ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 23-03-19, 04:59 PM
عبد الله بن معتز عبد الله بن معتز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-06-18
المشاركات: 18
افتراضي مناقشة: تصنيف نقاد عصر الرواية إلى متشدد ومعتدل ومتساهل

السلام عليكم عليكم أيها الأفاضل،
منذ أمد وفي قلبي من نظرية تصنيف نقاد عصر الرواية شيء وخطر ببالي أن وصفهم بالتشدد أو التساهل ليس قائما على منهج سليم، بل وهو أقرب ما يكون إلى ترجيح اعتباطي عشوائي. وعليه فأريد أن أناقش الفكرة معكم لأفيد وأستفيد من هذه المذاكرة العلمية الطيبة....

النقاط التي تدور عليه المناقشة:
  • الفكرة وراء نظرية التصنيف وفائدته
  • التأصيل التاريخي للنظرية
  • طرق التمييز بين النقاد لمعرفة مدى تشددهم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-03-19, 09:28 PM
عبد الله بن معتز عبد الله بن معتز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-06-18
المشاركات: 18
افتراضي رد: مناقشة: تصنيف نقاد عصر الرواية إلى متشدد ومعتدل ومتساهل

بسم الله الرحمن الرحيم
تنبيهان:
أولا: استفدت كثيرا من النقول من مقال للشيخ نزار ريان رحمه الله المعنون بـ النقاد المتشددون في الجرح والتعديل فجزى الله من دلني على المقال خيرا، وكذلك من أبحاث الشيخ المحدث محمد الأمين على موقعه النافع، فأثابه الله.
ثانيا: لن أراعي أي ترتيب في طرح التساؤلات ومناقشتها كما سيظهر من هذه المشاركة وم ستليها من مشاركات.

[طرق التمييز بين النقاد لمعرفة مدى تشددهم]
من المهم معرفته، كيف استنتج أصحاب هذه النظرية أن ناقدا ما متشدد. فإن لم يسلكوا منهجا سليما لم يقبل منهم بالطبع! وإن لم يكن هناك منهج فالنظرية إذن ستكون خالية من الأدلة والمستندات...فما هي أدلتهم على تشدد ناقد؟

الدليل: نقد رجال الصحيحين

من أدلة القوم على تشدد بعض النقاد، نقدهم لبعض رجال الصحيحين وإليكم بعض الأمثلة:

قال ابن تيمية كما في الفتاوى ج ٢٤ ص ٣٥٠:
وَأَمَّا قَوْلُ أَبِي حَاتِمٍ: يُكْتَبُ حَدِيثُهُ وَلَا يُحْتَجُّ بِهِ، فَأَبُو حَاتِمٍ يَقُولُ مِثْلَ هَذَا فِي كَثِيرٍ مِنْ رِجَالِ الصَّحِيحَيْنِ وَذَلِكَ أَنَّ شَرْطَهُ فِي التَّعْدِيلِ صَعْبٌ وَالْحُجَّةُ فِي اصْطِلَاحِهِ لَيْسَ هُوَ الْحُجَّةَ فِي جُمْهُورِ أَهْلِ الْعِلْمِ

قال الذهبي في السير ج ١٣ ص ٢٦٠:
إِذَا وَثَّقَ أَبُو حَاتِمٍ رَجُلاً فَتَمَسَّكْ بِقَولِهِ، فَإِنَّهُ لاَ يُوَثِّقُ إِلاَّ رَجُلاً صَحِيْحَ الحَدِيْثِ، وَإِذَا لَيَّنَ رَجُلاً، أَوْ قَالَ فِيْهِ: لاَ يُحْتَجُّ بِهِ، فَتَوَقَّفْ حَتَّى تَرَى مَا قَالَ غَيْرُهُ فِيْهِ، فَإِنْ وَثَّقَهُ أَحَدٌ، فَلاَ تَبْنِ عَلَى تَجْرِيْحِ أَبِي حَاتِمٍ، فَإِنَّهُ مُتَعَنِّتٌ فِي الرِّجَالِ، قَدْ قَالَ فِي طَائِفَةٍ مِنْ رِجَالِ (الصِّحَاحِ) : لَيْسَ بِحُجَّةٍ، لَيْسَ بِقَوِيٍّ، أَوْ نَحْو ذَلِكَ

