ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى طالبات العلم الشرعي
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-11-09, 01:15 PM
ام سلمان الجزائرية ام سلمان الجزائرية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-10-09
المشاركات: 651
افتراضي مقدمة بين يدي التفسير للشيخ محمد حسان ـ حفظه الله ـ ( تفريغ )

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين ، الحمد لله الذي هدى بكتابه القلوب و انزله في اوجز لفظ و اعجز اسلوب فاعيت بلاغته البلغاء و اعجزت فصاحته الفصحاء و اسكتت حكمته الحكماء و اذهلت روعته الخطباء .
فالقرآن هو الحُجّة البالغة و الدلالة الدامغة و النعمة الباقية و العصمة الواقية و هو النور المبين و الذكر الحكيم و الصراط المستقيم ، وهو شفاء الصدور و الحكم العدل فيما احكم و تشابه من الامور .
و اشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا ، القائل سبحانه :وَ بِالحَقِّ أَنْزَلْنَاهُ وَ بِالحَقِّ نَزَلَ وَ مَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَ نَذِيرًا الاسراء : ١٠٥

و القائل سبحانه : قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّ لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا الكهف : ١٠٩
و القائل سبحانه : وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ لقمان : ٢٧
و اشهد انّ سيّدنا محمدا عبده ورسوله و صفيّه من خلقه و خليله ، أدّى الامانة و بلّغ الرسالة و نَصَح للامة و كشف الله به الغمّة و تَرَكَنا كالمَحَجَّة البيضاء ليلها كنهارها لايزيغ عنها الا هالك . المُخاطب من الله جلّ وعلا في اول آيات انزَلَها على قلبه بقوله سبحانه : اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ العلق : ١ـ٢ـ٣ـ٤ـ٥
و المخاطب من الله جل وعلا بقوله : وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ النحل : ٤٤
و المخاطب من الله جل وعلا بقوله :
طه مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى إِلَّا تَذْكِرَةً لِّمَن يَخْشَى تَنزِيلاً مِّمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَى الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى طه : ١ـ٢ـ٣ـ٤ـ٥

القائل كما في الصّحيحين من حديث ابي هريرة : ( ما من نبيّ من الانبياء الا أُعطيَ ما مِثلُه آمَن عليه البشر ، وكان الذي اوتيته وحيا اوحاه الله اليّ فأرجو ان اكون اكثرَهُم تابعا يوم القيامة )
اللهم صل و سلم و زد وبارك عليه و على آله و اصحابه و احبابه و اتباعه و على كل من اهتدى بهديه و استنّ بسنّته و اقتفى اثره الى يوم الدين .





مكانة علم التفسير :


قال المصطفى كما في صحيح مسلم و مسند احمد من حديث زيد بن ارقم ، قال زيد : " خطب رسول الله الصحابة خطبة يوما من الايام و قال في هذه الخطبة : ( ايها الناس انما انا بشر يوشك ان يأتِيَني رسول الله فأُجيب ، و إني تارك فيكم ثقلين : كتاب الله فيه الهدى و النور ، من استمسك به و اخذ به كان على الهدى و من اخطأه ضل ، و اهل بيتي ، اذكركم الله في اهل بيتي ، اذكركم الله في اهل بيتي ، اذكركم الله في اهل بيتي ) ".

النبي ما بعثه الله جل وعلا الا ليبلّغ عن الله و الا ليدُلّ الخلق على الحق بحق و الا ليربط الناس بالعروة الوثقى التي ماجاء بها المصطفى من عند نفسه و انما ارسله الله جل وعلا ليربط بها ايدي الناس ثم ليمضي هو الى ربه جل وعلا وهم بها مستمسكون .
فالمقصود من قوله : ( يوشك ان ياتيني رسول الله فاجيب) اي : ملك الموت
اما الثقلين : فإنّ العرب تقول للنّفيس و الخطير ثقيل
فذكر رسول الله القرآن الكريم و آل البيت ، فيالها من كرامة لآل البيت ، وهذا لعظم حرمتهما و لكريم مكانتهما عند الله جل وعلا و عند رسوله .

فمن استمسك بكتاب الله جل وعلا و اخذ به كان على الهدى و كان على الخير ، و من اخطأ كتاب الله جل وعلا و انحرف عنه و ابتعد عنه ضل و هلك و خسر و خذل في الدنيا و الاخرة .

