ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #181  
قديم 06-01-12, 03:13 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )





608 - مشقة تصحيح الكتب
قال أبو عثمان عمرو بن بحر الجاحظ ( ت 255 هـ ) في مقدمة كتاب " الحيوان " : ولربَّما أراد مؤلِّف الكتاب أن يصلِح تصحيفاً أو كلمةً ساقطة فيكون إنشاء عشرِ ورقاتِ من حرِّ اللفظ وشريفِ المعاني أيسَرَ عليه من إتمام ذلك النقص حتى يردَّه إلى موضعه من اتِّصال الكلام فكيف يُطيق ذلك المعرض المستأجَر والحكيمُ نفسهُ قد أعجزه هذا الباب وأعجب من ذلك أنَّه يأخذ بأمرَين : قد أصلحَ الفاسدَ وزاد الصالحَ صَلاحاً ثم يصير هذا الكتاب بعد ذلك نسخةً لإنسان آخَرَ فيسير فيه الورَّاقُ الثاني سيرَةَ الوَرَّاقَ الأوَّل ولا يزال الكتابُ تتداوله الأيدي الجانية والأعْرَاض المفسِدة حتَّى يصير غَلَطاً صِرفاً وكذِباً مصَمتاً فما ظنُّكم بكتابٍ تتعاقبه المترجمون بالإفساد وتتعاوره الخُطَّاط بشرٍّ من ذلك أو بمثله كتابٍ متقادِم الميلاد دُهْرِيّ الصنعة .

609 – قال الفقيه ابن جريج : لقد منعتني هذه الأبيات عن أشياء كثيرة من طلب العلم !
قال الحافظ أبو موسى المديني ( ت 581 هـ ) في " اللطائف من دقائق المعارف في علوم الحفّاظ الأعارف " ( ص 48 / ط . العلمية ) : أخبرنا أبو منصور عبد الرحمن بن محمد بن زريق القزاز ببغداد، ثنا أبو بكر بن ثابت، أنا محمد بن عمر العكبري، ثنا أبو حفص عمر بن أحمد بن شهاب العكبري، أنا ابو بكر الباغندي، ثنا عبد الله بن عبد السلام، حدثني عبد الجبار بن كثير الرقي، عن أبي عاصم، عن ابن جريج قال : خرجتُ في بعض الغلس، فإذا أنا برقعة، فلمّا أصبحتُ نظرتُ، فإذا فيها أبيات من شعر :
عش معسراً أو موسراً ....... لا بد في الدنيا من الغم
وكلما زادك من نعمة ....... زاد الذي زادك في الهم
إني رأيت الناس في دهرنا ...... لا يطلبون العلم للعلم
إلا مباهاة لأصحابهم ........ وعدة للخصم والظلم
قال ابن جريج : لقد منعتني هذه الأبيات عن أشياء كثيرة من طلب العلم ! اهـ .
وروى القصة ابنُ عساكر في " تاريخ دمشق " فقال : أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن علي البيهقي وأبو القاسم زاهر بن طاهر قالا : أنبأنا أبو بكر أحمد بن منصور بن خلف، أنبأنا أبو طاهر بن خزيمة، أنبأنا أبو بكر بن حمدون قال : سمعت عبد الجبار بن كثير يقول : حدثنا بعض أصحابنا من أهل الحديث أن رجلاً خرج في طلب الحديث في السَّحَر، فوجد رقعة ملقاة، فأخذها، فلما أصبح نظر فيها فإذا فيها ... وذكر الأبيات .

610 – بعض النوادر في اللغة العربية
- كل اسم يبدأ بواو مكسورة يجوز همزها، مثل وِسادة = إسادة .
- لم يُصَغَّر فعل في العربية إلا في لفظين لا ثالث لهما؛ ( ما أُمَيْلِحَ ) زيداً وما ( أُحَيْسَنَهُ ) .
- ألفاظ لا تُثَنّى ولا تُجمع : واحد ، يم ، عرق .
- هذه الجموع الثلاثة لا رابع لها في لغة العرب : فوارس ، هوالك ، نواكس .
- لم تجتمع الجيم والقاف في كلمة عربية أبداً .
- لا تجتمع الجيم والصاد في كلمة عربية، و ( جَصّ – صاج – صهريج – صولجان ) هي كلمات دخيلة .
- الشهور العربية كلّها مذكرة إلا ( جماديين ) فإنهما مؤنثان، لأن جُمادى جاءت بالياء على بُنية فُعالى، وهي لا تكون إلا للمؤنث، ولهذا قيل : جُمادى الأولى وجُمادى الآخرة .
- ليس في اللغة ( فُعَلاء ) تُجمَع على ( فِعال ) غير ( نُفَساء ) و ( عُشَراء ) .
- كل الأصوات مضمومة، كالرُغاء والثُغاء والعُواء، إلا لفظين : النِداء، والغِناء .
- ليس في كلام العرب اسم أوله ياء مكسورة إلا ( يسار ) لليد اليُسرى .
المصدر : " معجم عجائب اللغة " ( ص 113 – 119 / ط . دار صادر )

