ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الرواية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-08-12, 03:13 PM
ابو عبد الرحمن الفلازوني ابو عبد الرحمن الفلازوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-07
الدولة: مصر _دمياط
المشاركات: 1,004
افتراضي الأسانيد الى الكتب التسعة

بسم الله الرحمن الرحيم
أسانيد الكتب التسعة في الحديث الشريف

إن الحمد لله نحمده، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل لـه، ومن يضلل فلا هادي لـه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك لـه، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.أما بعد، فإن أحسن الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد صلّى الله عليه وسلّم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار. وبعد ...
فقد التمس بعض المحبين الموفقين من هذا المذنب الحقير الفقير الكسير المسرف على نفسه الراجي رحمة ربه ولطفه به في الدنيا والآخرةوحين يوضع في رمسه، أن أذكر لهم أسانيدي الى بعض كتب السنة التسعة مما قرأته أوسمعته أوأخذته بالأجازة عن مشايخي الأعلام ,حماة الإسلام وحفظة سنة نبينا العدنان ,بأي نوع من أنواع الإجازة ,فأجبتهم الى هذا الطلب ونكبنا عن الإحجام ومراعاة الأدب ,لأن الأدب في حقي
وخاصة أن من مشايخي من هم أحياء عدم المسارعة في ذالك ,و لست من رجال هذة المسالك,ولا من جهابذة هذا الشان,ولست ممن يسابقهم في ميدان , فمن أنا وما أنا,غير أنى بخطاهم أهتدى وبطريقتهم أقتدى.
وقد كتبتهاعلى عجل وخجل,رجاء أن ينشر هذا العلم وأنال من الله فضلا" , وتنتشر أسانيد مشايخنا بين العالمين وهذا من حقهم علينا فمن لم يشكر الناس لم يشكر الله جزاهم الله عنا خير الجزاء ,تغمدنا الله وإياهم بالرحمة والرضوان ,وأسكنا معهم في أعلى فراديس الجنان .
الكتاب الأول


الجامع المسند الصحيح المختصر من أموررسول الله وسننه وأيامه
المشهوربصحيح الإمام البخاري[1]

قال ابو عبد الرحمن حاتم بن محمد بن عبدالعزيز بن على شلبي الفلازوني المصري[2] أروي صحيح الأمام الهمام محمد بن إسماعيل البخاري رحمه الله تعالى سماعا" على شيخناالمقرئ علي بن محمد توفيق النحاس الفرسكوري المصري حفظه الله, وهوعن والده الشيخ محمد توفيق النحاس _رحمه الله_ قراءة لبعضه، وسماعاً عليه لكثير منه ,قال أخبرنا الشيخ محمد بخيت بن حسين المطيعي مفتي الديار المصرية,أخبرناالشيخ أبو العباس شهاب الدين أحمد بن محجوب الرفاعي شيخ السادة الفيوميةبالأزهر الشريف,أخبرناأبراهيم بن على بن حسن السقا الشافعي المصري,عنوليُّ الله محمد (ثعيلب) بن ناصر الفشني,عن الشيخ محمد بن سالم الحفنى أخبرناأبو حامد محمد بن محمد البديري الدمياطي الشهير بابن الميت,أخبرناأبي الضياءنور الدين علي بن علي الشبراملسي, أخبرنا أحمد بن خليل السُّبْكي، أخبرنا النَّجم محمد الغَيْطي، أخبرنا زكريا بن محمد الأنصاري،أخبرنا إبراهيم بن صَدَقة الحنبلي، أخبرنا عبد الوهاب بن رَزين الحَمَوي.....
ح)[3] وقال الزين زكريا بن محمد الأنصاري: أخبرنا الحافظ أحمد بن علي بن حَجَر العَسْقَلاني[4] سماعًا للكثير منه وإجازة، أخبرنا إبراهيم بن أحمد التَّنُوخي البَعْلي، قال هو وابن رَزين: أخبرنا أحمد بن أبي طالب الحَجّار، زاد ابن رزين: وست الوزراء وَزيرة بنت عمر التَّنُوخية، قالا: أخبرنا الحسين بن المبارك الزَّبيدي، أخبرنا أبو الوقت عبد الأول بن عيسى السِّجْزي الهَرَوي، أخبرنا عبد الرحمن بن محمد الداوُدي البُوشَنْجي، أخبرنا عبدالله بن أحمد بن حَمُّويَه السَّرخسي، أخبرنا محمد بن يوسف بن مَطَر الفَرَبْري، أخبرنا محمد بن إسماعيل البُخاري مرتين.
ح)وقال محمد بخيت المطيعي، عن محمد بن أحمد عليش، عن محمد الأمير الصغير، عن أبيه محمد الأمير الكبير، أخبرنا علي بن محمد العربي السقاط سماعاً لجميعه إلا من أوله إلى باب الجنازة فإجازة، أخبرنا أحمد بن محمد العربي بن الحاج السلمي مراراً، أخبرنا عبد القادر بن علي الفاسي مراراً ، أخبرنا عم والدي أبو زيد عبد الرحمن بن محمد الفاسي، أخبرنا محمد بن قاسم القصار، أخبرنا رضوان الجنوي، قراءة عليه إلا قليلاً منه، وإجازة، أخبرنا عبد الرحمن بن علي العاصمي المعروف بسُقَّين بقراءتي ثلاث مرات، أخبرنا إبراهيم بن علي القلقشندي سماعاً لبعضه وإجازة، أخبرنا التاج محمد بن أبي بكر الشرابيشي، أخبرنا البهاء عبد الله بن محمد عُرف بابن خليل، أخبرنا الصفي أحمد بن محمد الطبري، قال: أخبرنا عبد الرحمن بن أبي حَرَمي فتوح بن بَنين، أخبرنا علي بن حُميد بن عمار ، أخبرنا أبو مكتوم عيسى بن أبي ذر الهروي، أخبرنا أبي، به.
ح)وأخبرناكلا" من شيخنا المسند المعمر فوق المائة محمد فؤاد بن سليم طه الدمشقي
[5] حفظه الله تعالى,و شيخنا العلامة المعمر أبو بكر محمد زهير بن مصطفى الشاويش[6] حفظه الله[7] سماعاً على الأول لكثير منه واجازة لباقيه وإجازة من الثانى ,وكلاهما يرويه عن العلامة المحدث أبي المعالي محمد بدر الدين بن يوسف البيبانيالحسني المغربي الأصل ثم الدمشقي، عن والده المحدث السيد الجمال يوسف بن بدر الدينالمغربي ثم الدمشقي عاليًا، عن الشيخ عبد الله بن حجازي الشرقاوي شيخ الجامعالأزهر، عن شيخه العارف بالله الشيخ محمد بن سالم الحِفني، عن الشيخ عيدالنُّمْرُسي[8]، عن عبد الله بن سالمالبصري نزيل مكة المشرفة، عن الشيخ علي زين العابدين بن عبد القادر الطبري المكي،عن والده عبد القادر ابن محمد الطبري المكي، عن جده الإمام يحيى ابن مكرم الطبريالمكي، عن الحافظ السخاوي والحافظ عبد العزيز بن فهد المكي كلاهما، عن خاتمة الحفاظشهاب الدين أحمد بن حجر العسقلاني، عن الأستاذ إبراهيم بن أحمد التَّنوخي، عن أبيالعباس أحمد بن أبي طالب الحجَّار، عن أبي عبد الله الحسين بن مبارك الزَّبيدي ثمالبغدادي، عن أبي الوقت عبد الأول بن عيسى بن شُعيب السّجْزي – بكسر السين المهملة والزاي – الهَرَوي، عن أبيالحسن عبد الرحمن ابن محمد بن مظفر بن داود الداوودي البُوشَنجي، عن أبي محمد عبدالله بن أحمد بن حَمُّويه السَّرَخسي، عن أبي عبد الله محمد بن يوسف بن مطر بن صالحبن بشر الفِرَبْرِي، عن أمير المؤمنين في الحديث الجهبَذ الإمام أبي عبد الله محمدبن إسماعيل ابن إبراهيم بن المُغيرة ابن بَرْدِزْبَه البخاري الجُعفي رحمه اللهتعالى
ح)وأخبرنا شيخنا الرحالة المقريء عبد الله بن صالح العبيد قال أخبرنا زيد بن علي بن أحمد السُّدُمي، أخبرنا والدي، أخبرنا محمد العمراني، أخبرنا الوجيه عبد الرحمن بن سليمان الأَهْدَل......
ح) وأخبرنا أيضا"الشيخ عبد الله بن صالح العبيد[9] سماعا" عليه لجميعه ,قال أخبرنا عبد القادر بن عبد الله شرف الدين، أخبرنا والدي، أخبرنا محمد بن محمد بن علي العمراني، أخبرنا الوجيه عبد الرحمن بن سليمان الأَهْدَل[10]، أخبرنا الوالد سليمان بن يحيى بن عمر الأَهْدَل، أخبرنا أحمد بن محمد بن مقبول الأَهْدَل، أخبرنا خالي يحيى بن عمر الأَهْدَل، أخبرنا أبو بكر البطاح، أخبرنا عمي يوسف البطاح، أخبرنا طاهر بن الحسين الأَهْدَل، أخبرنا عبد الرحمن بن علي الدَّيْبَع، أخبرنا الزين أحمد بن أحمد بن عبد اللطيف الشَّرْجي، أخبرنا النفيس سليمان بن إبراهيم العلوي قراءة مني عليه لبعضه وسماعا لأكثره وإجازة في الباقي، أخبرنا موسى بن مري الغزولي الحنبلي.
ح) وقال الشرجي: وأخبرنا أبو الفتح محمد بن أبي بكر المراغي المدني سماعاً عليه لأكثره وإجازة، أخبرنا الجمال إبراهيم بن محمد الأُمْيُوطي، وإبراهيم بن صديق الرسام .
ح)وقال ابن الديبع: وأخبرنا الحافظ محمد بن عبد الرحمن السَّخَاوي في مكة سنة 897 لكثير منه سماعاً، أخبرنا الحافظ أحمد بن علي بن حجر العَسْقَلاني، أخبرنا إبراهيم التَّنُوخي البَعْلي.... قال أربعتهم (أي الغزولي، والأميوطي، والرسام، والبعلي) أخبرنا أحمد بن أبي طالب الحَجّار،بسنده المتقدم
ح)وأخبرنا كلا" من الشيخ المقريء المسند ابو عاصم نادر بن محمد غازى العنبتاوي,والشيخ المحقق الرحالة محمدزياد بن عمر التكلة الدمشقي سماعا" لجميعه على الأول ,ولبعضه واجازة بباقيه من الثاني ,كلاهما عن الشيخ المعمر عبد القيوم الرحماني البستوى وهو يروي سماعاً على شيخه أحمد الله القرشي الدهلوي بسماعه لجميعه عن نذير حسينبسماعه لجميعه عن الشاه محمد أسحاق الدهلوي بسماعه لجميعه عن عبد العزيز الدهلويبسماعه علي والده الشاه ولي الله الدهلوي قال أخبرني أبو طاهر محمد بن إبراهيم الكوراني قال أخبرني والدي إبراهيم الكردي[11] – بضم الكاف وإسكان الواو والراء المهملة بعدها ألف ونون نسبة إلى قرى شهرزور – عن الشيخ السلطان بن أحمد المزاحي قال أخبرنا أحمد شهاب الدين السبكي عن النجم الغيطي عن الزين زَكَرِيَّا بْنُ مُحَمَّدٍ الأَنْصَارِيُّ عن الحافظ أحمد بن حجر العسقلاني باسناده السابق.
ح)وأخبرنا إجازة شيخنا المعمر فوق المائة ملحق الأحفاد بالأجداد الشيخ عبدالرحمن بن شيخ الحبشي ,وهو بالإجازة عن محمد أبي النصر الخطيب، قال أخبرنا عبد الرحمن بن محمد الكزبري سماعاً عليه لبعضه وإجازة بباقيه، أخبرنا والدي نحو ثلاث مرات، أخبرنا علي الكزبري سماعاً لمعظمه وإجازة، أخبرنا أبوالعز محمد بن أحمد العجمي قراءة لبعضه وإجازة، أخبرنا علي الشَّبْرامَلِّسي سماعا لكثير منه -إن لم يكن جميعه- وإجازة، أخبرنا أحمد بن خليل السُّبْكي بالأسناد الأول..
قلت والأسانيد إلى صحيح البخاري عند المتقدمين والمتأخرين عديدة ، انتقيت بعضها للتقريب ، وحصول بركة الإجازة والاتصال .

