ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-05-07, 03:40 AM
محمد عبدالكريم محمد محمد عبدالكريم محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-12-06
المشاركات: 921
افتراضي عرش الرحمن وكرسيه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مبحث العرش والكرسي(من تعليقات الشيخ عبد الرحيم الطحان على العقيدة الطحاوية)
(هما مبحثان مستقلان لكن ندخلهما في هذه الآيات)
العرش في اللغة : سرير المَلِك ، والمراد كرسي عظيم مرصع بالجواهر والأحجار الكريمة كحال الملوك القدماء.
وقد ذكر الله سبحانه وتعالى في القرآن ثلاث عروش : عرشين لمخلوقين وعرش له سبحانه وتعالى استوى عليه : أحد عرشي المخلوقين عرش ملكة سبأ([7]) وهو عرش بلقيس : (... وأوتيت من كل شيء ولها عرش عظيم) والثاني عرش نبي الله يوسف (... ورفع أبويه على العرش) والله جل وعلا استوى على هذا العرش بكيفية يعلمها ولا نعلمها.
ثبت عن ابن عباس رضي الله عنه أنه قال [سمي العرش عرشاً لارتفاعه] ، والله يشير لهذا المعنى في كتابه يقول : (وهو الذي أنشأ جنات معروشات) أي مرتفعة (وغير معروشات) أي منبسطة ليس لها ساق تقوم عليه وذكر العرش معلوم في أشعار العرب في الجاهلية والإسلام ، قال أمية بن أبي الصلت (جاهلية) :

مجـــــدوا الله فهـــو للمــــجد أهل
\\
ربــــــنا في الســــماء أمســـى كبيرا
بالبــــناء الأعلى الذي سبق الناس
\\
وســــوى فـــوق السمـــاء ســـريرا
شَرْجَعَنْ([8]) لا ينــاله نــاظر العين
\\
تــــرى دونــه المــــلائكة صـــورا([9])
وقال عبد الله بن رواحة (قال الإمام ابن عبيد ابن عبد البر في الاستيعاب وهذه القصة ثابتة رُويناها من أوجه صحيحة مشهورة) ، وذلك أنه عندما جاءته سٌرِّيته وواقعها على فراش زوجته ، فعلمت زوجته بالأمر فاعتراها شيء من الغيرة ، فقالت في حجرتي وعلى فراشي ، فقال : ما فعلت شيئاً؟ أي لم أفعل شيئاً حراماً ، فقالت اقرأ القرآن إن كنت صادقاً لأن الجنب لا يقرأ القرآن ، فقال : عبد الله رضي الله عنه :

شـــهـــــدت بـــــأن الله حـــــــق
\\\
وأن النـــــــار مثــــوى الكـافرين
وأن الـــعرش فـوق المــاء طافٍ
\\\
وفــــوق الــعرش رب العالمــــين
وتحــــــــمله مـــلائكة كـــــــرام
\\\
مــــــلائكــــة الإله مســـــوِّمـــين([10])
وقال أيضاً :

وفيــــنا رســـــول الله يتلو كتـابه
\\\
إذا انشق معروف من الفجر ساطعا
وبيت يجـافي جنبه عن فــــراشه
\\\
إذا استـــقلت بالمشــركين المضاجع
أرانــا الهدى بعد العـــمى فقلوبنا
\\\
به موقنـــــات أن مـــا قــــال واقــع
فقالت زوجته : آمنت بالله وكذبت بصري و الكلام أو سع من أن يكذب ظريف كما قال أئمتنا ، فإذا اضطررت للكذب فلا تكذب بل استعمل التورية [11] كما كان إبراهيم انخعي يعمل حيث كان يطلب من ابنه أن يقول لمن يطرق بابه في وقت لا يريد فيه مقابلة أحد ، يا بني قل لهم إن إبراهيم ليس هنا ، أي ليس موجود في المكان الذي يتكلم فيه أي يشير إلى مكان ليس فيه والده إبراهيم موجوداً فيه ، والسامع يظن أن إبراهيم ليس في البيت والدار ، وولده صادق ، وهو لو قال لهم مشغول فقد يلحون عليه بطلب الدخول أو قد يتضايقون من هذا الجواب (أي لو قال لهم مشغول) فيصرفهم بالتي هي أحسن.
وصفة الاستواء على العرش نقول فيها ما نقول في سائر الصفات فالاستواء معلوم والكيف مجهول والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعة ، وتقدم معنا أن إيماننا بصفات ربنا إقرار وإمرار (ليس كمثله شيء) إمرار (وهو السميع البصير) إقرار فنقر بالصفة دون البحث في كنها وكيفيتها وكل ما خطر ببالك فالله بخلاف ذلك.

