ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الرواية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 19-03-06, 09:33 AM
محمد زياد التكلة محمد زياد التكلة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-04
المشاركات: 3,099
Lightbulb نقول في الثناء على رئيس المحدّثين في عصره شيخ الكل نذير حُسين رحمه الله تعالى

هذه شذرات من أقوال كبار العلماء في محدّث الدنيا في عصره الشيخ محمد نذير حُسين الدِّهْلَوي رحمه الله تعالى (1220-1320)، أهديها لإخواني في الملتقى، تجاوباً لطلب غير واحد من الأحباب حول تراجم المحدثين في الهند، وأداءً لبعض حق هذا الإمام الذي له منّة ومباشرة وغير مباشرة على أهل الحديث في عصرنا، ولا سيما في شبه القارة الهندية، فضلا عن أنه مجمع الإسناد العالي لسماع أمّات كتب الحديث.

فقال عنه تِلميذُهُ مُحَدِّثُ نَجْد الشيخُ سَعْدُ بنُ حَمَد بنِ عَتيق، رحمه الله تعالى: «وممَّنْ حَضَرْتُ عليهم؛ وسمعتُ منهم؛ وأخذتُ عنهم مِنَ العُلَماءِ الأعْلامِ المحُدِّثينَ الكِرامِ: الشيخُ الفاضِلُ النِّحْرير، والعالِمُ الكاملُ الشَّهير، حامِلُ لِواءِ أَهْلِ الحَديثِ بلا نِزاع، وحِلْيَةُ أهلِ الدِّرايةِ والرِّوايةِ والسَّماع: السَّيِّدُ نَذير حُسَين الدِّهْلَوي، رَفَعَ الله دَرَجاتِه، وبارَكَ في حَسَناتِه». (إجازة الشيخ سعد بن عَتيق للشيخ عبد الله العَنْقَري ص74 -بتحقيقي- وعنه إتحافُ النُّبَلاء بالرِّوايَةِ عَنِ الأَعْلامِ الفُضَلاء ص5)
وقال ابن عتيق أيضاً: «العالِمُ النِّحْرير، الَّذي ليس له في عَصْرِهِ نَظير، السَّيِّد محمد نَذير». (إجازة لعبد العزيز بن عبدالله بن عبدالوهاب، المذكورة في مقدمة المجموع المُفيد من رسائل وفتاوى الشيخ سعد بن حَمَد بن عَتيق ص15)

وقال العَلّامَةُ القاضي المُؤَرِّخُ أحمدُ بن إبراهيم بن عيسى النَّجْدِي -رحمه الله تعالى- في رِسالَةٍ بتاريخ 5 ربيع الأول 1312: «حَضْرَةُ العالِمِ العَلّامَة، المُحَدِّثِ الفَهّامَة، قُدْوَةِ أَهْلِ الاسْتِقامَة: السَّيِّد محمد نَذير حُسين». (الحياة بعد الممات 298)

وقال العَلّامَةُ المُتَفَنِّنِ صِدِّيقِ حَسَن خان القَنُّوجي: «شَيْخُ الإسلامِ، ومَرْكَزُ عُلومِ الاسْتِجازَةِ والإجازَة، والعالِمُ الخَبيرُ حَقيقةَ ذلك ومَجازَه، ومِنَ المَثَلِ السائر: لا يُفْتَى ومالِكٌ في المَدينَة، ولا يُسْنَدُ والحاكِمُ ببَغْداد». (الحياة بعد الممات 303)

وقال العَلّامةُ المُحَدِّثُ حُسينُ بنُ مُحْسِنِ الأَنْصاري اليَماني: «إنَّ الَّذي أَعْلَمُهُ وأَعْتَقِدُهُ وأَتَحَقَّقُهُ في مَوْلانا السَّيِّدِ الإمام، والفَرْدِ الهُمام: نَذير حُسين الدِّهْلَوي أنَّه فَرْدُ زَمانِه، ومُسْنِدُ وَقْتِهِ وأَوانِه، ومِنْ أَجَلِّ عُلَماءِ العَصْر، بَلْ لا ثانيَ له في إقْليمِ الهِنْدِ في عِلْمِهِ وحِلْمِهِ وتَقْواه، وأنَّه مِن الهادينَ والمُرْشدينَ إلى العَمَلِ بالكِتابِ والسُّنَّةِ والمُعَلِّمينَ لهما، بَلْ أَجَلُّ عُلَماءِ هذا العَصْرِ المُحَقِّقينَ في أَرْضِ الهِنْدِ أَكثرُهم مِنْ تَلاميذِه، وعَقيدتُهُ مُوافِقَةٌ لعَقيدةِ السَّلَفِ؛ المُوافِقَةِ للكتابِ والسُّنَّة، وفي رُؤيةِ الشَّمْسِ ما يُغْنيكَ عن زُحَل».. الخ. (الحياة بعد الممات 310)

