ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 07-09-18, 11:45 PM
كاوا محمد ابو عبد البر كاوا محمد ابو عبد البر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-09
الدولة: المغرب
المشاركات: 2,593
افتراضي رد: ما حكم هذا الإسناد في تاريخ دمشق؟

يا أخي لو نظرت في طبقات العلماء لما زعمت ما زعمت ,كيف أن والد محمد لا يتبثون سماعه من المغيرة بن شعبة والاثنان في الكوفة مع أن المغيرة توفي في 50 هجرية وأنت تريد أن تتبث سماع ابنه من ابي الدرداء المتوفى في 32 هجرية ؟؟؟
__________________
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 08-09-18, 03:19 AM
أبو آدم عبد المنعم البيضاوي أبو آدم عبد المنعم البيضاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-05-14
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 231
Lightbulb رد: ما حكم هذا الإسناد في تاريخ دمشق؟

المرجوا عزو المعلومات إلى كتب أهل العلم مع ذكر قائلها ورقم المجلد والصفحة حتى يكون الحوار علميا ومثمرا، وحتى يكون القارئ الكريم على بينة من أمره، جزاك الله خيرا.
وما ذكرته من الإلزامات غير ملزم عند تدقيق النظر وتحقيق البحث.
وأرد على هذه الشبهة الواهية بنفس ردي الأول: وهو لا يلزم من عدم سماع والد محمد من المغيرة ابن شعبة عدم سماع ابنه من أبي الدرداء فليس السماع متعلق فقط بالتاريخ،
وتأمل معي ما أقول بارك الله فيك:
فقد يروي الراوي عمن عاصره ما لم يسمعه منه، وهذا هو المرسل الخفي.
وقد يروي الراوي عمن سمع منه مالم يسمع منه وهذا هو المدلس.
ويذكر أهل العلم رواة عاصروا بعضهم بعضا ولم يثبت سماع أحدهم من الآخر.
فهل لديك حجة قاطعة تثبت بها إرسال أبي عون عن أبي الدرداء فبها ونعمت وأنا مستعد لقبولها والرجوع عما قلت وإن لم يكن فالواجب اتباع الحق متى ظهر للمرء وإن لم تقتنع بما أقول فلك ذلك ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها ، أما مجرد الظن فقد قال تعالى إن الظن لا يغني من الحق شيئا [ سورة يونس؛ الآية :36]
__________________
قال الخطيب البغدادي رحمه الله :
" من صنف فقد جعل عقله على طبق يعرضه على الناس "
" سير أعلام النبلاء " ( 18/ 281) للإمام الذهبي.

رد مع اقتباس
  #23  
قديم 08-09-18, 03:29 AM
أبو آدم عبد المنعم البيضاوي أبو آدم عبد المنعم البيضاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-05-14
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 231
Lightbulb رد: ما حكم هذا الإسناد في تاريخ دمشق؟

وغدا بحول الله وقوته أرفق هذا البحث ببعض الصور لمسودة مخطوطة لتخريجي للحديث لعل الله عز وجل أن ينفع بها بعض طلاب العلم، -الذين وفقهم الله عز وجل لخدمة انفاس الرسول - وأن يكتب لي بها أجرا في حياتي وبعد مماتي، فما كان صوابا فمن الله عز وجل وحده، وما كان من خطأ او نسيان أو سهو فمن نفسي أو الشيطان وأنا أتوب إلى الله منه وأرجع عنه حيا وميتا، وأنا شاكر كل الشكر لمن نصحني برفق وبين لي الصواب من الخطأ بالحجة والدليل العلمي الصحيح، والاستدلال المناسب، سواء في هذا البحث أو في غيره مما أدونه وأنشره فجزاه الله خيرا وجعل عمله هذا مطية إلى نيل رضوان الله عز وجل في الدنيا والآخرة.
__________________
قال الخطيب البغدادي رحمه الله :
" من صنف فقد جعل عقله على طبق يعرضه على الناس "
" سير أعلام النبلاء " ( 18/ 281) للإمام الذهبي.

