ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 14-03-06, 10:11 PM
ابو الحسن الشرقي ابو الحسن الشرقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-06
المشاركات: 80
افتراضي والأخذ بالتجويد حتم لازم

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة والسلام على رسول الله وبعد .
أخوة الملتقى رعاكم الله , اضطلعت على بعض مواضيع ملتقاكم الكريم فيما يخص الترتيل ، فكانت بعض المواضيع تتكلم عن حكم ترتيل الأحاديث والأدعية http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...CA%CC%E6%ED%CF كما في القنوت http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...&threadid=4394 أو ترتيل المتون أو الكلام http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=73287. .
وقد تعرضت لحكم ترتيل القرآن - أي تجويده - ضمناً . فذهب بعضهم إلى وجوبه وخالفهم بعض آخر إلى عدم وجوبه . ولو ألقينا نظرة إلى قول ابن الجزري رحمه الله حين قال :
والأخذ بالتجويد حتم لازم ......... من لم يجود القرآن آثم
لأنه به الإله أنزلَ ......... وهكذا منه إلينا وصلَ

فدليله على وجوب التجويد : أنّه أنزل مجوداً بالصورة المعروفة في القراءات ... ثم أنه وصل إلينا عن طريق أئمة القراءة عل الصورة التي أنزل عليها .. وهذا دليل قوي يحتاج إلى رد مناسب لمن لا يرى وجوب تجويد القرآن .
أضف إلى ذلك قوله تعالى : ورتل القرآن ترتيلا .. والأمر يقتضي الوجوب .. ومعرفة الترتيل وكفيته لا يتوصل إليها باجتهاد بل بالمشافهة .. وقد ورد إلينا القرآن بالتواتر مجوداً كما هو معلوم .
ثم المشافهة - لا الكتابة - هي الطريقة الصحيحة لأخذ القرآن .. قال تعالى : وإنك لتلقى القرآن من لدن حكيم عليم . فتلقاه محمد صلى الله عليه وسلم من جبريل عليه السلام ومنه إلى النبي صلى الله عليه وسلم ولا ريب أنه وصل إلينا بالكيفية نفسها.

ثم ما ورد عن ابن مسعود رضي الله عنه حين كان يعلم القرآن ، فقرأ رجل قوله تعالى إنما الصدقات للفقراء والمساكين ... ولم يمد : الفقراء ، فقال له ابن مسعود ما هكذا علمنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ... إلى أن علمها أن يمدها أربع حركات أو خمس كما هو معلوم في علم التجويد .. فإن صح الخبر يستدل%
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-03-06, 12:08 AM
ابو الحسن الشرقي ابو الحسن الشرقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-06
المشاركات: 80
افتراضي

آسف على الأخطاء وإليكم الموضوع بعد تعديله ..

والأخذ بالتجويد حتم لازم ......... من لم يجود القرآن آثم
لأنه به الإله أنزلَ ......... وهكذا منه إلينا وصلَ

فدليله على وجوب التجويد : أنّه أنزل مجوداً بالصورة المعروفة في القراءات ... ثم أنه وصل إلينا عن طريق أئمة القراءة عل الصورة التي أنزل عليها .. وهذا دليل قوي يحتاج إلى رد مناسب لمن لا يرى وجوب تجويد القرآن .

أضف إلى ذلك قوله تعالى : ورتل القرآن ترتيلا .. والأمر يقتضي الوجوب .. ومعرفة الترتيل وكفيته لا يتوصل إليها باجتهاد بل بالمشافهة .. وقد ورد إلينا القرآن بالتواتر مجوداً كما هو معلوم .

ثم المشافهة - لا الكتابة - هي الطريقة الصحيحة لأخذ القرآن .. قال تعالى : وإنك لتلقى القرآن من لدن حكيم عليم . فتلقاه محمد صلى الله عليه وسلم من جبريل عليه السلام ومنه إلى النبي صلى الله عليه وسلم ولا ريب أنه وصل إلينا بالكيفية نفسها.

ثم ما ورد عن ابن مسعود رضي الله عنه حين كان يعلم القرآن ، فقرأ رجل قوله تعالى إنما الصدقات للفقراء والمساكين ... ولم يمد : الفقراء ، فقال له ابن مسعود ما هكذا علمنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ... إلى أن علمه أن يمدها أربع حركات أو خمس كما هو معلوم في علم التجويد .. فإن صح الخبر يستدل به على وجوب التجويد لقوله ما هكذا علمنيها رسول الله . فالواجب قراءتها كما تعلمها وعلمها .. ثم أن المد أو عدم المد لا يغير المعنى فلا وجه لإنكار القراءة بغير المد إلا إذا كان المدواجبا ..

