ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 14-09-13, 01:08 AM
طالبة معالي العلوم طالبة معالي العلوم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-11
المشاركات: 14
Post رد: من استدركات الشيخ ابن عثيمين على تفسير الجلالين

رحم الله الشيخ العلامة ابن عثيمين واسكنة الفردوس أسال الله العظيم أن يجازيه في الإسلام خير الجزاء وأن ينفعنا به علمه


ما الفخر إلا لأهل العلم إنهـم ....... على الهدى لمن استهدى أدلاّء

دومـاً يموت الجاهلـون بجهلهــم * والعالـمـون بعلمـهـم أحيـــــــــاءُ

فـالعالـمون العامـلـون بعلمـهـــم * بـاقـون مـا بقيت هنـاك سـمـــــاءُ

لـله طـوعا أوقـفـوا أبدانـهـــــــم * ولِـنـشـر ديـن الله هـم أُمنـــــــــاءُ

فهُمُ المصابيح التي نُبصر بهــــا * إن داهـمـتـنـا لـيلـة ظلـمــــــــــاءُ



جازاهم الله خير الجزاء ، ممن نظم هذه الأبيات شعرية
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 14-09-13, 01:15 AM
طالبة معالي العلوم طالبة معالي العلوم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-11
المشاركات: 14
Post رد: من استدركات الشيخ ابن عثيمين على تفسير الجلالين

رحم الله الشيخ العلامة ابن عثيمين وأسكنة الفردوس الأعلى، وأسال الله العظيم أن يجازيه في الإسلام خير الجزاء وأن ينفعنا به علمه .


ما الفخر إلا لأهل العلم إنهـم * على الهدى لمن استهدى أدلاّء

دومـاً يموت الجاهلـون بجهلهــم * والعالـمـون بعلمـهـم أحيـــــــــاءُ

فـالعالـمون العامـلـون بعلمـهـــم * بـاقـون مـا بقيت هنـاك سـمـــــاءُ

لـله طـوعا أوقـفـوا أبدانـهـــــــم * ولِـنـشـر ديـن الله هـم أُمنـــــــــاءُ

فهُمُ المصابيح التي نُبصر بهــــا * إن داهـمـتـنـا لـيلـة ظلـمــــــــــاءُ


جازاهم الله خير الجزاء ، ممن نظم هذه الأبيات الشعرية
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 14-09-13, 01:21 AM
طالبة معالي العلوم طالبة معالي العلوم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-11
المشاركات: 14
Post رد: من استدركات الشيخ ابن عثيمين على تفسير الجلالين

رحم الله الشيخ العلامة ابن عثيمين واسكنة الفردوس أسال الله العظيم أن يجازيه في الإسلام خير الجزاء وأن ينفعنا به علمه


ما الفخر إلا لأهل العلم إنهـم ....... على الهدى لمن استهدى أدلاّء

دومـاً يموت الجاهلـون بجهلهــم * والعالـمـون بعلمـهـم أحيـــــــــاءُ

فـالعالـمون العامـلـون بعلمـهـــم * بـاقـون مـا بقيت هنـاك سـمـــــاءُ

لـله طـوعا أوقـفـوا أبدانـهـــــــم * ولِـنـشـر ديـن الله هـم أُمنـــــــــاءُ

فهُمُ المصابيح التي نُبصر بهــــا * إن داهـمـتـنـا لـيلـة ظلـمــــــــــاءُ



جازاهم الله خير الجزاء ، ممن نظم هذه الأبيات الشعرية
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 14-09-13, 01:36 AM
طالبة معالي العلوم طالبة معالي العلوم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-11
المشاركات: 14
Lightbulb رد: من استدركات الشيخ ابن عثيمين على تفسير الجلالين

طالبة معالي العلوم;1994879]رحم الله الشيخ العلامة ابن عثيمين واسكنة الفردوس أسال الله العظيم أن يجازيه في الإسلام خير الجزاء وأن ينفعنا به علمه


