ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-09-19, 02:55 PM
حمادة العمري حمادة العمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-07-17
المشاركات: 16
افتراضي لماذا رسمت كلمة كذابا في الموضع الأول من سورة النبأ بالألف وفي الموضع الثاني بحذف الألف ؟

لماذا رسمت كلمة كِذَّاباً بألف في الموضع الأول من سورة النبأ ورسمت في الثاني بحذف الألف ؟

الجواب: إن الذي يفيد المبالغة في تطهير سماع أهل الجنة وعلو أخلاقهم وأيضا يفيد شدة تكذيب أهل النار وفجورهم هو وجود شدة فوق حرف الذال في الموضعين ، فالتشديد يفيد المبالغة ، ولا دخل لوجود الألف أو حذفها في بيان المبالغة أو الشدة.
وأما عن التأويل (اجتهاد مني واحتمال) في علة إثبات الألف في الأول وحذفها في الثاني (إذا كان الصحابة الذين رسموها فعلوا ذلك لعلة أو غرض ما- والله أعلم) فأقول مستعينا بالله:-

أما الموضع الأول (وَكَذَّبُوا بِآياتِنا كِذَّاباً) وهو في حق أهل النار: فقد اتفق القراء على قراءته بتشديد الذال (لوجود كذَّبوا مشدد الذال معه، كي تتم المجانسة). ذكره المحيسن في الهادي شرح طيبة النشر (3/330)، وأيضا بالتشديد (هو مصدر: كَذَّبْتُه تَكْذِيبا وكِذَّابا) قاله الأزهري في معاني القراءات (3/117) ، وبذلك لا مجال هنا لحذف الألف لأن الجميع على قرائها بالتشديد، ومصدرها مشدد، ومعناها: تكذيبا – وفيه حرف مد عقب الذال.

وأما الموضع الثاني (لَغْوًا وَلَا كِذَّابًا) وهو في حق أهل الجنة: فقد قرأ الكسائي وحدهُ: (ولا كِذَابًا) بتخفيف الذال ، قال الأزهري : (وخفف الثانى لأنه غير مقيد بما قبله ، فالمعنى: لا يسمعون فيها لغوًا، أى: باطِلاً. "وَلاَكِذَّابا" ، أى: كَذِبًا) ، وفي تفسير الجلالين (ص788) : {وَلَا كِذَابًا} بِالتَّخْفِيفِ أَيْ كَذِبًا وَبِالتَّشْدِيدِ أَيْ تَكْذِيبًا).
فمعناها في الموضع الثاني : كَذِبًا ، وهي مرسومة بنفس رسم كلمة كَذِبًا ، (((فكأن الذي رسمها قد رسمها وفق معناها ))) ، وللتنبيه إلى وجود قراءة فيها مغايرة لقراءة (كِذَّابا) الموضع الأول.
خاطرة واجتهاد للشيخ: حمادة سيد هريدي ، هذا والله أعلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:08 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.