ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #171  
قديم 21-10-11, 05:42 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )



589 – طالب العلم ..... وحاله مع كلمة ( لا أدري )
قال الإمام النووي - رحمه الله تعالى - في " المجموع شرح المهذب " : ( وَقَالُوا: يَنْبَغِي لِلْعَالِمِ أَنْ يُوَرِّثَ أَصْحَابَهُ (لَا أَدْرِي) . مَعْنَاهُ يُكْثِرُ مِنْهَا، وَلْيَعْلَمْ أَنَّ مُعْتَقَدَ الْمُحَقِّقِينَ أَنَّ قَوْلَ الْعَالِمِ: (لَا أَدْرِي) لَا يَضَعُ مَنْزِلَتَهُ، بَلْ هُوَ دَلِيلٌ عَلَى عِظَمِ مَحَلِّهِ، وَتَقْوَاهُ، وَكَمَالِ مَعْرِفَتِهِ؛ لِأَنَّ الْمُتَمَكِّنَ لا يَضُرُّهُ عَدَمُ مَعْرِفَتِهِ مَسَائِلَ مَعْدُودَةً، بَلْ يُسْتَدَلُّ بِقَوْلِهِ: (لَا أَدْرِي) عَلَى تَقْوَاهُ، وَأَنَّهُ لَا يُجَازِفُ فِي فَتْوَاهُ، وَإِنَّمَا يَمْتَنِعُ مِنْ (لَا أَدْرِي) : مَنْ قَلَّ عِلْمُهُ، وَقَصُرَتْ مَعْرِفَتُهُ، وَضَعُفَتْ تَقْوَاهُ؛ لِأَنَّهُ يَخَافُ لِقُصُورِهِ أَنْ يَسْقُطَ مِنْ أَعْيُنِ الْحَاضِرِينَ، وَهُوَ جَهَالَةٌ مِنْهُ، فَإِنَّهُ بِإِقْدَامِهِ عَلَى الْجَوَابِ فِيمَا لَا يَعْلَمُهُ يَبُوءُ بِالْإِثْمِ الْعَظِيمِ، وَلَا يَرْفَعُهُ ذَلِكَ عَمَّا عُرِفَ لَهُ مِنْ الْقُصُورِ، بَلْ يُسْتَدَلُّ بِهِ عَلَى قُصُورِهِ؛ لِأَنَّا إذَا رَأَيْنَا الْمُحَقِّقِينَ يَقُولُونَ فِي كَثِيرٍ مِنْ الْأَوْقَاتِ: (لا أَدْرِي) ، وَهَذَا الْقَاصِرُ لَا يَقُولُهَا أَبَدًا؛ عَلِمْنَا أَنَّهُمْ يَتَوَرَّعُونَ لِعِلْمِهِمْ وَتَقْوَاهُمْ، وَأَنَّهُ يُجَازِفُ لِجَهْلِهِ وَقِلَّةِ دِينِهِ، فَوَقَعَ فِيمَا فَرَّ عَنْهُ، وَاتَّصَفَ بِمَا احْتَرَزَ مِنْهُ، لِفَسَادِ نِيَّتِهِ وَسُوءِ طَوِيَّتِهِ، وَفِي الصَّحِيحِ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "الْمُتَشَبِّعُ بِمَا لَمْ يُعْطَ، كَلَابِسِ ثَوْبَيْ زُورٍ ) .

590 – إقبال الكثيرين من الرُّهبان ومن مثقّفي النصارى على دراسة اللغة العربية وآدابها
قال أسقف قرطبة " ألفارو " – وكان مِن أشد مناهضي العرب والمسلمين – معترفاً : ( إن إخواني في الدِّين يحبّون أن يقرأوا الشِّعر العربي ويُكبّون على دراسة أعمال الفقهاء، لا لدحضها، بل ليتمكّنوا من البلاغة العربية ... إن شبان المسيحيين المعروفين بعلوّ كعبهم في الثقافة لا يُتقنون سوى اللغة العربية ولا يعرفون سوى آدابها ... هم يلتهمون الكتب العربية التهاماً، ويضمُّون منها إلى مكتباتهم الأعداد الوفيرة غير عابئين بأثمانها الباهظة، ويُعلنون – ويا للألم ! – أن هذه الآداب رائعة ... لقد نسي المسيحيّون لغتهم الدينية نفسها، فبتنا لا نجد – بالكدّ – سوى واحد مِن كل ألف يستطيع أن يكتب رسالة إلى صديقه باللغة اللاتينية، في حين أن الكثيرين منهم يُتقنون العربية إتقان أهلها، ويُبارون العرب أنفسَهم في نَظم القصائد بها إحكاماً لقواعدها ولأصول عروضها ... ) اهـ .
نقله جبران مسعود في كتابه " العربية الفصحى شعلة لا تنطفئ " من كتاب " الحضارة العربية في إسبانيا " لليفي بروفنسال

591 – قَرْفِصُوا تَصُحُّوا !!
قال الأستاذ سلام الراسي ( 1911 – 2003 م ) في (( ثمانون، أو العمر الدائب في البحث عن المتاعب )) ( ص 169 ) : كانت حكومة الولايات المتحدة الأميركية قد زَوَّدت لبنان - في نطاق عمل النقطة الرابعة – بخبراء لتحسين أوضاعنا الاجتماعية، وكان بينهم خبير بظاهرة " الإمساك " التي تفاقمت في أميركا وصارت أحد أمراض المدنية .
قيل إن الخبير هذا جاء يوماً برفقة أحد موظفي وزارة الصحة إلى إحدى قرى الجنوب لكي يُلَقِّن القرويين وسائل التخلّص من الإمساك، وبعد أن تكلّم عن مرض الإمساك ونسبة عدد المصابين به في أميركا، بدأ حديثه بالقول إن بعض الأطعمة مسؤولة عن الإمساك، ولذلك يجب الإكثار من النخالة في الخبز ومن أكل الخضار الغنية بالألياف ...
فقاطعه أحد القرويين بقوله : ( ومَن أخبرك أننا نعاني مِن الإمساك في بلادنا ؟ وكيف سمحت لنفسك أن تتّهم الأكل بالإمساك ! لا يا خواجه، الأكل غير مسؤول عن الإمساك، بل طريقة " الخروج " ( أي قضاء الحاجة ) هي المسؤولة، فالرجل في قريتنا " يخرج " مقرفصاً وركبتاه إلى بطنه، " فيخرج " بدون عناء، ولا خلاص من الإمساك إلا بالقرفصاء ... ) .
مسكين كان ذلك الخبير، فقد أنفق عشر سنوات من عمره في درس أسباب الإمساك ولم يفطن إلى أن الجلوس على الكراسي في بيوت الخلاء هو أصل البلاء !

