ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-10-13, 03:16 PM
أبو أحمد خالد الشافعي أبو أحمد خالد الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-06-11
المشاركات: 6,894
افتراضي " من الغلط اطلاع الزوجة على قدر مال زوجها "

قال الشيخ الإمام العالم أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد بن الجوزي رحمه الله تعالى في صيد الخاطر :

ومن الغلط اطلاع الزوجة على قدر المال ، فإنه إن كان قليلاً هان عندها الزوج ، وإن كان كثيراً طلبت زيادة الكسوة والحلى .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-10-13, 08:31 PM
أبو أحمد خالد الشافعي أبو أحمد خالد الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-06-11
المشاركات: 6,894
افتراضي رد: " من الغلط اطلاع الزوجة على قدر مال زوجها "

وكلام الإمام ابن الجوزي رحمه الله تعالى ليس على إطلاقه .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-10-13, 09:45 PM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 5,822
افتراضي رد: " من الغلط اطلاع الزوجة على قدر مال زوجها "

رحم الله عز وجل الامام ابن الجوزي البغدادي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-10-13, 01:36 PM
المعلمي المعلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-09-04
المشاركات: 528
افتراضي رد: " من الغلط اطلاع الزوجة على قدر مال زوجها "

بسم الله الرحمن الرحيم

فإذا مات الزوج ، من يحنو على أولاده مثل أمّهم ؟!!!

لا أوافق الإمام في ذلك ، بل الزوجة أولى الناس بذلك .

ربما كان ذلك في الزمن السابق صحيحا لكثرة التزوج والتطليق ، أما الآن فقد قلّ التعدد وغالبا لا يتوافر المال للمرء قبل الأربعين من عمره ، إلا أن يكون وراثة ، وهو العمر الذي تقل فيه نسبة الطلاق وتكثر فيه الذرية بل أن صحة المرء تبدأ في الانتكاس والتراجع بعد الأربعين وهو بحاجة إلى من يسرّ إليه بما معه من مال ومكان حفظه ، فإن حدث مكروه له لا سمح الله فماله من نصيب ورثته وأكثرهم حصة أبناؤه وأحنّ الناس عليهم أمّهم ، فربما كانت مقولة الإمام صحيحة في مقتبل العمر .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-10-13, 01:38 PM
أبو سعد العاتري الجزائري أبو سعد العاتري الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-06-13
المشاركات: 25
افتراضي رد: " من الغلط اطلاع الزوجة على قدر مال زوجها "

لكل قاعدة إستثناء ...وكلامه رحمه الله ذا لب وجوهر نفيسين...ونساءهم غير نسائنا...
فالموظفات مثلا لا تلقي بالا لمال زوجها
كما أن هناك من النساء لا تأبه أصلا للمال...والمرأة اللبيبة العاقلة قلب زوجها هو الكنز الذي لا يفنى إلا بالموت ....
ولا ننسى قوله صلى الله عليه وسلم:(إذا أتاكم من ترضون عنه دينه وأمانته فزوجوه إلا تكن فتنة في الأرض أو فساد عريض). لك أن تتأمل بعمق في هذا الحديث
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-10-13, 08:29 PM
أبو أحمد خالد الشافعي أبو أحمد خالد الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-06-11
المشاركات: 6,894
افتراضي رد: " من الغلط اطلاع الزوجة على قدر مال زوجها "

جزاكم الله خيرا ، وبارك فيكم .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-10-13, 10:05 PM
أبو أحمد خالد الشافعي أبو أحمد خالد الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-06-11
المشاركات: 6,894
افتراضي رد: " من الغلط اطلاع الزوجة على قدر مال زوجها "

هل للزوجة حق في معرفة ميزانية الأسرة ؟

السؤال :
هل يحق للزوجة أن تسأل زوجها عن مقدار الميزانية الشهرية والمصروفات والمدخرات... الخ ؟ إنني في الحقيقة لا أشعر بالارتياح عندما أحس أن زوجي يخفي شيئاً علي، ألا يفترض بالزوج أن يشارك زوجته كل صغيرة وكبيرة ؟ . إنه يشعر بعدم الارتياح عندما اسأله عن مثل هذه الجزئيات ، ليس من العدل أن يتعامل معي بهذا الشكل ، لاسيما وأنني أعطيه راتبي كاملاً ، أليس من حقي أن أعرف الميزانية الشهرية والمصروفات وما أشبه ذلك ؟ .



