ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-04-18, 05:15 PM
أبو عبدالله البليني أبو عبدالله البليني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-04-18
المشاركات: 13
افتراضي أريد التثبت من نسبت هذا الديوان لإبن حجر العسقلاني

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كيف حالكم يا إخوان عندي سؤال أرجوا من لديه علم بالمسألة أن يفيدني يوجد ديوان شعر منسوب للحافظ ابن حجر العسقلاني مليئ بالشرك ما صحة نسبة هذا الديوان إليه وبارك الله فيكم ؟

وهذه الأبيات من ذلك الديوان

قال إبن حجر مادحا النبيï·؛

اصدح بمدح المصطفى واصدع به = قلب الحسود ولا تخف تفنيدا

واقصد له واسأل به تعط المنى = وتعيش مهما عشت فيه سعيدا

خير الأنام ومن لجا لجنابه = لا بدع أن أضحى به مسعودا


��ديوان إبن حجر ص 115 / ط / دار الفضيلة

وقال أيضاً :


يا سيد الرسل الذي منهاجه = حاو كمال الفضل والتهذيب

الى أن قال:

فاشفع لمادحك الذي بك يتقي = أهوال يوم الدين والتعذيب

فلأحمد بن علي الأثري في = مأهول مدحك نظم كل غريب

قد صح أن ضناه زاد وذنبه = أصل السقام وانت خير طبيب !!!

��ديوان إبن حجر ص107 / ط / دار الفضيلة

وقال أيضاً :

فأقسم أيماناً بحقِّ مُحمَّدٍ * لقد أوحشتْنِي منهُ تلكَ الشمائلُ
ولولا اشتغالِي في مدائحِ أحمدٍ * وآثارِه ما كان لي عنهُ شاغلُ

ديوان إبن حجر ص119 / ط / دار الفضيلة

ثم قال في قصيدة أخرى:

وإن قنطت من العصيان نفس = فباب محمد باب الرجاء

ديوان إبن حجر ص 122 / ط / دار الفضيلة

وقال أيضاً:

وكم مُذنبٍ وافاهُ يطلب نجدةً * تُنجِّيه في الأُخرى فأنجى وأنجدا
أيا خيرَ خلق اللهِ دعوةَ مُذنبٍ * تَخوَّفَ من نارِ الجحيم توقُّدا
له سندٌ عالٍ بمدحك نيِّرٌ * وبابُك أمسى منه أسنَى وأسندا
وأنتَ الذي جنبْتَنا طارقَ الردى * وأنتَ الذي عرّفتنَا طُرقَ الهدى

ديوان إبن حجر ص 127 / ط / دار الفضيلة

وقال أيضاً :

يا سيدي يا رسول الله قد شرُفت = قصائدي بمديح فيك قد رصفا

الى أن قال :

بباب جودك عبد مذنب كلف = يا أحسن الناس وجها مشرقا ووقفا

بكم توسل يرجو العفو عن زلل = من خوفه جفنه الهامي لقد ذرفا

وإن يكن نسبة بعزى الى حجر = فطالما فاض عذبا طيبا وصفا

ديوان إبن حجر ص 113 / ط / دار الفضيلة

وقال أيضاً :

فما تبلغ الأشعار فيه ومدحه = به ناطق نص الكتاب وناقل

الى أن قال :

ولي إن توسلت الهناء بمدحه = لأني مُستَجْدٍ هناك وسائل

ديوان إبن حجر ص 119 / ط / دار الفضيلة

وقال أيضاً :

نبي اللَه يا خَيرَ البَرايا ..
بِجاهِكَ أَتَقي فصل القَضاءِ |
وَأَرجو يا كَريم العَفو عما ..
جنته يَدايَ يا رَب الحباءِ |
فَكَعبُ الجود لا يُرضى فِداءً ..
لِنَعلِكَ وَهوَ رأس في السَخاءِ |
وسنَّ بمدحك ابن زهير كَعبٌ ..
لِمثلي مِنكَ جائِزَةَ الثَناءِ |
فَقُل يا أَحمد بن عليٍ اذهَب ..
إِلى دارِ النَعيم بِلا شَقاءِ |
فَإِن أَحزَن فَمدحك لي سروري ..
وَإِن أَقنط فحمدك لي رَجائي |
عَلَيكَ سَلام رَب الناس تتلو ..
صَلاةً في الصَباح وَفي المَساءِ |