قال الذهبي في تذكرة الحفاظ في ترجمة يحيى بن بكير ج ٢ ص ٨:
قد علم تعنت أبي حاتم في الرجال، وإلا فالشيخان قد احتجا به

قال ابن حجر في النكت ج ١ ص ٤٨:
بل تجنب النسائي إخراج حديث جماعة من رجال الصحيحين

قلت: تجريح ناقد ـــ لا يقل منزلة عن الشيـخين ــ لبعض رواة الصحيحين لا يكفي لإثبات تشدده، وذلك لأن الشخين لم يشترطا ألا يخلو رجالهما من الطعن، بل شرطهم التحقق من ضبط مرويه، ولذلك ينتقون الشيوخ والمرويات. وهذا معروف عنهما، ومن أنفس ما وقفت عليه حول هذا ما جاء في سؤالات البرذعي ج ٢ ص ٦٧٦:
ذكرت لمسلم بن الحجاج إنكار أبي زرعة عليه روايته في هذا الكتاب، عن أسباط بن نصر، وقطن بن نسير، وأحمد بن عيسى. فقال لي مسلم: "إنما قلت صحيح، وإنما أدخلت من حديث أسباط، وقطن، وأحمد، ما قد رواه الثقات، عن شيوخهم إلا أنه ربما وقع إليّ عنهم بارتفاع، ويكون عندي من رواية [من هو] أوثق منهم بنزول، فأقتصر على أولئك، وأصل الحديث معروف من رواية الثقات" اهـ
فمن صريح كلام مسلم، اعترف بادخال بعض المتكلمين فيهم في صحيحه، مع تحققه من صحة مرويهم بعينه.
يتبع إن شاء الله...
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24-03-19, 01:01 AM
عبد الله بن معتز عبد الله بن معتز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-06-18
المشاركات: 18
افتراضي رد: مناقشة: تصنيف نقاد عصر الرواية إلى متشدد ومعتدل ومتساهل

أشرت مختصرا في المشاركة السابقة إلى قول الذهبي:
"قد علم تعنت أبي حاتم في الرجال، وإلا فالشيخان قد احتجا به"
وقد قال الذهبي هذا في معرض الدفاع عن يحيى بن عبد الله بن بكير، حيث قال أبو حاتم الرازي فيه (كما هو منقول في المصدر السابق):
"قال أبو حاتم: كان يفهم هذا الشأن، يكتب حديثه ولا يحتج به"
فاستفز الحافظ الذهبي فتعقبه بما ذكرت، بأن وصفه بالتعنت، ثم بالإعتراض عليه بأن احتج به الشيخان. وفي رأيي القاصر ليس هكذا يعامل النقاد وأقوالهم. لماذا؟ إليكم الآتي:

أولا: يحيى بن بكير له أغلاط وأهام منصوصة عليها في كتب العلل وصاحبا الصحيح لم ينكرا ذلك بدليل أنهم جنبوا أوهامه. فمن ذلك:

قال ابن أبي حاتم في العلل ج ٥ ص ٤١٩ ــــــ ٤٢٠:
وسمعتُ أَبَا زُرْعَةَ وحدَّثنا عَنْ يَحْيَى بْنِ بُكير ، عَنِ اللَّيْث ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ رَبِيعَةَ، عَنْ عِرَاك وَالأَعْرَجِ، عَنْ أَبِي هريرة: أنَّ رسولَ الله (ص) قَالَ: لَيَنْتَهِيَنَّ أُنَاسٌ عَنْ رَفْعِ أَبْصَارِهِمْ عِنْدَ الدُّعَاءِ إِلَى السَّمَاءِ، أَو لَتُخْطَفَ أَبْصَارُهُمْ.
قَالَ أَبُو زُرْعَةَ: النَّاسُ يَروون عَنْ جَعْفَرِ بن ربيعة ، عن الأَعْرَجِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النبيِّ (ص) ، ولا يذكُرُونَ مع الأعرجِ عِرَاكً . وَرَوَى يَحْيَى بْنُ بُكيرٍ وحدَهُ هَكَذَا اهـ

