ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 02-02-07, 07:48 AM
أبو محمد أبو محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-03-02
المشاركات: 642
افتراضي

أخي المفضال الشيخ عبد الرحمن ..
كون أكثر المسلمين يفعلونه محل نظر ..
وكثير من المسلمين -وأنا منهم- يتضايقون من هذا الفعل ..

يكفي -في نظري- أنه يعرض أوراق المصحف -مع تكرر هذا الفعل- إلى أن تفقد قوتها ونضارتها السابقة .. لا سيما مع ملاحظة أن الإصبع قد لا تكون نظيفة .. والله أعلم.
__________________
وكل ما سوى الله تعالى يتلاشى عند تجريد توحيده
الرد على البكري لشيخ الإسلام ابن تيمية 2/647
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 02-02-07, 11:01 AM
ابو حمزة الشمالي ابو حمزة الشمالي غير متصل حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: 10-10-05
المشاركات: 187
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته :

ما ذهب اليه الشيخ السديس حفظه الله هو ما يوافق الادلة والنظر الشرعي و أصول الفقه
فمن حيث الأدلة لا أحد يقول بكراهة فعل الا بدليل و قد نص المالكيه انفسهم بل الشيخ الشنقيطي رحمه الله في نثر الورود على المراقي في شرح قول لناظم :
و غيره الندب أو الترك طلب - جزما فتحريم له الاثم انتسب
أو لا مع الخصوص او لا فع ذا - خلاف الأولى أو كراهة خذا
لذاك .......
فقوله مع الخصوص اي أن الكراهة لا تثبت الا بدليل خاص و راجع قول الشيخ هناك الذي خالفه هنا في قصة " أعطني وجهك " !.
كما أنه روي في السير و هي مشهورة و لا أعلم ثبوتها أن النبي صلى الله عليه و سلم في صلح الحديبية عندما رفضوا كتابة بسم الله الرحمن الرحيم أمر علي فمسحها بريقه و البسملة آية في كتاب الله و لا يعظم المصحف الا لما فيه من آيات .
غير ذلك : اللعاب طاهر و ليس بنجس ! و البصاق هو نفثه من الفم خارجا و الذم عند الناس في عرفهم متعلق باخراجه من الفم قذفا باتجاه الناس وهذا له أصل يغفل عنه كثير من الناس فالكراهة عند الناس لهذا الفعل تعلقت بعرف " الاهانه " و لا يدرى سببها والصحيح أنها متعلقة بالبصاق على الشيطان فاذا اراد أحدهم إهانة شخص بصق تجاهه كما يفعل تجاه الشيطان فذهب السبب و بقيت قرينة الاهانه عند الناس ومازالوا يفعلون ذلك وهم لا يتصورون وجه الاهانة فيه ! .
و الا فالعرق الذي يكون على اليدين أكثر نتناً و أقل طهارة من الريق ومع هذا كان غلام لعلقمة نصراني يخط له المصحف ! و كذلك كل مسلم يعرق و يقلب المصحف ويداه عليهما عرق فأين النكير ؟
ما قيل من نكير من المالكيه هو تقليد لا يلتفت الى نظر فهم أهل أصول و يعلمون قول أهل الاصول اذا وجدت الحاجة انتفت الكراهة هذا مع أن الكراهة لا تثبت هنا .
والله أعلم
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 02-02-07, 01:33 PM
ابو حمزة الشمالي ابو حمزة الشمالي غير متصل حالياً
موقوف
 
