ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 04-02-07, 12:19 PM
ابو حمزة الشمالي ابو حمزة الشمالي غير متصل حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: 10-10-05
المشاركات: 187
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله :
الأخ ابو محمد
بارك الله فيك

سبق و أن قلت هناك " فعل مستقذر " يختلف عن " العين المستقذرة "
و أعطيت أمثلة و أعيد هنا:
مثلا , القئ مثلا عينه مستقذرة نصا ً و بلا خلاف لكن هل من قاء بين الناس يكون قد جاء بفعل مستقذر؟
لا , لأنه لم يستقيء و إنما قاء دون اختياره فقيئه مستقذر لكنه لم يأت بفعل مستقذر يلام عليه .
العكس هنا بالنسبة لمن يملأ كفه بصاقا ثم يدهن به ورقة المصحف ؟
الريق طاهر غير مستقذر العين و لكن أن تملأ كفك بصاقا ثم تدهن به صفحة أي كتاب فهذا فعل مستقذر في النفوس فهيئة الكتاب تختلف و رائحته تختلف و تكون له رائحة كريهه وهذا من الأشياء الداخلة في عرف الناس و الواضحة التي لا يختلف فيها وهو ينافي احترام المصحف بشكل واضح لا ينكره الا مكابر لكن أن تضع اصبعك على شفتك أو لسانك فتبتل فتقلب بها الصفحة بحيث لا يبقى لا ريق ملطخ هنا وهناك و لا رائحه و لا يترك أثرا يذكر فما الضير في ذلك ؟
فلا العين مستقذرة ولا الفعل مستقذر , فأين الإشكال ؟
وكل ما يستقذره الناس عامة لا يختلفون فيه داخل في قوله صلى الله عليه و سلم :
" ليس لنا مثل السوء العائد في هبته كالكلب يعود في قيئة " فأثبت النبي صلى الله عليه و سلم الكراهة لكل عمل معنوي و حسي يمقته الناس عامة و يستقذرونه فلعلمه أن الناس تستقذر أن يرجع الواهب في هبته لما في ذلك من خصال البخل والشح و الضنه فقد جعله النبي عليه السلام ككلب يرجع فيأكل من قيئة .
وقد تجادل الشافعي وأحمد في هذا فقال الشافعي : ومن قال أن الكلب يحرم عليه الرجوع في قيئة وقد قال النبي عليه السلام " كالكلب يعود في قيئة " وليس حرام على الكلب ذلك؟ فهو يرى الرجوع في الهبة مباح .
فقال أحمد : ولكن ليس لنا مثل السوء !
فسكت الشافعي .

و بالله التوفيق .
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 04-02-07, 02:18 PM
علي الفضلي علي الفضلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-03-06
المشاركات: 3,492
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمجد الفلسطينى مشاهدة المشاركة
جزاك اله خيرا
ومن تحرز من وضع المصحف على الأرض فلا شك أنه يدخل فى قوله تعالى :"ذلك ومن يعظم..."
وقد رفع النبى صلى الله عليه وسلم التوراة ووضعها على الوسادة فالقرآن أولى بهذا التكريم
الأخ المكرم أمجد ، أولا : وجزاك الله خيرا مثله ، ثانيا : لا أختلف معك في أن الأفضل والأكمل هو أن يضع امصحف فوق شيء مرتفع ، ولكن البحث - وهو الذي أشارت له فتوى الشيخ - هل يكون مهينا للمصحف ؟ وهل يكون واقعا في الحرام.؟
ثالثا : أين مصدر هذا الحديث ؟ وما صحته ؟
واسلم لأخيك.
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 04-02-07, 08:31 PM
ابو حمزة الشمالي ابو حمزة الشمالي غير متصل حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: 10-10-05
المشاركات: 187
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته :

حسبت أن والد الشيخ الشنقيطي محمد محمد المختار الشنقيطي هو نفسه الشيخ محمد الأمين المختار الشنقيطي فنبهني أحد الاخوان لذلك و لم يتكلم في ذلك أحد غيره فأظن أن أكثر الاخوة يظنون كما أظن فوجب التنبيه لذلك .
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 04-02-07, 10:47 PM
أبو محمد أبو محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-03-02
المشاركات: 642
افتراضي

أخي الكريم أبا حمزة ..
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

أشكرك على لطفك وكريم خلقك ..

