ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 19-01-17, 07:19 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: الحزن - لفضيلة الشيخ لُطف الله خوجه

إن المؤمن يشفق على إيمانه من التقلب والتغير،
وعلى طاعاته أن تتبدل معصية،
فيدعو ربه دوما :

- ( يا مقلب القلوب،
ثبت قلبي على دينك وطاعتك
).

وقد قال تعالى:

{ أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب
تجري من تحتها الأنهار
له فيها من كل الثمرات
وأصابه الكبر وله ذرية ضعفاء
فأصابها إعصار فيه نار فاحترقت
كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون


قال ابن عباس:

" ضربت مثلا لرجل يعمل بطاعة الله فبعث الله إليه الشيطان،
فعمل بالمعاصي حتى أغرق جميع أعماله


أي أفسدها.

إن من الغفلة والجهل المبين
أن يعيش الإنسان آمنا مطمئنا،
وكأنه آخذ على ربه عهدا بدخول الجنة !.

إن الله تعالى لم يصف عباده المؤمنين
إلا بالإشفاق والخوف والوجل والحزن في الدنيا،

حتى إذا دخلوا الجنة زال حزنهم وخوفهم وإشفاقهم ووجلهم،
وتبدل فرحا وأمنا،

قال تعالى:

{ يا عباد لا خوف عليكم اليوم
ولا أنتم تحزنون


{ وقالوا الحمد لله
الذي أذهب عنا الحزن
إن ربنا لغفور شكور
}.

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 20-01-17, 02:26 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: الحزن - لفضيلة الشيخ لُطف الله خوجه

ولم يذكر الفرح عن أهل الإيمان
إلا في مقامات الطاعة والإيمان:
بتنزيل القرآن،
بالنصر على الأعداء،
وبالموت في سبيل الله تعالى.

فقال:

- { يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم
وشفاء لما في الصدور
وهدى ورحمة للمؤمنين*

قل بفضل الله وبرحمته
فبذلك فليفرحوا


هو خير مما يجمعون }.

- { ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله }.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 20-01-17, 02:35 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: الحزن - لفضيلة الشيخ لُطف الله خوجه

- { ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا
بل أحياء عند ربهم يرزقون *

فرحين بما آتاهم الله من فضله
ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم
ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون }.

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 20-01-17, 02:42 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: الحزن - لفضيلة الشيخ لُطف الله خوجه

وأما الفرح بالدنيا؛ بمالها وزينتها،
فلم تذكر إلا بالذم
،

فقال:

- { لكيلا تأسوا على ما فاتكم
ولا تفرحوا بما آتاكم
والله لا يحب كل مختال فخور
}.

- { وفرحوا بالحياة الدنيا
وما الحياة الدنيا في الآخرة إلا متاع }.

- { إذ قال له قومه
لا تفرح
إن الله لا يحب الفرحين
}.

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 20-01-17, 02:52 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: الحزن - لفضيلة الشيخ لُطف الله خوجه

وأهل النار
هم الموصوفون بالأمن والفرح،

قال تعالى:

- { أفأمنوا مكر الله
فلا يأمن الله إلا القوم الخاسرون
}.

- { ذلكم بما كنتم تفرحون في الأرض بغير الحق
وبما كنتم تمرحون
*
ادخلوا أبواب جنهم خالدين فيها
فبئس مثوى المتكبرين }.

رد مع اقتباس
  #16  
قديم 20-01-17, 03:00 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: الحزن - لفضيلة الشيخ لُطف الله خوجه

والمقصود بالفرح المذموم:

ذاك الذي يقارنه:
الفخر، والبطر، والخيلاء، ونسيان الآخرة،

كما قال تعالى:


{ ولئن أذقنا الإنسان منا رحمة ثم نزعناها منه إنه ليئوس كفور *
ولئن أذقناه نعماء بعد ضراء مسته
ليقولن ذهب السيئات عني
إنه لفرح فخور
}.

فأهل هذا الفرح على الدوام في تقلب،
إن أصابهم ضر أيسوا وكفروا نعمة الله تعالى،
وإن أصابهم خير تفاخروا، وتعاظموا، وطغوا.

كما قال تعالى:

{ وإنا إذا أذقنا الإنسان منا رحمة فرح بها
وإن تصبهم سيئة بما قدمت أيديهم
فإن الإنسان كفور
}.

رد مع اقتباس
  #17  
قديم 20-01-17, 03:51 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: الحزن - لفضيلة الشيخ لُطف الله خوجه

أما الفرح بمعنى
الاستبشار، والرضى، والشكر
فهذا أمر جبلي،
غير مذموم، بل هو مطلوب؛
لأنه إظهار لنعمة الله تعالى، وإقرار بفضله،
وجريان مع طبع بشري محمود غير مذموم.

وصاحبه هو الذي إذا أصابه ضر صبر فلم يجزع،
ولم يكفر نعمة الله تعالى عليه،

كما قال صلى الله عليه وسلم:

( عَجَبًا لِأَمْرِ الْمُؤْمِنِ، إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ،
وَلَيْسَ ذَاكَ لِأَحَدٍ إِلَّا لِلْمُؤْمِنِ؛

إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ
،
فَكَانَ خَيْرًا لَهُ

وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ ،
فَكَانَ خَيْرًا لَهُ
).

[رواه مسلم]

رد مع اقتباس
  #18  
قديم 25-01-17, 12:02 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: الحزن - لفضيلة الشيخ لُطف الله خوجه

قال ابن القيم :

( الصبر عن الشهوة أسهل
مـن الصبر على ما توجبه الشهوة،

فإنها إما أن توجب ألماً وعقوبة،
وإما أن تقطع لذة أكمل مـنـهـــــا،
وإما أن تضيع وقتاً إضاعته حسرة وندامة،
وإما أن تثلم عرضاً توفيره أنفع للعبد من ثـلـمـــه،
وإما أن تُذهب مالاً بقاؤه خير له من ذهابه،
وإما أن تضع قدراً وجاهاً قيامه خير من وضـعـــــــــه،
وإمـا أن تسلب نعمة بقاؤها ألذ وأطيب من قضاء الشهوة،
وإما أن تطرق لوضيع إليك طريـقــاً لم يكن يجدها قبل ذلك،
وإما أن تجلب هماً وغماً وحزناً وخوفاً لا يقارب لذة الشهوة،
وإما أن تنـســي علماً ذكره ألذ من نيل الشهوة،
وإما أن تُشمت عدواً وتحزن ولياً،
وإما أن تقطع الطريق على نعمة مقبلة،
وإما أن تحدث عيباً يبقى صفة لا تزول؛
فإن الأعمال تورث الصفات والأخلاق )[1].



^^^^^^^^^^^^^^^^
[1] الفوائد، ص131.


منقول


رد مع اقتباس
  #19  
قديم 25-01-17, 09:26 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: الحزن - لفضيلة الشيخ لُطف الله خوجه

‏ليس ثمَّ طريقٌ في الدعوة خالٍ من الإيذاء،

ولذلك أمرنا الله تعالى بالتواصي بالحق،

والتواصي بالصبر؛

لأن المؤمنين يثبت بعضهم بعضاً.


فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد
جزاه الله تعالى خير الجزاء
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 27-01-17, 10:39 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: الحزن - لفضيلة الشيخ لُطف الله خوجه

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:18 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.