ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى شؤون الكتب والمطبوعات
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-09-18, 11:25 AM
معاذ القيسي معاذ القيسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-11-05
المشاركات: 479
افتراضي عالم شيعي يسرق من كتاب السخاوي، ويلخصه.

الحمد لله رب العالمين من ثمرات التحقيق أن يكتشف المرء أشياء أثناء تحقيقه لأي سفر، وما أكتشفته أثناء تحقيقي لكتاب السخاوي أن عالما من علماء الشيعة الكبار في القرن العاشر الهجري سرق بالحرف من كتاب السخاوي ونسبه لنفسه، وقد مدح هذا المؤلف لهذا العلم من علماء الشيعة وتصوروا أن عالمهم واسع الإطلاع. وإليك هذا المبحث الذي وضعته في المقدمة:
عالم يسرق هذا الكتاب ويلخصه:
أثناء عملي بتحقيق الكتاب وخلال بحثي عن بعض الآثار والأشعار والأقوال، رأيت أنّها موجودة في مصنّف لعالم من علماء الشيعة، من الذين عاشوا بعد السخاوي بسنين قليلة، وهو كتاب «مُسكّن الفؤاد عند فقد الأحبة والأولاد» للزين الدين علي بن أحمد الجعبي العاملي الملقب عندهم (الشهيد الثاني)، وهو من علماء جبل عامل في لبنان، وكتابه هذا معروف ومشهور ومطبوع وله عدة مخطوطات، حتى أن المؤلف العاملي أختصره وسمّاه«مبرد الأكباد مختصر مسكن الفؤاد»، ومن اهتمام الشيعة بهذا الكتاب أنه تُرجم إلى الفارسية، ترجمه إسماعيل خان دبير (1321هـ) وسمّاه «تسلية العباد في ترجمة مسكن الفؤاد».
اعتبرت الكتاب من مصادري؛ لأني رأيته ينقل من المصادر والمراجع السُنية، وبدأت بمطالعة الكتاب فإذا هو قد سَلَخ جُلّه من كتابنا بحروفه ومصادره، مع اختصار بحذف بعض النصوص، ولم يشر لذلك أنه أخذه من السخاوي، وقد أثنى العلماء الشيعة على مؤلفه.
ماذا فعل العاملي بكتاب السخاوي:
-اختصره.
-أورد نصوص السخاوي بألفاظها وبحسب تسلسلها عند السخاوي.
- وحذف منها أشياء مرة على سبيل الإختصار، ومرة على سبيل الإنتقاء، وأورد غريب الأحاديث بعد كل حديث كما فعل يوسف الصالحي في «الفضل المبين»، وأخذ من كل فصول الكتاب الخمسة والمقدمة، وأضاف إليه آثارًا وأقوالًا من كتب الشيعة ومصادرهم قليلة لا تمثل 5% من الكتاب.
-نسب كثيرًا من الأشياء لنفسه فقال: (وهذه الأحاديث كلها مستخرجة من أصول تركت أسانيدها وأصولها اختصارا).
ومن المعلوم أن المصادر في كتاب السخاوي كلّها سُنية وهذا الكلام أخذها من عبارة السخاوي في المقدمة: (وأضربت عن إيراد ذلك مسندًا خوف الإطالة).
وليته أكتفى بالإختصار فقام بحذف ما لا يناسب عقيدته، فحذف أحاديث وأقوال الصحابة والتابعين مثل: أبو بكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وعثمان بن عفان، وعائشة أم المؤمنين، وعبد الله بن عمر، والزبير بن العوام وأخباره، وأخبار أمه أسماء، وأخبار عمر بن عبد العزيز وولده عبد الملك، وحذف الحكايات على الخلفاء الأمويين بل العجيب أنه حذف أقوالًا لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضوان الله عليهم أجمعين.
وزين الدين العاملي ولد سنة 911 ومات مقتولا سنة 965هـ، وألّف كتابه هذا سنة 954هـ، كما ذكر في نهاية كتابه، وسبب تأليفه وفاة أولاده في حياته، فألّف هذا المصنّف لهذا الغرض، والذي هو في حقيقة الأمر كتاب السخاوي مختصرًا.
