ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 16-04-17, 11:16 AM
سليمان بن أحمدبن عبدالرحمن سليمان بن أحمدبن عبدالرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-05-12
المشاركات: 55
افتراضي هل تريد بيتا في الجنة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين وبعد :
فهذا جزء لطيف جمعت فيه الأعمال التي وعد من فعلها بقصر في الجنة ، وقد راعيت في هذا الجمع أصول التصحيح والتضعيف على منهج الأئمة المتقدمين المبرزين ، واجتهدت في البحث عن الأحاديث والآثار غاية الاجتهاد ، وحاولت إيراد الآثار وأقوال الصحابة، ثم توجت هذا البحث بإيراد شي من فقه ومسائل هذه الأعمال على سبيل الإيجاز والاختصار إتماما للفائدة وإيضاحا للمشكل .
وأسال الله العلي الأكرم أن يجعلني وإياكم من أهل الجنة وأن يرزقنا قصورا فيها أنه ذلك والقادر , وأسعد بتوجيه الأخوة وبيان الملاحظات .
أولا : مشروعية سؤال الله البيت في الجنة :
قال تعالى : " وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ " .
قال أبو هريرة رضي الله عنه : " إن فرعون أوتد لامرأته أربعة أوتاد في يديها و رجليها ، فكان إذا تفرقواعنهاظللتها الملائكة ، فقالت : *( رب ابن لي عندك بيتا في الجنة و نجني منفرعون و عمله و نجني من القوم الظالمين )* ، فكشف لها عن بيتها في الجنة " .[1]
وعن سلمان رضي الله عنهقال : كانت امرأة فرعون تعذب بالشمس ، فإذا انصرفوا عنها أظلتها الملائكةبأجنحتها ، و كانت ترى بيتها في الجنة .[2]
وفي الآية السابقة من الفوائد والنكت : أن المرأة الصالحة قد تكون تحت الرجلالفاجر.الثانية: عظم قدر هذا الدعاء إذ ذكره الله في كتابه .الثالثة: جواز الدعاء للنفس خاصة.الرابعة: إثبات علو الله تباركوتعالى من قولها(عندك) لأن الجنة سقفها عرش الرحمن.
الخامسة: اختيار الجار قبلالدار.السادسة: دعاء المرأة الصالحة أن يخلصها الله من زوجها الكافر وأنالصبر عليه غير مشروع.
السابعة: تقديم الدعاء بأمر الآخرة على الدعاء بأمرالدنيا.الثامنة: أن لأعمال الظالمين شؤمًا يصيب الصالحين ولذا قالت (وعمله) ويفسر هذا قوله تعالى(واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكمخاصة).التاسعة: وهي من بدائع القرآن وهو قولها(ابن لي عند بيتًا فيالجنة) ترتيب الساكن والجار والمسكن والموضع.العاشرة: جواز التصريح بالاسم فيالدعاء حيث إنها صرحت بفرعون.الثانية عشرة: أن الجنة موجود الآن .الثالثة عشرة: أن الله قد يحدث في الجنة نعيمًا لم يكن فيها بسببدعاء الرجل الصالح.الرابعة عشرة: الدعاء بمعالي الأمور.[3]
ثانيا : أو ل من بُشر ببيت في الجنة من هذه الأمة .
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أتى جبريل النبي صلى الله عليه وسلم فقال : " يا رسول الله هذه خديجة قد أتت معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها ومني وبشرها ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب" .
ثالثا :هل سمعت عن قصر إبراهيم عليه السلام في الجنة :
عَن أَبِي هُرَيرة رضي الله عنه قال : " فِي الجَنَّةِ قَصرٌ مِن لُؤلُؤٍ لَيس فِيها صَدعٌ ولا وهنٌ ، أَعَدَّهُ الله لِخَلِيلِهِ إِبراهِيم صَلَّى الله عَلَيه وسَلم.[4]
رابعا : أنواع مساكن أهل الجنة :
من خلال تتبع النصوص من الكتاب والسنة تبين أن مساكن أهل الجنة ثلاث : القصور والغرف والخيام .