العلوم كثيرة :
علم العقيدة ، علم السيرة ، علم التاريخ ، علم الفقه ، علم اللغة ، علم الاصول ، علم النحو ، علم الصرف ... الخ من العلوم
فضلا عن علم الطب و الفيزياء و الكيمياء و الجيولوجيا و الذرة الى غير ذلك من هذه العلوم
فالعلوم و ان تباينت اصولها و شرّقت و غرّبت فصولها و تنوعت ابوابها و اختلفت احوالها فلا احد يقلل من قدرها و لا من شأنها الا ان اعلاها قدرا و اغلاها مهرا و اسماها معنا و اعظمها مبنا و اجلاها بيانا و احلاها لسانا و اقومها قيلا و اصحها دليلا و اوضحها سبيلا علم التفسير لكتاب الملك القدير .
لانه علم يتعلق بكتاب الله جل و علا ، فعلم التفسير شمس ضحاها و بدر دجاها ، لان شرف العلم بشرف موضوعه و هل هناك اشرف من كلام الله جل وعلا ؟؟؟!!!
فكلام الله هو منبع كل حكمة و هو معدن كل فضيلة ، ففضل القرآن على كل كلام كفضل الله على كل خلقه ، فهو كلام اتانا من ملك الملوك و جبار السموات و الارض . يُنزله الله تبارك وتعالى ، يَنزل به رسول على شأن بكلام ذي شأن على نبي مصطفى و رسول مجتبى ذي شأن ، فالقرآن ذو شأن ، فعلينا ان نفتح قلبنا و نعلم ان الذي سيخاطبنا و الذي سيكلمنا هو الله عزوجل ملك الملوك جل جلاله و جبار السموات والارض ، وخاصة اذا بدأ الخطاب ب : يا ايها الذين ءامنوا

و القرآن الكريم هو طريق الوصول الى السعادة في الدنيا و الاخرة ، وما اصدق وما اوروع ما قال علي حين وصف كتاب الله جل وعلا فقال : " كتاب الله فيه نبأ ما قبلكم و خبر ما بعدكم و حكم ما بينكم ، وهو الفصل ليس بالهزل ، من تركه من جبار قَصَمَه الله و من ابتغى الهدى في غيره اضله الله ، و هو حبل الله المتين و النور المبين و الذكر الحكيم و الصراط المستقيم ، وهو الذي لا تزيغ به الاهواء و لا يَشبع منه العلماء و لا يخلق من كثرة الرد ولا تنقضي عجائبه ، و هو الذي لم تنته الجن اذ سمعته حتى قالوا : انا سمعنا قرآنا عجبا يهدي الى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا احدا ، و من قال به صدق و من عمل به أُجِر و من حكم به عدل و من دعا اليه هُدِيَ الى صراط مستقيم " رواه الترمذي وغيره
الحديث يصح موقوفا على علي بن ابي طالب و يضعف مرفوعا الى النبي لان فيه الحارث الاعور و هو ليّن الحديث ، ومن اهل الجرح والتعديل من اتهمه بالكذب .
و للامانة فمن اهل العلم من ضعف الحديث حتى موقوفا على علي لكن الارجح ـ ان شاء الله ـ ان هذا كلام علي وليس كلام النبي .






تعريف القرآن الكريم :

لغة : القرآن مصدر قرأَ ، يقرأ ، قراءة
كما في قوله تعالى : لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ القيامة : ١٦ـ١٧ـ١٨ـ١٩


اصطلاحا او شرعا : القرآن الكريم هو كلام الله تعالى المُنزَّل على عبده ورسوله المصطفى ، المُعجِز بلفظه ومعناه ، المتَحَدَّى باقصر سورة منه ، المتعبَّد بتلاوته ، المنقول الينا عن طريق التواتر ، المكتوب في المصاحف من سورة الفاتحة الى سورة الناس .


بما ان الاحاديث القدسية كلام الله فهل هي قرآن ؟
الاحاديث القدسية ليست معجزة في الفاظها و لا يتعبد بتلاوتها ، فتخرج من مفهوم القرآن .

فائدة :
الكتب : الزابور ، الصحف ، التوراة ، الانجيل ... لا تسمى قرآنا بل هي كتب سماوية انزلها الله تعالى على انبيائه و رسله ، انزل الصحف على ابراهيم وموسى و انزل التوراة على موسى و انزل الزابور على داود و انزل الانجيل على عيسى ، عليهم صلوات الله وسلامه و انزل القرآن على سيدنا محمد .




