ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الرواية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #61  
قديم 11-08-15, 07:25 PM
صلاح الدين محمد صلاح الدين صلاح الدين محمد صلاح الدين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-11
المشاركات: 749
افتراضي رد: حال رواية عبدالغني النابلسي عن النجم محمد الغزي

قال الشيخ عبد الغني النابلسي في "إيضاح المقصود": واعلم أنه ليس المراد بوحدة الوجود خلاف ما عليه أئمة الإسلام، بل المراد بذلك ما اتفق عليه جميع الخاص والعام، وما هو معلوم من الدين بالضرورة، من غير إنكار أصلاً من مؤمن ولا كافر، ولا يتصور فيه إنكار عند العقلاء من الأنام، وأن جميع العوالم كلها على اختلاف أجناسها وأنواعها وأشخاصها موجودة من العدم بوجود الله تعالى، لا بنفسها، محفوظ عليها الوجود في كل لمحة بوجود الله تعالى لا بنفسها... إلى أن قال:
وأما القائلين بوحدة الوجود من الجهلة الغافلين، والزنادقة الملحدين، الزاعمين بأن وجودهم المفروض المقدر هو بعينه وجود لله تعالى، وذواتهم المفروضة المقدرة هي بعينها ذات الله تعالى، وصفاتهم المفروضة المقدرة هي بعينها صفات الله تعالى، الذين يحتالون بذلك على إسقاط الأحكام الشرعية عنهم، وإبطال الملة المحمدية، وإزالة التكليف عن نفوسهم، فالطعن عليهم بسبب القول بوحدة الوجود على هذا المعنى الفاسد طعن صحيح، وعلماء الظاهر مثابون بذلك كمال الثواب من الملك الوهاب، والعارفون المحققون معهم في هذا الطعن من غير خلاف. اهـ نقلاً من المخطوط.
ولهذا وجدناه يقول في رسالته "العقيدة الصحيحة": إن فرعون عدو لله ورسوله، ولم يقل بقول الغلاة: إن فرعون لما قال: (أنا ربكم الأعلى) كان في أعلى حالات التجلي، بل وصل الحد ببعضهم أن قال: إن فرعون يدخل الجنة قبل نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وليس غرضي الدفاع عن أهل الباطل، بل إنصاف من يحتمل كلامه الإنصاف.
__________________
صلاح الدين بن محمد الشامي
رد مع اقتباس
  #62  
قديم 11-08-15, 07:27 PM
صلاح الدين محمد صلاح الدين صلاح الدين محمد صلاح الدين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-11
المشاركات: 749
افتراضي رد: حال رواية عبدالغني النابلسي عن النجم محمد الغزي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صلاح الدين محمد صلاح الدين مشاهدة المشاركة
وقفت على رسالة للشيخ عبد الغني النابلسي بعنوان: "العقيدة الصحيحة في الله"، قال فيها ص22 ما صورته:
__________________
صلاح الدين بن محمد الشامي
رد مع اقتباس
  #63  
قديم 29-01-16, 11:06 PM
ابو تراب علي رضا ابو تراب علي رضا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-08-12
الدولة: دار الفناء
المشاركات: 122
افتراضي رد: حال رواية عبدالغني النابلسي عن النجم محمد الغزي

من الكتاب : فهرس الفهارس والأثبات ومعجم المعاجم والمشيخات والمسلسلات لعبد الحي بن عبد الكبير الكتاني
الكمال الغزي (1) : هو الشيخ كمال الدين محمد الغزي العامري الدمشقي ابن سبط الشيخ عبد الغني النابلسي، له معجم سماه " إتحاف ذوي الرسوخ " ، وله طبقات للحنابلة سماها النعت الأكمل في تراجم أصحاب الإمام أحمد بن حنبل، وله الورد الأنسي بترجمة جده الشيخ عبد الغني النابلسي. أجرى ذكره الشمس محمد خليل المرادي في ترجمة الشيخ عبد الغني من " سلك الدرر " قائلاً: " صنف ابن سبطه صاحبنا العالم كمال الدين محمد الغزي العامري في ترجمته كتاباً مستقلاً سماه " الورد القدسي " فمن أراد الزيادة على من ذكرناه فعليه به فإنه جامع العجب العجاب، اه " . ولم أقف له على ترجمة ولا ذكر في شيء مما بيدنا، نعم نتصل به فيما له عن الشيخ نصر الله الخطيب الدمشقي عن محمد عمر الغزي العامري عن عمه المترجم الشمس السفاريني وغيره.
(1) سلك الدرر 3: 38 (في ترجمة الشيخ عبد الغني النابلسي) وفي أصل الكتاب هو الشيخ شمس الدين وهو مخالف لما في العنوان " الكمال " . ولذلك غيرته؛ وانظر الجبرتي 2: 196 وروض البشر: 199 والزركلي 7: 298 وكانت وفاة كمال الدين الغزي محمد بن محمد شريف بن محمد شمس الدين سنة 1214.