رد مع اقتباس
  #24  
قديم 10-09-18, 12:00 PM
حسن عبد الله حسن عبد الله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-12-05
المشاركات: 1,202
افتراضي رد: ما حكم هذا الإسناد في تاريخ دمشق؟

اقتباس:
الخبر أخرجه ابن عساكر في (تاريخ مدينة دمشق:ج47ص181) قال: أخبرنا أبو القاسم بن أحمد وأبو غالب محمد بن أحمد بن الحسين قالا أنا أبو الحسين بن النقور نا عيسى بن علي نا القاضي أبو عمر محمد بن يوسف نا إسماعيل بن إسحاق نا سليمان بن حرب نا حماد نا يحيى عن أبي بكر بن محمد عن أبي عون عن أبي الدرداء أنه قال ما امسيت ليلة وأصبحت لم يرمني الناس فيها بداهية إلا رأيتها نعمة من الله علي عظيمة. اهـ.

من ابن عون الراوي عن أبي الدرداء؟
وما حكم هذا الإسناد؟
الذي يظهر لي أن ابا عون في هذا الإسناد هو عبد الله بن أبي عبد الله الأنصاري الشامي

فقد قال الإمام مسلم في الكنى والأسماء :
باب أبو عون
2462- أبو عون محمد بن عبيد الله الثقفي عن جابر بن سمرة وأبي صالح الحنفي، روى عنه شعبة ومسعر.
2463- أبو عون الأعور جليس ابن عمرو وابن المسيب، روى عنه أبو بكر بن حزم وأرطأة بن المنذر. أهـ

ففرّق بينهما وجعل أبا بكر بن حزم ممن روى عن الثاني. كما أن الأقرب أن يكون من يروي عن أبي الدرداء شامياً لأنه رضي الله عنه أستقر في الشام.
أمر آخر أن إطلاق (الأعور) لم أجده فيما أعلم يطلق في الأسانيد على الثقفي (مع شهرته فقد روى له الستة الا ابن ماجه)، وإنما يذكر بإسمه أو بكنيته مجردا أو بكنيته ونسبه الثقفي، والله أعلم.

وفي التهذيب للحافظ ابن حجر 12/ 191:
أبو عون" الأنصاري الشامي الأعور اسمه عبد الله بن أبي عبد الله قال ابن مندة روى عن أبي إدريس الخولاني، وعنه ثور بن يزيد وأرطاة بن المنكدر. ذكره ابن حبان في الثقات، قلت : وقال الحاكم أبو أحمد: أبو عون عبد الله الشامي الأعور سماه أحمد بن عمير، روى عن أبي إدريس وسعيد بن المسيب، ويقال إن أبا بكر بن محمد بن عمرو بن حزم روى عنه انتهى. وكذا ذكر مسلم في الرواة عنه بن حزم، وذكر بن عبد البر في الكنى أنه روى عن عثمان مرسلا وزاد في الرواة عنه الزبيدي. أهـ

وجعله الحافظ في التقريب من الخامسة وقال : مقبول.

فإذا كان كذلك فالإسناد منقطع.
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 12-09-18, 03:27 PM
أبو آدم عبد المنعم البيضاوي أبو آدم عبد المنعم البيضاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-05-14
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 231
Lightbulb رد: ما حكم هذا الإسناد في تاريخ دمشق؟

جزاك الله خيرا أخي الكريم حسن عبد الله على هذا الاستدراك الصائب؛ فأبي عون هنا في هذا الأثر هو الأنصاري الشامي كما ذكرت بارك الله فيك بعد أن دققت النظر وعمقت البحث عنه بالمقارنة مع الثقفي .

بدليل قول ابن حجر في " تهذيب التهذيب " (12/ 191) :" ويقال إن أبا بكر بن محمد بن عمرو بن حزم روى عنه " انتهى وكذا ذكر مسلم في الرواة عنه بن حزم .."

وقد وهمت في البداية فظننته أبي عون الثقفي فجزاك الله خيرا.
وقد ذكر في أسانيد هذا الأثر مرتين بدون لقب " الأعور" وثلاث مرات مقرونا به، مما يدل على أن المهمل ليس هو الثقفي بل هو الأنصاري.
ومما يؤكد أنه الشامي الأنصاري لا الثقفي ما ذكرته - ووقفت عليه - أن من أخرج له من أهل الحديث في كتب السنة لا يلقبونه بالأعور وإنما يذكرونه بدون هذا اللقب، ويصفونه بالثقفي أو يذكرونه باسمه .

