ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الرواية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 28-01-17, 11:53 PM
مفتاح بن جيلاني مفتاح بن جيلاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-01-16
المشاركات: 67
افتراضي الإجازة لكتاب المسانيد المئة للشيخ العبيد

لما قرئ على شيخنا العبيد كتابه المساند المئة ،طلب بعد الطلاب الإجازة من الشيخ ؟ فأجاب الشيخ :السماع أعلى من الإجازة.....
هل بهذا الجواب.... نروي ما في الكتاب من المسانيد ...
مثلا .. قرئ على الشيخ أول حديث جامع الصحيح.... هل نروي جميع صحيح البخاري عن الشيخ بأسانيده أو نروي حديثا واحدا حسب ما سمعنا ؟
أفيدوني جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-03-17, 09:53 PM
علي سلطان الجلابنة علي سلطان الجلابنة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-11-07
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,720
Lightbulb رد: الإجازة لكتاب المسانيد المئة للشيخ العبيد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مفتاح بن جيلاني مشاهدة المشاركة
لما قرئ على شيخنا العبيد كتابه المساند المئة ،طلب بعد الطلاب الإجازة من الشيخ ؟ فأجاب الشيخ :السماع أعلى من الإجازة.....
هل بهذا الجواب.... نروي ما في الكتاب من المسانيد ...
مثلا .. قرئ على الشيخ أول حديث جامع الصحيح.... هل نروي جميع صحيح البخاري عن الشيخ بأسانيده أو نروي حديثا واحدا حسب ما سمعنا ؟
أفيدوني جزاكم الله خيرا
إذا تم لك السماع له (والإجازة العامة من الشيخ) فلك أن تروي بهذه الصيغة:

أخبرنا شيخنا عبد الله العبيد بصحيح البخاري (مثلا) سماعا لأول حديث، أو تقول: سماعا لحديث كذا وكذا، وبباقيه إجازة...
وهكذا .
والله أعلم
__________________
من كلام شيخ الإسلام، رحمه الله:
(من ضيع الأصول حرم الوصول ، ومن ترك الدليل ضل السبيل)
الدرر السنية في الكتب النجدية (5/ 352)
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17-03-17, 04:05 PM
حازم بن سيد الخالدى حازم بن سيد الخالدى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-04-12
المشاركات: 332
افتراضي رد: الإجازة لكتاب المسانيد المئة للشيخ العبيد

إذا سمع الطالب الكتاب ولم يجز الشيخ بالعامة فليس له أن يروى إلا ما سمع ، نعم السماع أعلى من الإجازة لكن فى رواية نفس الشيئ يعنى رواية الحديث بالسماع أعلى من روايته بالإجازة لكن ليس له رواية ما لم يسمع أما الإجازة العامة فتبيح له رواية ما لم يسمع .

ويجب مراجعة الشيخ للتثبت من مقصده وذلك لأمرين :

الأول : هو أن شيخنا العبيد حفظه الله لا يتشدد فى الإجازة مطلقا بل جعلها فى آخر كتابه المسانيد المئة وما من مجلس سماع إلا ويجيز فى آخره .
الثانى : أن موضوع الكتاب هو جمع الأوائل لقرائتها والإجازة العامة بباقى الكتب كما فعل الإمام العجلونى فى الأربعين والإمام محمد سعيد سنبل فى أوائله ، فقال حفظه الله فى مقدمة المسانيد المئة : "وقد رأيت الرُّحّل من أهل الحديث والراغبين لا تسعفهم الأوقات فى سماع السنن والدواوين فعمدت إلى مئة مسند من دواوين الإسلام ومئة حديث عالية رواها الحفاظ والأعلام" ، ومثله ما قاله الإمام العجلونى : "قد وقفت على رسالة أظنها لبعض المكيين لكنى لم أقف على اسمه ولا تسميتها وهى مشتملة على ذكر أحاديث من أوائل بعض كتب الحديث منها : الكتب الستة المشهورة ، وقد ذكر فيها من أوائل كل كتاب منها حديثا غالبا وقد يذكر أكثر منه ، وقد يذكر من أواخرها ، ولعل غرضه من جمعها تسهيل قراءتها على الشيوخ طلبا للإجازة منهم بهذه الكتب" .

فإن لم يُجز الشيخ بعد السماع لم يَجُز للطالب رواية ما لم يسمع وقوله حفظه الله " السماع أعلى من الإجازة " صوابٌ ولا يغنى عن الإجازة العامة لرواية ما لم تسمع فربما قال الشيخ ذلك للتنبيه على أهمية السماع ثم أجاز بعدها .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:36 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.