ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 18-08-11, 07:16 PM
أبو المقدام الهلالي أبو المقدام الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-10-10
المشاركات: 1,191
افتراضي متى تكلم الله بالقرآن ؟

الْسَّلام عَلَيْكُم و رَحْمَة الْلَّه و بَرَكَاتُه

أَجْمَعُوا عَلَى أَن الْقُرْآَنَ الْكَرِيْمَ كَان فِي الْلَّوْح الْمَحْفُوْظ .

أَجْمَعُوا عَلَى أَن الْقُرْآَن الْكَرِيْم أَُنْزِل مِن الْلَّوْح الْمَحْفُوْظ جُمْلَة وَاحِدَة الَى بَيْت الْعِزَّة فِي الْسَّمَاء الْدُّنْيَا .

ــ وَالْسُّؤَالُ : هَل كَان الْلَّه مُتَكَلِّما بِه قَبْل أَن يَكْتُبَه فِي الْلَّوْح ؟ وَمَن كَلٌم بِه و جِبْرِيْل لَم يُخْلَق بَعْد ـ بَلْه مُحَمَّدا رَسُوْل الْلَّه ـ ؟

أَجْمَعُوا عَلَى أَن جِبْرِيْل نَزَل بِه مِنَجَّمَا مُفَرَّقَا بِحَسَب الْحَوَادِث و الْاسْبَاب .

ــ فَلِم َنَقُوُل إِن جِبْرِيْل قَد سَمِعَه مِن الْلَّه تَعَالَى ،و الْحَال أَنَّه يَنْزِل بِالْمَكْتُوْب الَّذِي هُو فِي بَيْت الْعِزَّة ؟
__________________
مَنْ ساءتْ سَريرَتُه ساءَتْ سيرَتُه ، و مَن انتَكسَتْ فطرَتُه انكَسَرتْ عندَ الناسِ حُرمَتُه،ومَن ماتَ قلبُه نَسيَهُ ربُّه .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20-08-11, 12:58 AM
حسن بن الشيخ علي وَرْسمه حسن بن الشيخ علي وَرْسمه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-10-08
المشاركات: 232
افتراضي رد: متى تكلم الله بالقرآن ؟

أخي الفاضل: من المعلوم أن للقرآن نزولين، أحدهما نزول القرآن جملة إلى بيت العزة في سماء الدنيا، والثاني نزوله مفرقاً إلى الأرض بواسطة جبريل على أفضل الرسل صلوات الله وسلامه عليه. وكلام الله عز وجل بالقرآن كان على النزول الثاني عند حصول النوازل والحوادث، أما النزول الأول إلى السماء الدنيا فكان نزولاً بالقرآن كما كان مكتوباً في اللوح المحفوظ، دون أن يتكلم به. ومعلوم أن الله كتب في اللوح المحفوظ كل شيء يكون في الدنيا، ومنه القرآن. قال ابن القيم: " والقرآن كتبه الله في اللوح المحفوظ قبل خلق السماوات والأرض... وأجمع الصحابة والتابعون وجميع أهل السنة والحديث أن كل كائن إلى يوم القيامة فهو مكتوب في أم الكتاب" شفاء العليل (1/120) وانظر: رسالة الماجستير للأخ هشام طاهري بعنوان " القرآن الكريم ومنزلته بين السلف ومخالفيهم" حيث عقد مباحث في الموضوع - موضوع نزول القرآن-
__________________
الدنيا مجاز والآخرة وطن والأوطار إنما تطلب في الأوطان
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20-08-11, 01:39 AM
أبو المقدام الهلالي أبو المقدام الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-10-10
المشاركات: 1,191
افتراضي رد: متى تكلم الله بالقرآن ؟

أرجئ البحث الى ما بعد العشر
__________________
مَنْ ساءتْ سَريرَتُه ساءَتْ سيرَتُه ، و مَن انتَكسَتْ فطرَتُه انكَسَرتْ عندَ الناسِ حُرمَتُه،ومَن ماتَ قلبُه نَسيَهُ ربُّه .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 20-08-11, 06:28 PM
أحمد بن علي الحارثي أحمد بن علي الحارثي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-06-11
الدولة: مصر
المشاركات: 18
Post رد: متى تكلم الله بالقرآن ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو المقدام الهلالي مشاهدة المشاركة
الْسَّلام عَلَيْكُم و رَحْمَة الْلَّه و بَرَكَاتُه

أَجْمَعُوا عَلَى أَن الْقُرْآَنَ الْكَرِيْمَ كَان فِي الْلَّوْح الْمَحْفُوْظ .