قال الله تعالى: "لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِنْ فَوْقِهَا غُرَفٌ مَبْنِيَّةٌ" قال ابن القيم : " فأخبر تعالى أنها غرف فوق غرف وأنها مبنية بناء حقيقة لئلا تتوهم النفوس أن ذلك تمثيل وأنه ليس هناك بناء بل تتصور النفوس غرفا مبنية كالعلا لي بعضها فوق بعض حتى كأنها ينظر إليها عيانا ومبنية صفة للغرف الأولى والثانية أي لهم منازل مرتفعة وفوقها منازل أرفع منها [5]
- عَنْ عَلِيٍّ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِنَّ فِي الْجَنَّةِ لَغُرَفًا يُرَى بُطُونُهَا مِنْ ظُهُورِهَا، وَظُهُورُهَا مِنْ بُطُونِهَا " فَقَالَ أَعْرَابِيٌّ: يَا رَسُولَ اللهِ لِمَنْ هِيَ؟ قَالَ: " لِمَنْ أَطَابَ الْكَلامَ، وَأَطْعَمَ الطَّعَامَ، وَصَلَّى لِلَّهِ بِاللَّيْلِ وَالنَّاسُ نِيَامٌ "[6]
- أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّ أَهْلَ الْجَنَّةِ يتراءون (يَتَرَاءَوْنَ) أَهْلَ الْغُرَفِ مِنْ فَوْقِهِمْ كَمَا يَتَرَاءَيُونَ (يَتَرَاءَوْنَ-تَتَرَاءَوْنَ) الْكَوْكَبَ الدُّرِّيَّ الْغَابِرَ فِي الْأُفُقِ مِنَ الْمَشْرِقِ أَوِ الْمَغْرِبِ لِتَفَاضُلِ مَا بَيْنَهُمْ قَالُوا يَا رَسُولَ اللهِ تِلْكَ مَنَازِلُ الْأَنْبِيَاءِ لَا يَبْلُغُهَا غَيْرُهُمْ قَالَ بَلَى وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ رِجَالٌ آمَنُوا بِاللهِ وَصَدَّقُوا الْمُرْسَلِينَ " [7]
وأما بناؤها فتأمله من هذه النصوص :
- عَنْ أَبِي مُدِلَّةَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ، أَخْبِرْنَا عَنِ الْجَنَّةِ، مَا بِنَاؤُهَا؟ قَالَ: " لَبِنَةٌ مِنْ ذَهَبٍ، وَلَبِنَةٌ مِنْ فِضَّةٍ، مِلَاطُهَا[8] الْمِسْكُ الْأَذْفَرُ، حَصْبَاؤُهَا الْيَاقُوتُ وَاللُّؤْلُؤُ، وَتُرْبَتُهَا الْوَرْسُ وَالزَّعْفَرَانُ، مَنْ يَدْخُلُهَا يَخْلُدُ لَا يَمُوتُ، وَيَنْعَمُ لَا يَبْأَسُ، لَا يَبْلَى شَبَابُهُمْ، وَلَا تُخَرَّقُ ثِيَابُهُمْ "[9]
وقال أبو هُرَيْرَةَ، رضي الله عنه : " بِنَاءُ الْجَنَّةِ لَبِنَةٌ مِنْ ذَهَبٍ، وَلَبِنَةٌ مِنْ فِضَّةٍ "[10]-
قال ابن القيم : وهذه الخيام غير الغرف والقصور بل هي خيام في البساتين وعلى شواطئ الأنهار .
- عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ عبد الله بْنِ قَيْسٍ ، عَنْ أَبِيهِرَضِيَ اللهُ عَنْهُ : عَنِ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ :«إِنَّ لِلْمُؤْمِن فِي الْجَنَّةِ لَخَيْمَةٌ مِنْ لُؤْلُؤَةٍ وَاحِدَةٍ مُجَوَّفَةٍ ، طُولُهَا سِتُّونَ مِيلاً لِلْمُؤْمِنِ فِيهَا أَهْلُونَ يَطُوفُ عَلَيْهِمُ الْمُؤْمِنُ ، فَلاَ يَرَى بَعْضُهُمْ بَعْضاً»[11]
- عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ :«الْخَيْمَة دُرَّةٌ مُجَوَّفَةٌ فَرسَخٌ فِي فَرْسَخِ لَهَا أَرْبَعَةُ آلاَفِ مِصْرَاعٍ مِنْ ذَهبٍ»[12].
- عن خليد العصري عن أبي الدر داء قال : " الخيمة لؤلؤة واحدة لها سبعون بابا كلها من در" [13].
خامسا : حتى تفوز بقصر في الجنة :
اولا : - الإخلاص في بناء المساجد .
- عَنْ عُبَيْدِ اللهِ الْخَوْلاَنِيِّ ، أَنَّهُ سَمِعَ عُثْمَانَ بْنَ عَفَّانَ ، عِنْدَ قَوْلِ النَّاسِ فِيهِ ، حِينَ بَنَى مَسْجِدَ الرَّسُول ِصلى الله عليه وسلم : إِنَّكُمْ قَدْ أَكْثَرْتُمْ ، وَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ:
