ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الرواية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 26-09-12, 09:39 PM
ابو عبد الرحمن الفلازوني ابو عبد الرحمن الفلازوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-07
الدولة: مصر _دمياط
المشاركات: 1,004
افتراضي رد: الأسانيد الى الكتب التسعة

الكتاب السادس
سنن ابن ماجه[1]
ح) قال ابو عبد الرحمن حاتم الفلازوني المصري أخبرنا الشيخ المسند المتفنن عبد الشكور بن هاشم الفَيّاض البُرْماويقال أخبرنا شيخى أكبر علي المظاهري أَخْبَرَنَا محمد زكريا الكاندهلوي أَخْبَرَنَا شيخى خليل أحمد عن عبد القيوم البدهانوي أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ إِسْحَاقَ الدِّهْلَوِيُّ، أَخْبَرَنَا الشَّاهُ عَبْدُ العَزِيزِ الدِّهْلَوِيُّ إِجَازَةً إِنْ لَمْ يَكُنْ سَمَاعًا، أَخْبَرَنَا وَالِدِي سَمَاعًا لِبَعْضِهِ وَالبَاقِي إِجَازَةً، أَخْبَرَنَا أَبُو طَاهِرٍ الكُورَانِيُّ بِقِرَاءَتِي عَلَيْهِ لِبَعْضِهِ وَإِجَازَةً لِسَائِرِهِ، أَخْبَرَنَا الحَسَنُ العُجَيْمِيُّ، عَنْ عِيسَى الثَّعَالِبِيِّ المَغْرِبِيِّ، أَخْبَرَنَا الزّينُ بنُ عَبْدِ القَادِرِ الطَّبَرِيُّ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ الشَّمْسِ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ الرَّمْلِيِّ، عَنْ زَكَرِيَّا الأَنْصَارِيِّ، أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ حَجَرٍ إِلاَّ آَخِرَهُ فَإِجَازَةً، أَخْبَرَنَا أَبُو العَبَّاسِ أَحْمَدُ بْنُ عُمَرَ بْنِ عَلِيِّ بْنِ عَبْدِ الصَّمَدِ اللُّؤْلُؤِيُّ، أَخْبَرَنَا الحَافِظُ أَبُو الحَجَّاجِ يُوسُفُ بْنُ الزَّكِيِّ عَبْدِ الرَّحْمِنِ المِزّيُّ، أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ بْنِ جُوسَلِينَ البَعْلَبَكِِِّيُّ، وَتَاجُ الدِّينِ عَبْدُ الخَالِقِ بنُ عَبْدِ السَّلاَمِ بْنِ عُلْوانَ، وَشَيْخُ الإِسْلاَمِ شَمْسُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أَبِي عُمَرَ المَقْدِسِيُّ الحَنْبَلِيُّ، أَخْبَرَنَا المُوَفَّقُ عَبْدُ اللهِ بنُ أَحْمَدَ بْنِ قُدَامَةَ الحَنْبَلِيُّ، أَخْبَرَنَا أَبُو زُرْعَةَ طَاهِرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ طَاهِرٍ المَقْدِسِيُّ، أَخْبَرَنَا أَبُو مَنْصُورٍ مُحَمَّدُ بْنُ الحُسَيْنِ المُقَوِّمِيُّ، أَخْبَرَنَا أَبُو طَلْحَةَ القَاسِمُ بْنُ أَبِي المُنْذِرِ القَزْوِينِيُّ، أَخْبَرَنَا أَبُو الحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ سَلَمَةَ القَطَّانُ، أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ بْنِ مَاجَه القَزْوِينِيُّ
ح) أَخْبَرَنَا شيخنا المسند العلامة حافظ ثناء الله المدنى[2]قراءة" عليه وأنا أسمع, قال أَخْبَرَنَا شيخي العلامة حافظ محمد عبدالله الروبري اللاهوري,قال أَخْبَرَنَاعبدالجبار بن عبدالله الغزنوي أَخْبَرَنَا نَذِيرٌ حُسْينٌ الدِّهْلَوِيُّ..
ح)وأَخْبَرَنَا شيخنا العلامة المحدث محمدإسرائيل الندوى[3]سَمَاعًاعليه لِسَائِرِهِ ,أَخْبَرَنَاعبد الجبار الشكراوي لسائره، أَخْبَرَنَا عَبْد اَلوَهْاب المِلتَاني وأَحْمَدِ اللهالقرشي ِلسَائِرِه، كلاهما قال أَخْبَرَنَا نَذِيرٌ حُسْينٌ الدِّهْلَوِيُّ.
ح)وأخبرنا به شيخنا المحدث مفتى أهل الحديث بملتان محمد عبدالله الشجاع آبادي[4] سماعا" عليه لطرف منه وإجازة بالباقي قرأت سنن النسائي على الشيخ الفاضل شمس الحق بن الشيخ عبد الحق المحدث الملتاني وهو يرويه عن شيخ الكل في الكل العلامة نذير حسين المحدث الدهلوي، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ إِسْحَاقَ الدِّهْلَوِيُّ، أَخْبَرَنَا الشَّاهُ عَبْدُ العَزِيزِ الدِّهْلَوِيُّ إِجَازَةً إِنْ لَمْ يَكُنْ سَمَاعًا، أَخْبَرَنَا وَالِدِي سَمَاعًا لِبَعْضِهِ وَالبَاقِي إِجَازَةً، أَخْبَرَنَا أَبُو طَاهِرٍ الكُورَانِيُّ بِقِرَاءَتِي عَلَيْهِ لِبَعْضِهِ وَإِجَازَةً لِسَائِرِهِ، أَخْبَرَنَا الحَسَنُ العُجَيْمِيُّ، عَنْ عِيسَى الثَّعَالِبِيِّ المَغْرِبِيِّ، أَخْبَرَنَا الزّينُ بنُ عَبْدِ القَادِرِ الطَّبَرِيُّ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ الشَّمْسِ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ الرَّمْلِيِّ، عَنْ زَكَرِيَّا الأَنْصَارِيِّ، أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ حَجَرٍ إِلاَّ آَخِرَهُ فَإِجَازَةً، أَخْبَرَنَا أَبُو العَبَّاسِ أَحْمَدُ بْنُ عُمَرَ بْنِ عَلِيِّ بْنِ عَبْدِ الصَّمَدِ اللُّؤْلُؤِيُّ، أَخْبَرَنَا الحَافِظُ أَبُو الحَجَّاجِ يُوسُفُ بْنُ الزَّكِيِّ عَبْدِ الرَّحْمِنِ المِزّيُّ، أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ بْنِ جُوسَلِينَ البَعْلَبَكِِِّيُّ، وَتَاجُ الدِّينِ عَبْدُ الخَالِقِ بنُ عَبْدِ السَّلاَمِ بْنِ عُلْوانَ، وَشَيْخُ الإِسْلاَمِ شَمْسُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أَبِي عُمَرَ المَقْدِسِيُّ الحَنْبَلِيُّ، أَخْبَرَنَا المُوَفَّقُ عَبْدُ اللهِ بنُ أَحْمَدَ بْنِ قُدَامَةَ الحَنْبَلِيُّ، أَخْبَرَنَا أَبُو زُرْعَةَ طَاهِرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ طَاهِرٍ المَقْدِسِيُّ، أَخْبَرَنَا أَبُو مَنْصُورٍ مُحَمَّدُ بْنُ الحُسَيْنِ المُقَوِّمِيُّ، أَخْبَرَنَا أَبُو طَلْحَةَ القَاسِمُ بْنُ أَبِي المُنْذِرِ القَزْوِينِيُّ، أَخْبَرَنَا أَبُو الحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ سَلَمَةَ القَطَّانُ، أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ بْنِ مَاجَه القَزْوِينِيُّ
ح)اخْبَرَنَىالْشَّيْخ حَافِظ ثَنَاء الْلَّه الْزَّاهِدِي عَن الْشَيْخ الْعَلَّامَه الْامَاماحْمَد بْن اسْمَاعِيْل عَن شَيْخِه الْامَام ابِي الْفَضْل مُحَمَّد بْن فَضْلالْدِّيْن الْجُونْدَلْوي عَن شَيْخِه الْحَافِظ الْمُتْقِن عَبْد الْمَنَّانالْوَزِيْر ابَادِي عن السيد محمد نذير حسين الدهلوي...
ح)وأرويه عن شيخنا أبو خالد عبد الوكيل بن عبد الحق الهاشمى المكى حفظه الله,وهو عن عبد الحق ابن عبد الواحد عن شيوخه أبي سعيد حسين بنعبد الرحيم ، وأبي الوفاء ثناء الله الأمرتسري ، وأبي الحسن محمد بن الحسين الدهلوي، وأبي إسماعيل إبراهيم بن عبد الله ، وأبي محمد بن محمود الطنافسي ، وأبي ترابالمدير آبادي ، وأبي عبد الله العظيم آبادي ، وأبي اليسار محمد بن عبد الله الغيطي، ومحمد بن أبي محمد الرياسي ، كلهم عن السيد محمد نذير حسين الدهلوي قال أخبرنا الشيخ محمد إسحاقالدهلوي عن ناصية العلماءالشاهعبد العزيز الدهلوي عن أبيه الشاه أحمد ولي الله بن عبد الرحيم الدهلوي عن الشيخ ابي طاهر محمد بن إبراهيم الكردي الكوراني عن ابيه المنلا ابراهيم بن حسن شهاب الدين الكوراني الكردي عن صفي الدين أحمد بنمحمد بن يونس القشاشي عن أبي المواهب أحمد بن علي بن عبد القدوس الشناوي عن محمد بنأحمد بن حمزة شمس الدين الرملي عن زكريا بن محمد زين الدين الانصاري عن الحافظ ابن حجرقراة" عليه لغالبه وإجازة لباقيه، قال: قرأتها على أبي الحسن علي بن محمد ابن أبي المجد الدمشقي في أربعة مجالس بإجازته–إن لم يكن سماعاً- عن أبي العباس أحمد بن أبي طالب الحَجَّار، قال: أنبأنا الأنجب ابن أبي السعادات...
ح) وقال الحافظ بن حجر وقرأته على أبي العباس أحمد بن عمر بن علي بن عبد الصمد بن أبي البدر البغدادي نزيل القاهرة اللؤلؤي,قال أنبأنا الحافظ أبو الحجاج يوسف بن الزكي عبد الرحمن المزي أنبأنا عبد الرحمن بن أبي عمر بن قدامة المقدسي ,أنبأنا الإمام أبو محمد موفق الدين عبد الله بن أحمد ابن قدامة,أنبأنا أبو زرعة طاهر بن أبي الفضل المقدسي سماعا عليه لجميعه, أنبأنا أبو منصور محمد بن الحسين بن أحمد بن الهيثم المقرمي القزويني إجازة إن لم يكن سماعا ثم ظهر سماعه عليه لجميعه أنبأنا أبو طلحة القاسم بن أبي المنذر الخطيب أنبأنا أبو الحسن علي بن إبراهيم بن سلمة بن بحر القطان أنبأنا أبو عبد الله محمد بن يزيد القزويني المعروف بابن ماجه أنبأنا أبو زرعة طاهر بن محمد المقدسي، أنبأنا أبو منصور عمر بن الحسين ابن أحمد ابن الهيثم المقرمي القزويني، أنبأنا أبو طلحة القاسم ابن أبي المنذر الخطيب، أخبرنا أبو الحسن علي بن إبراهيم ابن سلمة بن بحر القطان، أخبرنا الحافظ أبو عبد الله محمد بن يزيد ماجه القَزْويني، وماجه لقب يزيد كما أخبرنى جمع من مشايخنا .قال في أول كتابه السنن:
بسم الله الرحمن الرحيم