والعجز عن درك الإدراك إدارك
\\\
والبحث في كنه ذات الإله إشراك
والصفات تختلف باختلاف الموصوفات ، فلكل موصوف معنىً يناسبه من تلك الصفة على حسب ذاته ، فمثلاً اليد تختلف فينا بني الإنسان عنها في الكلاب عنها في الأبواب فمن بابٍ أولى أن تختلف يد الخلاق جل وعلا.
وعرش الرحمن فوق المخلوقات كلها ، ولا يوجد فوقه شيء مخلوق لا يوجد إلا الخالق جل وعلا ، فالمخلوقات كلها تحت العرش ولذلك يُقال "العالم من عرشه إلى فرشه مخلوق" أو من علوه إلى سفله وهو الأرض السابعة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم [والله فوق العرش يعلم ما أنتم عليه] ، والعرش هو أكبر المخلوقات تحمله ثمانية من الملائكة ، كما أخبرنا الله عن ذلك في كتابه (ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية) وهؤلاء الثمانية يتجاوبون بصوت رقيق رخيم فأربعة منهم يقولون سبحانك اللهم وبحمدك على حلمك بعد علمك ويجيبهم الأربعة الآخرون سبحانك اللهم وبحمدك على عفوك بعد قدرتك ، هذا هو تسبيح حملة العرش ، وهذا ثبت بإسناد صحيح عن حسان بن عطية وله حكم الرفع إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، ومعنى هذا : الله سبحانه وتعالى يعلم ما نعمل ، ولولا حلمه لما ترك على الأرض من دابة ، وهو قدير على عقوبتنا فلولا عفوه لأهلكنا ، وثبت في تفسير ابن جرير أن الله خلق حملة العرش قالوا ربنا لم خلقتنا؟ ، قال : لتحملوا عرشي ، قالوا : ومن يقوى عليه وعليه جلالك ووقارك وأنت رب العالمين ؟ فقال : قولوا : لا حول ولا قوة إلا بالله ، فقالوا هذه الكلمة وبها أطاقوا حمل العرش ، وقد قال أئمتنا هذه الكلمة (لا حول ولا قوة إلا بالله) لها تأثير عجيب وخاصية مجربة بأن من قالها ذلل الله له الصعاب وفرج عنه الكروب وأعانه على الشدائد ومعنى هذه الكلمة لا تحول من حالٍ إلى حال من معصية إلى طاعة ومن ضعف إلى قوة ومن فقر إلى غنىً ...ولا تحصل قوة إلا بالله جل وعلا.
وأما الكرسي :
فهو دون العرش أي أنزل منه وأصغر ، والعرش أكبر المخلوقات وأولها وهو موضع قدمي الرب سبحانه وتعالى,
وقد ثبت تفسير الكرسي بذلك في مستدرك الحاكم بسند صحيح على شرط الشيخين وكتاب التوحيد لابن خزيمة والأسماء والصفات للبيهقي وتفسير ابن جرير ، والأثر رواه الإمام الخطيب في تاريخ بغداد والطبراني في معجمه الكبير بسند صحيح عن ابن عباس أنه قال : [الكرسي موضع القدمين والعرش لا يعلم قدره إلا الله].
قال الله في وصف الكرسي (وسع كرسيه السموات والأرض) فهذا الكرسي يسع السموات والأرض وهو أعظم منها.
والكرسي ذكر في موضعين فقط في القرآن :
1) آية الكرسي من سورة البقرة (وسع كرسيه السموات والأرض).
2) في سورة ص (ولقد فتنا سليمان وألقينا على كرسيه جسداً ثم أناب) ، فالكرسي الأول له جل وعلا ، والثاني في سورة ص والكرسي واحد الكراسي وهو معروف كما قال علماء اللغة.
وهذا التفسير – الأول – الذي نقل عن ابن عباس ، ثبت أيضاً عن أبي موسى الأشعري في تفسير ابن جرير والأسماء والصفات للبيهقي ، وفي تفسير ابن المنذر بإسناد صحيح قاله الحافظ في الفتح (8/199) وثبت في تاريخ بغداد عن أبي ذر مرفوعاً وموقوفاً ، والموقوف أثبت وله حكم الرفع إلى النبي صلى الله عليه وسلم لأنه مما لا يدرك بالرأي.
وهذا هو المعتمد عند أهل الحق أن الكرسي هو موضع قدمي الرب ، وهناك أربعة أقوال باطلة في تفسير الكرسي احذروها وكونوا على علم بها :
أولها : - وهو أرذلها – نُقل عن الزمخشري المعتزلي ، وهو من شر ما قاله في صفات الله – يقول "الكرسي : تخييل حسي " أي لا يوجد هناك كرسي لا صغير ولا كبير ، لكن الله أراد أن يظهر لنا عظمته ويقرب لنا شأنه فذكر هذا الأمر لذلك يعني المراد من الآية : لو كان له كرسي لوسع السموات والأرض ، لكنه لا يوجد ، ومعنى قول الزمخشري (حسي) أي أتى بتعبير محسوس ليقرب المراد.
وهذا التفسير الذي ابتدعه الزمخشري هنا في الكرسي عول عليه في كثير من آيات الصفات في الكشاف فانظر مثلاً تفسير قول الله تعالى في سورة الزمر (وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعاً قبضته يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه) ثبت في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : [إن الله يقبض الأرضين بشماله ويطوي السموات بيمينه ، ويقول أنا الملك أين ملكوم الأرض؟ أين الجبارون؟ أين المتكبرون؟].