و
http://www.alukah.net/culture/0/70774/

التعريف بمعجم ( ثبت ) شيوخ كمال الدين الغزي ومؤلفه
د. محمد مطيع الحافظ


التعريف بمعجم (ثَبَت) شيوخ كمال الدين الغزي
ومؤلفه

هذا المعجم هو ثَبَت لمرويات الفقيه الشافعي المسند: كمال الدين محمد بن محمد شريف ابن محمد بن عبد الرحمن الغزي (1173-1214هـ) (1759-1799م)، مفتي الشافعية بدمشق، مؤرخ، شاعر مشهور، وهذا الثبت هو إحدى صور تلقي العلماء عن شيوخهم ويعطي صورة واضحة لعصر جامعه.

والغزي: نسبة إلى غزة هاشم لأنها منزل أناس كثيرين من قريش، ولد جد هذه الأسرة شهاب الدين أحمد بن رضي الدين بغزة ونشأ بها إلى أن صار شاباً، ثم تحول منها إلى دمشق سنة 770هـ، وتوفي بدمشق سنة 822هـ.

أما صاحب المعجم الشيخ كمال الدين محمد فولد بدمشق ونشأ بها وأخذ عن علمائها وأجازه كثيرون. تولى الإمامة بالجامع الأموي سنة 1194هـ، ثم في المحرم سنة 1203هـ تولى إفتاء الشافعية.

له مؤلفات كثيرة منها: شرح المواهب اللدنية للقسطلاني، وطبقات الشافعية، والنعت الأكمل لأصحاب الإمام أحمد بن حنبل (طبع سنة 1402هـ/ 1982م بتحقيق محمد مطيع الحافظ ونزار أباظة)، والتذكرة الكمالية واسمها (الدر المكنون والجمال المصون من فرائد العلوم وفوائد الفنون) عشرون جزءاً تشتمل على فوائد وتراجم وآداب. مخطوطة في الظاهرية عدة أجزاء منها وفي مكتبة جامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض جزء منها.

وله أيضاً: الورد الأنسي في ترجمة الشيخ عبد الغني النابلسي. وله أيضاً الثبت وفيه إجازاته وتراجم لكثير من شيوخه. وله شعر غزير ونثر على أسلوب عصره[1].

وثبته: هذا كثير منه بخطه وبخطوط العلماء ويضم إجازات بخطوط أصحابها، آل بالشراء مني إلى مكتبة جامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض.

ونظراً لأهمية هذا الثبت أذكر هنا ما يضمه من فوائد نفيسة فريدة. وإجازات نادرة بخطوط أصحابها وهم من أقطار شتى في العالم الإسلامي. والله الموفق.

فوائد من ثبت شيوخ كمال الدين الغزي[2]
ما يحويه هذا المجموع من فوائد:
• (توفي العم المرحوم السيد كمال الدين أفندي الغزي في ليلة الثلاثاء سابع عشري سنة أربع عشرة ومائتين وألف، ومولده سنة ثلاث وسبعين ومائة وألف). الورقة الأولى.

• (توفي شيخنا صاحب هذا المعجم [محمد البخاري النابلسي] ليلة الجمعة سابع عشري صفر[3] شهر رمضان المعظم سنة مائتين وألف، وصلي عليه بكرة النهار ودفن بدار إقامته نابلس المحروسة رحمه الله تعالى). الورقةالأولى.

• ثمانية أبيات من نظم كمال الدين الغزي في فضل علم الحديث منها:
يا خائضاً بحر العلوم وطالباً
في جده منها الأجل الأخطرا
فابغ الحديث وكن عليه مثابراً
دوماً فكل الصيد في جوف الفرا

• (مولد شيخنا المذكور [علي بن محمد السليمي الصالحي] سنة ثلاث عشرة ومئة وألف بصالحية دمشق كما أخبرني من لفظه). الورقة25.

• (وتوفي شيخنا المذكور أعلاه قدس الله روحه عند طلوع فجر يوم الخميس غرة جمادى الأولى من شهور سنة مئتين وألف وصلي عليه ضحوة نهار الخميس في جامع السليمية جوار ضريح محيي الدين محمد بن علي بن عربي بجمع حافل بأهل الشام، ودفن بسفح قاسيون، ولشيخنا من المؤلفات: تكملة شرح تفسير القاضي البيضاوي للشيخ عمر الرومي نزيل دمشق، وكان وصل فيه إلى آخر سورة النحل فكمَّله شيخنا إلى آخره. وشرح على منظومة الآجرومية سماه الزبدة الطرية على منظومة الآجرومية. وشرح على شرح الغاية في علم الفقه لابن قاسم. لم يبيض). الورقة25.

• (من مشايخ شيخنا المذكور (عبد الملك بن عبد المنعم القلعي الحاتمي): والده الشيخ عبد المنعم والعلامة الشيخ خليل المالكي المصري المجاور بمكة المشرفة، أخذ عنه العلوم العقلية والشيخ عبد الرحمن بن عبد الكريم السندي الحنفي). الورقة56.