611 – بعض وصف سفير صيني لبلاد المربع السماوي - أي مكة المكرمة – في سنة 1432 م
قال ماهوان في كتابه " الكامل في وصف سواحل المحيط " - يصف مكة - : يدين أهلها بالإسلام. فقد قام فيها رجل قديس عرض معتقده ونشر تعاليمه فيها، ولا يزال أهل هذه البلاد حتى الآن يطبقون مبادئ الإسلام في أعمالهم، ولا يجيزون لأنفسهم أن يحيدوا عنها قيد شعرة، وهم طوال القامة، أقوياء البنية، وسيمو الهيئة، ولون أوصالهم ووجوههم ضارب إلى اللون الأرجواني الكامد جداً.
ويتعمم الرجال، ويرتدون ثياباً طويلة، ويلبسون أحذية جلدية بأرجلهم. وتلبس النساء الحجاب، ولا يشاهد أحد وجوههن، ويتكلمون اللغة العربية. ويحظر قانون البلاد شرب الخمر. وتقاليدهم سلمية ورائعة. وليس عندهم أسر فقيرة. ويطبقون جميعاً مبادئ دينهم. ولا يخالف القانون إلا أناس قلائل. فهم يعيشون في الحقيقة في أسعد بلاد.
ويطبقون أصول الدين في طقوس الزواج ودفن الموتى، وإذا استأنف المرء السفر نصف يوم ونيفاً، وصل إلى حرم البيت السماوي، واسمه الكعبة.
... وفي كل سنة، في اليوم العاشر من الشهر الثاني عشر القمري، يأتي مسلمون غرباء -بعد سفر طويل يستغرق سنة أو سنتين في حالات قصوى- ويحجون البيت ويصلُّون فيه. ويقتطع كل حاج قطعة من الكسوة تذكاراً قبل أن يعود إلى بلده. وعندما تخلص الكسوة توضع كسوة جديدة محلها تجهز من قبل. ويحدث ذلك عاماً بعد عام على مر الزمن.
" مجلة التراث العربي " / دمشق/ العدد 24 / تموز "يوليو" 1986 / ذو القعدة 1406

612 –



__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #182  
قديم 12-01-12, 08:59 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )


612 – من أبرز حروب العرب في الجاهلية :
1-أيام القحطانية فيما بينهم، عشرة أيام.
2-أيام القحطانيين والعدنانيين، تسعة أيام.
3-أيام العرب والفرس، منها يوما الصفقة وذي قار.
4-أيام ربيعة، فيما بينها حرب البسوس والتي اشتملت على ستة أيام.
5-أيام ربيعة وتميم، خمسة عشر يوماً.
6-أيام قيس، أحد عشر يوماً.
7-أيام قيس وكندة، عشرة أيام.
8-أيام قيس وتميم، سبعة أيام.
9-أيام ضبة، خمسة أيام.

نقلته من مجلة التراث العربي / دمشق

613 – الشيخ الأديب علي الطنطاوي يُضرَب فلقة في رجله لحضوره مجلس العلاّمة ابن بدران السلفي
قال الشيخ محمد بن ناصر العجمي في " علاّمة الشام عبد القادر بن بدران، حياته وآثاره " ( ص 22 / ط . البشائر ) : حدّثني الأديب الكبير الشيخ علي الطنطاوي – أجزل الله له الأجر والمثوبة – حينما سألته عن العلاّمة ابن بدران ( ت 1346 هـ )، فقال : كانت الوهابية تُعَد تهمة خطيرة مخيفة، وكانوا يحذروننا من الاجتماع بهم، فوقفتُ مرةً في حلقة ابن بدران العالم الحنبلي المعروف، وكان هناك طلاّب يمرُّون في الأسواق؛ فرأوني في حلقة ابن بدران وقدَّموا فِيَّ تقريراً إلى المشايخ، فضُرِبْتُ فلقةً في رجلي !

614 – كيف تعامل الحافظ ابن عساكر مع الأحداث التاريخية السياسية في كتابه " تاريخ دمشق "
قالت المحققة الفاضلة سكينة الشهابي : يمس ابن عساكر القضايا الشائكة المتشابكة مسًّا رقيقاً رفيقاً، ويحتال في صرف قارئه عنها بالبديل الصالح الكافي كما يصرف الأب الحكيم أبناءه عن مواطن الشبهة، ومظان التهمة.
فلا تلتمس عزيزيَ القارئ عند شيخك ابن عساكر حلًّا لمشكلة تاريخية، أو قضية سياسية، ولو فعلت فسوف يعييك البحث، ولن تصل إلى بغيتك، لأنه سيخرج بك من أبواب خلفية ليشغلك باستطراد من استطراداته الكثيرة المتنوعة. فلك أيها القارئ الكريم كل شيء عنده إلا العصبية وأخبارها، والدول وما يحاك فيها ويدبر حولها، ليس لك في تاريخ مدينة دمشق من أمر السياسة شيء، ولا يرى مؤلفه حقًّا إلا في طاعة الله، ولا باطلاً إلا في معصية الله. ومن يكون هذا شأنه كيف نلتمس لديه مواجهة الأحداث وتحليلها، ومنطق التاريخ منطق القوة، والبقاء فيه ليس للأصلح وإنما للأقوى؟!
مجلة التراث العربي /دمشق / العدد 27 و 28 / نيسان وتموز 1987 / شعبان وذو القعدة 1407