قَالَ الأمام البخاري رحمه الله:

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

كَيْفَ كَانَ بَدْءُ الْوَحْيِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَوْلُ اللَّهِ جَلَّ ذِكْرُهُ{إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ}

1 - حَدَّثَنَا الْحُمَيْدِيُّ[12] عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الزُّبَيْرِ قَالَ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ قَالَ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ الْأَنْصَارِيُّ قَالَ أَخْبَرَنِي مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيُّ أَنَّهُ سَمِعَ عَلْقَمَةَ بْنَ وَقَّاصٍ اللَّيْثِيَّ يَقُولُ سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَلَى الْمِنْبَرِ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى دُنْيَا يُصِيبُهَا أَوْ إِلَى امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ
.[13]

____________________________
[1] انتشر صحيح البخاري عن طريق خمسة رواة كان لكل واحد منهم نسخة وهم:
1: أبو طلحة منصور بن محمد البزدوي (329 هـ)_ 2: حماد بن شاكر( 290 أو 311 هـ)_3: إبراهيم النسفي (294 هـ)_4: القاضي الحسين بن إسماعيل المَحاملي (330 هـ)_5: محمد بن يوسف الفِرَبْرِي (320 هـ)، وهذه الأخيرة هي أشهر الروايات عنه، وهي التي اعتمد عليها أكثر شُرَّاح ومحققي الصحيح.

[2] هذا الاسنادالى صحيح البخاري من طريق المصريين في أوائله

[3] ح: هذه حاء مهملة مفردة، يكتبها علماء الحديث عند الانتقال من إسناد إلى إسناد، وهي مأخوذة من التحويل، أو من حائل بين إسنادين، أو بعبارة عن قوله (الحديث) قال ابن كثير في اختصار علوم الحديث: صفحة 163: ومن الناس من يتوهم أنها خاء معجمة، أي (إسناد أخر) والمشهور الأول، وحكى بعضهم الإجماع عليه).

[4] أنظر المعجم المفهرس للحافظ بن حجر,والمجلد الأول بعد المقدمة من كتابه الماتع فتح الباري

[5] قال شيخنا محمد زياد التكلة:شيخنا فوق المائة بقليل، وهو من مواليد سنة 1323 كما قال لنا.والثابت عندي من رواياته عن السيد بدر الدين الحسني قراءة وإجازة، ولازمه مدة طويلة، وقال لنا مرارا إنه قرأ وسمع عليه البخاري مرتين وزيادة، ووقت قراءتي عليه مع زملائي كان لا بأس بضبطه فيما نرى، وفيهم من أعيان المعتنين الشيخ صالح العصيمي وفقه الله.وبعد قراءتنا عليه وملازمتنا تلك المدة صار يذكر أشياء ما كان يذكرها سابقاً، وفيها غرابة، والذي أعتمده لنفسي الاقتصار على ما أخبر به أولاً وتكرر إخباره بتفاصيله المتفقة وقتها.بارك الله في حياة الشيخ وعمره، وهو من أهل الصلاح فيما نحسبه، والله حسيبه.أ.هـ
قال الشيخ يوسف بن أحمد ابا الحجاج :أخبرني الشيخ في إحدى الزيارات أنه مواليد 1324 هجري 1906 ميلاديحفظ الله الشيخفهو - بفضل الله - بصحة جيدة متعه الله بالصحة والعافية.أ.هـ

[6] قال شيخنا ابو مريم هشام بن فتحى حفظه الله (( اﻹسناد مسلسل بقراءة صحيح البخاري وسماعه من أبي حامد ابن الميت إلى الزين زكريا، ومنه بالتالي إلى الحافظ ابن حجر، والبرهان إبراهيم بن صدقة الحنبلي ))

[7] قال شيخنا عن نفسه اسمي: محمد زهير ( ومحمد اسم تشريف يقدم على أكثر الاسماء في بلدنا ) وعرفت بـ : زهير الشاويش، ووالدي مصطفى بن أحمد الشاويش، من الذين كانوا يتعاطون التجارة، في عدد من الأقطار العربية، وحالتنا كانت فوق المتوسطة من الناحية الاجتماعية والمادية .ووالدتي زينب بنت سعيد رحمون ( وفي بعض بلادنا أَنَفةٌ من ذكر اسم الأم والزوجة والبنت ) ووالدها من الوسط نفسه الذي منه أهلي .وعندنا أوراق وحجج تثبت أننا من نسل الحسين بن علي الهاشمي ( والناس أمناء على أنسابهم), ولدت في دمشق سنة 1344 من الهجرة 1925 ميلادية

[8] قال الشرقاوي في شرح التجريد: "بضم النون والراء بينهما ميم ساكنة"، فهرس الفهارس (2/805)

[9] أنظر المجَاز في ذكر المُجَاز..للشيخ عبدالله العبيد ص(20,21,22 )طدار البشائر الأسلامية

[10] قلت(حاتم) ولى ولله الحمد والمنة أسانيد بالإجازة عاليه تصلنى بالوجيه عبدالرحمن بن سليمان الأهدل اليماني صاحب الثبت الشهير (النفس اليماني) وجُلها ثلاثية الأسناد بينى وبين الوجيه منها:
ما أخبرنا به الشيخان أحمد ومحمد ابني أبي بكر الحبشي صاحب (الدليل المشير) عن علوي بن طاهر الحداد عن عمر بن عثمان بن محمد باعثمان الهدوني الحضرمي (ت 1320هـ تقريبا) عن الوجيه عبدالرحمن بن سليمان الأهدل اليماني بالأسناد السابق.
ح)وما أخبرنا به شيخنا المعمر شَيْخُنَا الْقَاضِيُّ السَّـيِّدُ مُـصْطَفَى بْـنُ السَّيِّدِ الشَّيْخِ مِحْسِنٍ بْـنِ جَـعْفَرٍ أَبُـوْ نَمِيعن عبدالله بن عمر الشاطري عن عيدروس بن عمر الحبشي (1237 - 1314هـ) عن الوجيه عبدالرحمن بن سليمان الأهدل اليماني بالأسناد السابق.
ح)وماأخبرنا إجازة شيخنا المعمر فوق المائة ملحق الأحفاد بالأجداد الشيخ عبدالرحمن بن شيخ الحبشي ,وهو بالإجازة عن محمد أبي النصر الخطيب، قال أخبرنا عبد الرحمن بن محمد الكزبري عن عن الوجيه عبدالرحمن بن سليمان الأهدل..

[11] وثبته ( الأمَم لإيقاظ الهمم ) ، والأمَم : بفتح الهمزة والميم ، وسيأتي ذكر إسناد آخر له في فصل الإسناد إلى الفهارس والأثبات ، وهو مطبوع قديما في الهند ، وعندي منه نسخة خطية .

[12] قلت هنا فائدة :فقد بداء البخاري بقوله في اول حديث في صحيحه بقوله حدثنا الحميدى ,وختم صحيحه بحديث قال في اوله حَدَّثَنِي أَحْمَدُ بْنُ إِشْكَابٍ..ولعل هذ من فقهه رحمه الله تعالى بدء وختم صحيحه باسماء فيها حمد وثناء على الله عز وجل (فائدة استفتها من شيخنا عبدالله العبيد)

[13] وأخرجه مسلم وأصحاب السنن الأربعة وغيرهم.