تاريخ التسجيل: 10-10-05
المشاركات: 187
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله :
أرجع و أنبه على مسألة " كراهة الفعل " أو كراهة ما يتركب منه الفعل .
فقد ذكر الاختلاف و اشتهر في مسألة " لا يستقبل أحدكم القبلة و لا يستدبرها ببول أو غائط "
بعضهم قال : الكراهة لاستقبالها أو استدبارها خص بالبول والغائط أي بخروجهما حال التخلي .
بعضهم قال : بل هو لكل استقبال أو استدبار لها حتى في الجماع مثلا .
فلو نظرت الى كلامهم لوجدت ان الاول ربطها بالفعل و الثاني ربطها بمجرد كشف العورة والاول هو الصحيح .
فمثل هذا المعنى كذلك البصاق حيث ثبت عند أحمد بسند حسن أن النبي صلى الله عليه و سلم بلغه أن إمام يبصق في القبلة في الصلاة فعزله .
و لو فتحت فمك تجاه القبله ما كان عليك من جناح !
و لو بصقت في منديل و ألقيته في سلة أمامك و انت تصلي ما كان عليك من جناح !.
فلا تكون الكراهة الا بفعل البصاق نفسه , وهكذا .
فالكراهة ليست لذات الريق و الا فقد أورد الألباني في صحيحته مرفوعا :
" عليكم بشواب النساء فإنهن أطيب أفواها " و في رواية " أعذب أفواها " .
و مثل الشيخ الذي ضربه بلمس الوجه بيد فيها بصاق هذا كما قال الشيخ السديس يغضب ولو لم يضع عليها بصاق لأن لكل فعل مناسبته .
فلو قلت لك أن في طرف عينك قذا ثم مسحته بيدي و عليها شيء من الريق لكنت لي من الشاكرين !
و أن يضع رجل يده على رأس صاحبه غير أن يضعها على إليته ! فلكلٍ معنى مع أنك تتعامل مع نفس الكائن وهو الآدمي فقد تختلف معاني الاتصال فكيف تقيس لمس مصحف على لمس آدمي !.
ناهيك على أن الشيخ ابن باز لم يقل بكراهة تقبيل المصحف لأثر عن عكرمه أنه كان يقبل المصحف و يقول " كتاب ربي " .
و التقبيل لا يسلم من ريق و مثله .

و قول أخي الكريم :"يكفي -في نظري- أنه يعرض أوراق المصحف -مع تكرر هذا الفعل- إلى أن تفقد قوتها ونضارتها السابقة .. لا سيما مع ملاحظة أن الإصبع قد لا تكون نظيفة .. "
هذا قول لا يبنى عليه حكم شرعي و تعليل بعام داخل في طبائع الأمور وماهو داخل في طبائع الأمور لا يجوز التعليل به كأن تقول لا ينبغي كثرة المشي لأنه يتلف البدن أو تقول لا ينبغي كثرة الكلام فإنه يذهب بالصوت والصوت نعمة ثم تبني عليه كراهة المشي الى المسجد البعيد وكراهة الاكثار من قراءة القران !.
هناك طبائع في الحياة لا يمكن معاجتها فتؤخذ على ماهي عليه ومنها أن كثرة استعمال المصحف تتلفه ! و قد روي عن عثمان أنه أبلى ثلاث مصاحف لكثرة تلاوته !.
ومثل ذلك وطء المرأة فإن له معنى الاهانة و لكنه طبيعة خلقها الله في كائناته !!! نقول لا تتناكحوا ؟؟
وهذا واضح ناهيك على أن بل الاصبع بالريق هو للحفاظ على أوراق المصحف من شدة الفرك بين أصبعين فهذا هو الذي يتلفه كما أن الريق والاصبع يقع على هامش الصفحة وطرفها وليس و سطها كما هو معلوم .
والله أعلم
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 02-02-07, 04:50 PM
علي الفضلي علي الفضلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-03-06
المشاركات: 3,492
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمجد الفلسطينى مشاهدة المشاركة
وهذا الفرع يشبّه بمسألة وضع المصحف على الأرض
السؤال : هل صحيح قول من يقول : إن وضع المصحف على الأرض من إهانته ، ويستدل بقوله تعالى : [ ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ] ، وبقوله تعالى : [ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ]؟.
الجواب :
[ ليس بصحيح ، وضعه على الأرض الطاهرة ما فيه شيء ، إلا إذا كان قريبا من القدمين ، فهذا ربما من يراه يرى فيه إهانة ].
لقاء الباب المفتوح شريط " 105 " وجه ب.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 02-02-07, 05:37 PM
إحسـان العتيـبي إحسـان العتيـبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-02
الدولة: الأردن
المشاركات: 5,335
افتراضي

قال ابن الحاج - فيما يجب على مؤدب الأطفال - :

ويتعين عليه أن يمنع الصبيان مما اعتاده بعضهم من أنهم يمسحون الألواح أو بعضها ببصاقهم وذلك لا يجوز ; لأن البصاق مستقذر ؛ وفيه امتهان ، والموضع موضع ترفيع وتعظيم وتبجيل ، فيُجل عن ذلك ويُنزَّه .