615 - قول الحافظ ابن حبان في السبب الذي يوجب الاعتزال عن العالم كافة
قال أبو حاتم ابن حبان ( ت 354 هـ ) في " روضة العقلاء ونزهة الفضلاء " : السبب الذي يوجب الاعتزال عن العالم كافة فهو ما عرفتهم به من وجود دفن الخير ونشر الشر يدفنون الحسنة ويظهرون السيئة فإن كان المرء عالما يدعوه وإن كان جاهلا عيروه وإن كان فوقهم حسدوه وإن كان دونهم حقروه وإن نطق قالوا مهذار وإن سكت قالوا عيى وإن قدر قالوا مقتر وإن سمح قالوا مبذر فالنادم في العواقب المحطوط عن المراتب من اغتر بقوم هذا نعتهم وغره ناس هذه صفتهم .

616 –


__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #183  
قديم 18-01-12, 09:56 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )




616 – من التعصب الناشئ عن الجهل والسعي في تفريق اجتماع الأمة المحمدية !
قال الذهبي في " تاريخ الإسلام " في ترجمة هبة الله بن محمد ابن رواحة الأنصاري ( ت 622 هـ ) باني المدرسة الرواحية بدمشق : شرط على الفقهاء والمدرّس شروطاً صعبةً لا يمكن القيام ببعضها، وشرط أن لا يدخل مدرسته يهوديًّا ولا نصرانيًّا، ولا حنبليًّا حشويًّا ! اهـ .
قال عبد القادر ابن بدران الحنبلي ( ت 1346 هـ ) في كتابه " منادمة الأطلال " : فاشتراطه عدم دخول اليهود والنصارى إلى مدرسته علة مفهومة، وأما اشتراطه عدم دخول حنبلي حشوي فليس بمفهوم، لأن الحنابلة لا يتَّصِفون بهذه الصفة، وهذا من التعصب الناشئ عن الجهل والسعي في تفريق اجتماع هذه الأمة المحمدية، ويمكن أن يكون أراد بالحشوية الذين يقرؤون آيات الصفات ويقولون نمرّها كما جاءت ونكِل تفسيرها إلى الله تعالى من غير تأويل ولا تشبيه ولا تعطيل .

617 – شمس الدّين سامي فراشري الألباني ( 1850 – 1904 م ) الرائد الأول في البلاد الإسلاميّة لقاموس الأعلام، هل اطّلع على كتابه الزركلي ؟!
كَمُلَ طباعة كتابه الموسوعي الضخم "قاموس الأعلام" بأجزائه الستة سنة 1889م، وهو ترجمة لجميع الأعلام في الشرق والغرب الذين عاشوا في البلدان الإسلامية، سواء أكانوا رجال فكر أم حكاماً أم قواداً مدنيين أم عسكريين، مسلمين أم غير مسلمين منذ العصور القديمة حتى يوم وفاة المؤلف، وذكر المؤلف في مطلع الجزء الأول من قاموس الأعلام " أنه أتى على ذكر كافة الأقوام من أنبياء وخلفاء وصحابة وتابعين ورجال حديث وأبطال وملوك وأمراء ووزراء وعلماء وفقهاء، ورجال دين، ومؤرخين وفلاسفة وأشخاص أسطورية، في الشرق والغرب، قديماً وحديثاً، من تفصيلات تاريخية وجغرافية على حروف الهجاء ".
وذكر الشاعر أنور العطار رحمه الله: إنه عاتب الأستاذ خير الدين الزركلي صاحب قاموس الأعلام الحالي، على إهماله في عدم إدراج الكاتب شمس الدين سامي فراشري الرائد الأول، غير أن الأستاذ الزركلي نفى معرفته لقاموس شمس الدين سامي، فأجابه الأستاذ العطار، إن هذا لشيء عجيب، إذ أن الأستاذ خير الدين الزركلي يتقن اللغة التركية والقاموس مطبوع، ولا تكاد تخلو منه مكتبة من المكاتب في البلدان العربية والأوربية، مما جعل الأستاذ الزركلي يلوذ بالصمت !
مجلة التراث العربي / دمشق / العدد 29 / تشرين الأول 1987 / صفر 1408

618 - قال سفيان الثوري : من غاب خاب، وأكل نصيبه الأصحاب !
قال الحافظ أبو موسى المديني ( ت 581 هـ ) في " اللطائف من دقائق المعارف في علوم الحفّاظ الأعارف " ( ص 66 / ط . العلمية ) : أخبرنا الإمام أبو الطيب حبيب بن محمد بن أحمد الطهراني الفقيه، قال: سمعت عبد الله بن محمد بن إبراهيم الفقيه يقول: سمعت أبا الحسن علي بن أحمد يقول: حضرت عند أبي بكر النقاش، وقد جاءه بعض أصحاب الحديث، وقد فاته بعض الجزء فأراد إعادته، فسمعت النقاش، يقول: سمعت إدريس بن عبد الكريم، يقول: سمعت هارون بن عبد الله الجمال، يقول: سمعت يزيد بن هارون، يقول: سمعت سفيان الثوري، يقول: من غاب خاب، وأكل نصيبه الأصحاب. ولم يعد له حرفاً.