592 -

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #172  
قديم 28-10-11, 02:56 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )



592 – هل التصريح باسم الزوجة عيبٌ أو مخلٌّ بالمروءة ؟
قال الشيخ علي الطنطاوي في " مذكراته " ( 1 / 258 ) : من ظن أن التصريح باسم زوجته عيب أو حسب أنه مُخل بالمروءة فإني أخشى عليه الكفر، لأنه يكون قد نسب العيب والإخلال بالمروءة إلى أكمل البشر وأفضلهم محمد فقد ورد في الصحيح أنه صرح باسم عائشة وفاطمة وخديجة، ولم ير في ذلك عيباً . واسم أمي رئيفة بنت الشيخ أبي الفتح الخطيب شقيقة الأستاذ محب الدين الخطيب . أما كيف تزوج بها أبي فأنا أمتنع عن ذكره . لماذا ؟ لأنني لا أدريه ! لا تعجبوا إذا قلت لكم أن الغرباء دُعوا إلى حضور العقد وأنا ولدها لم أدُع إليه . إي والله لم أدُع إليه ، ولم أعلم به إلا بعد إتمامه بزمن طويل !


593 – زيادات كتاب " القاموس المحيط " للفيروزابادي على كتاب " لسان العرب " لابن منظور
قال الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله في الذكريات (1/198) : (( من أوراق أبي : وجدت بخطه رحمه الله - مسوَّدات لعملٍ عظيم -، لم أعلم متى كتبها ، ولا كيف قدر عليها .هي : أنه أحصى زيادات ( القاموس المحيط ) على ( لسان العرب ) ؛ فبلغت نحو ألف مادة، ويبدو أنه أكمل العمل ، وبيَّض هذه المسوَّدات ، ولكني لم أجد إلاَّ مقدمتها ، مكتوبة على طريقة العلماء ، لا بأسلوب الأدباء .وهاكم صورة الصفحة الأولى منها مكتوبة بخطه ( أورد الشيخ الطنطاوي في نهاية الكتاب صفحة (313) مصورة لصفحتين من هذا الكتاب )، ومن شاء أن يتصوَّر ما بذله - رحمة الله عليه - من جهد فليقرأ القاموس المحيط كله، ولسان العرب كله، ثم لينظر ما زاد أحدهما على الآخر .


594 – من خبث بعض المستشرقين الذين درسوا القرآن والحديث النبوي !
قال الشيخ الألباني في شريط ( 252 ) من سلسلة الهدى والنور : أذكر في كتاب يعرفه إخواننا الطلبة، اسمه "مفتاح كنوز السنة"، عندما اقتنيته وعرفت الجهد اللي مفروغ فيه، أن هذا كونه دراس كتب السنة أربعة عشر كتاباً، لا بد أن يكون صاحبه أسلم، هكذا أنا قلت يومئذ، راحت أيام وأتت أيام كما يقولون؛ عندنا في الشام كنت جالس في المكتبة العربية الهاشمية، ... ، وقع تحت يدي عدد من مجلة الهلال قديمة، لجورج زيدان، وإذا به الخبيث هذا الألماني مؤلف كتاب مفتاح كنوز السنة «فنسنك» ناشرين مقالة لأحد الكتاب المصريين المسلمين رد على فنسنك ينقل عنه كلمات يصرح فيها أن محمد رجل عبقري وداهية و ... إلى آخره، وادعى النبوة واستطاع بعقله وشطارته أنه يلملم العرب حوله ... وإذا به ينكر النبوة، إذاً: هذا ما استفاد شي من الكتب الذي درسها، استطاع أن يفعل فهرسة تقرب البعيد كما هو معلوم لدينا.
فالشاهد لا نقول إذاً: هذا الشعب البريطاني أو الفرنسي أو الألماني أسلم أو ما بلغه، الله أعلم، من بلغته الدعوة وهذا يذكرني أيضاً بهذه الكلمة، من بلغته الدعوة كما أنزلت في أصولها وفي أسسها وما آمن، فهو إلى جهنم .


595 -

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #173  
قديم 03-11-11, 12:43 PM
أبو الطيب أحمد بن طراد أبو الطيب أحمد بن طراد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 424
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )


بارك اللهم لنا فيك أيها الشيخ المبارك،
وللفائدة: أنقل ما جاء عن الشيخ رشيد في هذا الكتاب:
رأي الشيخ محمد رشيد رضا في كتاب مفتاح كنوز السنة "
يقول الشيخ رشيد رضا في مقدمة الطبعة الثالثة للوحي المحمدي تحت عنوان:
( بلوغ الدعوة لأحرار الإفرنج )
ولن يكون بلوغ الدعوة صحيحاً موجزاً إلا بوصولها إلى الأحرار مستقلي الفكر من هذه الشعوب بلغاتهم، وأكثر أفراد المستشرقين الذين تعلموا العربية ليسوا من هؤلاء الأحرار المستقلين المنصفين، فإنهم ما درسوا العربية، ولا مارسوا كتب الإسلام ليعرفوا حقيقته، ويعرفوا غيرهم بها، بل ليبحثوا عن عورات يلتمسونها فيها، لينفروا أقوامهم عنه بتصويرها لهم بالصورة المشوهة التي ينكرونها، كما نرى فيما اطلعنا عليه من كتبهم، وفي معجمهم العلمي الذي سموه بـ " دائرة المعارف الإسلامية "، ومن خيبة الآمال بعلمهم ومصنفاتهم أن وجدت كتاب ( مفتاح كنوز السنة ) على غير ما كنت ظننت، وخلاف ما قلت في التعريف به، فإنني لم استفد منه أدنى فائدة.اهـ
( محمد رشيد رضا طود إصلاح ودعوة وداعية / رسالة ماجستير/ خالد بن فوزي بن عبد الحميد آل حمزة [ المدرس بدار الحديث الخيرية ـ بكة المكرمة] دار علماء السلف، الإسكندرية ص ( 320 ـ 321) ) .
رد مع اقتباس
  #174  
قديم 06-11-11, 12:05 AM
محب الصديق محب الصديق غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-04-04
الدولة: lebanon
المشاركات: 47
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )

562 – عجيبة !
قال محمد بن علي الحنبلي النقاش ( ت 414 هـ ) في كتابه " فنون العجائب " : أَخْبَرَنِي عَلِيٌّ، حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ الْمُوَفَّقِ، حَدَّثَنَا أَبُو الشَّيْخِ الْأَبْهَرِيُّ، حَدَّثَنَا الْعَبَّاسُ بْنُ يَزِيدَ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْأَنْصَارِيُّ، قَالَ: " أَتَانِي رَجُلٌ فَقَالَ : يَا عَبْدَ اللَّهِ , ابْتُلِيتُ بِشَيْءٍ لَمْ يُبْتَلَ بِهِ أَحَدٌ قَطُّ، قُلْتُ : وَمَا ذَاكَ ؟ قَالَ : .......................