قلت: قد عدل مسلم عن رواية ابن بكير هذه، وأخرجه كما رواه الناس فقال:
حَدَّثَنِي أَبُو الطَّاهِرِ، وَعَمْرُو بْنُ سَوَّادٍ، قَالَا: أَخْبَرَنَا ابْنُ وَهْبٍ، حَدَّثَنِي اللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ رَبِيعَةَ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الأَعْرَجِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، " أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: لَيَنْتَهِيَنَّ أَقْوَامٌ، عَنْ رَفْعِهِمْ أَبْصَارَهُمْ عِنْدَ الدُّعَاءِ فِي الصَّلَاةِ إِلَى السَّمَاءِ، أَوْ لَتُخْطَفَنَّ أَبْصَارُهُمْ

ومن ذلك:

قال ابن أبي حاتم في العلل ج ٤ ص ٤٢٥ ــــــ ٤٢٦:
وسُئِلَ أَبُو زُرْعَةَ عَنْ حديثٍ رواه يحيى بن عبد الله بْنِ بُكَير؛ حدَّثني مَالِكٌ، عَنِ ابْنِ شِهَاب، عَنْ أَبِي بَكْرِ بن عُبَيدالله بن عبد الله، عن أبيه، عن عبد الله، عن ابن عمر :
أنَّ رسولَ الله (ص) قَالَ: إِذَا أَكَلَ أَحَدُكُم ... ، الحديثَ؟
قَالَ أَبُو زُرْعَةَ: وَهِمَ يَحْيَ اهـ

قلت: قد عدل مسلم عن رواية بن بكير، فساقه عن غيره على الصواب فقال:
حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، وَمُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نُمَيْرٍ، وَزُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ، وَابْنُ أَبِي عُمَرَ، وَاللَّفْظُ لِابْنِ نُمَيْرٍ، قَالُوا: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ الزُّهْرِيِّ، عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ، عَنْ جَدِّهِ ابْنِ عُمَرَ، أَنَّ ّرَسُولَ اللَّهِ قَالَ: " إِذَا أَكَلَ أَحَدُكُمْ فَلْيَأْكُلْ بِيَمِينِهِ، وَإِذَا شَرِبَ فَلْيَشْرَبْ بِيَمِينِهِ، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَأْكُلُ بِشِمَالِهِ وَيَشْرَبُ بِشِمَالِهِ ".
وحَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ، عَنْ مَالِكِ بْنِ أَنَسٍ فِيمَا قُرِئَ عَلَيْهِ.
ح وحَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ، حَدَّثَنَا أَبِي.
ح وحَدَّثَنَا ابْنُ الْمُثَنَّى، حَدَّثَنَا يَحْيَي وَهُوَ الْقَطَّانُ كلاهما، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ جَمِيعًا، عَنْ الزُّهْرِيِّ بِإِسْنَادِ سُفْيَانَ

قلت: عموما، هناك أمثلة أخرى ونكتفي بما سقته. والذي أريد أن أتوصل إليه هو أن أصل سبب نقد أبي حاتم لابن بكير هو بسبب أغلاطه وأوهامه، وهذه الأوهام موجودة ونستطيع أن نراها بأنفسنا، وأكثر من ذلك، أن الشيخين لم يناقشا في ذلك ففقد جنبا ما وهم فيه ابن بكير.

ثانيا: يصور الذهبي أن حكم أبي حاتم الرازي في ابن بكير يتناقض تماما مع حكم الشيخين فيه. فالذهبي يصور أن ابن بكير عند الشيخين محتج به مطلقا وأنه عند أبي حاتم لا يحتج به إلا إذا توبع. وهذا عندي غير صحيح، بل يبدو لي أن حكم الشيخين وحكم أبي حاتم قريب جدا من بعض وذلك لأني تتبعت سريعا ما أخرجه البخاري من طريق ابن بكير عن غير الليث، فوجدت ـــ حسب تتبعي ـــ أنه لا يخرج من مروياته عن غير الليث بن سعد إلا ما توبع فيه بمتابعة تامة...فإن كان البخاري يرى أن ابن بكير ثقة مطلقا يحتج به، فلماذا يعامله بالطريقة التي كان من المتوقع أن يعامله أبو حاتم الرازي بها؟ لماذا لا يورد له إلا ما توبع فيه بمتابعة تامة؟ ثم، حتى في في روايته عن الليث عند الشيخين، لا يوردون تفرده بأصل حديث حسب تتبعي القاصر فأكثر مروياته من طريق الليث إن لم نقل: كل مروياته من طريق الليث في الصحيحين متابع فيها إما بالمتابعات التامة أو القاصرة.