619 –



__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #184  
قديم 18-01-12, 02:26 PM
أبو الطيب أحمد بن طراد أبو الطيب أحمد بن طراد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 424
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )

أحسن الله إليك ونفع بك، دائماً تتحفنا بالعجائب، بارك الله فيك، ولي سؤال هل طبع كتاب " قاموس الأعلام " مترجماً إلى العربية، وأي دار طبعته ؟!!، و كم مجلد هو ؟؟!
وللفائدة هذه ترجمة شمس الدّين سامي فراشري الألباني:
http://www.alturkmani.com/makalaat/shamsaldinsami2.htm
رد مع اقتباس
  #185  
قديم 22-01-12, 09:45 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الطيب أحمد بن طراد مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك، ولي سؤال هل طبع كتاب " قاموس الأعلام " مترجماً إلى العربية، وأي دار طبعته ؟!!، و كم مجلد هو ؟؟!
وللفائدة هذه ترجمة شمس الدّين سامي فراشري الألباني:
http://www.alturkmani.com/makalaat/shamsaldinsami2.htm
وفيك بارك الله أخي أحمد،
جزاك الله خيراً على الترجمة،
لا أدري إن طُبِع كتاب " قاموس الأعلام " ...

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #186  
قديم 25-01-12, 07:26 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )



619 – فصل ( كلمات الشتم والسب عند العرب ) الذي كتبه الآلوسي خوفاً عليه من الضياع
قال محمود شكري الآلوسي ( ت 1342 هـ ) في " المسك الأذفر في نشر مزايا القرنين الـ 12 و 13 " ( 2 / 453 / ط . الدار العربية للموسوعات ) : قوله ( يا ابن استها ) من كلمات السب عند العرب، وقد جمعتُ منها جملة أحببت إثباتها في هذا المقام خوفاً عليها من الضياع . اهـ .
والفصل من صفحة 455 إلى 462 .


620 – لا وجود لأثر لابن عباس بلفظ : ( يُوشِكُ أَنْ تَنْزِلَ عَلَيْكُمْ حِجَارَةٌ مِنْ السَّمَاءِ ... )
قال عَبْد اللَّه بن محمد زُقَيْل في" تخريجات وتحذيرات من أحاديث مشهورات ": اشتهر أثرٌ لابنِ عباسٍ - رضي اللهُ عنهما - نصهُ : '' يُوشِكُ أَنْ تَنْزِلَ عَلَيْكُمْ حِجَارَةٌ مِنْ السَّمَاءِ''، أَقُولُ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَتَقُولُونَ : قَالَ أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ ؟ '' ، وبعد البحثِ في المصادرِ المعتبرةِ تبين أنه لا وجود له بهذا اللفظِ ، وقد أوردهُ شيخُ الإسلامِ في '' الفتاوى '' (20/215 ، 26/50 ، 281) ، والإمامُ ابنُ القيمِ في '' إعلامِ الموقعين '' (2/238) ، و'' الزاد '' (2/195) ، و'' الصواعق المرسلة '' (3/1063) ، والشيخُ محمدُ بنُ عبدِ الوهاب في كتابِ '' التوحيد '' '' باب من أطاع العلماء والأمراء في تحريم ما أحل الله ، وتحليل ما حرم الله فقد اتخذهم أرباباً '' بهذا اللفظ من غير ذكر المصدر له ، أو حتى إسناده ، ولكن ما هو اللفظُ الصحيحُ لأثرِ ابنِ عباسٍ رضي الله عنهما ؟
1 - عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : تَمَتَّعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ عُرْوَةُ بْنُ الزُّبَيْرِ: نَهَى أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ عَنْ الْمُتْعَةِ، فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: مَا يَقُولُ عُرَيَّةُ ؟ قَالَ: يَقُولُ: نَهَى أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ عَنْ الْمُتْعَةِ، فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: أُرَاهُمْ سَيَهْلِكُونَ، أَقُولُ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَيَقُولُ نَهَى أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ .
رواه أحمد (1/337) ، وابن عبد البر في '' جامع بيان العلم وفضله '' (2378) ، والخطيب في '' الفقيه والمتفقه '' (379) من طريق شَرِيكٍ، عَنِ الْأَعْمَشِ ، عَنِ الْفُضَيْلِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ : أُرَاهُ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ به .
وإسناده ضعيف ، فيه شريك بن عبد الله قال الحافظ في '' التقريب '' : صدوق يخطىء كثيراً
2 - قال عروة لابن عباس : ألا تتقي الله ترخص في المتعة ؟! فقال ابن عباس : سل أمك يا عُرَيَّةُ، فقال عروة : أما أبو بكر وعمر فلم يفعلا، فقال ابن عباس: والله ما أراكم منتهين حتى يعذبكم الله، أحدثكم عن رسول الله، وتحدثونا عن ابي بكر وعمر، فقال عروة: لهما أعلم بسنة رسول الله ، وأتبع لها منك.
أورده ابن عبد البر في '' جامع بيان العلم وفضله '' (2377) ، وابن القيم في '' الزاد '' (2/206) من طريق عبد الرزاق حدثنا معمر عن أيوب قال : قال عروة به .وصحح إسناده محققا '' زاد المعاد '' .
ورواه الخطيب بسنده في '' الفقيه والمتفقه '' (380) بنحو الرواية السابقة ، وأورده ابن القيم في '' الزاد '' (2/206 - 207) كلاهما من طريق حماد بن زيد ، عن أيوب ، عن ابن أبي مليكة أن عروة بن الزبير به .وقال محققا '' الزاد '' : '' وإسناده صحيح '' .
ورواه الطبراني في '' الأوسط '' ( 1718 - مجمع البحرين ) عن عروة بن الزبير أنه أتى ابن عباس فقال : يا ابن عباس طالما أضللت الناس ! قال : وما ذاك يا عريَّة ؟ قال : الرجل يخرج محرماً بحج أو بعمرة فإذا طاف زعمت أنه قد حل فقد كان أبو بكر وعمر ينهيان عن ذلك ؟ فقال : أهما - ويحك - آثر عندك أم ما في كتاب الله وما سن رسول الله صلى الله عليه وسلم في أصحابه وفي أمته ؟ فقال عروة : هما كانا أعلم بكتاب الله وما سن رسول الله صلى الله عليه وسلم مني ومنك قال ابن أبي مليكة : فخصمه عروة .
قال الهيثمي في '' المجمع '' (3/234) : رواه الطبراني في الأوسط وإسناده حسن .