قال أبو معاوية البيروتي : في مدرستي، طرح علينا الشيخ الذي يدرّسنا الدِّين قصة تشبهها أخذها من مسائل الفقه الحنفي، لكن لا أذكر إنْ ذكرها كحادثة واقعيّة أم أرائتيّة ( أرأيت إنْ ... ) .

------------------------

أكيد مشكور على جهدك في الكناشة
ووووووووووولكن
ما أبشع هذه القصة!!! ولم أجد فائدة من ذكرها إلا سرد أبشع الأمور والافتراضات المقيتة
أصلحك الله أفسدت علي يومي ! ونقرت نقرة سوداء في قلبي
رد مع اقتباس
  #175  
قديم 06-11-11, 12:20 AM
محب الصديق محب الصديق غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-04-04
الدولة: lebanon
المشاركات: 47
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاوية البيروتي مشاهدة المشاركة
586 – العرب لا يقرأون، وإذا قرأوا لا يفهمون، وإذا فهموا لا يطبِّقون !!
في الستينيات من القرن الماضي زار صحافي هندي شهير اسمه كارانجيا إسرائيل وأجرى حديثا مطولا مع موشي دايان وزير الدفاع الإسرائيلي آنذاك, وشرح دايان للصحافي الهندي أن إسرائيل ستدمر الطائرات العربية في مرابضها بضربة سريعة ثم تصبح السماء ملكا لها وتحسم الحرب لصالحها, وحينها تساءل كارانجيا باستغراب: كيف تكشفون خططكم بهذه الطريقة؟ فرد عليه دايان ببرود : ( لا عليك، فالعرب لا يقرأون, وإذا قرأوا لا يفهمون، وإذا فهموا لا يطبقون ) !
وعليه قام الكاتب الهندي كارانجيا بتأليف كتابه الخطير بعنوان "خنجر إسرائيل" روى فيه تلك المقابلة قبل أن تقع حرب حزيران (يونيو) عام 1967، وعندما وقعت الحرب طبق الجيش الإسرائيلي كل تصورات دايان بحذافيرها التي ذكرها في مقابلته مع كارانجيا, وكانت توقعاته صائبة للأسف فلم يقرأ تلك المقابلة أحد ولم يستعد لها أحد .( منقول )


587 - تعليق الشيخ عبد العزيز الحربي على مقولة ( يا ساتر )، وتخطئته للإمام ابن حزم في قوله ( إن أسماءَ الله جامدةٌ لا يُشتقُّ منها وصْفٌ )
قال الشيخ عبد العزيز الحربي الظاهري في كتابه الماتع " لحن القول " : هل يقال: يا ساتر ؟!
جاءتني رسالة على الهاتف الجوال من موقع (( مداد )) نصّها : (( تعرّض الشيخ الألباني - رحمه الله - مع بعض طلابه لحادثِ سَيْرٍ , وفي أثناء انقلاب السيارةِ صاح طُلّاب الشيخِ : يا ساتر ! فرّد عليهم الشيخ قائلًا : بل قولوا : يا ستِّير ! أما ساتر فليس من أسماء الله ..)) .
صحَّح الشيخ لهم ذلك ؛ لأن الأسماءَ - أسماءَ الله- مبنيَّةٌ على التوقيف . والواردُ الثابتُ في السُّنة (( سِتِّير )) على وزن سِتِّين ؛ قال صلى الله عليه وسلّم : (( إنّ اللهَ سِتِّيرٌ يحبّ السِّتْرَ )) ولم يَرِدْ : ساتر ، ولا ستّار . ولكن يقال : هو يستر . و : قد ستر اللهُ . و: نحنُ في ستر الله . و : اللهُ ساترٌ . كل ذلك على سبيل الوصف والخبر ؛ اشتقاقًا من اسمه (( الستِّير )) فكل أسماءِ الله مشتقَّةٌ , يُشتقُّ منها أفعالٌ وصِفات .
ومَن قال : ( إن أسماءَ الله جامدةٌ لا يُشتقُّ منها وصْفٌ( فقد زَلّ زلَلًا مُبِينًا ؛ كأهْل الاعتزال ، ومَنْ وافَقَهُم ؛ كأبي محمَّدٍ بن حَزْمٍ . وتُعَدُّ هذه المسألةُ من أخطائه الغريبة التي لا تتفق مع عقْلِه الجبّار , وعِلْمِهِ الزّخّار , ومَيْلِهِ لحديثِ النبي المختارِ , وأخْذِه بالظاهر والآثار . وهذا الموضِعُ من أخطائه في تطبيقه لأصوله الصحيحة .. والقصدُ : أنّ ما قاله الشيخ الألباني - رحمه الله - موافق لما ورد اسمًا , لا وصفًا . وأمّا الوصف فإنّنا نقول : يا راحمَ الضعفاء , ومنتقمًا من المجرمين , ومعذِّبَ المستكبرين . كما نقول : يرحم , وينتقم , ويعذّب . وليس من أسمائه الرَّاحمُ ، ولا المنتقمُ ، ولا المعذِّبُ . وقد جاء (( المنتقم )) في الأسماء التي زادها الترمذي ولم يصححها المحققون . وعليه ؛ فلنا أن نقول : يا ساترَ العيبِ .
والفرقُ الدقيق بين الاسم والوصف : أن الاسمَ يُطلق ويُنادَى به دون حاجةٍ إلى مضافٍ أو متعلّقٍ ؛ مذكورٍ ، أو مقدَّر ؛ فنقول : يا رحمنُ , يا غفورُ , يا وهّابُ , يا ستّيرُ ، وأما الوصف فإنّه يحتاج إلى قيدٍ ، أو إضافةٍ ، أو نحوِها ؛ تحقيقًا ، أو تقديرًا .


