ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 27-11-12, 01:10 PM
خادم الإسلام خادم الإسلام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-06
المشاركات: 156
Lightbulb الحبيب محمد السقاف ( صوفي ^^^ ينشر ^^^ السنة ) في برنامج (فاتبعوني )

الحبيب محمد السقاف ( صوفي ^^^ ينشر ^^^ السنة ) في برنامج (فاتبعوني )



مقدم البرنامج هو :
محمد بن عبد الرحمن السقاف (خادم السنة ) !!!.
المولد : في 1972 م في سيئون في حضرموت اليمن.
الإقامة و النشئة : جدة - المملكة العربية السعودية.
المذهب : شافعي.
العقيدة : أهل السنة !!!( زعم )، أشاعرة .
تأثر : بـ محمد علوي المالكي ،عبد القادر بن أحمد السقاف ،الحبيب عمر بن حفيظ .
وهو من المشاركين في مؤتمر التقارب بين الشيعة والسنة في إيران !!!.


المقدمة :
الحمد لله رب العالمين ، ولا عدوان إلا على الظالمين ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولي المؤمنين ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله النبي الأمين ، صلى الله وسلم عليه وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين ، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين . . . أما بعد :
فقد وقعت في يدي سلسلة من برنامج فاتبعوني لمحمد السقاف الحضرمي يزعم فيها أنه ينشر السنة ويدعو إلى اتباعها ،وما هذا منه ومن أشياخه إلا تلبيس على عامة الشباب لترويج المذهب الصوفي ولكن بوجه السنة والدعوة إليها ثم هو يدس السم في العسل ،ويلدغ بعد الأمن ، لذا رأيت من الواجب علي أن أبين حقيقة هذا الرجل بما تيسر لي ،وأرجو أن يتعاون الجميع في بيان ونشر أفكار الرجل.


الموسم الأول
عنوان الحلقة ( البسملة )

قال السقاف :
أول : أن نستشعر أننا نقتدي الله سبحانه وتعالى ، الله تعالى لما أراد ان يفتتحه كلامه افتتح خطابه بسم الله الرحمن الرحيم ...

قال خادم الإسلام :
الكلام على هذا من وجوه :
الوجه الأول: أن أصل التخلق بصفات الله والتشبه به مأخوذ أصلاً من الفلاسفة ، فإنهم يقولون عن الفلسفة(إنها التشبه بالإله على قدر الطاقة) ، واقتفى أثرهم الغزالي ومن تبعه في هذا في محاولة التشبه بالإله ، وألف الغزالي كتاب ( شرح أسماء الله الحسنى) وضمنه التشبه بالله في كل اسم من أسمائه ، وسماه (التخلق) ، حتى في أسمائه المختصة به بالإجماع كالإله والجبار والمتكبر ، وصار مثل هذا الأمر موقع لكثير من الصوفية في الحلول والاتحاد .

الوجه الثاني: أن الله سبحانه لا يقاس بخلقه ، ولا يقاس خلقه به ، وليس بين صفات الله وأفعاله وصفات خلقه وأفعالهم مشاكلة ومقاربة حتى يتشبهوا به ويتخلقوا بصفاته ، ويقتدوا بأفعاله ، فالله سبحانه له الكمال المطلق من كل وجه ، وله الصفات العلا ، وليس كل ما اتصف به الله يجوز أن يتصف به الخلق ، بل هناك صفات لله سبحانه يجب إثباتها له ، ويحرم على الخلق أن يتصفوا بها، كالإلهية والكبرياء والجبروت والعظمة والعلو المطلق ونحوها ، ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة وأبي سعيد الخدري رضي الله عنهما أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال -عن الله سبحانه-:(العز إزاري ، والكبرياء رداءي ، فمن ينازعني عذبته) ، كما أن هناك صفات للخلق هي كمال لهم وينزه الله عن الاتصاف بها كالذل والتواضع والعبودية ونحوها .

الوجه الثالث : أن الاقتداء بأفعال الله سبحانه والتخلق بصفاته لم نؤمر به -مع ما فيه من المفاسد التي أدت إلى وحدة الوجود كما سبق-، وإنما العبد مأمور شرعاً بالاقتداء بالرسول - صلى الله عليه وسلم - فيما لا يختص به- كما قال تعالى:( لقد لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر) ،وقال: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (31) قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ} [آل عمران: 31، 32] ،والله تعالى أعلم .
وبهذا يتضح منهج الرجل من أول حلقة من البرنامج ،فهو يجمع بين أراء الفلاسفة والحلولية وطامات أخرى ستظهر في قادم الحلقات.
ومما يدل على أنه قصد ما نقلنا عنه قبل عاد وكرر ذلك فقال: فالإنسان لما يشعر أنه يعمل عمل يقتدي فيه بالله سبحانه وتعالى وبرسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم يشعر أن له قيمة كبيرة جداً ...


قال السقاف :
قال لنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم : كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه بسم الله فهو أقطع ، وفي رواية أجدم وفي رواية أبتر .

قال خادم الإسلام :
حديث أبي هريرة: "كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه بحمد الله فهو أقطع" أي: بذكر الله، كما جاء في رواية أخرى، فإنه روى على أوجه "بذكر الله"، "ببسم الله"، "بحمد الله"، والحديث أخرجه أبو عوانة في "صحيحه"، وصححه ابن حبان أيضا، وفي إسناده مقال، وعلى تقدير صحته فالرواية المشهورة فيه بلفظ "حمد الله"، وما عدا ذلك من الألفاظ التي ذكرها النووي وردت في بعض طرق الحديث بأسانيد واهية.
ومع ذلك فقد حسنه ابن الصلاح والنووي، وصححه السبكي في "طبقات الشافعية" 1/5-20!! بما لا ينتهض حجة .


قال السقاف :
الحبيب صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم من اهتمامه وحبه لهذه البسملة قام في يوم من الأيام في الصلاة يقرأ بسم الله الرحمن الرحيم ،قالوا : حتى كررها عشرين مرة في وقفة واحدة .

قال خادم الإسلام :
لم أجده ،وقد بحثت عنه كثيراً ولم أهتدي لنصه في دواوين السنة ،فعليه أن يسند لنا ويثبت أن هذه الرواية صحيحة ثابتة عنه صلى الله عليه وسلم ،لماذا لا يذكر السقاف المرجع الذي ورد فيه هذا الحديث ؟، أقول هذا لأنه سيتكرر معنا كثيراً ،وسيذكر أحاديث لا خطام لها وزمام ،وكل ذلك في سبيل دغدغة مشاعر المشاهدين وسوقهم لما يريد من أفكار وعقائد باسم السنة والعمل بها ، وهو عن السنة الصحيحة الثابتة بعيد .