يتبع إن شاء الله
__________________
قال البخاري رحمه الله :أفضل المسلمين رجل أحيا سنة من سنن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أميتت ، فاصبروا يا أصحاب السنن رحمكم الله فإنكم أقل الناس .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-08-12, 10:45 PM
حميد الله حميد الله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-04-08
الدولة: pakistan
المشاركات: 318
افتراضي رد: الأسانيد الى الكتب التسعة

إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27-08-12, 10:23 PM
ابو عبد الرحمن الفلازوني ابو عبد الرحمن الفلازوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-07
الدولة: مصر _دمياط
المشاركات: 1,004
Lightbulb رد: الأسانيد الى الكتب التسعة

الكتاب الثاني

المسند الصحيح المختصر من السنن بنقل

العدل عن العدل عن رسول الله [1]المشهوربصحيح الإمام مسلم بن الحجاج[2]
قال ابو عبدالرحمن حاتم بن محمد الفلازوني المصري أخْبَرَنَاشيخنا القاري المحدث أَبُوعَاصِم نَادِر بْنُ مُحَمَدْ غازى العنبتاوي* سماعا" لجزء كبير منه وإجازة بباقيه, وهو سماعا" على الشيخ المعمر عبد القيوم الرحماني البستوى وهو يروي سماعاً على شيخه أحمد الله القرشي الدهلوي بسماعه لجميعه عن نذير حسين بسماعه لجميعه عن الشاه محمد أسحاق الدهلوي بسماعه لجميعه عن عبد العزيز الدهلويبسماعه علي والده الشاه ولي الله الدهلوي قال أخبرني أبو طاهر محمد بن إبراهيم الكوراني قال أخبرني والدي إبراهيم الكردي عن الشيخ السلطان بن أحمد المزاحي قال أخبرنا أحمد شهاب الدين السبكي عن النجم الغيطي عن الزين زَكَرِيَّا بْنُ مُحَمَّدٍ الأَنْصَارِيُّ عن الحافظ أحمد بن حجر العسقلاني ....
ح
)وقال زَكَرِيَّا بْنُ مُحَمَّدٍ الأَنْصَارِيُّ ، أَخْبَرَنَا أَبُو النُّعَيْمِ رِضْوَانُ بْنُ مُحَمَّدٍ العُقْبِيُّ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّطِيفِ الرَّبْعِيُّ وَمُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الدَّجَوِيُّ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الحَمِيدِ بْنِ عَبْدِ الهَادِي المَقْدِسِيُّ، أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ الدَّائِمِ المَقْدِسِيُّ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الحَسَنِ بْنِ صَدَقَةَ الحَرَّانِيُّ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الفَضْلِ الفَرَاوِيُّ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ الغَافِرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الفَارِسِيُّ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عِيسَى الجُلُودِيُّ، أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سُفْيَانَ، أَخْبَرَنَا مُسْلِمُ بْنُ الحَجَّاجِ سَمَاعًا .
ح)وأخبرنا سماعا"عليه لبعضه بالمسجد الحرام عند باب العمرةالشيخ المحدث الزاهد يحي بن عثمان المدرس العظيم آبادي[3] واستجزته بباقيه فأجازنى,قال أخبرنا شيخنا المحدث عبدالحق الهاشمي قال : أخبرنا أحمد بن عبدالله المدني عن عبدالرحمن بن عباس بن عبدالرحمن .
( ح ) وقال شيخنا يحي بن عثمان المدرس أخبرنا شيخنا المسند سليمان بن عبدالرحمن الحمدان عن غير واحد من مشايخه منهم أبي عبدالله محمد بن يوسف السورتي قراءة عليه لمقدمته وبعض كتاب الإيمان وأجاز لكله ، عن الشيخ محمد الطيب المكي عن الشيخ حسين بن محسن الأنصاري اليمني عن الشيخ محمد بن ناصر الحازمي .
وكلاهما - عبدالرحمن بن عباس و محمد بن ناصر الحازمي - يرويانه عن الشيخ العلامة محمد بن علي الشوكاني عن عبدالقادر الكوكباني قراءة عليه لجميعه عن الشيخ محمد حياة السندي المدني عن سالم بن عبدالله البصري عن أبيه العلامة الشيخ عبدالله بن سالم البصري عن الشيخ محمد علاء الدين البابلي عن أبي النجا سالم السنهوري عن النجم محمد بن أحمد الغيطي عن الزين زكريا بن أحمد الأنصاري عن أبي نعيم رضوان العقبي عن الشريف أبي الطاهر محمد بن الكويك عن أبي الفرج عبدالرحمن المقدسي عن أحمد بن عبدالدايم عن محمد بن صدقة الحراني عن فقيه الحرم محمد الفراوي الصاعدي عن أبي الحسين عبدالغافر عن محمد الجلودي – بضم الجيم بلا خلاف – عن إبراهيم بن محمد بن سفيان عن الإمام الحافظ أبي الحسين مسلم بن الحجاج إلاّ ثلاثة أفوات في ثلاثة مواضع لم يسمعها إبراهيم بن محمد بن سفيان من مسلم ، فروايته لها عن مسلم بالإجازة أو بالوجادة .
ح)وَأَرْوِيْه عالِيا إِجَازَةً عَنْ شَيْخِنَا الْمُعَمَر فوق المائة عَبْدِ الْرَّحْمَنِ بْنِ شَيْخِ الْحَبَشِيَّ[4] وهوبالإجازة عَنْ أَبِيْ الْنَّصْرِ الْخَطِيْبُ عن مسند الديار الشامية الوجيه عبد الرحمنبن محمد الكزبري ، عن والده المسند الشيخ محمد الكزبري الدمشقيالأوسط، عن والده المسند الفقيه أبي زيد عبد الرحمن الشهير بالكزبري الكبير، عنالشيخ عبد الغني النابلسي، عن النجم محمد الغزي الدمشقي، عن والده البدر محمد الغزيالدمشقي، عن الشيخ زكريا الأنصاري، عن خاتمة الحفاظ الحافظ شهاب الدين أحمد بن حجرالعسقلاني، عن شيخيه أبي إسحق إبراهيم التنوخي والحافظ الزين عبد الرحيم بن الحسينالعراقي، كلاهما عن أبي الحسن علاء الدين علي بن إبراهيم العطار، عن شارحه الشيخمحيي الدين أبي زكريا يحيى بن شرف النووي، عن أبي إسحق إبراهيم بن أبي حفص عمر بنمضر الواسطي، عن منصور بن عبد المنعم الفَراوي، عن فقيه الحرمين أبي عبد الله محمدبن الفضل الفراوي[5], عن أبي الحسينعبد الغافر بن محمد الفارسي سماعًا، عن أبي أحمد محمد بن عيسى بن عمرويه الجُلودي[6]النيسابوري سماعًا، عن أبي إسحق إبراهيم بن محمد بن سفيان الفقيه الزاهد سماعًا، عنالإمام الحجة أبي الحسين مسلم بن الحجاج ابن مسلم القشيري النَّيسَابوري رحمه اللهتعالى إلاّ ثلاثة أفوات في ثلاثة مواضع لم يسمعها إبراهيم بن محمد بن سفيان من مسلم ، فروايته لها عن مسلم بالإجازة أو بالوجادة ,قال الشيخ حسين بن محسن الأنصاري : وقد غفل أكثر الرواة عن تبيين ذلك وتحقيقه في إجازتهم وفهارسهم بل يقولون في جميع الكتاب ( أخبرنا ابراهيم بن محمد بن سفيان قال أخبرنا مسلم ) وهو خطأ ,قلت وكذلك حكاه ابن الصلاح في مقدمة شرح مسلم للنووى.
قال الإمام مسلم رحمه الله في أول صحيحه بعد خُطبته الطويلة المشتملةِ على أحاديث جليلة:كتابُ الإيمان، باب بيان الإيمان والإسلام والإحسان ووجوب الإيمان بإثبات قدر الله سبحانه وتعالى. وبيان الدليل على التبري ممن لا يؤمن بالقدر، وإغلاظ القول في حقه.
قال أبو الحسين مسلم بن الحجاج القشيري رحمه الله: بعون الله نبتدئ. وإياه نستكفي. وما توفيقنا إلا بالله جل جلاله
:حدثنا أبو خيثمة زُهيرُ ابنُ حرب قال: حدثناوكيع، عن كَهْمَس، عن عبد الله بن بُريدةَ، عن يحيى بن يَعْمَرَ..
ح)وحدثنا عُبيدُ الله بن مُعاذٍالعَنْبريُّ وهذا حديثه قال: حدثنا أبي قال: حدثنا كَهْمَس، عن ابن بُرَيْدة، عنيحيى ابن يَعْمَر قال: كان أوَّل مَن قال في القَدَر بالبصرة مَعْبَدٌ الجُهَنيُّ،فانطلقتُ أنا وحُميدُ بنُ عبد الرحمن الحِميري حاجَّين أو مُعتمِرَيْن فقلْنا: لولَقينا أَحدًا مِنْ أصحابِ رسول الله
فسألناه عمَّا يقول هؤلاءفي القَدَر، فَوُفّقَ لنا عبدُ الله بنُ عُمَرَ بنِ الخطاب رضى الله عنهما داخلًاالمسجدَ، فاكتنفتُه أنا وصاحبي أحدُنا عن يمينه والآخرُ عن شِمالِه، فظننتُ أنَّصاحبي سيكِلُ الكلامَ إليَّ، فقلتُ: أبا عبد الرحمن إنَّه قد ظَهرَ قِبَلَنا ناسٌ يقرءون القرءان ويَتَقفَّرون العلم[7]،وذكَرَ مِنْ شأنهم، وأنهم يزعمُون أنْ لا قَدَرَ، وأنَّ الأمرَ أُنُفٌ[8]، فقال: إذا لقيتَ أولئك فأخبرْهُم أَنّي بَريءٌ مِنْهم وأنَّهم برءَاءُ مني، والذي يحلِفُ به عبدُ الله بن عُمر لو أنَّ لأحدهم مثلَ أُحُدٍ ذهبًا فأنفقه ما قَبِل الله منه حتى يُؤمنَ بالقَدَر، ثم قال: حدَّثني أبي عُمرُ بن الخطاب قال: بينما نحنُ عندَ رسولِ الله صلىالله عليه وسلم ذاتَ يومٍ إذْ طَلَعَ علينا رجلٌ شديدُ بياضِ الثياب شديدُ سوادِالشَّعرِ لا يُرى عليه أثرُ السَّفَر ولا يعرفُهُ مِنَّا أحدٌ، حتى جلس إلى النبيّ فأَسندَ رُكْبتيه إلى رُكْبتيه ووضعَ كَفَّيْه على فَخِذَيهوقال: يا محمدُ، أخبرني عن الإسلام؟ فقال رسولُ الله : "الإسلامُ أن تشهدَ أنْ لا إله إلا الله وأنَّ محمدًا رسولُ الله، وتُقيمَ الصلاةَ، وتُؤتيَ الزكاةَ، وتصومَ رمضانَ، وتَحُجَّ البيتَ إن استطعتَ إليهِ سبيلًا" قال: صدقْتَ،فعجبْنا لهُ يسأَلُهُ ويُصدِّقُه، قال: فأخبرني عنِ الإيمان؟ قال: "أن تُؤمِنَ بالله وملائكتِهِ وكتبهِ ورسلِهِ واليومِ الآخِرِ، وتؤمنَ بالقَدَرِ خَيرِه وشرّه"،قال: صدقْتَ، قال: فأخبرني عنِ الإحسانِ؟ قال: "أن تعبدَ الله كأنَّك تراهُ، فإنْلم تكُنْ تَراه فإنَّهُ يراكَ"، قال: فأخبرني عن الساعة؟ قال: "ما المسؤول عنهابأعلمَ مِنَ السائِلِ" قال: فأخبرني عن أَمَارَتِهَا؟ قال: "أنْ تلِدَ الأَمَةُ رَبَّتَها[9]، وأنْ تَرى الحُفَاةَالعراةَ العَالَة رِعاءَ الشاء يتطاولون في البنيان" قال: ثم انطلقَ، فلبثتُ مَليًّا[10]، ثم قال لي: "يا عمر، أتدريمَنِ السائلُ؟" قلتُ: الله ورسولُه أعلمُ، قال: "فإنَّه جبريلُ أتاكُمْ يعلمُكُم دينَكُمْ".[11]قال النووي: "وهذاالإسناد في نهاية العلو بحمد الله تعالى فبيننا وبين مسلم ستَّة" اهـ قلت (حاتم )وبيننا وبين الأمام النووي فيه إثنا عشر رجلا" فيصير بيننا وبين الإمام مسلم رحمه الله تسعة عشر رجلا"وهو سند بالإجازة عالٍ ولله الحمد والمنة.
_____________________________
[1] قال ابن الصلاح : (هذا الكتاب مع شهرته التامة صارت روايته بإسناد متصل بمسلم مقصورة على أبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن سفيان النيسابوري 308هـ، وقد زاد أبو إسحاق النيسابوري روايات بإسناده فِي مواضع متفرقة من الصحيح بلغت إحدى وعشرين زيادة.)