مَنْ بَنَى مَسْجِدًا - قَالَ بُكَيْرٌ : حَسِبْتُ أَنَّهُ قَالَ : يَبْتَغِي بِهِ وَجْهَ اللهِ - بَنَى اللَّهُ لَهُ مِثْلَهُ فِي الْجَنَّةِ. متفق عليه .
قالت اللجنة الدائمة : " وبذل لمال في بناء المسجد أو المشاركة في بنائه من الصدقة الجارية لمن بذلها أو نواها عنه إذا حسنت النية وكان هذا المال من كسب طيب" انتهى "[14]
- قال ابن عثيمين رحمة الله : من شارك في بناء مسجد كان له من الأجر على قدر مشاركته ، وله أجر آخر على إعانته غيره على البر والتقوى [15] . وذهب بعض العلماء إلى أن حديث (مفحص القطاة) على ظاهره ، وأن المراد بذلك ما لو اشترك جماعة في بناء مسجد ، بحيث كان نصيب كل واحد منهم مفحص قطاة ، بنى الله له بيتاً في الجنة ، وفضل الله تعالى واسع .
ويتساءل البعض من الناس : أيهما أفضل أن يشارك الإنسان في بناء مسجد كبير أو أن يبني وحده مسجدا صغيرا ؟ :
قال ابن عثيمين : الجواب: الأفضل الأول؛ لأن المبنى الصغير ربما يكون من حوله قليلين ثم يزيدون وحينئذ يهدم ويعاد مرة ثانية، لكن إذا كان أهل المسجد الصغير مضطرين إليه أكثر من ضرورة أهل المسجد الكبير فهم أولى لدفع ضرورتهم، لكن مع التساوي المشاركة في المسجد الكبير أحسن؛ لأنه أضمن، فصار في المسألة تفصيل: إذا كان أهل المسجد الصغير مضطرين إلى هدمه وبنائه فهو أفضل من المشاركة، وإذا كانوا غير مضطرين أو كانت الضرورة واحدة في هذا وهذا فالمشاركة في الكبير أفضل.[16]
ثانيا : المحافظة على صلاة السنن الراتبة :
عَنْ أُمِّحَبِيبَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهَا قَالَتْ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :
"
مَا مِنْ عَبْدٍ مُسْلِمٍ يُصَلِّي لِلَّهِ كُلَّ يَوْمٍ ثِنْتَيْ عَشْرَةَرَكْعَةً تَطَوُّعًا غَيْرَ فَرِيضَةٍ إِلَّا بَنَى اللَّهُ لَهُ بَيْتًا فِيالْجَنَّةِ أَوْ إِلَّا بُنِيَ لَهُ بَيْتٌ فِي الْجَنَّة "
"
و ظاهر هذا اللفظ : اشتراط المحافظة على هذه الرواتب ألاثنتي عشرة ركعة في كل يوم كي يثابصاحبها عليها ببناء بيت واحد في الجنة ، ووجهه قوله : " كل يوم " .
- وهو ظاهر ما ذهب إليه ابن أبي شيبة في " المصنف " (2/108) حيث بوب عليه بقوله : في ثواب من ثابر اثني عشرة ركعةمن التطوع " انتهى. والنسائي في " السنن الكبرى " (1/458) حيث يقول :
"
باب ثواب من ثابر على اثنتي عشرة ركعة في اليوم والليلة ، وذكر اختلافألفاظ الناقلين في ذلك " انتهى.
وإلى ظاهر اللفظ الثاني ذهب الشيخ ابن بازرحمه الله حيث يقول :
"
وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن من حافظ علىثنتي عشرة ركعة تطوعا في يومه وليلته بني له بهن بيت في الجنة "
ولعل هذا القول هو الأقرب : يعني : أن هذا الوعد خاص بمن واظب على ذلك ؛ إعمالا للقيد الذي ورد في روايات صحيحة ؛فالمطلق يحمل على المقيد ، وزيادة القيد هنا مقبولة ، لا وجه إهمالها .
2- الرواتب عددها اثنتي عشرة ركعة : أربع قبل الظهر ، واثنتان بعدها ، واثنتان بعد المغرب ، واثنتان بعد العشاء ، واثنتان قبل الفجر .
3- ووقتها : القبلية يبدأ وقتها من دخول وقت الصلاة إلى إقامة الصلاة . والبعدية يبدأ وقتها من بعد الصلاة إلى خروج وقتها .
