ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 05-06-03, 02:48 PM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 9,773
افتراضي

ولعل من أفضل طبعات صحيح مسلم التي تمثل النص الصحيح بدون ذكر التبويبات هي الطبعة القديمة التي تقع في ثمانية أجزاء في أربع مجلدات ن طبع دار المعرفة.
__________________
الحمد لله كثيراً
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 06-06-03, 02:50 AM
أبو العالية أبو العالية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-05-03
المشاركات: 471
افتراضي مشاركة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله : وبعد

وذكر العلجوني رحمه الله في إضاءة البدرين في ترجمة الشيخين . عند ترجمة مسلم صـ 63 : ما نقله عن النووي في شرحه لمسلم قال :
"
ثم إن مسلماً رتب كتابه على الأبواب ، فهو مبوب في الحقيقة ، ولكنه لم يذكر تراجم الأبواب لئلا يزداد حجم الكتاب أو لغير ذلك ،
وقد ترجم جماعة أبوابه بتراجم بعضها جيد ، وبعضها ليس بجيد إما لقصور في عبارة الترجمة ، وإما لركاكة لفظها ، وإما لغير ذلك ."
وقال السيوطي في " الديباج "
: " ... ولهذا تجد النسخ القديمة ليس فيه أبواب البتة ، وعندي نسخة بخط الحافظ ( الصريفيني ) كذلك لا أبواب فيها أصلاً "


والله أعلم

محبكم
أبو العالية
__________________
اللهم انصر المجاهدين في بلاد الشام ومكن لهم في أرضك يا قوي يا عزيز
اللهم أقر أعيننا بنصر وعز المجاهدين
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 06-06-03, 07:07 AM
مركز السنة النبوية مركز السنة النبوية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-08-02
المشاركات: 602
افتراضي

الفاضل (الفقيه) السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :

أحسنت في إثارة هذا الفائدة ، وظني أنك أتيت بها لإشهارها ـ فخير ما فعلت ـ ..
كما أحسنت أيضا في الإشارة إلى الطبعة الجليلة لصحيح مسلم وهي (العامرة) ، وأتمنى أن يحرص عليها وينتبه لها ..
ولقد يسر الله تعالى وأشرت إليها في طبعتي ( للصحيح ) ، وكذلك إلى ( شرح النووي ) الطبعة الأولى القديمة (18) مجلد ، ورمت من هذا الصنيع =
(*) ربط هاتين الطبعتين بطبعة الشيخ ابن عبد الباقي ..
(**) لفت النظر ، وتيسير الرجوع إليهما ..
وجدير بهذه الطبعة (أي العامرة) ، أن تطبع كما هي تصويرا وبهامشها بعض الخدمات ، كما فعل أخيرا مع (( النونينية )) لصحيح البخاري ، وعدد صفحاتها ليس بالكثير ،
فالجزء الأول = 196 صفحة
فالجزء الثاني= 215 صفحة
فالجزء الثالث = 176 صفحة
فالجزء الرابع= 218 صفحة
فالجزء الخامس = 201 صفحة
فالجزء السادس= 182 صفحة
فالجزء السابع = 192 صفحة
فالجزء الثامن = 246 صفحة
المجموع الكلي : 1626 صفحة ، فلو تم ذلك ، وأعد لها بعض الفهارس الجيدة = لنفع الله بها ،
وقد أشرت ـ قديما ـ على الشيخ ثناء الله الزاهدي ـ زاده الله خيرا وعافية ـ فاستحسن هذا كثيرا .
ومما يؤلمني أن هذه الطبعة راكدة ، وتباع بسعر زهيد ؛ زهدا فيها ، ولو علم الناس أمرها ؛ لكان لها كبير شأن !