أَجْمَعُوا عَلَى أَن الْقُرْآَن الْكَرِيْم أَُنْزِل مِن الْلَّوْح الْمَحْفُوْظ جُمْلَة وَاحِدَة الَى بَيْت الْعِزَّة فِي الْسَّمَاء الْدُّنْيَا .

ــ وَالْسُّؤَالُ : هَل كَان الْلَّه مُتَكَلِّما بِه قَبْل أَن يَكْتُبَه فِي الْلَّوْح ؟ وَمَن كَلٌم بِه و جِبْرِيْل لَم يُخْلَق بَعْد ـ بَلْه مُحَمَّدا رَسُوْل الْلَّه ـ ؟

أَجْمَعُوا عَلَى أَن جِبْرِيْل نَزَل بِه مِنَجَّمَا مُفَرَّقَا بِحَسَب الْحَوَادِث و الْاسْبَاب .

ــ فَلِم َنَقُوُل إِن جِبْرِيْل قَد سَمِعَه مِن الْلَّه تَعَالَى ،و الْحَال أَنَّه يَنْزِل بِالْمَكْتُوْب الَّذِي هُو فِي بَيْت الْعِزَّة ؟
من المعلوم بالضرورة أن القرآن هو كلام الله...
ومعنى السؤال هو ::
هل كان الله متكلما بالكلام (القرآن) قبل أن يكتبه في اللوح ؟
وهذا جوابه أن الله جل وعلا متصف بالكلام ويتكلم ولكن كيفما شاء ومتى شاء سبحانه وتعالى.
قال سبحانه وتعالى :({فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الشورى : 11]
ومن وجهة نظري لا تثار هذه المسائل أفضل؟؟ لا أن تكون شبهة ويراد الرد عليها
والله أعلم
__________________
إلى ديّان يوم الدين نمضي وعند الله تجتمع الخصوم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 20-08-11, 07:14 PM
أبو المقدام الهلالي أبو المقدام الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-10-10
المشاركات: 1,191
افتراضي رد: متى تكلم الله بالقرآن ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو المقدام الهلالي مشاهدة المشاركة
أرجئ البحث الى ما بعد العشر
إن شاء الله تعالى .
__________________
مَنْ ساءتْ سَريرَتُه ساءَتْ سيرَتُه ، و مَن انتَكسَتْ فطرَتُه انكَسَرتْ عندَ الناسِ حُرمَتُه،ومَن ماتَ قلبُه نَسيَهُ ربُّه .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-09-11, 06:22 PM
كايد قاسم كايد قاسم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-10
المشاركات: 459
افتراضي رد: متى تكلم الله بالقرآن ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لدي سؤال أليس هذاالموضوع يشبه سؤال الأشاعرة هل القرأن قديم أم حادث
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-09-11, 07:47 PM
أبو ناصر المكي أبو ناصر المكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-06
المشاركات: 1,979
افتراضي رد: متى تكلم الله بالقرآن ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن بن الشيخ علي وَرْسمه مشاهدة المشاركة
أخي الفاضل: من المعلوم أن للقرآن نزولين، أحدهما نزول القرآن جملة إلى بيت العزة في سماء الدنيا، والثاني نزوله مفرقاً إلى الأرض بواسطة جبريل على أفضل الرسل صلوات الله وسلامه عليه. وكلام الله عز وجل بالقرآن كان على النزول الثاني عند حصول النوازل والحوادث، أما النزول الأول إلى السماء الدنيا فكان نزولاً بالقرآن كما كان مكتوباً في اللوح المحفوظ، دون أن يتكلم به. ومعلوم أن الله كتب في اللوح المحفوظ كل شيء يكون في الدنيا، ومنه القرآن. قال ابن القيم: " والقرآن كتبه الله في اللوح المحفوظ قبل خلق السماوات والأرض... وأجمع الصحابة والتابعون وجميع أهل السنة والحديث أن كل كائن إلى يوم القيامة فهو مكتوب في أم الكتاب" شفاء العليل (1/120) وانظر: رسالة الماجستير للأخ هشام طاهري بعنوان " القرآن الكريم ومنزلته بين السلف ومخالفيهم" حيث عقد مباحث في الموضوع - موضوع نزول القرآن-
أجاب الشيخ صالح آل الشيخ على مثل هذا السؤال في شريطه " جلسة خاصة مع الشيخ في منزله " في حدود الددقيقة " 20 " لعل أحدهم ينشط في نقله .