[2] ولد الأمام مسلم رحمه الله في سنة206هـ قاله ابن الأثير وصححه الحافظ بن حجر وتوفى بنسابور سنة 261هـ عشية الآحد لخمس بقين من رجب بنصر ظاهربنيسابور.
* وأرويه من طريق العلامة عبد القيوم بالاجازة عن جمع منهم شيخنا التكلة والشيخ بدر وغيرهم
[3] الشيخ المحدث الزاهد يحي بن عثمان المدرس العظيم آبادي ، المدرس بالمسجد الحرام ، ومعهد الحرم المكي حفظه الله ولد في الخامس والعشرين من شهر شعبان سنة أربع وخمسين وثلاثمائة وألف للهجرة ، بمحلة أجياد بمكة المكرمة .وتلقى العلم على يد والده الشيخ المحدث عثمان المدرس العظيم آبادي أحد خواص محدث الديار الهندية الإمام نذير حسين .كما أخذ عن أبي السمح عبدالمهيمن محمد نور الفقيه المصري ، ومحمد عبدالرزاق حمزة وجماعة .وأخذ بالتلقي والإجازة عن الشيخ عبدالحق الهاشمي ، والشيخ سليمان بن عبدالرحمن الحمدان ، والشيخ عبيدالله الرحماني صاحب " مرقاة المفاتيح " ، والشيخ أبي سعيد محمد عبدالله نور إلهي بن شهرت إلهي الهندي اللكنوي .ولا يزال الشيخ المترجم له يتمتع بالصحة والعافية ، ويدرس في المسجد الحرام بمكة المكرمة بباب العمرة ، ويجيز طلاب الحديث بثبته " النجم البادي" الذي صنعه له الشيخ الفاضل : أحمد بن عمر بازمول ، وفقه الله .[ انظر مقدمة ثبت الشيخ المسمى بـ " النجم البادي في ترجمة العلامة المحدث السلفي يحي بن عثمان المدرس العظيم آبادي " ]وقد حضرت له بعض دروسه في فتح المجيد وصحيح مسلم في المسجد الحرام .


[4]هو الشيخ المسند المعمر الصالح الزاهد السيد عبدالرحمن بن شيخ بن علوي بن شيخ بن محمد بن زين بن أحمد بن هاشمبن أحمد صاحب الشعب بن محمد الأصغر بن علوي بن أبي بكر الحبشي بن علي بنأحمد بن محمد (أسد الله ) بن حسن الورع ابن علي بن سيدنا الفقيه المقدممحمد بن علي بن محمد (صاحب مرباط) بن علي (خالع قسم ) بن علوي بن محمد بنعلوي (صاحب سمل) بن عبيد الله ابن المهاجر إلى الله أحمد بن عيسى بن محمدالنقيب بن علي العريضي ابن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زينالعابدين بن الحسين السبط بن الإمام علي بن أبي طالب وابن فاطمة الزهراءبنت رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين .ولد السيد عبدالرحمنبن شيخ الحبشي في شهر صفر سنة 1314 هـ

[5]قال الحافظ بن حجرفي تبصير المنتبه (3/1100): اختلف في ضمها وفتحها قال ابن نقطة: "الفتح أكثر وأشهر" اهـ.

[6] ـنظر في تحقيق هذة النسبة سير أعلام النبلاء (16/302,303)

[7]يتقفّرون العلم: أي يطلبونه ويتتبعونه، وقيل: معناهيجمعونه.

[8]أنف: أي مستأنف، على زعمهم لم يسبق به قدر ولا علم منالله تعالى.

[9]ربتها: أي سيدها ومالكها، قال الأكثرون من العلماء: هو إخبار عن كثرة السراري وأولادهن.

[10]وفي رواية أبي داودوالترمذي أنه قال ذلك بعد ثلاث، وفي شرح السنة للبغوي: "بعد ثالثة"، قال النووي: وفي ظاهر هذا مخالفة لقوله في حديث أبي هريرة بعد هذا: ثم أدبر الرجل فقال رسولالله ["ردوا علي لرجل" فأخذوا ليردوه فلم يروا شيئا فقال النبي]: "هذا جبريل"

[11]وأخرجه أبو داودوالترمذي والنسائي.
ويتبع إن شاء الله
__________________
قال البخاري رحمه الله :أفضل المسلمين رجل أحيا سنة من سنن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أميتت ، فاصبروا يا أصحاب السنن رحمكم الله فإنكم أقل الناس .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 31-08-12, 02:24 AM
أحمد الخلفي الأثري أحمد الخلفي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: مقرئ القراءات العشر والأربع الزائدة عليها
المشاركات: 297
افتراضي رد: الأسانيد الى الكتب التسعة

إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19-09-12, 09:57 PM
ابو عبد الرحمن الفلازوني ابو عبد الرحمن الفلازوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-07
الدولة: مصر _دمياط
المشاركات: 1,004
افتراضي الكتاب الثالث سنن ابو داود

الكتاب الثالث
الــســـنـن

للإمام أبي داود سليمان بن الأشعث السجستاني [1]

