ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #61  
قديم 13-10-09, 12:52 PM
طه الفهد طه الفهد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-05-05
الدولة: ليبيا
المشاركات: 2,123
افتراضي رد: والأخذ بالتجويد حتم لازم

هذه فتوى للشيخ الألبانى رحمه الله :
ألف فتوى للشيخ الألباني رحمه الله - (1 / 19)
فصل في أحكام التجويد

س)- يكثر الكلام في الساحة عن أحكام التجويد وتطبيق هذه الأحكام ، حيث إن هناك بعض العلماء يقولون بوجوبه، مع أن بعض هذه الأحكام مختلف فيها عند أئمّة هذا العلم، فما رأيكم بمشروعيّة هذه الأحكام ومدى ثبوت أدلّتها في الكتاب والسنة ؟
لقد تلقّى الناسُ قراءة القرآن الكريم خلفاً عن سلف بهذه الطريقة المعروفة بـ(أحكام التجويد)، وأحكام التجويد أصلاً هي قواعد للنطق العربي، حيث كان العربي الأصيل ينطق كلامه بهذه الطريقة كلاماً أو قراءة، ومع تقدّم الناس وتطاول عهدهم بأصول العربية واختلاط العرب بالأعاجم ممّا سبّب فشوّ اللحن، واستعجام العرب فضلاً عن العجم، وخُصَّ الاهتمام بتعليم هذه الأحكام في مجال قراءة القرآن الكريم .
أمّا ما ذكره السائل أن الأئمّة اختلفوا في بعض أحكام التجويد؛ فهذا صحيح فعلاً، فمنهم من رأى المدّ المنفصل مطلقاً، ومنهم من يمدّه ثلاث حركات، ومنهم أربعاً، ومنهم من يُشبع مَدَّ هذا النوع كغيره،ألف فتوى للشيخ الألباني رحمه الله - (1 / 20)
ومنهم من أعمل إخفاء النون والتنوين مع الغين والخاء، ومنهم من أظهرهما مع هذين الحرفين، وهم الأكثرون،ومنهم من جعل إدغام النون كلّه بغير غنّة، حتى مع الواو والياء، وقَصَرَ إدغام الغنة على التنوين حتى وَسّع إدغام الغنّة مع التنوين حتى مع اللام والراء، ومنهم من أمال ذوات الياء، ومنهم من قلّل الإمالة، وهو ما يُسَمّى عندهم بالتقليل؛ وهي مرحلة من الإمالة بين الفتح والإمالة، ومنهم من أعمل الإشمام فيما عيّنه ياء من المبني للمجهول، ومنهم من فخّم اللام مع بعض الحروف، ومنهم من رقّق الراء المفتوحة إذا جاورت الياء أو المكسور، ومنهم من يمدّ أي يُشبع مد البدل، إلى آخر ما هنالك.
وسبب هذه الاختلافات أيضاً هو تابعٌ لأحكام النطق بالعربية، فهذه الأحكام موزّعة في أحكام القراءات، ومعلوم أن اختلاف القراءات هو أصلاً من اختلاف طريقة النطق بالكلمة عند العرب، فإنه كان من تيسير الله عزّ وجلّ على هذه الأمّة في كتابه أن أنزله على سبعة أحرف كما جاء في الأحاديث الصحيحة المتواترة في هذا الباب، منها قوله" إن هذا القرآن أُنزِلَ على سبعة أحرف "متفق عليه ، وغيره من عشرات الأحاديث المبثوثة في جميع كتب السنة؛ كالبخاري ومسلم وأحمد والترمذي وأبي داود وغيرهم، وهذه الأحرف كما وصفها الرسول في حديثٍ آخر حيث قال " أُنزِل القرآن من سبعة أبواب على سبعة أحرف، كلّها شافٍ كافٍ " صحيح الجامع 1496 ، فهذا الاختلاف الواقع بين الأئمّة في أحكام التجويد هو من هذا الباب، ولا يضُرُّ هذا الخلاف في شيءٍ أبداً.ألف فتوى للشيخ الألباني رحمه الله - (1 / 21)
وعلى الإنسان أن يقرأ القرآن بأحكام التجويد، لأن الله تعالى يقول : (ورتّل القرآن ترتيلا) ، فإذا قرأته كما تقرأ أيّ كتابٍ آخر لم تكن ترتّله، فلا بدّ من قراءته بأحكام التجويد، والخطأ في أحكام التجويد يُسَمّيه العلماء باللحن الخفي، فعلى الإنسان أن يعتني بتعلّم كيفيّة قراءة القرآن بالطريقة الصحيحة، أمّا إذا علم خلافاً ما في حكمٍ ما؛ فعليه أن يلتزم بما تعلّمه من شيوخه لئلاّ يقع في الفوضى، وألاّ يترك الطريقة التي تعلّمها من مشايخه رغبةً عنها لاعتقادٍ منه أن غيرها أصحّ منها، فكلّها صحيحة، وكلّها كما وصف الرسول: " شافٍ كافٍ ."
أمّا أن يُطلَب الدليلُ من الكتاب والسنة على هذه الأحكام؛ فهذا الطلبُ أصلاً خطأ ، لأن هذه الأحكام كلّها وصلتنا بالتواتر العملي، فنحن تعلّمنا قراءة القرآن من أشياخنا وآبائنا بهذه الطريقة، وهم تعلّموا بنفس الطريقة من مشايخهم وآبائهم، وهكذا إلى عهد الصحابة الذين أخذوه عن الرسول.
وفي هذا القدر كفاية، والحمد لله أولاً وآخراً . دروس ومحاضرات مفرغة من تسجيلات الشبكة الإسلامية .
رد مع اقتباس
  #62  
قديم 01-11-09, 02:05 PM
أبو حسن عبد الحكيم أبو حسن عبد الحكيم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-10-09
المشاركات: 40
افتراضي رد: والأخذ بالتجويد حتم لازم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبومجاهدالعبيدي مشاهدة المشاركة
الذي توصلت إليه بعد طول بحث في هذه المسألة هو :