فالزمخشري يستعمل هذا الأسلوب أيضاً في نفي صفة اليمين والشمال والقبض والطي ، فيقول هو في هذه الآية : هذا تخييل حسي فالله يريد أن يخيل لنا عظمته فجاء بهذا المثال الحسي الذي فيه كأن السموات بيمينه وكأن الأرض بشماله وليس له لا طي ولا قبض وليس له يمين ولا شمال ، وهذا كما قلت لكم من أشنع ما قيل في صفات الله سبحانه وتعالى لأن مؤداه أن الله يكذب علينا ، تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً.
ثانيهما : الكرسي بمعنى العرش فهما سواء ، ونقل هذا عن الحسن البصري ، وروي هذا عنه من طريق جويبر عن الضحاك ، وهذا الأثر لا يثبت عن الحسن البصري([12]) ، لأنه فيه علة وهي : ضعف الأسناد فجويبر تالف.
قال الإمام ابن كثير والإمام البيهقي في الأسماء والصفات ، والصحيح عن الحسن وغيره من السلف أن العرش غير الكرسي.
ثالثهما : قيل الكرسي بمعنى العلم ، (وسع كرسيه السموات والأرض) أي علمه ، نقل عن ابن عباس رضي الله عنه بإسناد – قال عنه ابن كثير والبيهقي في الأسماء والصفات وأبو منصور الأزهري في تهذيب اللغة إنه شاذ أي هذا الإسناد شاذ والرواية المحفوظة عنه الثابتة أن الكرسي موضع القدم.
وهذا التفسير رده الإمام ابن جرير في أول الأمر وقال : "إن الرواية الثابتة عن ابن عباس في تفسير الكرسي وهو موضع القدمين ، هي المعتمدة" ثم انتكس الإمام ابن جرير عليه رحمة الله في تفسيره عند آية الكرسي فنقل هذه الرواية الشاذة وقال هي المعتمدة في تفسير الكرسي ، فبعد أن قرر أن القول الأول هو المعتمد نقضه وقال القول الثاني هو المعتمد وهذا عجيب من مثل الإمام ابن جرير ، وقد قرر الإمام ابن جرير هذا القول الشاذ بقوله تعالى حكاية من الملائكة (ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلماً) ، وهذا الاستدلال في الحقيقة لا يتناسب مع حذق الإمام ابن جرير وفهمه لأنه يلزم على قوله أن يفسر الكرسي بالرحمة كما فسر بالعلم ، لأن ذكرت الآيتين ، ثم إنه لا مناسبة بين الكرسي والعلم ، لأن الكرسي واحد الكراسي وهو معروف ، والعلم معروف فلا مناسبة بينهما ولو صح تفسير الشيء بما لا يدل عليه في لغة العرب لصح أن نفسر بعد ذلك الأحكام الشرعية كما نريد([13]) وهذا التفسير تبناه محمد عبده في هذا العصر وعليه جمهور المؤولة.
رابعهما : تبناه الرازي في تفسيره فقال : لا يصح تفسير الكرسي بالعرش ولا تفسيره بالعلم فقد دلت الآثار على أنه جسم عظيم أعظم من السموات والأرض – وهذا كله حق مقبول لكن انظر بعد ذلك للانتكاس يقول : لكن الرواية الثابتة عن ابن عباس موهمة مشكلة فيجب أن نقف نحوها موقفين :
الموقف الأول : أن نردها ، لأنها توهم التشبيه.
الموقف الثاني : وإذا قبلناها فلابد من تأويلها([14]) ، وقال : موضع القدمين أي موضع قدمي الروح الأعظم الذي هو جبريل أو موضع قدمي ملك آخر غيره ([15]) وهذا تأويل باطل يجب طرحه.
والأقوال الثلاثة قبله باطلة أيضاً والمعتمد هو قول ابن عباس وأبي موسى الأشعري وأبي ذر ، وتقدم ذكره وقد ورد أن الكرسي بجانب العرش كحلقة في فلاة والسموات السبع والأراضين السبع بجانب الكرسي كحلقة في فلاة.
2- وأما السنة :
تواترت الأحاديث عن نبينا عليه الصلاة والسلام بأن الله فوق عرشه على سمواته بائن من خلقه سبحانه وتعالى ، وهذه الأحاديث المتواترة لن أفيض فيها إنما سأذكر ثلاثة منها :
أولها : الأحاديث بمجموعها متواترة ، لكن هذا الحديث متواتر بنفسه ، قال الإمام الذهبي في كتابه (العلو للعلي الغفار) صـ16 : من الأحاديث المتواترة في علو الله وفوقيته حديث معاوية بن الحكم السُّلمي ، وحديثه ثابت في صحيح مسلم وسنن أبي داود والنسائي – وهو حديث متواتر – وخلاصة الحديث : يقول معاوية رضي الله عنه [كانت لي جارية ترعى غنماً لي فجاءت في يوم من الأيام وقد أخذ الذئب شاة منها ، يقول : وأنا امرؤ من بني آدم ([16]) – آسف كما يأسفون فحزنت على هذه الشاة ، وصككت الأمة ثم ندمت فذهبت إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأخبرته بالقصة وقلت له : ألا أعتقها ، (وفي رواية : إن عليّ كفارة ألا أعتقها؟) فقال النبي عليه الصلاة والسلام : ادعها لي ، فجاءت فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم : أين الله ؟ فقالت في السماء ، فقال : من أنا ؟ قالت : رسول الله ، فقال اعتقها فإنها مؤمنة].
قال الذهبي والحديث فيه أمران :
1- جواز السؤال عن الله بأين ([17]) ، فهو شرعي سأل بهذا نبينا صلى الله عليه وسلم.
2- والجواب عن هذا السؤال ، أن الله في السماء كما تواترت الأحاديث بذلك.
