ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 04-12-18, 01:31 PM
عبدالرحمن بن إبراهيم بن عتيق عبدالرحمن بن إبراهيم بن عتيق غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-07-18
المشاركات: 11
افتراضي رد: طلب مقابل مادي للنظرة الشرعية!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوحيان علي مشاهدة المشاركة
فائدة/ جمال المرأة المطلوب كيف يكون؟
ليس معنى قوله -صلى الله عليه وسلم- فيما أخرجه البخاري تحت رقم: (5090)، ومسلم تحت رقم: (1466) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-، عَنِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: «تُنْكَحُ المَرْأَةُ لِأَرْبَعٍ: لِمَالِهَا وَلِحَسَبِهَا وَجَمَالِهَا وَلِدِينِهَا، فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ، تَرِبَتْ يَدَاكَ»؛ أن جمال المرأة وحسنها غير مطلوب، وأن المطلوب فقط الدين؛
كيف يكون هذا المقصود؛ والنكاح إنما يطلب به كف البصر وحفظ الفرج، فإذا أخذ امرأة غير جميلة تناسبه في حسنها؛ فإنها قد لا تكفه ولا تعفه؟!
فالجمال في المرأة مطلوب؛ ويؤيده قوله -صلى الله عليه وسلم-، فيما أخرجه أحمد تحت رقم: (9587 الرسالة)، والنسائي: (3231) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: سُئِلَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: «أَيُّ النِّسَاءِ خَيْرٌ؟». قَالَ: «الَّتِي تَسُرُّهُ إِذَا نَظَرَ إِلَيْهَا، وَتُطِيعُهُ إِذَا أَمَرَ، وَلَا تُخَالِفُهُ فِيمَا يَكْرَهُ فِي نَفْسِهَا، وَلَا فِي مَالِهِ»؛ فإن سرور الرجل بالنظر إلى المرأة يكون أول ما يكون بجمال وجهها، وجمال هيئتها وحسنها، فهذا دليل في عمومه على طلب ذات الجمال. فـ[يَخْتَارُ الْجَمِيلَةَ؛ لِأَنَّهَا أَسْكَنُ لِنَفْسِهِ، وَأَغَضُّ لِبَصَرِهِ، وَأَكْمَلُ لِمَوَدَّتِهِ، وَلِذَلِكَ شُرِعَ النَّظَرُ قَبْلَ النِّكَاحِ]. (المغني: 7/109).
وقد قال الْإِمَامُ أَحْمَدُ -رَحِمَهُ اللَّهُ-: «إذَا خَطَبَ رَجُلٌ امْرَأَةً سَأَلَ عن جَمَالِهَا أَوَّلًا، فَإِنْ حُمِدَ سَأَلَ عن دِينِهَا، فَإِنْ حُمِدَ تَزَوَّجَ، وَإِنْ لم يُحْمَدْ يَكُونُ رَدُّهُ لِأَجْلِ الدِّينِ. وَلَا يَسْأَلُ أَوَّلًا عن الدِّينِ، فَإِنْ حُمِدَ سَأَلَ عن الْجَمَالِ، فَإِنْ لم يُحْمَدْ رَدَّهَا؛ فَيَكُونُ رَدُّهُ لِلْجَمَالِ لَا لِلدِّينِ». (الإنصاف للمرداوي: ( 8/ 19).
والشباب اليوم يعكسها يسأل أول شيء عن الدين فإذا قالوا: «ذات دين، تصلي، وتصوم، وكذا، وكذا...»، سأل عن جمالها، قالوا: «والله نص نص»؛ تركها؛ فصار قبوله ورده للمرأة ليس من أجل الدين، بل من أجل الجمال! وهذا خطأ.
والإمام أحمد -رحمه الله- يعلم الناس تطبيق الحديث؛ أسال عن الجمال أولاً؛ فإن الجمال مطلوب!
فإن أعجبك جمالها، أسال عن دينها، فإن أعجبك دينها أخذتها، وإن لم يعجبك دينها لم تقبلها، فتكون قد قبلتها من أجل الدين، ورددتها من أجل الدين.
وهذا يدل من الإمام احمد أن الجمال شيء مطلوب.
والفطرة تريده.