وراجع تحقيق الشيخ عبد القادر الغامدي لكتاب ( الجواب الواضح المستقيم في التحقيق في كيفية إنزال القرآن الكريم ) والكتاب للعلامة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ مطبوع في مكتبة الرشد ويمكن تحميله من الشبكة .
__________________
صفحة ( رسائل جوال ضد التغريب )
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=273041
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-09-11, 08:20 PM
دهام النعمان دهام النعمان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-02-11
المشاركات: 33
افتراضي رد: متى تكلم الله بالقرآن ؟

نفع الله بكم
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 20-04-14, 09:16 PM
سليم الشابي سليم الشابي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-01-12
المشاركات: 1,209
افتراضي رد: متى تكلم الله بالقرآن ؟

هل من نقل لكلام الشيخ صالح؟ جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 20-04-14, 10:44 PM
أبو سالم الحضرمي أبو سالم الحضرمي غير متصل حالياً
كان الله في عونه
 
تاريخ التسجيل: 19-08-06
المشاركات: 209
افتراضي رد: متى تكلم الله بالقرآن ؟

قال الإمام العلامة ابن القيم رحمه الله في شفاء العليل :

وقال: {حم وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ} قال ابن عباس: "في اللوح المحفوظ المقري عندنا" قال مقاتل: "أن نسخته في أصل الكتاب وهو اللوح المحفوظ وأم الكتاب أصل الكتاب وأم كل شيء أصله" والقرآن كتبه الله في اللوح المحفوظ قبل خلق السماوات والأرض كما قال تعالى: {بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ} وأجمع الصحابة والتابعون وجميع أهل السنة والحديث أن كل كائن إلى يوم القيامة فهو مكتوب في أم الكتاب وقد دل القرآن على أن الرب تعالى كتب في أم الكتاب ما يفعله وما يقوله فكتب في اللوح أفعاله وكلامه فتبت يدا أبي لهب في اللوح المحفوظ قبل وجود أبي لهب وقوله لدينا يجوز فيه أن تكون من صلة أم الكتاب أي أنه في الكتاب الذي عندنا وهذا اختيار ابن عباس ويجوز أن يكون من صلة الخبر أنه عليّ حكيم عندنا ليس هو كما عند المكذبين به أي وإن كذبتم به وكفرتم فهو عندنا في غاية الارتفاع والشرف والإحكام وقال تعالى: {فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِآياتِهِ أُولَئِكَ يَنَالُهُمْ نَصِيبُهُمْ مِنَ الْكِتَابِ} قال سعيد بن جبير ومجاهد وعطية: "أي ما سبق لهم في الكتاب من الشقاوة والسعادة ثم قرأ عطية: {فَرِيقاً هَدَى وَفَرِيقاً حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلالَةُ} "والمعنى أن هؤلاء أدركهم ما كتب لهم من الشقاوة وهذا قول ابن عباس في رواية عطاء قال: "يريد ما سبق عليهم في علمي في اللوح المحفوظ" فالكتاب على هذا القول الكتاب الأول ونصيبهم ما كتب لهم من الشقاوة وأسبابها وقال ابن زيد والقرطبي والربيع بن أنس: "ينالهم ما كتب لهم من الأرزاق والأعمال فإذا فني نصيبهم واستكملوه جاءتهم رسلنا يتوفونهم ورجح بعضهم هذا القول لمكان حتى التي هي للغاية يعني أنهم يستوفون أرزاقهم وأعمارهم إلى الموت ولمن نصر القول الأول أن يقول حتى في هذا الموضع هي التي تدخل على الجمل ويتصرف الكلام فيها إلى الابتداء كما في كقوله:
فيا عجبا حتى كليب تسبني
والصحيح أن نصيبهم من الكتاب يتناول الأمرين فهو نصيبهم من الشقاوة ونصيبهم من الأعمال التي هي أسبابها ونصيبهم من الأعمار التي هي مدة اكتسابها ونصيبهم من الأرزاق التي استعانوا بها على ذلك فعمت الآية هذا النصيب كله وذكر هؤلاء بعضه وهؤلاء بعضه هذا على القول الصحيح وأن المراد ما سبق لهم في أم الكتاب وقالت طائفة المراد بالكتاب القرآن قال الزجاج: "معنى نصيبهم من الكتاب ما أخبر الله من جزائهم نحو قوله: {فَأَنْذَرْتُكُمْ نَاراً تَلَظَّى} وقوله: {يَسْلُكْهُ عَذَاباً صَعَداً}"