وقال المُحَدِّث العلّامَةُ شمسُ الحَقِّ العَظيم آبادي عن نَذير حُسَين في غاية المَقْصود شرح سُنن أبي داود (1/54): «وإنِّي صاحَبْتُهُ ولازَمْتُهُ قريباً مِنْ ثلاثِ سنين، واسْتَفَضْتُ مِنْهُ فُيوضاً كثيرةً، ووَجَدْتُهُ إماماً في التَّفسيرِ والحديثِ والفِقْهِ، عامِلاً بما فيها، حَسَنَ العَقيدَةِ، مُلازِماً لتَدْريسِ القُرآنِ والحَديثِ ليلاً ونهاراً.. »
وقال العَظيم آبادي (1/57): «قال بعضُ أفاضلِ العَصْرِ وأماثِلِ الدَّهْرِ [في الحاشية: هو المَولوي وَحيدُ الزَّمان] في ترجمتِهِ للعَقِيدةِ الصّابُونِيَّةِ: (إنَّ مِنْ عَلاماتِ أهلِ السُّنَّةِ أنْ يُحِبَّ أهلَ الحديثِ وناصِريهم، كالأئمَّةِ السِّتَّةِ، والأئمَّةِ الأربعَةِ، وغيرِهم من مُتَقَدِّمِيهِمْ ومُتَأَخِّريهِمْ -وعَدَّ أسماءَ بَعْضِهِمْ، وقال في آخِره-: ومنهمْ شيخُ الهِنْدِ حَضْرَةُ سَيِّدي مولانا نَذير حُسَين الدِّهْلَوي)، فَوَالله نِعْمَ ما قالَ هذا الفاضِلُ الصّالِحُ، وإنِّي أقولُ: إنَّ حُبَّهُ مِنْ عَلاماتِ أهْلِ السُّنَّةِ، وإنَّه لا يُبْغِضُهُ إلا مُبْتَدِعٌ مُعانِدٌ للحَقِّ».
وترجمته في هذا الكتاب حافلة (1/51-67)
وقال العَظيم آبادي في عَوْنِ المعبود -الذي ألَّفَهُ في حَياةِ شَيْخِهِ- عند ذِكْرِه للمُجَدِّدينَ عبر القُرون (11/266 العلمية): «وعلى رأسِ الثالثة عشر شيخُنا العلامةُ النَّبيل، والفَهّامَةُ الجَليلُ، نِبْراسُ العُلَماءِ الأَعْلامِ، سامي المَجْدِ الأَثيلِ والمَقام، ذو القَدْرِ المَحْمود، والفَخْرِ المَشْهود، حَسَنُ الاسْمِ والصِّفات، ربُّ الفَضائلِ والمَكْرُمات، المُحَدِّثُ الفقيه المُفَسِّر، التَّقِيُّ الوَرِعُ النَّبيه، الشيخُ الأَكْمَلُ الأسعد، السَّيِّدُ الأَجَلُّ الأَمْجَد، رحلةُ الآفاقِ، شيخُ العَرَبِ والعَجَمِ بالاتِّفاق، صاحِبُ كَمالاتِ الباطِنِ والظاهِر، مُلْحِقُ الأَصاغِرِ بالأكابِر، شيخُنا وبَرَكَتُنا، السيد نَذير حسين، جَعَلَه الله تعالى مِمَّنْ يُؤتَى أَجْرَهُ مَرَّتين، ولا زالت أنوارُ مَعارِفِهِ مَدَى الأيامِ لامِعَة، وشُموسُ عَوارِفِهِ في فَلَكِ المَعالي ساطِعَة، وحَماهُ الله مِنْ حوادِثِ الأزمان ونَكَباتِها، وأَعَزَّ مَحَلَّهُ في الجِنانِ بأَعْلَى دَرَجاتِها».
ولا يأتي ذكره في عون المعبود إلا مقرونا بالتبجيل والثناء، ومنه قوله (1/124): «إمامُ عَصْرِه، وأُستاذُ دَهْرِه، العلامَةُ المُحَدِّثُ الفقيه المُفَسِّرُ، شيخُنا ومُعَلِّمُنا السيد محمد نَذير حسين الدِّهْلَوي».
وقوله (1/220): «سمعتُ شيخَنا العلامةَ المُحَدِّث الفقيه سُلطانَ العُلماءِ السَّيِّد محمد نَذير حُسين أدام الله بركاتَه علينا يَقولُ به».
وقال العَظيم آبادي أيضاً في التَّعليقِ المُغْني على سُنَنِ الدّارَقُطْني (1/11): «قرأتُ بعضَ السُّنَنِ على رَئيسِ المُحَدِّثينَ في عَصْرِهِ، عُمْدَةِ المحققينِ في دَهْرِهِ، مُسْنِدِ الوَقْتِ، شيخِ الإسلامِ، جمالِ المِلَّةِ والدِّينِ، السَّيِّدِ محمد نَذير حُسَين الدِّهْلَوي.. »
وقال أيضاً (4/49): «..واخْتِيارُ شَيْخِنا العَلّامَةِ الرحلَةِ، إمامِ عَصْرِهِ، فَريدِ دَهْرِهِ، السَّيِّدِ محمد نَذير حُسين المُحَدِّث الدِّهْلَوي، أدامَ الله بَرَكاتِهِ عَلَيْنا».
وقال العَظيم آبادي أيضاً في الوجازة في الإجازة (ص28) مُعَدِّداً شُيوخَه: «أَوَّلُهُم وأَشْرَفُهُم وأَقْدَمُهُم: السَّيِّدُ العَلّامَة، زَيْنُ أَهْلِ الاسْتِقامَة، المُحَدِّثُ، المُفَسِّر، الفَقيه، الكامِل، النَّبيه، الوَرِع، الزاهِد، مُلْحِقُ الأَحْفاد بالأَجْداد، الَّذي لَمْ تَرَ مِثْلُه العُيون، ومُلِئَتْ المَشارِقُ والمَغارِبُ بِتَلامِيذِه، الإمامُ الهُمام، ومَنْ عَظَّمَه فعَلَيْنا المِنَّة، السَّيِّدُ محمد نَذير حُسين، جَعَلَه اللهُ مِمَّنْ يُؤتى أَجْرَهُ مَرَّتين».