حكم التجويد: فرض كفاية على عامة المسلمين من جهة العلم به . وأما من جهة التطبيق والعمل فحكمه يحتاج إلى تفصيل :
فالتجويد الذي يتوقف عليه صحة النطق بالحرف ، ويترتب على الإخلال به تغيّر مبنى الكلمة أو فساد معناها ؛ فتطبيقه واجب على كل من يقرأ القرآن الكريم. ويدخل في هذا القسم إخراج الحروف من مخارجها ، وتحقيق صفاتها اللازمة التي تتميز بها . فمن أخل بشيء من ذلك فقد أخل بالواجب ، وهو آثم إذا كان قادراً ولم يجوّد .
وعلى هذا يحمل قول الإمام ابن الجزري- رحمه الله- في نظمه:

والأخذ بالتجويد حتم لازم
من لم يصحح القرآن آثم

لأنه به الإله أنزلا
وهكذا منه إلينا وصلا


ودليل هذا من القرآن الكريم: قول الله تعالى: ﴿ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً ﴾ .فأمر الله تعالى هنا بالترتيل ، وأكد الأمر بالمصدر: { تَرْتِيلاً } تنبيهاً لأهميته ، وأنه مما لا بد منه للقارىء.


وأما ما زاد على ذلك من التجويد الذي لا يترتب على تركه إخلال بالنطق ، ولا تغيير للمعنى ، كبلوغ الغاية في تحقيق الصفات والأحكام ، وضبط مقادير الغنة والمدود ضبطاً دقيقاً ونحو ذلك ؛ فتطبيقه مستحب ، ولا يأثم تاركه . والله أعلم.
جزيت خيرا أخي الكريم ، أما قولك : ( فالتجويد الذي يتوقف عليه صحة النطق بالحرف ، ويترتب على الإخلال به تغيّر مبنى الكلمة أو فساد معناها ؛ فتطبيقه واجب على كل من يقرأ القرآن الكريم.)