• (ميلاد شيخنا المجيز [محمد سعيد بن عبد الله السويدي البغدادي] ضحوة يوم الجمعة رابع عشر محرم الحرام من شهور سنة إحدى وأربعين ومائة وألف بمحلة الكرخ في الجانب الغربي من مدينة بغداد دار السلام كما أخبرني بذلك من لفظه. حرره كمال الدين محمد ابن الغزي وله من التآليف منظومة في أسماء أهل بدر). الورقة58.

• [ترجمة أحمد بن مصطفى البقاعي].
أحمد بن مصطفى بن قرقماس بن محمد بن أبي بكر الحنفي البقاعي الإمام بالجامع الشريف الأموي، العالم الفاضل الفقيه الصالح العابد الزاهد ولد بدمشق سنة 1123هـ تقريباً وقرأ القرآن على والده وأجاز له واستجاز له من الأستاذ عبد الغني النابلسي الدمشقي، ومن الشيخ أحمد بن عبد الكريم الغزي المفتي الشافعي، وأجازه الشيخ محمد حياة السندي ثم المكي، وتفقه على صالح بن إبراهيم المنيني الدمشقي ومحمد بن إبراهيم التدمري..... وانتفع بهما كثيراً، وقرأ على محمد بن عبد الرحمن الغزي الشافعي وإسماعيل بن محمد العجلوني المحدث وحضر دروسهما العامة والخاصة، وعلي بن أحمد بن علي المنيني الحنفي وحضر في البيضاوي على محمد بن أحمد قولقسز ولازم يونس بن أسعد بن يحيى المحاسني الحنفي وأجازوه لفاظاً ودخل في إجازتهم جميعاً، وقرأ على أسعد بن عبد الرحمن المجلد الحنفي.

وأقرأ الفقه والنحو، ولازم الإمامة عدة سنين وكف في جمادى الثانية سنة 1201هـ). الورقة 67.

• مصطفى بن محمد بن رحمه الله الأيوبي الأنصاري الحنفي المجاور بالمدينة المنورة، ولد ليلة الأربعاء الرابع والعشرين من محرم الحرام من شهور سنة خمس وثلاثين ومئة وألف.

• شيخ الإسلام عبد الله بن محمد بن عامر بن شرف الدين الشبراوي الشافعي ولد سنة 1091هـ. من مشايخه محمد بن عبد الله الخرشي المالكي، وأحمد بن محمد بن عطية بن أبي الخير الخُليقي الشافعي، ومحمد بن عبد الباقي بن يوسف الزرقاني المالكي، وأحمد بن غانم النَفَراوي المالكي شارح الرسالة المتوفي سنة 1125هـ، والجمال منصور المنوفي المتوفى سنة 1135هـ، وعبد الله بن سالم البصري مسند الحجاز. الورقة84-88 بخط الزبيدي شارح القاموس.

• (العلامة شهاب الدين أحمد بن عبد الفتاح بن يوسف المجيري الملوي الشافعي، شيخ الشيوخ ولد في ثالث شهر رمضان سنة 1088هـ. روى عن الشهابين أحمد ابن الفقيه وأحمد ابن محمد الخُليقي، وعبد الرؤوف البشبيشي ومنصور المنوفي..... وغيرهم. وتوفي المترجم سنة 1188هـ). الورقة88-89 بخط الزبيدي شارح القاموس.

• إجازة أحمد بن عبيد الله العطار لمحمد كمال الدين الغزي وهي بخط عبد الرحمن بن محمد بن عبد الكزبري سنة 1205هـ وبآخرها توقيع العطار. الورقة106.

• إجازة أحمد بن بدوي زين الدين للغزي بخط المجيز سنة 1203هـ. الورقة110-113.

• إجازة أحمد بن حسين بن خليل الرومي الحنفي للغزي سنة 1208هـ بخط المجيز. الورقة115.

• إجازة محمد تاج الدين بن جلال الدين إلياس زاده المفتي الحنفي بطيبة الطيبة سنة 1202هـ بخط المجيز. الورقة116-117.

• إجازة الشيخ قاسم بن علي بن محمد التونسي المالكي نزيل دمشق الشام للغزي سنة 1195هـ. الورقة 118-119 بخط المجيز.

• إجازة العلامة المحقق أبي الحسن علاء الدين علي بن صادق الداغستاني نزيل دمشق ومدرس الحديث بها تحت القبة في الجامع الشريف الأموي لكمال الدين الغزي سنة 1195هـ وبآخرها خطه بالإجازة وختمه. الورقة 119-120.

• إجازة منصور بن مصطفى السرميني لكمال الدين محمد الغزي سنة 1204هـ بخط المجيز. الورقة 121.

• إجازة يوسف بن إسماعيل بن محمد الشهير بابن الحلال النابلسي مولداً الحلبي موطناً الشافعي مذهباً لكمال الدين محمد الغزي. بخط المجيز.

• إجازة محمد مرتضى الزبيدي شارح القاموس بخطه لمحمد كمال الدين الغزي سنة 1202هـ. الورقة 123.

