ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى طالبات العلم الشرعي
.

الملاحظات

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 18-04-09, 08:31 PM
أم عبد الباري أم عبد الباري غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 26-04-08
المشاركات: 515
افتراضي

جزاكِ الله خيرا أختي الفاضلة أم ديالي ونفع بك،
وجزى الأخوات كذلك ونفع بهن
  #12  
قديم 18-04-09, 09:36 PM
السلفية النجدية السلفية النجدية غير متصل حالياً
رفعها الله بالقرآن والسنة
 
تاريخ التسجيل: 14-03-09
الدولة: الجهراء المحروسة
المشاركات: 907
افتراضي

أختي الحبيبة :


مع أني لم أشأ الدخول هنا مرة أخرى ؛ لأني قد كتبتُ موضوعا كاملا في هذا الشأن ؛ بيد أني لم أستطع السكوت ؛ حتى أقول ما بخاطري ! فلا زلتِ على خطأكِ - وفقك الله - ..

إن قبلتِ نصيحتي ، فبها ونعمة ، وإن لم تقبلي ، فأسأل الله تعالى أن يهديني وإياكِ إلى سواء السبيل ..

ويعلم الله أني أفرح بقبولك للحق ، ألهمنا الله رشدنا ..

أخيتي العزيزة :

قلتِ : ( ولكن حين عرفت هذا الدعاء كررته عدة مرات فانهال بعده الخير علي من كل باب وانحلت مشكلة في خمس دقائق رغم ان لها 3 سنوات ... وتحققت لي احلام وآمال ... )

فهل هناك نص شرعي على فضل هذا الدعاء ؟

فأنت تجزمين بفضيلته ، وأنه يزيل الكرب ، وتعطَي سُؤلك ، بمجرد الدعاء به ؟!

يا أختاه ، إني والله لأحبك ، فاعلمي - رحمكِ الله - أن الله لم يُتوفّ نبيه - صلى الله عليه وسلم - الذي بلّغ الرسالة وأدّى الأمانة ونصح الأمة إلا بعدما اكتمل الدين لقوله تعالى : (( اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِيناً )) سورة المائدة ، رقم : 3 .

فمن ابتدع في الدين بإعراضه عن السنة وإقباله على البدعة ظنّا منه أنه هذا هو الحق ، فقد طعن بتلك الآية وكذبّها - عياذا بالله - فلماذا نترك هدي محمد - عليه الصلاة والسلام - الذي ما علم بطريق يوصل إلى الجنة إلا وأرشدنا إليه وما علم بطريق يوصل إلى النار إلا وحذرنا منه ؟ وهو القائل - صلوات ربي وسلامه عليه - (( وأنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا ، فعليكم بسنتي ، وسنة الخلفاء الراشدين المهديين ، عضوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل بدعة ضلالة )) صححه الألباني / صحيح ابن ماجة / 40

وقال المولى سبحانه محذّرا عباده : { أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُم مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ } سورة الشورى رقم : 21 .

وهناك شرطان لابد منهما لقبول العمل الصالح :

1- إخلاص العمل لله تعالى ، لقوله : (( وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين )) سورة البينة آية رقم ( 5 ) .

2- متابعة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لقوله : (( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد )) متفق على صحته ، وفي رواية لمسلم (( من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد )) .


- قال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - في ( فتاوى ابن عثيمين / المجلد الخامس ) :

(( وليعلم أيها الأخوة أن المتابعة لا تتحقق إلا إذا كان العمل موافقاً للشريعة في أمور ستة ‏:‏

الأول ‏:‏ السبب ، فإذا تعبد الإنسان لله عبادة مقرونة بسبب ليس شرعيّاً فهي بدعة مردودة على صاحبها ، مثال ذلك : أن بعض الناس يحيي ليلة السابع والعشرين من رجب بحجة أنها الليلة التي عرج فيها برسول الله صلى الله عليه وسلّم فالتهجد عبادة ولكن لما قرن بهذا السبب كان بدعة ؛ لأنه بنى هذه العبادة على سبب لم يثبت شرعاً‏.‏ وهذا الوصف - موافقة العبادة للشريعة في السبب - أمر مهم يتبين به ابتداع كثير مما يظن أنه من السنة وليس من السنة‏ .‏


الثاني ‏:‏ الجنس ، فلابد أن تكون العبادة موافقة للشرع في جنسها فلو تعبد إنسان لله بعبادة لم يشرع جنسها فهي غير مقبولة ، مثال ذلك أن يضحي رجل بفرس ، فلا يصح أضحية ؛ لأنه خالف الشريعة في الجنس ، فالأضاحي لا تكون إلا من بهيمة الأنعام، الإبل ، البقر ، الغنم ‏.

الثالث‏:‏ القدر ، فلو أراد إنسان أن يزيد صلاة على أنها فريضة فنقول ‏:‏ هذه بدعة غير مقبولة لأنها مخالفة للشرع في القدر، ومن باب أولى لو ان الإنسان صلى الظهر مثلاً خمساً فإن صلاته لا تصح بالاتفاق‏.‏

الرابع‏:‏ الكيفية ، فلو أن رجلاً توضا فبدأ بغسل رجليه ، ثم مسح رأسه ، ثم غسل يديه ، ثم وجهه فنقول‏ :‏ وضوءه باطل ؛ لأنه مخالف للشرع في الكيفية ‏.

الخامس‏:‏ الزمان ، فلو أن رجلاً ضحى في أول أيام ذي الحجة فلا تقبل الأضحية لمخالفة الشرع في الزمان‏ ،‏ وسمعت أن بعض الناس في شهر رمضان يذبحون الغنم تقرباً لله تعالى بالذبح وهذا العمل بدعة على هذا الوجه ؛ لأنه ليس هناك شيء يتقرب به إلى الله بالذبح إلا الاضحية والهدي والعقيقة ، أما الذبح في رمضان مع اعتقاد الأجر على الذبح كالذبح في عيد الأضحى فبدعة‏.‏ وأما الذبح لأجل اللحم فهذا جائز ‏.

السادس‏ :‏ المكان ، فلو أن رجلاً اعتكف في غير مسجد فإن اعتكافه لا يصح ؛ وذلك لأن الاعتكاف لا يكون إلا في المساجد ولو قالت امراة أريد أن اعتكف في مصلى البيت‏ ، فلا يصح اعتكافها لمخالفة الشرع في المكان‏ ، ومن الأمثلة : لو أن رجلاً أراد أن يطوف فوجد المطاف قد ضاق ووجد ما حوله قد ضاق فصار يطوف من وراء المسجد فلا يصح طوافه لأن مكان الطواف البيت ، قال الله تعالى لإبراهيم الخليل ‏: { وطهّر بيتي للطائفين والقائمين والركع السجود } ‏

فالعبادة لا تكون عملاً صالحاً إلا إذا تحقق فيها شرطان‏ :‏

الأول ‏:‏ الإخلاص .

الثاني ‏:‏ المتابعة ، والمتابعة لا تتحقق إلا بالأمور الستة الآنفة الذكر )) انتهى كلامه ‏.‏


أي : أنك لا تكوني متابعة للرسول - عليه الصلاة والسلام - ؛ إلا إذا كانت العبادة مبنية على الشرع من خلال الست الحيثيات الذي أوردها الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - وإنه أيضا قال : (( ذكر الله تعالى عبادة يُتقرب بها إليه فيجب التمشي فيها على ما شرعه الله - عز وجل - ؛ ولا يتم ذلك إلا بالإخلاص لله تعالى ، والاتباع لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - وبذلك تتحقق شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمداً رسول الله - ؛ ولا يكون الاتباع إلا إذا كانت العبادة مبنية على الشرع في : سببها ، وجنسها ، وقدرها ، وكيفيتها ، وزمانها ، و مكانها ‏)) ( فتاوى ابن عثيمين / المجلد الثاني ) .‏

لأن الأصل في العبادات الحظر والمنع حتى يقوم دليل على ثبوتها بأنها من شرع الله تعالى ، وذلك يكون ثابتا في الكتاب أو السنة أو أثر عن أحد من الصحابة الكرام أو التابعين لهم بإحسان وإلا كان العمل مردودا لقول النبي صلى الله ليه وسلم : ( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) متفق على صحته ، وفي رواية لمسلم ( من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ) .