وأنبه التنبيهات التالية:

التنبيه الأول:
أن الجمال الزائد قد يكون معيقًا للفتى عن عبادته، وعن عمله، وعن حياته؛ فيشغله، وهذا هو محمل ما ورد عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أنه أمر أحد ولده أن يطلق زوجة، مع أن ولده كان يحب زوجه.
[أخرج أحمد في (المسند) تحت رقم: (4711)، وأبوداود تحت رقم: (5138) والترمذي تحت رقم: (1226)، والنسائي في (الكبرى) تحت رقم: (5631)، وابن ماجه تحت رقم: (2088)، وابن حبان (الإحسان: 426، 427). وقال الترمذي: «حديث حسن صحيح». وقال الأرنؤوط في تحقيقه لسنن أبي داود: «إسناده قوي» اهـ، وقال الألباني: «صحيح» اهـ.]. عن حمزةَ بن عبد الله بن عمر عن أبيه، قال: كانت تحتي امرأةٌ، وكنتُ أحبُّها، وكان عُمرُ يكرهُها، فقال لي: «طلِّقْها»، فأبَيتُ، فأتى عُمَرُ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم-، فذكر ذلك له، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «طلِّقْها».
مما يفيد: أنه ليس المطلوب بالجمال أن تختار الجميلة التي تلهي، فتبالغ في طلب الجمال.

التنبيه الثاني:
الذين جربوا وعرفوا جمال النساء وحالهن يقولون: «بالعشرة، وحسن المعاملة كل شيء يتغير»، كيف؟ يقول: «أنا تزوجت امرأة ذات جمال شديد، لكن لما عاشرتها، ورأيتها مغرورة، ومتكبرة، ولا تحسن عمل البيت، ولا تحسن التعامل معي، ولا أسمع منها من الكلام ما يعجبني؛ صرت أكرهها، صرت لما أراها بجمالها أكرهها». يقول: ما شعرت بلذة الزواج، وبلذة السعادة الزوجية، وبلذة أني زوج، وهذه زوجة، إلا لما طلقتها، وتزوجت امرأة ثانية أقل جمالاً منها، بل تكاد تكون في المستوى العادي، شعرت بالراحة والسكون الذي ذكره القرآن في العلاقة بين الرجل وزوجته؛ فالجمال الحقيقي هو جمال المعاملة، جمال الأخلاق، جمال حسن التبعل بين المرأة وبين زوجها.
فالمرأة بحسن خلقها، وحسن تبعلها، وقيامها بشأن زوجها: طعامه، ولبسه، وولده، وبيته، حري أنه إذا نظر إليها سرته.
ما يصنع الرجل بجمال يشعر معه بالقهر؟!
ماذا تصنع بجمال امرأة ما ترتاح في حياتك معها، لا في طعام، ولا لبس، ولا في تربية ولد، ولا في معاملة؟!
الجمال الحقيقي الذي ينبغي للإنسان أن يبحث عنه هو جمال الأخلاق، والدين، مع المستوى المقبول من الجمال.
واعلم يا أخي أن جمال الوجه بضاعة زائلة، وأن جمال الروح والخلق هو البضاعة القائمة والمستمرة معك في حياتك الزوجية، فلا تلبث السنين والأيام أن تضع بصمتها على جمال وجهها.