• إجازة محمد زيتون بن حسن الحسيني النابلسي الجعفري لمحمد كمال الدين الغزي سنة 1202هـ. الورقة 124-125 بخط المجيز.

• إجازة عثمان بن محمود الكردي للغزي سنة 1204هـ بخط المجيز. الورقة 126.

• إجازة محمد جعفر الدسوقي للغزي بخط المجيز. الورقة 126.

• إجازة عبد القادر وإبراهيم وحسين وعبد الغني النابلسي للغزي سنة 1204هـ. الورقة 126.

• إجازة محمد بن بدير القدسي للغزي بخط المجيز. الورقة 128.

• إجازة محمد بن عبد اللطيف الصالحي للغزي بخط المجيز سنة 1204هـ. الورقة 129.

• إجازة يونس الخليلي الغزالي مدرس الصخرة المشرفة للغزي سنة 1203هـ. الورقة 129.

• إجازة صفية وخديجة للغزي بخط محمد سعيد السويدي. الورقة 130.

• إجازة إسماعيل بن محمد الحموي الأصل الدمشقي للغزي بخط المجيز. الورقة 130.

• إجازة حسن بن علي المقدسي الشافعي للغزي بخط المجيز. الورقة 130.

• رسالة رشف السلاف من شراب الأسلاف لكاتبه عبد الرحمن بن مصطفى العيدروس. الورقة 134-138.

• إجازة محمد عمر بن عبد الجليل البغدادي للغزي في رمضان 1190هـ بخط المجيز. الورقة 134.

ما يحويه هذا المجموع من رسائل وأثبات وإجازات:
• معجم العلامة المحدث محمد البخاري ثم النابلسي تخريج العلامة مرتضى الزبيدي المصري كتبه الغزي سنة 1197هـ في منزله لصيق جامع بني أمية. من الورقة 1-5.

• إجازة محمد بن أحمد بن محمد الأثري الحنفي البخاري بخطه للغزي. الورقة 6.

• تخريج حديث الرحمة المسلسل بالأولية رواية محمد الأثري البخاري، تخريج مرتضى الزبيدي المصري. الورقة 7-12.
كتبه الغزي سنة 1198هـ بحجرته في الجامع الشريف الأموي.

• إجازة محمد بن أحمد الأثري الحنفي البخاري للغزي بالحديث المسلسل بالأولية وتخريجه بخط الأثري. الورقة 12.

• (مجلس في الكلام على الحديث المسلسل بالأولية من إملاء الشيخ الإمام المسند الأثري الثبت الثقة أبي الفتوح علي بن مصطفى الشهير بالميقاتي والدباغ الحلبي الشافعي رحمه الله تعالى). الورقة 15-23. كتبه الغزي سنة 1203هـ.

• (ثبت شيخنا وأستاذنا الشيخ الإمام المسند المعمر بقية السلف علاء الدين أبي الحسن علي بن محمد بن علي السليمي الدمشقي الصالحي الشافعي). الورقة 25-32.
كتبه الغزي سنة 1195هـ.

• إجازة للغزي من مؤلف الثبت السابق بخطه. الورقة 35.

• (الإسعاد فيما للكتب الستة من الإسناد تأليف العالم... محمد بن همات الحنفي). الورقة 36-45 كتبه الغزي سنة 1199هـ.

• إجازة للغزي بالكتاب السابق مع غيره من المرويات من القاضي بدمشق الشام كاتب زاده حافظ إسماعيل بن محمد بن محمد سنة 1199هـ.

• (صورة إجازة في الطريقتين النقشبندية والقادرية من الأستاذ الشيخ... عبد الغني ابن إسماعيل النابلسي للشيخ الفاضل برهان الدين أبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن إبراهيم الدكدكجي الدمشقي الحنفي رحمه الله تعالى). الورقة 46-50 كتبها الغزي سنة 1203هـ.

• (الإجازة الغوثية الشطارية من الشيخ بدر الدين بن جلال الدين بن عبد الهادي الغوثي الشطاري للشيخ عدي بن محمد الراعي القَطَناني) سنة 1110هـ. الورقة 53-55.
كتبها الغزي سنة 1203هـ.

• (إجازة العلامة عبد الملك أفندي بن عبد المنعم القلعي المكي الحنفي مفتي السادة الحنفية بمكة المشرفة للفقير... السيد محمد كمال الدين الغزي العامري الحسيني الدمشقي عفا الله عنه). الورقة 56-57 كتبها القلعي سنة 1199هـ.

• (إجازة الفقير.. محمد كمال الدين الدمشقي العامري الحسني الحسيني الشهير بابن الغزي من الشيخ الفاضل... مهذب الدين أبي عبد الله محمد سعيد بن عبد الله السويدي البغدادي الشافعي). الورقة 58-61 بخط السويدي سنة 1203هـ.

• صورة استدعاء كتبه الغزي للشيخ الصالح يونس بن عبد الرحمن الإيراني نزيل دمشق الشافعي وإجازته للغزي. الورقة 65.