588 - مكتبة المثنى في بغداد
تأسست في الثلاثينات " مكتبة المثنى "، التي يعد صاحبها الوراق قاسم محمد الرجب (ت 1974) كأحد أهم تجار وصُناع الكتاب ببغداد، وله مجلس أدبي في باحة المكتبة، ظل مفتوحاً حتى وفاته وقد أسس مكتبته بدكان صغير في سوق السراي، وظل يتنقل بها من دكان إلى آخر حتى " اشترى بيت الدكتور صائب شوكت فحوله إلى مكتبة المثنى في شارع المتنبي " (المطبعي، موسوعة أعلام العراق).
وكان للمثنى، التي تعرضت إلى حريق مدمر في نهاية التسعينات من القرن المنصرم، فرع بساحة التحرير، من الباب الشرقي، وقد فهرسها صاحبها بستة مجلدات، وصدر مجلة " المكتبة " الخاصة بعالم الكتب . ( منقول )


589 -



586 – العرب لا يقرأون، وإذا قرأوا لا يفهمون، وإذا فهموا لا يطبِّقون !!


دائما الاتهام للعرب والتعميم! هل توافق يعني كارانجيا على أقواله؟؟
رد مع اقتباس
  #176  
قديم 06-11-11, 10:50 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )


595 - الهلاك في اتّباع السنة هو النجاة، والناس لن يغنوا عنّا من الله شيئاً !
قال الإمام الشاطبي ( ت 790 هـ ) في كتابه " الاعتصام " : فتردد النظر بين -أن أتبع السنة على شرط مخالفة ما اعتاد الناس فلا بد من حصول نحو مما حصل لمخالفي العوائد، لا سيما إذا ادعى أهلها أن ما هم عليه هو السنة لا سواها إلا أن في ذلك العبء الثقيل ما فيه من الأجر الجزيل- وبين أن أتبعهم على شرط مخالفة السنة والسلف الصالح، فادخل تحت ترجمة الضلال عائذاً بالله من ذلك، إلا أني أوافق المعتاد، وأعد من المؤلفين، لا من المخالفين، فرأيت أن الهلاك في اتّباع السنة هو النجاة، وأن الناس لن يغنوا عني من الله شيئاً، فأخذت في ذلك على حكم التدريج في بعض الأمور، فقامت على القيامة، وتواثرت علي الملامة، وفوق إلى العتاب سهامة، ونسبت إلى البدعة والضلالة، وأنزلت منزلة أهل الغباوة والجهالة، وإني لو التمست لتلك المحدثات مخرجاً لوجدت، غير أن ضيق العطن، والبعد عن أهل الفطن، رقى بي مرتقي صعباً، وضيق علي مجالا رحباً، وهو كلام يشير بظاهرة إلى أن اتباع المتشابهات، لموافقة العادات، أولي من اتباع الواضحات، وإن خالفت السلف الأول.
وربما ألموا في تقبيح ما وجهت إليه وجهتي بما تشمئز منه القلوب، أو خرجوا بالنسبة إلى بعض الفرق الخارجة عن السنة شهادة ستكتب ويسألون عنها يوم القيامة.
فتارة نسبت إلى القول بأن الدعاء لا ينفع ولا فائدة فيه كما يعزي إلى بعض الناس، بسبب أني لم ألتزم الدعاء بهيئة الاجتماع في أدبار الصلاة حالة الإمامة. وسيأتي ما في ذلك من المخالفة للسنة وللسلف الصالح والعلماء.
وتارة نسبت إلى الرفض وبغض الصحابة -رضي الله عنهم-، بسبب أني لم ألتزم ذكر الخلفاء الراشدين منهم في الخطبة على الخصوص؛ إذ لم يكن ذلك من شأن السلف في خطبهم، ولا ذكره أحد من العلماء المعتبرين في أجزاء الخطب.
..... وتارة أضيف إلىًّ القول بجواز القيام على الأئمة، وما أضافوه إلا من عدم ذكرى لهم في الخطبة، وذكرهم فيها محدث لم يكن عليه من تقدم.
وتارة أحمل على التزام الحرج والتنطع في الدين، وإنما حملهم على ذلك أني التزمت في التكليف والفتيا الحمل على مشهور المذهب الملتزم لا أتعداه، وهم يتعدونه ويفتون بما يسهل على السائل ويوافق هواه، وإن كان شاذاً في المذهب الملتزم أو في غيره. وأئمة أهل العلم على خلاف ذلك وللمسألة بسط في كتاب "الموافقات".
وتارة نسبت إلى معاداة أولياء الله، وسبب ذلك أني عاديت بعض الفقراء المبتدعين المخالفين للسنة، المنتصبين -بزعمهم- لهداية الخلق، وتكلمت للجمهور على جملة من أحوال هؤلاء الذين نسبوا إلى الصوفية ولم يتشبهوا بهم.
وتارة نسبت إلى مخالفة السنة والجماعة، بناء منهم على أن الجماعة التي أمر باتباعها -وهي الناجية- ما عليه العموم، ولم يعلموا أن الجماعة ما كان عليه النبي -صلي الله عليه وسلم- وأصحابه والتابعون لهم بإحسان. وسيأتي بيان ذلك بحول الله، وكذبوا علي في جميع ذلك، أو وَهَمُوا، والحمد لله على كل حال.
فكنت على حالة تشبه حالة الإمام الشهير عبد الرحمن بن بطة الحافظ مع أهل زمانه؛ إذ حكى عن نفسه فقال:
" عجبت من حالي في سفري وحضري مع الأقربين مني والأبعدين، والعارفين، والمنكرين فإني وجدت بمكة، وخراسان وغيرهما من الأماكن أكثر من لقيت بها موافقاً أو مخالفاً، دعاني إلى متابعته على ما يقوله، وتصديق قوله والشهادة له، فإن كنت صدقته فيما يقول وأجزت له ذلك -كما يفعله أهل هذا الزمان- سماني موافقاً.
وإن وقفت في حرف من قوله أو في شئ من فعله -سماني مخالفاً-.
وإن ذكرت في واحد منها أن الكتاب والسنة بخلاف ذلك وارد، سماني خارجياً.
وإن قرأت عليه حديثاً في التوحيد سماني مشبهاً.
وإن كان في الرؤية سماني سالمياً.
وإن كان في الإيمان سماني مرجئياً.
وإن كان في الأعمال، سماني قدرياً.
وإن كان في المعرفة سماني كرامياً.
وإن كان في فضائل أبي بكر وعمر، سماني ناصبياً.
وإن كان في فضائل أهل البيت ن سماني رافضياً.
وإن سكت عن تفسير آية أو حديث فلم أجب فيهما إلا بهما، سماني ظاهرياً.
وإن أجبت بغيرهما، سماني باطنياً.
وإن أجبت بتأويل؛ سماني أشعرياً.
وإن جحدتهما، سماني معتزلياً.
وإن كان في السنن مثل القراءة، سماني شافعياً.
وإن كان في القنوت، سماني حنفياً.
وإن كان في القرآن، سماني حنبلياً.
وإن ذكرت رجحان ما ذهب كل واحد إليه من الأخبار -إذ ليس في الحكم والحديث محاباة- قالوا: طعن في تزكيتهم .
ثم أعجب من ذلك أنهم يسمونني فيما يقرؤون علي من أحاديث رسول الله -صلي الله عليه وسلم- ما يشتهون من هذه الأسامي؛ ومهما وافقت بعضهم عاداني غيره، وإن داهنت جماعتهم أسخطت الله تبارك وتعالى، ولن يغنوا عني من الله شيئاً. وإني مستمسك بالكتاب والسنة، وأستغفر الله الذي لا إله إلا هو وهو الغفور الرحيم ".
هذا تمام الحكاية فكأنه رحمه الله تعالى تكلم على لسان الجميع. فقلما تجد عالماً مشهوراً أو فاضلاً مذكوراً، إلا وقد نبز بهذه الأمور أو بعضها؛ لأن الهوى قد يداخل المخالف، بل سبب الخروج عن السنة: الجهل بها، والهوى المتبع الغالب على أهل الخلاف، فإذا كان كذلك حمل على صاحب السنة، أنه غير صاحبها، ورجع بالتشنيع عليه والتقبيح لقوله وفعله، حتى ينسب هذه المناسب.
وقد نقل عن سيد العبًّاد بعد الصحابة أويس القرني أنه قال: "إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لم يدعا للمؤمن صديقاً، نأمرهم بالمعروف فيشتمون أعراضنا، ويجدون في ذلك أعواناً من الفاسقين، حتى -والله- لقد رموني بالعظائم، وايم الله لا أدع أن أقوم فيهم بحقه" .