ومما زاد يقيني بأنه الأنصاري الشامي تفريق الإمام مسلم بينهما بهذا اللقب - وإن كان الثقفي يلقب به، ولكن المشهور به هو الأنصاري لا الثقفي - فقال في " الأسماء والكنى " (1/ 604) : " أبو عون الأعور جليس ابن عمر وابن المسيب، روى عنه أبو بكر بن حزم وأرطأة بن المنذر " انتهى.

وقد سار على دربه ابن حجر في " التقريب " ( ص 1186):
فقال :"
أبو عون الثقفي، هو محمد بن عبيد الله "
" أبو عون الأعور الأنصاري، الشامي، اسمه عبد الله بن أبي عبد الله مقبول من الخامسة "


قلت : ففرق بينهما بلقب الأعور وجعله لصيقا بالأنصاري لا الثقفي.

وإنما ظننته في بداية البحث أبو عون الثقفي بالإستناد إلى التاريخ فسنة وفاته تحتمل أن يكون شيخ أبي بكر بن محمد بن حزم فإنه
" توفي أبو بكر سنة عشرين ومائة في خلافة هشام بن عبد الملك وهوابن أربع وثمانين سنة "
انظر " تاريخ دمشق" (66/ 42)

وتوفي أبو عون الثقفي سنة عشرة ومائة فقد عاصره ولكن الراجح أن أبا عون في هذا الإسناد والأثر هو الأعور الأنصاري لما تقدم ذكره من الأدلة ولله الحمد والمنة.

وعليه فالحديث منقطع كما أفاد بذلك أخونا حسن عبد الله جزاه الله خيرا؛ لأن أبا عون الأنصاري من الخامسة وقد قال ابن حجر في تعريف هذه الطبقة :
" الخامسة : الطبقة الصغرى منهم، الذين رأوا الواحد والإثنين، ولم يثبت لبعضهم السماع من الصحابة كالأعمش"

قلت : فالأصل في هذه الطبقة عدم رؤية الصحابي رضي الله عنه لبعد الزمن الفاصل بينهما ومن ثبت له عكسه بدليل صحيح فهنيئا له بذلك .
والمقصود أن التاريخ لوحده لا يسعفنا في إثبات المعاصرة بينهما إذا لم يكن صريح في ذلك بخلاف أصحاب الطبقة الثانية والثالثة والرابعة فهو مرجوح عندهم.فتأمل.



وقد حكم ابن حجر على أبي عون الأعور الأنصاري بالقبول، وهذا إذا توبع ، ولذلك قال في مقدمة " التقريب " (ص 81) :
في مراتب الجرح والتعديل :
" السادسة : من ليس له من الحديث إلا القليل، ولم يثبت فيه ما يترك حديثه من أجله، وإليه الإشارة بلفظ: مقبول، حيث يتابع، وإلا فلين الحديث ".

أي يكون حديثه ضعيفا إذا لم يتابع عليه من طرف الرواة، وكل الأسانيد التي سبق ذكرها في هذا الأثر مدارها على أبو بكر بن محمد وأبي عون الأعور الأنصاري وقد وجدت متابعة له من قبل خلاد بن السائب.

أخرجه أبو نعيم في " الحلية " (1/ 220) :


قال أبو الدرداء : " ما بت ليلة سلمت فيها لم أرم فيها بداهية ، ولا أصبحت يوما سلمت فيه لم أرم فيه بداهية إلا عوفيت عافية عظيمة ".

حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، ثنا يحيى بن سعيد ، عن عبد الرحمن بن عمار، قال: سمعت أبا بكر بن محمد ، يحدث عن يحيى بن سعيد، عن خلاد بن السائب أو السائب بن خلاد به.

