ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى طالبات العلم الشرعي

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 03-11-12, 11:43 PM
أم علي طويلبة علم أم علي طويلبة علم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-10
المشاركات: 2,727
افتراضي رد: العلم يؤتى ولا يأتي ... الرحلة في طلب العلم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجوهرة محبة السّلف مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك غاليتي
أسأل الله أن يرزقنا العلم النافع وأن يعيننا على تعلمه
اللهم آمين أجمعين
__________________
{قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 03-11-12, 11:44 PM
أم علي طويلبة علم أم علي طويلبة علم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-10
المشاركات: 2,727
افتراضي رد: العلم يؤتى ولا يأتي ... الرحلة في طلب العلم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة

ارجو من الأخوات طالبات العلم المشاركة في ذكر رحلات التابعين في طلب العلم ؟

!!!!!!
__________________
{قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 04-11-12, 08:30 PM
أم علي طويلبة علم أم علي طويلبة علم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-10
المشاركات: 2,727
افتراضي رد: العلم يؤتى ولا يأتي ... الرحلة في طلب العلم

جزاك الله خيرا يا هوازن الملتقى ، ننتظر التفاعل !!
__________________
{قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 04-11-12, 08:35 PM
أم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت أم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-12-05
المشاركات: 458
افتراضي رد: العلم يؤتى ولا يأتي ... الرحلة في طلب العلم

لا احفظ قصص للتابعين لكني اعلم قصص بعض الاخوات من طلبة العلم في عصرنا هذا
__________________
كتاباتي هي صدقتي الجارية بعد مماتي
مقالاتي وخواطري
http://saaid.net/daeyat/omabdulrahmaan/index.htm
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 05-11-12, 04:11 AM
طويلبة شنقيطية طويلبة شنقيطية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-05-10
المشاركات: 1,612
افتراضي رد: العلم يؤتى ولا يأتي ... الرحلة في طلب العلم

ماشاء الله .. نفع الله بكِ أم علي وبارك فيكِ

من قصص التابعين في رحلاتهم في طلب الحديث :
ما رواه الخطيب البغدادي بسنده إلى مالك قال قال سعيد ابن المسيب : " إن كنت لأسير الأيام والليالي في طلب الحديث الواحد " .
و بسنده أيضا إلى أبي عثمان النهدي قال : " بلغني عن أبي هريرة حديث ... فحججتُ ذلك العام ولم أكن أريد الحج إلا للقائه في هذا الحديث ... " إلى آخر القصة
وقد ذكر الخطيب في كتابه ( الرحلة في طلب الحديث ) قصصا كثيرة عن رحلات التابعين رحمهم الله في الطلب يعسر علي نقلها الآن .
__________________




رد مع اقتباس
  #16  
قديم 05-03-13, 11:56 PM
عَامِّيَّةُ عَامِّيَّةُ غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 12-02-07
المشاركات: 707
افتراضي رد: العلم يؤتى ولا يأتي ... الرحلة في طلب العلم

جزاك الله خيرًا
تعجبت من حديثك كامرأة عن الرحلة وغالبًا النساء لا يرحلن
فما كان هدفك؟
حفظك الله وشكر لك
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 06-03-13, 10:18 PM
أم علي طويلبة علم أم علي طويلبة علم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-10
المشاركات: 2,727
Lightbulb رد: العلم يؤتى ولا يأتي ... الرحلة في طلب العلم

بارك الله فيك عامية سؤال وجيه فالعلم الذي يؤخذ بصعوبة لا يفلت بسهولة ، فهناك من نساء السلف كن يرحلن في طلب العلم والرحلة في طلب العلم لها فوائد فالمعلومات التي يتعب الإنسان في تحصيلها لا تنسى ، فالتلقين المباشر والمحاكاة يجعل الرسوخ قويا ، وفيه اختصار للوقت في أخذ التحذيرات والفوائد علمية ، كما أن نساء اليوم يسافرن للسياحة ، لما لا يترك ما لا نفع منه إلى طلب العلم ، وعلينا بالهمة في طلب العلم كما هو واضح في الرحلات العلمية التي قام بها سلفنا الصالح