ومنزلة هذا العالم الزين العاملي ومنزلة كتابه كبيرة بين الشيعة، وسأورد ما ذكره علماء الشيعة بوصف هذا العالم وكتابه؛ الذي عدّه الشيعة مصدرًا لمن جاء بعده، ويفتخرون بسعة علمه، ويعزون له الأحاديث والآثار، وهم في حقيقة الأمر إنما يمدحون عالمًا أخذ من غيره، ويمدحون علم السُّنة وسعة علم علماءهم، ولو علموا مصدر عالمهم لما أثنوا عليه!
وسأورد نموذج من مد ح كبار علماء الشيعة لهذا العالم ومصنّفه:
1- قال الحر في مقدمة «الجواهر السنية» (6): (ونقلت الأحاديث المودعة فيه من كتب صحيحة معتبرة وأصول معتمدة محررة) وذكر هذا الكتاب.
2- الخونساري في «روضات الجنان» (3/379) واصفًا هذا الكتاب: (وإن لكتابه هذا فوائد جمة، وأحاديث نادرة، ولطائف عرفانية قلّ ما يوجد نضيرها في كتاب).
3- وقال محسن العاملي في ترجمته في «أعيان الشيعة» (7/145): (وتفرّد بالتأليف في مواضيع لم يطرقها غيره) ثم عدد مصنفاته وقال: («مُسكّن الفؤاد عند فقد الأحبة والأولاد» لم يسبق إلى مثله).
وللكتاب عدة طبعات أولها في مدينة قُم الإيرانية الكتاب طبعته مؤسسة آل البيت لإحياء التراث في قم، وحققته المؤسسة، بتحقيق: مؤسسة آل البيت لإحياء التراث، في قم بإيران. وكان هذا سنة 1407هـ.
ثم طبع في الكويت سنة 1995م، بنفس التحقيق السابق.
وللكتاب طبعة حديثة في دار المحجة البيضاء.
وقد اعتبر الكتاب مرجعًا من مراجع بحار الأنوار؛ لذا طبع الكتاب تحت سلسلة مصادر بحار الأنوار.
ومدح الشيعة والثناء على هذا الكتاب، وكونه مرجعًا يدل على عدة أمور:
-أنهم لا يعرفون حقيقة أصل هذا الكتاب. وأنه أخذه بحروفه من كتاب الإمام السخاوي.
- أنهم ليس لهم باع في مثل هذه الموضوعات، بينما عند أهل السنة عشرات المؤلفات في هذا الموضوع، كما سردنا مسردا بذلك.
-أنّ الثناء من قبلهم في حقيقته هو لعلماء السُنّة، ولو أنّي على يقين أنّهم لو علموا حقيقة ما ذكرنا، لغيّروا رأيهم في الكتاب.
وكتبه
إياد بن عبد اللطيف بن إبراهيم القيسي
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	عالم.jpg‏
المشاهدات:	23
الحجـــم:	80.0 كيلوبايت
الرقم:	123437   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	عالم2.jpg‏
المشاهدات:	25
الحجـــم:	74.6 كيلوبايت
الرقم:	123438   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	مسكن 1.gif‏
المشاهدات:	32
الحجـــم:	17.0 كيلوبايت
الرقم:	123439   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	عالم1.jpg‏
المشاهدات:	25
الحجـــم:	75.2 كيلوبايت
الرقم:	123440   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	مسكن.jpg‏
المشاهدات:	29
الحجـــم:	50.1 كيلوبايت
الرقم:	123441   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	IMG-20180601-WA0000(1).jpg‏
المشاهدات:	33
الحجـــم:	218.8 كيلوبايت
الرقم:	123442  
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-09-18, 02:06 PM
يوسف الكثيري يوسف الكثيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-08-16
المشاركات: 119
افتراضي رد: عالم شيعي يسرق من كتاب السخاوي، ويلخصه.

أحسنت بارك الله فيك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:45 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.