ومما لا شك فيه ؛ أن كتاب الشيخ مشهور الذي أشرت إليه هو المرجع في معرفة جل ما يتعلق بـ (( صحيح مسلم )) ، كما أن له دراسة موفقة يتعقب فيها بأدب وعلمٍ ما وقع للإمام النووي رحمه الله في تراجمه وشرحه للصحيح ، وهو باسم :
(( الردود والتعقبات على ما وقع للإمام النووي في شرح صحيح مسلم من التأويل في الصفات وغيرها من المسائل المهمات )) ، فجزاه الله خيرا ، وأنتم كذلك ، والله أعلم .


التعديل الأخير تم بواسطة مركز السنة النبوية ; 06-06-03 الساعة 07:18 AM
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 06-06-03, 10:48 AM
أسامـة أسامـة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-02
المشاركات: 26
Exclamation إشكال

إذا كان الأمر كما تقولون أي أن التبويب من وضع النساخ أو بعض العلماء..
و من المعروف أن منهج الإمام مسلم في ترتيب الكتاب أنه يبدأ بالأقوى ثم الذي يليه ثم الذي يليه.. فهل ياترى، التبويب يخل بهذا المنهج؟؟.. إذ قد تجتمع في الباب الواحد أحاديث ليس على مرتبة واحدة في القوة..

أفيدوني جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 22-07-03, 05:58 PM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 9,773
افتراضي

الأخ الفاضل أسامة سدده الله
أما ما يتعلق بتبويب كتاب مسلم فلاشك أنه كما سبق ليس من مسلم، وأما علاقته بترتيب صحيحه فهذه ترجع إلى اجتهاد العالم فهمه لصحيح مسلم، ومتى يبدأ باب جديد ومتى ينتهى ، ويعرف بسياق مسلم للأحاديث فإنه يرتبها على المواضيع.
__________________
الحمد لله كثيراً
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 18-01-04, 10:44 PM
الرايه الرايه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-11-02
المشاركات: 2,341
افتراضي

الإمام مسلم ـ رحمه الله ـ ساق الأحاديث بناء على الترتيب الفقهي ، ابتداء بكتاب الإيمان ثم الطهارة ، ثم الصلاة ، وهكذا لكنه لم يبوب ، لم يقل : باب كذا وكذا .
بل هذا التبويب إنما بوبه بعض الشراح لصحيحه ، وبعض المستخرجين ، وبعض الملخصين .

فلو نظرنا إلي التبويب الموجود بين أيدينا ، وإذا به تبويب الإمام النووي ـ رحمه الله ـ ولا شك أنه تبويب فيه شيء من الطول وفي نظري أن تبويب القرطبي في شرحه لصحيح مسلم ، وفي تلخيصه لصحيح مسلم أجود من تبويب النووي ، فإنه لخص صحيح مسلم في كتاب جرد الأحاديث من الأسانيد وبوب عليها تبويباُ جيداً بديعاً وشرح هذا التلخيص ـ ، وفي بعض الأحيان نجد أن القرطبي ـ رحمه الله ـ يتأثر أحياناً بتبويب أبي نعيم في مستنخرجه ، فإني في أثناء المطالعة وجدت أن القرطبي يأخذ أحياناً التبويب لأبي نعيم في المستخرج فيضعه عنواناً لذلك الباب الذي يبوب عليه أو الذي يبوب به .

انظر مناهج المحدثين للشيخ د.سعد الحميّد

صفحة 40
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 26-01-04, 08:02 PM
ابن عبد البر ابن عبد البر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-01-03
المشاركات: 426
Lightbulb للفائدة ..

كذا رأي الشيخ عبد الكريم الخضير حفظه الله ..
أنها ليست من وضع النووي وقد استدل لها بأدلة كثيرة .. في معرض شرحه لصحيح مسلم ..
__________________
قال يحي بن أيوب رحمه الله :(إذا لم يرد الله بعبد خيراً شغله بالأغاليط !
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 07-02-05, 08:52 PM
عصام البشير عصام البشير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-02
الدولة: المغرب
المشاركات: 2,724
افتراضي