وإليك هذه الفائدة :

" ومن بين أسباب صعوبته – الحديث - الرحلة في طلبــــه، تلك المهــــمة الشاقــة، حــتى على الأجـــلاد من الرجال، لـذلك لا غرابة أن يكون سهم المرأة المهتمة بالرواية ضئيلاً في هذه المنقبة -كما ذكرنا- إضافة إلى كونها راعية في بيتها، بنتًا كانت أو زوجاً أو أمًا، متحملة كافة مسؤولياته، فضلاً عن أن أسفارها ورحلاتها مرتبطة بتوفر السبل الشرعية الميسرة لها، وهذا ما يضاعف مشقة المهمة...
ونذكر هنا بعض الصحابيات ممن انتقلن إلى الأمصار المختلفة.

- أم عطية الأنصارية: كانت من فقهاء الصحابة، مروياتها رضي الله عنها كثيرة منثورة في الكتــب الســـتة، وقد ذكر ابن عبد البر أن أم عطية تعد في أهل البصرة، وذكرت التابعية الجليلة حفصة بنت سيرين أن أم عطية قدمت البصرة فنزلت قصر بني خلف.. وفي البصرة اشتهرت أم عطية بفقهها وروايتها وفهمها للحديث النبوي وأحكامه، فكان لها الفضل في انتشار الأحاديث والأحكام، وكان أجلة التابعين يأخذون عنها الرواية والفقه.

- أسماء بنت يزيد بن السكن: وهي ثالث امرأة راوية للحديث بعد أم المؤمنين عائشة وأم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنهن، وقد عرفت أسماء برجاحة العقل، وكانت من فاضلات الصحابيات، كثيرة الدخول على أمهات المؤمنين، ملازمة للبيت النبــوي، زد على ذلك حبــها للعـــلم والســـــؤال، وقد شهد لــها ابن عساكر بحسن الرواية.. تجمع مروياتها بين التفسير وأسباب النزول والأحكام والشمائل والمغازي والسيرة والفضائل.. شاركت في معركة اليرموك، ومن ثم ألقت رحالها في دمشق، وأخذت تحدث بها.. ذكر ابن عساكر في تاريخه نقلاً عن أبي زرعة قال: (حدث بالشام من النساء أسماء بنت يزيد بن السكن...)...

كان الناس رجالاً ونساء يتوافدون إلى المدينة المنورة بعد أداء المناسك أو خلالها، يجتمعون إلى صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم يسألون ويستفتون ويسمعون الحديث، وكانت نساء الأمصار يتحين الفرص للدخول على أمهات المؤمنين خاصة، إذ كانت حجراتهن رضي الله عنهن جميعًا لا تخلو من زائرات يردن السماع والفتوى ...
... ثم نلاحظ أن الرحلة في بادئ الأمر، اقتصرت على المدينة لفضلها، ومدار العلم فيها على أمهات المؤمنين وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من النساء والرجال، ثم كان أن انتشر كثير من الصحابة عبر الأمصار خاصة المشتغلين بالروايـــة والتعليم، ثم بعد وفاة أمهات المؤمنــــين أي ما بعد (62هـ)، نلاحظ أن الرواية بدأت في التخصص، نقصد بذلك أنه أصبح هناك مراكز علمية غير المدينة كالكوفة، لأن فيها أصحاب عبد الله بن مسعود، والبصرة لأن فيها أصحاب أنس بن مالك، والشام لأن فيها أصحاب معاذ بن جبل وأبي الدرداء، ومصر فيها أصحاب عبد الله بن عمرو بن العاص، فبدأ يحدث نوع من التوازن في الرواية، وخف التركيز في الطلب على المدينة إلا لمن علت همته وطمحت نفسه إلى الإسناد العالي أو بيان علة أو التحقق من رواية.. وعلى هذا، طبيعي أن تخف الرحلة وخاصة لدى النساء، لوجود ما يغني من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في مصرهن.

