه، رواه عبدالرزاق في مصنفه .
وكذلك لم يصح عن أصحاب النبي r في ذلك شيء ، وما روى عن عبدالله بن عباس فلا يصح عنه فقد رواه عبد الرزاق عن عبد الكريم الجزري عن مجاهد قال بن عباس رضي الله عنهما هذا الملتزم ما بين الركن والباب.
ولا يصح عنه .
والقول بسنيته بعيد ، أما من أراد الالتزام فإنه يلتزمه ولا بأس بذلك لكن لا يلتزم ذلك تعبداً - أي يتعبد بذلك على أنه سنة - لكن يلتزم هذا ويدعو بما شاء كما يلتزم بقية البيت فإن كل ذلك لم يرد فيه دليل وهو باقٍ على الأصل ، فالتعلق بأستار الكعبة أو مس البيت والدعاء كل ذلك باقٍ على أصله من الإباحة لم يرد في ذلك منع ولا حث فيبقى على أصله .انتهى .
__________________
اللهم عجل بفكاك أسرى المسلمين
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19-09-18, 08:16 PM
أحمد بن علي صالح أحمد بن علي صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-04-14
المشاركات: 2,228
افتراضي رد: الملتزَم ، مكانه ، والدعاء عنده

حكم الدعاء في الملتزم والتشبث بأستار الكعبة
السؤال:
ما حكم دعاء الملتزم والتشبث بأستار الكعبة؟

الجواب:
دعاء الملتزم لا بأس به، فعله كثير من الصحابة وروي عن النبي ﷺ أنه فعله ولكن في سنده نظر، ولكن فعله بعض الصحابة وهو ما بين الركن والباب إن كان يقف فيه ويدعو ربه لا بأس بهذا، ترجى فيه الإجابة.
أما التشبث بأستار الكعبة فلا نعلم له أصلاً، والذي ينبغي ترك ذلك، إنما فعل النبي ﷺ في داخل الكعبة لما دخلها ألصق صدره ويديه في جدارها ودعا ربه وكبر.
كما روى أسامة بن زيد وروى ابن عباس أنه دار فيها وكبر ودعا. وروى ابن عمر أنه صلى فيها ركعتين عن بلال صلى فيها ركعتين، هذا سنة من داخلها صلى فيها ودعا وكبر فعله النبي ﷺ.
أما من خارج فلا نعلم له أصلاً إلا عند الملتزم، وإذا دعا في أي منحى فلا بأس، أما كونه يتشبث بالكسوة أو يتمسك بالكسوة ويظن أن هذا فيه بركة فهذا لا أصل له، لا نعلم له أصلاً.
https://binbaz.org.sa/fatwas/1106/%D...B9%D8%A8%D8%A9
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 20-09-18, 10:34 PM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 5,822
افتراضي رد: الملتزَم ، مكانه ، والدعاء عنده

وخير الهدي هدي محمد صلي الله عليه وسلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:26 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.