ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى شؤون الكتب والمطبوعات
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 19-09-18, 10:48 AM
محمد زياد التكلة محمد زياد التكلة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-04
المشاركات: 3,099
افتراضي رد: من هو الشيخ حسين سليم أسد ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباشا الجزائري مشاهدة المشاركة
مما أتأسف أنني لم أطلب ترجمة وافية من شيخنا أبي سليم حسين أسد الداراني، والذي يمكنني أن أضيفه -شفاه الله وعافاه- هو من بلدة داريا بالغوطة الدمشقية، كان يعمل أستاذ اللغة العربية بثانويات عدة، تخرج من كلية الآداب بدمشق الشام في ستينات القرن الماضي؛ ومن أبرز شيوخه الشيخ محمد أديب الصَّالح الدمشقي رحمه الله، درس عنده مواد علوم القرآن وعلوم الحديث والبلاغة النبوية في كلية الآداب، كما اشتغل في الحقل الدعوي، وكان ينبز بوهابي داريا.
اشتغل في مؤسسة الرسالة تحت إشراف الشيخ شعيب الرنؤوط، وهو من المشاركين في إخراج وتحقيق كتاب الحافظ الذهبي "سير أعلام النبلاء"، كما كلف من قبل صاحب مؤسسة الرسالة رضوان دعبول بتحقيق "صحيح ابن حبان"، وعمل على إخراج وتحقيق كل من: مسند أبي يعلى،
موارد الظمان للهيثمي، المقصد العلي في زوائد أبي يعلى الموصلي للهيثمي، مسند الحميدي، مسند الدارمي، الناسخ والمنسوخ لابن الجوزي، وآخر عمله هو كتاب "مجمع الزوائد ومنبع الفوائد" فقد أخرجه كاملا وهو مطبوع في دار المنهاج.
شيخنا الآن مقيم في مصر، وهو سبعيني؛ فيما يخصُّ تحقيق كتاب "صحيح ابن حبان" وسطو الشيخ شعيب عليه -سامحه الله-، فقد وضع الأدلة الثابتة والبنة على أحقيته بالكتاب في مقدمة كتاب "موارد الظمآن" طبعة دار الثقافة العربية بدمشق، ثم أعاد نشرها في "مسند الحميدي" طبعة دار السقا بداريا.
فيما يخص تقييم تحقيقه فهذا يرجع إلى أهله؛ وأما موقف الشيخ الألباني رحمه الله من عمله فهو كما ذُكر، ولكن الشيخ رحمه الله كان يثني عليه في الأخير. والله أعلم.
جزاكم الله خيرا
حفظ الله الشيخ المحقق الفاضل حسين سليم أسد الداراني، وكتب له الشفاء والعافية، وقد تشرفت بزيارته في منزله في داريا فرج الله عنها من بضع وعشرين سنة، وهو صاحب سنّة، وخلق عال، وكان يعتبر من أركان التعليم والدعوة في بلده، وسبق أن سُجن، وأوذي.
وكان ينكر البدع والخرافات، ومع الأذية التي حصلت له، مع إصابته بمرض القلب: جعل جل نشاطه في الاشتغال بالتراث، ودأب فيه، وأخرج كتبًا طيبة، وكان يقول لنا أول اشتغاله بمجمع الزوائد آنذاك: لا أدري إن كان العمر يسمح بإكماله أم لا. ثم تم بحمد الله بعد سنوات عديدة.
وهو صاحب لغة ودعوة وتعليم، جزاه الله خيرا.
كان ذكر لنا بعضَ من تُرجم من أهل بلده داريا على أنه من العلماء، فكان يقول: إنما ذهب إلى دمشق وتعلم يكتب الحجب والتمائم وصار يشتغل بها للنساء هنا!
وإذا ذكر أمامه بعض مشايخ السوء يكتفي بقول: نسأل الله الستر والعافية.
وهنا أود التنبيه أنه لا ينبغي أخذ تراجم الناس الدقيقة من الردود، ولا من وجود ملاحظ ما في بعض الأعمال العلمية، فيبقى هذان من ضمن جوانب المترجم، ولكنه لا يعكس حقيقة حاله في الجوانب الاخرى.
والله يطيل عمره على الخير والعافية، ويعيده لبلده سالما غانما حرًّا منصورًا.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:21 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.