ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى طالبات العلم الشرعي
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 02-11-09, 12:37 AM
حفيدة الصحابه طويلبة علم حفيدة الصحابه طويلبة علم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-09
الدولة: فى بلد يذكر فيها إسم الله
المشاركات: 54
افتراضي رد: الأخــوة... دعوة للمناقشــة,,,

جزاكِ الله خيرا وننتظر تفاعل الأخوات إن شاء الله تعالى
__________________
قُلْ لِلتّوَجّعِ لَنْ تَقلَّ عَزِيمَتِيْ
الصَبرُ زَادِيْ..وَالجِنَانُ هِيَ الثَمَنْ !
اللهم إني أسألك صلاح الساعات..والبركة في الأوقات..
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 02-11-09, 02:10 PM
محبة النقاب محبة النقاب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 68
افتراضي رد: الأخــوة... دعوة للمناقشــة,,,

السلام عليكم
حقا هذا الموضوع جدير بالطرح

ان الحب في الله هو ان تحبي الصديقة لانها تقية عابدة ملتزمة تبذل كل جهدها و وقتها و كل ما

تملك في طاعة الله فعندما تتزوج و تنشغل بزوجها و القيام بشؤونه و تجهيز المنزل للزوج فهذه

طاعة لربها و الاجدر بصديقتها ان تشجعها على ذلك و تبادر هي بالسؤال عن احوالها و تحثها

على مزيد البذل و توجهها

فمثلما تشجعها على قيام الليل و الصيام كذلك تشجعها على طاعة زوجها فتلك عبادة للله و

هذه كذلك عبادة للله

فما رايكن اخوتي
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 02-11-09, 02:35 PM
طالبة لواء العلم طالبة لواء العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-06-09
المشاركات: 890
افتراضي رد: الأخــوة... دعوة للمناقشــة,,,


نعم.. جمييل قولك أختي محبة النقـاب..

هذه الأخوة الحقة أن تعاوني صديقتك على البر والتقوى..

وكذا لمن لم تتزوج بعد... فإنها تعين صديقتها على بر والديهــا..
وتشجعها على مزيد من البر.. وخاصة بر والدتها بحيث لا تنشغل

عنها بالمكالمات المطولة, والزيارات المتكررة من غير أن تتفقد أحوال

أمها.. فالأم أحق بالصحبـــة,,

وعلى الصديقة أن تراعي ذلك.. ولا تُشغل صديقتها عن البر بل تعاونها
وتحثها على ذلك..

لفتــة راائعة أخيتي محبة النقاب... بورك فيك.
__________________
من عامل الله بالتقوى والطاعة في حال رخائه عامله الله باللطف
والإعانة في حال شدّته.
(جامع العلوم والحكم)
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 02-11-09, 03:16 PM
محبة النقاب محبة النقاب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 68
افتراضي رد: الأخــوة... دعوة للمناقشــة,,,

و فيك بارك الله اختي طالبة لواء العلم
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 02-11-09, 03:34 PM
الرميصاء السلفية الرميصاء السلفية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-09
الدولة: ""دار الفناء""
المشاركات: 662
افتراضي رد: الأخــوة... دعوة للمناقشــة,,,

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالبة لواء العلم مشاهدة المشاركة
وبالفعل ما ذكرته هو واقع يحصل من حولي..
صديقتان على خلق ودين أحسبهما كذلك والله حسيبهما..
وإحداهما تعاتب الأخرى إن أحست أنها انشغلت عنها..
والعتاب مستمر.. حتى أن الأخرى أصبحت لا تتحمّله.. ولا تحب أن تحادث صديقتها
عن أي أحد حتى لا تبدأ بالمقارنة والمعاتبة.. وتبدأ النقاشات... فتصمت لتسلم من هذا كله,,
ولما فيه كذلك من ضياع للوقت والجهد والله المستعان...
هذا موقف حصل لي تماما فقد كنت في إحدى دور القرآن وكانت لي أخت في الله وكانت علاقتنا جدا مميزة حتى أن الجميع كان يغبطنا عليها , ولكن ما في نفسي لا يعرفه أحد فقد كنت أعاني من أختي من بعض الأمور كحب التفوق عليِّ بأي شكل من الأشكال والغيرة أحيانا رغم أنها تعرف أني أقدمها على نفسي دائما ولا أنسى أنها تصغرني بسنتين , وكنت إن صاحبت أختا أو جلست مع أحد غيرها تثور ثائرتها وكأني ارتكبت جرما عظيما لدرجة أني كنت أتحرى ألا أجتمع بمن أحب من أخواتي في نفس المجلس الذي يجمعني بها , وفي يوم من الأيام شاء الله أن أخطب وأتزوج وحينها تغيرت الأخت بالكلية لدرجة أنها بدأت تقنعني بعدم الخطبة الآن وأن نتفرغ للعلم وحينما تم الأمر قالت لي بالحرف الواحد (( ما إجا على بالك تخطبي إلا الآن !!!)) وبالرغم من ذلك فقد راعيت مشاعرها وبقيت معها واتصل بها وأهتم بأخبارها وحتى لما كانت في الثانوية كنت معها جنبا لجنب في اختباراتها ولكن للأسف حصل منها موقف جدا مشين لن أذكره هنا لأنه غير متوقع من فتاة حافظة لكتاب الله ومنها قررت فراقها وللأبد وهذا ما حصل , حتى رقم جوالها حذفته من جوالي...لأني اكتشفت في النهاية أنَّ علاقتي بها ما كانت إلا علاقة أخوية شكلية ليس فيها حب خير ولا التماس أعذار بل أخوة مليئة بالغيرة والحسد الخفي والله المستعان , ولكن ولله الحمد بعد زواجي أبدلني الله بأخوات في الله والله إنهنَّ أحب إلى قلبي من نفسي وأسأل الله أن يحفظهنَّ ويوفقهنَّ لكل خير , والمعذرة على الإطالة...
__________________
‏قال سفيان الثوري رحمه الله : " ثلاثة من الصبر ، لا تحدث بمصيبتك ولا بوجعك ، ولا تُزكِ نفسك "
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 02-11-09, 03:50 PM
طالبة أصولية طالبة أصولية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-10-09
المشاركات: 118
افتراضي رد: الأخــوة... دعوة للمناقشــة,,,