عنوان الحلقة ( الحمد )

قال السقاف :
بل جاء أنه إذا رأى القرد يسجد النبي صلى الله عليه وسلم يشعر بنعمة أن الله سبحانه وتعالى قومنا في احسن تقويم .

قال خادم الإسلام :
أخرج ابن حبان في المجروحين "3/136": من طريق يوسف بن محمد بن المنكدر عن أبيه عن جابر بن عبد الله قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا انتبه من منامه خر ساجداً وإذا رأى القرد خر ساجداً وإذا رأى الرجل مغير الخلق خر ساجداً شكراً لله.
وقال ابن حبان: يوسف بن محمد بن المنكدر التيمي القرشي: أخو المنكدر بن محمد بن المنكدر روى عنه أهل العراق يروي عن أبيه ما ليس من حديثه من المناكير التي لا يشك عوام أصحاب الحديث أنها مقلوبة وكان يوسف شيخا صالحاً ممن غلب عليه الصلاح حتى غفل عن الحفظ والإتقان فكان يأتي بالشيء على التوهم فبطل الاحتجاج به على الأحوال كلها.

قلت : لاحظ أخي الكريم كيف أن هذا المحدث الكبير نبه على أن الحديث لا يثبت ،وصاحبنا هذا ينسب جازما إلى المختار صلى الله عليه وسلم ما لا يثبت عنه ،ولا ينبه ولا يشير إلى ضعف ما ينقل ،هذا إذا كان يعلم أن الحديث لا يصح وهي مصيبة ،وأما إذا كان لا يدري فمصيبة أعظم ... متصدر للدعوة ولا يدري صحة ما يستند إليه في دعوته ... ثم يدعي أنه يدعو إلى اتباع السنة !!! سنة من يا السقاف إلى سنة من تدعو الشباب !!!!؟؟؟؟
كان الأولى به أن يتحاشى السقوط في الإثم العظيم المتوعّدِ عليه بالنار ، حيث يقول الرسول الأعظم في الحديث المتواتر ((مَنْ كذبَ عليَّ متعمّداً فليتبوّأ مقعده من النار)) وقوله عليه السلام فيما رواه مسلم وغيره ((مَنْ حدَّث عنّي بحديث يُرى أنه كذب فهو أحد الكاذِبَين)) وقوله عليه الصلاة والسلام فيما رواه مسلم ((كفى بالمرء كذِباً أن يُحدِّثَ بكل ما سمع)) .
وهو بهذا الفعل يرسّخ تلك الأحاديث في أذهان العامة وأنصاف المتعلّمين ويحدث شرخاً كبيراً في الشريعة الإسلامية.


قال السقاف:
حتى أن بعض أهل الذوق يقول : أن الحمد نعمة أكبر من النعمة التي حمدت عليها .

قال خادم الإسلام :
أهل الذوق في حضرموت - بلد محمد السقاف - لهم فكر وطريقة تميزوا بها وألفوا في بيان طريقتهم في فهم النصوص التأليف ومن ذلك : سوق الشوق لأهل الذوق من تحت إلى فوق ، يقول الأهدل عن سبب تأليف الكتاب انه سأله عن حديث إن لربكم نفحات الا فتعرضوا لها كيف يكون العرض وما تلك النفحات فألف هذا الكتاب في الجواب عليه.

ترى من هم أهل الذوق ؟
يقول السبكي تاج الدين : أن للعلوم دقائق نهى العلماء عن الإفصاح بها خشية على ضعفاء الخلق وأمور أخر لا تحيط بها العبارات ولا يعرفها إلا أهل الذوق وأمور أخر لم يأذن الله في إظهارها لحكم تكثر عن الإحصاء . طبقات الشافعية الكبرى (6/ 119)
قلت : قال الجليل العزيز : {إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ} [البقرة: 159]

قال ابن الجوزي :
فالتصوف مذهب معروف يزيد على الزهد ويدل على الفرق بينهما أن الزهد لم يذمه أحد وقد ذموا التصوف على ما سيأتي ذكره وصنف لهم عبد الكريم بن هوزان القشيري كتاب الرسالة فذكر فيها العجائب من الكلام في الفناء والبقاء والقبض والبسط والوقت والحال والوجد والوجود والجمع والتفرقة والصحو والسكر والذوق والشرب والمحو والإثبات والتجلي والمحاضرة والمكاشفة واللوائح والطوالع واللوامع والتكوين والتمكين والشريعة والحقيقة إلى غير ذلك من التخليط الذي ليس بشيء وتفسيره أعجب منه ... تلبيس إبليس (ص: 149)
قلت : فليكن شبابنا على حذر من مخلط في الدين ،ومذموم في السلوك ، ومن اتخذ الغراب له دليلا قاده إلى الجيف ،نعوذ بالله من الخذلان .


قال السقاف:
وهو يأتي يوم القيامة محمودا لأنه كان أكثر الناس حمدا لله ، نحن اليوم أكثر الناس حمدا لله سيكون أقرب إلى محمد بن عبدالله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم .

قال خادم الإسلام :
- عن ابن مسعود، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة» .
رواه ابن حبان في صحيحه - 911 (3/ 192) وقال: ذكر البيان بأن أقرب الناس في القيامة يكون من النبي صلى الله عليه وسلم من كان أكثر صلاة عليه في الدنيا .
قال أبو حاتم رضي الله عنه: في هذا الخبر دليل على أن أولى الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم في القيامة يكون أصحاب الحديث، إذ ليس من هذه الأمة قوم أكثر صلاة عليه صلى الله عليه وسلم منهم .
وقال أبو نعيم فيما نقله عنه الخطيب في " شرف أصحاب الحديث " ص 35: وهذه منقبة شريفة يختص بها رواة الآثار ونقلتها؛ لأنه لا يعرف لعصابة من العلماء من الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر مما يعرف لهذه العصابة نسخا وذكرا.

قلت : كما هو ظاهر وبدون تكلف كلام أهل العلم وفهمهم للنصوص السنة وأن ما جاء به السقاف يفتقر إلى الدليل وذكر المستدل من أهل العلم ، فمن أين جاء بهذا ؟! ترى هل هو مما أخذه من أهل الذوق أصحاب تحت وفوق !!! لا ندري !! ولكن هو الأقرب ...