وَصَلّى اللهُ وَسَلَّمَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وآلِهِ وَصَحْبِهِ وَمُحِبِّيهِ


1- بَابُ اتِّبَاعِ سُنَّةِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ


(367/1)(صحيح) حَدَّثَناَ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ قَالَ: حَدَّثَناَ شَرِيكٌ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:« مَا أَمَرْتُكُمْ بِهِ فَخُذُوهُ، وَمَا نَهَيْتُكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا. »
(368/2)(صحيح) حَدَّثَناَ مُحَمَّدُ بْنُ الصَّبَّاحِ قَالَ: أَخْبَرَنَا جَرِيرٌ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:« ذَرُونِي مَا تَرَكْتُكُمْ، فَإِنَّمَا هَلَكَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ بِسُؤَالِهِمْ وَاخْتِلاَفِهِمْ عَلَى أَنْبِيَائِهِمْ، فَإِذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ فَخُذُوا مِنْهُ مَا اسْتَطَعْتُمْ، وَإِذَا نَهَيْتُكُمْ عَنْ شَيْءٍ فَانْتَهُوا. »

وبالأسانيد السابقة قال رحمه الله في ثلاثياته
3260- حدّثنا جُبَارَةث بْنُ الْمُغَلِّسِ. حدّثنا كَثِيرُ بْنُ سُلَيْمٍ. سَمِعْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم((مَنْ أَحَبَّ أَنْ يُكْثِرَ اللهُ خَيْرَ بَيْتِهِ، فَلْيَتَوضَّأْ إِذَا حَضَرَ غَدَاؤُهُ، وَإِذَا رُفِعَ)).
في الزوائد: في إسناده جبارة وكثير، وهما ضعيفان.
3310- حدّثنا جُبَارَةُ بْنُ الْمُغَلِّسِ. حدّثنا كَثِيرُ بْنُ سُلَيْمٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ؛ قَالَ: مَارُفِعَ مِنْ بَيْنِ يَدَيْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَضْلُ شِوَاءٍ قَطُّ. وَلاَ حُمِلَتْ مَعَهُ طِنْفِسَةٌ.
في الزوائد: في إسناده جبارة وكثير بْنُ سليم، وهما ضعيفان.
3356- حدّثنا جُبَارَةُ بْنُ الْمُغَلِّسِ. حدّثنا كَثِيرُ بْنُ سُلَيْمٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالَكٍ؛ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:((الْخَيْرُ أَسْرَعُ إِلَى الْبَيْتِ الَّذي يُغْشَى، مِنَ الشَّفْرَةِ إِلَى سَنَامِ الْبَعِيرِ)).
في الزوائد: في إسناده جبارة وكثير، وهما ضعيفان.
3479- حدّثنا جُبَارَةُ بْنُ الْمُغَلِّسِ. حدّثنا كَثِيرُ بْنُ سُلَيْمٍ. سَمِعْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:((مَامَرَرْتُ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِي بِمَلإٍ، إِلاَّ قَالُوا: يَامُحَمَّدُ! مُرْ أُمَّتَكَ بِالْحِجَامَةِ)).
في الزوائد: قلت وإن ضعف جبارة وكثير في إسناد حديث أنس، فقد رواه في حديث ابْنِ مسعود، الترمذيّ في الجامع والشمائل، وقال: حسن غريب. ورواه الحاكم في المستدرك من حديث ابْنِ عباس، وقال: صحيح الإسناد. ورواه البزار في مسنده من حديث ابْنِ عمر.
4292- حدّثنا جُبَارَةث بْنُ الْمُغَلِّسِ. ثنا كَثِيرُ بْنُ سُلَيْمٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ؛ قال : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ((إِنَّ هذِهِ الأُمَّةَ مَرْحُومَةٌ. عَذَابُهَا بِأَيْدِيهَا. فَإِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ، دُفِعَ إِلَى كُلِّ رَجُلٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ رَجُلٌ مِنَ الْمُشرِكِينَ. فَيُقَالُ: هذَا فِدَاؤُكَ مِنَ النَّارِ)).
في الزوائد: له شاهد في صحيح مسلم من حديث أَبِي بردة بْنُ أبي موسى عَنْ أبيه. وقد أعله البخاريّ كما تقدم.

