ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى شؤون الكتب والمطبوعات
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-12-14, 08:46 PM
الباحث الباحث غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-11-02
المشاركات: 1,156
افتراضي ملاحظات حول كتاب ( كشف الستار عن الفتن والملاحم والساعة وأشراط الساعة آخر الزمان ) لفهد بن محمد بن سالم آل زيدان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وقع بين يدي بالأمس كتاب مطبوع في مجلدين ، وعنوانه : ( كشف الستار عن الفتن والملاحم والساعة وأشراط الساعة آخر الزمان ) ، تأليف : فهد بن محمد بن سالم آل زيدان .

والحقيقة أنني خلال ( تصفحي + السريع ) للكتاب وقعتُ على ملاحظات كثيرة للكتاب أحببتُ أن أشارككم فيها في هذا الملتقى .

أولاً : تبين لي أن المؤلف لهذا الكتاب هو جامع وليس بمحقق ، فهو يعتني بجمع النصوص والآثار والأقوال ، ولكن عند التحقيق تجده السمة الغالبة عليه هي الجمع .

ثانياً : المؤلف يرجح أقوالاً ضعيفة شاذة لم يقل بها أحد إلا بعض المعاصرين ، وبناءاً على أمور وأشياء يراها هو أدلة يقينية !

كما في ترجيحه في مسألة ( من هو ذو القرنين ؟! ) وغيرها !

ثالثاً : المؤلف يأتي بتخرصات ما أنزل الله بها من سلطان .

فقد استبشر بسقوط دولة إسرائيل في سنة ( 2019 م ) بناءاً على عمليات حسابية استنتجها من الأحاديث النبوية !!

وهذا يذكرني بمن تنبأ بسقوط إسرائيل سنة ( 2013 م ) بناءاً على نصوص من التوراة ( المحرفة ! ) ، ورأينا أنه الذي سقط هو الدول العربية التي قامت فيها ثورات ما يُسمى ( الربيع العربي ! ) وليس إسرائيل !

وهكذا تجد بعض المعاصرين من طلاب العلم أو المتطفلين على العلم أو الجهلة المتحمسين فإنهم يتخرصون بأشياء تتعلق بأحاديث الفتن وأشراط الساعة بما لا دليل عليه .

ولكن ما إن يرون حدثاً سياسياً إلا وركبوا عليه حديثاً من أحاديث الفتن التي تتحدث عن أمر سيكون في المستقبل وهو من أشراط الساعة أو أحداث آخر الزمان .

وما إن يروا شخصيةً بارزةً في قتال ، إلا وركبوا عليه شخصية من الشخصيات الواردة في نصوص أشراط الساعة كالقحطاني الذي يسوق الناس بعصاه أو السفياني أو غيرهما !

رابعاً : المؤلف يخترع أقوالاً لم يقل بها أحد بناءاً على ما يقع بين يديه من النصوص والآثار وإن كانت ضعيفة ولا تثبت .

فبمجرد أن يرى أثراً أو قولاً في مسألة لم يقل به أحد ، فإنه يعتبره قولاً ، فتجد في كثير من الأحيان يذكر أقوالاً ولا ينسب لها قائلاً ، لمجرد أنه ورد في حديث أو أثر ضعيف أو موضوع .

خامساً : نسب للإمام ابن باز رحمه الله أنه يقول أن يأجوج ومأجوج هم شعب الصين ، مع أن الإمام ابن باز رحمه الله لم يقل ذلك ، وإنما قال بأنهم يخرجون من الصين .

وهذا لا يعني بالضرورة أنهم شعب الصين أو أنهم من شعب الصين الموجودون حالياً .

والعجيب أنه نقل قول الإمام ابن باز رحمه الله بنصه ، وهو مناقضٌ لما قرره عن الإمام ابن باز رحمه الله ومخالفٌ له !

سادساً : المؤلف قام بجهد جيد في ذكر أحكام العلماء على الأحاديث والآثار - خصوصاً الإمام الألباني رحمه الله - ، ولكنه يصحح ويضعف أحياناً ، ولا نعلم بضاعته في الحديث ولا مستواه في تحقيق وتخريج الأحاديث .

فينبغي التحقق فيما انفرد به من التصحيح والتضعيف للأحاديث .

سابعاً : الكتاب مفيد جداً لطالب العلم الذي يميز بين الغث والسمين ، ولا يصلح للعامي ، ويوجد ما يغني عنه من الكتب التي فيها من التحقيق في هذا الباب ولله الحمد .

ولكن الكتاب مفيد جداً ، لأن فيه مسائل كثيرة مبحوثة بشكل مفصل ، وذكر فوائد جيدة ونفيسة في كثير من مباحث الكتاب .

ثامناً : الكتاب فيه مبالغات كثيرة خصوصاً في تعداد أشراط الساعة ، فقد أكثر منها ، وبعضها يدخل في بعض .

الخلاصة :

أن الكتاب فيه جمعٌ طيب ولكن :

1 - لا يصلح للعامي ، وإنما يصلح لطالب العلم الذي يميز .

2 - الكتاب لا يُسلَّم في كثير من مباحثه ومسائله للمؤلف ، بل عنده آراءٌ غريبة وأقوال شاذة .

3 - لا يمكن الوثوق بنقولات المؤلف ، بل يجب التثبت فيما ينقله والرجوع إلى المصادر التي ينقل عنها ، وقد مر معنا أنه نسب قولاً للإمام ابن باز رحمه الله لم يقله مع أنه ذكر كلامه بنصه ، فكيف بمن ينقل أقوالهم ولم يذكرها بنصها .

4 - الكتاب يصلح مرجعاً في باب الفتن والملاحم وأشراط الساعة ، ولكن يحتاج إلى تحرير وتحقيق ، ولكن يُستفاد منه كثيراً .

وفي الختام :

هذا عرض سريع لقراءة ( سريعة ) للكتاب .

ولا أزعم أنني أعطيتُ الكتاب حقه من النقد والتقييم ، وهذا هذا ما ظهر لي .

والله أعلم .
__________________

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:53 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.