596 -
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #177  
قديم 20-11-11, 08:18 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )



596 – من زهد العلاّمة أبي فهر محمود بن محمد شاكر المصري ( ت 1418 هـ / 1997 م ) رحمه الله
لم يكن الشيخ محمود شاكر في يوم من الأيام موظفاً يمد يده نهاية كل شهر إلى مرتب ينتظره فتكون للحكومة كلمة نافذة في رزقه ومكانته، بل انقطع لعلمه وفكره ومكتبته وبحثه ودرسه وزملائه وتلاميذه كالراهب الذي انقطع للعبادة في صومعته، وعاش على أقل القليل يكفيه ويسد حاجته، ومرت عليه سنوات عجاف لكنه لم ينحن أو يميل على الرغم من أن بيته كان مفتوحا لتلاميذه وأصدقائه وعارفي فضله.
ولم يكن له من مورد سوى عائده من كتبه التي كان يقوم بتحقيقها، وكان اسمه على صدرها يضمن لها النجاح والرواج، ولم يكن يأخذ شيئا على مقالاته التي يكتبها، فأعاد لمجلة العربي الكويتية سنة 1982م مائة وخمسين دولاراً نظير مقالة كتبها ردًّا على الكاتب اليمني عبد العزيز المقالح حول طه حسين، ورفض أن يتسلم من دار الهلال مكافأته عن تأليفه كتابه المهم "رسالة في الطريق إلى ثقافتنا" .
( كتبه أحمد تمام في ترجمته لأبي فهر )


597 – قصة مسجد الخَنّاقة
قال المقريزي ( ت 845 هـ ) في " السلوك لمعرفة دول الملوك " ( حوادث سنة 662 هـ ) : وكثر في هذه السنة قتل الناس في الخليج، وفقد جماعة، والتبس الأمر في ذلك. ثم ظهر بعد شهر أن امرأة جميلة يقال لها غازية كانت تخرج بزينتها ومعها عجوز، فإذا تعرّض لها أحد قالت له العجوز: لا يمكنها المصير إلى أحد، ولكن من أرادها فليأتِ منزلنا، فإذا وافى الرجل إليها خرج إليه رجالٌ فقتلوه وأخذوا ما معه. وكانت المرأة في كل قليل تنتقل من منزل إلى منزل، حتى سكنت خارج باب الشعرية على الخليج. فأتت العجوز إلى ماشطة مشهورة بالقاهرة واستدعتها إلى فرح، فسارت الماشطة معها بالحلي على العادة ومعها جاريتها، ودخلت الماشطة وانصرفت جاريتها، فقتل الجماعة الماشطة وأخذوا ما كان معها. وجاءت جاريتها إلى الدار تطلب مولاتها فأنكروها، فمضت إلى الوالي وعرفته الخبر، فركب إلى الدار وهجمها فإذا بالصبية والعجوز، فقبض عليهما وعرضهما على العذاب، فأقرتا فحبسهما. واتفق أن رجلاً خارجاً لفقد أحوالهما، فقبض عليه وعوقب فدل على رفيقه، فإذا هو صاحب أقمنة طوب فعوقب أيضاً. فوجد إنهم كانوا إذا قتلوا أحداً ألقوه في القمين حتى تحترق عظامه، وأظهروا من الدار حفائر قد ملئت بالقتلى، فسمروا جميعاً. ثم انطلقت المرأة بعد يومين، فأقامت قليلاً وماتت، ثم عملت الدار التي كانوا بها مسجداً، وهو المعروف بمسجد الخناقة .