قلت : هذا سند حسن رجاله ثقات ما عدا الآتي :

أحمد بن جعفر بن حمدان وهو القطيعي قال عنه ابن حجر في " الميزان " (1/ 87) : " صدوق في نفسه مقبول ، تغير قليلا

قال الخطيب : لم نرى أحد ترك الاحتجاج به.
وقال الحاكم : ثقة مأمون .
وقال أبو عمر بن الصلاح : اختل في آخر عمره حتى كان لا يعرف شيئا مما يقرأ عليه؛ ذكر هذا أبو الحسن بن الفرات.

قلت : فهذا القول غلو وإسراف ، وقد كان أبو بكر أسند أهل زمانه ، مات في آخر سنة ثمان وستين وثلاثمائة وله خمس وتسعون سنة.
قال ابن أبي الفوارس : لم يكن في الحديث بذاك.
له في بعض مسند أحمد أصول فيها نظر.

وقال البرقاني : غرقت قطعة من كتبه فنسخها من كتاب ذكروا أنه لم يكن سماعه فيه ، فغمزوه لأجل ذلك ، وإلا فهو ثقة وكنت شديد التنفير عنه حتى تبين عندي أنه صدوق لا يشك في سماعه .

وقال : سمعت أنه مجاب الدعوة ".

قلت: فهو كما قال ابن حجر : صدوق في نفسه مقبول تغير قليلا.
فحديثه من قبيل الحديث الحسن إن شاء الله تعالى ما لم يخالف من هو أوثق منه أو أكثر عددا مع العدالة والضبظ.

وأما خلاد بن السائب فقد بحثت عنه فوجدت راويين ذكرهما ابن حجر في" التقريب "( ص 303) :

" خلاد بن سويد بن خلاد بن سويد الخزرجي ، ثقة ، من الثالثة ، ووهم من زعم أنه صحابي "

" خلاد بن السائب الجهني ، صدوق ، من الثالثة [ أيضا ] ، ووهم من زعم أنه الذي قبله "

وأما السائب بن خلاد فهو بن سويد الخزرجي أبو سهلة قال عنه ابن حجر في " التقريب " ( ص 363) :

" له صحبة ، مات قبل ابن عمر "


قلت: وعبد الله بن عمر توفي سنة ثلاث وسبعين أو أربع وسبعين ويحيى بن سعيد بن قيس الأنصاري الراوي عنهما ( خلاد بن سويد - الإثنيين - أو السائب بن سويد ) توفي سنة ثلاث وأربعين ومائة وله بضع وسبعون سنة .
فعلى هذا ولد يحيى بن سعيد الأنصاري في سنة بضع وسبعين ؛ وبالتالي فإما أن لا يدرك السائب بن خلاد أو يدركه وهو صغير جدا عن سن التحمل .

وعليه فمحال أن يكون السائب بن خلاد هو المقصود بالراوي في الشك ، وبقي الاحتمال مترددا بين ابن سويد أو الجهني ، ولم يترجح لدي أحدهما.
وسواء أكان خلاد بن السائب بن سويد الثقة ، أم خلاد بن السائب الجهني الصدوق فالحديث حسن إن شاء الله تعالى ، وطرق أبي عون الأعور الأنصاري تتقوى به.

والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
والله أعلم.
كتبه أخوكم أبو آدم عبد المنعم شيبة البيضاوي
بتاريخ 02 محرم 1440ه
المغرب.


__________________
قال الخطيب البغدادي رحمه الله :
" من صنف فقد جعل عقله على طبق يعرضه على الناس "
" سير أعلام النبلاء " ( 18/ 281) للإمام الذهبي.