عنوان الحلقة ( آداب الكلام )

قال السقاف :
قال الله تعالى : قُلْ لا تُسْئَلُونَ عَمَّا أَجْرَمْنا وَلا نُسْئَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ .(25) سورة سبإ
ولم يقل بالمقابل و نسئل عما كنتم تجرمون بل أن النبي احترمهم وقدرهم ،وقال : وَلا نُسْئَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ . والنبي ما اتهمهم أصلا بالجريمة ، فالنبي صلى الله عليه وسلم استخدم هذا الأسلوب وهو الإنصاف وعدم الانتصار.

قال خادم الإسلام :
وهنا يظهر تجرأ هذا الحبيب المتبحر في علوم الشريعة لمّا يأتي لنا بتفسير لم يقله الأثبات العدول ممن عرفوا بالعلم والفهم الصحيح للوحيين ، وأعجب منه كيف يسمح السقاف لنفسه أن يتدخّل ببواطن تفكير النبي فيحكم عليها بما يشاء ، هذا حقاً أمرُ عجيب !!!،كيف يمكن أن يفسر كلامه حينما يقول أن النبي احترم وقدر كفار قريش وما اتهمهم أصلا بالجريمة .. كيف ؟؟!!
هذا الرجل لا يعرف العقيدة ولا يفهم الولاء والبراء .. هذا الرجل خطر داهم لمن يتابعه من الشباب .. ولكم الدليل على أن السقاف ما هو إلا متقول على أهل العلم والتفسير .

يقول الإمام ابن كثير في تفسيره (6/ 517) :وقوله: { قُلْ لا تُسْأَلُونَ عَمَّا أَجْرَمْنَا وَلا نُسْأَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ } : معناه التبري منهم، أي: لستم منا ولا نحن منكم، بل ندعوكم إلى الله وإلى توحيده وإفراد العبادة له، فإن أجبتم فأنتم منا ونحن منكم، وإن كذبتم فنحن برآء منكم وأنتم بُرآء منا، كما قال تعالى: { وَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقُلْ لِي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ أَنْتُمْ بَرِيئُونَ مِمَّا أَعْمَلُ وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ } [يونس: 41]، وقال: { قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ . لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ. وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ . وَلا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ . وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ . لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ } [سورة الكافرون].

ويقول الإمام القرطبي في تفسيره (14/ 299) :قوله تعالى: (قُلْ لا تُسْئَلُونَ عَمَّا أَجْرَمْنا) أي اكتسبنا،" وَلا نُسْئَلُ" نَحْنُ أَيْضًا" عَمَّا تَعْمَلُونَ" أَيْ إِنَّمَا أَقْصِدُ بِمَا أَدْعُوكُمْ إِلَيْهِ الْخَيْرَ لَكُمْ، لَا أَنَّهُ يَنَالُنِي ضَرَرُ كُفْرِكُمْ، وَهَذَا كَمَا قَالَ:" لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ" «2» [الكافرون: 6] وَاللَّهُ مُجَازِي الْجَمِيعِ. فَهَذِهِ آيَةُ مُهَادَنَةٍ وَمُتَارَكَةٍ، وَهِيَ مَنْسُوخَةٌ بِالسَّيْفِ. وَقِيلَ: نَزَلَ هَذَا قَبْلَ آية السيف.

ويقول ابن الجوزي في زاد المسير في علم التفسير (3/ 499) : والمعنى إِظهار التبرِّي منهم. وهذه الآية عند أكثر المفسرين منسوخة بآية السيف، ولا وجه لذلك .

قلت : وبهذا تعلم أن الله عز وجل أمر نبيه أن يكلم المشركين بهذا الأسلوب بقصد المهادنة والمتاركة مع التبري منهم ثم أمره سبحانه بأن يهددهم بعذاب الآخرة، لكن على وجه لا تصريح فيه فقال: قل يجمع بيننا ربنا أي: يوم القيامة ثم يفتح بيننا بالحق أي: يحكم ويقضي بيننا بالحق ... من فتح القدير للشوكاني (4/ 374)بتصرف يسير

فائدة : ولقب (الحبيب): يطلق هذا اللقب في حضرموت على المتخصصين في العلم الشرعي ومجال الدعوة إلى الإسلام الذين يرجع نسبهم إلى آل البيت .


عنوان الحلقة ( سنن الابتسامة )

قال السقاف :
كان صلى الله عليه وسلم إذا تبسم تستنير الجدر ،يعني أن نوره ونور وجهه صلى الله عليه وسلم يظهر حتى على الجدرات التي تكون حوله ، وبعضهم وصف الحبيب صلى الله عليه وسلم أنه إذا سر فكأن الشمس والقمر يجريان في جبينه .

قال خادم الإسلام :
- عن عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب أن عبد الله بن كعب قال : سمعت كعب بن مالك يحدث حين تخلف عن تبوك قال فلما سلمت على رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو يبرق وجهه من السرور وكان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا سر استنار وجهه حتى كأنه قطعة قمر وكنا نعرف ذلك منه . رواه البخاري 3363 (3/ 1305) ،ومسلم 7192 (8/ 105)
قلت : هذا اللفظ الذي ورد في مراجع السنة أما الألفاظ التي ذكرها السقاف فلا وجود لها وهي من تأليفه الخاص .
فكيف جوز السقاف لنفسه زيادتها على النص النبوي ؟!
أتبلغ الرغبة بدعوة الآخرين إلى أن يزيد السقاف في حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم – وينسب إليه ما لم يفعل ؟!

وقوله : ونور وجهه صلى الله عليه وسلم يظهر حتى على الجدرات التي تكون حوله . لا أدري حقيقةً هل كان يقصد استخدام كلمة الجدرات يعني بها الجدران أم أن سبق لسان غير مقصود ،والثاني أقرب مع أنه كان من الممكن في المونتاج أنه تستبدل بالكلمة الصحيحة ، علما بأنه لا تجمع كلمة جدار على جدارت .
قال ابن منظور الأفريقي : والجدار الحائط والجمع جُدر وجدران جمع الجمع مثل بطن وبطنان . لسان العرب (4/ 119)،وراجع الصحاح في اللغة للجوهري .

تنبيه :
ومما يسوقه الصوفية في هذا الباب ويعدونه حديثا قولهم : " إن الله تبارك وتعالى خلق نور محمد - صلى الله عليه وسلم - قبل خلق آدم بألفي عام وجعله في عمود أمام عرشه يسبح الله ويقدسه ثم خلق آدم - عليه الصلاة والسلام - من نور محمد - صلى الله عليه وسلم - وخلق نور النبيين - عليهم الصلاة والسلام- من نور آدم -عليه الصلاة والسلام - ". انظر المدخل للابن الحاج( 2 / 30)
وما ذكروه ليس حديثا إنما هو مجرد قول توارثوه وليس هناك ما يدل على ثبوته فلا أصل له .