وهو مد واجب لأن جميع القراءات الواردة التي وصلت ألينا أوجبت المد من أربع إلى خمس حركات ولم تأت أي قراءة بالاكتفاءبمدها حركتين .. فوجب المد بالمقدار الوارد ..

والله أعلم .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17-03-06, 01:54 AM
أبو معاذ الفاتح أبو معاذ الفاتح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-07-05
الدولة: (مصر - القاهرة )
المشاركات: 279
افتراضي

جزاك الله خيرًا على مجهودك الطيب المبارك
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من عمل عملًا ليس عليه أمرنا فهو رَدٌّ) متفق عليه , وفي رواية لمسلم: (من أحدث فى أمرنا هذا ما ليس منه فهو رَدٌّ).
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 17-03-06, 07:28 AM
ابو الحسن الشرقي ابو الحسن الشرقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-06
المشاركات: 80
افتراضي

أخي الكريم أبا معاذ جزاك الله خيراً . ووفقني وإياك لصالح لقول والعمل .


هناك - إخواني - نقطة أحب أن أضيفها في الموضوع .. وأرجو ألا تفهم خطأً وتُأول إلى غير ما قصدته : أعني بذلك قضية التخصص الشرعي في علم شرعيٍ ما ، ألا تنبغي مراعاتها . لا تقليلاً من مكانة علمائنا أبداً ولكن الفقه يؤخذ من الفقهاء وتفسير القرآن من أهل التفسير والأصول من الأصوليين وهكذا .. كما هو الحال في العلوم الأخرى كالنحو والعروض و غير ذلك .. فهل نرضى بأخذ حكم فقهي - مثلاً - من أحد أئمة القراءة .. خالفه الفقهاء فيه أو أنه خالفهم .. إذا كيف نأخذ حكم التجويد من الفقهاء أو المحدثين مثلاً وقد خالفوا أئمة القراءة .

لو راعينا هذا الجانب هنا لقلنا حكم التجويد ( وجوباً أو استحباباً ) نأخذه من أئمة القراءة ، فهم ناقلوا هذا القرآن إلينا تواتراً .. ومعلوم أنهم يرون وجوب التجويد كما هو واضح في قول الإمام اين الجزري :

والأخذ بالتجويد حتم لازم ...... من لم يجود القرآن آثم

ثم ساق دليله رحمه الله :

لآنه به الإله أنزلا ...... وهكذا منه إلينا وصلا

والله أعلم .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 17-03-06, 12:37 PM
عبد القادر المغربي عبد القادر المغربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-03-05
المشاركات: 391
افتراضي

المسألة ليست مسلمة،

للشيخ الألباني،رحمه الله، كلمة مطولة في حكم التجويد، ضمن سلسلة الهدى و النور، خلاصتها أن مسألة الوجوب او الإستحباب يلزمها بحث فقهي سلفي طويل.
و أعطى الشيخ كمثال على ذلك مسألة مد "مالك" في سورة الفاتحة، و كذلك مسألة الوقف.
فما ثبت في علم الحديث ثبت خالفه في بعض القراءات. و إن تيسر أن أفرغ كلام الشيخ أو مقاطع منه فسأفعل إن شاء الله.

و العثيمين رحمه الله سئل أكثر من مرة في سلسلة نور على الدرب و أجاب أن التجويد مستحب، و ليس بواجب.

و لابد أن نثبت أيضا ان كل القواعد، و بشكل سلفي، قد ثبتت. فالعديد من الوقوف تم ابتداعها، خطأ أو عمدا لا يهم، كما في بعض المصاحف المغربية.
و هل كل قواعد التجويد على نفس الدرجة؟ يعني يأثم من تركها؟ او بعضها يأثم تاركه و بعضها يكره تركها؟ ...

و للمسألة بحث إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 17-03-06, 10:27 PM
ابو الحسن الشرقي ابو الحسن الشرقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-06
المشاركات: 80
افتراضي

الأخ الكرم عبد القادر .. نعم ليست مسلمة .

ولا خلاف أن تجويده أفضل .. حتى عند من لا يرى الوجوب . أما بالنسبة للقراءات فقد أفاض علماء القراءات في بيان المتواتر من الشاذ .. وجعلوا شروطاً لقبول الرواية كما أوضحت مؤلفاتهم رحمهم الله ..

أما القدر الواجب إن كان ثمة ، فهو ما يميز القرآن عن غيره .. فالأحكام التجويدية إنما كانت بالاستقراء كما هو حال كثير من العلوم .. هناك من الدقائق ما لا يدركه إلا المتقنون .. والله تعالى لا يكلف نفساً إلا وسعها .. أما أحكام التجويد الظاهرة الواضحة فالأخذ بها حتم لازم .. والله أعلم .