.

وقال أيضا الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله تعالى - في شأن البدعة قولا بليغا وبأسلوب مختصر مفيد بعدما سئل سؤالا ، فدعني أذكر لك السؤال وجواب الشيخ عليه :

(( السؤال: أحسن الله إليكم بعض الناس بعد الانتهاء من قراءة القرآن يقولون الفاتحة ويقرءون الفاتحة بصوتٍ جماعي علماً بأن ذلك في المسجد هل هذا أيضاً من البدع ؟ )) .

(( الجواب :

الشيخ: نعم هذا أيضاً من البدع فلم يرد عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه كان يختم قراءته بالفاتحة بل كان يبتدئ قراءته بالفاتحة في الصلاة فأول ما يقرأ في الصلاة بعد الاستفتاح الفاتحة وكما قال السائل إن بعض الناس يختتم القراءة بالفاتحة وأقول إن بعض الناس أيضاً يختتم كل شيءٍ بالفاتحة حتى في الدعاء إذا دعا قرأ الفاتحة حتى في كل مناسبة يقول الفاتحة وهذا من البدع قد يقول قائل أكثرت علينا من البدع كل شيء بدعة فأقول لا ليس كل شيء بدعة البدعة هي التعبد لله عز وجل بغير ما شرع وعلى هذا فالبدع لا تدخل في غير العبادات بل ما أحدث من أمور الدنيا ينظر فيه هل هو حلال أم حرام ولا يقال إنه بدعة فالبدعة الشرعية هي أن يتعبد الإنسان لله تعالى بغير ما شرع يعني الذي يسمى بدعة شرعاً وأما البدعة في الدنيا فإنها وإن سميت بدعةً حسب اللغة العربية فإنها ليست بدعةً دينية بمعنى أنه لا يحكم عليها بالتحريم ولا بالتحليل ولا بالوجوب ولا بالاستحباب إلا إذا اقتضت الأدلة الشرعية ذلك وعلى هذا فما أحدثه الناس اليوم من الأشياء المقربة إلى تحقيق العبادة لا نقول إنها بدعة وإن كانت ليست موجودة من ذلك ، مكبر الصوت مكبر الصوت ليس موجوداً في عهد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لكنه حدث أخيراً إلا أن فيه مصلحة دينية يبلغ للناس صلاة الإمام وقراءة الإمام والخطبة وكذلك في اجتماعات المحاضرات فهو من هذه الناحية خير ومصلحة للعباد فيكون خيراً ويكون شراؤه للمسجد لهذا الغرض من الأمور المشروعة التي يثاب عليها فاعلها ومن ذلك ما حدث أخيراً في مساجدنا من الفرش التي فيها خطوط من أجل إقامة الصفوف وتسويتها فإن هذا وإن كان حادثاً ولكنه وسيلةٌ لأمرٍ مشروع فيكون جائزاً أو مشروعاً لغيره ولا يخفى على الناس ما كان الأئمة الحريصون على تسوية الصفوف يعانونه قبل هذه الخطوط فكانوا يعانون مشاكل إذا تقدم أحد ثم قالوا له تأخر. تأخر أكثر ثم قالوا له تقدم. تقدم أكثر يحصل تعب الآن والحمد لله يقول الإمام سووا صفوفكم على الخطوط توسطوا منها فيحصل انضباطٌ تام في إقامة الصف هذا بدعة من حيث العمل والإيجاد لكنه ليس بدعة من حيث الشرع لأنه وسيلة لأمرٍ مطلوبٍ شرعاً فالمهم أنه لا ينبغي لأحد أن يعترض علينا أو لغيرنا عندما نقول إن هذا بدعة وهو حقيقةٌ بدعة ولنرجع إلى الضابط الذي ذكرنا وهو أن البدعة شرعاً والتي عليها الذم هي التعبد لله تعالى بما لم يشرعه سواءً في العقيدة أو في القول أو في العمل )) انتهى .