قال السقاف :
كان الصحابي الجليل أبو الدرداء كلما قام يتكلم في الناس تبسم فبعض الحاضرين وبعض أصحابه قال: أبا الدرداء سيحمقك الناس ،قال : إني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ما حدث حديثا إلا تبسم .

قال خادم الإسلام :
-قال أحمد بن حنبل : حدثنا زكريا بن عدي، أخبرنا بقية، عن حبيب بن عمر الأنصاري ،عن شيخ يكنى أبا عبد الصمد، قال: سمعت أم الدرداء، تقول: كان أبو الدرداء، إذا حدث حديثا تبسم، فقلت: لا يقول الناس إنك، أي: أحمق، ؟ فقال: " ما رأيت، أو ما سمعت، رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدث حديثا إلا تبسم ".
رواه أحمد في مسنده 21732 (36/ 61) ، وإسناده ضعيف، بقية بن الوليد ضعيف ومدلس وقد عنعن، وحبيب بن عمر وأبو عبد الصمد مجهولان . وأورده الهيثمي في "مجمع الزوائد" 1/131، وزاد نسبته للطبراني في "الكبير" .

قلت : وقد بذل السقاف جهدا في شرح الحديث وبيان حال الناس وتعاملهم الخاطئ لمن حاله التبسم دائما بما فيهم أصحاب أبي الدرداء من التابعين ،مع أن الحديث لا يستحق كل هذا العناء ولا اللمز بأصحاب الصحابي بأنهم ما كانوا يفهمون الأمور على حقيقتها ..

وللمقال بقية ...
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 27-11-12, 10:51 PM
محمد حاج يحيى محمد حاج يحيى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-09-11
الدولة: palastine
المشاركات: 296
افتراضي رد: الحبيب محمد السقاف ( صوفي ^^^ ينشر ^^^ السنة ) في برنامج (فاتبعوني )

الله المستعان
__________________
"أَيُّهَا الْطَّالِبُ عِلْمًا ائْتِ حَمَّادَ بْنَ زَيْدِ فَاسْتَفِدْ حِلْمًا وَعِلْمًا ثُمَّ قَيّدْهُ بِقَيْدِ" الإمام المُبارك ابن المُبارك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30-11-12, 03:57 PM
خادم الإسلام خادم الإسلام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-06
المشاركات: 156
Lightbulb رد: الحبيب محمد السقاف ( صوفي ^^^ ينشر ^^^ السنة ) في برنامج (فاتبعوني )

الحبيب محمد السقاف ( صوفي ^^^ ينشر ^^^ السنة ) في برنامج (فاتبعوني )

الموسم الأول
عنوان الحلقة ( سنن الاغتسال )

قال السقاف :
إلا أنه كان يعشق ويحب الطهارة ،و النظافة عليه الصلاة والسلام .

قال خادم الإسلام :
قال ابن القيم في بيان حقيقة العشق وأوصافه وكلام الناس فيه : فالذي عليه الأطباء قاطبة أنه مرض وسواسي شبيه بالماليخوليا يجلبه المرء إلى نفسه بتسليط فكره على استحسان بعض الصور والشمائل وسببه النفساني الاستحسان والفكر وسببه البدني ارتفاع بخار رديء إلى الدماغ عن مني محتقن ولذلك أكثر ما يعتري العزاب وكثرة الجماع تزيله بسرعة . روضة المحبين (ص: 137)
ويقول شيخه شيخ الإسلام : أن المعروف من استعمال هذا اللفظ في اللغة إنما هو في محبة جنس النكاح مثل حب الإنسان الآدمي مثله ممن يستمتع به من امرأة أو صبي فلا يكاد يستعمل هذا اللفظ في محبة الإنسان لولده وأقاربه ووطنه وماله ودينه وغير ذلك ولا في محبته لآدمي لغير صورته مثل محبة الآدمي لعلمه ودينه وشجاعته وكرمه وإحسانه ونحو ذلك بل المشهور من لفظ العشق هو محبة النكاح ومقدماته فالعاشق يريد الاستمتاع بالنظر إلي المعشوق وسماع كلامه أو مباشرته بالقبلة والحس والمعانقة أو الوطء وإن كان كثير من العشاق لا يختار الوطء بل يحب تقبيل ومعانقة موطوءته فهو يحب مقدمات الوطء وكم ممن اشتغل بالوسيلة عن المقصود ثم لفظ العشق قد يستعمل في غير ذلك إما علي سبيل التواطؤ فيكون حقيقة في القدر المشترك وإما علي سبيل المجاز ،لكن استعماله في محبة الله إما أن يفهم أو يوهم المعني الفاسد وهو أن الله يحب ويحب كما تحب صور الآدميين التي نستمتع بمعاشرتها ووطئها وكما تحب الحور العين التي في الجنة ، وهذا المعني من أعظم الكفر وإن كان قد بلغ إلى هذا الكفر الاتحادية الذين يقولون إنه عين الموجودات ويقولون ما نكح سوي نفسه وهو الناكح والمنكوح ... قاعدة في المحبة (ص: 54)

والعشق لفظ أفتى ابن عبد السلام بمنع استخدامه فيما يتعلق بمحبة الله كما في فتاويه (ص 72).
وقال ابن الجوزي: « العشق عند أهل اللغة لا يكون إلا لما ينكح ».
ونقل عن أبي الحسن النوري أنه سمع رجلا يقول: « أنا أعشق الله عز وجل وهو يعشقني. فقال له: سمعت الله يقول يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ [المائدة: 54] , وليس العشق بأكثر من المحبة» وإنما يكثر التكلم عن الفناء والعشق عند الهندوس البراهمة كما اعترف به النقشبنديون بأن ما يحصل لهم من المكاشفات والتجليات والفناء في الله شبيه بما يحصل للهندوس البراهمية فقالوا: «وبراهمية الهند وجوكية وفلاسفة اليونان لهم كثير من قسم التجليات الصورية والمكاشفات المثالية والعلوم التوحيدية وليس لهم من نتائجها سوى الفساد والفضاحة ولا نصيب لهم من الرحمن» (((البهجة السنية في آداب الطريقة العلية الخالدية النقشبندية)) 9 ((مكتوبات الإمام الرباني)) 218).