• سند الغزي في علم الفقه والأصول والمعقولات. الورقة 66.
• (إجازة الشهاب أحمد بن مصطفى البقاعي الحنفي إمام الحنفية بجامع بني أمية عمره الله بذكره) للشيخ محمد خليل المرادي ومحمد كمال الدين الغزي سنة 1201هـ.

• (إجازة محمد بن سليمان الكردي المدني الشافعي لمولانا السيد محمد أبي الفضل كمال الدين الغزي العامري القرشي الدمشقي الشافعي..) بخط المجيز. الورقة 68-71.

• (إجازة محمد كمال الدين الغزي العامري من العلامة المحقق محمد هبة الله أفندي التاجي البعلي مفتي السادة الحنفية بمدينة بعلبك المحروسة) بخط المجيز سنة 1201هـ. الورقة 74-76.

• (إجازة محمد خليل بن عبد السلام بن محمد بن علي الكاملي الحسيني الشافعي لمحمد كمال الدين الغزي سنة 1201هـ بخط المجيز. الورقة 77-80.

• إجازة العلامة زين الدين أبي البركات مصطفى بن محمد بن رحمة الله الأيوبي الأنصاري الحنفي لمحمد كمال الدين الغزي. بخط الغزي 81-82.

• (وصل أسانيد جملة من علماء الجامع الأزهر وتراجمهم من تحريرات شيخنا العالم المسند الأثري النسابة أبي الفيض محمد مرتضى اليمني الزبيدي الحنفي نزيل القاهرة والمتوفى بها رحمه الله تعالى وهي بخطه). الورقة 84-98.

• إجازة عبد الله بن مصطفى بن محمد زين العابدين إلى مفتي الشافعية بدمشق محمد كمال الدين الغزي ومحمد بن نور الدين الدمشقي الحنفي سنة 1205هـ بخط المجيز.
الورقة 104.

• (محمد بن محمد بن محمد الحسني البليدي المغربي المالكي ولد سنة 1096هـ. روى عن محمد بن القاسم بن إسماعيل البقري، ومن شيوخه أحمد البقري وعبد الرؤوف البشبيشي وأحمد بن غانم النفراوي وسليمان الشبراخيتي وأحمد بن محمد البنا ومنصور المنوفي وإبراهيم ابن موسى الفيومي ومحمد بن عبد الباقي الزرقاني توفي المترجم البليدي سنة 1176هـ). الورقة 90 بخط الزبيدي شارح القاموس.

• (نجم الدين أبو المكارم محمد بن... الحفني الأزهري ولد سنة 1101هـ. من شيوخه محمد الدمياطي الشهير بابن الميت، ومصطفى بن كمال الدين الصديقي المتوفى سنة 1162هـ، والشمس محمد بن إبراهيم الزيادي الحنفي الملقب بعبد العزيز، وعلي بن مصطفى السيواسي. توفي المترجم الحفني سنة 1181هـ. الورقة 90 بخط الزبيدي.

• (أبو الصفا مصطفى بن أحمد العزيزي الشافعي الأزهري، تفقه على الشيخ عبد ربه الديوي والشهاب أحمد بن الفقيه وسمع الحديث على الشمس الشرنبابلي). الورقة 90. بخط الزبيدي شارح القاموس.

• (أبو الحسن علي الأطفيحي الشافعي الشهير بقايتباي، شارك الشيخ مصطفى العزيزي في شيوخه). الورقة 90 بخط الزبيدي شارح القاموس.

• (أبو المعالي الحسن بن علي المنطاوي الشافعي الأزهري الشهير بالمدابغي، يروي عن عيد بن علي النمري ومحمد بن عبد الله السجلماوي وعمر بن عبد السلام التطاوني وأبي العز محمد بن الشهاب العجمي، منصور المنوفي. توفي المترجم سنة 1170هـ. الورقة 90-91 بخط الزبيدي.

• (عطية بن عطية البرهاني الأجهوري، يروي عن الشيخ الملوي والعشماوي توفي سنة 1194هـ). الورقة 91 بخط الزبيدي.

• (الإمام المحقق علي بن أحمد بن مكرم الله المَنْسَفِيسي، يروي عن سالم البقراوي ومحمد ابن عبد الله الكنكسي وعمر بن عبد السلام التطاوني، وعبد الوهاب الملوي ومحمد بن عبد السلام البناني الفاسي، والسيد محمد السلموني المالكي تلميذ الخرشي وإبراهيم بن موسى الفيومي والشيخ الملوي والجوهري ومحمد العشماوي، وأجازه الشيخ محمد بن أحمد بن سعيد الحنفي المكي المعروف كوالده بعقيلة. توفي المترجم سنة 1189هـ. الورقة 91 بخط الزبيدي.

• (الشيخ الفاضل المحقق يوسف بن سالم بن أحمد الحفني الشافعي الأزهري، وهو يشارك أخاه النجم محمد المتقدم ذكره في شيوخه المذكورين توفي سنة 1176هـ). الورقة 91 بخط الزبيدي.