وبعدما تطرقنا لذكر البدعة وما هي ، وما حيثياتها ، فإني أقول :

( لك أن تدعي ربك بأي دعاء يخطر على بالك ، وأن تردديه متى ما شئت ، ولا شيء عليك بإذن الله تعالى ، بشرط أنك لا تقيديه بأي حيثية من الحيثيات التي ذكرتها فيما سلف ، ما دام أنه ليس به إثم ولا قطيعة رحم ) .

أما الموضوع الذي يدور عليه الكلام هو بأن نخترع أدعية وأذكارا من عند أنفسنا ونتفنن بانتقاء العبارات المؤثرة والألفاظ المنمّقة وننشرها بين الناس والأشد من ذلك وأمرّ بأن نعتقد أن لها فضلا ، فهذه هي البدعة بعينها ، وهذه هي الذي حذرنا منها نبينا الذي ما أرسل إلا رحمة للعالمين الذين نحن منهم ، فأبينا تحذيره ولهثنا وراء بدع ما أنزل الله بها من سلطان وتعبدنا بها إياه باعتقادنا أنها هي الأفضل !!!

لا ورب الكعبة ليست بالذي نظن ، لذلك ترى الصوفية هم من أجهل الناس وأبعدهم عن السنة ؛ لأنهم اتخذوا دينهم لعبا ولهوا واتبعوا أهواءهم حتى ضلوا السبيل ، فتراهم يتلفظون بألفاظ خاصة غريبة مثل : ( هو ، هو ) ( الله ، الله ) وغيرها من الألفاظ البدعية .

قال القاضي عياض - رحمه الله - : (( أذِن الله في دعائه وعلّم الدعاء في كتابه لخليقته وعلّم النبيُ صلى الله عليه وسلم ; الدعاء لأمته ، واجتمعت فيه ثلاثة أشياء : العلم بالتوحيد ، والعلم باللغة ، والنصيحة للأمة ، فلا ينبغي لأحد من أن يعدل عن دعائه صلى الله عليه وسلم ، وقد احتال الشيطان للناس في هذا المقام فقيّض لهم قوم سوءٍ يخترعون لهم أدعية يشتغلون بها عن الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم )) ( الفتوحات الربانية 1/17 ) .

وقال القرطبي - رحمه الله - : (( فعلى الإنسان أن يستعمل ما في كتاب الله وصحيح السنة من الدعاء ويدع ما سواه ، ولا يقول أختار كذا، فإن الله تعالى قد اختار لنبيه وأوليائه وعلمهم كيف يدعون )) ( التفسير 4 / 231 ) .


وليُعلم علم اليقين أنه من التزم السنة الغرّاء فإنها كسفينة نوح - عليه السلام - من ركبها نجا ، ومن حاد عنها غرق وهلك . نسأل الله السلامة والعافية .

أرجو أن يكون الإشكال قد زال عنك الآن ..

هذا ، والله تعالى أعلم وأجل وأحكم وصلى الله على نبينا محمد وسلم .

أختك المحبة لك الخير : السلفية النجدية ..
__________________
وربما أظهروا بألسنتهم ذم أنفسهم واحتقارها على رؤوس الأشهاد ليعتقد الناس فيهم أنهم عند أنفسهم متواضعون فيُمدحون بذلك ، وهو من دقائق أبواب الرياء
  #13  
قديم 19-04-09, 12:01 PM
زوجة وأم زوجة وأم غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 20-05-03
المشاركات: 1,811
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ما شاء الله تبارك الله
أسأل الله أن يثبتك على العمل الصالح ويزيدك إيمانا وعملا صالحا.