[1]هو محمد بن يزيد بن ماجه الربعي بالولاء، القزويى (أبو عبد الله) محدث، حافظ، عارف بعلوم الحديث، مفسر، مؤرخ، ارتحل إلى بغداد والبصرة والكوفة ومكة والشام ومصر والري وسمع الكثير.ولد سنة (259 هـ) وتوفي سنة (273 هـ) في رمضان.من تصانيفه: " تفسير القران "، " التاريخ "، " السنن في الحديث "، " تاريخ الخلفاء رواية أبي بكر السدوسي "، " ثلاثيات سننه "،"جزء فيه عشرين حديثا عوال جدا"، "وجزء من منتقى من انظر: " تذكرة الحافظ " (2/ 189 - 190) " تهذيب التهذيب " (9/ 530 - 532) " البداية والنهاية " (11/ 52) " النجوم الزاهرة " (3/ 70) " الكامل في التاريخ " (7/ 142) "شذرات الذهب " (2/ 164).وكتاب السنن المذكور طبع مجموعة طبعات كان أحسنها وأدقها تلك التي صدرت بتحقيق الشيح محمد فؤاد عبد الباقي رحمه الله تعالى.وقد اعتنى العلماء هذه السنن عناية فائقة في القديم والحديث، ومن المعاصرين الذين خدموا سنن ابن ماجه والنسائي وغيرهما من الكتب العلامة المحدث، ناصر الدين الألباني ب " صحيح ابن ماجه " " ضعيف ابن ماجه "صحيح النسائي" ضعيف النسائي ".الحفاظ " (2/ 241 - 243) " حسن المحاضرة " (1/ 197 - 198) " النجوم الزاهرة " (3/ 188) " طبقات الشافعية للسبكي " (2/ 83 - 84).

[2] هو الشيخ البارك العلامة المحدث أبو النصرثناءاللهمدني بن عيسى خان بنإسماعيل خان الكلسوي ثم اللاهوري الباكستاني السلفيولد في قرية ( كلس ) منمضافات مدينة لاهور في البنجاب سنة 1360هج . ( 1940 م) بدأ دراسته الابتدائية في قريته , وأتم بها حفظ القرآن في سن مبكرة .ورحل بعدذلك الى لاهور ودرس في جامعة أهل الحديث بها , وفي الجامعة المحمدية في أوكارة .ثم التحق بالجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة وحصل على الشهادة العاليةبامتياز من كلية الشريعة سنة 1968م.ورجع بعدها الى وطنه ,ودرس في الجامعةالسلفية في فيصل آباد ثم انتقل الى جامعة لاهور الاسلامية ولا يزال مدرسا بها

[3]العلامة المحدّث المسند الطبيب الشيخ محمد إسرائيل بن محمد إبراهيم بن عبدالحليم السلفي الندوى,واسم الشيخ محمد اسرائيل وهو اسم مركب لا كما يظنه البعض ان اسرائيل هو ابو الشيخ ,وهوأمير جمعية أهل الحديث بولاية هريانة بالهندولد في صفر 1353 هـ حفظه الله وعلماء المسلمين ونفع بهم,وشيخنا محمد إسرائيل بن محمد إبراهيم السلفي الندوي يروي عن عبد الجبار الشكراوي الصحيح سماعا لجميعه على الشيخين عبد الوهاب الملتاني وأحمد الله القرشي، كلاهما عن نذير حسين سماعا لجميعه،كما له رواية عن عبد الحكيم الجيورى محمود شفيع الديوبندي وغيرهم وقد من الله على بالاستجازة من الشيخ هاتفيا" واستجاز لى منه كتابة اخى الشيخ ابو المهند القصيمي حفظه الله

[4]هو شيخنا المحدث المسند المعمر فضيلة الشيخ محمد بن عبدالله بن ألله بخش, ولد في الشجاع آبادمن مديرية ملتان ببكستان عام 1938م الموافق1357هـ من أسرة مسلمة على منهج السلف الصالح وتربي فيهم على شرائع الإسلام ,وأخذ مسلك أهل الحديث اعتقاداً وعملاً, وتعلّم مبادئ العلوم من علماء قريته ,وقرأ القرآن الكريم على المولوي أحمد,وحفظ خمسة أجزاء من أوّل المصحف على الحافظ عبدالرحمن ,واستفد العقائد والتفسير على الشيخ إلهي بخش تلميذ الشيخ عبدالحق البهاولفوري الهاشمي,ثمّ المكّي,وتلميذ الشيخ خليل الرحمن أيضاً,وهما يرويان عن شبخ الكل محمدنذيرحسين الدهلوي رحمه الله. وللشيخ ترجمة ماتعة وثبت جمعه له تلميذه شيخنا ابو عبد الرحمن محمد رفيق الطاهر سماه ((مختصر الثبت الهادي في أسانيد الشجاع آبادي)) فليراجع .
__________________
قال البخاري رحمه الله :أفضل المسلمين رجل أحيا سنة من سنن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أميتت ، فاصبروا يا أصحاب السنن رحمكم الله فإنكم أقل الناس .
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 04-10-12, 11:57 PM
العربي بن كريم عليان الصنهاجي العربي بن كريم عليان الصنهاجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-12
المشاركات: 209
افتراضي رد: الأسانيد الى الكتب التسعة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ماشاء الله ياشيخ,أسانيد مباركة
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 11-10-12, 12:50 AM
حسن الشريف الهاشمى حسن الشريف الهاشمى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-12
المشاركات: 96
افتراضي رد: الأسانيد الى الكتب التسعة

شكر الله لكم شيخنا الجليل
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 02-11-12, 10:18 PM
ابو عبد الرحمن الفلازوني ابو عبد الرحمن الفلازوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-07
الدولة: مصر _دمياط
المشاركات: 1,004
افتراضي رد: الأسانيد الى الكتب التسعة