لكني أرى الكلام اتجه اتجاه آخر غير الذي ابتدأ منه -بالنسبة لك- .. وغير الذي طلبت -أنا- تكرمك بالجواب عنه ..
فلاحظ يا رعاك الله تأصيلك السابق ثم تفريعاتك وأجوبتك المستلسلة .. فستصل إلى ما أريد ..

مهما يكن من شيء .. لكل وجهة هو موليها.

بوركت أخي.
__________________
وكل ما سوى الله تعالى يتلاشى عند تجريد توحيده
الرد على البكري لشيخ الإسلام ابن تيمية 2/647
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 05-02-07, 12:21 AM
أمل الإسلام أمل الإسلام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-02-07
الدولة: morocco
المشاركات: 1
افتراضي

فضيلة الشيخ : كثير من الناس –إلا من رحم الله- يقومون أثناء قراءتهم للقرآن بوضع أصبعه في فمه، وأخذ شيء من ريقه حتى يقلب صفحات القرآن ، نرجو توجيه ذلك . وجزاكم الله خيرا ؟

alam yamsah rasoulou Allah ism Allah"Arrahmane" fi soulh alhoudaybyah 3indama i3tarada souhail bnou 3amr 3ala "bismi Allahi Arrahmani Arrahim"?
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 05-02-07, 12:27 AM
أمجد الفلسطينى أمجد الفلسطينى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-05
المشاركات: 1,553
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي الفضلي مشاهدة المشاركة
الأخ المكرم أمجد ، أولا : وجزاك الله خيرا مثله ، ثانيا : لا أختلف معك في أن الأفضل والأكمل هو أن يضع امصحف فوق شيء مرتفع ، ولكن البحث - وهو الذي أشارت له فتوى الشيخ - هل يكون مهينا للمصحف ؟ وهل يكون واقعا في الحرام.؟
ثالثا : أين مصدر هذا الحديث ؟ وما صحته ؟
واسلم لأخيك.
جزاك الله خيرا
نعم يكون مهينا له وإن لم يقصد يعنى مجرد وضع المصحف على الأرض من غير حاجة تستلزم ذلك يعتبر إهانة والله أعلم
ولا يقع فى الحرام إلا إذا نوى الإهانة فإنه يقع فى الكفر
وإن لم ينو ذالك يكون قد فعل مكروها والله أعلم

والحديث عند أبى داود من حديث هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن ابن عمر
وهشام وإن كان الأكثر على تضعيفه إلا أن أبازرعة قال سليمان بن بلال أحب إلىّ من هشام بن سعد
وقال أبو داود هشام بن سعد أثبت الناس فى زيد بن أسلم وحديثه هنا عن زيد
وكم من راو ضعيف ولكنه ثقة فى شيخ من مشايخه لأنه اعتنى بحديثه وأحكمه
ولذلك حسنه الألبانى رحمه الله
__________________
قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
"لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض"