ولفظ السماء تقدم معناها إن كان المراد العلو فـ (في) ظرفية على حقيقتها أي في العلو ، وإن كان المراد من السماء الأجرام السبعة فـ (في) بمعنى على أي على السماء وهذا الحديث فيه رد على المؤولة لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يسأل عن سلطانه وقهره جل جلاله فلم يقل أين سلطان الله؟.
ثانيها : حديث نزول ربنا الجليل وهو حديث قال عنه الإمام الذهبي : هو حديث متواتر أقطع بذلك وأُسأل أمام الله ، وقد رواه الشيخان البخاري ومسلم – وأبو داود والترمذي وابن ماجه ورواه الإمام أحمد ومالك في الموطأ الدارمي وغيرهم من أئمة الحديث ولفظه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : [ينزل ربنا كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول من يدعوني فأستجب له من يسألني فأعطيه من يستغفرني فأغفر له]. فربنا يتصف بأنه ينزل كل ليلة إلى السماء الدنيا ، ولفظ النزول في اللغة لا يكون إلا من أعلى إلى أسفل ، فهو ينزل بكيفية تليق بجلاله من غير تشبيه ولا تعطيل ولا يلزم من نزوله أن تكون السموات فوقه ، فهو في حال نزوله مستو ٍ على عرشه ، ولا تقل كيف ؟ فهذا السؤال ارفعه ولا تسأل به ، هذا ولله المثل الأعلى – كالإنسان عندما ينام لا يسمع ولا يجيب مع أن روحه فيه فمع أن روحه معه إلا أنه كمن رفعت روحه.
ثالثها : حديث رواه الإمام الترمذي وحسنه ، وابن خزيمة في كتاب التوحيد والبيهقي في الأسماء والصفات عن عمران بن حصين رضي الله عنه : [أن والده حصين لما جاء إلى النبي عليه الصلاة والسلام ، وقال : يا رسول الله : إنك أشأم رجل على قومه فرقت جماعتنا وعبت آلهتنا وسفهت أحلامنا وكفرت من مضى من آبائنا فقال النبي عليه الصلاة والسلام : يا حصين اجلس ، فجلس ، فقال له : كم إلهاً تعبد ؟ فقال له : سبعة ، ستة في الأرض وواحداً في السماء([18]) ، فقال : من الذي تُعدُّه لرغبتك ورهبتك؟ فقال : الذي في السماء ، فقال : اترك الستة واعبد الذي في السماء وأنا أعلمك كلمتين إذا أسلمت ، فأسلم فعلمه أن يقول : اللهم ألهمني رشدي وقني شر نفسي]. فكرروا هذا الدعاء إخوتي الكرام.
3- وأما الإجماع الصحيح :
والإجماع على هذه المسألة ليس في هذه الأمة بل هو إجماع بين المِليين أي الموحدين منذ آدم إلى يوم القيامة ، أجمعوا على هذا وأن الله على عرشه فوق سماواته.
قال الشيخ عبد القادر الجيلاني – كما في الذيل على طبقات الحنابلة – (1/296): "العلو لله جل وعلا مذكور في كل كتاب أنزل على كل نبي أرسل" أي ذكر الله جل وعلا هذا في الكتب المنزلة على الرسل التي أرسلهم عليهم الصلاة والسلام ، فهو متفق عليه في الكتب ، كل رسول يشير بهذا إلى قومه.
وثبت عن الإمام الأوزاعي أنه كان يقول : "كنا نقول والتابعون متوافرون الله فوق عرشه على سمواته بائن من خلقه" أي منفصل عن خلقه ليس حالاً فيهم ولا حالون فيه.
ولذلك قيل للإمام أبي حنيفة : ما تقول فيمن لم يعرف أين الله ؟ فقال : إنه كافر ، فقيل له : ما تقول فيمن قال إن الله على العرش لكن لا أعلم أين العرش ؟ فقال : هو كافر.
وقال الإمام ابن خزيمة في كتابه التوحيد : من أنكر العلو يستتاب – فإن تاب وإلا ضربت رقبته ، ثم لا يدفن في مقابر المسلمين ولا اليهود ولا النصارى.
4- وأما العقل الصريح :
وقد دل على علو الله سبحانه وتعالى على مخلوقاته ، على مرحلتين وبخطوتين :
المرحلة الأولي : العقل يقول ويقرر "كل موجودين لابد لهما إما من الاتصال أو الانفصال ، واتصال الخالق بالمخلوقات أو المخلوقات بالخالق وامتزاج أحد الموجودين بالآخر مستحيل لأنه يؤدي إلى جعل المخلوق عين الخالق وجعل الخالق مخلوقاً ،ويؤدي إلى القول بالحلول ووحدة الوجود وأن كل شيء هو الله.
فإذا انتفى الاتصال ثبت الانفصال ، وأفضل كلمة قالها أئمتنا في التوحيد ما قاله الإمام الجنيد : "إفراد الحادث عن القديم" أي تمييز الحادث المخلوق عن القديم الخالق ، فكلاهما منفصل عن الآخر ولا يحل واحد منهما في الآخر.
المرحلة الثانية : إذا ثبت انفصال الرب عن مخلوقاته ، فإما أن يكون فوقهم أو تحتهم ، أما التحتية فمستحيلة لأنها صفة ذم ونقص وهي مأوى القاذورات ، ويتنزه الله عن ذلك فثبتت له الفوقية ولذلك لو لم يرد نص شرعي ولو لم يأت رسول للبشر يخبرهم بأن الله جل وعلا فوقهم لجزم العقل بعلو الله وفوقيته على عباده ، ولذلك من يقول خلاف هذا فهو ضال بلا شك.
وقد وجدت شبهتان في هذا الدليل لعلماء الكلام :
الشبهة الأولي : تولاها الجهمية أن الله في كل مكان أي بذاته (لا بعلمه فهذا موضع اتفاق) أي أن الله بذاته في كل مكان في البيوت وفي المساجد وفي الأسواق وفي المزابل وفي الحمامات - تعالى الله عما يقولون – ولذلك كان يقول غلاة الجهيمة من الصوفية :

