ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 21-09-06, 08:50 PM
ابن السكندري ابن السكندري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-12-04
المشاركات: 41
Exclamation الزواج بدون علم الاهل عند الاحناف

الاخوة الكزام دارسي مذهب ابي حنيفة


هل في المذهب الحنفي يجوز الزواج بشاهدين وايجاب وقبول فقط و بلا ولي او اشهار او حتى علم اهل الفتاة بل يحسبون بنتهم بكرا

و ما هو مستند الاحناف في ذلك و الاحاديث متضافرة على خلاف مذهبهم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22-09-06, 11:15 AM
ابن السكندري ابن السكندري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-12-04
المشاركات: 41
افتراضي

اين الاخوة الاحناف
او من عنده علم فيأتنا به
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22-09-06, 03:29 PM
أبو زيد الشنقيطي أبو زيد الشنقيطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-02-06
المشاركات: 2,771
افتراضي

هذه الصيغة الواردة في السؤال فرية محضة على الأحناف وإفك عظيمٌ,لا يقول به أحد,فكلام بعض الأحناف وليس كلهم في الثيب الراشدة التي تلي أمر نفسها وهي أهلٌ لذلك,أما البكر فلا أعلم لهم خلافا فيها,وليس عدم علمي دليلا على شيئ,وأقول للسائل:
قبل أن تسأل أين الأحناف؟؟
أسألك أنا من أين لك هذا النقل الذي صدرت به الموضوع,قبل أن تجعلإثباته عليهم مسلما به وتقول:أين أدلتهم؟؟


=== إضافة من المشرف ===
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن السكندري مشاهدة المشاركة
هل في المذهب الحنفي يجوز الزواج بشاهدين وايجاب وقبول فقط و بلا ولي او اشهار او حتى علم اهل الفتاة بل يحسبون بنتهم بكرا

و ما هو مستند الاحناف في ذلك و الاحاديث متضافرة على خلاف مذهبهم
هداك الله يا أبا زيد ، إجابة ( هل ) تكون بنعم أو لا
لعلك لم تقرأ المشاركة جيدا قبل هذا التشنيع على أخيك

## المشرف ##
__________________
قال علقمـةُ رضي الله عنهُ: كان العلمُ كريماً يتلاقاهُ الرجالُ بينهم , فلمَّـا دخلَ في الكتابِ دخل فيهِ غيرُ أهله ..!
حسابي في تويتر:@mkae2
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24-09-06, 04:26 PM
ابن السكندري ابن السكندري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-12-04
المشاركات: 41
افتراضي

الاخ الكريم
ارى ان العاطفة والغيرة غلبتك فرويدا رويدا
و للمشرف جزيل الشكر
السؤال عن الصورة مجتمعة كما فهم المشرف
اما قولك الولاية في البكر دون الثيب فغير مسلم بل الاحناف مختلفين في ذلك
وداود الظاهري هو من نسب له ذلك
و اقل الاشهار عند الشافعية والاحناف شاهدان بلا خلاف و الله اعلم
و يبقى السؤال على الصورة السابقة دون جواب
و كذا هل للمرأة أن تتزوج دون علم اهلها عند الحتاف ام لا
رجاء الجواب لان هناك من يتذرع بالاحناف

واطمئن الاخ باني ارى تلك الصورة زنا مقنع ان لم يكن سافر
:)
ولكن اريد رد علمي منسوب لكتب الاحناف او الائمة
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24-09-06, 07:12 PM
أبو زيد الشنقيطي أبو زيد الشنقيطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-02-06
المشاركات: 2,771
افتراضي

جزى الله المشرف خير الاجزاء وبارك فيه,وجزى بالخير ابنالسكندري على سعة صدره وكريم خلقه..
__________________
قال علقمـةُ رضي الله عنهُ: كان العلمُ كريماً يتلاقاهُ الرجالُ بينهم , فلمَّـا دخلَ في الكتابِ دخل فيهِ غيرُ أهله ..!
حسابي في تويتر:@mkae2
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 26-09-06, 07:24 AM
أبو مالك العربي أبو مالك العربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-11-05
المشاركات: 203
افتراضي

أخي ابن السكندري

أذكر أني قرأت أن الأحناف (وربما كان أبو حنيفة) يرون تضعيف حديث (لا نكاح إلا بولي).. وعليه قالوا بجواز تزويج المرأة لنفسها دون ولي.