ديوان إبن حجر ص 124 / ط / دار الفضيلة
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-05-18, 12:18 PM
فؤاد سليم فؤاد سليم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-01-17
المشاركات: 135
Exclamation رد: أريد التثبت من نسبت هذا الديوان لإبن حجر العسقلاني

هل لابن حجر ديوان شعري ؟

قال حاجي خليفة : ديوان ابن حجر الحافظ أبي الفضل : أحمد بن علي العسقلاني . المتوفّى : سنة 852 ثلاث وخمسين وثمانمائة . صغير، وكبير. قد انتخب من الكبير قطعة ، ورتّبها على سبعة أبواب ، وسمّاها (السّبعة السّيارة النيّرات) . أوّل المنتخب المسمّى (بمنظوم الدرر) : أمّا بعد حمد الله على إحسانه . كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون ج1 ص765 .
ولو وقفت على مقدّمة ديوان ابن حجر لوجدت ما أثبته حاجي خليفة تماما من صيغة الحمد ، وفيها يشير ابن حجر إلى التّرتيب المذكور. إلّا أنّ نسخ الدّيوان الخطّية خلت عن هذا الإسم ، لكن هناك إشارة إلى سبعة أقسام أو سبع قصائد ، وربّما ظهر لمؤلّفها تبديل ، وربّما تصرّف فيها بعض النسّاخ ، واللّه أعلم .
وقال حاجي خليفة أيضا : السّبعة السيّارة النيّرات لابن حجر: أحمد بن علي . المتوفى : سنة 852 ، اثنتين وخمسين وثمانمائة . انتخبه من : (ديوانه الكبير) . كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون ج2 ص977 . وهنا يضيف ديوانا كبيرا لديوان (السّبعة السّيارة النيّرات) ، واللّه أعلم بحال هذا الدّيوان الأم .
وقال ابن العِماد الحنبلي في أخبار ابن حجر: وله ديوان شعر. شذرات الذهب في أخبار من ذهب ج9 ص399 ، وقد ذكر من شعره بيتين . ولم يسمّ الدّيوان فلربّما اطّلع على نسخ خلت من العنوان كما حصل لبعض المحقّقين المعاصرين .
وقال ابن حجّة الحموي : وممّا اختاره سيّدنا الشيخ الإمام العالم العلّامة الحافظ أبو الفضل أحمد بن حجر العسقلانيّ ، فسح الله للمسلمين في أجله ، من [مقطعات] نظمه لنفسه الكريمة ، حرسها الله تعالى ، في باب التورية ، ورسم [لي] أن يكون واسطة لهذا العقد ، وكتب ذلك بخطّه الكريم في كرّاسة وأتحف بها العبد لأنظمها في عقود هذه الأسلاك ، [وكتب] في ديباجة الكرّاس قوله .... راجع خزانة الأدب وغاية الأرب ج3 ص499-505 . وقد نقل عنه أبياتا في سبع صفحات ، ناهيك عن الذي نقله قبل ذلك من شتات ، وقد كان ابن حجّة الحموي معاصرا لابن حجر وصديقا له . ولك أن تقارنها بديوانه للتّحقيق كما فعل محقّق الكتاب في الحاشية ، ممّا يؤكّد صحّة الدّيوان ، أو صحّة مقاطيعه التي تلهي عن المواصيل ، وقد قرّظ ابن حجر كتاب ابن حجّة هذا ، فانظر مقدّمة الكتاب المذكور.
وقال السّخاوي : وقوله ، وكتبهما في خطبة "ديوانه" : .... راجع الجواهر والدرر في ترجمة شيخ الإسلام ابن حجر ج2 ص850 . فأثبت له ديوانا ، وقد نقل شيئا من شعره فتحقّق إن شئت ، والسّخّاوي من تلاميذه الأوفياء وقد وفّاه بترجمة حافلة في المرجع السّابق .