4- وإن كان من عادة الإنسان أن يأتي بها وفاتت بعذر من نوم أو نسيان ونحوه فإنه يقضيها لعموم حديث : " من نام عن صلاته أو نسيها فليصليها إذا ذكرها " . ولأنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قضى راتبة الظهر حين شغل عنها . كما في حديث أم سلمه كما في البخاري .
4- ومتى تقضى النافلة : ظاهر السنة أن يقضيها متى ما ذكرها ، ولو كان في وقت النهي ، لأن لها سبب . وعليه يحمل قضاء النبي لسنة الظهر حيث قضاها بعد العصر كما في حديث أم سلمة المتقدم .
5- لو فاتت سنة الظهر الأولى نسيانا ، ثم أراد قضاها بعد الصلاة ، فهل يبدأ بها قبل الراتبة البعدية ، أو بالعكس ؟ الراجح يبدأ بالراتبة البعدية ، ثم يقضي ما فات ، لأن الراتبة البعدية تلي الفريضة ، فيبدأ بها أولا، ثم يقضي . أختاره ابن عثيمين[17] وابن عقيل رحمها الله .
ثالثا : . الهجرة والجهاد في سبيل الله بعد الإيمان والإسلام .
- عن فضالة بن عبيد يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : " أنا زعيم والزعيم الحميل لمن آمن بي وأسلم وهاجر ببيت في ربض الجنة وببيت في وسط الجنة وأنا زعيم لمن آمن بي وأسلم وجاهد في سبيل الله ببيت في ربض الجنة وببيت في وسط الجنة وببيت في أعلى غرف الجنة من فعل ذلك فلم يدع للخير مطلبا ولا من الشر مهربا يموت حيث شاء أن يموت " [18]
رابعا : . حسن الخلق وترك المخاصمة .
و عَنْ أَبِى أُمَامَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « أَنَا زَعِيمٌ بِبَيْتٍ فِى رَبَضِ الْجَنَّةِ لِمَنْ تَرَكَ الْمِرَاءَ وَإِنْ كَانَ مُحِقًّا وَبِبَيْتٍ فِى وَسَطِ الْجَنَّةِ لِمَنْ تَرَكَ الْكَذِبَ وَإِنْ كَانَ مَازِحًا وَبِبَيْتٍ فِى أَعْلَى الْجَنَّةِ لِمَنْ حَسَّنَ خُلُقَهُ »..[19]
قال ابن القيم : " فجعل البيت العلوي جزاء لأعلى المقامات الثلاثة وهي حسن الخلق والأوسط لأوسطها وهو ترك الكذب والأدنى لأدناها وهو ترك المماراة وإن كان معه حق ولا ريب أن حسن الخلق مشتمل على هذا كله "
الخاتمة :
وفي نهاية هذا البحث المختصر أشير إلى أنني أعرضت عن مجموعة من الأحاديث الورادة في هذا الباب لضعف في أسانيدها ووهن في مخارجها nوإن كان جماعة من أهل العلم رأى ثبوتها وصلاحيتها للاحتجاج _ لذلك سوف أذكرها على سبيل الإجمال وأشير إلى شيء من عللها وضعف أسانيدها حتى تكتمل مادة هذا البحث وتؤخذ خلاصته .
الحديث الأول : عن عروة عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من سد فرجة بنى الله له بيتا في الجنة ورفعه بها درجة " .[20]
الحدبث الثاني : عن أبى موسى رضى الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : " إذا مات ولد العبد ، قال الله تعالى لملائكته : قبضتم ولد عبدى ، فيقولون : نعم ، فيقول : قبضتم ثمرة فؤاده ؟ ، فيقولون : نعم ، فيقول : فماذا قال عبدى ؟ ، فيقولون : حمدك و استرجع ، فيقول الله تعالى : ابنوا لعبدى بيتا فى الجنة و سموه بيت الحمد " .[21]
الحديث الثالث : مُعَاذِ بْنِ أَنَسٍ الْجُهَنِيِّ صَاحِبِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " ْ قَرَأَ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ حَتَّى يَخْتِمَهَا عَشْرَ مَرَّاتٍ بَنَى اللَّهُ لَهُ قَصْرًا فِي الْجَنَّةِ فَقَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ إِذَنْ أَسْتَكْثِرَ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اللَّهُ أَكْثَرُ وَأَطْيَبُ "[22]