وما الكلب والخنزير إلا إلهنا
\\\
وما الله إلا راهب في كنيسة
فالكلب والخنزير والراهب وكل شيء إله لأن الله في كل مكان – تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً – فكفر هؤلاء أشنع من كفر اليهود والنصارى لأن اليهود قصروا الحلول في عزير ، وأما النصارى فقصروا الحلول في عيسى وأمه ، وأما هؤلاء فقالوا إنه حل في كل نقيصة وقذر.
الشبهة الثانية : بعض علماء الكلام لا يجوز أن تقول أين الله ؟ يقول : لأن الله لا فوق ولا تحت ولا يمين ولا شمال لا أمام ولا وراء ، لا داخل العالم ولا خارج العالم ، نقول له : يا مسكين أنت بهذا لم تثبت الحي القيوم بل جعلته موهوماً معدوماً ،ولذلك لما تناظر أبو بكر ابن فورك في مجلس محمود بن سُبـُكـْتـَكِين وهو من الأمراء الصالحين ، تناظر هذا المؤول أي بن فورك مع بعض أهل السنة فقال : الله لا فوق ولا تحت ولا يمين ولا شمال ولا أمام ولا وراء ولا داخل العالم ولا خارجه ، فقال هذا السني للأمير : ايها الأمير اطلب إلهاً غير إلهك ، فهؤلاء قد ضيعوا إلهك.
إذن فقولهم بفضي إلى أن نجعل الله عدماً، فجعلوا العلي الأعلى الذي كرسيه أعظم من السموات والأرض جعلوه معدوماً صرفاً وموهوماً محضاً ، فانتبهوا لهذا!!!.
كلا الشبهتين باطلتان.
ولذلك عندما جلس أبو المعالي أمام الحرمين – غفر الله له ورحمه وقد رجع عن هوسه – يقرر نفي علو الله على مخلوقاته فقال كان الله ولا مكان ولا زمان وهو الآن على ما عليه كان ، فقام الإمام الهمذاني وقال : يا إمام دعنا من العرش والزمان والمكان دعنا من هذه الأمور وأخبرنا عن هذه الضرورة التي نجدها في أنفسنا ما قال أحد يا رب إلا وطلب المعونة ممن فوقه فبماذا نؤول هذا الشعور الذي في داخل نفوسنا ؟ فلطم إمام الحرمين رأسه وقال حيرني الهمذاني ، فرجع إمام الحرمين عن قوله.
5- وأما الفطرة المستقيمة :
وتقدم معنا أن الأدلة على الفطرة قسمان :
أ) سلفي شرعي ، والسلفي الشرعي قسمان
1)نصوص الكتاب والسنة.
2) الفطرة المستقيمة.
ب) وخلفي بدعي وهو قسمان :
1) عقل متكلف فيه متعمق.
2) كشف خيال.