الجواب:
الحمد لله .
أولا :
قد أوجبت الشريعة على الزوج أن ينفق على زوجته بالمعروف بحسب وُسْعِه وقدرته، ولم تلزم الزوجة بنفقة نفسها ولو كانت غنية ، إلا برضاها وطيب نفس منها ، فيكون على سبيل التبرع والمواساة لزوجها .
وقد كان فيما خطب به النبي صلى الله عليه وسلم في خطبة الوداع: ( فَاتَّقُوا اللَّهَ فِي النِّسَاءِ... وَلَهُنَّ عَلَيْكُمْ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ) رواه مسلم (1218).
قال النووي في "شرح مسلم" (8/184): " فيه وجوب نفقة الزوجة وكسوتها، وذلك ثابت بالإجماع " انتهى.
وينظر في تفصيل ذلك جواب السؤال رقم: (3054).
ثانيا :
لا يجوز للزوج أن يأخذ من راتب زوجته إلا ما تطيب به نفسها، وما أخذه بغير ذلك كان سحتاً ، وراجعي في ذلك جواب السؤال رقم : (112032)، ولمعرفة ما يوصى به الزوجان في مثل هذه الأمور يمكن الاطلاع على جواب السؤال رقم : (126316) .
ثالثا:
إذا أنفق الزوج على زوجته من ماله بالمعروف فليس من حقوقها عليه أن يُعرِّفها مقدار ما معه وما يدخره من مال، وكيف يخطط لنفقاته ومصروفاته ونحو ذلك.
رابعا: في حال بذل المرأة لراتبها في نفقات الأسرة، فمن حقها أن تعرف أين وكيف يُنفق مالها، ونسبة ما تتحمله من الميزانية الشهرية للبيت ونحو ذلك، ويتأكد هذا إذا طالبت به، وإلا فمن حقها أن تمتنع عن النفقة أصلا.
والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب
الرابط :
http://www.islam-qa.com/ar/155097
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 28-10-13, 05:47 PM
أبو أحمد خالد الشافعي أبو أحمد خالد الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-06-11
المشاركات: 6,894
افتراضي رد: " من الغلط اطلاع الزوجة على قدر مال زوجها "

كل واحد أدرى بأهله، وما يصلحهم ويناسبهم...وهذا يتأتى بالمواقف والاختبارات، التي هي شبه يومية.

منقول من أبي عاصم أحمد بلحة
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 28-10-13, 08:48 PM
أبو إلياس طه بن إبراهيم أبو إلياس طه بن إبراهيم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-05-10
الدولة: مصر -المنصورة
المشاركات: 1,563
افتراضي رد: " من الغلط اطلاع الزوجة على قدر مال زوجها "

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أحمد خالد الشافعي مشاهدة المشاركة
وكلام الإمام ابن الجوزي رحمه الله تعالى ليس على إطلاقه .
صدقت جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 29-10-13, 05:41 PM
أبوالوليد السلفي أبوالوليد السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-01-06
المشاركات: 702
افتراضي رد: " من الغلط اطلاع الزوجة على قدر مال زوجها "

أردت فقط التنبيه على أن ليس كل ما يُقرره العلماء في كتبهم هو تقرير شرعي، بل منهم ما يُقرر تقريراً واقعياً بناءاً على ما يظنه الأصلح أو الأنجع ونحو ذلك من التجارب الحياتية والإنسانية، ولا يقتضي هذا أن يكون له مبنى شرعي فضلاً عن أن يكون صواباً.
__________________
قال الإمام العلامة الحافظ أبو بكر الآجري " إمام أهل السنة في عصره "
" ثم اعلموا : أنه لا تجزىء المعرفة بالقلب ، والتصديق ، إلا أن يكون معه الإيمان باللسان نطقاً ، ولا تجزىء معرفة بالقلب ، ونطق باللسان ، حتى يكون عمل بالجوارح ، فإذا كملت فيه هذه الخصال الثلاث : كان مؤمناً . "
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:50 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.