قلت: فانظر أخي الكريم كيف يدخل في الكلام ما تشرب قلبه من فكر الصوفية المنحرفة عن الفطرة السليمة فيستخدم من الكلام أقبحه وينسبه زورا وبهتانا إلى النبي صلى الله عليه وسلم ...


قال السقاف :
وكان صلى الله عليه وسلم بعد أن يغسل قبله ودبره ( يعني في غسل الجنابة ) يتوضأ مثل وضوئه للصلاة ..

قال خادم الإسلام :
روى الشيخان من حديث مَيْمُونَةَ، قَالَتْ: صَبَبْتُ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غُسْلاً، فَأَفْرَغَ بِيَمِينِهِ عَلَى يَسَارِهِ، فَغَسَلَهُمَا ثُمَّ غَسَلَ فَرْجَهُ، ثُمَّ قَالَ بِيَدِهِ الأَرْضَ، فَمَسَحَهَا بِالتُّرَابِ، ثُمَّ غَسَلَهَا، ثُمَّ تَمَضْمَضَ وَاسْتَنْشَقَ، ثُمَّ غَسَلَ وَجْهَهُ وَأَفَاضَ عَلَى رَأْسِهِ، ثُمَّ تَنَحَّى فَغَسَلَ قَدَمَيْهِ، ثُمَّ أُتِيَ بِمِنْدِيلٍ، فَلَمْ يَنْفُضْ بِهَا . اللؤلؤ والمرجان فيما اتفق عليه الشيخان 182 (1/ 69)

هذه هي الرواية التي اتفق على روايتها البخاري ومسلم ،وكذا غيرهما يذكرون غسل الفرج ،وهو القبل لأنه المعني بالجنابة ، ففي صحيح البخاري 257 (1/ 60) عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: قَالَتْ مَيْمُونَةُ: «وَضَعْتُ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَاءً لِلْغُسْلِ، فَغَسَلَ يَدَيْهِ مَرَّتَيْنِ أَوْ ثَلاَثًا، ثُمَّ أَفْرَغَ عَلَى شِمَالِهِ، فَغَسَلَ مَذَاكِيرَهُ، ثُمَّ مَسَحَ يَدَهُ بِالأَرْضِ، ثُمَّ مَضْمَضَ وَاسْتَنْشَقَ، وَغَسَلَ وَجْهَهُ وَيَدَيْهِ، ثُمَّ أَفَاضَ عَلَى جَسَدِهِ، ثُمَّ تَحَوَّلَ مِنْ مَكَانِهِ فَغَسَلَ قَدَمَيْهِ» , و المذاكير جمع ذكر وهو الفرج.

ولكن صاحبنا هذا المقلد لمذهب الشافعية أدخل ما حفظ من مذهبه آبائه وأجداده ، ونسبه إلى الرسول عليه الصلاة والسلام ،
يقول الإمام النووي : وأما قول المصنف يغسل ما على فرجه من الأذى فكذا قاله الشافعي والأصحاب ومرادهم ما على القبل والدبر من نجاسة كأثر الاستنجاء وغيره وما على القبل من مني ورطوبة فرج وغير ذلك فالقذر يتناول الطاهر والنجس: ونقل الرافعي عن ابن كج وغيره وجهين في أن المراد بالأذى النجاسة أم المستقذر كالمني والصحيح إرادتهما جميعا .

وهكذا ينسب مراد الشافعي وأصحابه إلى النبي عليه الصلاة والسلام ،ويلفق الحديث ويخرج لنا السنة على الفهم المذهب الشافعي دون أن يشير للأمانة العلمية أن الفهم فهم الشافعي والحديث جاء على النحو الذي ذكرنا .


قال السقاف :
لأنه صلى الله عليه وسلم نبهنا وقال لنا : تحت كل شعرة جنابة .

قال خادم الإسلام :
حديث أبي أيوب الأنصاري، هو عند ابن ماجه (598) رواه من طريق طلحة بن نافع، عنه، بلفظ: "أداء الأمانة غسل الجنابة، فإن تحت كل شعرة جنابة" وإسناده ضعيف لانقطاعه، طلحة بن نافع لم يسمع من أبي أيوب.
وآخر من حديث علي بن أبي طالب، بلفظ: "من ترك موضع شعرة من جنابة لم يصبها ماء، فعل الله تعالى به كذا وكذا من النار" رواه أبو داود (249) ، وابن ماجه (599) وإسناده ضعيف في إسناده عطاء بن السائب، وقد اختلط، ومن روى عنه هذا الحديث إنما رواه عنه بعد اختلاطه، والصواب فيه وقفه على علي .
وثالث لا يفرح به من حديث أبي هريرة عند أبي داود (248) ، والترمذي (106) ، وابن ماجه (597) ، بلفظ: "تحت كل شعرة جنابة، فاغسلوا الشعر وأنقوا البشر". وفي إسناده الحارث بن وجيه، وهو منكر الحديث ، وليس له في الكتب الستة إلا هذا الحديث، وقال أبو داود: الحارث بن وجيه، حديثه منكر، وهو ضعيف، وقال الحافظ في " التلخيص ": قال الشافعي: هذا الحديث ليس بثابت، وقال البيهقي: أنكره أهل العلم بالحديث: البخاري وأبو داود وغيرهما. وانظر "تلخيص الحبير" 1 / 142.
قال الصنعاني : وقال الشافعي: هذا الحديث ( يعني حديث تحت كل شعرة جنابة )ليس بثابت. وقال البيهقي: أنكره أهل العلم بالحديث: البخاري وأبو داود وغيرهما. سبل السلام (1/ 92)

أقول للسقاف : لا تجزم في نسبة الأحاديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم إلا وأنت متأكد من صحة الأحاديث ،وهنا سؤال ملح يفرض نفسه : هل السقاف يجهل كلام المحدثين في هذه الأحاديث ،أما أنه يتعمد إخفاء كلامهم ويصر على تقليد الآباء والأجداد وشيوخه في المذهب ؟!!! الجواب مفتوح للجميع


قال السقاف :
وكذلك يختم بدعاء وهو أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ،سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك ،اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين واجعلني من عبادك الصالحين .

