ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 26-02-17, 02:47 PM
أبوعبدالله الديري أبوعبدالله الديري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-09-12
المشاركات: 14
Question ما صحة هذه الرواية؟

السلام عليكم
ما صحة هذه الرواية للإمام أحمد بن حنبل واللص؟
جلس الإمام أحمد بن حنبل
في سجنه مع بعض المجرمين..
وكان من بينهم لص شهير
وكان هذا اللص يحترم ابن حنبل ويشفق عليه في محنته..
وكثيرًا ما هرب له طعامًا طيبًا من خارج السجن
وذات يوم لاحظ اللص أن ابن حنبل يتألم من جراح التعذيب فمال عليه وهمس له:
إنهم يعذبونك أليس كذلك?
ولكن لعلمك يامولانا كثيرًا
ما عذبوني لأعترف بما سرقته ولكنني كنت رجلا ولم أعترف أبدًا
كنت أحتمل الضرب صابرًا أفعل هذا وأنا على الباطل !!؟
فكيف وأنت علی الحق !!!؟
إياك يا مولانا أن تضعف !
يجب ألا يكون رجال الحق أقل احتمالاً من رجال الباطل.
و استمر ابن حنبل يقاوم وكلما ضعف تذكر كلمات اللص .
وظل الإمام سنوات في محنته ثابتًا كالجبل وانهزمت الدولة كلها أمام رجل واحد
وخمدت الفتنة وتوقفت إراقه الدماء..
وافرج عن ابن حنبل.
خرج فمكث فترة في بيته يعالج من جراحه،
ثم تذكر صاحبه في السجن فسأل عنه فقيل له إنه مات..
فذهب يزور قبره ودعا له .
ثم شاهده في المنام..
فرآه في الجنة فسأله:
ما الذي أدخلك الجنة?
قال له: تاب الله علي بعد أن نصحتك أن تحتمل وتصبر على العذاب في سبيل إعلاء كلمة الحق.
تشجيعك للآخـرين قـد يصنع فـارقـا ً في حياتهم
فكثير من الناس وصل لأبعد مما كان يحلم بـه،
لأن شخصاً ما أخبره بأنه قـادر على ذلك.
وهذا مثال على ان كل انسان به جانب خير حتى ولو اكتسى اغلبه سوءا
الكلمة الطيبة طائر جميل حين تطلق سراحه من لسانك سيغرد في صدور اﻻخرين لتكن اخﻻقنا باقة من زهور الحياة نهديها لمن حولنا عطرها الطيبة ولونها نقاء قلوبنا ورحيقها اﻻبتٍسَآٍمٌـٍة.
__________________
اللهم صلِّ على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-02-17, 06:47 PM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,676
افتراضي رد: ما صحة هذه الرواية؟

أحسن الله إليك .. سياق القصة ظاهر في السذاجة .. ولكني اخبرك بالاصل الذي هو اشبه بالصدق - في حال إن كان ثابتا - وهو ما رواه ابوالفرج ابن الجوزي في كتابه (مناقب الإمام أحمد ) عن عبدالله بن الامام احمدعن ابيه أنه قال : كان بي من العذاب والشدة ما كدت أن أضعف معه وأسلم لهم بما يقولون به حتى في يوم زارني في سجني رجل لا أعرفه ولم اره بعد ذلك فقال : أثبت يا أحمد على ما أنت عليه .. أما أنا فلا وزن لي إن اقررت لهم او امتنعت ولا يأبه أحد بقولي .. و أما أنت فاليوم إمام المسلمين والنفوس مستشرفة اليك ولم يبقى غيرك لأهل السنة - او قال للمسلمين نسي ايوب - فإن أنت سلمت لهم ضاع الدين .. فقال الامام احمد فاشتد قلبي وقويت عزيمتي وصبرت على ما ألاقي حتى آذن الله بالفرج ( انتهى بمعناه ) .. يقول أخوكم طابع هذه الحروف : ولا اظن القصة تثبت لأن العظماء ورؤوس الأئمة امثال أحمد بن حنبل ارسخ علما واعظم خشية من أن يكون الحق الذي يدينون الله من الضعف والاهتزاز حتى يكون مرهون الثبات بكلام رجل مجهول من العامة ويأمر واحدا بحجم أحمد بن حنبل بالثبات فيثبت لذلك .. وفي مثل هذا حق للمرء ان يقول : هزلت ! .. ومن قرأ هذا الكتاب لابن الجوزي سيجد كثيرا مما يصح عليه وصف اكاذيب ومخاريق .. والله ربي الرحمن الرحيم هو الهادي المعين .
.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26-02-17, 07:31 PM
أبوعبدالله الديري أبوعبدالله الديري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-09-12
المشاركات: 14
افتراضي رد: ما صحة هذه الرواية؟

وأحسن الله إليك أخي أيوب أسأل الله أن يجزيك خيرا
__________________
اللهم صلِّ على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28-02-17, 03:14 AM
saead saead غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-04
المشاركات: 1,136
افتراضي رد: ما صحة هذه الرواية؟

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
الرواية بهذه الطريقة غير صحيحة ولكن الصحيح منها هو الآتي :
عن عبدالله بن أحمد بن حنبل, يقول: كنتُ كثيرًا أسمع والدى يقول: رحمَ الله أبا الهيثَم, عفا الله عن أبى الهيثم الحَداد, اليوم الذى أخرجتُ فيه للسياط, ومُدت يَداى للعُقابين, إذا أنا بإنسان يَجذب ثَوبى من وَرائى, ويقول لى: تَعرفنى. قلتُ: لا, قال: أنا أبو الهيثم العَيّار, اللِّصُّ الطَّرار, مكتوب فى ديوان أمير المؤمنين أنى ضُربت ثمانيةَ عشر ألف سوط بالتفاريق, وصَبرتُ فى ذلك على طاعة الشيطان لأجل الدنيا, فاصبر أنتَ فى طاعة الرحمن لأجل الدين. قال: فضُربت ثمانية عَشر سوطًا بدل ما ضُرب ثمانية عشر ألفاً، وخرج الخادم، فقال: عَفا عنه أميرُ المؤمنين.
مناقب الإمام أحمد : 450 - 451 ، صفة الصفوة : 1 / 485
__________________
وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:46 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.