621 – نقد ابن عساكر لرواية مشهورة في نعي سفيان بن عيينة على نفسه لتفرّده بالسؤدد
رواه عنه ابنُ عساكر في " تاريخ دمشق " بلفظ ينقله الكثيرون من دون درايتهم لنقد الحافظ ابن عساكر للرواية وبيانه لخطئها ! قال ابن عساكر : أخبرنا أبو المعالي عبدالله بن أحمد بن محمد، أنا أبو بكر بن خلف قال : سمعت القاضي أبا بكر محمد بن يوسف بن الفضل الجرجاني إملاءً يقول : سمعت محمد بن جعفر البغدادي الحافظ يقول : سمعت محمد بن جعفر الخرائطي بعسقلان يقول : سمعت العباس بن محمد بن عبدالله الترقفي يقول :
خرج علينا سفيان بن عيينة رحمه الله يوماً فنظر إلى أصحاب الحديث فقال :
هل فيكم أحد من أهل مصر ؟ فقالوا : نعم، فقال : ما فعل الليث بن سعد ؟ فقالوا : توفي رحمه الله .
فقال : هل فيكم أحد من أهل الرملة ؟ فقالوا : نعم، فقال : ما فعل ضمرة بن ربيعة الرملي ؟ فقالوا : توفي رحمه الله .
فقال : هل فيكم أحد من أهل حمص ؟ فقالوا : نعم، فقال : ما فعل بقية بن الوليد ؟ فقالوا : توفي رحمه الله .
فقال : هل فيكم أحد من أهل دمشق ؟ فقالوا : نعم، فقال : ما فعل الوليد بن مسلم ؟ فقالوا : توفي رحمه الله .
فقال : هل فيكم أحد من أهل قيسارية ؟ فقالوا : نعم، فقال : ما فعل محمد بن يوسف الفريابي ؟ فقالوا : توفي رحمه الله .
فبكى طويلاً ثم أنشأ يقول :
خلت الديار فسدت غير مسود ..... ومن الشقاء تفردي بالسؤدد

قال الحافظ ابن عساكر : هذه الحكاية ظاهرة الاختلال لا يخفى خطؤها إلا على الجهال،
فإن الليث قديم الوفاة لا يخفى وفاته على سفيان،
فأما ضمرة بن ربيعة؛ فإنما توفي بعد سفيان؛ قيل سنة مئتين، وقيل سنة اثنين ومئتين،
وأما بقية؛ فقيل توفي قبل سفيان، وقيل بعده،
وتوفي سفيان سنة ثمان وتسعين ( قال أبو معاوية البيروتي : أي ومئة ) فأما الفريابي فإنه بقي بعد سفيان مدة طويلة، وتوفي سنة ثنتي عشرة ومئتين . اهـ .
" الجمعُ المُسَدَّد فيمَن نعى نفسه مِن العلماء لتفرُّده بالسُّؤدد "
الرابط :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=273274

622 –



__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #187  
قديم 13-02-12, 07:25 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )




622 – كثيرٌ من كتب الفقهاء عامة والحنفية خاصة لم تكتمل، لأنه ...
قال د. محمد عبد اللطيف صَالح الفرفور : حفِّظنا ونحن نجلس على الرُّكَب؛ نأخذ العلم بالمثافنة في مجالس العلماء ودروس الفقهاء: أن كثيراً من كتب الفقهاء عامة والحنفية خاصة لم تكتمل، لأن مؤلفيها رحمهم الله تعالى وأجزل مثوبتهم كانوا عند مرحلة النضج العقلي والعلمي من حياتهم يبدؤون بتصنيف الكتب على طريقة الشرح على المتون، فما يعتمون حتى ينتقلوا إلى جوار ربهم ولما تكمل كتبهم، بحيث يبقى من المتون نصوص لم تشرح، والذي تنكب عن هذه العادة المتبعة من المتأخرين العلامة ابن عابدين الكبير حيث بدأ شرح الدر من كتاب الإجادة أي من آخره ثم عاد إلى أوله، ومع هذا فقد بقيت في الثلث الأخير من الدر نصوص لم تشرح في مبيضة المحشي ابن عابدين، نقل ولده علاء الدين الطرر والفوائد من نسخة المصنف ذات المسودة فجمعها في التكملة.
من هؤلاء الفقهاء المتأخرين الذين لم تكمل كتبهم العلامة زين الدين بن نجيم المصري شارح الكنز من متون الحنفية المتينة، فلقد شرحه بكتابه القيم (البحر الرائق) المشهور بالبحر عند الفقهاء، وهو شرح نفيس غير أنه لم يكمل، فأتمه الطوري بتكملته، وهي تكوِّن الجزء الثامن بينما عمل ابن نجيم في البحر يكوِّن سبعة أجزاء، فتم الكتاب ما بين أصل وتكملة في طبعاته في ثمانية أجزاء .
مجلة التراث العربي / دمشق العدد 44 - السنة 11 - تموز "يوليو" 1991 - محرم 1412

623 – منتهى التصانيف في الكثرة
قال السيوطي في " مشتهى العقول في منتهى المنقول " : منتهى التصانيف في الكثرة لـ"ابن شاهين": صنَّف ثلاث مئة وثلاثين مصنفاً منها، التفسير ألف جزء، والمسند ألف وخمسمئة جزء، والتاريخ مئة وخمسون مجلداً، ومداد هذه التصانيف وغيرها سبعة وعشرون قنطاراً .
قلت: هذا من كرامة طي الزمان كالمكان من وراثة الأسرار وليلة القدر.
مجلة التراث العربي / دمشق العدد 51 - السنة 13 - نيسان "أبريل" 1993 - شوال 1413

624 – بين الأستاذ خير الدين الزركلي ( ت 1396 هـ / 1976 م ) والأمير مصطفى الشهابي ( ت 1388 هـ / 1968 م )
قال الأستاذ محمود بن عبد القادر الأرناؤوط : ذكر لي العلاّمة سعيد الأفغاني ( ت 1417 هـ ) يوماً أنه رأى الأستاذ خير الدين الزركلي، في بهو الفندق الذي كان ينزل فيه أعضاء مجمع اللغة العربية بالقاهرة من البلدان العربية، وإلى جواره الأمير مصطفى الشهابي، وكانا يتبادلان الحديث، فجلس إلى جوار الأستاذ الزركلي بعد السلام عليهما، فرأى الأمير مصطفى الشهابي يشير إلى هامش صفحة من الطبعة الثالثة من كتاب "الأعلام" كانت بيد الأستاذ الزركلي يُطلع عليها الأمير الشهابي وكان الزركلي قد ذكر كعادته أنه استفاد من الأمير مصطفى الشهابي في تدوين تلك الترجمة، فقال له الزركلي ما تقصد من الإشارة إلى مكان ذكر اسمك في هامش الصفحة؟ فقال الأمير مصطفى الشهابي: أرجو أن تكتب العلاَّمة الأمير... فردّ عليه الزركلي بقوله: أنت أميرٌ ولكن لستَ بعلاَّمةٍ!
مجلة التراث العربي /دمشق العدد 92 - السنة الثالثة والعشرون - كانون الاول "ديسمبر" 2003 - ذو القعدة 1424
قال أبو معاوية البيروتي : قال الزركلي في خاتمة ترجمته في " الأعلام " : سمعته مرة يدعو بأن يموت قبل انتهاء طبع الاعلام !

625 –




__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #188  
قديم 23-02-12, 08:58 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )




625 – رضا الناس غاية لا تُدرَك، فلا يسلم أحد من اعتراض الناس على أي حالة كان !
قال علي بن موسى العنسيُّ المغربي ( ت 673 هـ ) – متمِّم كتاب " المُغْرب في أخبار المغرب " - : أخذت مع والدي يوماً في اختلاف مذاهب الناس، وأنهم لا يسلمون لأحد في اختياره، فقال : متى أردت أن يسلم لك أحد في هذا التأليف - أعني المغرب - ولا تعترض أتعبت نفسك باطلاً وطلبت غايةً لا تدرك، وأنا أضرب لك مثلاً : يُحكى أن رجلاً مِن عُقلاء الناس كان له ولد، فقال له يوماً : يا أبي ما للناس ينتقدون عليك أشياء وأنت عاقل ؟ ولو سعيت في مجانبتها سلمت من نقدهم، فقال : يا بني إنك غر لم تجرب الأمور وإن رضى الناس غاية لا تدرك وأنا أوقفك على حقيقة ذلك، وكان عنده حمار فقال له : اركب هذا الحمار وأنا أتبعك ماشياً، فبينما هما كذلك إذ قال رجل : انظر ما أقل هذا الغلام بأدب ! يركب ويمشي أبوه ! وانظر ما أشد تخلف والده لكونه يتركه لهذا ! فقال له : انزلْ أَرْكَبُ أنا وامشِ أنت خلفي، فقال شخص آخر : انظر هذا الشخص ما أقله بشفقة ركب وترك ابنه يمشي ! فقال له : اركب معي، فقال شخص : أشقاهما الله تعالى ! انظر كيف ركبا على الحمار وكان في واحد منهما كفاية ! فقال له : انزل بنا . وقَدَّماه وليس عليه راكب، فقال شخص : لا خفف الله تعالى عنهما، انظر كيف تركا الحمار فارغاً وجعلا يمشيان خلفه ! فقال : يا بني، سمعت كلامهم، وعلمت أن أحداً لا يسلم من اعتراض الناس على أي حالة كان .
" نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب " للمقري

626 – فاقد الطهورين : هل يصلي من دونهما، وهل يعيد صلاته ؟
قال النووي ( ت 676 هـ ) في " شرحه على مسلم " : أما المعذور؛ كمن لم يجد ماءً ولا تراباً، ففيه أربعة أقوال للشافعي رحمه الله تعالى، وهي مذاهب للعلماء، قال بكل واحد منها قائلون :
- أصحها عند أصحابنا : يجب عليه أن يصلي على حاله ويجب أن يعيد إذا تمكن من الطهارة .
- والثاني يحرم عليه أن يصلي ويجب القضاء .
- والثالث يستحب أن يصلي ويجب القضاء .
- والرابع يجب أن يصلي ولا يجب القضاء، وهذا القول اختيار المزني، وهو أقوى الأقوال دليلاً، فأما وجوب الصلاة؛ فلقوله صلى الله عليه وسلم : " وإذا أمرتكم بأمر فافعلوا منه ما استطعتم "، وأما الإعادة فإنما تجب بأمر مجدّد، والأصل عدمه، وكذا يقول المزني : كل صلاة أُمِرَ بفعلها في الوقت على نوع من الخلل لا يجب قضاؤها، والله أعلم .

627 – المواضع الخمسة التي تكون فيها الأنثى على النصف من الذكر
قال ابن قيّم الجوزية في " زاد المعاد في هدي خير العباد " : إن عتق العبد يَعْدِل عتق أمتين، فكان أكثر عتقائه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من العبيد، وهذا أحد المواضع الخمسة التي تكون فيها الأنثى على النصف من الذكر، والثاني: العقيقة، فإنه عن الأنثى شاة، وعن الذكر شاتان عند الجمهور، وفيه عدة أحاديث صحاح وحسان. والثالث: الشهادة، فإن شهادة امرأتين بشهادة رجل. والرابع: الميراث والخامس: الدية.

628 - سبب إعراض المُحَدِّثين عن بيان حال الخُلَفاء وآلهم
قال الإمام الذهبي رحمه الله في " تاريخ الإسلام " ( 8 / 412 / ط . التدمري ) : وفي الْخُلَفَاءِ وآبائهم وأهلِهم قَوْمٌ أَعْرَضَ أَهْلُ الْجَرْحِ وَالتَّعْدِيلِ عن كشفِ حالِهم خوفاً من السيف والضرب، وما زال هذا في كلِّ دولة قائمة؛ يصفُ المؤرخُ محاسنَها وَيُغْضِي عن مساوئِها، هذا إذا كان المحدث ذا دين وخير، فإن كان مَدّاحًا مُدَاهِنًا لم يلتفت إلى الورع، بل رُبَّمَا أخرج مَسَاوِئَ الْكَبِيرِ وَهَنَاتِهِ في هيئة المدح والمحارم وَالْعَظَمَةِ، فلا قوة إلا بالله. اهـ .
وعلَّق السخاويُّ على قولِ الذهبي السابق في " الإعلان بالتوبيخ لمن ذَمَّ التاريخ " ( ص 121 / مصورة العلمية ) قائلاً : بل ربما يخفي من ترجمته ما يظهر خلافه، ولا يسمح بترجمته بعد موته بما ترجمه به في حياته . اهـ .
انظر الرابط

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=275869

629 –

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #189  
قديم 09-03-12, 06:52 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )




629 – حكم التسمية بـ " قاضي القضاة " أو " أقضى القضاة "
قال ابن قيّم الجوزية في " زاد المعاد في هدي خير العباد " - في هَدْيه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فى الأسماء والكُنى - : وقد ألحقَ بعض أهل العلم بهذا: "قاضي القضاة" وقال: ليس قاضي القضاة إلا مَن يقضي الحقّ وهو خيرُ الفاصلين، الذي إذا قضى أمراً فإنما يقول له: كن فيكون.
وقال في " تحفة المودود بأحكام المولود " : ومن المحرم التسمية بملك الملوك وسلطان السلاطين وشاهنشاه ... وقال بعض العلماء : وفي معنى ذلك كراهية التسمية بقاضي القضاء وحاكم الحكام، فان حاكم الحكام في الحقيقة هو الله، وقد كان جماعة من أهل الدين والفضل يتورعون عن إطلاق لفظ قاضي القضاة وحاكم الحكام قياساً على ما يبغضه الله ورسوله من التسمية بملك الأملاك، وهذا محض القياس .