قال خادم الإسلام :
- عن عقبة بن عامر قال: قال عقبة: كنا نخدم أنفسنا، وكنا نتداول رعية الإبل بيننا، فأصابني رعية الإبل فروحتها بعشي، فأدركت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قائم يحدث الناس، فأدركت من حديثه وهو يقول: " ما منكم من أحد يتوضأ فيسبغ (1) الوضوء، ثم يقوم فيركع ركعتين يقبل عليهما بقلبه ووجهه، إلا وجبت له الجنة وغفر له " قال: فقلت: ما أجود هذا قال: فقال قائل بين يدي: التي كان قبلها: يا عقبة أجود منها. فنظرت. فإذا عمر بن الخطاب، قال: فقلت: وما هي يا أبا حفص؟ قال: إنه قال قبل أن تأتي: " ما منكم من أحد يتوضأ، فيسبغ الوضوء، ثم يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدا عبده ورسوله، إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية، يدخل من أيها شاء " .
رواه أحمد في مسنده 17314 (28/ 549)، وابن حبان في صحيحه 1050 (3/ 325)، والترمذي 55 (1/ 109) بزيادة "اللهم اجعلني من التوابين، واجعلني من المتطهرين"، وأخرجه ومسلم "234" "17" في الطهارة: باب الذكر المستحب عقب الوضوء،
وأخرج النسائي في "علم اليوم والليلة" "83" من حديث أبي سعيد الخدري مرفوعاً "سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك" وصححه الحاكم 1/564 على شرط مسلم، و وافقه الذهبي.

قلت : وليس في كل المصادر الحديثية التي نقلنا منها هذا الحديث ما زاده السقاف في آخر الدعاء وهو قوله : واجعلني من عبادك الصالحين . إذا فمن أين جاء بها لنا الحبيب ؟ّ!!

الجواب : جاء في المقدمة الحضرمية لعبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر بَافَضل الْحَضْرَمي (ص: 32) والكتاب من كتب الفقه الشافعي ما نصه : وأن يقول بعده أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين واجعلني من عبادك الصالحين سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك . اهـ وأيضا ذكرها البكري الشافعي في إعانة الطالبين على حل ألفاظ فتح المعين (1/ 281)

وقال سَعيد بن محمد بَاعَليّ بَاعِشن صاحب كتاب شرح المقدمة الحضرمية المسمى بشرى الكريم بشرح مسائل التعليم (ص: 105) :(اللهم اجعلني من التوابين، واجعلني من المتطهرين) رواه الترمذي، وزاد الغزالي: "واجعلني من عبادك الصالحين".

فتبين أن الغزالي هو الذي زادها ثم تبعه من بعده ،

فنظرت في إحياء علوم الدين (1/ 134) فجاء فيه ما نصه :فَإِذَا فَرَغَ رَفَعَ رَأَسَهُ إِلَى السَّمَاءِ وَقَالَ أشهد أن لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت عملت سوءاً وظلمت نفسي أستغفرك اللهم وأتوب إليك فاغفر لي وتب على إنك أنت التواب الرحيم اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِنَ التَّوَّابِينَ وَاجْعَلْنِي مِنَ الْمُتَطَهِّرِينَ واجعلني من عبادك الصالحين واجعلني عبداً صبوراً شكوراً واجعلني أذكرك كثيراً وأسبحك بكرة وأصيلاً يقال إن من قال هذا بعد الوضوء ختم على وضوئه بخاتم ورفع له تحت العرش فلم يزل يسبح الله تعالى ويقدسه ويكتب له ثواب ذلك إلى يوم القيامة .

وبعد هذا النقل والتتبع تأكد لنا أن هذه الزيادة ليست من كلام النبي صلى الله عليه وسلم وإنما من إضافة الغزالي الشافعي ثم قلده محبيه ، ولكن القصة لا تنتهي إلى هذا الحد ، لماذا لأن ما قاله السقاف بعدُ كان أطم مما سبق فإنه قال : هذا الدعاء قال فيه صلى الله عليه وسلم فتحت له أبواب الجنة الثمان ...!!!!

وهنا المصيبة أن ينسب الدعاء المخترع الملفق من الغزالي إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، مع أن الغزالي كان - مع ما فعل – أكثر توفيقا في العبارة من السقاف ،فقال : يقال إن من قال هذا بعد الوضوء . فهذه عبارة يشعر منها الإضافة إلى مجهول بصيغة التمريض ، واما الحبيب فجريء متهور ولا يحسب حسابا لشيء ...

قال السقاف :
الحبيب صلى الله عليه وسلم كان من سنته أنه لا يغتسل عاريا، يعني لا يغتسل إلا بإزاره ،وهو من السنن المهجورة التي يهملها كثير من الناس .

قال خادم الإسلام :
إن للمغتسل في وقت اغتساله حالين :
الأول : أن يغتسل في مكان ومعه في نفس المكان أو بقربه غيره ، وقد يكون من أرحامه أو قد يكون من أزواجه ،إن كان من أرحامه استتر عنهم وتغطى بساتر يحول بينه وبينهم ،وإن كان من أزواجه فلا يستتر عن أزواجه إجماعا ،وعلى هذا تدل هذه الأحاديث :
عن أبي السمح - رضي الله عنه - قال : «كنت أخدمُ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- ، فكان إذا أراد أن يغتسل قال : وَلِّني ، فأُوَلِّيه قَفَايَ ، فأسْتُرُه به» .إسناده صحيح : أخرجه أبو داود (376) وابن ماجة (613) والنسائي (1/126).

وعن أم هانئ - رضي الله عنها - قالت :«ذهبتُ إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عام الفتح ، فوجدتُه يغتسل ، وفاطمة ابنتُه تستره بثوب». أخرجه مسلم ، وهو طرف من حديث طويل ، قد ذكره في صلاة الضُّحى.

وعن ميمونة - رضي الله عنها - قالت : «وضعتُ للنبيِّ -صلى الله عليه وسلم- ماء ، وسترته فاغتسل». أخرجه مسلم ، وهو طرف من حديثها ، وقد ذكر في كيفية الغسل. وعند النسائي قالت : «ثم أتيته بخرْقة فلم يُرِدْها».