فلا يمكن حمل قول ابن الجزري عليه ، وذلك لأن تغيير مبنى الكلمة أومعناها مما لا يصح عند الفريقين ، من يرى بوجوب التجويد أو بعدم الوجوب. فلم يبق إلا التجويد المعروف أعني الكيفية التي وردت كما نقلها القراء بأسانيدهم إلى الصحابة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عن جبريل عليه السلام .
فالقرآن نزل بكيفية معينة ولا ريب - أعني طريقة تلاوته - وهذه الطريقة أما أن تكون قد وصلت بصورتها ام لم تصل . فإن وصلت وجب الأخذ بها وعدم الخروج عنها كما سبق . والله تعالى أعلم .

أخوكم ( ابو الحسن الشرقي ، سابقاً ) .
رد مع اقتباس
  #63  
قديم 01-11-09, 02:46 PM
أبو حسن عبد الحكيم أبو حسن عبد الحكيم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-10-09
المشاركات: 40
افتراضي رد: والأخذ بالتجويد حتم لازم

الشيخ الفاضل عمر فولي حفظك الله ، مما نقلتَه - بارك الله في علمكم - :

قال الطبري :" قوله تعالى ذكره:( إِنَّا نَحْنُ نزلْنَا الذِّكْرَ ) وهو القرآن( وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) قال: وإنا للقرآن لحافظون من أن يزاد فيه باطل مَّا ليس منه، أو ينقص منه ما هو منه من أحكامه وحدوده وفرائضه ، والهاء في قوله:(لَهُ) من ذكر الذكر."

-أقول : وما المانع أن يدخل في أحكامه ، أحكام قراءته ! هل ثمة مانع ؟ ونحن لا نشك أن هذه الكيفية الواردة التي نُقلَت إلينا إنما نُقلت عن المصطفى صلى الله عليه وسلم ، ولم يكن لأحدٍ فيه اجتهاد . وإلا ما فائدة السند إليه صلى الله عليه وسلم ؟ وهل السند يحتوي على الأحكام الفقهية والتفاسير !! لم يحتوِ إلا على الكيفية فقط أما الأحكام والتوضيح فقد وكل الله قوما لذلك ، وهو القائل سبحانه : ( فإذا قرأناه فاتبع قرآنه . ثم ‘ن علينا بيانه )

ثم مما نقلتَه أيضاً : وقال آخرون : أعجز الخلق عن إبطاله وإفساده بأن قيض جماعة يحفظونه ويدرسونه ويشهرونه فيما بين الخلق إلى آخر بقاء التكليف ، وقال آخرون : المراد بالحفظ هو أن أحداً لو حاول تغييره بحرف أو نقطة لقال له أهل الدنيا : هذا كذب وتغيير لكلام الله تعالى

- قوله : جماعة يحفظونه ويدرسونه ويشهرونه !! ألا تعني قراءته .. ؟؟ بلى .. وعلى أي كيفية ؟ بالكيفية المعروفة كما هو معلوم لا بكيفية أخرى . . ولو حاول تغييره بحرف أو نقطة ... ألخ . وهذا هو ما نقله علماء القراءة فمثلا عندما قرأ ورش : سارعوا إلى مغفرة من ربكم . بسورة آل عمران بحذف الواو أخذنا بذلك ، وهم أعني : الرواة الذين نقلوا إلينا بأن هذا الحرف غير موجود بهذه الرواية هم الذين نقلوا كيفية القراءة بأحكام التجويد في الرواية نفسها والتي تختلف عند حفص . فكيف نأخذ ببعض ونترك بعض !!