* القرآن الكريم ثلاثون ( ٣٠) جزءا

* عدد سوره : ١١٤ سورة .

* عدد اياته : ـ عند الكوفيين ٦٢٣٦ اية
ـ عند غير الكوفيين ٦٦٦٦ اية
على خلاف بينهم فيمن يعد البسملة اية و غير ذلك من الخلافات التي سنراها في موضعها ان شاء الله .


* القرآن فيه اوامر ونواهي ، و وعد و وعيد ، وقَصص و اخبار ، و عبر و امثال ، وحلال و حرام ، و دعاء ، و ناسخ ومنسوخ
لن تجد اكثر من هذا
الاوامر الف اية
النواهي الف اية
الوعد الف اية
الوعيد الف اية
القصص و الاخبار الف اية
العبر و الامثال الف اية
الحلال و الحرام خمسمائة اية
الدعاء مائة اية
الناسخ و المنسوخ ستة و ستون اية







يتبع باذن الله ...
__________________
لااله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-11-09, 04:15 PM
الرميصاء السلفية الرميصاء السلفية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-09
الدولة: ""دار الفناء""
المشاركات: 662
افتراضي رد: مقدمة بين يدي التفسير للشيخ محمد حسان ـ حفظه الله ـ ( تفريغ )

بارك الله فيكم وكتب أجركم...
__________________
‏قال سفيان الثوري رحمه الله : " ثلاثة من الصبر ، لا تحدث بمصيبتك ولا بوجعك ، ولا تُزكِ نفسك "
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 13-11-09, 12:17 AM
ام سفيان الرفاعي ام سفيان الرفاعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-09
المشاركات: 98
افتراضي رد: مقدمة بين يدي التفسير للشيخ محمد حسان ـ حفظه الله ـ ( تفريغ )

جزاك الله خيرا............
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14-11-09, 01:33 PM
ام سلمان الجزائرية ام سلمان الجزائرية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-10-09
المشاركات: 651
افتراضي رد: مقدمة بين يدي التفسير للشيخ محمد حسان ـ حفظه الله ـ ( تفريغ )

اختي الروميصاء السلفية
وفيك بارك الله
امين


اختي ام سفيان امين و اياكم
بارك الله فيكم
__________________
لااله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14-11-09, 02:59 PM
ام سلمان الجزائرية ام سلمان الجزائرية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-10-09
المشاركات: 651
افتراضي رد: مقدمة بين يدي التفسير للشيخ محمد حسان ـ حفظه الله ـ ( تفريغ )

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

قال الشيخ ـ حفظه الله ـ في مقدمته للتفسير :


لعلم التفسير اهمية و مكانة ، فالحكمة من انزال القرآن الكريم ان يَعِيَ الناس مراد الله جل و علا و ان يعملوا بما في القرآن من الاوامر و النواهي و الحدود بعد فهمهم لمراد الله جل وعلا ، و هذا لا يمكن على الاطلاق الا بفهم المعاني و بفهم الآيات و هذه وظيفة علم التفسير ، فعلم التفسير هو الذي يبين و يوضح مراد الله جل وعلا من كلامه الذي انزله على قلب المصطفى .
والله سبحانه وتعالى هو من تولّى بيان القرآن الكريم ، قال تعالى : لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ
كان جبريل عليه السلام ينزل بالقرآن على قلب النبي فيخشى سيدنا رسول الله ان ينسى ما يُقرؤه جبريل عليه السلام من كتاب الله جل وعلا فيتعجّل في التلاوة و القراءة ، فأنزَل عليه الله جل وعلا هذه الآية الشريفة .
ومعنى " جمعه ": اي : جمعه في صدر رسول الله .

و " قرآنه " : اي : ستقرأ القرآن قراءة على مراد من أنزَل عليك القرآن .
" فإذا قرأناه فاتّبع قرءانه ": اي : فإذا قرأ عليك جبريل فاتّبع قراءته و تمهّل و لا تتعجّل و لا تخشى النسيان و لا تخشى الضياع .
" ثمّ إنّ علينا بيانه ": اي : ثمّ سيفسر الله جل وعلا لحبيبه القرآن .

فرسول الله ما من آية نزلت عليه الا و هو يعلم معناها و يعلم مراد الله جل و علا منها .

