ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى طالبات العلم الشرعي
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-01-10, 09:47 PM
ام الزهراء ام الزهراء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-10-09
المشاركات: 33
افتراضي فتاوى تهمك

حكم وضع العباءة على الكتف في الصلاة
هل يجوز للمرأة أن تضع العباءة على كتفيها في الصلاة؟

نعم، لا بأس بها؛ لأن هذا قد يكون أحفظ لها، وأهون عليها من أن تبقى كلما نزلت العباءة عن رأسها أعادتها إلى رأسها، وليس هذا من باب التشبُّه بالرجال؛ لأن هيئة المرأة في هذه الحال لا تُشْبِه هيئة الرجال. للشيخ: محمد بن صالح بن عثيمين -رحمه الله-
هل للمرأة أجر إذا جلست تذكر الله حتى تطلع الشمس
قال النبي -صلى الله عليه وسلم-:(من صلى الفجر في جماعة، ثم جلس حتى تطلع الشمس،وصلى ركعتين؛ كان له أجر حجة وعمرة تامة تامة تامة)، فهل المرأة إذا صلت فيبيتها ثم جلست حتى تطلع الشمس يكون لها مثل هذا الأجر؟

الظاهر أنه لا يحصل هذا لها؛ لأنَّ هذا في الذي يجلس في المسجد، ولكن إذا جلست تذكر الله؛ فلها الأجر -إن شاء الله-، لكن الموعود به في هذا الحديث، إنما هو في الذي يجلس في المسجد.
فلا شك أن المسجد يختلف عن البيت.



للشيخ: صالح الفوزان -حفظه الله-
دخول الطبيب على المرأة بدون محرم
ما حكم دخول الطبيب على المرأة بدون محرم؟

لا يجوز للطبيب ولا غيره أن يدخل على امرأة لا تحلُّ له إلَّا بمحرم، أو وجود من تزول به الخلوة من امرأة ثانية عندها.
المهم أن لا يخلو وإياها وحدهما في مكان ولو كان طبيبًا، ولو كانت هي مريضة؛ فلا يجوز هذا؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (ما خلا رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان)، قال -عليه الصلاة والسلام-: (إياكم والدخول على النساء)، قالوا يا رسول الله: أرأيت الحمو –هو قريب الزوج-؟ قال: (الحمو: الموت)، يعني خطره أشد.
الحاصل أنَّه لا يجوز لا للطبيب ولا لغيره أن يخلو بامرأة لا تحلُّ له باسم العلاج أو نحو ذلك، لا الطبيب الفني ولا المتطبب المشعوذ الذي يقول: أنا أعالج من الجن، وأعالج من السحر؛ لأن هذه مصيبة الآن.
وهناك أناس مشعوذين ومحتالين لأكل الأموال –أموال الناس- يزعمون أنَّهم يعالجون الجن، ويعالجون السحر، ويعالجون الأمراض، وتدخل المرأة على الواحد منهم ويلمسها كأنها زوجته؛ بحجة أن موضع الجنِّي في صدرها، أو الجني في رجليها، أو ربما يكون الجنِّي في موضع آخر؛ فهذا حرام لا يجوز.



للشيخ: صالح الفوزان -حفظه الله



حكاية قصص غير حقيقية للأطفال لتحبيبهم في الخير
أحكي للأطفال قصص غير حقيقية؛ وذلك لتحبيبهم في الصلاة والصدق وأمور الخير، فهل يُعَدُ هذا من الكذب؟ فهم صغار لا يدركون ولا يعقلون، وهذه القصص قصص الأنبياء والصالحين؟
إذا كانت القصص واقعية؛ فلا بأس، أما إن كانت غير واقعية بأن ينسب إلى شخص من الناس أنه صلى الفجر، فحصل له كذا وكذا، وهو ليس بحقيقة؛ فلا يجوز؛ لأنَّ هذا كذب.
للشيخ: محمد بن صالح بن عثيمين -رحمه الله-


حكم الظهور على هذا الطفل
إذا كان هناك طفل عمره سبع سنوات يصف خالته إلى آبائه، فما حكم الظهور على هذا الطفل؟
هذا لا يظهر على المرأة يجب أن تتغطى عنه؛ لقوله تعالى: {أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء}، [النور : 31]، وهذا ظاهر، ما دام يعرف الأوصاف الجميلة من غير الجميلة؛ يجب التحرز منه، ولو كانت خالته، فما دامت خالته لا يمكن أن تحتجب عنه، لكن يجب أن ينهى عن هذا الشيء، وأن يُبيَّن له قبحه، ويتوعدونه بما يمكن أن يفعلوه به.
المرجع: لقاءات الباب المفتوح
للشيخ: محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله-
حكـم وضـع القـرآن الكـريم على الأرض

ما حكـم وضـع القـرآن الكـريم على الأرض لفترة قصيـرة أو طويلة
وهـل يجب وضعـه في مكان مرتفع عـن الأرض بمقـدار شبـر على الأقـل؟