فالفطرة السوية تقرر علو رب البرية ، ووجه ذلك : أنه لا يلجأ أحد إلى الله إلا واتجه إلى فوق ، فهذا مركوز في أذهان وقلوب نساء البادية فضلاً عن غيرهن ، فهذه فطرة ولذلك عندما ندعو نمد أيدينا إلى فوق أو إلى الوراء أو إلى أسفل إلى العلو إلى فوق ، وعندما نسجد نقول سبح

([1]) هذا مد كلمي مثقل ، والتعبير صحيح عنه أن يقال مد فرق ، ويمد ست حركات باتفاق القراء.

([2]) قيل بمعنى الوفاة الصغرى ، أي منيمك وقد ألقى الله على نبيه عيسى النوم عندما أراد اليهود قتله ورفعه وهو نائم لئلا يفزع والنوم في حالة الحرب والخوف هذا سكينة من الله ، (إذ يغشيكم النعاس أمنة..) فاعلم أنه متى ما نام المجاهد فقد نزلت عليه سكينة ، وقيل : بمعنى الوفاة الكبرى (الموت) وعليه يكون في الآية تقديم وتأخير ، والتقديم : إذ قال الله يا عيسى إني رافعك إلي ومتوفيك أي سأرفعك ثم سأنزلك لتتوفى في الأرض ، ورفع نبي الله عيسى عليه السلام إلى السماء إلى الله جل وعلا ثابت في القرآن ومتواتر في أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم وأنه سيخرج في آخر الزمان وهو من أشراط الساعة الكبرى ، وبلغت الأحاديث المتواترة في نزوله (70) حديثاً ، وهذا الأمر يخالف فيه علماء الأزهر وينفوه فانتبهوا لهذا !! واشتروا كتاب (التصريح بما تواتر في نزول المسيح) للشيخ محمد أنور شاه الكشميري ، يقارب 400 صفحة جمع فيه الأحاديث الصحيحة في هذا الباب.

([3]) كلمة (السماء) تحتمل معنيين على كل احتمال يتضح لنا معنى في ، فقيل : المراد من السماء العلو المطلق ، فكل ما علاك فهو سماك وليس المراد السموات الاصطلاحية ، فتكون (في) ظرفية على حقيقتها ، أي أأمنتم من في العلو ، إذن فكل ما علاك فهو سماك قال تعالى (من كان يظن أن لن ينصره الله في الدنيا فليمدد بسبب إلى السماء ثم ليقطع فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ) فالمراد بالسماء هنا سقف البيت أي من كان يظن أن الله لن ينصر رسوله صلى الله عليه وسلم وأن الله لن يعلي شأنه فسيعلي شأنه وإذا انغاظ هذا فليمدد حبلاً إلى السقف ثم ليقطع فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ ، وهذا من أساليب اللغة. ، وقيل : المراد من السماء الأجرام السمواية المعروفة وهي السبعة ويكون معنى (في): علا ، أي أأمنتم من على السماء أي من فوق السموات لأن الله ليس بداخل السموات ، وهذا كقوله تعالى (فسيحوا في الأرض) ، وقوله (لأصلبنكم في جذوع النخل) أي على جذوع النخل ، حروف الجر تتناوب كما قال أئمتنا.

([4]) أي من أتباع نبي الله موسى الذي أخبرنا بأن الله فوقنا.

([5]) هو بشر بن مروان ، أخو عبد الملك بن مروان الخليفة الأموي ، وهو أول من ولي على البصرة في بلاد العراق ، وامتدحه الأخطل الشاعر النصراني بهذا البيت ، ومعناه : أن بـِشـْراً استولى على العراق بعهد من أخيه عبد الملك بن مروان دون مقاتلة وقتل وقطع رقاب وقال أئمتنا في ترجمة بـِشـْر : كان من الكرماء وكان لا يغلق بابه عن أحد من رعيته ، ومن أقواله – ونعم ما قال - : وليس الأمراء في هذا الوقت يقتدون بهذه الحكمة التي أثرت عنه – يقول : "إنما يحتجب النساء فالأمير لا يحتجب" ولما احتضر يقول الحسن البصري ولما احتضر أدركته وكان على سريره فنزل وهو يتلوى على الأرض ثم نادى بأعلى صوته : يا ليتني كنت في البادية أرعى الماشية ، فقيل هذا لأبي حازم فقال : الحمد لله الذي جعلهم عند الموت يفرون إلينا ولا نفر إليهم ، والله لازال الله يرينا فيهم عبراً ، فالعالم أو غيره لا يتمنى عند موته لو أنه كان أميراً ، لكن الأمير يتمنى عند موته لو أنه لم يكن أميراُ بل كان راعياً أو غيره ولما يراه عند سكرات الموت ، توفي سنة 74 هـ رحمه الله.

([6]) أي وقرب غير القنوط وتغير الحال ، وقنوط العباد كان بسبب القحط والبلاء وهنا ، أي قرب تغير الحال من العسر إلى اليسر.