وعن عبد الله بن عباس - رضي الله عنهما - : «أن النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- اغتسل، فأُتِيَ بمنديل ، فلم يَمَسَّه ، وجعل يقول بالماء هكذا». إسناده صحيح : أخرجه النسائي (1/138). وفي الكبرى (244)

وعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : "كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم من إناء بيني وبينه واحد، فيبادرني حتى أقول : دع لي ، دع لي" رواه البخاري ( 258 ) ومسلم (321 ) - واللفظ له - .
قال الحافظ ابن حجر: واستدل به الداودي على جواز نظر الرجل إلى عورة امرأته وعكسه ويؤيده ما رواه بن حبان من طريق سليمان بن موسى أنه سئل عن الرجل ينظر إلى فرج امرأته فقال سألت عطاء فقال سألت عائشة فذكرت هذا الحديث بمعناه وهو نص في المسألة والله أعلم. أ.ه‍. فتح الباري (1/ 364)

أما الحال الثاني : أن يغتسل عاريا وليس عنده أحد فالأولى له والأفضل أن يستتر ،وإن ترك فخلاف الأولى ، ويدل عليه هذا هذه الأحاديث :
- عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : « بينا أيوب عليه السلام يغتسل عريانا فخر عليه جراد من ذهب فجعل أيوب يحثي في ثوبه ، فناداه ربه تبارك وتعالى : يا أيوب ألم أكن أغنيتك عما ترى ؟ قال : بلى وعزتك ولكن لا غنى بي عن بركتك » . رواه أحمد والبخاري والنسائي .
- وعن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : « كانت بنو إسرائيل يغتسلون عراة - ينظر بعضهم إلى بعض - وكان موسى عليه السلام يغتسل وحده ، فقالوا : والله ما يمنع موسى أن يغتسل معنا إلا أنه آدر ، قال : فذهب مرة يغتسل فوضع ثوبه على حجر ، ففر الحجر بثوبه ، قال : فجمح موسى عليه السلام بأثره يقول : ثوبي حجر ثوبي حجر حتى نظرت بنو إسرائيل إلى سوأة موسى عليه السلام فقالوا : والله ما بموسى بأس ، قال : فأخذ ثوبه فطفق بالحجر ضربا » . متفق عليه .

ولأهل العلم في هذه الحالة قولين :
أحدهما : وجوب الستر حال الاغتسال ، وقد ذهب إلى ذلك ابن أبي ليلى ،
الآخر : ذهب أكثر العلماء إلى أنه أفضل وتركه مكروه وليس بواجب . وذهب بعض الشافعية إلى تحريمه . ويدل على شروعية مطلق الاستتار ما أخرجه أبو داود والترمذي من حديث بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال : قلت : يا رسول الله عوراتنا ما نأتي منها وما نذر ؟ قال : « احفظ عورتك إلا من زوجك أو ما ملكت يمينك » . قلت : يا رسول الله فالرجل يكون خاليا ، قال : « الله أحق أن يستحيا منه من الناس » . قال ابن بطال : ووجه الدلالة من الحديث - يعني قصة أيوب - أن الله تعالى عاتبه على جمع الجراد ولم يعاتبه على الاغتسال عريانا ، فدل على جوازه . قال الحافظ : وجه الدلالة منه أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قص القصتين ولم يتعقب شيئا منهما فدل على موافقتهما لشرعنا ، وإلا فلو كان فيهما شيء غير موافق لبينه ، فيجمع بين الأحاديث بحمل الأحاديث التي فيها الإرشاد إلى التستر على الأفضل . فتح الباري (1/ 386)

وبعد البحث والبسط لم يذكر أحد من أهل الاعتبار من المحدثين والفقهاء أن من السنن المهجورة لبس الإزار في الغسل ،ولم يذكر في دواوين السنة الحديث الذي يشير إلى هذه السنة الفعلية ، إذاً دعوى السقاف إلى اتباع السنة دعوى بلا دليل لأنه عمليا يدعونا إلى أتباع أهواء طائفته المنحرفة والتي لا تستند في سلوكها إلى الطريقة النبوية المحمدية الصحيحة بل إلى ما ضعف ولم يثبت منها ولكن وافق أهواء أهل البدع والضلال ....


قال السقاف :
شدة الحرص على الماء جعلت الحبيب صلى الله عليه وسلم يقول أو يكره الإسراف في الماء في الوضوء يعني في العبادة ولو كان من نهر جاري .

قال خادم الإسلام :
- عن عبد الله بن عمرو، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بسعد، وهو يتوضأ، فقال: «ما هذا السرف» فقال: أفي الوضوء إسراف، قال: «نعم، وإن كنت على نهر جار» . رواه ابن ماجه في سننه 425 (1/ 147) ،وإسناده ضعيف لضعف ابن لهيعة، وحيي بن عبد الله المعافري، وباقي رجاله ثقات رجال الصحيح. قال الحافظ في التلخيص الحبير ط العلمية (1/ 387) :رَوَاهُ ابْنُ مَاجَهْ وَغَيْرُهُ وَإِسْنَادُهُ ضَعِيفٌ . وقال البوصيري في "الزوائد"(151): إسناده ضعيف لضعف حيي بن عبد الله وابن لهيعة.

قلت : الذي يبدو لي أن مقصد السقاف في تسمية البرنامج فاتبعوني هو اتباع السقاف نفسه ومن كان على طريقته لا أن يتبع الناس سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ، لأن الرجل يصر إصراراً أكيداً على ترك الثابت الصحيح والاستدلال بالمتروك الضعيف ،وكأن السنة الصحيحة عاجزة عن بيان الشرع وهداية الناس ،وفي ذلك قدح في حفظ الله للدين والسنة ...


قال السقاف :
قال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا أنا مت فاغسلوني بسبع قرب من بئري بئر غرس .

قال خادم الإسلام :
- عن علي قال : - قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( إذا أنا مت فاغسلوني بسبع قرب من بئري بئر غرس ). رواه ابن ماجه في سننه 1468 (1/ 471)
قال البوصيري في الزوائد (ق 92/1) : هذا إسناد ضعيف . لأن عباد بن يعقوب قال فيه ابن حبان كان رافضيا داعيا . ومع ذلك كان يروي المناكير عن المشاهير . فاستحق الترك . وقال ابن طاهر هو من غلاة الروافض مستحق الترك لأنه يروي المناكير في المشاهير . والبخاري وإن روى عنه حديثا واحدا فقد أنكر الأئمة في عصره عليه روايته عنه . وترك الرواية عنه جماعة من الحفاظ . وقال الذهبي روى عنه البخاري مقرونا بغيره . وشيخه مختلف فيه .


الموسم الأول
عنوان الحلقة ( سنن الحمل )
وهذه الحلقة مليئة بالصور للنساء الحوامل مما يستحيا من النظر إليه من الرجال والشباب نولكن صاحبنا ما تورع في نشر مثل هذه المشاهد ما يتنزه من النظر إليه من الصالحين .

قال السقاف :
قال لنا صلى الله عليه وسلم : تخيروا لنطفكم .وفي رواية : تخيروا لنطفكم فإن العرق دساس ،أو فإنهن ينجبن أمثال أخوالهن وأعمامهن .أو غير ذلك من الروايات التي جاءت .