" المدخل " ( 2 / 318 ) .

قال الشيخ محمد بن عبد الله الخرشي ( 1 / 74 ) :

( فائدة ) :

البصاق مستقذر , وإن كان طاهراً ، فلذا اشتد نكير ابن العربي في " المعارضة " على من يلطخ صفحات أوراق مصحف أو كتاب ليسهل قلبها قائلا : إنا لله على غلبة الجهل المؤدي إلى الكفر .
وقال ابن الحاج : لا يجوز مسح لوح القرآن أو بعضه بالبصاق ويتعين على معلم الصبيان أن يمنعهم من ذلك .

انتهى

قال بعض شيوخنا : وهو مجرد زجر ; لأنه لا يؤدي للكفر .

" شرح مختصر خليل " لمحمد بن عبد الله الخرشي ( 1 / 74 ) .

ونص كلام ابن العربي في " عارضة الأحوذي " الذي أشار إليه هو :

وقد اعتاد كثير من الناس إذا أرادوا أن يقرؤوا في مصحف أو كتاب علم يطرقون البزاق عليهم ، ويلطخون صفحات الأوراق ليسهل قلبها ! وهذه قذارة كريهة ، وإهانة قبيحة ينبغي للمسلم أن يتركها ديانة .

ولقد رأيتُ بعض من يعتني بعدِّ ورقات المصحف فيأخذ مع كل تحويلة بزقة ويدهن بها صفحة الورقة ليسهل قلبها ! فإنا لله على غلبة الجهل المؤدي إلى الكفر ، والحمد لله على كل حال .

" عارضة الأحوذي شرح سنن الترمذي " ( 10 / 240 ، 241 ) .
__________________
قال أبو حاتم البستي:الواجب على العاقل أن يلزم الصمت الى أن يلزمه التكلم،فما أكثر من ندم إذا نطق وأقل من يندم إذا سكت"روضة العقلاء ونزهة الفضلاء"(ص43).
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 02-02-07, 05:44 PM
إحسـان العتيـبي إحسـان العتيـبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-02
الدولة: الأردن
المشاركات: 5,335
افتراضي

عنوان الفتوى:
مدُّ الرجلين اتجاه القبلة لا حرج فيه

رقم الفتوى:
13345
تاريخ الفتوى:
22 ذو القعدة 1422
السؤال :
عندما ننام في اتجاه القبلة هل يكون هذا مكروهاً أو حراماً؟
الفتوى :
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فقد نص بعض الفقهاء على كراهة مد الرجلين إلى جهة القبلة، وذلك تعظيماً وتنزيهاً لها، ولا يخفى أن الكراهة حكم شرعي، والأحكام الشرعية لا بد لها من مستند، من كتاب، أو سنة، أو قياس صحيح، أو إجماع منعقد.
ولم نقف على شيء من هذه يشهد لهذه المسألة، وينضاف إلى هذا أن الأصل في الأشياء: -أطعمة أو أفعالاً أو هيئات- الإباحة، وبالتالي فإن مد الرجلين إلى اتجاه القبلة جائز لا شيء فيه.
والله أعلم.
" الشبكة الإسلامية "
__________________
قال أبو حاتم البستي:الواجب على العاقل أن يلزم الصمت الى أن يلزمه التكلم،فما أكثر من ندم إذا نطق وأقل من يندم إذا سكت"روضة العقلاء ونزهة الفضلاء"(ص43).
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 02-02-07, 05:51 PM
إحسـان العتيـبي إحسـان العتيـبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-02
الدولة: الأردن
المشاركات: 5,335
افتراضي

سؤال رقم 66200- حكم مد المصلين أرجلهم باتجاه المصاحف

السؤال :
يقوم بعض المصلين بمد أرجلهم بعد الصلاة لإراحتها ، ولكن غالبا يكون أمامهم مصاحف ، وكنت قد سمعت فتوى لابن تيمية بهذا الخصوص ، ولكن لا أتذكرها . هلا أسعفتمونا بها وذكرتم حكم هذا العمل ؟.