الأخ العربي ,والأخ حسن جزاكم الله خيرا" ورفع قدركم
وانا مازلت طويلب علم صغير ,ولولا انى ارى ان من تمام شكر مشايخى نشر أسانيدهم ما كنت خططتها ولا ذكرتها
وجزاكم الله خيرا",
محبكم ابو عبدالرحمن
__________________
قال البخاري رحمه الله :أفضل المسلمين رجل أحيا سنة من سنن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أميتت ، فاصبروا يا أصحاب السنن رحمكم الله فإنكم أقل الناس .
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 02-11-12, 10:50 PM
ابو عبد الرحمن الفلازوني ابو عبد الرحمن الفلازوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-07
الدولة: مصر _دمياط
المشاركات: 1,004
افتراضي رد: الأسانيد الى الكتب التسعة

الكتاب السابع
الـموطــأ
لإمام دار الهجرة مالك بن أنس[1]
قال ابو عبد الرحمن حاتم بن محمد شلبي الفلازوني المصري أخبرنا شيخنا المعمر الصالح عبد الرحمن بن العلامة محمد عبدالحي بن عبد الكبير الكتاني سماعا" عليه لبعضه [2]قال أخبرنا والدي قراءة وسماعا لجميعه، قال أخبرنا والدي لبعضه وإجازة.
ح)وقال شيخنا: أخبرنا عالياً محمد بن جعفر الكتاني سماعاً عليه لأوله وإجازة، قالا: أخبرنا علي بن ظاهر الوتري قراءة عليه لبعضه وإجازة، أخبرنا عبدالغني الدهلوي قراءة عليه لجميعه.
وبقراءة السيد عبد الحي على أبي جيدةالفاسي لأوله وإجازة، أخبرنا عبد الغني الدهلوي، عن محمد إسحاق الدِّهْلَوي، أخبرناالشاه عبد العزيز بن ولي الله أحمد بن عبد الرحيم الدِّهْلَوي، أخبرنا به والدي ضمن شرحه المُسوَّى، مع إكمال باقيه على خلفائه، أخبرنا محمد وفد الله المكي بن محمد بنمحمد بن سليمان المغربي، أخبرنا حسن العُجَيمي، وعبد الله بن سالم البَصْري، قالا: أخبرنا عيسى الجعفري المالكي في المسجد الحرام، أخبرنا سلطان بن أحمد المَزّاحي،أخبرنا أحمد بن خليل السبكي، أخبرنا النجم الغَيْطي، أخبرنا الشرف عبد الحق بن محمدالسنباطي، ومحمد بن أحمد بن النجار، أخبرنا البدر أبو محمد الحسن بن محمد بن أيوبالنَّسَّابة، أخبرنا عمي الحسن بن أيوب النسابة، أخبرنا أبو عبد الله محمد بن جابرالوادي آشي التونسي، أخبرنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن هارون الطائي القرطبي،أخبرنا أبو القاسم أحمد بن يزيد بن أحمد بن بَقِيّ، أخبرنا أبو عبد الله محمد بنعبد الحق الخزرجي، أخبرنا أبو عبد الله محمد بن فرج الفقيه مولى ابن الطَّلاع،أخبرنا القاضي أبو الوليد يونس بن عبد الله بن مُغيث الصفار، أخبرنا أبو عيسى يحيىبن عبد الله بن يحيى بن يحيى الليثي، أخبرنا عم أبي: عُبيد الله بن يحيى بن يحيى،أخبرنا أبي، أخبرنا الإمام مالك بن أنس؛ سوى ما شك في سماعه منه، وهي أبواب ثلاثة من آخر الاعتكاف، فعن زياد بن عبد الرحمن - المعروف بشَبْطون - عن مالك.


قال السيد عبد الحي: أخبرنا أحمد بن إسماعيل بن زين العابدين البرزنجي سماعاً عليه لثنائياته في المدينة ختام المحرم سنة 1324، وإجازة، حدثنا والدي، أخبرنا صالح الفلاني، أخبرنا محمد سعيد سفر، أخبرنا أبو طاهر بن إبراهيم الكوراني، أخبرنا حسن العجيمي بإسناده السابق

ح)اخبرنا شيخنا العلامة المحدث الرحالة ابو محمد عبد الله بن صالح العبيدالتميمي الحنبلي سماعا" عليه لأوله وإجازة بباقيه,اخبرنا شيخنا العلامة محدث البنجاب عبد العزيز زبيدي الالهوري قراءة وسماعا عليه بها لجميعه قال اخبرنا العلامة احمد الله بن امير الله القرشي الدهلوي سماعا لجميعه[3] اخبرنا الامام نذير حسين الدهلوي سماعا لجميعه اخبرنامحمد اسحاق الدهلوي سماعا لجميعه اخبرنا الشاه عبد العزيز بن ولي الله لجميعه اخبرنا والدي لجميعه[4] اخبرنا محمد وفد الله المكي بقراءتي عليه لجميعه اخبرنا عبدالله بن سالم البصري المكي الحافظ سماعا لجميعه اخبرنا الامام ابو مهدي عيسى الثعالبي لجميعه اخبرنا سلطان بن احمد المزاحي لجميعه اخبرنا احمد بن خليل السبكي لجميعه اخبرنا النجم الغيطي لجميعه اخبرنا الشرف عبد الحق السنباطي لجميعه اخبرناالبدر ابو محمد الحسن بن محمد بن ايوب سماعا لجميعه اخبرنا محمد بن جابر الوادي اشيسماعا لجميعه اخبرنا ابن هارون القرطبي سماعا لجميعه اخبرنا احمد بن يزيد بن احمدبن بقي سماعا لجميعه اخبرناابو عبد الله الخزرجي سم اخبرنا ابو عبد الله بن الطلاعاخبرنا يونس الصفار اخبرنا ابو عيسى يحيي بن عبد الله بن يحيي بن يحيي الليثياخبرنا عم ابي عبيد الله بن يحيي بن يحيي اخبرنا ابي اخبرنا الامام نجم السنن مالكبن انس لجميعه الا الافوات المعلومة المشهورة