598 – صورة من صور الاعتراف بفضل الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية
قال الملك فيصل رحمه الله : (... كنت مجتمعاً في هذا اليوم مع فخامة رئيس الكمرون في جلسة رسمية، وكان المترجم الذي تولّى الترجمة بيننا شاب وديع يبدو عليه هيئة الذكاء والتؤدة والوقار، وكان جيداً في اللغة العربية، فصيحاً في النطق بها. وعندما تم اللقاء مع الوفد وهمّ بالخروج قلت : يا هذا إن لغتك العربية جيدة، وإن تعبيرك فصيح وسليم العبارة؛ فمن أين تعلّمت اللغة ؟ فقال لي بالحرف الواحد : يا جلالة الملك : إني وليد إحسانك بعد توفيق الله؛ فلقد تخرّجت من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة؛ درست فيها المرحلة الثانوية، ثم المرحلة الجامعية، وتخرّجت من كلية الشريعة بحمد الله، ولن أنسى - ما عشت - هذا الفضل وهذا الإحسان، وأسأل الله عز وجل أن يمد في عمركم، ويزيد من توفيقكم، ويؤيدكم بنصره وتوفيقه ) .
" الكتاب الوثائقي عن الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة " تأليف لجنة من الأساتذة بالجامعة / ص 89 / ط 1 / سنة 1419هـ .


599 -

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #178  
قديم 14-12-11, 09:54 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )




599 – نقد الصنعاني في " التنوير شرح الجامع الصغير " لبدع الموالد ومنكراتها التي يقيمها أهل مكة
علّق الأمير الصنعاني ( ت 1182 هـ ) في " التنوير شرح الجامع الصغير " ( ط . مكتبة دار السلام ) – عند الكلام على حديث ( 6088 ) : " قدمت المدينة ولأهل المدينة يومان يلعبون فيهما في الجاهلية وإن الله قد أبدلكم بهما خيرا منهما يوم الفطر ويوم النحر " - :
فيه دليل على أنه لا يُعَظَّم غير يومَي العيدين، وأما ما يُنفَق في الجهات من تعظيم أيام أنفقت فيها واقعات من ميلاده صلى الله عليه وسلّم الذي يعظِّمه أهل مكة ويجعلونه عيداً، ولو كان ذلك عيداً لكان أحق الناس بتعظيمه الصحابة والتابعين، وكذلك تعظيمهم أياماً يسمّونها بالأعياد؛ مثل عيد العيدروس ونحوه ممّا لا يكاد يمر شهر واحد إلا وفيه أعياد لديهم، ومثل أيام الزيارات في البهائم وغيرها ممّا يعظّمونه أكثر من تعظيم الأعياد وينفقون فيه من الأموال بالإسراف ما يحرّمه الله ورسوله، ولا ينهاهم أحد لأن هم من إليه الأمر والنهي قبض المال لا غير، .
قال لي شيخنا في مكة – وكان من الأبرار الصالحين رحمه الله – وأنا أقرأ عليه " شرح العمدة " لابن دقيق العيد – وقد جرى ذكر تعظيم الزيدية للغدير - : هذا شيء مبتدع لا يحسن فعله؛ أو نحو هذا اللفظ . فقلتُ : نعم، وهو نظير هذا المولد الذي يفعلونه في مكة .
فقال : هذا فيه تعظيمٌ لرسول الله صلى الله عليه وسلّم .
قلتُ : لو كان فيه خيراً لكان أحق الناس بفعله الصحابة والصالحين من السلف، فهم كانوا أشد تعظيماً له صلى الله عليه وسلّم . فسكت .
وكان هذا الحديث وأهل مكة في عيد لمولد أو ذاك، وقد شاهدناهم عقيب هذا يفعلون فيه من المنكرات ما لا يحيط به الوصف، مع أنهم تلك السنة يزعمون أنه نهى الذي وصل من الأروام عن كثير من البدع .

600 - هل حاول مسلمو السودان الغربي كشف أمريكا في أوائل القرن الثامن الهجري ؟
قال ابن فضل الله العمري ( ت 749 هـ ) في " مسالك الأبصار في ممالك الأمصار " :حكى ابن أمير حاجب والي مصر عن منسا موسى بن أبي بكر أنه فتح بسيفه وحده أربعاً وعشرين مدينة من مدن السودان ذوات أعمال وقرى وضياع . وقال : قال ابن أمير حاجب سألته : عن سبب انتقال الملك إليه، فقال : إن الذي قبلي كان يظن أن البحر المحيط له غاية تدرك، فجهّز مئين سفن وشحنها بالرجال والأزواد التي تكفيهم سنين وأمر من فيها أن لا يرجعوا حتى يبلغوا نهايته أو تنفد أزوادهم، فغابوا مدة طويلة ثم عاد منهم سفينة واحدة وحضر مقدمها فسأله عن أمرهم، فقال : سارت السفن زماناً طويلاً حتى عرض لها في البحر في وسط اللجة واد له جرية عظيمة فابتلع تلك المراكب، وكنت آخر القوم فرجعت بسفينتي، فلم يصدّقه، فجهّز ألفي سفينة؛ ألفاً للرجال وألفاً للأزواد، واستخلفني وسافر بنفسه ليعلم حقيقة ذلك، فكان آخر العهد به وبمن معه . ( نقله عنه القلقشندي ( ت 821 هـ ) في " صبح الأعشى في صناعة الإنشا " )
قال د . عبد الوهاب عزام في " مجلة الرسالة " ( العدد 50 ): فما رأي المؤرخين والجغرافيين في هذه الرواية العجيبة؟ قد قرأنا في الجرائد قبل سنة أو سنتين أن بعض الباحثين صادف في أمريكا الجنوبية قبائل تشبه أن تكون عربية مسلمة. فهل بلغ ملك السودان الغربي وأصحابه أمريكا في القرن الثامن الهجري وانقطعت الطريق بينهم وبين أفريقية فأقاموا هناك؟ أو ماذا؟

