ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 15-06-19, 12:58 PM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,909
افتراضي رد: السلسلة المباركية

( ظ¢ظ¢ )

ان الناظر لاحوال الناس اليوم مع انتشار المنكرات والرذيلة في المجتمعات احد طرفي نقيض ووسط ...أصبحت الناس في حيرة من امرها هل كان أهل العلم متشددين ومتزمتين باراءهم في السابق وأننا لما ناخذ بالقول الارفق والالين لهم ومدى ملاءمته لهذا المجتمع . خرجت عليه بادرة تشكك الناس في أمور دينها وذلك بسبب الهجمة الإعلامية ومؤازرة بعض المفتونيين من أهل العلم لها فاحدهم يبيح الغناء والآخر يبيح السفر بلا محرم والآخر يبيح الاختلاط وما ذلك إلا تناقض وتخبص في العلم
كبرت كلمة تخرج من افواههم ان يقولون إلا كذبا ...
فحكم الله ثابت لا يتغير بتغير الزمان والمكان ...
وفشو مثل ذلك من أعظم أسباب زوال النعم وحلول النقم وخراب الدول وزوال الملك وكثرة الفوضى والتباس الأمر على الناس،...

وفي ذلك

• - قـال الـعـلامـة الـمـحـدث عَبْد الرّحمن بْن يحْيَي المُعَلّمِيّ اليَماني - رحمه الله تعالى :

• - من أعظم مزايا السلف : ما نبَّه عليه ابن الحاج رحمه الله ، قال ما معناه : كان في عهد السلف إذا ابتدعت العامّة بدعة قام العلماء في إبطالها ، وأما علماء الخلف فإنهم إذا ابتدع أحد من العامَّة والأمراء والأغنياء بدعةً قام العلماء في الترغيب فيها والانتصار لها وتوجيهها .

• - أقول : وقد صدق وبرَّ ، ومَن أراد من أمرائنا وأغنيائنا فليجرِّب بأن يُحْدِثَ بدعة ، ثم يستعين بالعلماء والمتصوِّفين فسيجدهم أسرع ما يكون إلى الترغيب فيها وتحريف الكتاب والسنة في سبيل تحسينها وتضليل أو تكفير مَن قد يتعرّض لردِّها ، ولعلَّ الأعلم الأتقىظ° منهم هو الذي يُلزم نفسه السكوت ، فإنَّا لله وإنَّا إليه راجعون .

• - وبهذا هلكت الأمم السابقة ، وقد قصّ الله تعالىظ° في كتابه عن اليهود والنصارى ما فيه أعظم العبر .

م€گ آثار المعلمي اليماني (2/226
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 15-06-19, 08:24 PM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,909
افتراضي رد: السلسلة المباركية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن المطروشى الأثرى مشاهدة المشاركة
( ظ¢ظ¢ )

ان الناظر لاحوال الناس اليوم مع انتشار المنكرات والرذيلة في المجتمعات احد طرفي نقيض ووسط ...أصبحت الناس في حيرة من امرها هل كان أهل العلم متشددين ومتزمتين باراءهم في السابق وأننا لما ناخذ بالقول الارفق والالين لهم ومدى ملاءمته لهذا المجتمع . خرجت عليه بادرة تشكك الناس في أمور دينها وذلك بسبب الهجمة الإعلامية ومؤازرة بعض المفتونيين من أهل العلم لها فاحدهم يبيح الغناء والآخر يبيح السفر بلا محرم والآخر يبيح الاختلاط وما ذلك إلا تناقض وتخبص في العلم
كبرت كلمة تخرج من افواههم ان يقولون إلا كذبا ...
فحكم الله ثابت لا يتغير بتغير الزمان والمكان ...
وفشو مثل ذلك من أعظم أسباب زوال النعم وحلول النقم وخراب الدول وزوال الملك وكثرة الفوضى والتباس الأمر على الناس،...

وفي ذلك

• - قـال الـعـلامـة الـمـحـدث عَبْد الرّحمن بْن يحْيَي المُعَلّمِيّ اليَماني - رحمه الله تعالى :

• - من أعظم مزايا السلف : ما نبَّه عليه ابن الحاج رحمه الله ، قال ما معناه : كان في عهد السلف إذا ابتدعت العامّة بدعة قام العلماء في إبطالها ، وأما علماء الخلف فإنهم إذا ابتدع أحد من العامَّة والأمراء والأغنياء بدعةً قام العلماء في الترغيب فيها والانتصار لها وتوجيهها .