لا أعلم عمن خالفهم عن هذا الرأي إلا محمد الجزيري صاحب (الفقه على المذاهب الأربعة)، كما ذكر ذلك محمد رجب بيومي.

ملاحظة: عبارة (لا أعلم) تعني أنني لم أبحث المسألة عند الأحناف. وكما قلت كله من الذاكرة وليست كتبي عندي الآن.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 26-09-06, 09:26 AM
أبو محمود الراضي أبو محمود الراضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-01-05
المشاركات: 168
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

في المبسوط:

" ( قَالَ : ) رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ بَلَغَنَا عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ امْرَأَةً زَوَّجَتْ ابْنَتَهَا بِرِضَاهَا فَجَاءَ أَوْلِيَاؤُهَا فَخَاصَمُوهَا إلَى عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَأَجَازَ النِّكَاحَ ، وَفِي هَذَا دَلِيلٌ عَلَى أَنَّ الْمَرْأَةَ إذَا زَوَّجَتْ نَفْسَهَا أَوْ أَمَرَتْ غَيْرَ الْوَلِيِّ أَنْ يُزَوِّجَهَا فَزَوَّجَهَا جَازَ النِّكَاحُ وَبِهِ أَخَذَ أَبُو حَنِيفَةَ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى سَوَاءٌ كَانَتْ بِكْرًا أَوْ ثَيِّبًا إذَا زَوَّجَتْ نَفْسَهَا جَازَ النِّكَاحُ فِي ظَاهِرِ الرِّوَايَةِ سَوَاءٌ كَانَ الزَّوْجُ كُفُؤًا لَهَا أَوْ غَيْرَ كُفْءٍ فَالنِّكَاحُ صَحِيحٌ إلَّا أَنَّهُ إذَا لَمْ يَكُنْ كُفُؤًا لَهَا فَلِلْأَوْلِيَاءِ حَقُّ الِاعْتِرَاضِ.

وَفِي رِوَايَةِ الْحَسَنِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إنْ كَانَ الزَّوْجُ كُفُؤًا لَهَا جَازَ النِّكَاحُ ، وَإِنْ لَمْ يَكُنْ كُفُؤًا لَهَا لَا يَجُوزُ وَكَانَ أَبُو يُوسُفَ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى أَوَّلًا يَقُولُ : لَا يَجُوزُ تَزْوِيجُهَا مِنْ كُفْءٍ أَوْ غَيْرِ كُفْءٍ إذَا كَانَ لَهَا وَلِيٌّ ثُمَّ رَجَعَ وَقَالَ : إنْ كَانَ الزَّوْجُ كُفُؤًا جَازَ النِّكَاحُ ، وَإِلَّا فَلَا ثُمَّ رَجَعَ فَقَالَ : النِّكَاحُ صَحِيحٌ سَوَاءٌ كَانَ الزَّوْجُ كُفُؤًا لَهَا أَوْ غَيْرَ كُفْءٍ لَهَا ، وَذَكَرَ الطَّحَاوِيُّ قَوْلَ أَبِي يُوسُفَ رَحِمَهُمَا اللَّهُ تَعَالَى إنَّ الزَّوْجَ إنْ كَانَ كُفُؤًا أَمَرَ الْقَاضِي الْوَلِيَّ بِإِجَازَةِ الْعَقْدِ فَإِنْ أَجَازَهُ جَازَ ، وَإِنْ أَبَى أَنْ يُجِيزَهُ لَمْ يَنْفَسِخْ وَلَكِنَّ الْقَاضِيَ يُجِيزُهُ فَيَجُوزُ .