601 - نقد الشيخ محمد موسى الشريف لكتاب " الوافي بالوَفَيات " للصفدي ( ت 764 هـ )
قال الشيخ محمد موسى الشريف في " الأخبار العليّات من الوافي بالوَفَيات " ( 1 / 7 / ط . الأندلس الخضراء ) : المؤلف ليس بنقّادة للأخبار التاريخية، فهو هنا مفارق للحافظ الذهبي وصنيعه الرائع في " السير "، وتدقيقه ونقده للأخبار؛ وهذا لأن الصفدي قد جرَّد همّه للأدب والشعر فلم يلتفت لقضية تمحيص الأخبار وتدقيقها إلا نادراً، أما نقد الشعر فهو فيه الإمام الذي لا يبارى ولا يجارى .
وقد أكثر المصنف جدًّا من ذكر أشعار أهل الفساد والإباحة والمجون، إلى الحد الذي يُخشى فيه على قارئ الكتاب من التأثر بما يقرأ من هذا السقوط المريع في ذلك المستنقع الآسن، وأنا أعفي القارئ من ذكر نماذج لهذا الفحش، إذ لا يمكن إيراده؛ لكنه يدور حول الزنا واللواط وشرب الخمور واستسهال كل ذلك وإيراده في ثنايا الأشعار – غالباً – والنثر، قليلاً أو نادراً، والعجيب من الصفدي كيف أقدم على هذا وسوَّد به صفحات طويلة من كتابه، لكن هذا مذهب للأدباء القدامى والمحدثين معروف مشهور، سآتي على ذكره بالتفصيل ونقده في مقدمة كتاب سيصدر قريباً إن شاء الله تعالى ( قال أبو معاوية البيروتي : لم يصدر هذا الكتاب بعد، وهو مهم، يسّر الله صدوره قريباً )، وهذه أكبر جوانب الضعف في الكتاب بلا شك .
وفيه جملة من الأخبار التي لا تصح، والأحاديث الضعيفة والموضوعة .
هذا ولا يغرّن القارئ ما ذكرته لهم من نقائص، فإني والله لم أقرأ كتاباً في التراجم أحلى وألذ لنفسي منه، فهو من النفائس المذخورة والكرائم المجهولة .

602 –

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #179  
قديم 24-12-11, 09:16 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )




602 – سؤالان كان يسألهما الشيخ مشهور سلمان للمشايخ ولا يجيبه أحد !
قال الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان في مُحاضرة له بعُنوان ( عقيدة الإمام النووي ) : نحن نحكم بأن الناس سلفيون على الفطرة ، العامي الذي لا يعرف شيئا إن وجد حذاءا مقلوبا للسماء لا يهدأ حتى يُرجعه ، من الذي جعله يفعل هذا؟ ...الفطــرة.
كنت وأنا صغير أسأل المشايخ عن سؤالين - كنت أذكر في الرابع أو الخامس - كل ما أشوف شيخ أسأله عن سؤالين وما أجابني أحد ، كنت أسأل أقول : ليش الخُبز إذا وجدناه على الأرض نشيله وإذا وجدنا البندورة أو البطاطا ما نشيلها ، وليش لما الحذاء نجد مقلوب للسماء نقلبه ، ليش هذا وهذا ما وجدت جوابا حتى قرأت قول النبي عليه الصلاة والسلام " أكرموا الخُبز " ، وأورد المناوي في فيض القدير أن الحسن ابن علي وجد جارية له تنزع الخبز من ماء وسخ فأعتقها ، ففرحت قلت هذا جواب السؤال الأول .
بقي جواب عن السؤال الثاني ، فلمَّــا قرأت كلام شيخ الإسلام ، كلام ابن القيِّم في أنَّ الفِطَر تُعَظِّمُ العُلُو، وأنَّ القَلْب في خشُوعه وإخباته يتَّجه للعُلُو فعلمت سبب أن النفس والفطرة وعمل القلب - أن الإيمان من أركانه عمل القلب خلافاً للأشاعرة وخلافاً للمرجئة، فمن ليس في قلبه عمل ليس بمؤمن .
فرّغه أحد الإخوة من الشريط

603 - الفصيح الصحيح في ( العاصي ) – والد الصحابي عمرو - إثبات الياء، ولا اغترار بوجوده فى كتب الحديث أو أكثرها بحذفها
قال النووي ( ت 676 هـ ) في " المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج " : أما العاصي فأكثر ما يأتي فى كتب الحديث والفقه ونحوها بحذف الياء، وهي لغة، والفصيح الصحيح ( العاصي ) بإثبات الياء، وكذلك شداد بن الهادي وابن أبي الموالي، فالفصيح الصحيح في كل ذلك وما أشبهه إثبات الياء، ولا اغترار بوجوده فى كتب الحديث أو أكثرها بحذفها، والله أعلم .

604 - ابن مؤرّخ مصر ( ابن يونس الصدفي ) هو مخترع بندول الساعة الدقاقة ( Pendulum ) وليس الإيطالي غاليليو بعده بستة قرون !
يعتقد كثيرون أن الرقاص (بندول الساعة) من مخترعات العالم الإيطالي الشهير غاليلو (1564 - 1642م)، وان هذا العالم أول من استطاع أن يستعمله ويستفيد منه. وهؤلاء الكثيرون يستغربون إذا قيل لهم أن هذا غير صحيح، وأن الفضل في اختراعه يعود إلى عالم مسلم عربي، عاش في مصر ونشأ على ضفاف النيل، وقد سبق غيره في استعماله في الساعات الدقاقة، وبذلك يكون غاليلو مسبوقاً بهذا الاختراع بستة قرون.
وممّن قال بأسبقية العرب في اختراع الرقاص العالم الفرنسي سيديو في كتابه " تاريخ العرب " : ( . . . وكذا ابن يونس المقتفي في سيره أبا الوفاء ألف في رصد خانته بجبل المقطم الزيج الحاكمي، واخترع الربع ذا الثقب، وبندول الساعة الدقاقة ). وقال العالم الأمريكي سميث في كتابه تاريخ الرياضيات ( 2 / 973 ) : (ومع أن قانون الرقاص هو من وضع غاليلو إلا أن كمال الدين بن يونس لاحظه وسبقه ففي معرفة شيء عنه، وكان الفلكيون يستعملون البندول لحساب الفترات الزمنية أثناء الرصد. . .). وكذلك يقول تايلر وسدويك أن العرب استعملوا الرقاص لقياس الزمن.
وابن يونس المصري هو أبو سعيد عبد الرحمن بن أحمد بن يونس بن عبد الأعلى الصدفي المصري. كان من مشاهير الرياضيين والفلكيين الذين ظهروا بعد البتاني وأبي الوفاء البوزجاني، ويعده سارطون من فحول علماء القرن الحادي عشر للميلاد، وقد يكون أعظم فلكي ظهر في مصر، ولد فيها وتوفي بها سنة 339 هـ / 1009م.
" مخترع الرقاص منجم مصري " للأستاذ قدري حافظ طوقان
نقلته من " مجلة الرسالة " بتصرف

605 –

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #180  
قديم 29-12-11, 05:52 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )




605 – ليس في كتاب الله ولا في ما صح عن رسول صلى الله عليه وسلم تعارض أبداً
قال العلاّمة ابن عثيمين في " فتاوى نور على الدرب " ( ردًّا على سؤال متعلق بسورة السجدة ) : ليس في كتاب الله ولا في ما صح عن رسول صلى الله عليه وسلم تعارض أبداً، وإنما يكون التعارض فيما يبدو للإنسان ويظهر له إما لقصور في فهمه أو لنقص في علمه، وإلا فكتاب الله وما صح عن رسوله صلى الله عليه وسلم ليس فيهما تعارض إطلاقاً، قال الله تعالى : ( أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً )، فإذا بدا لك أيها الأخ شيء من التعارض بين آيتين من كتاب الله أو حديثين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أو بين آية وحديث فأعد النظر مرة بعد أخرى فسيتبين لك الحق ووجه الجمع، فإن عجزت عن ذلك فاعلم أنه إما لقصور فهمك أو لنقص علمك ولا تتهم كتاب الله عز وجل وما صح عن رسوله صلى الله عليه وسلم بتعارض وتناقض أبداً .

606 – لَوْ رَأَيْتَنِي وَلِي عَشْرُ سِنِينَ، طُولِي خَمْسَةُ أشبارٍ، وَوَجْهِي كَالدِّينَارِ، وَأَنَا كَشُعْلَةِ نَارٍ، ثِيَابِي صِغَارٌ، وَأَكْمَامِي قصار، وذيلي بمقدار، ونعلي كَآذَانِ الْفَارِ
قَالَ الخطيب البغدادي ( ت 463 هـ ) : أَخْبَرَنَا الْقَاضِي أَبُو الْعَلاءِ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الْوَاسِطِيُّ، قَالَ: أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى السَّلامِيُّ فِيمَا أَذِنَ لَنَا أَنْ نَرْوِيَهُ عَنْهُ، قَالَ: سَمِعْتُ عَمَّارَ بْنَ عَلِيٍّ اللُّورِيَّ يَقُولُ: سَمِعْتُ أَحْمَدَ بْنَ النَّضْرِ الْهِلالِيَّ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبِي يَقُولُ: كُنْتُ فِي مَجْلِسِ سُفْيَانَ بْنِ عُيَيْنَةَ فَنَظَرَ إِلَى صَبِيٍّ دَخَلَ الْمَسْجِدَ، وَكَأَنَّ أَهْلَ الْمَجْلِسِ تَهَاوَنُوا بِهِ لِصِغَرِ سِنِّهِ، فَقَالَ سُفْيَانُ: ( كَذَلِكَ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عليكم ) ( النِّسَاءُ: 94 )، ثُمَّ قَالَ لِي: يَا نَضْرُ لَوْ رَأَيْتَنِي وَلِي عَشْرُ سِنِينَ، طُولِي خَمْسَةُ أشبارٍ، وَوَجْهِي كَالدِّينَارِ، وَأَنَا كَشُعْلَةِ نَارٍ، ثِيَابِي صِغَارٌ، وَأَكْمَامِي قصار، وذيلي بمقدار، ونعلي كَآذَانِ الْفَارِ، أَخْتَلِفُ إِلَى عُلَمَاءِ الأَمْصَارِ، مِثْلَ الزُّهْرِيِّ وَعَمْرِو بْنِ دِينَارٍ، أَجْلِسُ بَيْنَهُمْ كَالْمِسْمَارِ، مِحْبَرَتِي كَالْجَوْزَةِ، وَمَقْلَمَتِي كَالْمَوْزَةِ، وَقَلَمِي كَاللَّوْزَةِ، فَإِذَا دَخَلْتُ الْمَجْلِسَ قَالُوا: أَوْسِعُوا لِلشَّيْخِ الصَّغِيرِ، قَالَ: ثُمَّ تَبَسَّمَ ابْنُ عُيَيْنَةَ وَضَحِكَ، قَالَ أَحْمَدُ: وَتَبَسَّمَ أَبِي وَضَحِكَ، قَالَ عَمَّارٌ: وَتَبَسَّمَ أَحْمَدُ وَضَحِكَ، قَالَ أَبُو الْحَسَنِ السَّلامِيُّ: وَتَبَسَّمَ عَمَّارٌ وَضَحِكَ، قَالَ الْقَاضِي أَبُو الْعَلاءِ: وَتَبَسَّمَ السَّلامِيُّ وَضَحِكَ، قَالَ الْخَطِيبُ: وَتَبَسَّمَ أَبُو الْعَلاءِ وَضَحِكَ. وتبسم أبو بكر الحافظ وضحك، وتبسم شيخنا أبو عبد الله وضحك، قال سيدنا ابن المقدسي : وتبسم شيخنا الامام الحافظ أبو طاهر السلفي وضحك .
قال أبو معاوية البيروتي : رواه الخطيب في " الكفاية في علم الرواية "، ورواه من غير طريق الخطيب : ابنُ عساكر في " تاريخ دمشق "، وأبو موسى المديني في " اللطائف من دقائق المعارف في علوم الحفّاظ الأعارف " ( ص 271 / ط . العلمية )، وابن الجوزي في " المنتظم " ( ترجمة سفيان بن عيينة ) .
علّق الذهبي على القصة في " سير أعلام النبلاء " قائلاً : في صحة هذا نظر، وإنما سمع من المذكورين وهو ابن خمس عشرة سنة أو أكثر.
وقال السخاوي في " فتح المغيث " : واتصل تسلسله بالضحك والتبسم إلى الخطيب مع مقالٍ في السند، لكن القصد منه صحيح .

607 - بيت شعر في معاتبة جفوة الخليل
قال الحافظ أبو موسى المديني ( ت 581 هـ ) في " جزء فيه ذكر ابن أبي الدنيا " ( ص 357 / ط . الخراز ) :
أخبرنا أبو علي – إذناً - ، أنبأ الخليل بن عبد الله الحافظ – إذناً - ، حدثني علي بن محمد، ثنا عتاب بن محمد الحافظ، حدثني محمد بن إسحاق السراج، قال : كتب إليّ ابن أبي الدنيا من بغداد :
( يا أخي ! عزيز عليَّ حقًّا مثلك، وما أنتَ إلا كما قيل :
أتجفو خليلاً لم يَخُنْكَ مودَّة ........... عزيزٌ علينا أن نراك كذاكا )

608 -



__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:54 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.