• - أقول : وقد صدق وبرَّ ، ومَن أراد من أمرائنا وأغنيائنا فليجرِّب بأن يُحْدِثَ بدعة ، ثم يستعين بالعلماء والمتصوِّفين فسيجدهم أسرع ما يكون إلى الترغيب فيها وتحريف الكتاب والسنة في سبيل تحسينها وتضليل أو تكفير مَن قد يتعرّض لردِّها ، ولعلَّ الأعلم الأتقىظ° منهم هو الذي يُلزم نفسه السكوت ، فإنَّا لله وإنَّا إليه راجعون .

• - وبهذا هلكت الأمم السابقة ، وقد قصّ الله تعالىظ° في كتابه عن اليهود والنصارى ما فيه أعظم العبر .

م€گ آثار المعلمي اليماني (2/226
☀ *العلّامة عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبدالوهاب (توفي 1285هـ) - مؤلف "فتح المجيد" - أدركَ الدولة السعوديةَ الأولى ، وعاينَ سقوطَها ، وتسلُّطَ العساكر التركية والمصرية على بلادهم بالقتل والتخريب والإفساد.*🔸وبيّنَ - رحمه الله - السببَ لهذه المصائب والعقوبات ، فقال - وكلامُه فيه شَبَهٌ بحالنا - :● فإنْ قيل : ما ذكرتموه حقٌّ ، لكنّ الله تعالى سلّطَ الدولةَ المصرية على بلدتهم ، وقَتَلوا مَن قتلوا ، وقطعوا النخيلَ ، وهدّموا المساكنَ ، وأخذوا ما بأيديهم من الأموال ، وعَمَّ فسادُهم بنجد.● قلنا : *نعم ، هذه آثارُ الذنوب التي حدثَتْ ، لمّا عمّت البلوى فيهم بفتنةِ الشهوات.*وذلك بأسباب ، منها :🔸 *توفُّرُ الدنيا عليهم ، وإقبالُهم على طَلَبِها ، والإسراف فيها.*🔸 *وتمكُّنُ بِطانةِ السوء ، وكثرتُهم ، وقُرْبُهم مِن الإمام ، وقبولُ ما زيّنُوه وزخرفوه.*🔸 *فضَعُفَ الآمِرُ بالمعروف والناهي عن المنكر ، وقَلَّ جدّاً ، وكثُرَ عليه الأذى ، فوقعَ إهمالٌ ، وإعراض.*● *فوقَعَت العقوبةُ بسبب ما وقعَ مِن التفريط ، والغفلة ، وتمكُّنِ أهلِ الأهواء ، ( ولا يَظلِم ربُّك أحدا ).*▫"الدرر السنية" ١٢ / ٤١
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 15-06-19, 09:04 PM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,909
افتراضي رد: السلسلة المباركية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن المطروشى الأثرى مشاهدة المشاركة
☀ *العلّامة عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبدالوهاب (توفي 1285هـ) - مؤلف "فتح المجيد" - أدركَ الدولة السعوديةَ الأولى ، وعاينَ سقوطَها ، وتسلُّطَ العساكر التركية والمصرية على بلادهم بالقتل والتخريب والإفساد.*🔸وبيّنَ - رحمه الله - السببَ لهذه المصائب والعقوبات ، فقال - وكلامُه فيه شَبَهٌ بحالنا - :● فإنْ قيل : ما ذكرتموه حقٌّ ، لكنّ الله تعالى سلّطَ الدولةَ المصرية على بلدتهم ، وقَتَلوا مَن قتلوا ، وقطعوا النخيلَ ، وهدّموا المساكنَ ، وأخذوا ما بأيديهم من الأموال ، وعَمَّ فسادُهم بنجد.● قلنا : *نعم ، هذه آثارُ الذنوب التي حدثَتْ ، لمّا عمّت البلوى فيهم بفتنةِ الشهوات.*وذلك بأسباب ، منها :🔸 *توفُّرُ الدنيا عليهم ، وإقبالُهم على طَلَبِها ، والإسراف فيها.*🔸 *وتمكُّنُ بِطانةِ السوء ، وكثرتُهم ، وقُرْبُهم مِن الإمام ، وقبولُ ما زيّنُوه وزخرفوه.*🔸 *فضَعُفَ الآمِرُ بالمعروف والناهي عن المنكر ، وقَلَّ جدّاً ، وكثُرَ عليه الأذى ، فوقعَ إهمالٌ ، وإعراض.*● *فوقَعَت العقوبةُ بسبب ما وقعَ مِن التفريط ، والغفلة ، وتمكُّنِ أهلِ الأهواء ، ( ولا يَظلِم ربُّك أحدا ).*▫"الدرر السنية" ١٢ / ٤١
قال الطرطوشى رحمه الله:
«لم أزل أسمع الناس يقولون:
(أعمالكم عمالكم)
(كما تكونوا يولى عليكم)،
إلى أن ظفرت بهذا المعنى فى القرآن،قال تعالى:
(وكذلك نولى بعض الظالمين بعضا).