قال أرباب هذا القول وهذا هو الظاهر لأنه ذكر عذابهم في القرآن في مواضع ثم أخبر أنه ينالهم نصيبهم منه والصحيح القول الأول وهو نصيبهم الذي كتب لهم أن ينالوه قبل أن يخلقوا ولهذا القول وجه حسن وهو أن نصيب المؤمنين منه الرحمة والسعادة ونصيب هؤلاء منه العذاب والشقاء فنصيب كل فريق منه ما اختاروه لأنفسهم وآثروه على غيره كما أن حظ المؤمنين منه كان الهدى والرحمة فحظ هؤلاء منه الضلال والخيبة فكان حظهم من هذه النعمة أن صارت نقمة وحسرة عليهم وقريب من هذا قوله: {وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ} أي تجعلونه حظكم من هذا الرزق الذي به حياتكم التكذيب به قال الحسن: "تجعلون حظكم ونصيبكم من القرآن أنكم تكذبون قال وخسر عبد لا يكون حظه من كتاب الله إلا التكذيب به" وقال تعالى: {وَكُلُّ شَيْءٍ فَعَلُوهُ فِي الزُّبُرِ} قال عطاء ومقاتل: "كل شيء فعلوه مكتوب عليهم في اللوح المحفوظ" وروى حماد بن زيد عن داود بن أبي هند عن الشعبي: {وَكُلُّ شَيْءٍ فَعَلُوهُ فِي الزُّبُرِ} قال: "كتب عليهم قبل أن يعملوه" وقالت طائفة: "المعنى أنه يحصى عليهم في كتب أعمالهم" وجمع أبو إسحاق بين القولين فقال: "مكتوب عليهم قبل أن يفعلوه ومكتوب عليهم إذا فعلوه للجزاء" وهذا أصح وبالله التوفيق وفي الصحيحين من حديث ابن عباس قال: "ما رأيت شيئا أشبه باللمم مما قال أبو هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنا أدرك ذلك لا محالة فزنا العينين النظر وزنا اللسان النطق والنفس تمنى وتشتهي والفرج يصدق ذلك ويكذبه" وفي الصحيح أيضا عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا مدرك ذلك لا محالة فالعينان زناهما النظر والأذنان زناهما الاستماع واللسان زناه الكلام واليد زناها البطش والرجل زناها الخطا والقلب يهوى ويتمنى ويصدق الفرج ذلك كله ويكذبه" وفي صحيح البخاري
وغيره عن عمران بن حصين قال: "دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وعقلت ناقتي بالباب فأتاه ناس من بني تميم فقال: اقبلوا البشرى يا بني تميم قالوا: قد بشرتنا فأعطنا مرتين ثم دخل عليه ناس من اليمن فقال: اقبلوا البشرى يا أهل اليمن إذ لم يقبلها بنو تميم قالوا: قد قبلنا يا ِرسول الله قالوا: جئنا لنسألك عن هذا الأمر قال كان الله ولم يكن شيء غيره وكان عرشه على الماء وكتب في الذكر كل شيء وخلق السماوات والأرض فنادى مناد ذهبت ناقتك يا ابن الحصين فانطلقت فإذا هي ينقطع دونها السراب فوالله لوددت أني كنت تركتها , فالرب سبحانه كتب ما يقوله وما يفعله وما يكون بقوله وفعله وكتب مقتضى أسمائه وصفاته وآثارها" كما في الصحيحين من حديث أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لما قضى الله الخلق كتب في كتابه فهو عنده فوق العرش أن رحمتي غلبت غضبي".) اهـ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:19 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.