التنبيه الثالث:
أن المبالغة في طلب الجمال والصورة خلاف مقصود الشرع، حتى إن بعض الشباب تأثرًا في هذا العصر الذي كثرت فيه القنوات التي تعرض الفتيات ذوات الصور المليحة، يضع في نفسه صورة من هذه الصور، ويبحث عنها، يريد امرأة مثلها؛ هذا خطأ.
ما ينبغي للشاب أن يطلب امرأة مليحة بهذه الوصف.
اطلب جميلة، ليست ذميمة، ولا قبيحة، لا عوراء، ولا شوهاء الخ، فليس مقصود العلماء عندما يذكرون الجمال أن يطلب المرء ذلك الجمال الذي يشغل، أو ذاك الجمال الذي يفتن، ويشغل صاحبه عن أمور دينه وحياته.
فإن الشرع بين أن من مقصود الزواج: حصول المودة، والرحمة، والسكن {وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}. (الرُّوم: 21)، وذلك لا يحصل بمجرد جمال الوجه والصورة. نعم صغر السن والبكارة مرغب فيها، لكن إذا اقتضت المصلحة خلاف ذلك فاتبعها، ويدل على ذلك حديث جابر -رضي الله عنه-. أخرج البخاري تحت رقم: (5367)، ومسلم تحت رقم: (715) عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا- قَالَ: «تَزَوَّجْتُ امْرَأَةً فِي عَهْدِ رَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، فَلَقِيتُ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، فَقَالَ: «يَا جَابِرُ تَزَوَّجْتَ؟». قُلْتُ: «نَعَمْ»، قَالَ: «بِكْرٌ، أَمْ ثَيِّبٌ؟» قُلْتُ: «ثَيِّبٌ»، قَالَ: «فَهَلَّا بِكْرًا تُلَاعِبُهَا؟». قُلْتُ: «يَا رَسُولَ اللهِ: إِنَّ لِي أَخَوَاتٍ، فَخَشِيتُ أَنْ تَدْخُلَ بَيْنِي وَبَيْنَهُنَّ»، قَالَ: «فَذَاكَ إِذَنْ، إِنَّ الْمَرْأَةَ تُنْكَحُ عَلَى دِينِهَا، وَمَالِهَا، وَجَمَالِهَا، فَعَلَيْكَ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ».».
فالمقصود بالجمال: الجمال العادي، أي بمعنى أن المرأة لا يكون فيها عيوب خلقية. والمرأة الجميلة في جسدها أو في صورتها بسوء معاملتها تنفر الرجل منها.
والجمال الباقي هو جمال الأخلاق، وحسن التعامل والله الموفق
المصدر/كتاب الكشكول ص{122 إلى 127}
اضافة جيدة..جزاك الله خيراً
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 04-12-18, 01:39 PM
عبدالرحمن بن إبراهيم بن عتيق عبدالرحمن بن إبراهيم بن عتيق غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-07-18
المشاركات: 11
افتراضي رد: طلب مقابل مادي للنظرة الشرعية!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود أحمد المصراتي مشاهدة المشاركة
إن أرادوا التأكد من حاله ؛ فليطرقوا الجادة القويمة والسبل السوية (العرفية المحمودة) = بالسؤال عن حاله قبل الإذن له بالحضور .. بدلا من أكل ماله بالباطل بهذه المعاملة البدعية (الحقيقية) المحرمة .

وليحذورا من عقوبةِ مَن يَسنُّ في الإسلام سنةً سيئة !!

ومَن وقع في هذه البدعة وأكل السحت الحرام : فعليه التوبةُ بإرجاع المال لصاحبه .
جزاك الله خيراً..وكما قلت،ولكن بُلينا ببعض الشباب الذي انغمس تماماً في التقنية،فأصبح يرى هذه الطرق المحمودة رجعيةً وصعب تحقيقها! فيقصّر في النظر في حال الخاطب ويطلب هذا المقابل،إما لانشغاله أو ليتكسّب من هذه الفعلة!
فيقبل من يتقدم من خلال البرامج والتطبيقات التي تعرّف الخاطب بأهل البنت،ثم يطلب منه مقابل ليتأكد من جديّته في الخطبة!
وبمناسبة ذكر هذه التطبيقات(مثل تطبيق مسيار وغيره)فإنها قد تطلب من الخاطب المبلغ لأهل البنت-غير رسوم التطبيق-بطلب من أهل البنت!
وهذه إحدى الصور المتعلقة بالموضوع،فقد يكون الطلب مباشر من ولي البنت،أو من خلال التطبيق.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:31 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.