ح)وأخبرنا إجازة"شيخناالعلامة مساعد بن بشير بن علي بن الحاج سعد الحسيني السوداني[5] وهو قرأه كاملا على شيخه الفكي العثماني وهو على العلامة محمد هاشم الألفا هاشم الفوتي المدني وهوعلى فالح الظاهري وهو على السيد محمد بن علي بن السنوسي الخطابي...
ح)أخبرنا إجازة"الشيخ الفاضل مالك بن العربي بن أحمد الشريف السنوسي قال حدثني والدي الشريف محمد العربي بن أحمد الشريف السنوسي و عمي الشريف محيي الدين بن أحمد الشريف السنوسي قراءة عليهما قالا رحمهما الله حدثنا الشيخ التواني بن أحمد التواني قالحدثني العلامة السيد أحمد بن عبد القادر الريفي الحسني قال حدثني الإمام السيد محمدبن علي السنوسي الخطابي قال حدثني أبو حفص عمر بن عبد الكريم بن عبد الرسول العطارالمكي قال أخبرنا الشيخ صالح بن محمد بن نوح الفلاني العمري المدني قال أخبرناشيخنا المعمر محمد بن سنة الفلاني العمري قال أخبرنا مولاي الشريف محمد بن عبد اللهالولاتي الحسني قال أخبرنا الشيخ سعيد بن إبراهيم الجزائري الشهير بقدورة قالأخبرنا مفتي تلمسان سعيد بن أحمد المقري قال أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بنعبد الجليل التنيسي قال أخبرنا والدي أخبرنا الإمام محمد بن أحمد بن محمد بن مرزوقالحفيد عن أبيه عن جده قال أخبرنا محمد بن جابر الوادي آشي عن أبي محمد عبد الله بنمحمد بن هارون القرطبي سماعا عن القاضي أبي القاسم أحمد بن يزيد القرطبي سماعا عنمحمد بن عبد الرحمن بن عبد الحق الخزرجي القرطبي سماعا عن أبي عبد الله محمد بنالفرج مولى ابن الطلاع سماعا عن أبي الوليد يونس بن عبد الله بن مغيث الصفار سماعاعن أبي عيسى يحيى بن عبدالله بن يحيى سماعا قال أخبرنا عم والدي عبيد الله بن يحيىسماعا قال أخبرنا والدي يحيى بن يحيى الليثي المصمودي سماعا عن إمام دارالهجرةمالك بن أنس رحمه الله قال:
بسم الله الرحمن الرحيم باب وقوت الصلاة
عن ابن شهاب أن عمر بن عبد العزيزأخر الصلاة يوما فدخل عليه عروة بن الزبير فأخبره أنالمغيرة بن شعبةأخر الصلاة يوما وهوبالكوفةفدخل عليهابو مسعود الأنصاريفقالما هذا يامغيرة أليس قد علمت أن جبريل نزل فصلى فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم صلى فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم صلى فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم صلى فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم صلى فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال بهذا أمرت فقال عمر بن عبد العزيزاعلم ما تحدث به ياعروةأو إن جبريل هو الذي أقام لرسول الله صلى الله عليه وسلم وقت الصلاة قال عروة كذلك كان بشير بن أبي مسعود الأنصاري يحدث عن أبيه قال عروة ولقد حدثتني عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي العصر والشمس في حجرتها قبل أن تظهر

[1] هو شيخ الإسلام ، حجة الأمة ، إمام دار الهجرة أبو عبد الله مالك بن أنس بن مالك بنأبي عامر بن عمرو بن الحارث بن غيمان بن خُثَيْل بن عمرو بن الحارث ، وهو ذو أصبحبن عوف بن مالك بن زيد بن شداد بن زرعة ، وهو حمير الأصغر الحميري ثم الأصبحيالمدني ، حليف بني تيم من قريش ، فهم حلفاء عثمان أخي طلحة بن عبيد الله أحد العشرة. ولد فيالمدينة المنورةمتنزل الوحي ومهد العلم ومنهل المعرفة، سنة ثلاثٍ وتسعين للهجرة، بها نشأ وترعرعواستقر،قال ابن عيينة قال : مالك عالم أهل الحجاز ، وهو حجة زمانه . وقال الشافعي -وصدق وبر- إذا ذكر العلماء فمالك النجم . قال الزبير بن بكار في حديث : ليضربن الناس أكبادالإبل . . . كان سفيان بن عيينة إذا حدث بهذا في حياة مالك ، يقول : أراه مالكا . فأقام على ذلك زمانا ثم رجع بعد ، فقال : أراه عبد الله بن عبد العزيز العمريالزاهد.
وقدأمد الله في عمرمالك رحمه الله، حتى أوفى على التسعين عاماً.

[2]ينظر كتاب "نيل الأماني" صفحتي 124 و125،تخريج الشيخ محمد زياد بن عمر التكلة

[3] قال شيخنا البحاثة محمد زياد التكلة((سماع أحمد الله للموطأ من نذير لم أجد فيه نصا، ولم يرد في إجازة أحمد الله لمجيزناالزبيدي، وإن كان لا يستبعد.))

[4] قال شيخنا التكلة((الشاه عبد العزيز لم يسمعه كاملا على أبيه، وإنما صرح بسماعه للمرفوعات ضمن شرحالموطأ، وانه أكمل بقية الكتب على خلفائه.))