إذن: ما هو الفرق الحقيقي بين حكم أبي حاتم فيه وبين حكم الشيخين؟
وبما سبق إن شاء الله يتبين أن وصف نقد أبي حاتم بالتشدد أو بالعنت لا معنى له
يتبع إن شاء الله...
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 25-03-19, 04:25 AM
عبد الله بن معتز عبد الله بن معتز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-06-18
المشاركات: 18
افتراضي رد: مناقشة: تصنيف نقاد عصر الرواية إلى متشدد ومعتدل ومتساهل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله بن معتز مشاهدة المشاركة


قلت: عموما، هناك أمثلة أخرى ونكتفي بما سقته. والذي أريد أن أتوصل إليه هو أن أصل سبب نقد أبي حاتم لابن بكير هو بسبب أغلاطه وأوهامه، وهذه الأوهام موجودة ونستطيع أن نراها بأنفسنا، وأكثر من ذلك، أن الشيخين لم يناقشا في ذلك ففقد جنبا ما وهم فيه ابن بكير.
قال أخونا الحديثي الماهر سامي التونسي ملخصا الفكرة العامة:
عندما ترى أبا حاتم الرازي يتكلم في راو لا يبادر إلى ذهنك متوهما أنه مفرط ويتشدد...اهـ

قلت (أنا ابن معتز): كلامه في الصميم ومن قرأ ما يسطره بعض المشتغلين بالحديث اليوم من الطرح الشبه كامل وعدم الإلفات إلى كلام أبي حاتم لأنه على حد زعمهم "متشدد" يعلم ذلك يقينا...ولعلي أضيف هذه النقطة إلى النقاط التي تدور عليه المناقشة.
  • الآثار السلبية لهذه النظرية
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 30-03-19, 05:32 AM
نواف بن عباس المناور نواف بن عباس المناور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-15
المشاركات: 51
افتراضي رد: مناقشة: تصنيف نقاد عصر الرواية إلى متشدد ومعتدل ومتساهل

هذه مسأل مبنية على استقراء أئمة هذا الشأن وسبرهم لأقوال الناقد ومدى موافقته لبقية النقاد ومدى مخالفته، وحجته وتعليله في النقد هل هو معتبر أو مبالغ فيه، وليست اعتباطية، والفائدة من وراء تلك النظرية: حسن التعامل مع أقوال أئمة الجرح والتعديل في راوٍ معين، لأن عدم مراعاة ذلك سيُحيّر القارئ ويرى التناقض في الأحكام ظاهراً (وهذا ما وقع للمستشرقين).

ولعلك ترجع لكتاب "ضوابط الجرح والتعديل" ففيه تجلية المسألة إنْ شَاءَ الله
__________________
تويتر: @NawafALMonawer
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 31-03-19, 06:11 PM
عبد الله بن معتز عبد الله بن معتز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-06-18
المشاركات: 18
افتراضي رد: مناقشة: تصنيف نقاد عصر الرواية إلى متشدد ومعتدل ومتساهل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نواف بن عباس المناور مشاهدة المشاركة
هذه مسأل مبنية على استقراء أئمة هذا الشأن وسبرهم لأقوال الناقد ومدى موافقته لبقية النقاد ومدى مخالفته، وحجته وتعليله في النقد هل هو معتبر أو مبالغ فيه، وليست اعتباطية، والفائدة من وراء تلك النظرية: حسن التعامل مع أقوال أئمة الجرح والتعديل في راوٍ معين، لأن عدم مراعاة ذلك سيُحيّر القارئ ويرى التناقض في الأحكام ظاهراً (وهذا ما وقع للمستشرقين).