وكان يقال: «ما أنكرت من زمانك، فإنما أفسده عليك عملك»


وقال عبد الملك بن مروان: ما أنصفتمونا *معشر الرعية!*
تريدون منا سيرة أبى بكر وعمر
ولا تسيرون فينا ولا فى أنفسكم بسيرتهما ؟!


وكتب أخ لمحمد بن يوسف يشكو إليه جور العمال، فكتب إليه محمد بن يوسف:

بلغني كتابك وما أنتم فيه،
وليس ينبغي لمن يعمل المعصية
أن ينكر العقوبة،
ولم أر ما أنتم فيه إلا من شؤم الذنوب، والسلام».


وقال الغزالي في التبر المسبوك:
«وأما الآن في هذا الزمان فكل ما يجري على يد أمرائنا وألسنة ولاتنا *فهو جزاؤنا واستحقاقنا*

كما إننا رديئو الأعمال،
قبيحو الأفعال،
ذوو خيانة
وقلة أمانة.

فأمراؤنا ظلمة جائرون،
وغشمة معتدون.
(كما تكونوا يول عليكم)

فقد صح ما قالته الحكماء:

(الناس بملوكهم أشبه منهم بزمانهم)
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 26-06-19, 10:38 PM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,909
افتراضي رد: السلسلة المباركية

عجبا لأهل هذا الزمان

كل العجب غاية العجب بالغ كما شئت في عجبي عن مثل هذا العجب

اخبرني صديق وفي عن حالته بسبب تقرير رفع لاجله قدمه فلان من الناس لا اريد ذكر اسمه

كل 1لك لم تأخذني فيه دهشة ولم تحل في قلبي وحشة لكن الغريب اقرار عن فعل لم يفعله

وعمل لم يعمله فازداد عجبي فهو عالما بكل ما يأتي به القدر غير مبال بما يصدر به

الحكم أو يبرمه القضاء فبقي صابرا محتسبا لامر الله وراضيا بقضاءه رغم الضروف التي المت

به وبعائلته الكريمة إلا أنه بقي محتسبا أمره الى رب السموات وبقيت كلمة ناشبة في

ذهني لا اناسها ما حييت " حبب لأهل البدع بغض أهل السنة " بدافع الحقد والبغض والحسد

وما جرى له نتيجة ظلم لا شبهة للحق ويعلم الله أنه بريء من كل ما رموه به ولو اطلعتم

على قصته وحكايته لكنتم من الضاحكين ولامره من المتعاطفين لكن اللبيب بالإشارة يفهم

لقد احمى فؤادي الهم وفارقني النوم عندما يجلو بخاطري ذكره لأجل اعمال نسبت اليه

بهتانا وظلما واقوال لم تصدر عنه لقصد رجه في السجن والتحذير من أمر ما .

لكن اطمان قلبي وسكن جأشي وربط على قلبي عندما رأيت تباشير الإفراج قريبة

والناس له بالزياره متوافدين يسألون عن أخباره وعن ألمه وأموره .

فرجوت الله ان لا يفتح بابا لا يذر أمره لعبده .