ما الفخر إلا لأهل العلم إنهـم ....... على الهدى لمن استهدى أدلاّء

دومـاً يموت الجاهلـون بجهلهــم * والعالـمـون بعلمـهـم أحيـــــــــاءُ

فـالعالـمون العامـلـون بعلمـهـــم * بـاقـون مـا بقيت هنـاك سـمـــــاءُ

لـله طـوعا أوقـفـوا أبدانـهـــــــم * ولِـنـشـر ديـن الله هـم أُمنـــــــــاءُ

فهُمُ المصابيح التي نُبصر بهــــا * إن داهـمـتـنـا لـيلـة ظلـمــــــــــاءُ



جازاهم الله خير الجزاء ، ممن نظم هذه الأبيات الشعرية
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 12-12-13, 02:44 AM
أبو مسلم العربي أبو مسلم العربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-05-12
المشاركات: 579
افتراضي رد: من استدركات الشيخ ابن عثيمين على تفسير الجلالين

السلام عليكم .
بارك الله فيكم إخوتي جميعا و جزاكم الله خيرا .
في المشاركة الثانية من استدراكات الشيخ ابن عثيمين رحمه الله و المتعلقة بسورة السجدة لي بعض الملاحظات والاشكالات يأتي توضيحها و مناقشتها في هذه المشاركة كما يلي :
جاء في آخر استدراك من استدراكات الشيخ رحمه الله على سورة السجدة من تفسير الجلالين ما يلي :
(إنما يؤمن بآياتنا ) القرآن ( الذين إذا ذكروا بها خروا سجدا و سبحوا بحمد ربهم و هم لا يستكبرون ) .
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
قول المؤلف في تفسيره ( آياتنا ) بأنها القرآن أي الأيات الشرعية و الصواب أنها عامة : الآيات الشرعية و الكونية، كمن ذكر بما يفعله الله عز وجل بالمكذبين و المجرمين فإن ذلك داخل في الآيات ثم إن قوله ( القرآن ) يقتضي أن هذا القول ( إنما يؤمن بآياتنا ) خاص بهذه الأمة لأنهم أهل القرآن و لكن الأولى أن تؤخذ على سبيل العموم حتى فيمن سبق كما قال تعالى ( إن الذين أوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجدا )
أقول و بالله التوفيق :
لقد وقفت كثيرا على هذا القول للشيخ رحمه الله و قرأته عدة مرات وذلك أني وجدت فيه بعض الإشكالات التي تحتاج إلى بحث وهذه الإشكالات هي :
(1) قول الشيخ – رحمه الله - قول المؤلف في تفسيره ( آياتنا ) بأنها القرآن أي الأيات الشرعية و الصواب أنها عامة : الآيات الشرعية و الكونية، كمن ذكر بما يفعله الله عز وجل بالمكذبين و المجرمين فإن ذلك داخل في الآيات .
(2) ثم إن قوله ( القرآن ) يقتضي أن هذا القول ( إنما يؤمن بآياتنا ) خاص بهذه الأمة لأنهم أهل القرآن و لكن الأولى أن تؤخذ على سبيل العموم حتى فيمن سبق كما قال تعالى ( إن الذين أوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجدا )
وسوف أوضح أسباب الإشكالات التي وجدتها :
(1) بالنسبة للإشكال الأول