ولعلك ترجع لكتاب "ضوابط الجرح والتعديل" ففيه تجلية المسألة إنْ شَاءَ الله
شكرا لمروركم أخي، ولي بعض الملاحظات:

أولا قولك: "مدى موافقته لبقية النقاد ومدى مخالفته"
أقول: الموافقة والمخالفة لا تعني شيئا إن لم تكن هناك أحكام مسبقة...فهذه النظرية تفترض أن الإعتدال هو موافقة الجمهور، وهذا ليس دليلا ولا ظنا جيدا.

قولك: "لفائدة من وراء تلك النظرية: حسن التعامل مع أقوال أئمة الجرح والتعديل في راوٍ معين"
أقول: هذا عكس ما نراه في الأبحاث الحديثية، بل الذي نراه هو القراءة السطحية لكلام النقاد مبنية على هذه النظرية.

قولك: "وهذا ما وقع للمستشرقين"
أقول: لو تفضلت بذكر من وقع في هذا من المستشرقين تتمة للفائدة، وإلا فالمستشرقون الذي أقرأ لهم لم يتطرقوا إلا هذا أبدا حسب إطلاعي.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-04-19, 09:39 PM
نواف بن عباس المناور نواف بن عباس المناور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-15
المشاركات: 51
افتراضي رد: مناقشة: تصنيف نقاد عصر الرواية إلى متشدد ومعتدل ومتساهل



اقتباس:
قولك: "لفائدة من وراء تلك النظرية: حسن التعامل مع أقوال أئمة الجرح والتعديل في راوٍ معين"

أقول: هذا عكس ما نراه في الأبحاث الحديثية، بل الذي نراه هو القراءة السطحية لكلام النقاد مبنية على هذه النظرية.
هذه مسألة ترجع إلى تميز الباحث وضعفه، وليس نقضاً للقاعدة.

اقتباس:
قولك: "وهذا ما وقع للمستشرقين"
أقول: لو تفضلت بذكر من وقع في هذا من المستشرقين تتمة للفائدة، وإلا فالمستشرقون الذي أقرأ لهم لم يتطرقوا إلا هذا أبدا حسب إطلاعي.

قالها المستشرق الهولندي يونبول Juynboll ،قال: " والحكم على قيمة المحدث قد يختلف اختلافاً بيناً ، فربما كان ثقة عند قوم ، ولكن عند غيرهم كانوا يعدونه في منتهى الضعف ، وربما اعتبروه كاذباً في روايته ".


وأفراخهم كذلك يرددون أقوالهم
يقول أحمد أمين: في ضحى الإسلام : " إن أحكام الناس على الرجال تختلف كل الاختلاف فبعض يوثق رجلاً ، وآخر يكذبه ، والبواعث النفسية على ذلك لا حصر لها ، ثم كان المحدثون أنفسهم يختلفون في قواعد التجريح والتعديل ، فبعضهم يرفض حديث المبتدع مطلقاً كالخارجي والمعتزلي ، وبعضهم يقبل روايته في الأحاديث التي لا تتصل ببدعته ، .... - إلى أن قال - : وبعض المحدثين يتشدد فلا يروي حديث من اتصلوا بالولاة ، ودخلوا في أمر الدنيا مهما كان صدقهم وضبطهم ، وبعضهم لا يرى في ذلك بأساً متى كان عدْلاً صادقاً ، وبعضهم يتزمت فيأخذ على المحدث مزحة مزحها .... إلى غير ذلك من أسباب يطول شرحها ، ومن أجل ذلك اختلفوا اختلافاً كبيراً في الحكم على الأشخاص ، وتبع ذلك اختلافهم في صحة روايتهم والأخذ عنهم " .


ويقول " أبو رية " : " إن علماء الجرح قد اختلفوا في الجرح والتعديل باختلاف مذاهبهم وأحوالهم " .

__________________
تويتر: @NawafALMonawer
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-04-19, 09:46 PM
نواف بن عباس المناور نواف بن عباس المناور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-15
المشاركات: 51
افتراضي رد: مناقشة: تصنيف نقاد عصر الرواية إلى متشدد ومعتدل ومتساهل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله بن معتز مشاهدة المشاركة
شكرا لمروركم أخي، ولي بعض الملاحظات:

أولا قولك: "مدى موافقته لبقية النقاد ومدى مخالفته"
أقول: الموافقة والمخالفة لا تعني شيئا إن لم تكن هناك أحكام مسبقة...فهذه النظرية تفترض أن الإعتدال هو موافقة الجمهور، وهذا ليس دليلا ولا ظنا جيدا.