وضعه على محل مرتفع أفضل مثل الكرسي أو الرف في الجدار ونحو ذلك مما يكون مرفوعا به عن الأرض، وإن وضعه على الأرض للحاجة لا لقصد الامتهان على أرض طاهرة بسبب الحاجة لذلك،ككونه يصلي وليس عنده محل مرتفع،أو أراد السجود للتلاوة؛ فلا حرج في ذلك-إن شاء الله-،ولا أعلم بأسًا في ذلك ، لكنه إذا وضعه على كرسي أو على وسادة ونحو ذلك أو في رف؛كان ذلك أحوط ، فقد ثبت عنه-صلى الله عليه وسلم-عندما طلب التوراة لمراجعتها بسبب إنكار اليهود حد الرجم طلب التوراة،وطلب كرسيًا،ووُضِعت التوراة عليه،وأمر من يراجع التوراة حتى وجدوا الآية الدالة على الرجم وعلى كذب اليهود.
فإذا كانت التوراة يُشْرَع وضعها على كرسي؛لما فيها من كلام الله-سبحانه-؛فالقرآن أولى بأن يُوضَع على الكرسي؛ لأنه أفضل من التوراة.
والخلاصة: أن وضع القرآن على محل مرتفع ككرسي، أو بشت مجموع ملفوف يوضع فوقه، أو رف في جدار أو فرجة هو الأولى والذي ينبغي، وفيه رفعٌ للقرآن وتعظيم له واحترام لكلام الله، ولا نعلم دليلًا يمنع من وضع القرآن فوق الأرض الطاهرة الطيبة عند الحاجة لذلك.




للشيخ: عبد العزيز بن باز-رحمه الله
حكم تأخير المرأة صلاة الظهر بسبب استماعهالخطبة الحرم

الاستماع لخطبتي الحرمين وتأخير الصلاة عن وقتها بالنسبة للمرأة؛ حتىتنقضي الخطبة، أم الصلاة في وقتها وتفويت الخطبة، نرجو بذلك التوجيه؟

لا شك أن استماع الخطبة والاستفادةمنها أولى من تقديم الصلاة، لأن الصلاة وقتها واسع-والحمد لله-، والخطبة تفوتوالصلاة لا تفوت، فنوصي بالعناية بالخطب المفيدة، كخطبة الحرمين وغيرها؛ لأن هذا شيءيتعلق بطلب العلم والتفقه في الدين، وهذا أمر مطلوب، يقول النبي-صلى الله عليهوسلم-: (من يرد الله به خيرًا يفقهه في الدين)، ويقول-عليه الصلاة والسلام-: (منسلك طريقًا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقًا إلى الجنة)، فنوصي جميع الإخوانوالأخوات بالعناية باستماع الخطب المفيدة، كخطبة الحرمين، وخطب المساجد الأخرىالمفيدة، كخطبة الجامع الكبيرة وغير ذلك من الخطب المفيدة.


نقلًا من موقع الشيخ: عبد العزيز بن باز -رحمه الله-
قراءة القرآن في المنزل بعد الفجر حتى تطلع الشمس



هل المكوث في المنزل بعد صلاة الفجر لقراءة القرآن حتى تطلع الشمس ثم يصلي الإنسان ركعتي الشروق له نفس الأجر الذي يحصل بالمكوث في المسجد، نرجو من سماحتكم الإفادة أطال الله في عمركم على طاعته؟

هذا العمل فيه خير كثير وأجر عظيم، ولكن ظاهر الأحاديث الواردة في ذلك أنه لا يحصل له نفس الأجر الذي وُعِد به من جلس في مصلاه في المسجد.
لكن لو صلى في بيته صلاة الفجر لمرض أو خوف، ثم جلس في مصلَّاه يذكر الله أو يقرأ القرآن حتى ترتفع الشمس، ثم يصلي ركعتين، فإنه يحصل له ما ورد في الأحاديث؛ لكونه معذورًا حين صلى في بيته .
وهكذا المرأة إذا جلست في مصلَّاها بعد صلاة الفجر تذكر الله أو تقرأ القرآن حتى ترتفع الشمس ثم تصلي ركعتين، فإنه يحصل لها ذلك الأجر الذي جاءت به الأحاديث، وهو أن الله يكتب لمن فعل ذلك أجر حجة وعمرة تامتين. والأحاديث في ذلك كثيرة يشد بعضها بعضًا، وهي من قسم الحديث الحسن لغيره. والله ولي التوفيق.



للشيخ: عبد العزيز بن باز-رحمه الله-
عدد القراء: 245
ما حكم تمكين الصغار من مسِّ المصحف والقراءة منه؟


فأجاب قائلًا: لا بأس من تمكين الصغار من مسِّ المصحف والقراءة منه إذا كانوا على طهارة ولم يحصل منهم إهانة للمصحف.


أجاب عنه فضيلة الشيخ: محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله

هل تزول الفائدة من قراءة الأوراد والأذكار الصباحية والمسائية متأخرةً عن وقتها كالظهر أو بعد العشاء مثلاً؟

بسم الله والحمد لله. السنة المحافظة على الأذكار والدعوات الصباحية والمسائية في أوقاتها، وإذا ذهب وقتها ذهب ثوابها المتعلق بوقتها، أما التسبيح والتهليل والتحميد والتكبير والاستغفار والدعاء، وقول: لا حول ولا قوة إلا بالله، فهذا مشروع في جميع الأوقات.
أجاب عنه فضيلة الشيخ: عبد العزيز بن باز -رحمه الله
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-01-10, 05:22 PM
انا فلسطينية انا فلسطينية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
الدولة: فلسطين
المشاركات: 185
افتراضي رد: فتاوى تهمك

جزاك الله خيرا لهذه المعلومات والفتاوى فقد افادتني كثيرا شكرا لك اختي ام الزهراء على هذه الفوائد القيمة
__________________
من طلب العلا سهر الليالي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:15 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.