• (الشيخ إبراهيم الحلبي الحنفي نزيل إسلامبول، وأكبر شيوخه السيد العلامة علي بن مصطفى بن حسن السيواسي الحنفي الضرير، فعليه كان جل اعتماده). الورقة 91 بخط الزبيدي.

• (الإمام اللغوي النحوي الأصولي محمد بن الطيب بن محمد بن محمد بن موسى الشرقي الفاسي نزيل المدينة المنورة ولد بفاس سنة 1110هـ، من شيوخه محمد بن عبد الرحمن ابن عبد القادر الفاسي، وأبي عبد الله محمد بن محمد بن ميادة، ومحمد بن محمد الأندلسي، ومحمد بن إبراهيم الكوراني. توفي المترجم سنة 1170هـ. الورقة 91-93 بخط الزبيدي.

• شهاب الدين أحمد بن يونس الخليقي الشافعي من قرابة الشهاب أحمد بن محمد الخليقي من مشايخه الشهاب الملوي وعبد الله الشبراوي والشمس الحضني. الورقة 93 بخط الزبيدي.

• الشيخ الفاضل المتقن الفقيه النحوي أبو العرفان محمد بن علي بن سليمان بن سعيد الشافعي الأزهري الشهير بالصبان ولد سنة 1147هـ وهو يروي عن الشهاب أحمد الملوي والشمس الحفني وياسين المدابغي والسيد محمد البليدي وعبد الله الشرقاوي وعطية الأجهوري وعلي الصعيدي ومحمد العشماوي وأحمد الجوهري وحسن الجبرتي. الورقة 94 بخط الزبيدي.

• سليمان بن عمر بن محمد البُجيرمي الشافعي ولد سنة 1131هـ يروي عن العشماوي والملوي والجوهري. الورقة 95 بخط الزبيدي.

• (ميلاد شيخنا المجيز [محمد تاج الدين بن جلال الدين إلياس زاده المفتي الحنفي بطيبة الطيبة ثالث رجب الفرد سنة 1144هـ بالمدينة المنورة ووالده سنة 1121هـ وفاته سنة 1163هـ كما أملاه علينا من لفظه). الورقة 116.

(ذكر مشايخ شيخنا العلامة تاج الدين أفندي بن جلال الدين بن عبد الله بن علي بن عبد الله بن تاج الدين الشهير بابن إلياس المدني الحنفي مفتي السادة الحنفية بالمدينة المنورة وهو المجيز لكاتبه الفقير محمد كمال الدين الغزي الدمشقي، وهؤلاء لم يذكرهم في الإجازة وإنما أملاهم علي من لفظه:
• الشيخ عبد الرحمن الشنقيطي المغربي نزيل المدينة المنورة والمتوفى بها بعد الثمانين ومئة وألف.

• الشيخ أحمد بن حسن الجوهري المصري الشافعي حين جاور بالمدينة مع أولاده.

• السيد جعفر المكي باعلوي شيخ السادة العلوية الشافعي.

• الشيخ عربي المغربي المالكي نزيل المدينة قرأ عليه التصريح والأشموني. للشيخ إبراهيم ابن الفرضي المدني الحنبلي.

• الشيخ إبراهيم فيض الله المدني قرأ عليه المغني مشاركاً للشيخ عبد الرحمن العيدروس.

• الشهاب أحمد بن عبد المنعم الدمنهوري المصري الشافعي.

• الشيخ خليل المالكي المصري أخذ عنه العلوم العقلية.

• الشيخ محمد القطان المكي الشافعي.

• الشيخ عبد الرحمن بن... عبد الكريم السندي الأصل المكي مولداً ومنشأ ووفاة الحنفي أخذ عنه الفقه والأدب حين قدم المدينة سنة 1163هـ). الورقة 118 بخط الغزي.

• (كان ميلاد شيخنا قاسم [بن علي بن محمد شهر بزير التونسي المنشأ والمولد الأندلسي ثم الغرناطي الأصل] قبيل فجر ليلة الأربعاء ثاني عشر شهر رمضان سنة ثمان وأربعين ومئة وألف ببلده تونس، وبها نشأ وقرأ القرآن العظيم وأخذ في طلب العلم، فأخذ الفقه والتفسير والحديث عن جماعة من علمائها كسيدي قاسم الغمادي والشيخ قاسم الأصغر والشيخ قاسم ابن عاشور والشيخ قاسم المحجوب وسيدي محمد الدرناوي والشيخ محمد الشحمي والشيخ صالح الكواش ومعناه الخباز بلسان أهل تونس، المالكيون، ثم رحل إلى مصر القاهرة وذلك سنة إحدى وسبعين ومئة وألف فأخذ الفقه والحديث عن الإمام علاء الدين علي الصعيدي والشهاب أحمد القوصي الشافعي وجمع السبع من طريقي الشاطبية والتيسير على الإمام المقرئ الشهاب أحمد المنير وعلى غيرهم، ثم رجع إلى بلده تونس فلم تطل إقامته وسافر منها مرات إلى الحرمين وغيرهما وقدم دمشق وذلك سنة خمس وثمانين ومائة وألف، وأقام بها وتزوج بها أخت محمد أمين بن محمد أغا العطار..... وطلقها، ودرس في الجامع الأموي ثم سافر إلى حلب وأقام بها مدة وتزوج بها أيضاً وأعطاه نقيبها إذ ذاك طه زاده الشهير بالجلبي حجرة بالمدرسة الحلوية وقام بمؤونته، ولما نفي الجلبي المذكور من حلب تضعضعت أحوال صاحب الترجمة فرجع بأهله لدمشق ودرس بها وضاقت عيشته فرجع إلى حلب، ثم في سنة إحدى ومائتين وألف طلق زوجته بها ورجع مجتازاً بدمشق إلى المدينة المنورة وألقى بها عصا تسياره.