ثم نقلت عن صاحب اللباب - في حالة عود الضمير إلى القرآن فكيف يكون حفظه - قوله : قيل : قيَّض جماعة يحفظونه ، ويدرسونه فيما بين الخلق إلى آخر بقاءِ التكليفِ .
- ألا ترى قوله : يحفظونه ويدرسونه ، شاملة للتجويد بالضرورة .. أذ أنهم يدرسونه ويحفظونه على أي كيفية ؟؟ .. بالكيفية المتلقاة عنه صلى الله عليه وسلم والتي وصلت إلينا ولا ريب ..

ثم قلت - أحسن الله إليك - بعد أن نقلت بعض الأقوال في الأحرف السبعة ، ما نصه : ولذلك الاختلاف فيما هو من قبيل الهيئة لا يضر ولا يخالف حفظ القرآن من قبل رب العالمين .

ولا أعلم هل هو من تكملة كلام الدكتور البركاوي أم أنه من استنتاجك !! وعلى كلٍ ، فنحن نعلم جميعاً أن المستوى الأدائي بين أهل اللغة الواحدة يحتلف ، لذا فإن الماهر به ليس كمن يتتعتع فيه .. ولكننا أيضا نعلم أن هذا القاريء وإن لم يكن ذا مستوا عالٍ في الأداء بأنه ينقيد بأحكام التجويد. وهناك ممن أعرف ممن يملك صوتا حسنا ، ومخارج الحروف عنده متقنه إلا أنه لا يتقيد بالتجويد ...
فسماعك لقاريء ما بغض النظر عن مستوى أدائه ، يمكنك من معرفة قراءته والتزامه بالتجويد ..

أما التنطع في القراءة والتهوع والتكلف فخارج عما نحن فيه ..

واسمح لي على الإطالة بارك الله فيك .
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 01-11-09, 03:23 PM
أبو حسن عبد الحكيم أبو حسن عبد الحكيم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-10-09
المشاركات: 40
افتراضي رد: والأخذ بالتجويد حتم لازم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نبيل أبو حسن مشاهدة المشاركة
قرأ علينا إمام المسجد بقراءة حمزة عن خلف وخلاد في صلاة التراويح هذه السنة 1428 هجرية . وكان مما قاله عن هذه القراءة إن سورة الضحى تُقرؤ هكذا : والضحى والليل إذا سجى ما ودعك ربك وما قلى . فأمال في الضحى ، وما قلى . ومد في : سجى . ثم قال ولو كان ذلك بالاجتهاد لكانت الإمالة في جميعها : الضحى ، سجى ، قلى . ولكن لا مجال للاجتهاد .

قلت : ألا يعنى ذلك أن التجويد واجبٌ .

جزاكم الله خيراً .


أخي الكريم بارك الله فيك . بل يدل على ذلك . ولقد أثرت في بالي نقطة أخرى وهي : قصة الأمام البخاري التي ذكرت في أول شرح صحيحه عندما لفقت له الروايات ، فأتو بطلاب الحديث وأعطوهم أسانيد صحية ومتون صحيحة فخلطوا بينها ، فذكر كل طالب إسناداً وألصقه بمتن آخر، فكان يقول رحمه الله : لا أعلمه .

حتى انتهوا ، فأرجع كل سند لمتنه . وهذا قد يكون صالحا للاستشهاد لقول من يرى عدم الخلط بين الروايات ، وذلك إن كان في الحديث لا يصح ففي القرآن من باب أولى .. وليس هنا مكانه على كل حال .