بالنسبة لموضوع الدعاء
فالمسألة ليست متعلقة بدعاء ليس وارد في القرآن أو السنة إذا لم يكن مخالفا للشرع
فللإنسان أن يدعو بما شاء طالما أنه ليس مخالف للشرع

ولكن القضية متعلقة بنشر الأدعية غير المأثورة
وحث الناس على قولها وكأنها سنة
  #14  
قديم 19-04-09, 11:09 PM
أم ديالى أم ديالى غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-08
المشاركات: 1,274
افتراضي

اختي الحبيبة السلفية النجدية ..

على رسلك اخية ما كل هذا الذي اتعبتِ نفسك لتكتبيه !!!

هل رأيتِ مني بدعة او مخالفة لشرع الله ؟؟

كل ما هناك ان اناس مثلي لا تسعفهم لغتهم ! ليسوا ضليعين في اللغة حتى يناجوا ربهم .. ويحمدوه ويثنون عليه ... وقد علمنا من منهج القرآن ( كما في في الفاتحة ) والسنة أن الانسان يقدم بين يدي مسألته حمد الله والثناء عليه والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم .. ليكون دعاءه مقبول ان شاء الله ..

فنحفظ مثل هذه الجمل والعبارات التي فيها مدح وثناء على الله .. لأني والله لا اعرف كيف اثني على الله !! هل تريدينني ان اقرأ بعض ايات الفاتحة في سجودي ثم ادعو الله ؟؟ هذا لا يجوز ... اذن ماذا افعل ؟؟ هل فعلت حين حفظت هذه العبارات اثما ؟؟ بل والله ما ازددت بعدها الا خيرا وتيسيرا وبركة ..

قولك بارك الله فيك :

اقتباس:
فهل هناك نص شرعي على فضل هذا الدعاء ؟

فأنت تجزمين بفضيلته ، وأنه يزيل الكرب ، وتعطَي سُؤلك ، بمجرد الدعاء به ؟!
كل دعاء فيه ثناء على الله وصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه فضيله وقل أن يرد ...


لا بأس اختي الحبيبة اتمنى ان تحشدي لي الصفحة بادعية فيها ثناء وتمجيد لله تعالى احفظها لأقولها قبل ان ادعو الله ...

وجزاك الله خيرا .
  #15  
قديم 19-04-09, 11:13 PM
أم ديالى أم ديالى غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-08
المشاركات: 1,274
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زوجة وأم مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ما شاء الله تبارك الله
أسأل الله أن يثبتك على العمل الصالح ويزيدك إيمانا وعملا صالحا.

بالنسبة لموضوع الدعاء
فالمسألة ليست متعلقة بدعاء ليس وارد في القرآن أو السنة إذا لم يكن مخالفا للشرع
فللإنسان أن يدعو بما شاء طالما أنه ليس مخالف للشرع

ولكن القضية متعلقة بنشر الأدعية غير المأثورة
وحث الناس على قولها وكأنها سنة
ما اجمل ما كتبتِ اختي الحبيبة

ليست القصد من نشر هذا الدعاء هو ان يكون سنة للناس أستغفر الله ..

ولكني اعرف ان اناسا مثلي لا تسعفهم لغتهم للثناء على الله وتمجيده .. فيحفظوا بعض جمل اهل العلم وايستفيدوا منها اثناء دعاءهم الله عز وجل ..

وهذا كل ما في الامر ...


وجزى الله الجميع خيرا ..
  #16  
قديم 20-04-09, 12:32 AM
أم فراس أم فراس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-01-08
المشاركات: 53
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم ديالى مشاهدة المشاركة
..

ولكني اعرف ان اناسا مثلي لا تسعفهم لغتهم للثناء على الله وتمجيده .. فيحفظوا بعض جمل اهل العلم وايستفيدوا منها اثناء دعاءهم الله عز وجل ..

وهذا كل ما في الامر ...