لعلك أثناء التطبيق ستجد فائدة هذا التقسيم، ولنضرب مثالاً على أبي الفتح الأزدي -جزء من بحثٍ لي-:
ضعَّف من رجال البخاري:

-إسرائيل بن موسى البصري[1].
أ-ما قاله ابن حجر:
قال في هدي الساري: "ضعفه الأزدي بلا حجة"[2].
ب-ذكر من وثقه من الأئمة:
وثقه ابن معين[3]، والنسائي[4].
وقال أبو حاتم: لا بأس به[5]، وذكره ابن حبان في "الثقات"[6].
جـ-ذكر من ضعفه من الأئمة:
قال الأزدي: "فيه لين"[7].
د-أسباب رد ابن حجر أقوال من ضعفه:
قال ابن حجر: "الأزدي لا يعتمد إذا انفرد فكيف إذا خالف"[8].
الخلاصة:
قلت: وما قاله ابن حجر في الأزدي هو الصواب، ووافقه الذهبي فقال عن الأزدي: "له كتاب كبير في الجرح والضعفاء، عليه فيه مؤاخذات"[9]، وقال عنه أيضاً: "كان صاحبَ مناكير وغرائب، ضعفه البرقاني"[10].
وقال أيضاً: "وعليه في كتابه في (الضعفاء) مؤاخذات، فإنه ضعف جماعة بلا دليل، بل قد يكون غيره قد وثقهم"[11].
وقال أيضاً: "وأبو الفتح يسرف في الجرح، وله مصنف كبير إلى الغاية في المجروحين، جمع فأوعى، وجرح خلقا بنفسه لم يسبقه أحد إلى التكلم فيهم، وهو المتكلم فيه"[12].
وقال الألباني: "الأزدي ينفرد بجرح كثير من الثقات، فلا يؤبه لتجريحه إذا انفرد"[13].
ومما سبق يتضح أن قول الأزدي لا يقبل إذا انفرد بجرح راوٍ، لا سيما إذا كان ثقة.

[1] انظر: تهذيب الكمال 2/514، ميزان الاعتدال 1/208، تهذيب التهذيب 1/261، الإعلام بمن في تاريخ الهند من الأعلام 1/41.

[2] هدي الساري 1/461

[3] قال: ثقة. الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 2/ 330

[4] قال: ليس به بأس. تهذيب الكمال 5/ 515

[5]الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 2/ 330

[6] الثقات لابن حبان 6/ 79

[7] تهذيب التهذيب 1/261

[8] هدي الساري 1/390

[9] ميزان الاعتدال 3/523

[10] ديوان الضعفاء ص347

[11] سير أعلام النبلاء 16/ 348

[12] ميزان الاعتدال 1/5

[13] المسح على الجوربين، لأحمد شاكر، بتحقيق الألباني ص13
__________________
تويتر: @NawafALMonawer
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 01-04-19, 09:48 PM
نواف بن عباس المناور نواف بن عباس المناور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-15
المشاركات: 51
افتراضي رد: مناقشة: تصنيف نقاد عصر الرواية إلى متشدد ومعتدل ومتساهل

وأرجو منك الاطلاع على كتاب "ضوابط الجرح والتعديل" للدكتور عبد العزيز العبد اللطيف -رحمه الله-، وهذا نصٌ مقتبس من كتابه:

من ضوابط تعارض الجرح والتعديل:
الأصل المعتبر عند تعارض الجرح والتعديل تقديم الجرح المفسر على التعديل، وتقديم التعديل على الجرح المبهم، ولكن هذا الأصل تقيّده ضوابط متعددة توجد في ثنايا كلام الأئمة عند الموازنة بين الآراء المختلفة في توثيق الراوي وتضعيفه.
ومن أهم تلك الضوابط ما يلي:
1 ـ اعتبار مناهج الأئمة في جرحهم وتعديلهم( ) فإنهم على ثلاثة أقسام( ). هي:
أ ـ من هو متعنِّتٌ في الجرح متثبِّتٌ في التعديل، يغمز الراوي بالغلطتين والثلاث، ويُلَيِّنُ بذلك حديثه. ومن هؤلاء: شعبة بن الحجاج (ت 160هـ)، ويحيى ابن سعيد القطان (ت 198هـ)، ويحيى بن معين (ت 233هـ)، وأبو حاتم الرازي (ت 277هـ) ، والنسائي (ت303هـ)( ).
ب ـ من هو معتدل في التوثيق منصف في الجرح. ومنهم: سفيان الثوري (ت 161هـ)، وعبد الرحمن بن مهدي (ت 198هـ)، وابن سعد (ت 230هـ)، وابن المديني (ت 234هـ)، والإمام أحمد (ت 241هـ)، والبخاري (ت256هـ)، وأبو زرعة الرازي (ت 264هـ)، وأبو داود (ت 275هـ)، وابن عدي (ت 365هـ)، والدارقطني (ت 385هـ).
جـ ـ من هو متساهل مثل:
أبي الحسن أحمد بن عبد الله العجلي( ) (ت261هـ)، وأبي عيسى الترمذي
(ت 279هـ)، وابن حبان(2) (ت354هـ) والدارقطني (ت 385هـ) في بعض الأوقات( )، وأبي عبد الله الحاكم (ت 405هـ)، وأبي بكر البيهقي (ت 458هـ).
وفائدة هذا التقسيم: النظر في أقوال الأئمة عند إرادة الحكم على الراوي.
فإذا جاء التوثيق من المتشددين، فإنه يُعضُّ عليه بالنواجذ لشدة تثبُتِهم في التوثيق إلّا إذا خالف الإجماع على تضعيف الراوي أو كان الجرح مفسّرا بما يجرح فإنه يقدم على التوثيق، ولكن إذا جرَّحوا أحداً من الرواة، فإنه يُنظر هل وافقهم أحد على ذلك؟.
فإن وافقهم أحد على ذلك التضعيف ولم يُوثِّق ذلك الراوي أحدٌ من الحُذَّاق فهو ضعيف، وإن لم يوافقهم أحد على التضعيف، فإنه لا يؤخذ بقولهم على إطلاقه، ولكن لا يطرح مطلقاً، بل إن عارضه توثيق من معتبر فلا يقبل ذلك الجرح إلّا مفسّراً.
فإذا قال ابن معين في راوٍ: "إنه ضعيف" فلا يكفي أن يقول ذلك دون بيانٍ لسبب تضعيفه وغيرهُ قد وثّقه، بل مثل هذا الراوي يُتوقَّف في تصحيح حديثه وهو إلى الحسن أقرب. كما قاله الحافظ الذهبي( ).
وإذا جاء التوثيق من المتساهلين فإنه يُنظر. هل وافقهم أحد من الأئمة الآخرين على ذلك؟.
فإن وافقهم أحد أُخِذَ بقولهم، وإن انفرد أحدهم بذلك التوثيق فإنه لا يُسلَّم له فإن من عادة ابن حبان توثيق المجاهيل( ).
وأما الجرح فليسوا فيه على منهج واحد، بل منهم من يتساهل مع الضعفاء أيضاً كالعجلي( ).
ومنهم من يتعنّت أحياناً كابن حبان. ولذلك يتعقّبه الذهبي على التعنت في مواضع كثيرة( ).
وأما المعتدلون المنصفون. فإنه يُعتمد على أقوالهم في الحكم على الرواة جرحاً وتعديلاً ما لم يُعارض توثيقهم بجرح مفسّر خال من التعنّت والتشدد فإنه يقدم على التوثيق.
2 ـ كل طبقة من طبقات نقّاد الرجال لا تخلو من متشدد ومتوسط: فمن الأولى: شعبة بن الحجاج، وسفيان الثوري، وشعبة أشدّهما.
ومن الثانية: يحيى القطان، وعبد الرحمن بن مهدي، ويحيى أشد من عبد الرحمن.
ومن الثالثة : يحيى بن معين، والإمام أحمد، ويحيى أشد من أحمد.
ومن الرابعة: أبو حاتم الرازي، والبخاري، وأبو حاتم أشد من البخاري( ).
والفائدة من معرفة ذلك، طلب المقارنة بين أقوال النقّاد من الطبقة الواحدة في حكمها على الراوي.
قال الحافظ الذهبي: ((عبد الرحمن بن مهدي كان هو ويحيى القطان قد انتدبا لنقد الرجال، وناهيك بهما جلالة ونُبْلاً وعلماً وفضلاً، فمن جرحاه لا يكاد ـ والله ـ ينْدمِلُ جرحه، ومن وثّقاه فهو الحجّة المقبول، ومن اختلفا فيه اجْتُهد في أمره ونزل عن درجة الصحيح إلى الحسن...))( ).
__________________
تويتر: @NawafALMonawer
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 27-04-19, 10:58 AM
أبو العباس الدمشقي أبو العباس الدمشقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-04-18
المشاركات: 27
افتراضي رد: مناقشة: تصنيف نقاد عصر الرواية إلى متشدد ومعتدل ومتساهل