جزاك الله خيرا .
رد مع اقتباس
  #65  
قديم 01-11-09, 03:27 PM
علاء بن حسن علاء بن حسن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-07-07
المشاركات: 317
افتراضي رد: والأخذ بالتجويد حتم لازم

إخراج مخارج الحروف من مخارجها وما يعرف بإصلاح اللحن الجلي

هذا قدر من التجويد واجب ((يقيناً )) لا نشك في ذلك ، بل ونباهل على ذلك ونحن مطمئنين إن شاء الله_

أما غيرها من الأحكام فواجب على الراجح أيضاً ويأثم من يتركه

حتى على قول من يقول باستحبابه ، لأن من ينشغل بالدنيا ويتعلم علوم أخرى ولغات أخرى في المدارس والجامعات ويترك تعلم التجويد بحجة أنه مستحب (إذا فرضنا ذلك) فهو ممن نزل فيه قول الله تعالى {يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ }
وليس أدل على وجوب التجويد من إنكار عبدالله بن مسعود على الرجل الذي لم يمد كلمة ( للفقراء) وقال : ما هكذا أقرأنيها رسول الله
وأما الاخوة الذين يحتجوا باختلاف القراءات والوجوه ، ويستدلون بذلك أن القراءة الصحيحة قد اندثرت (هذا من فحوى كلامهم)

اقول لهم
اتقوا الله فالقرآن محفوظ ، وكذا طريقة قراءته ، إنا علينا جمعه ((((وقرآنه))))
وأما اختلاف القراءات والوجوه ، فللغات وللهجات
وهناك قدر كبير جدا يشترك فيه جميع القراء
أما السكتات المتكلفة لحمزة والتي أنكرها بعض السلف ، فليس كلامنا عن قراءة أو وجه واحد ، إنما كلامنا عن التجويد في الجملة
رد مع اقتباس
  #66  
قديم 01-11-09, 08:22 PM
أبو اسحاق الصبحي أبو اسحاق الصبحي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-04-08
الدولة: عين شمس.مصر
المشاركات: 311
افتراضي رد: والأخذ بالتجويد حتم لازم

فائدة
سمعت الشيخ الحويني يقول بعدم وجوب التجويد
رد مع اقتباس
  #67  
قديم 04-11-09, 06:32 PM
أم رائد مفرح أم رائد مفرح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 725
افتراضي رد: والأخذ بالتجويد حتم لازم

بارك الله فيكم على هذه المناقشة وجزاكم الله خيرا

طيب نريد الخلاصة النهائية
رد مع اقتباس
  #68  
قديم 04-11-09, 09:35 PM
حسين بن محمد حسين بن محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-04-07
المشاركات: 1,560
افتراضي رد: والأخذ بالتجويد حتم لازم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو اسحاق الصبحي مشاهدة المشاركة
فائدة
سمعت الشيخ الحويني يقول بعدم وجوب التجويد
وكذلك سمعت الشيخ مسعد أنور - وفقهما الله - .

__________________
...
رد مع اقتباس
  #69  
قديم 04-11-09, 10:13 PM
أبو حسن عبد الحكيم أبو حسن عبد الحكيم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-10-09
المشاركات: 40
افتراضي رد: والأخذ بالتجويد حتم لازم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين بن محمد مشاهدة المشاركة

وكذلك سمعت الشيخ مسعد أنور - وفقهما الله - .

كذلك الشيخ العلم عبد العزيز بن باز رحمه الله رحمة واسعة، والشيخ ابن عثيمين رحمه الله رحمة واسعة .

لكن كل ذلك لا يمنع أن نبحث عن الحق بأدلته .
__________________
يا مظهر الكبر إعجابا بصورته *** انـظر خـلاك فإن النتن تثريب
لو فكر الناس فيما في بطونهم *** ما استشعر الكبر شبان ولا شيب


( ابو الحسن الشرقي )
رد مع اقتباس
  #70  
قديم 04-11-09, 10:19 PM
حسين بن محمد حسين بن محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-04-07
المشاركات: 1,560
افتراضي رد: والأخذ بالتجويد حتم لازم


صدقتَ ، وقد قصدت الإفادة بجمع ما تيسر من ترجيحات مشايخنا ، انظر هنا أيضا .


__________________
...
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:56 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.