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الروميصاء السلفية مشاهدة المشاركة
ولكن ولله الحمد بعد زواجي أبدلني الله بأخوات في الله والله إنهنَّ أحب إلى قلبي من نفسي وأسأل الله أن يحفظهنَّ ويوفقهنَّ لكل خير , والمعذرة على الإطالة...
أسأل الله أن يوفقني لمثل ما وفقك له
الأخت الروميصاء، قريب من قصتك ما حدث معي، بل ردة فعلك تجاهها وعدم تغيرك عليها أول الأمر شبيه تماما لردة فعلي، واعتذرت لها في نفسي أنها لا تعرف مدى انشغال المرأة بزوجها لأنها عزباء، لكنها لم تراعي اتساع صدري لها، لكنني لا أتهمها بالحسد أو الغيرة، و المفاجأة كانت أنها كانت من أشد الناس تحمسا لموافقتي على الشاب الذي خطبني، ثم إذا بها تنقلب رأسا على عقب ليلة كتب كتابي...
ولا آراها، من ذاك الوقت، ولا أسمع صوتها إلا والعتاب المر أول ما تقابلني به...
اليوم لقيتها، وقلبي عليها ملآن، غفر الله لي ولها، وما أن جلست معها قليلا، حتى اتصلت بزوجي ليأتيَ ويأخذني، غفر الله لها، إن الزفرات التي تملأ قلبي لتكاد تحرقه...
والله المستعان.
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 02-11-09, 07:40 PM
حفيدة الصحابه طويلبة علم حفيدة الصحابه طويلبة علم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-09
الدولة: فى بلد يذكر فيها إسم الله
المشاركات: 54
افتراضي رد: الأخــوة... دعوة للمناقشــة,,,

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محبة النقاب مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
حقا هذا الموضوع جدير بالطرح

ان الحب في الله هو ان تحبي الصديقة لانها تقية عابدة ملتزمة تبذل كل جهدها و وقتها و كل ما

تملك في طاعة الله فعندما تتزوج و تنشغل بزوجها و القيام بشؤونه و تجهيز المنزل للزوج فهذه

طاعة لربها و الاجدر بصديقتها ان تشجعها على ذلك و تبادر هي بالسؤال عن احوالها و تحثها

على مزيد البذل و توجهها

فمثلما تشجعها على قيام الليل و الصيام كذلك تشجعها على طاعة زوجها فتلك عبادة للله و

هذه كذلك عبادة للله

فما رايكن اخوتي

بارك الله فيكِ طرح طيب
جعله الله بميزان حسناتكِ
__________________
قُلْ لِلتّوَجّعِ لَنْ تَقلَّ عَزِيمَتِيْ
الصَبرُ زَادِيْ..وَالجِنَانُ هِيَ الثَمَنْ !
اللهم إني أسألك صلاح الساعات..والبركة في الأوقات..
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 02-11-09, 07:43 PM
حفيدة الصحابه طويلبة علم حفيدة الصحابه طويلبة علم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-09
الدولة: فى بلد يذكر فيها إسم الله
المشاركات: 54
افتراضي رد: الأخــوة... دعوة للمناقشــة,,,