..
السلام عليكم

الأخت أم ديالي، إن ما ذكرته الآن لا ينطبق مع موضوعك، لأنك ذكرت في الموضوع أن دعاءك لم يكن مستجابا، أو بدقة أكثر كانت أمانيك تتحقق ولكن بصعوبة بالرغم من الطاعات التي كنت تقومين بها، وأن الحال تغيرت بعد أن صرت تقولين بتلك الأدعية ، فإن لم تكن هذه دعوة إلى اتخاذ هذه الأدعية وردا فلا أدري ما تكون !

أرجو ان تعذريني أختي إن كان في كلامي بعض القسوة ، ولكن هذا ما فهمته وهذا ما فهمته الأخوات، وحاولن تنبيهك إليه.
فأنا على سبيل المثال ما إن قرأت عنوان موضوعك إلا وتبادر إلى ذهني بأن الدعاء الذي تقولينه أو الذي التزمته هو من الأدعية المأثورة، وإذا بي أفاجأ بأنه غير ذلك، وبصراحة أكثر لم تعجبن طريقتك في عرض الموضوع، إذ بدأتها بذكر طاعاتك وبذكر التزامك بما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقلت بأن دعاءك لم يكن مستجابا، ثم ذكرت الورد الذي التزمته وأن الله بدأ يستجيب لك ! فهذا أقل ما يفهم منه أن ما أحدثته من دعاء هو أنجع وأفضل من الأدعية التي وردت عن رسوله صلى الله عليه وسلم، وأنا لا أظن ذلك فيك طبعا، ولكن أحاول أن أضع أمامك صورة ما كتبت حتى تكوني على بينة من أمرك وحتى تفهمي مراد الأخوات من تعقيباتهن عليك.
بالتوفيق إن شاء الله .
  #17  
قديم 20-04-09, 09:57 AM
أم صفية وفريدة أم صفية وفريدة غير متصل حالياً
رزقها الله حسن الخاتمة
 
تاريخ التسجيل: 10-07-07
الدولة: مصر
المشاركات: 1,361
افتراضي

اقتباس:
كل ما هناك أن اناس مثلي لا تسعفهم لغتهم ! ليسوا ضليعين في اللغة
بل أنتم أفصح من أهل مصر لسانا ... قولي الحمد لله
والله يا أم ديالي إني أحبكِ في الله
وأتمنى أن تكوني أنتِ أداة للقضاء على كل بدعة في بلادك ، وتكوني قدوة حسنة وتعلمي الناس الخير بهذا القلب الطيب
اقتباس:
والسنة أن الانسان يقدم بين يدي مسألته حمد الله والثناء عليه والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم .. ليكون دعاءه مقبول ان شاء الله ..
حقًا لقد أثرتِ نقطة هامة وهي الثناء على الله قبل الدعاء ، وأنا أشكرك لتذكيرنا بهذا الأمر
كلنا في حاجة لتعلم صيغ للثناء على الله قبل الدعاء وليس أنتِ فقط
والأفضل أن تكون الصيغ من القرءان والسنة ... وكلنا في حاجة إلى البحث عن هذه الصيغ
أنا مثلًا عندما أدعي أكثر من قول يا ذا الجلال والإكرام لحديث النبي صلى الله عليه وسلم : ألظوا بـ (يا ذا الجلال و الإكرام ) السلسلة الصحيحة 1536
لكن لابد من إكثار المدح والثناء على الله تعالى قبل الدعاء
لهذا أحضرت لكنّ هذا الكُتَيِب الصغير لابن قيم الجوزية رحمه الله
جواب في صيغ الحمد ( ملف صغير في المرفقات )
اقتباس:
وهو جواب سؤال ورد على الإمام ابن قيم الجوزية :
في رجلين تباحثا في الحديث المروي في " الحمد لله حمدا يوافي نعمه ويكافيء مزيده " فقال الآخر لقائل هذا الحديث الرب سبحانه وتعالى يقول وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها وقد ثبت عن النبي أنه كان يقول لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك
فقال له راوي الحديث الأول من لم يوافق على هذا الحديث تيس وحمار وجاهل فهل هذا الحديث الأول الذي رواه في الحمد لله حمدا يوافي نعمه ويكافيء مزيده الصحيح أم لا ومن المصيب من الرجلين وليبسط القول مثابين افتونا مأجورين رحمكم الله .
من كان عندها معلومات أكثر أو أي إفادة بخصوص الثناء على الله قبل الدعاء فلتتحفنا بها .
الملفات المرفقة
نوع الملف: doc جواب في صيغ الحمد.doc‏ (63.5 كيلوبايت, المشاهدات 945)
__________________
قال ابن القيم رحمه الله تعالى :
ومن أنواع الشرك: طلب الحوائج من الموتى والاستغاثة بهم والتوجه
إليهم, وهذا أصل شرك العالم ....
  #18  
قديم 20-04-09, 04:38 PM
ام عبد الملك ام عبد الملك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-03-09
المشاركات: 15
افتراضي

