ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 29-11-18, 10:33 PM
شتا محمد شتا محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-05-15
المشاركات: 36
افتراضي فيض النِحْلة على حديث النخلة

فيض النِحْلة على حديث النخلة

https://www.alukah.net/library/0/130691/

ثمانون فائدة على حديث عبد الله بن عمر رضى الله عنه : ( إن من الشجر شجرة لا يسقط ورقها .. ) الحديث
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-12-18, 10:53 AM
شتا محمد شتا محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-05-15
المشاركات: 36
افتراضي رد: فيض النِحْلة على حديث النخلة

من أعظم الفوائد التي وقفت عليها في كتب أهل العلم على هذا الحديث - افتقارنا إلى التبسط وترك التكلف
الفائدة السادسة والأربعون : المؤمن يسير المؤنة، قليل الكلفة لنفسه قليل الكلفة على إخوانه، لا يكلف أحدا من حاله شيئًا ،وهو فى ذات الوقت كثير المعونة فهو معوان لإخوانه خفيف المؤنة على أهل الإيمان.
إنه يعطي أكثر مما يأخذ؛ فلم يستكثر من حطام الدنيا، ولم يقف على أبواب الملوك يتحسس ما عندهم منها، كافّ بصره عما في أيدي الناس، يبني حياته القصيرة على ذلك؛ فيكون خفيف المحمل، قليل المؤنة، لا يرهق نفسه، ولا يرهق غيره؛ لأنه بهذا يتقرب إلى رب الأرض والسماء، وأنه يدفع ثمن سلعة غالية عند الله.
قال المناوي: "العدل أن يعطي ما عليه، ويأخذ ما له، والإحسان أن يعطي أكثر مما عليه، ويأخذ أقل مما له" .
يقول أبو حامد الغزالي -رحمه الله-: "الفائدة التاسعة، خفة المؤنة؛ فإن من تعود قلة الأكل كفاه من المال قدر يسير، والذي تعود الشبع صار بطنه غريمًا ملازمًا له، آخذًا بمخنقه في كل يوم؛ فيقول: ماذا تأكل اليوم فيحتاج؟ إلى أن يدخل المداخل؛ فيكتسب من الحرام فيعصي أو من الحلال فيذل، وربما يحتاج إلى أن يمد أعين الطمع إلى الناس وهو غاية الذل والقماءة، والمؤمن خفيف المؤنة، وقال بعض الحكماء: إني لأقضي عامة حوائجي بالترك؛ فيكون ذلك أروح لقلبي. وقال آخر: إذا أردت أن أستقرض من غيري لشهوة أو زيادة استقرضت من نفسي فتركت الشهوة فهي خير غريم لي، وكان إبراهيم بن أدهم -رحمه الله- يسأل أصحابه عن سعر المأكولات؛ فيقول: إنها غالية. فيقول: أرخصوها بالترك. وقال سهل -رحمه الله-: الأكول مذموم في ثلاثة أحوال: إن كان من أهل العبادة فيكسل، وإن كان مكتسبًا فلا يسلم من الآفات، وإن كان ممن يدخل عليه شيء فلا ينصف الله تعالى من نفسه".
لن يكون ما يبذله المؤمن المتقي من عرض هذه الحياة الدنيا ضائعًا ولا مقطوعًا؛ فعنه ينشأ الأجر الأوفى في الدار الأبقى، عن ثوبان -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله ï·؛: «من يكفل لي أن لا يسأل الناس شيئا، وأتكفل له بالجنة؟». قال ثوبان: أنا. فكان لا يسأل أحدا شيئا .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-12-18, 12:12 AM
هاشم الحفيد هاشم الحفيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-11-15
المشاركات: 31
افتراضي رد: فيض النِحْلة على حديث النخلة

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-12-18, 12:05 PM
شتا محمد شتا محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-05-15
المشاركات: 36
افتراضي رد: فيض النِحْلة على حديث النخلة

وجزاكم بالمثل
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:36 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.