قال خادم الإسلام :
- عن عائشة قالت : - قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( تخيروا لنطفكم وانكحوا الأكفاء وأنكحوا إليهم ) . رواه ابن ماجه في سننه 1968 (1/ 633) قال الحافظ في تلخيص الحبير في تخريج أحاديث الرافعي الكبير (3/ 146) :حَسَنٌ

ورواية : تخيروا لنطفكم ؛ فإن العرق دسّاس. ... ضعيفة ... قاله أبو حاتم "العلل" (1/403) كما نقل ذلك العجلوني "كشف الخفاء" (1/302).

ورواية : تخيروا لنطفكم فإن النساء يلدن أشباه إخوانهن وأخواتهن .أخرجها ابن عدى (5/241 ، ترجمة 1388 عيسى بن ميمون) وابن عساكر (52/362) . قال المناوى (3/237) : قال ابن الجوزى : حديث لا يصح فيه عيسى بن ميمون . قال ابن حبان : منكر الحديث لا يحتج بروايته . وقال الخطيب : حديث غريب وكل طرقه واهية .

علماً بأن السقاف غير في اللفظ لكن هذا لا يضر مادام أن الحديث لا يصح ،ولكن مشكلته تبقى قائمه بعدم بيانه لضعف الروايات وقرنها بما ثبت وصح فهذا في تلبيس على العامة ،وهذا يثبت أن حاطب ليل لا يميز .

قال السقاف :
أن المرأة في وقت حملها ووضعها ورضاعها هي في رباط في سبيل الله .

قال خادم الإسلام :
هكذا جازماً رفع الحديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، مع أن الحافظ الهيثمي لم ذكر ما يدل على ما ذكر السقاف بين ضعف هذه المرويات أتم بيان بما لا يدع أدنى شك عند القارئ أن الحديث لا يصح نسبة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلك ما قال الهيثمي :
مجمع الزوائد ومنبع الفوائد-دار الفكر (4/ 352)
*5* 1. باب ثواب المرأة على طاعتها لزوجها وقيامها على ماله وحملها ووضعها.
7628-عن أنس قال: أتت النساء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلن: يا رسول الله ذهب الرجال بالفضل بالجهاد في سبيل الله فما لنا عمل ندرك به عمل المجاهدين في سبيل الله؟ فقال:"مهنة إحداكن في بيتها تدرك عمل المجاهدين في سبيل الله".
%رواه أبو يعلى والبزار وفيه روح بن المسيب وثقه ابن معين والبزار وضعفه ابن حبان وابن عدي.

7629-وعن أنس أن سلامة حاضنة إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم قالت: يا رسول الله تبشر الرجال بكل خير ولا تبشر النساء؟ قال: "أصويحباتك دسسنك لهذا؟" قالت: أجل هن أمرنني. قال: "أفما ترضى إحداكن أنها إذا كانت حاملاً من زوجها وهو عنها راض أن لها مثل أجر الصائم القائم في سبيل الله فإذا أصابها الطلق لم يعلم أهل السماء وأهل الأرض ما أخفي لها من قرة أعين فإذا وضعت لم يخرج منها جرعة من لبنها ولم يمص مصة إلا كان لها بكل جرعة [وبكل مصة] حسنة فإن أسهرها ليلة كان لها مثل أجر سبعين رقبة وتعتقهن في سبيل الله - سلامة يعني: لمن؟ أعني بهذه المتنعمات الصالحات المطيعات اللاتي لا يكفرن العشير".رواه الطبراني في الأوسط وفيه عمار بن نصير وثقه ابن حبان وصالح جزرة وضعفه ابن معين وغيره،وبقية رجاله ثقات.

7630-وعن سعيد بن جبير عن ابن عمر - أحبسه رفعه - قال: " المرأة في حملها إلى وضعها إلى قضائها كالمرابط في سبيل الله فإن ماتت فيما بين ذلك فلها أجر شهيد". رواه الطبراني وفيه قيس بن الربيع وثقه شعبة والثوري وضعفه غيرهما. وإسحاق بن إبراهيم الصبي لم أعرفه، وبقية رجاله رجال الصحيح.

7631-وعن ابن عباس قال: جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله أنا وافدة النساء إليك هذا الجهاد كتبه الله على الرجال فإن نصبوا أجروا وإن قتلوا كانوا أحياء عند ربهم يرزقون ونحن معشر النساء نقوم عليهم فما لنا من ذلك؟ قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أبلغي من لقيت من النساء أن طاعة الزوج واعترافاً بحقه يعدل ذلك وقليل منكن من يفعله".رواه البزار وفيه رشدين بن كريب وهو ضعيف.

وللحديث بقية ...
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 30-05-13, 10:08 AM
ابن أبي عبدالتسميني ابن أبي عبدالتسميني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-12-05
المشاركات: 380
افتراضي رد : الحبيب محمد السقاف ( صوفي ^^^ ينشر ^^^ السنة ) في برنامج (فاتبعوني )

جزاك الله خيرا
__________________
اللهم اقسم لنا من خشيتك ما يحول بيننا وبين معاصيك، ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك، ومن اليقين ما يهون علينا مصائب الدنيا، ومتعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا، واجعله الوارث منا؛ واجعل ثأرنا على من ظلمنا، وانصرنا على من عادانا، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا، ولا تسلط علينا من لا يرحمنا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 30-05-13, 12:00 PM
محمد أحمد على المدني محمد أحمد على المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-12
المشاركات: 491
افتراضي رد: الحبيب محمد السقاف ( صوفي ^^^ ينشر ^^^ السنة ) في برنامج (فاتبعوني )

جزاك الله خيراُ واصل اخي الحبيب المبارك واللهم انصر السنة وأهلها
__________________
رفقاً أهل السنة بأهل السنة
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 30-05-13, 02:15 PM
عائشة صالح عائشة صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-07-12
المشاركات: 452
افتراضي رد: الحبيب محمد السقاف ( صوفي ^^^ ينشر ^^^ السنة ) في برنامج (فاتبعوني )

جزاكم الله خيرا ونفع بكم
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-03-17, 10:43 AM
طويلبة حديث طويلبة حديث غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-06-13
الدولة: أرض الله
المشاركات: 378
افتراضي رد: الحبيب محمد السقاف ( صوفي ^^^ ينشر ^^^ السنة ) في برنامج (فاتبعوني )

جزاكم الله خيرا.
هل من تكملة بارك الله فيكم؟
__________________
اصبر نفسك على السنة؛ و قف حيث وقف القوم؛ و قل بما قالوا؛ وكف عما كفوا؛ و اسلك سبيل سلفك الصالح؛ فإنه يسعك ما وسعهم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:42 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.