السلام عليكن
كل الكلام الذي قلتنه صحيح سواء ام ديالي او السلفية النجدية
يعني الالتزام بالادعية النبوية هذا الخير كل الخير بلا شك
ولكن ان يدع الانسان بما يريد او ان يدع بادعية ليست من السنة وليس فيه شركيات فهذا ايضا خير وليس فيه خطأ ولكن عدم نشره حتى لا يتخذ سنة
بصراحة انتم زدتم كثير في الموضوع والاخت ام ديالي ما اخطأت وان شاء الله بثبت الجميع على عمل الخير
  #19  
قديم 26-04-09, 07:25 AM
أم ديالى أم ديالى غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-08
المشاركات: 1,274
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم فراس مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

الأخت أم ديالي، إن ما ذكرته الآن لا ينطبق مع موضوعك، لأنك ذكرت في الموضوع أن دعاءك لم يكن مستجابا، أو بدقة أكثر كانت أمانيك تتحقق ولكن بصعوبة بالرغم من الطاعات التي كنت تقومين بها، وأن الحال تغيرت بعد أن صرت تقولين بتلك الأدعية ، فإن لم تكن هذه دعوة إلى اتخاذ هذه الأدعية وردا فلا أدري ما تكون !

أرجو ان تعذريني أختي إن كان في كلامي بعض القسوة ، ولكن هذا ما فهمته وهذا ما فهمته الأخوات، وحاولن تنبيهك إليه.
فأنا على سبيل المثال ما إن قرأت عنوان موضوعك إلا وتبادر إلى ذهني بأن الدعاء الذي تقولينه أو الذي التزمته هو من الأدعية المأثورة، وإذا بي أفاجأ بأنه غير ذلك، وبصراحة أكثر لم تعجبن طريقتك في عرض الموضوع، إذ بدأتها بذكر طاعاتك وبذكر التزامك بما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقلت بأن دعاءك لم يكن مستجابا، ثم ذكرت الورد الذي التزمته وأن الله بدأ يستجيب لك ! فهذا أقل ما يفهم منه أن ما أحدثته من دعاء هو أنجع وأفضل من الأدعية التي وردت عن رسوله صلى الله عليه وسلم، وأنا لا أظن ذلك فيك طبعا، ولكن أحاول أن أضع أمامك صورة ما كتبت حتى تكوني على بينة من أمرك وحتى تفهمي مراد الأخوات من تعقيباتهن عليك.
بالتوفيق إن شاء الله .

أعتذر للتأخر في الرد بسبب مشاكل في جهازي .. لم اتمكن بسببها من دخول النت .

أختي الغالية انتِ فهمتِ موضوعي خطأ ..

أنا لم ادعُ لالتزام هذا الدعاء بذاته .. ولكني قلت :

اقتباس:
كنت احتاج مع العبادات السابقة ان اتعلم تمجيد الله وحمده والثناء عليه ... سبحانه وتعالى ... قبل ما ادعي الله عز وجل ...


ايا كانت صيغة الثناء والحمد والتمجيد لله تعالى .. ولكني فقيرة في اللغة ، لا اعرف كيف امجد الله واحتاج لان احفظ الأدعية .. سواء من السنة أو مما يدعو به المشايخ في القنوت .. أو ما ورد عن السلف ..