وَعَلَى قَوْلِ مُحَمَّدٍ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى يَتَوَقَّفُ نِكَاحُهَا عَلَى إجَازَةِ الْوَلِيِّ سَوَاءٌ زَوَّجَتْ نَفْسَهَا مِنْ كُفْءٍ أَوْ غَيْرِ كُفْءٍ فَإِنْ أَجَازَهُ الْوَلِيُّ جَازَ وَإِنْ أَبْطَلَهُ بَطَلَ إلَّا أَنَّهُ إذَا كَانَ الزَّوْجُ كُفُؤًا لَهَا يَنْبَغِي لِلْقَاضِي أَنْ يُجَدِّدَ الْعَقْدَ إذَا أَبَى الْوَلِيُّ أَنْ يُزَوِّجَهَا مِنْهُ ، وَعَلَى قَوْلِ مَالِكٍ وَالشَّافِعِيِّ رَحِمَهُمَا اللَّهُ تَعَالَى تَزْوِيجُهَا نَفْسَهَا مِنْهُ بَاطِلٌ عَلَى كُلِّ حَالٍّ ، وَلَا يَنْعَقِدُ النِّكَاحُ بِعِبَارَةِ النِّسَاءِ أَصْلًا سَوَاءٌ زَوَّجَتْ نَفْسَهَا أَوْ بِنْتَهَا أَوْ أَمَتَهَا أَوْ تَوَكَّلَتْ بِالنِّكَاحِ عَنْ الْغَيْرِ "

وفي بدائع الصنائع:

" ( فَصْلٌ ) : وَأَمَّا وِلَايَةُ النَّدْبِ وَالِاسْتِحْبَابِ فَهِيَ : الْوِلَايَةُ عَلَى الْحُرَّةِ الْبَالِغَةِ الْعَاقِلَةِ بِكْرًا كَانَتْ أَوْ ثَيِّبًا فِي قَوْلِ أَبِي حَنِيفَةَ وَزُفَرَ وَقَوْلِ أَبِي يُوسُفَ الْأَوَّلِ ، وَفِي قَوْلِ مُحَمَّدٍ وَأَبِي يُوسُفَ الْآخَرِ الْوِلَايَةُ عَلَيْهَا وِلَايَةٌ مُشْتَرَكَةٌ .

وَعِنْدَ الشَّافِعِيِّ هِيَ وِلَايَةٌ مُشْتَرَكَةٌ أَيْضًا لَا فِي الْعِبَارَةِ فَإِنَّهَا لِلْمَوْلَى خَاصَّةً ، وَشَرْطُ ثُبُوتِ هَذِهِ الْوِلَايَةِ عَلَى أَصْلِ أَصْحَابِنَا هُوَ رِضَا الْمُوَلَّى عَلَيْهِ لَا غَيْرُ .

وَعِنْدَ الشَّافِعِيِّ هَذَا وَعِبَارَةُ الْوَلِيِّ أَيْضًا ، وَعَلَى هَذَا يُبْنَى الْحُرَّةُ الْبَالِغَةُ الْعَاقِلَةُ إذَا زَوَّجَتْ نَفْسَهَا مِنْ رَجُلٍ أَوْ وَكَّلَتْ رَجُلًا بِالتَّزْوِيجِ فَتَزَوَّجَهَا أَوْ زَوَّجَهَا فُضُولِيٌّ فَأَجَازَتْ جَازَ فِي قَوْلِ أَبِي حَنِيفَةَ وَزُفَرَ وَأَبِي يُوسُفَ الْأَوَّلِ سَوَاءً زَوَّجَتْ نَفْسَهَا مِنْ كُفْءٍ أَوْ غَيْرِ كُفْءٍ بِمَهْرٍ وَافِرٍ أَوْ قَاصِرٍ غَيْرَ أَنَّهَا إذَا زَوَّجَتْ نَفْسَهَا مِنْ غَيْرِ كُفْءٍ فَلِلْأَوْلِيَاءِ حَقُّ الِاعْتِرَاضِ .

