ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-09-19, 08:58 PM
أبو محمد عبد الله الموريتاني أبو محمد عبد الله الموريتاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-19
المشاركات: 22
افتراضي تفسير سورة الإخلاص

بسم الله الرحمن الرحيم
قُلْهُوَاللَّهُأَحَدٌ(1) اللَّهُالصَّمَدُ(2) لَمْيَلِدْ وَلَمْيُولَدْ(3) وَلَمْيَكُنلَّهُكُفُوًاأَحَدٌ(4)
هذه سورة الإخلاص يعني الدين : العقيدة الصحيحة وهي سورة مكية نزلت لتكون الفيصل بين المسلمين وجميع المشركين في اعتقادهم بالله لذا فهي تعدل ثلث القرآن [راجع الصحيحين]
وقد ورد في فضلها عدة أحاديث في الصحيحين منها ما رواه البخاري عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، " بَعَثَ رَجُلًا عَلَى سَرِيَّةٍ ، وَكَانَ يَقْرَأُ لِأَصْحَابِهِ فِي صَلَاتِهِمْ فَيَخْتِمُ بِ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ فَلَمَّا رَجَعُواذكِرَ ذَلِكَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ : سَلُوهُ ، لِأَيِّ شَيْءٍ يَصْنَعُ ذَلِكَ ؟ فَسَأَلُوهُ ، فَقَالَ : " لِأَنَّهَا صِفَةُ الرَّحْمَنِ " ، فَأَنَا أُحِبُّ أَنْ أَقْرَأَ بِهَا ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "أَخْبِرُوهُ أَنَّ اللَّهَ يُحِبُّهُ ." وقد تلخص مضمونها في صفات الله ((قُلْهُوَاللَّهُأَحَدٌ )): أحد : أي لا شريك له في ربوبيته وألوهيته لا إله سواه أحد في أسمائه وصفاته وتصريفه للكون لا شريك له في ذلك كله وهذه الوحدانية

يثبتها بالأدلة القطعية والبراهين الساطعة فيقول سبحانه ((وَلَهُمَنفِيالسَّمَاوَاتِوَالأَرْضِوَمَنْعِندَهُلايَسْتَكْبِرُونَ عَنْعِبَادَتِهِوَلايَسْتَحْسِرُونَ(19) يُسَبِّحُونَاللَّيْلَوَالنَّهَارَ لايَفْتُرُونَ(20) أَمِاتَّخَذُواآلِهَةًمِّنَالأَرْضِهُمْيُنشِرُونَ(21) لَوْكَانَ
فِيهِمَاآلِهَةٌإِلاَّاللَّهُلَفَسَدَتَافَسُبْحَانَاللَّهِرَبِّالْعَرْشِ عَمَّايَصِفُونَ(22) )) الأنبياءالآيات تتضمن أن ملك السموات والأرض ومن فيهما لله وحده لا شريك له ولو كان له شريك فيهما لفسدتا بسبب الاختلاف بين المالكين ثم يبين الله هذا الدليل مفصلا
في آية أخرى((مَااتَّخَذَاللَّهُمِنوَلَدٍ وَمَاكَانَمَعَهُمِنْإِلَهٍإِذًالَّذَهَبَكُلُّإِلَهٍبِمَاخَلَقَوَلَعَلا بَعْضُهُمْعَلَىبَعْضٍسُبْحَانَاللَّهِعَمَّايَصِفُونَ(91) )) " المؤمنون ,91"
((اللَّهُالصَّمَدُ(( : أي المنزه والمعظم عن كل ما يعتري بني أدم من صفات الضعف ( النوم , التعب ,الجوع , الظمأ , الأكل, ألشرب , النعاس ... إلخ)فهو سبحانه منزه عن كل هذا . ((لَمْيَلِدْ وَلَمْيُولَدْ )) : أي لم يوجد منه ولد ولم يتولد عن شيئ قبله تعالى ربنا علوا كبيرا عن ذلك وقد ظلم النصارى وكفروا حين أدعو أن عيسى عليه السلام ابن الله لذايقول الله تعالى عنهم ((وَقَالُوااتَّخَذَالرَّحْمَنُوَلَدًا(88) لَقَدْ جِئْتُمْشَيْئًاإِدًّا(89) تَكَادُالسَّمَاوَاتُيَتَفَطَّرْنَمِنْهُ وَتَنشَقُّالأَرْضُوَتَخِرُّالْجِبَالُهَدًّا(90) أَندَعَوْالِلرَّحْمَنِوَلَدًا(91) وَمَايَنبَغِيلِلرَّحْمَنِأَنيَتَّخِذَوَلَدًا(92) إِنكُلُّمَنفِي السَّمَاوَاتِوَالأَرْضِإِلاَّآتِيالرَّحْمَنِعَبْدًا(93) لَقَدْأَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْعَدًّا(94) وَكُلُّهُمْآتِيهِيَوْمَالْقِيَامَةِفَرْدًا(95) )) "مريم " أما كيف خلق الله المسيح عليه السلام من غير أب وكيف ولد فبينه في سورة مريم وأقام الحجة في سورة آل عمران أن خلق عيسى من غير أب كخلق أدم من تراب لأن العبرة ليست في الأسباب وإنما في قدرة الله التي لا يعجزها شئ إنما يقول لشئ إذا أراده كن فيكون ((إِنَّ مَثَلَعِيسَىعِندَاللَّهِ كَمَثَلِآدَمَخَلَقَهُمِنتُرَابٍثِمَّقَالَ لَهُكُنفَيَكُونُ )) " آل عمران , 59 " هذه هي عقيدة الإخلاص التي فطر الله عليها خلقه لذا نجد في الحديث الصحيح عن أبي هريرة رصي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ((مَا مِنْ مَوْلُودٍ إِلاَّ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ، فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ أَوْ يُمَجِّسَانِهِ(( " صحيح البخاري ". ((وَلَمْيَكُنلَّهُكُفُوًاأَحَدٌ)) : أي ليس له شبيه في صفاته وأسمائه ولا ند في ربوبيته وألوهيته وهو الإله لا إله سواه لا يشبهه أحد من خلقه ولا يشبه أحدا من خلقه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " قَالَ اللَّهُ : كَذَّبَنِي ابْنُ آدَمَ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ ذَلِكَ ، وَشَتَمَنِي وَلَمْ يَكُنْ لَهُ ذَلِكَ ، فَأَمَّا تَكْذِيبُهُ إِيَّايَ فَقَوْلُهُ لَنْ يُعِيدَنِي كَمَا
بَدَأَنِي ، وَلَيْسَ أَوَّلُ الْخَلْقِ بِأَهْوَنَ عَلَيَّ مِنْ إِعَادَتِهِ ، وَأَمَّا شَتْمُهُ إِيَّايَ فَقَوْلُهُ اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا ، وَأَنَا الْأَحَدُ الصَّمَدُ لَمْ أَلِدْ ، وَلَمْ أُولَدْ ، وَلَمْ يَكُنْ لِي كُفْئًا أَحَدٌ " .. صحيح البخاري

راجع كتابي الخلاص , الصفحة 7, 8
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:43 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.