([7]) [ما أفلح قوم ولوا أمرهم امرأة] ، وقد حكي أن رجلا ً من أهل اليمن افتخر في مجلس عبد الملك ابن مروان ، فقال عبد الملك : من يرد على هذا المفاخر ؟ فقام بعض الحاضرين وقال : أيها الملك ، ماذا تقول في قوم ملكتهم امرأة ، ودل عليهم هدهد وغرقتهم فأرة وهم ما بين حائك برود ودابغ جلد وسائس قرد وكل بلدة فيها نقائص والمؤمن لا يوصف لوجوده في مكان من الأمكنة وألفاظ العموم لا يدخل فيها الأخيار كما قال أئمتنا ، أهل الشام أذل الناس وأطوعهم في معصية الله وأهل مصر أظرفهم صغيراً وأحمقهم كبيراً وأهل العراق أسرع الناس في فتنة وأعجزهم عنها ، وكل مصر وبلد له وصفه لكن يتنزه عنه الأبرار.

([8]) أي بناءاً عالياً مرتفعاً.

([9]) جمع أصْور أي : مائل الرقبة ، والمراد أن الملائكة مائلة العنق من خشيتها وتذللها.

([10]) ويصح مسِوَّمين ، كما ورد في سورة آل عمران (بلى إن تصبروا وتتقوا ويأتوكم من فورهم هذا يمددكم ربكم بخمسة آلاف من الملائكة مسوِّمين) وقرئت مسوَّمين ، وهما قراءتان متواترتان عن نبينا عليه الصلاة والسلام ، ومعنى مسوَّمين : معلِّمين ، ومعنى مسوَّمين معلَّمين أي عليهم علامة يتميزون بها.

([11]) وهي أن تسمع السامع شيئاً وأنت تعتقد في نفسك حقاً غيره.

([12])حكى الشيخ الفوزان هذا القول عن الحسن في كتابه شرح العقيدة الواسطية ، ولم يتعقب القول ، وهو قول غير صحيح كما بينا ؟؟؟

([13]) فالله جل وعلا يقول : (كتب عليكم الصيام) فيأتي الباطنية ويفسرون اللفظ بما لا يدل عليه فيقولون : الصيام هو حفظ سر الشيخ فهذا هو معنى الصيام عند الدرزية والنصيرية ، وعندهم – الباطنية – الحج هو زيارة الشيخ ، ويقولون في الآية : (حرمت عليكم أمهاتكم) المقصود (بأمهاتكم) عندهم : مراتب شيوخهم ، فلا تتمنوا رتبة الشيخ ، أما أمك فلا حرج عليك في وطئها – وهذا كله عندهم – وكذلك لا حرج في وطء أختك أو بنتك!! فهذا كله يشبه تفسير الكرسي بالعلم لأنه من قبيل تفسير اللفظ بما لا يدل عليه.

([14]) وهذا حال المبتدعة يتذبذبون بين أمرين إما أن يرد النص وإما أن يؤوله ، والتأويل أخو الرد ، وهذا كالحديث الصحيح [لا تزال جهنم تقول هل من مزيد حتى يضع الجبار عليها قدمه (وفي رواية رجله) فينزوى بعضها إلى بعض ، فتقول قط قط] يقول المبتدعة : القدم هنا معناها أي قوم قدمهم للنار ، [ورجله] هذا مأخوذ من رجل الجراد وهو الجماعة والمعنى حتى يضع عليها جماعة مثل جماعة الجراد ، يلقيهم فيها فتمتلئ وتقول [قط قط] ، سبحان الله هل هذا هو معنى الرجل ومعنى القدم؟ هلا قلتم إقرار وإمرار ، ولا داعي بعد ذلك للتلاعب وكل يؤول على مزاجه.

([15]) وقد وصل الشطط بالرازي في تفسيره سورة الفجر آية (وجاء ربك والملك صفاً صفاً) قال هذه الآية موهمة لابد من تأويلها ذكر ستة أوجه في تأويلها أحد الأوجه يقول (وجاء ربك) أي الملك الذي كان يربيك يا محمد وهو أعظم الملائكة فهذا سيأتي يوم القيامة ويأتي معه الملائكة صفاً صفاً!!!

([16]) يريد بهذا أن يذكر عذره في عمله الذي فعله بالأمة ، أي أنا امرؤ من بني آدم آسف كما يأسفون وأحزن كما يحزنون.

([17]) إذن هو جائز ومن قال لا فقد رد فعل النبي صلى الله عليه وسلم ، والمبتدعة يقولون لا يجوز أن تقول : أين الله ؟ ومن باب الأولى لا يجوز أن تجيب عليه !!!.