الجواب:
الحمد لله
" أجمع العلماء على وجوب صيانة المصحف واحترامه " "المجموع" للنووي (2/84) .
ومد الرجل إلى المصحف فيه نوع من إساءة الأدب .
لذلك ذهب جماعة من العلماء إلى كراهة هذا الفعل ، ومنهم من ذهب إلى تحريمه .
قال في "البحر الرائق" (2/36) - وهو من كتب المذهب الحنفي - :
" يكره أن يمد رجليه في النوم وغيره إلى المصحف أو كتب الفقه إلا أن تكون على مكان مرتفع عن المحاذاة " انتهى باختصار .

وقال في "الإقناع" (1/62) - وهو من كتب المذهب الحنبلي -
" ويكره مد الرجلين إلى جهته (أي : المصحف) وفي معناه : استدباره وتخطيه " انتهى .

وقال ابن مفلح في "الأداب الشرعية" (2/285) :
" ويكره توسد المصحف . . . واختار ابن حمدان التحريم وقطع به في المغني , وكذا سائر كتب العلم إن كان فيها قرآن ، وإلا كره فقط . ويقرب من ذلك : مد الرجلين إلى شيء من ذلك . وقال الحنفية : يكره ، لما فيه من أسماء الله تعالى ، وإساءة الأدب " انتهى باختصار .

وذهب بعض الشافعية أيضاً إلى التحريم ، كما في "تحفة المحتاج" (1/155) .

وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : توضع المصاحف في المساجد على حوامل ، فبعض الناس يجلس ويمد رجليه ، وقد تصادف أن تكون إلى جهة هذه الحوامل ، وتكون قريبة منها ، أو تحتها ، فإذا كان الجالس لا يقصد إهانة المصحف ، فهل يلزمه كف رجليه عن هذه المصاحف ؟ أو يغير مكان المصاحف ؟ وهل ننكر على من فعل ذلك ؟
فأجاب :
" لا شك أن تعظيم كتاب الله عز وجل من كمال الإيمان ، وكمال تعظيم الإنسان لربه تبارك وتعالى . ومد الرجل إلى المصحف أو إلى الحوامل التي فيها المصاحف أو الجلوس على كرسي أو ماصة ( طاولة ) تحتها مصحف ينافي كمال التعظيم لكلام الله عز وجل ، ولهذا قال أهل العلم : إنه يكره للإنسان أن يمد رجله إلى المصحف ؛ هذا مع سلامة النية والقصد ، أما لو أراد الإنسان إهانة كلام الله فإنه كفر ؛ لأن القرآن الكريم كلام الله تعالى .
وإذا رأيتم أحداً قد مد رجليه إلى المصحف سواء كان على حامل أو على الأرض ، أو رأيتم أحداً جالساً على شيء وتحته مصحف فأزيلوا المصحف عن أمام رجليه ، أو عن الكرسي الذي هو جالس عليه ، أو قولوا له : لا تمد رجليك إلى المصحف ، احترم كلام الله عز وجل .
والدليل : ما ذكرتُه من أن ذلك ينافي كمال التعظيم لكلام الله ، ولهذا لو أن رجلا محترماً عندك أمامك ما استطعت أن تمد رجليك إليه تعظيماً له ، فكتاب الله أولى بالتعظيم " انتهى .
"مجموع فتاوى ابن عثيمين" المجلد الثالث .

وأما عن فتوى شيخ الإسلام ابن تيمية في ذلك ، فقد بحثنا عنها ولم
نجدها .

والله أعلم .

" موقع الشيخ المنجد "
__________________
قال أبو حاتم البستي:الواجب على العاقل أن يلزم الصمت الى أن يلزمه التكلم،فما أكثر من ندم إذا نطق وأقل من يندم إذا سكت"روضة العقلاء ونزهة الفضلاء"(ص43).
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 02-02-07, 05:54 PM
إحسـان العتيـبي إحسـان العتيـبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-02
الدولة: الأردن
المشاركات: 5,335
افتراضي

وبه يتبين الفرق بين مد الرجلين تجاه القبلة وبين مد الرجل أو الرجلين تجاه المصحف

جاء في كتاب الشيخ الشلهوب
(فائدة: يتحرج بعض الناس من مدِّ أرجلهم إلى القبلة تورعاً. ولكن هذا الحرج ليس في محله؛ ومن مدَّ رجله أو رجليه إلى القبلة في المسجد أو خارجه فهو ليس بآثم( 1 ) .