صفحتي على تويتر: هنا
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 05-02-07, 08:39 AM
علي الفضلي علي الفضلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-03-06
المشاركات: 3,492
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمجد الفلسطينى مشاهدة المشاركة
ولا يقع فى الحرام إلا إذا نوى الإهانة فإنه يقع فى الكفر
وإن لم ينو ذالك يكون قد فعل مكروها والله أعلم
والحديث عند أبى داود من حديث هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن ابن عمر
حسنه الألبانى رحمه الله
أخي الحبيب أمجد ، لا شك أن المسألة خلافية ، والخلاف فيها معروف ومدون عند أهل العلم ، وإنما أقول هذا لأعتذر لك مقدما عن جدالي معك ، ولا يخفى على أمثالكم أن الجدل قسمان : محمود ومذموم ، وما كان فيه بغية المتكلم الحق فهو محمود ، وإلا فهو من القسم الآخر .
أقول : أخي الحبيب – وفقني الله وإياك للحق والهدى - : قلت : إنه " لايقع في الحرام إلا إذا نوى الإهانة! " والحقيقة هذا كلام يشكل على ترجيحك ، لأن هذا يناقض القول بأن وضع المصحف على الأرض إهانة للمصحف مطلقا قصد أم لم يقصد ، ذلكم أن الوقوع في الحرام شيء ، وتأثيم الفاعل أو تبديعه أو تفسيقه أو تكفيره شيء آخر ، فلا يلزم من الوقوع في الحرام التأثيم ، لكن حتما إذا كان هذا الشيء حراما فهو واقع في الحرام ، فقولك إلا إذا نوى الإهانة معناه أنه إذا لم ينو الإهانة فلا حرج عليه في وضع المصحف على الأرض إذا كان لحاجة معتبرة ، كسجدة تلاوة ، أو لنسخ آية ..إلى آخره ، وإلا فإن العلماء متفقون على أن وضعه على الأرض إهمالا له لا يجوز .
وأما الحديث فغاية ما فيه هو أن الأكمل والمستحب وضعه على شيء مرتفع ، وهذا لا خلاف فيه ، لكن لا دليل فيه البتة بأن من وضع المصحف على الأرض لغاية معتبرة فهو مهين له كيف ومسألة الغهانة مسألة قلبية لا يطلع عليها إلا رب الأرباب ، ولا يسلم للمخالف بأن صورة وضعه على الأرض إهانة له ، وأنا أتصور أن مسألة وضع المصحف على الأرض في الزمان الأول موجودة ومفعولة ، ذلكم ان الناس في ذاك الزمن ، تدخل غرفته أو بيته فلا تكاد تجد فيه مثل هذه الطاولات المرتفعة ، والكراسي الخاصة للمصاحف ، فضلا عن المكتبات الخشبية والحديدية التي امتن الله تعالى بها علينا ، ومن قال إن وضعه على الأرض فقد أهانه دون نظر للقصد فهذا يلزمه الدليل ، ولا دليل .
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 05-02-07, 09:28 AM
عبد عبد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-03-05
المشاركات: 694
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إحسـان العتيـبي مشاهدة المشاركة
قال ابن الحاج - فيما يجب على مؤدب الأطفال - :

ويتعين عليه أن يمنع الصبيان مما اعتاده بعضهم من أنهم يمسحون الألواح أو بعضها ببصاقهم وذلك لا يجوز ; لأن البصاق مستقذر ؛ وفيه امتهان ، والموضع موضع ترفيع وتعظيم وتبجيل ، فيُجل عن ذلك ويُنزَّه .

" المدخل " ( 2 / 318 ) .

قال الشيخ محمد بن عبد الله الخرشي ( 1 / 74 ) :

( فائدة ) :

البصاق مستقذر , وإن كان طاهراً ، فلذا اشتد نكير ابن العربي في " المعارضة " على من يلطخ صفحات أوراق مصحف أو كتاب ليسهل قلبها قائلا : إنا لله على غلبة الجهل المؤدي إلى الكفر .
وقال ابن الحاج : لا يجوز مسح لوح القرآن أو بعضه بالبصاق ويتعين على معلم الصبيان أن يمنعهم من ذلك .

انتهى


جزاك الله خيرا.