ولشيخنا المجيز من المؤلفات: رسالة في الجزء الاختياري رد فيها رسالة ألفها معاصره أبو الحسن السندي المدني وهو الصغير، وتعليق على إعراب الألفية للشيخ خالد بقي في المسودة. وكتبه تلميذه كمال الدين محمد الغزي. الورقة 119 بخط الغزي.

• (ميلاد شيخنا [منصور بن مصطفى السرميني] ثالي عشر ربيع الأول سنة 1134هـ كما أملاه علينا من لفظه، أخذ الطريقة القادرية عن أبي بكر بن أحمد الهلالي الحلبي، والطريقة النقشبندية عن محمد حياة، والخلوتية عن السيد مصطفى البكري، والشاذلية عن الشهاب أحمد الملوي). الورقة 121 بخط الغزي.

• (ميلاد شيخنا يوسف بن أحمد بن إسماعيل بن محمد الشهير بابن الحلال النابلسي مولداً، الحلبي موطناً، الشافعي مذهباً، بعد أذان ظهر اليوم السابع عشر من محرم سنة 1142هـ). الورقة 121.

• (يروي أبو الفضل محمد كمال الدين الغزي صحيح الإمام البخاري والكتب الستة وغيرها من طرق عديدة بأسانيد مختلفة، فمنها عن الشيخ المعمر صالح بن عمر القاهري الحنفي).

(ويروي أيضاً الفقه الشريف النعماني بهذا السند إلى الشيخ محمود العيني بأسانيده المذكورة في شرحه على الهداية وغيرها).

ويروي الشمائل الترمذية وسائر كتب الإمام الترمذي بطرق عديدة عن مشائخ كثيرة فمنها عن الإمام صالح بن عمر بن صالح نزيل دمشق). الورقة 122-123.

• مولد محمد مرتضى الزبيدي شارح القاموس في العشر الأول من محرم سنة 1145هـ. الورقة 124 بخط الزبيدي.

• (الشيخ محمد زيتون بن حسن بن هاشم بن عثمان بن سليمان بن حسن الجعفري الحسيني الحنبلي النابلسي ميلاده في سنة ثلاثين ومائة وألف ببلدة نابلس). الورقة 125 بخط الغزي.

• مولد الشيخ أبي علي عماد الدين إسماعيل بن محمد بن إسماعيل الحموي الأصل الدمشقي الشافعي سنة 1133هـ. الورقة 130.

المزايا في هذا المجموع:
1– فيه خطوط كثير من العلماء الذين عاشوا في أواخر القرن الثاني عشر الهجري.

2– تراجم كثير منهم مثبتة بخطوطهم.

3– فيه رسائل وأثبات تعطي صورة واضحة لتراجم العلماء العلمية.

4– سجل حافل للحياة العلمية في ذلك العصر.

5– هو مجموع إجازات ومعاجم وتخريجات جمعها الغزي في سجل واحد.

6– فيه بيان اشتراك العلماء في كثير من العلوم المتداولة في ذلك العصر.

7– نجد فيه الطريقة التي كان العلماء يتلقون الإجازة وأن الكثير منهم كان بكتب استدعاء يطلب فيه الإجازة.

8– نستخلص منه ترجمة وافية لكمال الدين الغزي ولقاءاته مع علماء عصره.

9– نجد اشتراك بعض النساء في الإجازة.

10- لم يقتصر المؤلف على طلب الإجازة من علماء بلدته بل طلبها من علماء قدموا دمشق فكان يلتقي بهم ويتلقى عنهم والبعض منهم كان يرسل إليهم، ويلتقي بالبعض في بلادهم كالمدينة المنورة ومكة المكرمة والقاهرة والقدس ونابلس.

[1] للتوسع في ترجمته: حلية البشر 3/1331، أعيان دمشق 226-229، مقدمة النعت الأكمل، علماء دمشق وأعيانها في القرن الثالث عشر 1/96-101.
[2] قمت بتدوين هذه الفوائد قبل ثلاثين عاماً من تاريخه.
[3] في لوحة قبره: توفي 15 صفر 1214هـ ودفن بمقبرة الدحداح (الروضة).