وشيء آخر يفسر تراجع الرحلة لدى النساء في أواخر القرن الثاني والقرن الثالث، أن هذه الفترة بالذات هي عصارة الجهود الأولى، وذروة الجمع والتدوين والتصنيف، وكان روادها الجهابذة من الحفاظ، الأمر الذي لم يترك مجالاً للنساء، خاصة وأنه لم تنجب لنا الأمة فيما بعد من كانت مثل أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، فطبيعي أن تضمر الجهود البسيطة لصالح الجهود الجبارة. "

منقول – بتصرف –
http://www.islamweb.net/newlibrary/display_umma.php?lang=&BabId=7&ChapterId=7&BookId= 270&CatId=201&startno=0
__________________
{قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 11-05-14, 12:28 PM
ايمان عبد الجبار ايمان عبد الجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-10-13
المشاركات: 32
افتراضي رد: العلم يؤتى ولا يأتي ... الرحلة في طلب العلم

بسم الله الرحمن الرحيم .......... إن العلم يؤتى ولا يأتي حكمة وإن كانت مشهورة من اقوال أهل الحديث لكنها تصلح في كل العلوم وهي دلالة على الاستعلاء على ما يهم الناس من أمور الدنيا كالجاه والمنصب والتجارة والغنى ووووو والاستعلاء في حقيقته لازم لكل مسلم فلا يذل إلا لله .. ولا يطأ رأسه إلا لله .. والعلم لا ينبغي أن يذله العلماء ويرخصوه بالبذل المهان لمنصب ذاك أو جاهه أو غناه .. فالعلماء وأهل الحديث خاصة أولى من عموم المسلمين .. وهذا مشاهد وحال الامة الحالية خير دليل على استهانة العلم الشرعي ورخصه لأن العلماء أرخصوه فرخص في النفوس وفي الواقع ولأن العلماء ذلوه فذلوا وهكذا.......... .

د. إيمان عبد الجبار عطية
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 19-05-14, 12:02 PM
ام محمد ابراهيم رضوان ام محمد ابراهيم رضوان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-11-12
الدولة: قطر
المشاركات: 233
افتراضي رد: العلم يؤتى ولا يأتي ... الرحلة في طلب العلم

قيل للإمام أحمد : رجلٌ يطلب العلم يلزم رجلاً عنده علم كثير أو يرحل ؟
قال : يرحلُ ، يكتب عن علماء الأمصار ، فيشامُّ النَّاس ، ويتعلم منهم .
وقيل له مرةً : أيرحلُ الرجل في طلب العلم ؟ فقال : بلى والله، لقد كان علقمة بن قيس النخعي ، والأسود بن يزيد النخعي ، ـ وهما من أهل الكوفة بالعراق ـ يبلغهما الحديث عن عمر فلا يقنعهما حتى يخرجا إليه ـ إلى المدينة المنورة ـ فيسمعانه منه "
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 19-05-14, 12:07 PM
ام محمد ابراهيم رضوان ام محمد ابراهيم رضوان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-11-12
الدولة: قطر
المشاركات: 233
افتراضي رد: العلم يؤتى ولا يأتي ... الرحلة في طلب العلم