([18]) انظر هذا جواب حصين أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم فتنبهوا.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-05-10, 10:20 PM
محمد عبدالكريم محمد محمد عبدالكريم محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-12-06
المشاركات: 921
افتراضي رد: عرش الرحمن وكرسيه

جزاكم الله خيراً
http://www.al-tahaan.com/page3.html
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-09-18, 10:39 PM
عبدُ الله الشرقاويّ عبدُ الله الشرقاويّ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-18
الدولة: الأسكندرية
المشاركات: 199
Lightbulb رد: عرش الرحمن وكرسيه

أولًا جزاك الله خيرًا وأود لو يتسع صدرك لي فلي عليك تعقيبان:

الأول أن حديث حصين بهذا اللفظ ضعيف تمامًا.. وما صح هو ما رواه ابن حبان بالصيغة التالية وصححه شعيب الأرنؤوط:
أتى رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم رجُلٌ فقال : يا مُحمَّدُ، عبدُ المُطَّلبِ خيرٌ لقومِه منكَ كان يُطعِمُهم الكبِدَ والسَّنامَ وأنتَ تنحَرُهم فقال له ما شاء اللهُ فلمَّا أراد أنْ ينصرِفَ قال : ما أقولُ ؟ قال : ( قُلِ : اللَّهمَّ قِنِي شرَّ نفسي واعزِمْ لي على أرشَدِ أمري ) فانطلَق الرَّجُلُ ولَمْ يكُنْ أسلَم وقال : يا رسولَ اللهِ إنِّي أتَيْتُكَ فقُلْتُ : علِّمْني فقُلْتَ : ( اللَّهمَّ قِنِي شرَّ نفسي واعزِمْ لي على أرشَدِ أمري فما أقولُ الآنَ حينَ أسلَمْتُ ؟ قال : ( قُلِ : اللَّهمَّ قِنِي شرَّ نفسي واعزِمْ لي على أرشَدِ أمري اللَّهمَّ اغفِرْ لي ما أسرَرْتُ وما أعلَنْتُ وما أخطَأْتُ وما عمَدْتُ وما جهِلْتُ )
----

الثاني: نقدك الغير عادل للإمام الطبري.. لأنه لم يفسر كما ذكرت أنت ألبتة.. بل أثبت أن الكرسي قد يقال على العلم واستدل بذلك في اللغة، فأنّى لك أنت تقول ذلك [ لأنه يلزم على قوله أن يفسر الكرسي بالرحمة كما فسر بالعلم ، لأن ذكرت الآيتين ، ثم إنه لا مناسبة بين الكرسي والعلم ، لأن الكرسي واحد الكراسي وهو معروف ، والعلم معروف فلا مناسبة بينهما ولو صح تفسير الشيء بما لا يدل عليه في لغة العرب لصح أن نفسر بعد ذلك الأحكام الشرعية كما نريد ]

لماذا تشترط عليه أن يفسر الكرسي بالرحمة والعلم معًا وهو يثبت لك ما يخصص العلم دون الرحمة؟
وقد قال رحمه الله:

وأما الذي يدل على صحته ظاهر القرآن فقول ابن عباس الذي رواه جعفر بن أبي المغيرة، عن سعيد بن جبير، عنه أنه قال:"هو علمه" . وذلك لدلالة قوله تعالى ذكره:"ولا يؤوده حفظهما" على أن ذلك كذلك، فأخبر أنه لا يؤوده حفظ ما علم، وأحاط به مما في السموات والأرض، وكما أخبر عن ملائكته أنهم قالوا في دعائهم: ﴿رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا﴾ [غافر: ٧] ، فأخبر تعالى ذكره أن علمه وسع كل شيء، فكذلك قوله:"وسع كرسيه السموات والأرض".
* * *
قال أبو جعفر: وأصل"الكرسي" العلم. ومنه قيل للصحيفة يكون فيها علم مكتوب"كراسة"، ومنه قول الراجز في صفة قانص:
* حتى إذا ما احتازها تكرسا * .
يعني علم. ومنه يقال للعلماء"الكراسي"، لأنهم المعتمد عليهم، كما يقال:"أوتاد الأرض". يعني بذلك أنهم العلماء الذي تصلح بهم الأرض، ومنه قول الشاعر:
يحف بهم بيض الوجوه وعصبة ... كراسي بالأحداث حين تنوب
يعني بذلك علماء بحوادث الأمور ونوازلها. والعرب تسمي أصل كل شيء"الكرس"، يقال منه:"فلان كريم الكرس"، أي كريم الأصل، قال العجاج:
قد علم القدوس مولى القدس ... أن أبا العباس أولى نفس ... * بمعدن الملك الكريم الكِرْس *
يعني بذلك: الكريم الأصل، ويروى:
* في معدن العز الكريم الكِرْس *

أنا لا أدافع عن قوله ولا أنصره، وما قاله الشيخ من تعقيب أن بعض الناس يفسر الصيام على غير المعتاد وما إلى ذلك له وجه بلا شك..
ولكن فقط شعرت أنك متحامل عليه بما فيه جور..
وفقني الله وإياك لمرضاته وزادنا من علمه ^_^
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-09-18, 09:04 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
الدولة: إمام وخطيب
المشاركات: 3,868
افتراضي رد: عرش الرحمن وكرسيه

جزاك الله خيرا.
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:12 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.