قول الشيخ – رحمه الله - قول المؤلف في تفسيره ( آياتنا ) بأنها القرآن أي الأيات الشرعية و الصواب أنها عامة : الآيات الشرعية و الكونية، كمن ذكر بما يفعله الله عز وجل بالمكذبين و المجرمين فإن ذلك داخل في الآيات .
أقول و بالله التوفيق :
تفسير الآيات هنا بأنها الآيات الشرعية لم ينفرد بها تفسير الجلالين بل جاء تفسيرها كذلك في كثير من التفاسير.
(1) قال الامام الطبري
يقول تعالـى ذكره: ما يصدق بحججنا (وآيات كتابنا)إلاَّ القوم الذين إذا ذكروا بها ووعظوا خرّوا لله سجدا لوجوههم، تذلُّلاً له، واستكانة لعظمته، وإقرارا له بـالعبوديَّة .
تفسير الطبري 21/62
(2) قال الامام القرطبي
هذه تسلية للنبيّ صلى الله عليه وسلّم؛ أي أنهم لإلْفهم الكفر لا يؤمنون بك؛ إنما( يؤمن بك وبالقرآن) المتدبرون له والمتعظون به، وهم الذين إذا قرىء عليهم القرآن {إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِـَٔايَـٰتِنَا ٱلَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ۩} قال ابن عباس: ركّعاً. قال المهدويّ: وهذا على مذهب من يرى الركوع عند قراءة السجدة.
تفسير القرطبي 14 /99
(3) قال الامام ابن كثير
يقول تعالى: {إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِـَٔايَـٰتِنَا} أي إنما يصدق بها {ٱلَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا} أي استمعوا لها وأطاعوها قولاً وفعلاً .
تفسير ابن كثير 6 /323
(4)قال الامام النسفي
{إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِـَٔايَـٰتِنَا ٱلَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا} أي وعظوا بها {خَرُّوا سُجَّدًا}سجدوا للـه تواضعاً وخشوعاً وشكراً على ما رزقهم من الإسلام {وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ} ونزهوا للـه عما لا يليق به وأثنوا عليه حامدين لـه .
تفسير النسفي 3 /416
(5) قال العلامة الشيخ السعدي :
{إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِـَٔايَـٰتِنَا} أي: إيماناً حقيقياً، من يوجد منه شواهد الإِيمان.وهم: {ٱلَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا}فتليت عليهم آيات القرآن، وأتتهم النصائح على أيدي رسل الله، وَدُعُوا إلى التذكر، سمعوها فقبلوها، وانقادوا، و {خَرُّوا سُجَّدًا} أي: خاضعين لها، خضوع ذكر لله، وفرح بمعرفته.
تفسير السعدي 3 /596
و الله أعلم .
و للحديث بقية إن شاء الله تعالى لتوضيح باقي الإشكالات و كيفية معالجتها لتوضيح المعنى الأكثر احتمالا لقول الشيخ رحمه الله .
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 12-12-13, 11:34 AM
أبو الوليد التويجري أبو الوليد التويجري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-12-06
المشاركات: 693
افتراضي رد: من استدركات الشيخ ابن عثيمين على تفسير الجلالين