وقال ابن تغري بردي : وله ديوان شعر كبير وآخر صغير. ولي منه سماع وإجازة بجميع ما يجوز له وعنه روايته من تصانيفه ونظمه ونثره ، وقد انتخب من ديوانه الكبير قطعة ورتّبها عَلَى سبعة أبواب وسمّاها السبعة السيارة النيرات . المنهل الصافي والمستوفى بعد الوافي ج2 ص27-28 . فأكّد على وجود ديوانين ، وأثبت سماعا وإجازة من المنظوم في هذين الدّيوانين ، وأعلم بعنوان الصّغير، وقد نقل شيئا من شعره فانظره إن شئت وقارن بديوانه المطبوع .
وقال السّيوطي معدّدا تصانيفه : و " ديوَان شعر "، ومختصر يُسمّى " ضوء الشهَاب "، ومختصر مِنْهُ يُسمّى " السَّبْعَة السيارة ". نظم العقيان في أعيان الأعيان ص50 . وقد ذكر شيئا من شعره تأكيدا لذلك . وأمّا التسمية فلعلّه وقف على نسخة خطّية تثبت ذلك ، أو كان مقلّدا من سبقه ، واللّه أعلم .
وقد طُبِع ديوان ابن حجر عدّة طبعات جاء في إحداهنّ من مقدّمة المحقّق تحت عنوان " عرض الكتاب " : فها أنا أقدّم نسخة خطية لديوان ابن حجر العسقلاني موجودة بدار الكتب للجامعة العثمانية بعد التخريج والمعارضة على النّسخ المختلفة . ديوان العلامة المحدث الإمام الشّيخ أبو الفضل شهاب الدين أحمد بن علي ابن حجر العسقلاني المتوفّى سنة 852 هـ ، جمعه وصحّحه وعلّق عليه الدكتور السيد أبو الفضل . ص5 . طُبع في سنة 1381 هـ / سنة 1962 م . الناشر: المكتبة العربية - حيدر آباد الدكن - الهند . ومكتبة النهضة الحديثة - مكة المكرّمة - المملكة العربية السعودية .
وجاء في أخرى من مقدّمة المحقّقة قولها : من روائع التراث الأدبي ما وجدته من شعر صحّت نسبته لشيخ الإسلام ابن حجر العسقلاني- رغم عدم شهرته الآن - بأنّه شاعر- فقد جمع شعره في ديوانه الذي تتنوع أغراضه الشعرية ، وقد عثرت على نسخ خطية لهذا الشعر فيما عرف بالديوان الكبير وما جرّده من منظومه من (الأقسام السّبعة) وحرصت على تحقيق شعره حفاظاً على هذا التراث الإسلامي العربي ، وقد يسّر اللّه لي الحصول على ستّ نسخ لشعر ابن حجر من أماكن متعدّدة ... انظر ديوان شيخ الإسلام ابن حجر العسقلاني ، تحقيق ودراسة : د. فردوس نور علي حسين ، الناشر: دار الفضيلة – القاهرة الطبعة : 2000 ، ص5 . وانظر ص77 منه إلى ص90 تحت عنوان : مخطوطات الديوان .
ومن المطبوعات كتاب : أُنُس الحُجُر في أبيات ابن حجر: [وهو] شرح بلاغي على ديوان الحافظ أبي الفضل شهاب الدين أحمد بن علي المعروف بابن حجر العسقلاني ، شرحه و حقّقه : شهاب الدين أبوعمر، منشور سنة 1988 . دار الريّان .
وللدّكتور صبحي رشاد عبد الكريم ، وهو أحد الباحثين ، تحقيق على هذا الدّيوان " ديوان ابن حجر منظوم الدّرر " طبع سنة 1410 هـ / 1990 م . لكنّه لم يسلم من الخطأ والتحريف . كما أشارت فردوس نور علي حسين عند تحقيقها للدّيوان فراجع ص6 من مقدّمة تحقيقها .
ولعلّ من أسباب عدم شهرة هذا الدّيوان غلبة اشتهار ابن حجر بالحديث ورجاله ، وخوضه الشّعر قبل شهرته بالعلم .
قال ابن العِماد الحنبلي عنه : وقال الشّعر الكثير المليح إلى الغاية ، ثم حبّب الله إليه طلب الحديث ، فأقبل عليه . شذرات الذهب في أخبار من ذهب ج9 ص395 .
وربّما زيادة على ذلك عدم اعتناء النّاس بشعر المائة التّاسعة من الهجرة إذ كانت الدواوين لهذا العصر غير متداولة بين النّاس . كما أشار الدكتور السّيد أبو الفضل في مقدّمة تحقيقه لديوان ابن حجر.