وَكَذَا إذَا زَوَّجَتْ بِمَهْرٍ قَاصِرٍ عِنْدَ أَبِي حَنِيفَةَ خِلَافًا لَهُمَا وَسَتَأْتِي الْمَسْأَلَةُ - إنْ شَاءَ اللَّهُ - فِي مَوْضِعِهَا وَفِي قَوْلِ مُحَمَّدٍ لَا يَجُوزُ حَتَّى يُجِيزَهُ الْوَلِيُّ وَالْحَاكِمُ ، فَلَا يَحِلُّ لِلزَّوْجِ وَطْؤُهَا قَبْلَ الْإِجَازَةِ وَلَوْ وَطِئَهَا يَكُونُ وَطْئًا حَرَامًا وَلَا يَقَعُ عَلَيْهَا طَلَاقُهُ وَظِهَارُهُ وَإِيلَاؤُهُ ، وَلَوْ مَاتَ أَحَدُهُمَا لَمْ يَرِثْهُ الْآخَرُ سَوَاءً زَوَّجَتْ نَفْسَهَا مِنْ كُفْءٍ أَوْ غَيْرِ كُفْءٍ وَهُوَ قَوْلُ أَبِي يُوسُفَ الْآخَرُ ، رَوَى الْحَسَنُ بْنُ زِيَادٍ عَنْهُ .

وَرُوِيَ عَنْ أَبِي يُوسُفَ رِوَايَةٌ أُخْرَى أَنَّهَا إذَا زَوَّجَتْ نَفْسَهَا مِنْ كُفْءٍ يَنْفُذُ وَتَثْبُتُ سَائِرُ الْأَحْكَامِ .
وَرُوِيَ عَنْ مُحَمَّدٍ أَنَّهُ إذَا كَانَ لِلْمَرْأَةِ وَلِيٌّ لَا يَجُوزُ نِكَاحُهَا إلَّا بِإِذْنِهِ وَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلِيٌّ جَازَ إنْكَاحُهَا عَلَى نَفْسِهَا "


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-03-17, 10:44 AM
الحيالي البغدادي الحيالي البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-05-12
المشاركات: 247
افتراضي رد: الزواج بدون علم الاهل عند الاحناف

لاينعقد نكاح المسلمين الا بحضور شاهدين حرين بالغين عاقلين مسلمين او رجل وامراتين في المذهب الحنفي هذا بالنسبة للشهود وبالنسبة للولي
فقد اجاز للمرأة البالغة العاقلة أن تزوج نفسها بنفسها؛ فلها كامل الولاية في شأن الزواج، وينشأ العقد بعبارتها ويصحّ. وأما إذن الولي ورضاه، فمستحب عنده وليس بواجب.
ومع أنّ أبا حنيفة قد أجاز للمرأة أن تزوج نفسها بدون إذن وليها، إلا أنه قد احتاط لحقّ هذا الولي فشدّد في اشتراط الكفاءة فيمن تختاره، وجعل له حقّ الاعتراض إن كان المهر دون مهر المثل.
ومثل هذاالسؤال او قريبا منه فقد وجه سؤال لفضيلة الشيخ السؤال:
هل صحيح أن الإمام أبا حنيفة أفتى بجواز الزواج بالمحارم ؟ وهذا مذكور في أحد الكتب المعروفة ، وإن كان هذا خاطئ فكيف يمكن الرد عن هذه الشبهة ؟ وقد رد المنجد على هذا السؤال رد مفحا قويا نجتزئ منه هذه العبارات (الحمد لله
أولا:
الإمام أبو حنيفة إمام عظيم من أئمة الدين وفقهاء الملة ، وقد سبق الحديث عن فضله ومذهبه في الفتوى رقم : (46992).
ثانيا:
لم يقل الإمام أبو حنيفة - رحمه الله تعالى - بجواز الزواج من المحارم ، وحاشاه أن يقول ذلك، فإن القول بذلك مروق من الدين ، وكفر برب العالمين ، ومحادة لشرع الله تعالى ، وإنكار لما هو معلوم من الدين بالضرورة .

ولكن لعل سبب اللبس ومنشأ الشبهة عند بعض الناس : أن الإمام أبا حنيفة رحمه الله تعالى يرى أن من تزوج بامرأة لا تحل له ، فإنه لا يحد حد الزنا، ولكنه يعزر تعزيرا بليغا موجعا ، لأنه رحمه الله يرى أن وجود "عقد النكاح" يكون شبهة لإسقاط الحد ........
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:29 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.