نوادر الرحلات
ما صنعه هذا الإمام العظيم الحافظ أبو عبد الرحمن بقي بن مخلد الأندلسي ـ رحمه الله ـ (ت 276 هـ) فقد نقل بعض العلماء من كتاب حفيده قوله : سمعت أبي يقول : رحل أبي من مكة إلى بغداد ، وكان رجلا بغيته ملاقاة أحمد بن حنبل .
وهذه الرحلة يحدثنا بها صاحب كتاب (سير أعلام النبلاء ) فيقول : قال : فلما قربت بلغتني المحنة ، وأنه ممنوع ، فاغتممت غمًا شديدًا ، فاحتللت بغداد ، واكتريت بيتًا في فندق ، ثم أتيت الجامع ، وأنا أريد أن أجلس إلى الناس ، فدفعت إلى حلقة نبيلة ، فإذا برجل يتكلم في الرجال ، فقيل لي : هذا يحيى بن معين ، ففرجت لي فرجة ، فقمت إليه ، فقلت : يا أبا زكريا ـ رحمك الله ـ رجل غريب ، ناء عن وطنه ، أردت السؤال فلا تستخفني .
فقال : قل . فسألت عن بعض من لقيته فبعضًا زكى ، وبعضًا جرح ، فسألته عن هشام بن عمار ، فقال لي أبو الوليد : صاحب صلاة دمشق ثقة وفوق الثقة ، لو كان تحت ردائه كبر أو متقلدًا كبرًا ما ضره شيئًا لخيره وفضله .
فصاح أصحاب الحلقة : يكفيك ـ رحمك الله ـ غيرك له سؤال .
فقلت : ـ وأنا واقف على قدم اكشف عن رجل واحد ـ أحمد بن حنبل .
فنظر إليَّ كالمتعجب فقال لي : ومثلنا نحن نكشف عن أحمد ، ذاك إمام المسلمين وخيرهم وفاضلهم .
فخرجت أستدل على منزل أحمد بن حنبل ، فدللت عليه ، فقرعت بابه فخرج إليَّ فقلت : يا أبا عبد الله ، رجل غريب ، نائي الدار ، هذا أول دخولي هذا البلد ، وأنا طالب حديث ، ومقيد سنة ، ولم تكن رحلتي إلا إليك .
فقال : ادخُل الأسطوان ـ يعني به الممر إلى داخل الدار ـ ولا يقع عليك عين . فدخلت فقال لي : وأين موضعك ؟! قلت : المغرب الأقصى . فقال لي : إفريقية ؟‍ قلت : أبعد من إفريقية ، أجوز من بلدي البحر إلى إفريقية بلدي الأندلس .
قال : إن موضعك لبعيد ، وما كان شيءٌ أحب إليَّ من أن أحسن عون مثلك على مطلبه ، غير أنِّي في حيني هذا ممتحن بما لعله قد بلغك .
فقلت : بلى قد بلغني ، وأنا قريب من بلدك ، مقبل نحوك .
فقلت له : يا أبا عبد الله ، هذا أول دخولي ، وأنا مجهول العين عندكم ، فان أذنت لي أن آتي كل يوم زي السؤال ، فأقول عند الباب ما يقولونه ، فتخرج إلى هذا الموضع ، فلو لم تحدثني في كل يوم إلا بحديث واحد لكان لي فيه كفاية .
فقال لي : نعم على شرط أن لا تظهر في الحِلق ، ولا عند المحدثين .
فقلت : لك شرطك .
فكنت آخذ عصا بيدي ، وألف رأسي بخرقة ، وأجعل ورقي ودواتي في كمي ، ثمَّ آتي بابه ، فأصيح : الأجر ـ رحمك الله ـ والسؤال هناك كذلك ، فيخرج إلي ويُغلق باب الدار ، ويحدثني بالحديثين والثلاثة والأكثر ، فالتزمت ذلك حتى مات الممتحن له ، وولي بعده من كان على مذهب السنة ، فظهر أحمد ، وعلت إمامته ، وكانت تضرب إليه آباط الإبل ، فكان يعرف لي حق صبري ، فكنت إذا أتيت حلقته فسح لي ، ويقص على أصحاب الحديث قصتي معه ، فكان يناولني الحديث مناولة ، ويقرؤه عليَّ ، وأقرؤه عليه [ وروى هذه الرحلة الشيخ أبو غدة في كتابه صفحات من صبر العلماء ] .
فهذا خبر من أعجب ما تقرأ ، فهذا العالم الأندلسي رحل من أقصى الغرب إلى أقصى الشرق على قدميه ليلقى الإمام أحمد ، فلما وجده محبوسًا ممنوعًا عن الناس تلطف وتحيَّل حتى لقيه ، فأخذ العلم عنه ، وحفظ له الإمام أحمد صبره في الطلب وقربه منه .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:31 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.