لو كان مستقذراً لما ليّنت عائشة رضي الله عنها السواك بريقها للنبي صلى الله عليه وسلم ، وبه استدل الحنابلة على طهارة الريق ، وكما هي القاعدة الفقهية (التابع تابع) فالريق ليس شيئاً منفصلاً عن الريق بل هو هو يأخذ حكمه بأنه ليس بمستقذر.
__________________
" قال الحسن رضي الله عنه ، وسمع متكلماً يعظ فلم تقع موعظته بموضع من قلبه ولم يرق عندها: ياهذا إن بقلبك لشراً أو بقلبي !" (البيـان والتبييـن ، ص 59).
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 05-02-07, 09:29 AM
عبد عبد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-03-05
المشاركات: 694
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إحسـان العتيـبي مشاهدة المشاركة
قال ابن الحاج - فيما يجب على مؤدب الأطفال - :

ويتعين عليه أن يمنع الصبيان مما اعتاده بعضهم من أنهم يمسحون الألواح أو بعضها ببصاقهم وذلك لا يجوز ; لأن البصاق مستقذر ؛ وفيه امتهان ، والموضع موضع ترفيع وتعظيم وتبجيل ، فيُجل عن ذلك ويُنزَّه .

" المدخل " ( 2 / 318 ) .

قال الشيخ محمد بن عبد الله الخرشي ( 1 / 74 ) :

( فائدة ) :

البصاق مستقذر , وإن كان طاهراً ، فلذا اشتد نكير ابن العربي في " المعارضة " على من يلطخ صفحات أوراق مصحف أو كتاب ليسهل قلبها قائلا : إنا لله على غلبة الجهل المؤدي إلى الكفر .
وقال ابن الحاج : لا يجوز مسح لوح القرآن أو بعضه بالبصاق ويتعين على معلم الصبيان أن يمنعهم من ذلك .

انتهى


جزاك الله خيرا.

لو كان مستقذراً لما ليّنت عائشة رضي الله عنها السواك بريقها للنبي صلى الله عليه وسلم ، وبه استدل الحنابلة على طهارة الريق ، وكما هي القاعدة الفقهية (التابع تابع) فالريق ليس شيئاً منفصلاً عن الريق بل هو هو يأخذ حكمه بأنه ليس بمستقذر.
__________________
" قال الحسن رضي الله عنه ، وسمع متكلماً يعظ فلم تقع موعظته بموضع من قلبه ولم يرق عندها: ياهذا إن بقلبك لشراً أو بقلبي !" (البيـان والتبييـن ، ص 59).
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 05-02-07, 09:31 AM
عبد عبد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-03-05
المشاركات: 694
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إحسـان العتيـبي مشاهدة المشاركة
قال ابن الحاج - فيما يجب على مؤدب الأطفال - :

ويتعين عليه أن يمنع الصبيان مما اعتاده بعضهم من أنهم يمسحون الألواح أو بعضها ببصاقهم وذلك لا يجوز ; لأن البصاق مستقذر ؛ وفيه امتهان ، والموضع موضع ترفيع وتعظيم وتبجيل ، فيُجل عن ذلك ويُنزَّه .

" المدخل " ( 2 / 318 ) .

قال الشيخ محمد بن عبد الله الخرشي ( 1 / 74 ) :

( فائدة ) :

البصاق مستقذر , وإن كان طاهراً ، فلذا اشتد نكير ابن العربي في " المعارضة " على من يلطخ صفحات أوراق مصحف أو كتاب ليسهل قلبها قائلا : إنا لله على غلبة الجهل المؤدي إلى الكفر .
وقال ابن الحاج : لا يجوز مسح لوح القرآن أو بعضه بالبصاق ويتعين على معلم الصبيان أن يمنعهم من ذلك .

انتهى


جزاك الله خيرا.

لو كان مستقذراً لما ليّنت عائشة رضي الله عنها السواك بريقها للنبي صلى الله عليه وسلم ، وبه استدل الحنابلة على طهارة الريق ، وكما هي القاعدة الفقهية (التابع تابع) فالريق ليس شيئاً منفصلاً عن الريق بل هو هو يأخذ حكمه بأنه ليس بمستقذر.
__________________
" قال الحسن رضي الله عنه ، وسمع متكلماً يعظ فلم تقع موعظته بموضع من قلبه ولم يرق عندها: ياهذا إن بقلبك لشراً أو بقلبي !" (البيـان والتبييـن ، ص 59).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:58 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.