هكذا علمنا مدى استعلاء من له الكلمة في الامور حيث قدم تقرير فيه شهادة زور ةالتزوير

ولكن الذي يسكن الفؤاد ويملي علي الاطمئنان

كان حافظا للولاء وما اغيره على حقوق الاصفياء ما اثبته على الوعد

ما ارحمه على الخلق ما اعظم اسفه لمصائب تصيب الاخوان او الايذاء لبعضهم

ما اعظم حذره من كل أمر يخالف أمر الله ورسوله وتمسكا بالعهد والمواثيق

هذا القلب الذي يؤلمونه بأكاذيبهم ويشعرونه ببغضهم وحبهم ..... ولنا مزيد تكملة
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 27-08-19, 04:18 PM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,909
افتراضي رد: السلسلة المباركية

# = خاطرة

تستجد لنا من الأحداث أمورٌ متنوعة ومتداخلة، يصعب فهمها في أول الأمر، ولربما استمر الجهل بها لقاصر النظر وضعيف الحيلة. لأجل ذلك:
ليس بالضرورة أن تسجّل موقفًا لك في كل حادث!
فزلّة اللسان ممن يشار إليه، ليست كغيره، فلربما منعت صاحبها من الرجوع ولو استبان الحق، لما في النفوس من الجهل والظلم اللذين جُعلا في بني آدم!

كتب عمرو بن العاص إلى معاوية -رضي الله عنهما- يعاتبه في التَّأنِّي، فكتب إليه معاوية:
(أما بعد، فإنَّ التَّفهُّم في الخبر زيادة ورشد، وإنَّ الرَّاشد مَن رشد عن العَجَلَة، وإنَّ الخائب مَن خاب عن الأناة
وإنَّ المتثبِّت مصيبٌ، أو كاد أن يكون مصيبًا، وإنَّ العَجِل مخطئٌ أو كاد أن يكون مخطئًا)

شرح أصول اعتقاد أهل السُّنَّة والجماعة
لللالكائي (8/1533). .
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 01-11-19, 02:27 AM
حسن المطروشى الأثرى حسن المطروشى الأثرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: بلاد دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام
المشاركات: 1,909
افتراضي رد: السلسلة المباركية

*(وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ)*

في هذا الزمان يستوعر طلاب العلم امورا قد فشت في مجتمعاتنا فهذه سنة كونية للبلاء والاختبار وكيفية التعامل بحذر ودقة متناهية ينبغي على العاقل اخذ الحذر والا ندم وخسر على المقال والبيان ....

فليس عليك مقارعتهم باسلوبك بل لا بد من أساليب التبكيت وأساليب الصمت بانواعها
لأنك في خضم عوالق وموارد لا تكاد تنتهي إلا أن يشاء الله فعليك ببنيات الطريق ...

اياك والضجر بالبكاء والصراخ والعويل على قدر الالم

â–ھإذا وقع الجهل عليك فلست بحاجة لمقارعتة وتبكيته ، بقدر ما أنت بحاجة المحافظة على نقائك وصفاء نفسك بالإعراض عنه .وإذا *(وإذا سمعوا اللغو أعرضوا عنه)*

â–ھمعرفتك بنفسك وبما ترجو وبأهدافك ومكانتك تجعلك تضعها في الموضع الصحيح من التصرفات والانفعالات قال مجاهد *ï´؟لَنَا أَعْمَالُنَاï´¾ قد رضينا بها لأنفسنا، ï´؟وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْï´¾ قد رضيتم بها لأنفسكم.*


â–ھالعاقل يرد على الجاهل ولكن بأدبه واتزانه . ليعطيَه درسا يخرجه به من قارعة السفاسف ، *لنا أعمالنا ولكم أعمالكم* .


â–ھصاحب القرآن ينبغي أن يعصم لسانه ، ويقصم شيطانه عن مجاراة الجهّال . *(سلامٌ عليكم)*
قال مجاهد : أتاهم من أمر الله ما وقذهم عن ذلك.


â–ھلا ينبغي لعاقل أن يجالس الجهّال ولا يغشاهم في أماكنهم .
*لا نبتغي الجاهلين*


â–ھمجالسة الجاهل تزري بك في نفسك أو تقودك لمثل جهلهم ولذلك قال الصالحون : *(لانبتغي الجاهلين)*
__________________
قال العبد الفقير لعفو ربه وغفر لوالده واسكنه فسيح جناته العلم حياة القلوب والابدان
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:21 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.