تنبيه: يجب على من مدَّ رجله أو رجليه إلى القبلة في المسجد أن لا تكون مصوبة إلى المصاحف( 2 ) ، تأدباً مع كلام الله وتعظيماً له، بل إن الناس يذمون وينكرون على من مدَّ رجله أو رجليه أمامهم وفي مجالسهم، فكيف بمن يمد رجليه باتجاه المصاحف؟ لا شك أن الإنكار عليه أعظم
)

==
(1). انظر فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء . (6/292) برقم (5795)
(2) . الغالب أن المصاحف توضع في قبلة المسجد أمام المصلين .

انتهى من كتاب الشيخ الشلهوب
في الاداب الشرعية

" مشاركة في الملتقى "
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=9139&highlight=%CD%DF%E3+%C7%E1%E 3%D5%E1%ED%E4+%C3%D1%CC%E1%E5%E3+%C8%C7%CA%CC%C7%E 5+%C7%E1%E3%D5%C7%CD%DD
__________________
قال أبو حاتم البستي:الواجب على العاقل أن يلزم الصمت الى أن يلزمه التكلم،فما أكثر من ندم إذا نطق وأقل من يندم إذا سكت"روضة العقلاء ونزهة الفضلاء"(ص43).
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 02-02-07, 06:34 PM
علي الفضلي علي الفضلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-03-06
المشاركات: 3,492
افتراضي تخطي المصحف.

السؤال : ما حكم تخطي المصحف أو كتاب التفسير فيه المصحف؟
الجواب:
[ هذا لا شك أنه لا يليق بالإنسان أن يتخطى المصحف فيكون المصحف تحت قدمه لكنه غير مباشر ؛ إذا أراد يتخطى يحمله أولا ثم يتخطى ويرده محله ...
السائل : والتفسير ؟
الشيخ : والتفسير الذي فيه القرآن كذلك ].
الشيخ العلامة ابن عثيمين. لقاء الباب المفتوح شريط " 150 " وجه ب.
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 02-02-07, 08:52 PM
أمجد الفلسطينى أمجد الفلسطينى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-05
المشاركات: 1,553
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر الطائي مشاهدة المشاركة
((فهذا أيضا يعنى النظر إلى قصد الفاعل مبنى على أصل وهو متعلق بعلم العقائد أكثر من غيره وهو أن المنع من اللفظ أو الفعل لا يلتفت فيه إلى قصد الفاعل أو القائل ولكن يلتفت إلى ما يترتب على هذا القول أو الفعل
من أمثلة ذلك قول القائل "أعوذ بالله ثم بك أو أتوكل على الله ثم عليك" فنحو هذا الكلام يمنع منه ولا ينظر لقصد القائل هل أراد الشرك فى العبادة أم لا سدا للذريعة
ومثله قول القائل لك خالص شكرى ونحو ذلك من الفروع مبنية على هذا الأصل
وكذل مسألتنا مبنية عليه)))
أخي أمجد :
بارك الله فيك من ذكر هذه القاعدة العقائدية من أهل العلم ؟
ياحبذا ذكر المرجع .
أحسن الله إليكم .
جزاك الله خيرا
لم أرد أن هذه القاعدة بهذا السياق منصوص عليها عند أهل العلم
ولكن الذى أردته بهذا الكلام أنه يدخل فى قاعدة سد الذرائع وهى مشهورة فى كتب الأصول والفقه
وإلا فإن ما ذكرته هو مسلك يسلكه كثير من العلماء فى مثل هذه الفروع مثل شيخ الإسلام وغيره والشيخ صالح آل الشيخ فى شروحاته وأخبرنى بعضهم أن الشيخ ابن عثيمين لايسلك هذا المسلك ويعتمد على نية الفاعل وهذا عندى فيه نظر والله أعلم
__________________
قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
"لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض"

صفحتي على تويتر: هنا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:14 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.