أتمنى أن تتحفنا ببعض ما عندك .. رعاك الله .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18-03-06, 12:17 PM
أبو زكريا الشافعي أبو زكريا الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-06
المشاركات: 973
افتراضي السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو الحسن الشرقي
.

لو راعينا هذا الجانب هنا لقلنا حكم التجويد ( وجوباً أو استحباباً ) نأخذه من أئمة القراءة ، فهم ناقلوا هذا القرآن إلينا تواتراً .. ومعلوم أنهم يرون وجوب التجويد كما هو واضح في قول الإمام اين الجزري :

والأخذ بالتجويد حتم لازم ...... من لم يجود القرآن آثم

ثم ساق دليله رحمه الله :

لآنه به الإله أنزلا ...... وهكذا منه إلينا وصلا

والله أعلم .
أخي الكريم. عملا بقاعدة التخصص التي قلتها فإن من يقول على شئ حلال أو حرام أو مستحب هم الفقهاء. فهم من يستنبطون من النصوص الحكم الشرعي للمسئلة لا القراء

هذا و الله اعلم
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 18-03-06, 05:24 PM
ابو الحسن الشرقي ابو الحسن الشرقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-06
المشاركات: 80
افتراضي

الأخ الكريم أبا زكريا حفظك الله .

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، وجزاك خيراً على تعقيبك .نعم أخي الكريم. عملا بقاعدة التخصص التي قلتها فإن من يقول على شئ حلال أو حرام أو مستحب هم الفقهاء. فهم من يستنبطون من النصوص الحكم الشرعي للمسئلة لا القراء ..

أوافقك وذلك في المسائل الفقهية وهم المستنبطون .. أما في مسألة التجويد يجب أو لا يجب فالعلم لدى القراء الناقلون .. فليس للفقيه أن يقول لا تجوز هذه القراءة في قراءة حفص عن عاصم مثلاً أو لا تجوز في قراءة فلان .. إذ الفقهاء المتخصصون في الفقه - فقط - لم ينقلوا كيفية القراءة ولم يحيطوا بها .. مثلاً الفقيه لا يقول في العروض يجب أن تكون على التفعيلة الفلانية ولا يجوز تغييرها إلا إن كان مع فقهه عالما بالعروض .

وعلى كل فالإمام الجزري - رحمه الله - لم يكن عالماً في التجويد والقراءات فحسب بل كان عالماً في التفسير والحديث والفقه وأصوله والتوحيد والبلاغة والنحو والصرف واللغة وغيرها ، وقد ولي القضاء بدمشق كما ولي القضاء بشيراز . وممن تلقى عنهم الحديث والفقه والأصول والمعاني والبيان خلق كثير من شيوخ مصر منهم، الشيخ ضياء الدين سعد الله القزويني، وأذن له بالإفتاء سنة 778هـ، والشيخ صلاح الدين محمد بن إبراهيم بن عبدالله المقدسي الحنبلي، والإمام المفسر المحدث الحافظ المؤرخ أبي الفداء إسماعيل بن كثير صاحب التفسير المعروف، وهو أول من أجاز له بالإفتاء والتدريس سنة 774هـ، وكذلك شيخ الإسلام البلقيني سنة 785هـ .. ( انظر موضوع من هو ابن الجزري ) لأخينا أبي عبد الله السلفي حفظه الله.

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=8559

والله أعلم .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 18-03-06, 06:25 PM
أبو زكريا الشافعي أبو زكريا الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-06
المشاركات: 973
افتراضي السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بارك الله فيك. فيقول المقرئ هذا خطأ و ليس قرأن, ولكن جزئية هذا حرام اي إن قرأتها هكذا تأثم....... مازال الأمر غير واضح عندي. اجد القراء (أنظر هداية القارئ للمرصفي) يذكر الادلة الشرعية و يستنبط منها الحكم.... اليس هذا ما يفعله الفقيه. انا لا اتكلم على ابن الجزي و لكن اتكلم على فعل من هم قراء و ليسوا فقهاء. ارجو التوضيح
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 18-03-06, 09:10 PM
أبو هداية أبو هداية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-01-06
المشاركات: 256
افتراضي

الحمد لله

أخي الفاضل : أبا الحسن ، للفائدة فهناك رواية أخرى للبيت يرجحها بعض المحققين ، وهي أقرب للصواب من جهة المعنى ، لأنها أعم

والأخذ بالتجويد حتم لازم *** من لم يصحح القرآن آثم .

وجزاك الله خيراً .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:21 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.