[5] هو الشيخ مساعد بن بشير بن علي بن الحاج سعد الشهير بالحاج سديرة الحسيني السوداني ,ولد في أوائل الستينات الهجرية ، وعلى وجه التقريب سنة 1363هـ في منطقة العسيلات ،وهي تابعة للخرطوم.
__________________
قال البخاري رحمه الله :أفضل المسلمين رجل أحيا سنة من سنن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أميتت ، فاصبروا يا أصحاب السنن رحمكم الله فإنكم أقل الناس .
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 02-11-12, 11:43 PM
حميد الله حميد الله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-04-08
الدولة: pakistan
المشاركات: 318
افتراضي رد: الأسانيد الى الكتب التسعة

جزاك الله
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 03-11-12, 02:06 AM
حسن الشريف الهاشمى حسن الشريف الهاشمى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-12
المشاركات: 96
افتراضي رد: الأسانيد الى الكتب التسعة

الشيخ الجليل هل لنا أن نروى عنك ؟
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 03-11-12, 02:08 AM
حسن الشريف الهاشمى حسن الشريف الهاشمى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-12
المشاركات: 96
افتراضي رد: الأسانيد الى الكتب التسعة

السلام عليكم
الشيخ الجليل هل لنا أن نروى ؟
معذرة على السؤال
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 03-11-12, 09:44 AM
أنمار أنعم أنمار أنعم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-11
المشاركات: 181
افتراضي رد: الأسانيد الى الكتب التسعة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الرحمن الفلازوني مشاهدة المشاركة
الكتاب الثاني

المسند الصحيح المختصر من السنن بنقل

العدل عن العدل عن رسول الله [1]المشهوربصحيح الإمام مسلم بن الحجاج[2]
قال ابو عبدالرحمن حاتم بن محمد الفلازوني المصري أخْبَرَنَاشيخنا القاري المحدث أَبُوعَاصِم نَادِر بْنُ مُحَمَدْ غازى العنبتاوي* سماعا" لجزء كبير منه وإجازة بباقيه, وهو سماعا" على الشيخ المعمر عبد القيوم الرحماني البستوى وهو يروي سماعاً على شيخه أحمد الله القرشي الدهلوي بسماعه لجميعه عن نذير حسين بسماعه لجميعه عن الشاه محمد أسحاق الدهلوي بسماعه لجميعه عن عبد العزيز الدهلويبسماعه علي والده الشاه ولي الله الدهلوي[B] قال أخبرني أبو طاهر محمد بن إبراهيم الكوراني قال أخبرني والدي إبراهيم الكردي عن الشيخ السلطان بن أحمد المزاحي

[11]وأخرجه أبو داودوالترمذي والنسائي.
ويتبع إن شاء الله
قولكم أخبرني أبو طاهر الكوراني خطأ لأنها موهمة السماع الكامل،
وليس كذلك فالشاه فيما أعلم لم يسمع على أبي طاهر من الكتب المسندة إلا البخاري والدارمي بتمامهما والباقي للأطراف وإجازة الباقي
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 03-11-12, 11:44 AM
أبو الأمين المهاجري أبو الأمين المهاجري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-11
الدولة: باريس
المشاركات: 1,637
افتراضي رد: الأسانيد الى الكتب التسعة

أولا : أخبرنا لا تفيد السماع عند المتأخرين فلا يوجد إيهام في ذلك.

ثانيا : قال شيخنا الفاضل محمد زياد التكلة في ترجمة الشاه ولي الله الدهلوي :
أبو طاهر محمد بن إبراهيم الكردي المدني: هو عمدته في الراوية وعلم الحديث، قال في إتحاف النبيه (81): «وقد صحب هذا الفقير مدةً الشيخ أبا طاهر، أخذ عنه صحيح البخاري بتمامه حرفاً حرفاً[5]، وبحثت معه مشكلات هذا الفن، وعرف طريقة تتبع كتب الرجال وشرح الغريب، ومَهَر في البحث عن رجال الأسانيد من هذه الطبقة إلى طبقة المؤلفين، ثم منها إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وميّز الصحيح من السقيم، وحفظ قواعد الرواية والتحديث، واطّلع على المتابعات والشواهد، وكذا سمع عليه مسند الدارمي بتمامه، وعرض عليه أطراف الكتب الستة وغيرها، وأجازني برواية هذه الكتب وجميع مروياته ، وأطلعني على مروياته وأسانيده بأحسن طريق، وألبسني الخرقة، فجزاه الله سبحانه عني خيراً»، وقال في الإرشاد (خ): «أخذت معظم هذا الفن عن أبي طاهر محمد بن إبراهيم الكردي [المدني] أعظم الله أجوره، فسمعت عليه الأمم، واستنسخناه من خطه، وضبطنا مشكله من خطه بحضرته، وناولني كتاب مقاليد الأسانيد، فطالعته وراجعته فيما أشكل من الفن، ورويت عنه صحيح البخاري من أوله إلى آخره، كنت أقرأ عليه وهو يسمع، وإذا مللت كان هو يقرأ وأنا أسمع».