فالمنهج المعتمد في التفسير هو :

ان نفسر القرآن بالقرآن لانّ ما أجمله القرآن في موضع فصّله و فسّره و بيّنه و وضّحه في موضع آخر ، و ما أطلقه القرآن في موضع قيّده في موضع آخر ... الى غير ذلك

فإن لم نجد تفسيرا للآية بين ايدينا في كتاب ربنا جل وعلا انطلقنا مباشرة الى سنّة نبيّنا لأنّه عليه الصلاة و السلام هو الذي نزّل الله عليه القرآن و وضّحه له وفسّره .
ثمّ إن لم نجد فلنفسّر القرآن بكلام الصّحابة رضوان الله عليهم ، لأنّهم اعلم الناس بمراد الله جل وعلا و اعلم الناس بمراد رسول الله ، لانهم عاشوا مع المصطفى و عاشوا معه نزول الآيات القرآنية من السماء .
قال عبد الله بن مسعود : " والله ما من آية من كتاب الله نزلت الا و أنا أعلم متى نزلت و اين نزلت و فيما نزلت ، و لو اعلم احدا من اصحاب رسول الله هو اعلم منّي بكتاب الله تبلُغُهُ المَطايا لرَكبت اليه "

( المطايا : اي : الابل )

و قال ابن مسعود : " من كان مُستنّا فيستنّ بمن قد مات ، فإنّ الحيّ لا تُؤمَنُ عليه الفتنة " .
أولئك اصحاب محمد كانوا افضل هذه الأمّة ، أبرّها قلوبا و اعمقها علما و اقلّها تكلّفا ، اختارهم الله لصحبة نبيّه و لإقامة دينه فاعرِفوا لهم فضلهم ، و اتّبعوهم على آثارهم و تمسّكوا بما استطعتم من اخلاقهم و سيرتهم فإنّهم كانوا على الهدى المستقيم .

فإن لم نجد عدنا الى لغة العرب في تفسير القرآن ، فبها انزله الله جل وعلا ، فمن يفسر القرآن لا بد ان يكون عالما باللغة و فاهما للغة و ان يراجع اقوال اهل اللغة ، فالقرآن نزل بلسان قريش ، لغة العرب


تعريف التفسير :


لغة : كلمة التفسير مأخوذة في لغة العرب من قولهم : " الفَسْرُ "
و الفسر : هو ازالة القشرة عن الثمرة حتّى يتبيّن ما بداخلها .
يقال : فَسَّرَ : اي : ازال القشرة عن الثمرة .
فهذا هو اصل كلمة التفسير


اصطلاحا : التفسير هو بيان معاني القرآن الكريم .




حكم تعلُّم التفسير :



يقول المحققون من علمائنا ان تعلُّم التفسير واجب ،يُؤثَمُ المسلم بتركه .
والتحقيق ان الواجب نوعان : واجب عيني ، و واجب كفائي.
الواجب العيني : يعني واجب على كل مسلم بعينه و على كل مسلمة بعينها .
فواجب عيني على كل مسلم ان يتعلَّم تفسير ما أُمِرَ به في القرآن الكريم من اركان و اصول الدين كاتوحيد و الصلاة و الزكاة و الصوم والحج ...
فيجب على كل مسلم و مسلمة ان يتعلم المراد من قوله تعالى : وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا

فيجب ان يعرف هذا الاصل بالتفصيل ، فيعرف ما معنى العبادة ، والغاية منها ...
و قوله تعالى : وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ

و الصلاة هي الركن الثاني من اركان الاسلام فيجب على كل مسلم و مسلمة ان يتعلم كيف يقيم الصلاة ؟ و ما هي اركانها ؟ و ماهي واجباتها ؟ ما هي سنن الصلاة ؟ ما هي مبطلات الصلاة ؟ كيف نصلي على هدي الحبيب ؟
كما يجب على كل مسلم و مسلمة ان يتعلم الكن الثالث من اركان الاسلام فيتعلم المراد من قوله تعالى : وَآتُوا الزَّكَاةَ
فيتعلّم كيف يقدّم الزكاة ؟ و كيف يُخرجها ان كان من اهل الزكاة و اهل المال ؟ ...
يجب على كل مسلم و مسلمة ان يتعلّم المراد من قوله تعالى : وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ

ان كان قادرا على الحج والعمرة ...

و مازاد عن الاركان و الأُصول التي يجب على المسلم و المسلمة ان يتعلمها فهو واجب كفائي ـ او فرض كفائي ـ
الواجب الكفائي : ان تعلَّمَه بعض المسلمين من اهل العلم و من طلبة العلم سقط الاثم بفضل الله جل وعلا عن سائر المسلمين رحمة من الله جل وعلا .