رد مع اقتباس
  #26  
قديم 13-09-18, 01:55 AM
أبو آدم عبد المنعم البيضاوي أبو آدم عبد المنعم البيضاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-05-14
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 231
Lightbulb رد: ما حكم هذا الإسناد في تاريخ دمشق؟

هذه صور من تخريجي للحديث مخطوطة بخط يدي أضعها بين يدي طلاب العلم عسى أن ينفع الله عز وجل بها من يشاء من عباده

الصور المرفقة
نوع الملف: jpg ٢٠١٨٠٩١١_١٧٣٤٢.jpg‏ (4.16 ميجابايت, المشاهدات 42)
نوع الملف: jpg ٢٠١٨٠٩١١_١٧٣٥٠.jpg‏ (4.18 ميجابايت, المشاهدات 39)
نوع الملف: jpg ٢٠١٨٠٩١١_١٧٣٥٣.jpg‏ (4.23 ميجابايت, المشاهدات 38)
نوع الملف: jpg ٢٠١٨٠٩١١_١٧٣٦٠.jpg‏ (4.22 ميجابايت, المشاهدات 35)
__________________
قال الخطيب البغدادي رحمه الله :
" من صنف فقد جعل عقله على طبق يعرضه على الناس "
" سير أعلام النبلاء " ( 18/ 281) للإمام الذهبي.

رد مع اقتباس
  #27  
قديم 13-09-18, 10:03 PM
كاوا محمد ابو عبد البر كاوا محمد ابو عبد البر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-09
الدولة: المغرب
المشاركات: 2,593
افتراضي رد: ما حكم هذا الإسناد في تاريخ دمشق؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو آدم عبد المنعم البيضاوي مشاهدة المشاركة


حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، ثنا يحيى بن سعيد ، عن عبد الرحمن بن عمار، قال: سمعت أبا بكر بن محمد ، يحدث عن يحيى بن سعيد، عن خلاد بن السائب أو السائب بن خلاد به.


أخي عبد المنعم المرجو تصحيح هذا السند اذ أن الصواب فيه هكذا :
حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، ثنا يحيى بن سعيد ، عن عبد الرحمن بن عمار، قال: سمعت أبا بكر بن محمد ، يحدث يحيى بن سعيد، عن خلاد بن السائب أو السائب بن خلاد به.



فأبو بكر بن محمد بن عمرو بن حزم يُحَدثُ يحيى بن سعيد الأنصاري وليس يُحَدثُ عَنْه.



__________________
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 14-09-18, 01:03 AM
أبو آدم عبد المنعم البيضاوي أبو آدم عبد المنعم البيضاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-05-14
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 231
Lightbulb رد: ما حكم هذا الإسناد في تاريخ دمشق؟

جزاكم الله خيرا أخي الفاضل كاو محمد أبو عبد البر على التصحيح والتنبيه بارك الله فيكم ، فهو كما ذكرتم وقد أدرجت " عن " مني سهوا ، وقد تحققت من عدم وجودها بين أبي بكر بن محمد ويحيى بن سعيد ، وهذا لا يغير الحكم على الحديث إن شاء الله تعالى لاحتمال المعاصرة بين أبي بكر بن محمد وخلاد بن السائب لأن أبي بكر من الطبقة الخامسة وخلاد بن السائب من الثالثة
ولله الحمد والمنة.
الملفات المرفقة
نوع الملف: docx حلية الأولياء.docx‏ (586.8 كيلوبايت, المشاهدات 36)
__________________
قال الخطيب البغدادي رحمه الله :
" من صنف فقد جعل عقله على طبق يعرضه على الناس "
" سير أعلام النبلاء " ( 18/ 281) للإمام الذهبي.

رد مع اقتباس
  #29  
قديم 04-10-18, 01:44 AM
أبو آدم عبد المنعم البيضاوي أبو آدم عبد المنعم البيضاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-05-14
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 231
Lightbulb رد: ما حكم هذا الإسناد في تاريخ دمشق؟

للرفع
__________________
قال الخطيب البغدادي رحمه الله :
" من صنف فقد جعل عقله على طبق يعرضه على الناس "
" سير أعلام النبلاء " ( 18/ 281) للإمام الذهبي.

رد مع اقتباس
  #30  
قديم 29-05-19, 03:15 AM
أبو آدم عبد المنعم البيضاوي أبو آدم عبد المنعم البيضاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-05-14
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 231
Arrow رد: ما حكم هذا الإسناد في تاريخ دمشق؟

للرفع
__________________
قال الخطيب البغدادي رحمه الله :
" من صنف فقد جعل عقله على طبق يعرضه على الناس "
" سير أعلام النبلاء " ( 18/ 281) للإمام الذهبي.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:18 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.