قال ابو عبدالرحمن حاتم بن محمد الفلازوني المصري أَخْبَرَنَا شيخنا المسند العلامة حافظ ثناء الله المدنى [2] سَمَاعًا لِسَائِرِهِ عدافوت يسير, قال أَخْبَرَنَا شيخي العلامة حافظ محمد عبدالله الروبري اللاهوري,قال أَخْبَرَنَا عبدالجبار بن عبدالله الغزنوي أَخْبَرَنَا نَذِيرٌ حُسْينٌ الدِّهْلَوِيُّ....
ح)وعاليا" أَخْبَرَنَا شيخنا العلامة المحدث محمدإسرائيل الندوى [3] سَمَاعًاعليه لِسَائِرِهِ ,أَخْبَرَنَا عبد الجبار الشكراوي لسائره، أَخْبَرَنَا عَبْد اَلوَهْاب المِلتَاني وأَحْمَدِ اللهالقرشي ِلسَائِرِه، كلاهما قال أَخْبَرَنَا نَذِيرٌ حُسْينٌ الدِّهْلَوِيُّ.....
ح)وأخبرنا إجازة شيخنا الصالح المعمَّر أحمد علي اللّاجْبُوري السُّوْرَتي الهِنْدي [4]، قال أخبرنا العلامة المحدث محمد يوسف البنوري أخبرنا إمام عصره العلامة محمد أنور شاه الكشميري وهو عن شيخ الهند المحدث البارع محمود حسن الديوبندى عن الحجة العارف محمد قاسم النانوتوي الديوبندي وعن المحدث الحجة مولانا رشيد أحمد الكنكوهي كلاهما عن الشيخ المحدث العلامة عبدالغني المجددي الدهلوي ...
كلاهما نَذِيرٌ حُسْينٌ الدِّهْلَوِيُّ وعَبْدالغَنِي المجددي الدِّهْلَوِيُّ قالا.. أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ إِسْحَاقَ الدِّهْلَوِيُّ، أَخْبَرَنَا الشَّاهُ عَبْدُ العَزِيزِ بنُ وَليِّ اللهِ أَحْمَدَ بْنِ عَبْدِ الرَّحِيمِ الدِّهْلَوِيِّ إِجَازَةً إِنْ لَمْ يَكُنْ سَمَاعًا، أَخْبَرَنَا وَالِدِي سَمَاعًا لِبَعْضِهِ وَالبَاقِي إِجَازَةً، أَخْبَرَنَا أَبُو طَاهِرِ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الكُورَانِيُّ الكُرْدِيُّ قِرَاءَةً لِبَعْضِهِ وَإِجَازَةً لِسَائِرِهِ، أَخْبَرَنَا الحَسَنُ العُجَيْمِيُّ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ العَلاَءِ البَابَلِيُّ سَمَاعًا عَلَيْهِ لِغَالِبِهِ وَإِجَازَةً لِسَائِرِهِ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ عَبْدِ الدَّائِمِ البَابِلِيِّ، عَنْ جَمَالِ الدِّينِ يُوسُفَ بْنِ زَكَرِيَّا الأَنْصَارِيِّ، أَخْبَرَنَا وَالِدِي قِرَاءَةً لِبَعْضِهِ وَإِجَازَةً لِسَائِرِهِ.
(ح) وَالبَابِلِيُّ، عَنْ سَالِمٍ السَّنْهُورِيُّ، أَخْبَرَنَا النَّجْمُ الغَيْطِيُّ، أَخْبَرَنَا زَكَرِيَّا الأَنْصَارِيُّ بِجَمِيعِهِ إِلاَّ يَسِيرًا آخِرَهُ فَإِجَازَةً، أَخْبَرَنَا أَبُو إِسْحَاقَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ صَدَقَةَ الحَنْبَلِيُّ، أَخْبَرَنَا أَبُو حَفْصٍ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ المُحْسِنِ بْنِ عَبْدِ اللَّطِيفِ بْنِ رَزِينٍ إِلاَّ يَسِيرًا فَإِجَازَةً، أَخْبَرَنَا أَبُو المَحَاسِنِ يُوسُفُ بْنُ عُمَرَ بْنِ الحُسَيْنِ الخَتَنِيُّ الحَنَفِيُّ، أَخْبَرَنَا أَبُو الفَضْلِ مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدٍ البَكْرِيُّ، أَخْبَرَنَا عُمَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَعْمَرِ بْنِ طَبَرْزَدْ الحَنْبَلِيُّ، أَخْبَرَنَا أَبُو البَدْرِ إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَنْصُورٍ الكَرْخِيُّ وأَبُو الفَتْحِ مُفْلِحُ بْنُ أَحْمَدَ الدُّومِيُّ سَمَاعًا مُلَفَّقًا وَإِجَازَةً قَالاَ: أَخْبَرَنَا الحَافِظُ أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ ثَابِتٍ البَغْدَادِيُّ، أَخْبَرَنَا أَبُو عُمَرَ القَاسِمُ بْنُ جَعْفَرِ بْنِ عَبْدِ الوَاحِدِ الهَاشِمِيُّ، أَخْبَرَنَا أَبُو عُمَرَ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عَمْرٍو اللُّؤْلُؤِيُّ، أَخْبَرَنَا أَبُو دَاوُدَ سُلَيْمَانُ بْنُ الأَشْعَثِ الأَزْدِيُّ السِّجِسْتَانِيُّ قال:

بِسْمِ الله الرحمن الرَّحِيمِ

كِتَاب الطَّهَارَةِ


بَابُ التَّخَلِّي عِنْدَ قَضَاءِ الْحَاجَةِ

1_حَدَّثَناَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مَسْلَمَةَ بْنِ قَعْنَبٍ الْقَعْنَبِيُّ، حَدَّثَناَ عَبْدُ الْعَزِيزِ- يَعْنِي ابْنَ مُحَمَّدٍ- عَنْ مُحَمَّدٍ - يَعْنِي ابْنَ عَمْرٍو- عَنْ أَبِي سَلَمَةَ، عَنِ المُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا ذَهَبَ الْمَذْهَبَ أَبْعَدَ.

2_حَدَّثَناَ مُسَدَّدُ بْنُ مُسَرْهَدٍ، نا عِيسَى بْنُ يُونُسَ، ثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ، عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا أَرَادَ الْبَرَازَ انْطَلَقَ حَتَّى لاَ يَرَاهُ أَحَدٌ.
3_ حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ حَدَّثَنَا حَمَّادٌ أَخْبَرَنَا أَبُوالتَّيَّاحِ قَالَ حَدَّثَنِي شَيْخٌ قَالَ لَمَّا قَدِمَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبَّاسٍ الْبَصْرَةَ فَكَانَ يُحَدِّثُ عَنْ أَبِي مُوسَى فَكَتَبَ عَبْدُ اللَّهِ إِلَى أَبِي مُوسَى يَسْأَلُهُ عَنْ أَشْيَاءَ فَكَتَبَ إِلَيْهِ أَبُو مُوسَى:إِنِّي كُنْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ فَأَرَادَ أَنْ يَبُولَ فَأَتَى دَمِثًا فِي أَصْلِ جِدَارٍ فَبَالَ ثُمَّ قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَاأَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يَبُولَ فَلْيَرْتَدْ لِبَوْلِهِ مَوْضِعًا.


_______________________
[1]
هو سليمان بن الأشعث بن إسحاق بن بشير بن شداد الأزدي، السجستاني (أبو داود) محدث، حافظ، فقيه، رحل وطوف وجمع وصنف وخرج وسمع الكثير من مشايخ الشام ومصر والجزيرة والعراق وخراسان.ولد سنة (202 هـ) وتوقي بالبصرة سنة (275 هـ).من تصانيفه: " كتاب السنن "، " أسئلة لأحمد بن حنبل عن الرواة الثقات والضعفاء ".انظر: " تاريخ بغداد " للخطب (9/ 55 - 59) " وفيات الأعيان " (1/ 268 - 269) " البداية والنهاية " (11/ 54 - 56) تذهيب الأسماء واللغات " للنووي (2/ 225 - 227) " تذهيب التهذيب " لابن حجر (4/ 169 - 173) "تذكرة الحفاظ " للذهبي (2/ 152 - 154).أما كتابه المذكور " السنن " فهو من أجل كتب الحديث رتبة رحمه الله على أبواب الفقه.وهذا الكتاب- بالاتفاق- فيه الصحيح والحسن والضعيف، إلا أن هناك مسألة يكثر الكلام حولها ألا وهي سكوت أبي داود على الحديث، ما حكمه؟ نقول: قال أبو داود في رسالته إلى أهل مكة في وصف سننه (ص27 - 28) تحقيق الصباغ: (وما كان في كتابي من حديث فيه وهن شديد فقد بينته. وفيه مالا يصح سنده. ولم أذكر فيه شيئا فهو صالح. وبعضها أصح من بعض) هـ.فاختلف العلماء في فهم مراده من قوله: (صاع) وأفضلها أنه أراد بقوله (صالح) هو الضعيف الذي لم يشتد ضعفه وهذا هو الصواب بقرينة قوله: (وما فيه وهن شديد فقد بينته) فإنه يدل. مفهومة على أن ما كان فيه وهن يضر شديد لا يبينه فدل على أنه ليس كل ما سكت عليه أنه حسن، ويشهد لهذا وجود أحاديث كثيرة عنده لا يشك عالم في ضعفها، وهي مما سكت أبو داود عنه.قال الإمام النووي: (في سنن أبي داود أحاديث ظاهرة الضعف، لم يبينها، مع أنه متفق على ضعفها).والخلاصة: (إن الكشف عما سكت عنه أبو داود أولى وأقرب إلى التحقيق التام).انظر: " المدخل إلى إرشاد الأمة في فقه الكتاب والسنة " (ص103 - 104 - 105

[2]
هو الشيخ البارك العلامة المحدث أبو النصرثناءاللهمدني بن عيسى خان بنإسماعيل خان الكلسوي ثم اللاهوري الباكستاني السلفيولد في قرية ( كلس ) منمضافات مدينة لاهور في البنجاب سنة 1360هج . ( 1940 م) بدأ دراسته الابتدائية في قريته , وأتم بها حفظ القرآن في سن مبكرة .ورحل بعدذلك الى لاهور ودرس في جامعة أهل الحديث بها , وفي الجامعة المحمدية في أوكارة .ثم التحق بالجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة وحصل على الشهادة العاليةبامتياز من كلية الشريعة سنة 1968م.ورجع بعدها الى وطنه ,ودرس في الجامعةالسلفية في فيصل آباد ثم انتقل الى جامعة لاهور الاسلامية ولا يزال مدرسا بها
[3]
العلامة المحدّث المسند الطبيب الشيخ محمد إسرائيل بن محمد إبراهيم بن عبدالحليم السلفي الندوى,واسم الشيخ محمد اسرائيل وهو اسم مركب لا كما يظنه البعض ان اسرائيل هو ابو الشيخ ,وهوأمير جمعية أهل الحديث بولاية هريانة بالهندولد في صفر 1353 هـ حفظه الله وعلماء المسلمين ونفع بهم,وشيخنا محمد إسرائيل بن محمد إبراهيم السلفي الندوي يروي عن عبد الجبار الشكراوي الصحيح سماعا لجميعه على الشيخين عبد الوهاب الملتاني وأحمد الله القرشي، كلاهما عن نذير حسين سماعا لجميعه،كما له رواية عن عبد الحكيم الجيورى محمود شفيع الديوبندي وغيرهم وقد من الله على بالاستجازة من الشيخ هاتفيا" واستجاز لى منه كتابة اخى الشيخ ابو المهند القصيمي حفظه الله
[4]
الشيخ العالم المسند المعمر أحمد علي بن الشيخ محمد بن يوسف اللاجبوري السورتيالمقيم في مدينة لستر من إنكلترا، وأسرته معروفة بالصوفية.ولد سنة ست وثلاثينوثلاث مائة وألف في لاجبور من مديرية سورت في كجرات، الهند، ودرس في بيته، وفيقريته، ثم التحق بمدرسة دابيل سنة اثنتين وخمسين وثلاث مائة وألف، وتخرج بها سنةستين، قرأ بها الموطأ من روايتي محمد ويحيى، والجامع الصحيح للإمام البخاري، علىالعلامة المحدث عبد الرحمن الأمروهوي، وصحيح مسلم وسنن أبي داود وسنن النسائي وسننابن ماجه على الشيخ يوسف البنوري (تلميذ أنور شاه الكشميري)، وسنن الترمذي والشمائلعلى الشيخ بدر عالم الميرتي (تلميذ أنور شاه الكشميري)، وأجازوه إجازة عامة،واستفاد من الشيخ شبير أحمد العثماني (الراوي عن محمود الحسن الديوبندي عن عبدالغني الدهلوي) وحضر ختماته للصحيح غير مرة، فلايستبعد أن تكون له منه إجازةوقد توفي اليوم الخميس الخامس من شهر ربيع الآخر لعام 1432 هـ / الموافق للعاشر من شهرآذار ( مارس ) لعام 2011 م .رحمه الله رحمة واسعة ، وأسكنه فسيح جناته.