[1] - [1] - أخرجه أبو يعلى وعبدالرزاق والطبري وغيرهم من طرق عن ثابت عن أبي رافع عن أبي هريرة . وقد اختلف على ثابت فيه والصواب رواية حماد عنه عن أبي رافع عن أبي هريرة موقوفا . قال ابن حجر : صحيح موقوف .

[2] - و أخرجه الطبري والحاكم وغيرهم ورجاله ثقات وله حكم الرفع .

[3] - مستفاد من مقال في ملتق أهل الحديث .

[4] - ابن أبي الدنيا في صفة الجنة والطبرا ني في الأوسط والبزار ، أشار إلى إعلاله البزار بالوقف .وقال أبو حاتم الرازي والدار قطني : " الموقوف أصح " .


[5] - حادي الارواح ( 1- 294) .

[6] - الحديث جاء من عدة طرق وفي أسناديها ضعف وبعضهم يقويه بمجموع طرقه . وأصله ثابت

[7] - أخرجه البخاري ( 3083) ، مسلم (2831) .

[8] - الملاط: الطين يكون بين اللبنتين .

[9] - أخرجه أحمد والترمذي وابن ماجة وله ألفاظ مختصرة ومطولة ، وقد أعله جماعة بجهالة أبي مدلة ، لكن يقال وَأَبُو مدلة مولى عائشة رضي الله عنها: وثقه وكيع-كما في سنن ابنماجه(رقم1752)، وشعب الإيمان (رقم7101)-، وَقَالَ ابن الْمَدِيْنِيِّ: مجهول،وَذَكَرَهُ ابن حِبَّانَ فِي الثِّقَات، ووثقه فِي صَحِيْحِهِ، وَرَوَى حديثه هَذَافِيْهِ، وصحح لَهُ ابن خُزَيْمَةَ هَذَا الحَدِيْث. وَالحَدِيْث حَسَّنَهُالتِّرْمِذِيُّ -رَحِمَهُ اللهُ- وَقَالَ الدَّارّقُطِنِيُّ فِي العللالواردة في الأحاديث النبوية(11/236) : "والحديث محفوظ" .

[10] مسند أحمد والطبراني والبزار : من طرق عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ زِيَادٍ الْعَدَوِيِّ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وقد اختلف في رفعه ووقفه وقال الدر اقطني : والمَوقُوفُ أَشبَهُ.

[11] - متفق عليه ، البخاري [ 3243 ] باب ما جاء في صفة الجنة وأنها مخلوقة ، و مسلم [ 2838 ]الباب السابق ، واللفظ له .

[12] - أخرجه ابن المبارك وابو نعيم في صفة الجنة وابن أبي شيب (7-65) من طرق عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس .. وقد اختلف فيه على قتادة فرواه همام عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس وخالفه سعيد ابن أبي عروبة وأبو العوام ومعمر كلهم عن قتادة عن ابن عباس
قلت : طريق ابن عروبة ومن تابعه أصح ، وعليه فالإسناد ضعيف لجهل الواسط بين قتادة وابن عباس .

[13] - أخرجه ابن المبارك في الزهد وابن أبي الدنيا ( 327) من طرق عن قتادة عن خليد عن أبي الدرداء .. وقد أختلف فيه على قتادة فرواه معمر عنه موقوفا على أبي الدر داء وخالفه سليمان التيمي فرواه عن قتادة عن خليد من قوله .. والمسالة تحتاج إلى تأمل .

[14] - فتاوى اللجنة الدائمة" (6/ 237)

[15] - قاله ابن عثيمين لقاء الباب المفتوح

[16] - انتهى من"اللقاء الشهري" (24/ 18).