630 – نسبة " كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون " المطبوع لحاجي خليفة ( ت 1067 هـ ) تدليسٌ ممّن طبعه
قال محمد عبد الحي الكتّاني في " التراتيب الإدارية والعمالات والصناعات والمتاجر والحالة العلمية التي كانت على عهد تأسيس المدنية الإسلامية في المدينة المنوّرة العليّة " ( 2 / 265 / ط . البشائر ) : ... لم أجد اسم الكتاب المذكور الآن في نسخة " كشف الظنون " الخطية عندي التي نسختها سنة 1220 ، فلعله من أحد ذيوله الثلاثة التي جُمِعَت وأُلْحِقَت بالأصل، وطُبِع الجميع وعُنْون عنه بـ " كشف الظنون " ونُسِب لحاجي خليفة تدليس من أصحاب الطبع، وكان يجب عليهم أن ينبِّهوا لئلّا يقع الناس في اللبس، وقد تأملت النسخة الخطية التي بيدي من الكشف فإذا هي نحو ثلث المطبوع أو تزيد قليلاً، وبهذا يُزاح عنك إشكال وجود عدة مؤلفات في النسخة المطبوعة لمن وجد في القرن الثاني عشر وأواخر الحادي عشر، مع أن مؤلف " كشف الظنون " مات سنة 1067 ، كما في " آكام المرجان في آثار هندستان "، وقد رأيت بعضهم قال : لـ " كشف الظنون " ثلاثة ذيول مُزِجَت به، فانحل الاشكال .

631 – أصل كلمة الكُناشة، وأول من استعملها
قال شهاب الدين أحمد الخفاجي ( ت 1069 هـ ) في " شفاء الغليل فيما في كلام العرب من الدخيل " : الكُنَاش بضم الكاف العربية وتخفيف النون وآخره شين معجمة بوزن غراب، لفظ سرياني المجموعة والتذكرة، وقد وقع هذا اللفظ كثيراً في كلام الحكماء، وسمّوا به بعض كتبهم كما يعرفه من طالع كتب الحكمة . اهـ .
وقال محمد الزبيدي ( ت 1205 هـ ) في " تاج العروس " : الكُنّاشاتُ بالضّمِّ والشَّدِّ : الأُصُولُ التي تَتَشَعَّبُ منْهَا الفُرُوعُ نَقَلَه الصّاغَانِيُّ عن ابن عَبّادٍ . قلتُ : ومنه الكُنّاشَةُ لأَوْرَاقٍ تُجْعَل كالدَّفْتَرِ يُقَيَّدُ فيها الفَوَائِدُ والشَّوَارِدُ للضَّبْطِ هكذا يَسْتَعْمِلُه المَغَارِبةُ واسْتَعْمَلَهُ شَيْخُنَا في حاشِيَتِه عَلَى هذا الكِتَابِ كَثِيراً . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : ويبدو أن الأطباء هم أول من أطلقه على كتبهم، وبالرجوع إلى " الفهرست " لابن النديم نجده أُطْلِق على بعض كتب الأطباء؛ كأبي عثمان الدمشقي، وأبي بختيشوع، وإسحاق بن حنين .

632 -


__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #190  
قديم 10-03-12, 12:30 AM
وليد وليد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-08-09
الدولة: مصر
المشاركات: 437
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاوية البيروتي مشاهدة المشاركة
568 – لا تهمز ( مفاعل ) إلا في : معائش ومصائب
قال الشيخ بكر أبو زيد رحمه الله في كتابه " ابن قيم الجوزية : حياته آثاره موارده " ( ص 220 / ط . 2 - دار العاصمة ) : فائدة : لا تهمز (مفاعل) إلا في : معائش ومصائب، ولهذا فيقال مصايد، ولا يقال مصائد، وما تراه بالهمز فغلط .



بوركت أخي أبا معاوية على هذا الموضوع القيم
واسمح لي بالتطفل والتعليق على هذه المشاركة

بالنسبة لكلمة معايش
قال تعالى
(( وجعلنا لكم فيها معايش ومن لستم له برازقين))

وهي هنا في الآية غير مهموزة

بارك الله تعالى فيكم وجزاكم كل خير
__________________
أيانفس بالمأثور من خير مرسل***وبأصحابه والتابعين تمسكي
خافي غدا يوم الحساب جهنما***إذا لفحت نيرانها أن تَمَسك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:02 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.