وقال فيه: «وأما الكردي فأخبرني بجميع ما في الأمم تأليفه سماعا عليه أبو طاهر، بقراءته على أبيه المذكور». وقال في الإتحاف (75-76): «ثم لما تشرف الفقير بزيارة المدينة المنورة أخذ صحيح البخاري بتمامه عن الشيخ أبي طاهر المدني، بعضه بالقراءة عليه وبعضه بالسماع منه، وكذا سمعت منه مسند الدارمي في اثني عشر مجلساً بمواجهة قبر النبي صلى الله عليه وسلم في الزيادة العثمانية، وسمعت منه أيضاً كتاب الأَمَم بتمامه، وأطراف باقي الكتب الستة ومسند الإمام أحمد وكتاب الأم للإمام الشافعي، وقرأتُ عليه الموطأ» يعني طرفه، كما بيّن في الإتحاف (ص264)، ونصّ أبو طاهر في إجازته له[6] (ساق جلّها في الإتحاف 82-90): أنه تلقى مع ابن خالته عليه البخاري قراءة وسماعاً لجميعه بلا فوت (والختم عصر الأحد 22 رجب 1144)، وطرفاً من مسلم، والترمذي، وأبي داود، وابن ماجه، ومسند أحمد، والرسالة للشافعي، والجامع الكبير، (وهذه الأطراف يوم الخميس 26 رجب 1144)، والأدب المفرد، والشفا، وجميع مسند الدارمي، وجميع الأَمَم مع التذييل، ومسلسلات: الصف، والمحبة، والمصافحة، والأولية الإضافية (وهذا يوم الجمعة 27 جمادى الثانية سنة 1144).



وذكر المترجم في الإتحاف (ص191) أنه قرأ عليه أيضا أحاديث من مشكاة المصابيح، ومثل ذلك (ص279) من جامع المسانيد للخوارزمي، وروى عنه (ص200) مسلسل الفقهاء بلفظ الإخبار، وكذلك (ص208) مسلسل الصوفية.



ويظهر أنه قرأ عليه في نوادر الأصول كما يستفاد في الفضل المبين (ص78)، ونص فيه (ص122) أنه ناوله رسالة المسلسلات لأبيه، ولا يظهر فيها أنه سمعها منه. وفي الحديثين الملحقين بالفضل المبين (ص137) أنه أخذ عن أبي طاهر مسلسل الضيافة بالأسودين.



ولتأثره به قال الشاه عبد العزيز في الملفوظات (93 كما في ترجمة السيالكوتي 35): «كان والدي حين أراد الرجوع من المدينة قال لشيخه: قد نسيت كل شيء كنت تعلمته غير علم الدين. يعني علم الحديث. فسُرّ به الشيخ كثيراً».



وقال الترهتي في اليانع الجني (81) إنه عمدته من بين مشايخه وأكثرهم له نفعا. اهــ (المصدر)

و قد رأيت في بعض أسانيد الإخوة لحديث "من يقل علي ما لم أقل فليتبوأ مقعده من النار" :
ولي الله الدهلوي عن خاله العلامة محمد عاشق الفلتي عن الشيخ أبو طاهر الكردي المدني اهــ و هذا غريب إذ الحديث من ثلاثيات الامام البخاري و الشيخ ولي الله الدهلوي يرويه مباشرة عن الشيخ أبي الطاهر الكوراني.

فائدة : سند شيخنا الفاضل مالك السنوسي للموطأ هو سند مسلسل بالمالكية.

و هذا سند آخر مسلسل بالمالكية للموطأ :
ما أرويه إجازة عن شيخنا الفاضل عبد الرحمن الكتاني عن أبيه عبد الحي الكتاني، يرويه رواية بحث وتحقيق على قاضي فاس العلامة النحرير أبي محمد عبد السلام بن محمد بن الطاهر الهواري الفاسي ، عن المحدث المقري الورع الزاهد الخاشع الأستاذ المعمر أبي علي الحسن بن محمد بن أحمد بن عبد العزيز كنبور ،وهو عن بدر الدين الحمومي والأمير الكبير، كلاهما عن هلال المغرب محمد التاودي بن سودة ،وهو أخذه عن العلامة محمد بن عبد السلام بن حمدون بناني الفاسي، قال أخبرنا لجمعيه أحمد بن العربي الفاسي، وهو عن عمدته الإمام عبد القادر الفاسي، وهوعن عمدته أحمد المقري، عن عمه وعمدته سعيد بن أحمد المقري مفتي تلمسان ستين سنة، وهو قرأه كذلك على أبي عبد الله محمد بن محمد بن عبد الله بن عبد الجليل التنسي وأبي زيد عبد الرحمن بن علي بن أحمد العاصمي الشهير بسقين السفياني، فالأول عن والده الحافظ محمد بن عبد الله بن عبد الجليل التنسي قراءة عليه، والثاني قراءة علي أبي العباس أحمد بن أحمد البرنسي المعروف بزروق، قراءة على أبي زيد عبد الرحمن الثعالبي، وهو والتنسي قرأه قراءة بحث وتحقيق على أبي عبد الله محمد بن مرزوق الحفيد،عن أبيه، عن جده ، عن أبي عبد الله محمد بن جابر الوادي آشي، عن أبي محمد عبد الله بن محمد بن هارون القرطبي، سماعا عن القاضي أبي القاسم أحمد بن يزيد القرطبي سماعا، عن محمد بن عبد الرحمن بن عبد الحق الخزرجي القرطبي سماعا، عن أبي عبد الله محمد بن الفرج مولى ابن الطلاع سماعا، عن أبي الوليد يونس بن عبد الله بن مغيث الصفار سماعا، عن أبي عيسى يحيى بن عبد الله بن يحيى سماعا، قال أخبرنا عم والدي عبيد الله بن يحيى سماعا، قال أخبرنا والدي يحيى بن يحيى الليثي المصمودي سماعا، عن إمام دار الهجرة مالك بن أنس رحمه الله. وكل رجال السند على المذهب المالكي.

والله أعلم.
__________________
لا أحل لأحد أخذ كلامي في مقام الفتوى إنما هو من باب المدارسة، واستغفر الله العلي العظيم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:00 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.