ويتبع باذن الله
__________________
قال البخاري رحمه الله :أفضل المسلمين رجل أحيا سنة من سنن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أميتت ، فاصبروا يا أصحاب السنن رحمكم الله فإنكم أقل الناس .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19-09-12, 10:01 PM
ابو عبد الرحمن الفلازوني ابو عبد الرحمن الفلازوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-07
الدولة: مصر _دمياط
المشاركات: 1,004
افتراضي رد: الأسانيد الى الكتب التسعة

الكتاب الــرابـــع

( الجامع الكبير المختصر من السنن عن رسول الله صلى الله عليه وسلم،
ومعرفة الصحيح والمعلول وما عليه العمل)
المشهوربسنن الترمذي [1]

قال أبو عبدالرحمن حاتم بن محمد بن عبدالعزيز شلبي الفلازوني المصري أخبرنا العلامة المحدث فضيلة الشيخ غُلام الله بن رحمة الله الكاكَري سَمَاعًاعليه لِسَائِرِه,قالِ أخبرنا محمد إدريس الكانْدِهْلَوي، أخبرنا خليل أحمد السَّهَارَنْفُوري، أخبرنا عبد القيوم البَدْهانَوي أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ إِسْحَاقَ الدِّهْلَوِيُّ، أَخْبَرَنَا الشَّاهُ عَبْدُ العَزِيزِ بْنُ وَليِّ اللهِ الدِّهْلَوِيُّ إِجَازَةً إِنْ لَمْ يَكُنْ سَمَاعًا، عن أبيه الشاه أحمد وَليِّ اللهِ الدِّهْلَوِيُّ سَمَاعًا لِبَعْضِهِ وَالبَاقِي إِجَازَةً..

ح)أَخْبَرَنَا شيخنا المسند العلامة حافظ ثناء الله المدنى
[2] سَمَاعًاعليه لِسَائِرِهِ, قال أَخْبَرَنَا شيخي العلامة حافظ محمد عبدالله الروبري اللاهوري, قال أَخْبَرَنَا عبدالجبار بن عبدالله الغزنوي أَخْبَرَنَا نَذِيرٌ حُسْينٌ الدِّهْلَوِيُّ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ إِسْحَاقَ الدِّهْلَوِيُّ أَخْبَرَنَا الشَّاهُ عَبْدُ العَزِيزِ بْنُ وَليِّ اللهِ الدِّهْلَوِيُّ إِجَازَةً إِنْ لَمْ يَكُنْ سَمَاعًا، عن أبيه الشاه أحمد وَليِّ اللهِ الدِّهْلَوِيُّ سَمَاعًا لِبَعْضِهِ وَالبَاقِي إِجَازَةً......
ح)وأخبرناالشيخ المسند المتفنن عبد الشكور بن هاشم الفَيّاض البُرْماوي
[3]أخبرنا سعيد أحمد المظاهري[4]، أخبرنا خليل أحمد السَّهَارَنْفُوري، أخبرنا محمد مظهر النانوتوي، أخبرنا مولانا ابو يعقوب مملوك علي النانوتوي عن فريد دهره رشيد الدين خان الدهلوي أَخْبَرَنَا الشَّاهُ عَبْدُ العَزِيزِ بْنُ وَليِّ اللهِ الدِّهْلَوِيُّ ,أَخْبَرَنَا وَالِدِي سَمَاعًا لِبَعْضِهِ وَالبَاقِي إِجَازَةً
ح)وعاليا"أخبرنا إجازة شيخنا الصالح المعمَّر أحمد علي اللّاجْبُوري السُّوْرَتي الهِنْدي,قال أخبرنا الشيخ الفاضل الحافظ المقرئ عبد الرحمن الأمروهوي, أخبرناالشيخ الزاهد العلامة فضل الرحمان الكنج مراد آبادي[5],قال أَخْبَرَنَا الشَّاهُ عَبْدُ العَزِيزِ بْنُ وَليِّ اللهِ الدِّهْلَوِيُّ ,أَخْبَرَنَا وَالِدِي سَمَاعًا لِبَعْضِهِ وَالبَاقِي إِجَازَةً

أَخْبَرَنَا أَبُو طَاهِرٍ الكُورَانِيُّ الكُرْدِيُّ بِقِرَاءَتِي لِبَعْضِهِ وَإِجَازَةً لِسَائِرِهِ، أَخْبَرَنَا أَبِي إِجَازَةً إِنْ لَمْ يَكُنْ سَمَاعًا، أَخْبَرَنَا سُلْطَانٌ المِزَاحِيُّ بِقِرَاءَتِي لِطَرَفٍ مِنْهُ وَإِجَازَةً لِسَائِرِهِ، أَخْبَرَنَا الشِّهَابُ أَحْمَدُ بْنُ خَلِيلٍ السُّبْكِيُّ بِقِرَاءَتِي لِبَعْضِهِ وَإِجَازَةً لِسَائِرِهِ، عَنْ النَّجْمِ مُحَمَّدٍ الغَيْطِيِّ، عَنْ زَكَرِيَّا الأَنْصَارِيِّ، أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ القَايَاتِيُّ، أَخْبَرَنَا الحَافِظُ وَلِيُّ الدِّينِ أَبُو زُرْعَةَ أَحْمَدُ بْنُ الحَافِظِ أَبِي الفَضْلِ العِرَاقِيُّ سَمَاعًا لِغَالِبِهِ وَ إِجَازَةً لِسَائِرِهِ، أَخْبَرَنَا بِهِ أَبُو حَفْصٍ عُمَرُ بْنُ حَسَنِ بْنِ أُمَيْلَةَ المَرَاغِيُّ، أَخْبَرَنَا الفَخْرُ أَبُو الحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عَبْدِ الوَاحِدِ عُرِفَ بِابْنِ البُخَارِيِّ، أَخْبَرَنَا أَبُو حَفْصٍ عُمَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَعْمَرِ بْنِ طَبَرْزَدْ، أَخْبَرَنَا أَبُو الفَتْحِ عَبْدُ المَالِكِ بْنُ أَبِي القَاسِمِ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي سَهْلٍ الكَرُّوخِيُّ الهَرَوِيُّ، أَخْبَرَنَا أَبُو عَامِرٍ مَحْمُودُ بْنُ القَاسِمِ الأَزْدِيُّ الهَرَوِيُّ وَ أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ الصَّمَدِ الغُورَجِيُّ لِجَمِيعِهِ، وَعَبْدُ العَزِيزِ بنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ التِّرْيَاقِيُّ مِنْ أَوَّلِهِ إِلَى مَنَاقِبِ ابْنِ عَبَّاسٍ، وَأَبُو المُظَفَّرِ عُبَيْدُ اللهِ بْنُ عَلِيِّ بْنِ يَاسِينَ الدَّهَّانُ لِبَاقِيهِ قَالَ أَرْبَعَتُهُمْ: أَخْبَرَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ الجَبَّارِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي الجَرَّاحِ الجَرَّاحِيُّ المَرْوَزِيُّ، أَخْبَرَنَا أَبُو العَبَّاسِ أَحْمَدُ بْنُ مَحْبُوبِ بْنِ فُضَيْلٍ التَّاجِرُ المَحْبُوبِيُّ المَرْوَزِيُّ، أَخْبَرَنَا أَبُو عِيسَى مُحَمَّدُ بْنُ عِيسَى بْنِ سَوْرَةَ التِّرْمِذِيُّ[6]
قال:
بِسْمِ الله الرحمن الرَّحِيمِ