بارك الله فيكم.
للفائدة؛ يوجد مشروع علمي في قسم التفسير بجامعة القصيم لجمع تعقبات ابن عثمين على تفسير الجلالين ودرساتها، وقفت على ما يلي منها:

1- تعقبات الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - على تفسير الجلالين من سورة النور إلى سورة النمل / محمد بن إبراهيم المهوس.

2- تعقيبات الشيخ ابن عثيمين على تفسير الجلالين :‏ ‏جمعا ودراسة : (سورة : القصص-العنكبوت-الروم) / عبد الله بن محمد بن إبراهيم البريدي.

3-تعقبات الشيخ ابن عثيمين علي تفسير الجلالين: ‏ ‏جمعاً ودراسة من أول سورة لقمان إلى نهاية سورة يس/ ‏ علي إبراهيم السحيمان.

4- تعقبات الشيخ ابن عثيمين على تفسير الجلالين :‏ ‏جمعا ودراسة : من أول سورة الصافات إلى آخر سورة الزمر /‏ عطا الله بن مكمي بن مناحي الرويلي.

5- تعقبات الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - على تفسير الجلالين من سورة غافر إلى سورة الزخرف: ‏ ‏جمعاً ودراسة / ‏ عبدالله صالح العمر.

رد مع اقتباس
  #57  
قديم 14-12-13, 02:20 AM
أبو مسلم العربي أبو مسلم العربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-05-12
المشاركات: 579
افتراضي رد: من استدركات الشيخ ابن عثيمين على تفسير الجلالين

السلام عليكم .
الأخ الفاضل أبو الوليد التويجري بارك الله فيكم و جزاكم الله خير الجزاء على هذه المعلومات القيمة التي أقرأها لأول مرة ، ليت مثل هذه الموضوعات القيمة تنشر على الشبكة أو في الملتقى هنا لنستفيد منها جميعا . و الله الموفق .
استكمل بعون الله توضيح الإشكالات التي وجدتها في استدراكات الشيخ ابن عثيمين رحمه الله على آية سورة السجدة {إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِـَٔايَـٰتِنَا ٱلَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ(15)}
جاء في تفسير الجلالين :
(إنما يؤمن بآياتنا ) القرآن ( الذين إذا ذكروا بها خروا سجدا و سبحوا بحمد ربهم و هم لا يستكبرون ) .
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
قول المؤلف في تفسيره ( آياتنا ) بأنها القرآن أي الأيات الشرعية والصواب أنها عامة : الآيات الشرعية و الكونية، كمن ذكر بما يفعله الله عز وجل بالمكذبين و المجرمين فإن ذلك داخل في الآيات.
أقول و بالله التوفيق :
بالنسبة للآيات الكونيه التي ذكرها الشيخ رحمه الله و التي أشار فيها إلى التذكير بما حل بالمكذبين و المجرمين من أهل الأمم السالفة فهل يقصد الشيخ رحمه الله :
(1) أن التذكير بما حل بأولئك يكون عن طريق تلاوة الآيات التي تذكر مصيرهم و عاقبة كفرهم من عقاب دنيوي و أخروي فإن كان كذلك فهو أيضا يدخل في الآيات الشرعية التي هي مرجعها آيات القرآن الكريم فيكون داخلا ضمنيا في معنى الآيات الشرعية و لا أظن أنه يحتاج في هذه الحالة إلى تخصيص .
(2) أم هل يقصد الشيخ رحمه الله التذكير بسرد قصص و سير الأمم السابقة و سلوكهم مع أنبيائهم و عاقبة كفرهم و تكذيبهم فإن كان كذلك فالتسبيح عند التذكير بذلك ممكن و لكن هل يؤثر عن أحد القول بالسجود في هذه الحالة ؟؟ لأن الآية تقتضي ذلك قال سبحانه :
{إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِـَٔايَـٰتِنَا ٱلَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ(15)}
(3) هل يقصد الشيخ رحمه الله التذكير بذلك عند المرور على آثار المعذبين و مساكنهم من أهل الأمم السابقة ؟؟
إن كان الأمر كذلك فقد بين لنا النبي صلى الله عليه وسلم ما ينبغي لنا فعله في هذه الحالة كما جاء في الحديث الصحيح فقد روى الامام البخاري بسنده :
(3380) عن سالم بن عبد الله عن أبيه رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم لما مر بالحجر قال لا تدخلوا مساكن الذين ظلموا أنفسهم إلا أن تكونوا باكين أن يصيبكم ما أصابهم ثم تقنع بردائه وهو على الرحل .
قلت : لكن من الممكن أن يكون لقول الشيخ رحمه الله عن الآيات الكونية وجه إذا كان المقصود التفكر في خلق السماوات والأرض و عجائب خلقه سبحانه فهنا يقترن التفكر بالتسبيح و قد مدح الله سبحانه وتعالى أقواما فقال سبحانه:
{ٱلَّذِينَ يَذْكُرُونَ ٱللَّهَ قِيَـٰمًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِى خَلْقِ ٱلسَّمَـٰوَٰتِ وَٱلارْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَـٰذَا بَـٰطِلا سُبْحَـٰنَكَ فَقِنَا عَذَابَ ٱلنَّار (19)} آل عمران .