وربّما كان عدم اعتناء الخاصة من طلبة العلم بشعره لما لهم في تصانيفه الحافلة ما صرفهم عن شعره وديوانه .
قال محمود الأرناؤوط : وقد قامت شهرة ابن حجر على عدد كبير من كتبه ، وأهمّها كتبه الثلاثة : " فتح الباري بشرح صحيح البخاري " ، و " الإصابة في تمييز الصحابة " ، و " الدّرر الكامنة في أعيان المئة الثامنة " . من مقدّمة المحقّق لكتاب شذرات الذهب في أخبار من ذهب لابن العِماد الحنبلي ج1 ص75 .
وربّما أراد اللّه به خيرا في الدّنيا ، وأمر اللّه كلّه خير، فكان ظهوره في صورة عالم يجري وراء الشّرع في ميدان الواقع ، خير من ظهوره في صورة شاعر يجري وراء لسانه في ميدان الخيال ، واللّه أعلم .
ولك الآن أن تقف على بيان تقسيم الدّيوان ، فقد قال ابن حجر في مقدّمته : فكتبت في هذه الأوراق سبعة أنواع من كلّ نوع سبعة أشياء إلّا الأخير، فافتتحت بالنبويّات ، ثمّ الملوكيات ، ثمّ الإخوانيات ، ثمّ الغزليات ، ثمّ الأغراض المختلفة ، ثمّ الموشّحات ، ثمّ المقاطيع . راجع مقدّمة ديوانه .
والظّاهر من ابن حجر في قسم النّبويّات تأثّره بالبوصيري فقد نسج على منواله ، كما قال السّيد أبو الفضل في مقدّمة تحقيقه للدّيوان ، وربّما أراد أن يتحدّاه ، لكن مديح ابن حجر لم يشتهر كشهرة مديح البوصيري في البردة والهمزيّة . وليس الأصلي كالتّقليدي . هذا وقد كان ابن حجر من روّاة القصيدة الْمَعْرُوفَة بالبُردة التي نظّمها البوصيري إذ قال عن نفسه : قرأتُها على الْعَلامَة شمس الدّين مُحَمَّد بن عَليّ الغماري النَّحْوِيّ بِسَمَاعِهِ لَهَا على الْعَلامَة أثير الدّين أبي حَيَّان عَنهُ ، وَكتب إِلَيْنَا أَبُو الْخَيْر أَحْمد بن أبي سعيد العلائي عَن تَقِيّ الدّين ابي المحاسن يُوسُف بن عمر بن سَالم سَمَاعا عَن النَّاظِم سَمَاعا . المعجم المفهرس (أو تجريد أسانيد الكتب المشهورة والأجزاء المنثورة) ص415 .
وقالت فردوس نور علي حسين : وهو يبدأ المدائح بالغزل على عادة الشعراء السّابقين مثل كعب بن زهير وابن الفارض والبوصيري . وهو يتوسّل مثل ما توسّل المادحون من قبل . ديوان شيخ الإسلام ابن حجر العسقلاني ص33 .
قال الشوكانيّ في شعر ابن حجّة : وقد يأتي في نظمه بما هو حسن ، وبما هو في غاية الركّة والتكلّف . البدر الطالع في محاسن من بعد القرن السابع ج1 ص164 . وهذا التقييم يصدق أيضا في شعر ابن حجر وربّما نزل عنه درجة ، وقد شهد ابن حجر عن ابن حجّة أنّه شاعر العصر، والقرين بالمقارن يُقرَن .
قال السَّخاوي : وقد سمعتُه يقول : لستُ راضيًا عَنْ شيءٍ منْ تصانيفي ، لأنّي عملتها في ابتداء الأمر، ثم لم يتهيَّأ لي مَنْ يحرِّرُها معي، سوى "شرح البخاري" ، و"مقدّمته" ، و"المشتبه" ، و"التهذيب" ، و"لسان الميزان" . الجواهر والدرر في ترجمة شيخ الإسلام ابن حجر ج2 ص659 .