كِتَابُ الطَّهَارَةِ عَنْ رَسُولِ اللّهِ
بَابُ مَا جَاءَ لاَ تُقْبَلُ صَلاَةٌ بِغَيْرِ طُهُورٍ
حَدَّثَناَ قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو عَوَانَةَ، عَنْ سِمَاكٍ بْنِ حَرْبٍ.............
ح) وحَدَّثَناَ هَنَّادٌ قَالَ: حَدَّثَناَ وَكِيعٌ، عَنْ إِسْرَائِيلَ، عَنْ سِمَاكٍ، عَنْ مُصْعَبِ بْنِ سَعْدٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:« لاَ تُقْبَلُ صَلاَةٌ بِغَيْرِ طُهُورٍ، وَلاَ صَدَقَةٌ مِنْ غُلُولٍ. » قَالَ هَنَّادٌ فِي حَدِيثِهِ:« إِلاَّ بِطُهُورٍ. »
قَالَ أَبُو عِيسَى: ((هَذَا الْحَدِيثُ أَصَحُّ شَيْءٍ فِي هَذَا الْبَابِ وَأَحْسَنُ، وَفِي البَابِ عَنْ أَبِي الْمَلِيحِ، عَنْ أَبِيهِ، وَأَبِي هُرَيْرَةَ، وَأَنَسٍ. وأَبُو الْمَلِيحِ بْنُ أُسَامَةَ اسْمُهُ: عَامِرٌ، وَيُقَالُ: زَيْدُ بْنُ أُسَامَةَ بْنِ عُمَيْرٍ الهُذَلِيُّ.))
2- بَابُ مَا جَاءَ فِي فَضْلِ الطُّهُورِ
حَدَّثَناَ إِسْحَاقُ بْنُ مُوسَى الأَنْصَارِيُّ قَالَ: حَدَّثَناَ مَعْنُ بْنُ عِيسَى الْقَزَّازُ قَالَ:حَدَّثَناَ مَالِكُ بْنُ أَنَسٍ ..
ح) وحَدَّثَناَ قُتَيْبَةُ، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ سُهَيْلِ بْنِ أَبِي صَالِحٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:« إِذَا تَوَضَّأَ الْعَبْدُ الْمُسْلِمُ، أَوِ الْمُؤْمِنُ، فَغَسَلَ وَجْهَهُ، خَرَجَتْ مِنْ وَجْهِهِ كُلُّ خَطِيئَةٍ نَظَرَ إِلَيْهِا بِعَيْنَيْهِ مَعَ الْمَاءِ، أَوْ مَعَ آخِرِ قَطْرِ الْمَاءِ، أَوْ نَحْوَ هَذَا، وَإِذَا غَسَلَ يَدَيْهِ، خَرَجَتْ مِنْ يَدَيْهِ كُلُّ خَطِيئَةٍ بَطَشَتْهَا يَدَاهُ مَعَ الْمَاءِ، أَوْ مَعَ آخِرِ قَطْرِ الْمَاءِ، حَتَّى يَخْرُجَ نَقِيًّا مِنَ الذُّنُوبِ. »
قَالَ أَبُو عِيسَى: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ، وَهُوَ حَدِيثُ مَالِكٍ، عَنْ سُهَيْلٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ. وأَبُو صَالِحٍ وَالِدُ سُهَيْلٍ هُوَ أَبُو صَالِحٍ السَّمَّانُ، وَاسْمُهُ: ذَكْوَانُ. وَأَبُو هُرَيْرَةَ اخْتُلِفَ فِي اسْمِهِ، فَقَالُوا: عَبْدُ شَمْسٍ، وَقَالُوا: عَبْدُ اللهِ بْنُ عَمْرٍو، وَهَكَذَا. قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ: وَهُوَ الأَصَحُّ.
قَالَ أَبُو عِيسَى: وَفِي البَابِ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ، وَثَوْبَانَ، وَالصُّنَابِحِيِّ، وَعَمْرِو بْنِ عَبَسَةَ، وَسَلْمَانَ، وَعَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو.
وَالصُّنَابِحِيُّ هَذَا الّذِي رَوَى عَنْ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ لَيْسَ لَهُ سَمَاعٌ مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَاسْمُهُ: عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عُسَيْلَةَ، وَيُكْنَى أَبَا عَبْدِ اللهِ، رَحَلَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقُبِضَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ فِي الطَّرِيقِ، وَقَدْ رَوَى عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَحَادِيثَ، وَالصُّنَابِحُ بْنُ الأَعْسَرِ الأَحْمَسِيُّ صَاحِبُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقَالَ لَهُ الصُّنَابِحِيُّ أَيْضًا، وَإِنَّمَا حَدِيثُهُ قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:« إِنِّي مُكَاثِرٌ بِكُمْ الأُمَمَ، فَلاَ تَقْتَتِلُنَّ بَعْدِي. »
____________________________________
[1]
هو محمد بن عيسى بن سورة بن موسى الضحاك السلمي، الضرير البوغي، الترمذي (أبو عيسى) محدث، حافظ، مؤرخ، فقيه.ولد في حدود سنة (هـ 21 هـ) وتتلمذ على الإمام محمد بن إسماعيل البخاري، وشاركه فيما يرويه في عدة من مشايخه، مثل قتيبة بن سعيد وعلى بن حجر، وابن بشار. وغيرهم. وارتحل، وسمع بخراسان والعراق والحرمين وسمع منه شيخه البخاري، وتوفي بترمذ في 13 رجب سنة (279 هـ) وفي رواية سنة (275 هـ).من تصانيفه: "الجامع الصحيح"، "الشمائل في شمائل النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ"، "العلل في الحديث"، "رسالة في الحلاف والدال"، "والتاريخ".انظر: "تذكرة الحفاظ" (2/ 187 - 188) " البداية والنهاية (11/ 66 - 67) "تذهيب التهذيب " (9/ 387 - 389) " الكامل في التاريخ " (7/ 152) " شذرات الذهب " (2/ 174).
أما كتابه "السنن " فهو من الأمهات الستة المعتمدة عند الأمة، وفي هذه السنن ما هو صحيح وحسن وضعيف. ولا يغتر بقول من اعتبر كل ما فيها صحيح ولقد اهتم العلماء في هذه السنن اهتماما عظيما بين شارح لها ومعلق ومخرج. ولعل أفضل شروحها " تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي " للإمام الحافظ أبي العلا محمد عبد الرحمن بن عبد الرحيم المباركفوري. أشرف على مراجعة أصوله وتصحيحه: عبد الوهاب عبد اللطيف.

[2]
تقدمت ترجمته حفظه الله تعالى
[3]
الشيخ المعمرعبد الشكور البرماوي المظاهري حفظه الله المقيم في مكة المكرمة, ولدت بقرية مرانغلوا منطقة منغدو إحدى ضواحي أكياب عاصمةأركان بورما، بتاريخ 1928م
[4]
نسبة الى جامعة مظاهر علوم سهارنفور بالهند
[5]
قلت رواية العلامة المعمر فضل الرحمن عن الشاه عبد العزيز للترمذي بالإجازة وقد سمع عليه شطر من البخاري وسمع منه الأوليه ,وأما الكت الستة فقد سمعها من حفيد ه الشاه محمد اسحاق.
قال الكتانى عن فضل الرحمن: وهو أجل من يحدث عنه في الديار الهندية في هذا القرن وأعلاهم إسنادا".انظر فهرس الفهارس(1/170)

[6]
قد روى جامع الترمذي عنه ستة رجال وهم:
1: أبو العباس محمد بن أحمد بن محبوب (346هـ)، وقد اشتهرت روايته برواية المحبوبي، وهي الرواية المتداولة، سمع من سعيد بن مسعود، ومن الفضل بن عبد الجبار، وأبي الموجِّه، وغيرهم، رحل إلى ترمذ للقاء أبي عيسى الترمذي فِي سنة 265هـ وهو ابن ست عشرة سنة، حدّث عنه؛ أبو عبد الله بن منده، وأبو عبد الله الحاكم، وعبد الجبار بن الجراح، وجماعة.

2: أبو سعيد الهيثم بن كليب الشاشي (335 هـ)، سمع سعيد بن أحمد العسقلاني، وحمدان بن علي الوراق، وزكريا بن يحيى المروزي، وغيرهم. حدث عنه؛ أبو عبد الله بن منده، وعلي بن أحمد الخزاعي، ومنصور الكاغدي، وآخرون.

3: أبو ذر محمد بن إبراهيم. 4: أبو محمد الحسن بن إبراهيم القطان. 5: أبو حامد أحمد بن عبد الله التاجر. 6: أبو الحسن الفزاري

ويتبع إن شاء الله تعالى
__________________
قال البخاري رحمه الله :أفضل المسلمين رجل أحيا سنة من سنن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أميتت ، فاصبروا يا أصحاب السنن رحمكم الله فإنكم أقل الناس .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 22-09-12, 03:56 AM
عبد الرحمن الارقم عبد الرحمن الارقم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-10-10
الدولة: بولاق القاهرة
المشاركات: 281
افتراضي رد: الأسانيد الى الكتب التسعة

ما شاء الله لا قوة الا بالله جزاكم الله خيرااااااااااااااااااااا
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 24-09-12, 11:20 PM
العربي بن كريم عليان الصنهاجي العربي بن كريم عليان الصنهاجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-12
المشاركات: 209
افتراضي رد: الأسانيد الى الكتب التسعة

جزاكم الله خيرا ما شاء الله لا قوة الا بالله
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 26-09-12, 09:23 PM
ابو عبد الرحمن الفلازوني ابو عبد الرحمن الفلازوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-07
الدولة: مصر _دمياط
المشاركات: 1,004
افتراضي الكتاب الخامس سنن النسائي

الكتاب الخامس
((المجتبى(1) من السنن))
المشهور بسنن النسائي
قال أبو عبدالرحمن حاتم بن محمد بن عبدالعزيز شلبي الفلازوني المصري أخبرنا الشيخ المسند المتفنن عبد الشكور بن هاشم الفَيّاض البُرْماوي سماعا" عليه لجميعه إلا خمسون حديثا" قال أخبرنا شيخه أمير أحمد المظاهري عن محمد زكريا الكاندهلوي عن شيخه خليل أحمد السَّهَارَنْفُوري عن عبد القيوم البدهانوي عن محمد إسحاق عن جده لإمه ناصية العلماء الشيخ عبدالعزيز الدهلوي عن والده محدث الهند الشيخ الشاه أحمد ولي الله الدهلوي
ح)وأخبرنا سماعا" عليه لجميعه عدا فوت يسير العلامة المحدث محمد إسرائيل بن إبراهيم الندوي السلفي قال أخبرنا العلامةعبد الجبار الشكراوي لجميعه ، قال أخبرنا الشيخين عبد الوهاب الملتاني وأحمد الله القرشي لجميعه ، كلاهما عن نذير حسين سماعا لجميعه للاول ولبعضه للثانى ،قال أخبرنا محمد إسحاق الدهلوي عن ناصية العلماء الشيخ عبدالعزيز الدهلوي عن والده محدث الهند الشيخ أحمد ولي الله الدهلوي عن أبي طاهر محمد بن إبراهيم الكوراني المدني عن والده عالم الحجاز ومسنده البرهان إبراهيم بن حسن الكوراني – بضم الكاف وإسكان الواو والراء المهملة بعدها ألف ونون نسبة إلى قرى شهرزور – عن نجم الدين محمد بن بدر الدين محمد الغزي العامري الدمشقي عن والده بدر الدين عن القاضي زكريا الأنصاري