أيضا يدخل في الآيات الكونية في هذه الحالة ( آية الكسوف والخسوف ) و عبرت عن الكسوف و الخسوف بلفظ (آية) بعد أن كدت أكتب لفظ ( ظاهرة الكسوف و الخسوف ) كما يقول علماء الطبيعة لأنه تبادر إلى ذهني الحديث التالي الذي جاء في صحيح البخاري فقد روى الامام البخاري بسنده :
(1053) (عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما أنها قالت أتيت عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم حين خسفت الشمس فإذا الناس قيام يصلون وإذا هي قائمة تصلي فقلت ما للناس فأشارت بيدها إلى السماء وقالت سبحان الله فقلت آية فأشارت أي نعم قالت فقمت حتى تجلاني الغشي فجعلت أصب فوق رأسي الماء فلما انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم حمد الله وأثنى عليه ثم قال ما من شيء كنت لم أره إلا قد رأيته في مقامي هذا حتى الجنة والنار ولقد أوحي إلي أنكم تفتنون في القبور مثل أو قريبا من فتنة الدجال لا أدري أيتهما قالت أسماء يؤتى أحدكم فيقال له ما علمك بهذا الرجل فأما المؤمن أو الموقن لا أدري أي ذلك قالت أسماء فيقول محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم جاءنا بالبينات والهدى فأجبنا وآمنا واتبعنا فيقال له نم صالحا فقد علمنا إن كنت لموقنا وأما المنافق أو المرتاب لا أدري أيتهما قالت أسماء فيقول لا أدري سمعت الناس يقولون شيئا فقلته )
قلت : لقد عبرت أسماء رضي الله عنها في هذا الحديث عن الخسوف بقولها ( آية ) فحدوث الآيات الكونية مثل آية الكسوف أو آية الخسوف هي بلا شك تذكير من الله سبحانه لعباده بقدرته و عظمته و لو شاء سبحانه لطمس أنوار هذه الأجرام فاختل نظام الكون و تعطلت مصالح العباد فلا يكون بعد ذلك استمرار للحياة أبدا .
و لا يتفطن لذلك إلا المؤمن اليقظ صاحب القلب الحي الذي يخشى غضب ربه فيلجأ إليه متضرعا راكعا ساجدا مسبحا ليكشف عن عباده المحنة ويزيل الغمة .قال سبحانه {وَمَا نُرْسِلُ بِٱلايَـٰتِ إِلا تَخْوِيفًا}
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الشمس و القمر لا ينكسفان لموت أحد و لا لحياته و لكنهما آيتان من أيات الله يخوف الله بهما عباده فإذا رأيتم ذلك فصلوا و ادعوا حتى ينكشف ما بكم ) ( صحيح الجامع ) .
و الله أعلم .
و لا زلت أبحث في الإشكال الثاني و هو قول الشيخ رحمه الله :
(2) ثم إن قوله ( القرآن ) يقتضي أن هذا القول ( إنما يؤمن بآياتنا ) خاص بهذه الأمة لأنهم أهل القرآن و لكن الأولى أن تؤخذ على سبيل العموم حتى فيمن سبق كما قال تعالى ( إن الذين أوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجدا ) .
و الله الموفق .
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 28-04-14, 09:40 AM
طالبة معالي العلوم طالبة معالي العلوم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-11
المشاركات: 14
افتراضي رد: من استدركات الشيخ ابن عثيمين على تفسير الجلالين

جزاكم الله خيرا الجزاء وجزى الله شيخنا ابن العثيمين رحمه الله تعالى رحمة واسعة خير الجزاء في هذه الأمة وجميع علمائنا ومشائخنا، وينفعنا الله بعلمهم ويجعلنا الله ممن يخشونه ويخافونه قال تعالى:{وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ }الرحمن46
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 28-04-14, 09:43 AM
طالبة معالي العلوم طالبة معالي العلوم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-11
المشاركات: 14
افتراضي رد: من استدركات الشيخ ابن عثيمين على تفسير الجلالين

جزاكم الله خيرا الجزاء وجزى الله شيخنا ابن العثيمين رحمه الله تعالى رحمة واسعة خير الجزاء في هذه الأمة وجميع علمائنا ومشائخنا، وينفعنا الله بعلمهم ويجعلنا الله ممن يخشونه ويخافونه قال تعالى:{وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ }الرحمن46 وقوله تعالى :{إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ }فاطر28
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 30-11-14, 10:41 PM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
المشاركات: 3,696
افتراضي رد: من استدركات الشيخ ابن عثيمين على تفسير الجلالين

جزاكم الله خيرا.
يستحق أن يبقى مثبتا.
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:00 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.