وكذلك كلّ من اطّلع على مآخذ ابن حجر في ديوانه لا يرضى ما قاله من أبيات فيه ، فلقد أمرض بها قلب كلّ موحّد نبيه ، وأزكم بها أنف كلّ سنّي فقيه ، ممّا جناه من شركيات وتوسّلات ، وضلالات صوفيات ، جرى فيها ابن حجر في شعب التقليد ، وتاه في بيداء الغلوّ إلى مكان بعيد ، وقد حمل لواء ثقافة عصره الدينيّة ولم ير فيها من باس ، ودان بدين أكثر النّاس مرفوع الرّاس . ولو استقام على الطريقة السّلفيّة ، لما ضلّ على رأس القضاء يوما واحدا إلّا بتقيّة ، وقد زادت مدّة منصبه في القضاء ، على إحدى وعشرين سنة من البناء ، ويد الدّولة إلى أهل البدعة ممدودة ، وأبوابها في وجوه أهل السنّة مسدودة ، ومن تكلّم بالنّديد أو حام حول حماه مالوا إليه ، ومن تكلّم بالتّوحيد وحمى حماه سلّوا سيف الحرب عليه ، وفي أحداث سنة أربع وثمانين وسبعمائة للهجرة عبرة ، وفيها كائنة الشيخ ابن العز الحنفي مع قصيدة الصفدي ، وقضية الذين اتّهموهم بإظهار البدعة لأنّهم انتسبوا إلى مذهب ابن تيمية ، تجدها في إنباء الغمر بأبناء العمر لابن حجر ج1 ص258 ، فتأمّل هنالك انقلاب الأحوال ، وما وقع لأهل الهدى مع أهل الضّلال ، وشتّان بين الفريقين ، وعلى أهل الحقّ فلْتبك البواكي بالعين .
إنّ مثل هذا العصر، وهو العصر الذي عاشه ابن حجر، عصر عصيب ، وإنّ مثل هذه الدّولة التي أمدّها ابن حجر بقضائه وولائه ، دولة ليس فيها للموحّد نصيب ، فما كان في ديوان ابن حجر من ضلال ، لا يُستغرب منه ولا من غيره عند من وقف على حقيقة الحال ، فالثّمرة لا تخرج عن نوع البذرة . ومن تتبّع بقيّة تصانيف ابن حجر، تبيّن له مكمن الخطر، فمعظم النّار من مستصغر الشّرر، فهناك انكار العلوّ الحقيقي بالذّات ، ومثله الإستواء ، وسائر الأفعال والصّفات ، ورؤية المؤمنين لربّهم بالعين ، وانكار الحرف والصّوت من كلام الرّحمن ، وهناك التّأرجح بين التّأويل والتّفويض والقول بالإرجاء ، والجبر، والبدعة الحسنة ، وشدّ الرّحال ، والتبرّك بالصّالحين وبفضلاتهم الطاهرة .
وخاتمة غرائب ابن حجر قوله عن البخاري : وَأَمَّا الْمَسَائِلُ الْكَلَامِيَّةُ فَأَكْثَرُهَا مِنَ الْكَرَابِيسِيِّ وابن كِلَابٍ وَنَحْوِهِمَا . فتح الباري شرح صحيح البخاري ج1 ص243 . فواعجبا من رجل جاء يشرح كتاب التّوحيد لايفرّق بين عقيدة البخاري وعقيدة ابن كلّاب !
قال الشّوكاني : وحاصله أنّ الذي يجب علينا عند الوقوف على شيء ممّا فيه ما لا يجوز اعتقاده من مؤلّفات المتقدّمين أو أشعارهم أو خطبهم أو رسائلهم أن يُحكم على ذلك الموجود بما يستحقّه ويقتضيه ، ونوضّح للناس ما فيه ، ونحذّرهم عن العمل به والرّكون إليه ، ونَكِل أمر قائله إلى الله مع التأوّل له بما يمكن ، وإبداء المعاذير له بما لا يردّه الفهم ويأباه العقل ولم يكلّفنا الله سبحانه غير هذا ولا واجب علينا سواه . انظر رسالة : "العذب النمير في جواب مسائل عالم بلاد عسير" ضمن الفتح الربّاني من فتاوى الشوكاني ج1 ص199 .
هذا كلام الشّوكاني في الإعتذار ولو في الأصول ، وأمّا السّلف فلهم كلام آخر يُطلب في مظانه .
قال ابن قتيبة : وقد كنّا زمانا نعتذر من الجهل ، فقد صرنا الآن نحتاج إلى الاعتذار من العلم ، وكنا نُؤمّل شكر النّاس بالتّنبيه والدّلالة ، فصرنا نرضى بالسّلامة . وليس هذا بعجيب مع انقلاب الأحوال ، ولا يُنكر مع تغيّر الزّمان . وفي الله خَلفٌ وهو المستعان . إصلاح الغلط ص48 .

«سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ».
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27-07-18, 05:12 AM
أبو عبدالله البليني أبو عبدالله البليني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-04-18
المشاركات: 13
افتراضي رد: أريد التثبت من نسبت هذا الديوان لإبن حجر العسقلاني

بارك الله فيك يا أخي فؤاد سليم لكن عندي سؤال : قول السخاوى : وقد سمعتُه يقول : لستُ راضيًا عَنْ شيءٍ منْ تصانيفي ، لأنّي عملتها في ابتداء الأمر، ثم لم يتهيَّأ لي مَنْ يحرِّرُها معي، سوى "شرح البخاري" ، و"مقدّمته" ، و"المشتبه" ، و"التهذيب" ، و"لسان الميزان" .

هل نستطيع بكلام ابن حجر هذا أن نبرأه من كل ما في هذا الديوان من الشركيات ؟
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-08-18, 11:24 AM
فؤاد سليم فؤاد سليم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-01-17
المشاركات: 135
Lightbulb رد: أريد التثبت من نسبت هذا الديوان لإبن حجر العسقلاني

ابن حجر العسقلاني لم يتبرّأ من الشّرك الشّيطاني :

إلتماس البراءة لابن حجر من تهمة الشّرك الذي إلتبس به في ساحة ديوانه الشّعري ، أمر صعب إن لم يكن مستحيلا ، فإنّ إقراره بالثبوت مسجّل ومفصّل ، وأمّا إقراره بعدم الثّبوت فإن سُلّم أنّه كافٍ في التّسجيل ومؤهّل للقَبول فقد وقع مجملا كما أنّه مناقضا لإعترافات الشّهود وتقارير أخرى ، فمحاولة هيئة الدّفاع اعتراضها بما نقل السّخاوي عنه من عدم رضاه عن شيء من تصانيفه ، محاولة مقبولة شكلا فقط ، وأمّا مضمونا فلا ، كما أنّ عدم الرّضا عن مؤلّفاته ليس بالضّرورة أن يكون الدّيوان منها ، ولا بالضّرورة أن يكون مقصوده الشّرك الذي أنجس به ديوانه الشّعري ، فابن حجر لم يعلن براءته من الشّرك ، بل ولا عرف وسائل الشّرك ومظاهره حقّ المعرفة ، ولا احتاط لتوحيده وحمى حماه ، بل لا تكاد تجد عنده عبارة محرّرة في تعريف الشّرك ، فما كان الشّرك عنده إلّا نقيض التّوحيد ، وهذا غير كافٍ من ابن حجر، لأنّك لا تعرف ما التّوحيد الذي أراده حتّى يتبيّن الشّرك الذي هو نقيضه ، ومن وقف على إباحته لوسائل شركيّة وقف على ضعف التّوحيد عنده ومحاولته حصر مفهوم الشّرك في دائرة ضيّقة ، بل التّوحيد عنده نفي التّشبيه والتعطيل ، كما نقله عن مَن ظنّهم أهل سنّة ، أو إفراد القديم من المحدث كما حكاه عن القشيري ، وهو تعريف مجمل غير كافٍ . ولذلك كان من طالع مؤلّفاته من غير ديوانه وقف على التّوسّل والإستغاثة والتبرّك وشدّ الرّحال إلى المشاهد والغلوّ في الصّالحين ، كما تجده مثلا في شرحه على صحيح البخاري .
هذا ومن رام زيادة في التّحقيق ، يتبيّن له أنّ عدم رضا ابن حجر على ما كتب ليس له علاقة بالعقيدة والتصوّف ، فقد عاش صوفيا حتّى نال مشيختها ، وأنت خبير أنّ الصّوفية ما هي إلّا وكر للشّرك ومنبت للبدعة ، وإنّما مراد ابن حجر من كلامه تنخيل المعلومة ، وخاصة ما تعلّقت بعلم الجرح والتّعديل ، وتتبّع الآثار وبيان درجتها ، وقد ذكر السّخاوي شيئا من ذلك كما تجده في الجواهر والدرر.
ولقد كان ابن حجر ينشد من أشعاره في المحافل ، وكان قد أجاز رواية نظمه ، وما سمعنا نهيه أو رجوعه عن شيء من أبيات الشّرك ، أو ثورة منه على عصره الذي اختنق بالتّصوّف والبدع . ولا وقف أحدهم على نسخة من ديوانه فيها تشطيب على أبيات الشّرك ، أو ملاحظة في الحواشي ، ولا أعلن توبته من الشّرك الذي غصّ به .
والموضوع يحتاج إلى توسيع في المعلومة وتثبيت بالمرجعيّة ، لكن كثرة الإنشغال حالت دون ذلك ، فلعلّ ما وقعت الإشارة إليه فيه تنوير الفكر لمن أراد السّفر عبر هذا البحر، { وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا } [الطّلاق: 3] .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:04 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.