[17] - شرح العمدة لابن عثيمين ( 1- 536) . والإمداد شرح الزاد ص

[18] - أخرجه النسائي وابن حبان والبيهقي وغيرهم من طريق : عن بن وهب قال أخبرني أبو هانئ عن عمرو بن مالك الجنبي أنه سمع فضالة بن عبيد . ورجاله ثقات . و قال أبو حاتم : الزعيم لغة أهل المدينة والحميل لغة أهل مصر والكفيل لغة أهل العراق ويشبه أنن تكون هذه اللفظة ( الزعيم : الحميل ) من قول ابن وهب أدرج في الخبر

[19] - أخرجه ابوداوود والبيهقي وغيرهم من طريق حَدَّثَنَا أَبُو كَعْبٍ أَيُّوبُ بْنُ مُحَمَّدٍ السَّعْدِىُّ قَالَ حَدَّثَنِى سُلَيْمَانُ بْنُ حَبِيبٍ الْمُحَارِبِىُّ عَنْ أَبِى أُمَامَةَ واسناده صالح . وبنحو هذا اللفظ عن أنس بن مالك عند ابن ماجه (51) ، والترمذي (1993) ، وإسناده ضعيف أيضاً.
وعن ابن عباس عند الطبراني في "الكبير" (11290) ، وعن ابن عمر عنده في "الأوسط" (882) ، وعن معاذ بن جبل عنده أيضاً في "الكبير"20/ (217) ، وفي "الأوسط" (5324) ، وأسانيدها ضعيفة .

[20] - أخرجه المحاملي وابن وهب في الجامع ، من طرق عن ابن أبي ذئب عن الزهري عن عروة عن عائشة ، وقد أختلف فيه على ابن أبي ذئب ، والصواب فيه رواية عبدالله بن وهب مرسلا ،كما قال أبو حاتم والدا رقطني
العلل للدارقطني ( 14- 109 ) وعلل ابو حاتم ( ) .
قلت : وجاء عن ابن أبي شيبة: من طريق حدثنا وكيع عن هشام عن أبيه قال : كان يقال ذلك..

[21] - أخرجه أحمد والترمذي وابن حبان من طريق عن أبي سنان قال دفنت ابني سنان وأبو طلحة الخولاني جالس على شفير القبر فلما أردت الخروج أخذ بيدي و قال ألا أبشرك يا أبا سنان قلت بلى قال ثني الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب عن أبي موسى الأشعري . وفيه علل: أبو سنان عيسى بن سنان القسلمي ، فيه ضعف ، وأيضا فيه أبو طلحةالخولاني الشامي فيه جهالة . والضحاك لم يسمع من أبي موسى رضي الله عنه .


[22] - أخرجه أحمد وابن السني في عمل اليوم والليلة والعقيلي في الضعفاء وغيرهم حَدَّثَنَا رِشْدِينُ، حَدَّثَنَا زَبَّانُ بْنُ فَائِدٍ الْحمْرَاوِيُّ، (1) عَنْ سَهْلِ بْنِ مُعَاذِ بْنِ أَنَسٍ الْجُهَنِيِّ، عَنْ أَبِيهِ مُعَاذِ بْنِ أَنَسٍ الْجُهَنِيِّإسناده ضعيف لضعف زَبَّان بن فائد، وسهل بن معاذ في رواية زَبَّان عنه، وابن لهيعة ورشدين- وهو ابن سَعْد- ضعيفان، ولكنَّ أحدهما قد تابع الآخر، وبقية رجاله ثقات.وله شاهد لا يُفرح به من حديث أبي هريرة، وقد اختلف في رفعه وإرساله فرواه الطبراني في "الأوسط" (283) عن أحمد بن رشدين، قال: حدثنا هانئ بن المتوكل الإسكندراني، قال: حدثنا خالد بن حميد المهري، عن زهرة بن معبد، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة، عن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قال: "من قرأ (قل هو الله أحد) عشر مرات بني له قصر في الجنة، ومن قرأها عشرين مرة بني له قصران، ومن قرأها ثلاثين مرة بني له ثلاثة".
قلنا: شيخ الطبراني أحمد بن رشدين، قال ابن عدي: كذبوه، وهانئ بن المتوكل، قال ابن حبان: كان تدخل عليه المناكير، وكثرت، فلا يجوز الاحتجاج به بحال. وقال الطبراني: لم يرو هذا الحديث عن زهرة بن معبد متصل الإسناد إلا خالد بن حميد، تفرد به هانئ بن المتوكل.
وقد روي مرسلاً عن سعيد بن المسيب، أخرجه الدارمي وهو اصح
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:44 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.