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الروميصاء السلفية مشاهدة المشاركة
هذا موقف حصل لي تماما فقد كنت في إحدى دور القرآن وكانت لي أخت في الله وكانت علاقتنا جدا مميزة حتى أن الجميع كان يغبطنا عليها , ولكن ما في نفسي لا يعرفه أحد فقد كنت أعاني من أختي من بعض الأمور كحب التفوق عليِّ بأي شكل من الأشكال والغيرة أحيانا رغم أنها تعرف أني أقدمها على نفسي دائما ولا أنسى أنها تصغرني بسنتين , وكنت إن صاحبت أختا أو جلست مع أحد غيرها تثور ثائرتها وكأني ارتكبت جرما عظيما لدرجة أني كنت أتحرى ألا أجتمع بمن أحب من أخواتي في نفس المجلس الذي يجمعني بها , وفي يوم من الأيام شاء الله أن أخطب وأتزوج وحينها تغيرت الأخت بالكلية لدرجة أنها بدأت تقنعني بعدم الخطبة الآن وأن نتفرغ للعلم وحينما تم الأمر قالت لي بالحرف الواحد (( ما إجا على بالك تخطبي إلا الآن !!!)) وبالرغم من ذلك فقد راعيت مشاعرها وبقيت معها واتصل بها وأهتم بأخبارها وحتى لما كانت في الثانوية كنت معها جنبا لجنب في اختباراتها ولكن للأسف حصل منها موقف جدا مشين لن أذكره هنا لأنه غير متوقع من فتاة حافظة لكتاب الله ومنها قررت فراقها وللأبد وهذا ما حصل , حتى رقم جوالها حذفته من جوالي...لأني اكتشفت في النهاية أنَّ علاقتي بها ما كانت إلا علاقة أخوية شكلية ليس فيها حب خير ولا التماس أعذار بل أخوة مليئة بالغيرة والحسد الخفي والله المستعان , ولكن ولله الحمد بعد زواجي أبدلني الله بأخوات في الله والله إنهنَّ أحب إلى قلبي من نفسي وأسأل الله أن يحفظهنَّ ويوفقهنَّ لكل خير , والمعذرة على الإطالة...
بارك اله فيكِ أختى فى الله
لاتحزنى وأحمدى الله أن عوضكِ خيراً
وهذه ليست الأخوة فى الله نسأل الله أن يعافينا وإياكم من شرور الأخوة
وحقاً والله إستفدت كثيرا من طرحكم الرائع
__________________
قُلْ لِلتّوَجّعِ لَنْ تَقلَّ عَزِيمَتِيْ
الصَبرُ زَادِيْ..وَالجِنَانُ هِيَ الثَمَنْ !
اللهم إني أسألك صلاح الساعات..والبركة في الأوقات..
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 02-11-09, 07:45 PM
حفيدة الصحابه طويلبة علم حفيدة الصحابه طويلبة علم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-09
الدولة: فى بلد يذكر فيها إسم الله
المشاركات: 54
افتراضي رد: الأخــوة... دعوة للمناقشــة,,,

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالبة أصولية مشاهدة المشاركة

أسأل الله أن يوفقني لمثل ما وفقك له
الأخت الروميصاء، قريب من قصتك ما حدث معي، بل ردة فعلك تجاهها وعدم تغيرك عليها أول الأمر شبيه تماما لردة فعلي، واعتذرت لها في نفسي أنها لا تعرف مدى انشغال المرأة بزوجها لأنها عزباء، لكنها لم تراعي اتساع صدري لها، لكنني لا أتهمها بالحسد أو الغيرة، و المفاجأة كانت أنها كانت من أشد الناس تحمسا لموافقتي على الشاب الذي خطبني، ثم إذا بها تنقلب رأسا على عقب ليلة كتب كتابي...
ولا آراها، من ذاك الوقت، ولا أسمع صوتها إلا والعتاب المر أول ما تقابلني به...
اليوم لقيتها، وقلبي عليها ملآن، غفر الله لي ولها، وما أن جلست معها قليلا، حتى اتصلت بزوجي ليأتيَ ويأخذني، غفر الله لها، إن الزفرات التي تملأ قلبي لتكاد تحرقه...
والله المستعان.
الله المستعان
ولاحول ولاقوة إلا بالله
ولاتغضبى أختى فالله أعلم بما حدث
يسر الله أمركِ
__________________
قُلْ لِلتّوَجّعِ لَنْ تَقلَّ عَزِيمَتِيْ
الصَبرُ زَادِيْ..وَالجِنَانُ هِيَ الثَمَنْ !
اللهم إني أسألك صلاح الساعات..والبركة في الأوقات..
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 02-11-09, 08:26 PM
طالبة لواء العلم طالبة لواء العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-06-09
المشاركات: 890
افتراضي رد: الأخــوة... دعوة للمناقشــة,,,



الروميصـاء..

الحمد لله أن منّ عليك بصحبة صالحة خيرة.. جمعكن المولى على خير دوما..

..
وهل ترين يا غالية.. إن كانت الصديقة تغير على صديقتها وتحاسبها وتعاتبها..

فهل هذه الصديقة يُبتـعد عنها..؟؟

وإن علمنا أنها تحب صديقتها جدا وتلبي لها أي طلب تطلبه, ولا تستطيع مفارقتها مهما يحصل..

وصديقتها حتما تتأثر من كثرة المعاتبة والمقارنة وإن كانت تعلم أن الأخرى لا تفعل ذلك إلا

من حبها الشديد لها...

__________________
من عامل الله بالتقوى والطاعة في حال رخائه عامله الله باللطف
والإعانة في حال شدّته.
(جامع العلوم والحكم)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:45 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.