ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى طالبات العلم الشرعي
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-05-09, 03:35 AM
طالبة العلم سارة طالبة العلم سارة غير متصل حالياً
أعلى الله همّتها
 
تاريخ التسجيل: 17-02-07
الدولة: اتمنى ... الجنة
المشاركات: 1,589
افتراضي بني : ثكلته إن لم يسد إلا قومه !!

تحضرني قصة تبين مدى علو همة المرأة، وهي قصة لامرأة كانت تعيش في الجاهلية أسلمت وحسن إسلامها، هذه المرأة هي
هند بنت عتبة بن ربيعة
وكانت متزوجة
بـالفاكه بن المغيرة في الجاهلية
وعاشت مع زوجها حياة مستقرة مستريحة البال، وكان زوجها الفاكه له أصدقاء وزملاء وزوار، وفي يوم من الأيام كان جالساً في بيته مع زوجته، وكانت زوجته قد ألقت عنها بعضاً من ملابسها باعتبار أنها حرة في بيتها، فعنّ للفاكه بن المغيرة غرض يريد أن يأتي به من مكان ما، فخرج من البيت مسرعاً، وجاء رجل من زملائه فدخل البيت على اعتقاد أنه موجود، وعندما دخل رأى المرأة فخرج مسرعاً؛ لأنه لم يجد هناك رجلاً، وفي أثناء خروجه من البيت مسرعاً كان الفاكه قد جابهه ورآه، فشك في امرأته أنها قد وعدت الرجل وفعلت ما فعلت، فاتهمها وتركها تذهب إلى بيت والدها
فقال لها عتبة : اسمعي يا بنية إن كان صادقاً فأخبريني، فإني سأرسل إليه من يقتله غيلة -
فـعتبة بن ربيعة كان زعيماً من زعماء قريش، وقد قتل كافراً في معركة بدر - وإن كان كاذباً حاكمته إلى بعض كهان اليمن
قالت: لا والله يا والدي إنه كاذب
فقال: يا فاكه هلم لأحاكمك
فذهبوا سوياً إلى هذا الكاهن، ثم بعد ذلك خافت
هند بنت عتبة وقالت لأبيها: إننا نقدم على رجل يخطئ ويصيب
فقال والدها: سأختبره
فأخذ حبة شعير ووضعها في إحليل فرسه، فذهبوا إلى الكاهن
وقال: أخبرني ماذا خبأت لك؟
فقال: قد خبأت لي حبة شعير في كذا وكذا
فقال له: هذه مجموعة نسوة فيهن امرأة متهمة فأخبرني عنها
فمر عليهن ثم ضرب على كتفها
وقال لها: قومي غير وحشاء ولا زانية، وستلدين ولداً يقال له: معاوية
فنهض الفاكه بن المغيرة فأخذ بيدها فنترت يدها من يده
فتزوجها أبو سفيان وأنجبت منه مجموعة من الأبناء ومنهم معاوية بن أبي سفيان رضي الله تعالى عنه
ومر عليها بعض متفرسي العرب

فقال لها:
إنني أتوسم فيه أن يسود قومه

قالت هند :
ثكلته إن لم يسد إلا قومه.!!!

فهي تريد منه أن يسود العرب بأجمعهم.
انظروا علو همة هذه المرأة، وكيف أنها ربته حتى كبر، وفعلاً وصل الأمر به إلى أن ساد العرب والعجم جمعياً.

من شريط المرأة الداعية
للشيخ ابراهيم الفارس
__________________
كان ابن مسعود رضي الله عنه يقول : إن لله عبادا يحييهم في عافية .. ويبعثهم في عافيه .. ويدخلهم الجنة في عافية >
الله أجعلنا منهم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-05-09, 12:28 PM
طويلبة علم طويلبة علم غير متصل حالياً
مشرفة منتدى طالبات العلم
 
تاريخ التسجيل: 02-10-04
الدولة: .....
المشاركات: 3,313
افتراضي

جزاكِ الله خيراً

وهند بنت عتبه من الشخصيات التى تحدث عنها التاريخ وعن عفتها في الجاهلية والإسلام

فقد ذكر المفسرون عند تفسير قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَن لَّا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ ...} سورة الممتحنة(12).

في صفة مبايعة النبي -صلى الله عليه وسلم- للنساء فقد ثبت أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لما قال: (على ألا يشركن بالله شيئاً) قالت هند بنت عتبة -وهي منتقبة خوفا من النبي صلى الله عليه وسلم أن يعرفها لما صنعته بحمزة يوم أحد-: والله إنك لتأخذ علينا أمراً ما رأتك أخذته على الرجال -كان بايع الرجال يومئذ على الإسلام والجهاد فقط- فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (ولا يسرقن) فقالت هند: إن أبا سفيان رجل شحيح، وإني أصيب من ماله قولتنا، فقال أبو سفيان: هو لك حلال، فضحك النبي -صلى الله عليه وسلم- وعرفها، وقال: (أنت هند؟) فقالت: عفا الله عما سلف، ثم قال: (ولا يزنين) فقالت هند: أو تزني الحرة؟! ثم قال: (ولا يقتلن أولادهن، ولا يسقطن الأجنة)، فقالت هند: ربيناهم صغاراً وقتلتهم كباراً يوم بدر، فأنتم وهم أبصر.