جزاكم الله خيرا
وماذا عن الكتب؟
فقد وجدتُ في كتاب الحيض مثلا أبوابا لا تعلق لها بالحيض، إنما هي من أبواب الطهارة..
فهل تقسيم الكتب من الإمام مسلم نفسه، أم من النووي، أم من غيرهما؟
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 30-08-05, 07:37 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...119#post203119
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 31-08-05, 06:42 AM
أبو المعاطي أبو المعاطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-11-04
المشاركات: 498
Lightbulb مشاركة

قال النووي :
ثم إن مُسْلِمًا ، رحمه الله ، رتب كتابه على الأبواب ، فهو مبوبٌ في الحقيقة ، ولكنه لم يذكر تراجم الأبواب فيه لئلا يزداد بها حجم الكتاب (كذا زعم النووي بلا دليل) أو لغير ذلك
قلتُ ـ القائل النووي ـ : وقد ترجم جماعةٌ أبوابه بتراجم بعضها جيد ، وبعضها ليس بجيد ، إما لقصور في عبارة الترجمة ، وإما لركاكة لفظها ، وإما لغير ذلك ، وإنا إن شاء الله أحرص على التعبير عنها بعبارات تليق بها في موطنها ، والله أعلم . شرح النووي 1/21
أقول ـ القائل أخوكم الضعيف صاحب المشاركة ـ وقد تتبعت ذلك في بحث طويل فوجدت أن كل الذين شرحوا وضعوا التراجم حسب ما يوافق المذهب الذين يؤمنون به
والحمد لله قمت بحذف ذلك كله ، وترجمت للأبواب بجملة من حديث النبي وقوله
وطبع الكتاب على هذا النحو عن عام الكتب بيروت
وكتبت في ذلك بحثا بالأدلة والبراهين في مقدمة الكتاب
لأنك إذا تصفحتَ عناوين النووي ، والذي عاب على غيره ، لوجدته قد أحال أوامر النبي ونواهيه إلى : استحباب كذا ، وجواز كذا ، إلى آخر الكتاب
وأنا أعرف أن البعض سيغضب مني لهذا الطرح ، ولكنْ : محمد لا يقال بعد قوله إلا : سمعنا وأطعنا
مثال :
يقول النووي :
باب استحباب رفع اليدين حذو المنكبين مع تكبيرة الإحرام .... إلى آخره
ووضع تحتها حديث ابن عمر :
حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى التَّمِيمِيُّ وَسَعِيدُ بْنُ مَنْصُورٍ وَأَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ وَعَمْرٌو النَّاقِدُ وَزُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ وَابْنُ نُمَيْرٍ كُلُّهُمْ عَنْ سُفْيَانَ بْنِ عُيَيْنَةَ ، وَاللَّفْظُ لِيَحْيَى قَالَ أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ سَالِمٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم إِذَا افْتَتَحَ الصَّلاَةَ رَفَعَ يَدَيْهِ حَتَّى يُحَاذِيَ مَنْكِبَيْهِ وَقَبْلَ أَنْ يَرْكَعَ وَإِذَا رَفَعَ مِنَ الرُّكُوعِ وَلاَ يَرْفَعُهُمَا بَيْنَ السَّجْدَتَيْنِ
سمعنا وأطعنا حرفا بحرف يا رسول الله ، ليست لنا خيرة ، ولا استحباب ، ولا جواز ، بل نحب ما فعلتَ
وهكذا تحولت أغلب أحاديث الكتاب
سيقول البعض : هذه مسألة فيها خلاف
وأقول : أعرف ذلك منذ ثلاثين سنة ، وأعرف أن البعض يقول : هذه هيئة ، وآخر يقول : إنها سنة
ولكن الذي أعرفه وأومن به أن محمدًا صلى الله عليه وسلم لم يختلف فيها
وهو الرسول الذي أرسله الله لي ، ولم يقل هيئة ، بل قال :
وصلوا كما رأيتموني أُصلي
آسف على الإطالة ، وأسف لأنني سببت بعض الاشمئزاز
__________________
* فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ
ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا *

اللهم اشهد
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:10 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.