ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 22-05-19, 09:59 AM
د. عبد السلام أبوسمحة د. عبد السلام أبوسمحة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-05
الدولة: الاردن عمان
المشاركات: 263
افتراضي لمحة في ضوابط العلاقة بين النص الشرعي والنص الأدبي / بين التحريك والتحريف

#سمحاويات تخصيصة (911) ... بين التحريك والتحريف....
⭕ ما أجمل أن يستخدم فضاء العمل الأدبي والفني؛ شعرًا، نثرًا، دراما، مسرحا، في إيصال رسالة الإسلام، وما أجمل أن تستثمر نصوص الأحاديث أو السيرة النبوية في تلك الأعمال الأدبية.
⭕ فمن الجميل بل الواجب أن تتحرك النصوص الشرعية الصحيحة نحو قطاعات المجتمع المختلفة، تتحرك بكل وسيلة للناس، تحاكي حياتهم، وتسعى على رقيهم، وهديهم. تتحرك نحو الكبار والصغار، الرجال والنساء، الفتيان والفتيات، وتستخدم في هذا التحرك الوسائل الأدبية والفنية المختلفة.
⭕ ومن الواجب أن تستخدم في هذا الشأن معايير المحدثين النقاد وضوابطهم في ضبط مثل هذا النوع من التحرك، ومن الممكن تأصيله وفق ضوابط الرواية بالمعنى، والتي أصلها النقاد المحدثون، بل وضعوا ضوابط لها منها: أن يفعل ذلك من لديه تمكن تام من اللغة العربية؛ فلا يغير المعاني الواردة في الحديث فتخرج عن المعنى الذي أراده النبي صلى الله عليه وسلم، ولا يخترع أحداثا من خياله لم تقع، أو يزيد أفكارا لم تذكر، وينسب ذلك كله لمقام النبوة السامي.
⛔ حينما يطلق العنان لخيال الأديب، أو كاتب العمل الدرامي في كتابة السيناريو، بلا ضوابط الرواية بالمعنى، نجده يخرج عن النص الشرعي بإضافة أحداث غير موجودة أصلا، لغاية الحبكة الدرامية، أو التشويق، أو أو مما يتعلق بهذا الفن، هنا لا نجد أن النصوص تتحرك بل تتحرف، وهذا ما نخشى عليه ونحذر منه، وهذا ما أودى بنصوص الأمم السابقة إلى التحريف.
رحم الله رواة الحديث ونقاده، فبجهودهم وضوابطهم ومنهجيتهم حفظت الآثار والسنن.
__________________
[COLOR="SeaGreen"]الدكتور عبد السلام أحمد أبوسمحة/ أستاذ الحديث المشارك -جامعة الوصل / دبي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:46 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.