فسؤالها يدل على أنفة وعفة وطهارة، وتلك هي الفطرة السوية التي فطرهن الله عليها تعرف الحق، وتتجه للخير، والفطرة حين تسلم من العوارض المشوشة عليها، والتأثيرات المخدرة لها وتسقط عنها الحوائل، فإنها عندئذ تستقيم لربها وتعرف الحق، وتدعو إلى كل خلق جميل..

ولكن لو كانت هند في عصرنا هذا فماذا ستقول! وهي ترى بعض من الحرائر اليوم على شاشات التلفاز وفي الأسواق متعطرات متكسرات في مشيتهن، لا يغرن على أنفسهن متنازلات عن الشرف وقاتلات للحياء!.
__________________
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
" المحبوس من حُبس قلبه عن ربه والمأسور من أسره هواه "
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-05-09, 05:07 AM
طالبة العلم سارة طالبة العلم سارة غير متصل حالياً
أعلى الله همّتها
 
تاريخ التسجيل: 17-02-07
الدولة: اتمنى ... الجنة
المشاركات: 1,589
افتراضي

بارك الله فيك أخية على هذه الإفادة القيمة
__________________
كان ابن مسعود رضي الله عنه يقول : إن لله عبادا يحييهم في عافية .. ويبعثهم في عافيه .. ويدخلهم الجنة في عافية >
الله أجعلنا منهم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-05-09, 05:27 PM
توبة توبة غير متصل حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: 21-05-07
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,856
افتراضي تتمة القصة ...

أحسن الله إليكما .

و قد ذكروا أن هندا بعد طلاقها من ابن المغيرة ، قالت لأبيها:( يا أبت، إنك زوجتني من هذا الرجل ولم تؤامرني في نفسي! فعرض لي معه ما عرض. فلا تزوجني من أحد حتى تعرض علي أمره، وتبين لي خصاله )
فخطبها سهيل بن عمرو وأبو سفيان بن حرب، فدخل عليها أبوها وهو يقول:
أتاك سهيل وابن حرب وفيهما ... رضاً لك يا هند الهنود ومقنع
وما منهما إلا يعاش بفضله ... وما منهما إلا يضر وينفع
وما منهما إلا كريم مرزأ ... وما منهما إلا أغر سميدع!
فدونك فاختاري فأنت بصيرةٌ ... ولا تخدعي إن المخادع يخدع!
قالت: يا أبت، والله ما أصنع بهذا شيئاً! ولكن فسر لي أمرهما وبين لي خصالهما، حتى أختار لنفسي أشدهما موافقة لي.
فبدأ يذكر سهيل بن عمرو، فقال:
أما أحدهما ففي بـسطةٍ من العشيرة وثروة من العيش، إن تابعته تابعك، وإن ملت عنه حط عليك، تحكمين عليه في أهله وماله.....
وأما الآخر فموسع عليه منظور إليه، في الحسب والحسيب، والرأي الأريب،مدره أرومته، وعز عشيرته، شديد الغيرة، كثير الطيرة، لا ينام على ضعة، ولا يرفع عصاه عن أهله.....
فقالت:يا أبتِ،
الأول سيد مضياع للحرة! فما عست أن تلين بعد إبائها، وتصنع تحت جناحه، إذا تابعها بعلها فأشرت، وخافها أهلها فأمنت، فساءت عند ذلك حالها، وقبح عند ذلك دلالها! فإن جاءت بولد أحمقت! وإن أنجبت فعن خطأ ما أنجبت، فاطو ذكر هذا عني ولا تسمه لي...
وأما الآخر،، فبعل الفتاة الخريدة، الحرة العفيفة! وإني للتي لا أريب له عشيرة فتغيره، ولا تصيبه بذعر فتضيره، وإني لأخلاق مثل هذا لموافقة، فزوجنيه.
فزوجها من أبي سفيان. فولدت له معاوية، وقبله يزيد،

قيل: وتزوج سهيل هذا امرأةً فولدت له ولداً، فبينا هو سائر معه إذ نظر إلى رجل يركب ناقة ويقود شاة، فقال لأبيه: يا أبت، هذه ابنة هذه؟ {يريد الشاة ابنة الناقة:) } فقال أبوه:" يرحم الله هندا !" يعني ما كان من فراستها فيه.
__________________
رضيت بما قسم الله لي ... وفوضت أمري إلى خالقي
كما أحسن الله فيما مضى ... كذلك يحسن فيما بقي
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 13-05-09, 03:44 AM
طالبة العلم سارة طالبة العلم سارة غير متصل حالياً
أعلى الله همّتها
 
تاريخ التسجيل: 17-02-07
الدولة: اتمنى ... الجنة
المشاركات: 1,589
افتراضي

بارك الله فيك أخيتي على هذه الإضافة
أفتقدتك كثيرا ؟
__________________
كان ابن مسعود رضي الله عنه يقول : إن لله عبادا يحييهم في عافية .. ويبعثهم في عافيه .. ويدخلهم الجنة في عافية >
الله أجعلنا منهم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:35 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.