الغاية تحرير المسألة من خلال مباحثتها بعمق وتفصيل.
أما حشد النقولات من كتب بعض المتأخرين دون الدخول إلى صلب الموضوع، فكل الناس يقدرون عليه.

وقد أعجبني هذا الطرح أخي عبد الله، ولي إشارة لعلها تساهم في تنمية هذه المناقشة:

أقول: عرضُ أحكام النقاد على أحكام غيرهم لا مسوغ له قبل تحرير مذاهبهم وطرقهم في نقد الرجال. فإن الاختلاف الناتج عن خلاف منهجي، لا يصح - بالضرورة - أن يُعزى إلى تشدد أو تساهل في النقد.

ولعلي أسوق مثالا لأبين قصدي:

قال ابن حبان في ترجمة خيثمة بن أبي خيثمة في كتاب المجروحين: "خيثمة بن أبي خيثمة شيخ يروي عن أنس بن مالك روى عنه جابر الجعفي منكر الحديث على قلته لا تتميز كيفية سببه في النقل لأن راويه جابر الجعفي فلما يلزق به من الوهن فهو لجابر ملزق أيضا فمن ها هنا اشتبه أمره ووجب تركه."

فدل هذا النص على أن ابن حبان قد يلزق الضعف بالراوي الذي يتفرد عنه الضعفاء بالمناكير.

ودونك ابن عدي في الكامل حيث قال في ترجمة الأصبغ بن نباتة: "والأصبغ بن نباتة لم أخرج له هاهنا شيئا لأن عامة ما يرويه عن علي لا يتابعه عليه أحد، وهو بين الضعف وله عن علي أخبار وروايات، وإذا حدث عن الأصبغ ثقة فهو عندي لا بأس بروايته، وإنما أتى الإنكار من جهة من روى عنه لأن الراوي عنه لعله يكون ضعيفا."

قلت: فالمحقق الناظر في عبارتي الإمامين يرى اتحاد منهجيهمها في الباطن، وإن اختلفا في الظاهر. فكلاهما متفقان على أن عامة الأحاديث التي تروى عن هؤلاء هي من المناكير التي لا تصح. وإنما وقع الخلاف أثناء توصيف الراوي الذي أُلصقت به هذه المناكير. فابن حبان قد يجرح الراوي الذي يتفرد عنه الضعفاء بالمناكير، بينما ابن عدي ينزه أمثال هذا من الرواة ويلزق الضعف بمن هو دونه في الإسناد من الضعفاء.

لكنهما متفقان على أن عامة أحاديث الراوي منكرة، بغض النظر عن توصيفهما للراوي بعينه. فالاختلاف في هذا الموضع - في واقع الأمر - هو مجرد خلاف لفظي.... ثم يأتيك بعض المتسرعين فيدعي أن ابن حبان متعنت في هذا السياق، بخلاف ابن عدي الذي قد يتساهل في تعديل الرواة (حسب زعمه)

وما هذه الدعاوى - في واقع الأمر - إلا جهل بمذاهب الأئمة وطرقهم في نقد الرجال. ولذلك أقول: عرضُ أحكام النقاد على أحكام غيرهم لا مسوغ له قبل تحرير مذاهبهم وطرقهم في نقد الرجال.

فأي دراسة اكتفت بعرض احكام النقاد على أحكام غيرهم دون اعتبار هذه الجزئية هي دراسة ناقصة قاصرة.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:55 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.