---------------
الورد الانسي و الوارد القدسي في ترجمة الشيخ عبد الغني النابلسي

https://books.google.com/books/about...AJ&redir_esc=y

https://books.google.com.sa/books?id=GgUSBQAAQBAJ
الملفات المرفقة
نوع الملف: pdf abdulghani.pdf‏ (2.00 ميجابايت, المشاهدات 221)
__________________
SunniPress
المنشورات السنية
www.sunnipress.com
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 01-03-19, 01:16 PM
محمد زياد التكلة محمد زياد التكلة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-04
المشاركات: 3,099
افتراضي رد: حال رواية عبدالغني النابلسي عن النجم محمد الغزي

الحمد لله، بعد سنوات من الموضوع، وما حصل فيه من مماحكات وماجريات وخروج عن المقصود ومناط الخلاف وتحقيقه:
تراسل معي أحد الفضلاء في الموضع وأعدنا التباحث حوله، فكتبت له هذا بعد إعادة التأمل والبحث والوقوف على بعض المستجدات:

بسم الله الرحمن الرحيم
أخي الشيخ المكرّم أبا يحيى وفقه الله ورعاه:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
بعد المباحثة معكم ومع الشيخين الثَّبْتَين عمر النشوقاتي وأحمد عاشور حول رواية عبد الغني النابلسي عن النجم الغزي أقول:
أرى الآن أنها إجازة صحيحة من جهة الاتصال، وأن استشكالي كونَها بالعامة لأهل العصر -كما قد سبق وفهمتُه من ظاهر عبارة ثبت أبي المعالي الغزّي (ص96)، وكتبتُ عنه مشاركة في ملتقى أهل الحديث منذ سنوات- توَجَّه بنص الورد الأُنسي؛ ولم أكن قد طالعتُه لما كتبتُ سابقًا في الموضوع، وكذلك باستقراء الشيخ عمر النشوقاتي -وهو مطّلع ثَبْت- أن المشتهر بالتعميم في ذلك العصر بدمشق هو عموم ختم الدروس، لا العامة لأهل العصر كما يسبق للذهن، وسرد أمثلة كثيرة في رسالته الجامعية: جهود علماء دمشق (ص198 وبعدها).
وقولي: (كما يسبق للذهن) لأنه الأصل عند أهل الاصطلاح، ومنه كلام الحافظ ابن ناصر الدين الدمشقي في جزء إسناد صحيح البخاري، حيث قال: (قلت: والمراد بالعامة هنا وفيما يأتي بعدُ: الإجازة الخاصة بجميع ما يجوز للمجيز روايته، لا العامة التي هي في الاصطلاح لمن أدرك حياة المجيز، والمراد بالخاصة في ذلك الإجازة برواية كتاب معين).
ونصُّ الورد الأنسي (ق59/ب) عن أخذ النابلسي عن النجم الغزي قال: (حضر الأستاذ دروس المترجم تحت قبة النسر بالجامع الشريف الأموي، ودخل في عموم إجازته لحاضري ختم الدرس).
وأما كلام ثبت أبي المعالي الغزي في آخرية إجازة الكاملي عن النجم الغزي: فبيّن ما سبق أنه يقصد الإجازة المعينة الخاصة، ويكون تعبيره هو من دقته في التفريق بينهما. ويؤيد هذا كثرةُ من روى عن عبد الغني من أصحابه الكبار عن الغزي بالسياق العام.
هذا من جهة الرواية، وأما جهة ما ذكرتُه من جهة مذهبه في نصرة وحدة الوجود: فقد رأيت كلامه في رسالته المسماة: (توضيح المقصود من وحدة الوجود)، وفيها أنه يؤوله على طريقته التي يراها سائغة، ولكنه يصرح بتكفير من يعتقد الحلول والاتحاد الصريح. وهذا التأويل رغم كونه في ذاته بعيدًا عن السنّة وعمَّت به البلوى في وقته ولكنه أخف لا شك من التصريح بالمقتضى رغم دفاعه عن أربابه، فمن الإنصاف والعدل ذكر ذلك أيضًا.
وهناك فرقٌ بين الطعن في صحة روايةٍ وبين التورع عنها والرغبة عنها من باب الانتقاء وغيره.
هذا ما انتهى إليه بحثي حول الأمر.
وثمة أمر آخر ما يزال يستوقفني بشكل شخصي في الرواية عنه، وهو المنقول عنه من روايةٍ وأخذٍ عن الجني شمهروش، ويحتاج للوقوف عليه في كلامه -من قوله لا المنقول عنه- لمعرفة الحال بشكل أدق، وليس تحت يدي الآن ما يؤهّلني لذلك، وفوق كل ذي علم عليم.
فأما ما سبق من جهة استشكالي عبر كلام أبي المعالي للرواية عن النجم فقد بينّتُ أنه اندفع عندي وتجلّى.
والله تعالى أعلم بالصواب، وهو الموفق والهادي.
قاله محمد زياد بن عمر التكلة
حامدًا مصليًّا مسلّما
13 جمادى الآخرة سنة 1440
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:45 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.