منهج السّلف الصّالح في تعلُّم القرآن الكريم :


كان السلف الصالح رضوان الله تبارك وتعالى عليهم يحفظون العشر آيات فقط من فم رسول الله ولا يُجاوِزوها حتّى يتعلّموا ما فيها و حتّى يعملوا بما فيها .
قال ابن مسعود و عثمان بن عفان : " فتعلَّمنا القرآن و العلم و العمل جميعا " .

فكانوا يتعلمون ما في هذه الآيات العشر الكريمة من المعاني و مراد الله جل وعلا منها ما المراد بامر الله هنا ؟ ما المراد بالنهي هنا ؟ ما المراد بحدّ الله هنا ؟ ما المراد بهذا المُجمل ؟ و ما تفصيله في موضع آخر ؟ وما توضيحه و بيانه في آية اخرى ؟ و مذه الاية المتلقة اين تقييدها ؟ ...
ولا يجاوزوها حتّى يتعلموا ما فيها من العلم و العمل ثمّ ينتقلون للعمل بعشر آيات أُخَر بحفظها وتعلم ما فيها و العمل بما فيها ، فتعلموا القرآن و العلم ولاعمل معا .


فهذا هو المنهج الربّاني المنهج النبوي ، فالقرآن لم ينزل لمجرد ان يُكتب على جدران المساجد او ليوضع في علب القطيفة الفخمة الضةمة ليُهدى في المناسبا و الاعياد ، ولا ليُحَلّي النساء صدورهن بالمصاحف الذهبية و الفضية ، ولا ليُقرأ على الاموات
قال الله جل جلاله : طه مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى فما انزل الله القرآن على سيدنا محمد ليشقى باوامره و نواهيه او بحدوده ، بل ما انزل الله عليه القرآن الّا ليُقيم به امّة وينشئ به دولة و ليُربّي به العقول و الضمائر و الاخلاق ، وليربط به الخلق بالحق ، وليربط به الارض بالسماء ، وليعبُد به الناس في الارض لله جل وعلا ، ليُفرِد الناس ربهم جل وعلا الذي انزل القرآن بالالوهية و العبودية : قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ فالسلف الصالح كانوا يتعلمون العشر ايات من القرآن و يتعلمون ما فيها من الاحكام و يحوِّلونها في حياتهم و واقعهم الى منهج حياة ، و هذا ما ينقصنا الآن .
فالله جل وعلا ما انزل هذا القرآن الا لتسعد به البشرية ، قال تعالى : فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِن بِآيَاتِ رَبِّهِ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى


فالهدى هو القرآن , و الذكر هو القرآن ، فيجب ان نمتثل اوامر القرآن امرا امرا , و نجتنب مناهيه نهيا نهيا , و نقف عند حدوده حدا حدا , و نحن في غاية الحب لله و الرضا عن الله ، قال جل في علاه : وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا

و القرآن محفوظ ومن تولّى حفظه هو الله ، وما تولّى الله جل و علا حفظه لا يُضيِّعُه احد و لن يصيعه احد ، فالله تعهّد بحفظه ، قال تعالى : إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحَفِظُونَ





يتبع بإذن الله ...


__________________
لااله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 14-11-09, 10:52 PM
أم حنان أم حنان غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 17-01-06
المشاركات: 1,041
افتراضي رد: مقدمة بين يدي التفسير للشيخ محمد حسان ـ حفظه الله ـ ( تفريغ )

جزاك الله خيرا وبارك فيك وزادك علما
__________________
(ولقدسبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين إنهم لهم المنصورون وإن جندنا لهم الغالبون )اللهم انصر أمتي على أعدائها ، وردها إلى الإسلام ردا جميلا ، اللهم آمين .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-02-10, 11:34 PM
مسلمة من الحجاز مسلمة من الحجاز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-10-09
المشاركات: 72
افتراضي رد: مقدمة بين يدي التفسير للشيخ محمد حسان ـ حفظه الله ـ ( تفريغ )

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 24-03-10, 02:18 PM
ام عبدالرحمن باصريح ام عبدالرحمن باصريح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-03-10
الدولة: ارض الله واسعه
المشاركات: 97
افتراضي رد: مقدمة بين يدي التفسير للشيخ محمد حسان ـ حفظه الله ـ ( تفريغ )

جزاك الله خير الله يحفظ شيخنا ابواحمد (محمد حسان)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:40 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.