واظنك لا تختلفين معي في هذا ..

وأنا ادعو بما ورد في السنة .. ولكن حتى لا افتر من الدعاء واتململ أحب التغيير حتى لا يصبح الدعاء يجري على اللسان والقلب غافل لأنني تعودت هذا الدعاء . وقد ذكر اهل العلم ان هذا من فوائد تنوع الاذكار ..
فكيف يا اختي وانا مثلا ادعو في كل صلاة ونافلة في يومي وليلتي وبين الاذان والاقامة .. لا شك اني احتااج الى التنويع حتى لا امل ..

إن شاء الله تكوني فهمتيني كما اردتِ ان افهم مرادك ..

دمتِ بخير ..
  #20  
قديم 26-04-09, 07:37 AM
أم ديالى أم ديالى غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-08
المشاركات: 1,274
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم صفية وفريدة مشاهدة المشاركة
بل أنتم أفصح من أهل مصر لسانا ... قولي الحمد لله
والله يا أم ديالي إني أحبكِ في الله
وأتمنى أن تكوني أنتِ أداة للقضاء على كل بدعة في بلادك ، وتكوني قدوة حسنة وتعلمي الناس الخير بهذا القلب الطيب

حقًا لقد أثرتِ نقطة هامة وهي الثناء على الله قبل الدعاء ، وأنا أشكرك لتذكيرنا بهذا الأمر
كلنا في حاجة لتعلم صيغ للثناء على الله قبل الدعاء وليس أنتِ فقط
والأفضل أن تكون الصيغ من القرءان والسنة ... وكلنا في حاجة إلى البحث عن هذه الصيغ
أنا مثلًا عندما أدعي أكثر من قول يا ذا الجلال والإكرام لحديث النبي صلى الله عليه وسلم : ألظوا بـ (يا ذا الجلال و الإكرام ) السلسلة الصحيحة 1536
لكن لابد من إكثار المدح والثناء على الله تعالى قبل الدعاء
لهذا أحضرت لكنّ هذا الكُتَيِب الصغير لابن قيم الجوزية رحمه الله
جواب في صيغ الحمد ( ملف صغير في المرفقات )


من كان عندها معلومات أكثر أو أي إفادة بخصوص الثناء على الله قبل الدعاء فلتتحفنا بها .
حياك الله اختي الغالية طبيبة حاسوبي :) أم صفية .. حفظ الله مصر ووفق اهلها لخيري الدنيا والاخرة ..

اختي العزيزة ارجوك لا توصلي الامر لحد البدع .. أنا تخصصي شريعة من جامعة الامام ثم اصبح داعية لبدعة !! مصيبة والله ..

اختي الغالية والله اني حرصت على تتبع كل الادعية الواردة في السنة وحفظت كثير منها ، منها ماذكرته هنا ومنها ما لم اذكره .. مثل ( يا ذا الجلال والاكرام - ثلاثا - ) .. و ( يا أرحم الراحمين - ثلاثا - ) وان ورد في حديث ضعيف ان لم تخني الذاكره ..

وايضا بعد الصلاة حين اسبح الله عشرا واحمده عشرا واثني عليه عشرا ادعو به كما جاء في حديث ام سلمة .. والدعاء في هذا الموضع مستجاب ..

ولكن كما ذكرت سابقا انا يا عزيزتي ولله الحمد ادعو الله ليلا ونهارا في كل فرض ونفل وفي معظم اوقات الاجابة .. بين الاذان والاقامة لكل صلاة الا نادرا .. ولي على هذا اكثر من 7 سنوات .. لاشك اني بحاجة للتنويع في الصيغ والادعية والتجديد بما لا يخرج عن المشروع ...حتى لا اسهو في الدعاء لان لساني قد اعتاد العبارات والجمل ..

وجزاك الله خيرا على الملف المرفق حاليا لا يوجد في جهازي وورد ان شاء الله حين انزل الورد احمل الملف ..

جعله الله في ميزان حسناتك ..
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:07 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.