ح)وأخبرنا به شيخنا المحدث مفتى أهل الحديث بملتان محمد عبدالله الشجاع آبادي سماعا" عليه لطرف منه وإجازة بالباقي قرأت سنن النسائي على الشيخ الفاضل شمس الحق بن الشيخ عبد الحق المحدث الملتاني وهو يرويه عن شيخ الكل في الكل العلامة نذير حسين المحدث الدهلوي عن الشيخ الإمام مسند اليمن السيد سليمان بن يحيى الأهدل وهو يرويه عن أحمد بن محمد بن شريف مقبول الأهدل وهو يرويه عن السيد يحيى بن عمر مقبول الأهدل وهو يرويه عن عبد الله بن سالم البصري المكي وهو يرويه عن محمد بن علاء الدين البابلي وهو يرويه عن أحمد بن خليل السبكي وسالم بن محمد السنهوري وكلاهما يرويانه عن النجم محمد بن أحمد الغيطي وهو يرويه عن زكريا بن محمد الأنصاري وهو يرويه عن الزين رضوان بن محمد العقبي وهو يرويه عن إبراهيم بن أحمد بن عبد الواحد التنوخي وهو يرويه عن أحمد بن أبي طالب الحجار وهو يرويه عن عبد اللطيف بن محمد بن علي الغيطي وهو يرويه عن طاهر بن محمد بن طاهر المقدسي وهو يرويه عن عبد الرحمن بن أحمد الدوني وهو يرويه عن أحمد بن الحسين المعروف بالكساء وهو يرويه عن أحمد بن محمد بن الدينوري المعروف بابن السني وهو يرويه عن مؤلفه الحافظ أحمد بن شعيب النسائي


ح)وعاليا" أخبرنا شيخنا المعمر عبد الرحمن بن محمدعبدالحى الكتانى إجازة" قال أخبرنا والدي العلامة محمدعبدالحى بن عبدالكبير الكتانى قراءة" وسماعا" لجميعه قال أخبرنا هداية الله الفارسي تدبجا", أخبرنا عبدالقيوم البدهانوي,أخبرنا محمد إسحاق الدهلوي عن ناصية العلماء الشيخ عبدالعزيز الدهلوي عن والده محدث الهند الشيخ أحمد ولي الله الدهلوي بالآسناد السابق

ح)اخبرنا شيخنا المعمر أحمد علي بن الشيخ محمد بن يوسف اللاجبوري السورتي إجازة" عن الشيخ محمد يوسف البنوري عن شيخه المحدث محمد انو رشاه الكشميري عن شيخه محمود الحسن الديوبندي المعروف بشيخ الهند عن الشيخ محمد قاسم النانوتوي الديوبندي والشيخ العلامة رشيد أحمد الكنكوهي كلاهماعن عبد الغني المجددي الدهلوي عن الشيخ الأجل محمد إسحاق الدهلوي عن ناصية العلماء الشيخ عبدالعزيز الدهلوي عن والده محدث الهند الشيخ الشاه أحمد ولي الله الدهلوي بالآسناد السابق

ح)وأرويه عن شيخنا المحق المسند أبو عبد الرحمن صبحي بن جاسم السامرئي وهو عن العلامة أبو الصاعقة عبدالكريم الشيخلي عن الشيخ العلامة يوسف الخانفوري عن شيخه حسين بن محسن عن محمد بن ناصر الحازمي وأحمد بن محمد الشوكاني كلاهما عن والد الثاني الأمام المجتهد محمد بن على الشوكاني

ح)وأرويه عاليا" عن شيخنا المعمر محمد بن محمد المنصور وهو عن محمد بن على السدمي عن محمد الكبسي عن الأمام محمد بن على الشوكاني ,وهو عن شيخه الأمام السيد عبد القادر بن أحمد بن عبد القادر الكوكباني وهو عن شيخه محمد بن الطيب المغربي عن إبراهيم بن محمد المراغي عن أحمد بن محمد العجل عن يحي بن مكرم الطبري عن جده المحب الطبري عن الزين المراغي عن أبي العباس أحمد بن أبي طالب الحجاروهو يرويه عن عبد اللطيف بن محمد بن علي الغيطي وهو يرويه عن طاهر بن محمد بن طاهر المقدسي وهو يرويه عن عبد الرحمن بن أحمد الدوني وهو يرويه عن أحمد بن الحسين المعروف بالكساء وهو يرويه عن أحمد بن محمد بن الدينوري المعروف بابن السني وهو يرويه عن مؤلفه الحافظ أحمد بن شعيب النسائي قال

بسم الله الرحمن الرحيم
كِتَاب الطَّهَارَةِ

1- تَأْوِيلُ قَوْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ:
{إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ } [المائدة:6]
أَخْبَرَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ قَالَ: حَدَّثَناَ سُفْيَانُ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ النَّبِيَّ قَالَ:« إِذَا اسْتَيْقَظَ أَحَدُكُمْ مِنْ نَوْمِهِ فَلاَ يَغْمِسْ يَدَهُ فِي وَضُوئِهِ حَتَّى يَغْسِلَهَا ثَلاَثًا، فَإِنَّ أَحَدَكُمْ لاَ يَدْرِي أَيْنَ بَاتَتْ يَدُهُ. »

2- بَابُ السِّوَاكِ إِذَا قَامَ مِنَ اللَّيْلِ


أَخْبَرَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ وَقُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ، عَنْ جَرِيرٍ، عَنْ مَنْصُورٍ، عَنْ أَبِي وَائِلٍ، عَنْ حُذَيْفَةَ قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللهِ
((إِذَا قَامَ مِنَ اللَّيْلِ يَشُوصُ فَاهُ بِالسِّوَاكِ)).

3 - بَابُ كَيْفَ يَسْتَاكُ ؟

أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدَةَ، حَدَّثَناَ حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ قَالَ: أَخْبَرَنَا غَيْلاَنُ بْنُ جَرِيرٍ، عَنْ أَبِي بُرْدَةَ، عَنْ أَبِي مُوسَى قَالَ: دَخَلْتُ عَلَى رَسُولِ اللهِ ((وَهُوَ يَسْتَنُّ، وَطَرَفُ السِّوَاكِ عَلَى لِسَانِهِ، وَهُوَ يَقُولُ:« عَأْ عَأْ. »


__________________________________________
1_قد وضع النسائي كتابًا كبيرًا جدًا حافلاً عرف بالسنن الكبرى ، وهذا الكتاب (المجتبى) المشهور بسنن النسائي منتخب منه ، وقد قيل : إن اسمه (المجتنى) بالنون .وكتاب (المجتبى) هذا يسير على طريقة دقيقة تجمع بين الفقه وفن الإسناد ، فقد رتب الأحاديث على الأبواب ، ووضع لها عناوين تبلغ أحيانًا منزلة بعيدة من الدقة ، وجمع أسانيدالحديث الواحد في موطن واحد .وقد جمع النسائي في كتابه أحاديث الأحكام ، وقسمه إلى كتب، وعدد كتبه 58 كتابـًا، وقسم كل كتاب إلى أبواب ، ولم يفعل فعل أبي داود والترمذي في الكلام على بعض الأحاديث بالتضعيف ، كما لم يتكلم على شيء من رجال الحديث بالجرح والتعديل ، ولم ينقل شيئـًا من مذاهب فقهاء الأمصار .والسبب الذي دعا أبا داود والترمذي والنسائي إلى أن يذكروا في كتبهم أحاديث معللة هو احتجاج بعض أهل العلم والفقه بها ، فيوردونها ويبينون سقمها لتزول الشبهة . وقد اشتهر النسائي بشدة تحريه في الحديث والرجال، وأن شرطه في التوثيق شديد .منقول
2_
أحمد بن علي بن شعيب بن علي بن سنان بن بحر بن دينار، أبو عبد الرحمن النسائي. ولد عام (215هـ) أصله من نسا (بخراسان) جال في البلاد واستوطن مصر، فحسده مشايخها، فخرج إلى الرملة (بفلسطين) فسئل عن فضائل معاوية، فأمسك عنه، فضربوه في الجامع، وأخرج عليلا، فمات سنة (303هـ) ودفن ببيت المقدس، وقيل: خرج حاجًّا فمات بمكة. له (السنن الكبرى) في الحديث، و (المجتبى) وهو السنن الصغرى، من الكتب الستة في الحديث. وله (الضعفاء والمتروكون) صغير في رجال الحديث، و(خصائص علي) و(مسند علي) و(مسند مالك) وغير ذلك.
ويتبع إن شاء الله تعالى

__________________
قال البخاري رحمه الله :أفضل المسلمين رجل أحيا سنة من سنن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أميتت ، فاصبروا يا أصحاب السنن رحمكم الله فإنكم أقل الناس .
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 26-09-12, 09:26 PM
ابو عبد الرحمن الفلازوني ابو عبد الرحمن الفلازوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-07
الدولة: مصر _دمياط
المشاركات: 1,004
افتراضي رد: الأسانيد الى الكتب التسعة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن الارقم مشاهدة المشاركة
ما شاء الله لا قوة الا بالله جزاكم الله خيرااااااااااااااااااااا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العربي بن كريم عليان الصنهاجي مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيرا ما شاء الله لا قوة الا بالله
الشيخ الكريم عبد الرحمن,وأخى الحبيب العربي وإياكم جزاكم الله خيرا"
__________________
قال البخاري رحمه الله :أفضل المسلمين رجل أحيا سنة من سنن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أميتت ، فاصبروا يا أصحاب السنن رحمكم الله فإنكم أقل الناس .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:19 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.