وقال العَلَامَةُ أبوبكر خُوقير المَكِّي السَّلَفي في ثَبَتِ الأثْباتِ الشَّهيرة (ص37 الغفيلي، ص55 حاتم العَوْني): «شيخُنا السَّيِّدُ نَذير حسين عالِمُ دِهْلي المُحَدِّث الشَّهير».

وقال العَلّامَةُ المُحَدِّث عبد الرحمن المُبارَكْفوري في مقدمة تحفة الأحوذي (1/52-53 السلفية) عند كلامه عن الشاه محمد إسحاق الدِّهلَوي: «ثم إنه هاجرَ إلى مكة المكرمة، واستَخْلَفَ مَنْ هو فَرْدُ زَمانِهِ وقُطْبُ أَوانِهِ، رحلَةُ الآفاق، شيخُ العَرَبِ والعَجَمِ بالاتِّفاق، المُجَدِّدُ على رأسِ المائةِ الثالثة عَشَر، أعني المُحَدِّثَ المُفَسِّرَ الفقيه شيخنا الأجلَّ السَيِّد: محمد نَذير حُسين الدِّهْلَوي؛ في إشاعةِ العُلوم الحَديثِيَّةِ، فوَلِيَ التدريسَ والإفادَةَ والإفتاءَ والوَعْظَ والتَّذكيرَ، ودَرَّسَ الكُتُبَ مِنْ جميعِ العلومِ المتداوَلةِ ثِنْتَيْ عشرة سنة، ثم غَلَبَ عليه حُبُّ تَدريسِ القرآن والحَديث، فتَرَكَ اشتغالَه بما سواهُما إلا الفقهَ، فاشتَغَلَ بتَدريسِ هذه العُلومِ الثلاثةِ إلى آخر عُمُرِهِ، أي مِنْ سَنَةِ سبعينَ بعد الأَلْفِ ومائتين إلى سنة عشرينَ بعد الألف وثلاثمائة، فجَميعُ مُدَّةِ اشتغالِهِ بتدريسِ هذه العلومِ الثلاثةِ اثنتان وستّون سنةً، أفادَ شيخُنا بعُلُومِهِ ونَفَعَ بإفاضَتِهِ خَلْقاً كثيراً لا يُحْصَى عَدَدُهم، فأنارَتْ بأَنْوارِ فُيُوضِهِ البِلادُ، وأضاءَتْ بأضواءِ عُلُومِهِ الأَمْصارُ، انْتَشَرَ تَلامِذَتُهُ في جميعِ أَقْطاعِ الأَرْضِ، مِنَ الهِنْدِ والعَرَبِ وغيرِهما، فليسَ مِنْ بَلْدَةٍ ولا قَرْيَةٍ إلا وقَدْ بَلَّغَ بها نَفَحاتِهِ المِسْكِيَّةَ، ووَصَّلَ إليها فَوْحاتِهِ العِلْميةَ، سِيقَتْ إليه المَطايا؛ وشُدَّتْ نحوَه الرِّحالُ ليُقْتَبَسَ مِنْ أَنْوارِ مَعْرِفَتِهِ، ويُغْتَرَفَ مِنْ بِحارِ عُلُومِهِ، ويُتَلَقَّى مِنْ مَكارِمِ أَخْلاقِهِ وشَمائلِهِ، ويُسْتَمْسَكَ بمَحاسِنِ آدابِهِ وفَضائلِهِ، فَلَهُ على رِقابِ النّاسِ مِنَنٌ عَظيمةٌ، وأياديَ جَسيمةٌ، أَفْنَى عُمُرَهُ العَزيز في إشاعَةِ الدِّينِ، وصَرَفَ مَتاعَهُ ومالَهُ في نَشْرِ العُلومِ الدِّينيةِ وتَرْويجِ السُّنَنِ السُّنِّـيَّةِ، لم يُوجَدْ مِثْلُهُ في زَمانِهِ ولا بَعْدَهُ في عِلْمِهِ وفَضْلِهِ، وخُلُقِهِ وحِلْمِهِ، وَجُودِهِ وتَواضُعِهِ، وكَرَمِهِ وعَفْوِهِ، وكَثْرَةِ عَبادَتِهِ لرَبِّهِ، وخَشْيَتِهِ لَهُ واتِّقائِهِ، وَوَرِعِهِ وزُهْدِهِ، وجَميعِ الخِصالِ الحَميدةِ والشِّيَمِ المَرْضِيَّةِ والصِّفاتِ الجَميلةِ والسِّماتِ الحَسَنَة.
وصَنَّفَ تَصانيفَ مُفيدةً تَشْهَدَ له بِطُولِ الباعِ في العُلومِ والاطِّلاعِ على الكُتُبِ، وتَدُلُّ على تَبَحُّرِهِ وسَعَةِ نَظَرِهِ وكَثْرَةِ مُطالَعَتِهِ وجَوْدَةِ حِفْظِهِ ودِقَّةِ فَهْمِهِ وإصابَةِ فِكْرِهِ، حَصَلَ له مِنَ الشَّرَفِ والفَضْلِ ما لم يَحْصُلْ لأَحَدٍ ممَّنْ عاصَرَه، وبَلَغَ مِنَ العُلَى والرِّفْعَةِ ما لم يَبْلُغْ غَيرُهُ مِنَ المُعاصِرين».

وقال شيخُ الحَديثِ في دِهْلِي العَلّامَةُ أَحْمَدُ الله بنُ أَمير الدِّهْلَوي في إجازَتِهِ للشَّيْخِ عَبْدِ الله القَرْعاوي رحمهما الله (ق1/ب): «أَخَذْتُ قِراءَةً وسَماعاً وإجازةً عنْ مَشايخَ أَجِلّاءَ أَعْلام، وسادَةٍ كِرام، مِنْ أَجَلِّهِمْ شَيْخُنا الشَّريفُ الإمامُ الهُمامُ المُدَقِّقُ سَيِّدُنا نَذير حُسين الدِّهْلَوي رحمه الله».

وقال العلامة المحدث يوسف حسين الهزاروي الخانفوري الأثري في ثبته الجوائز والصِّلات في أسانيد الكتب والأثبات (ص8): «شيخنا ومولانا، شيخ الإسلام والمسلمين، رئيس العلماء المحققين، بقية السلف، حجة الخلف، مجدد القرن الثاني عشر، معلم بني الأسود والأصفر والأحمر، المجتهد المطلق، الحاوي على كل ما جل من العلوم الشريفة وما دق، الفارس الأسبق في ميدان البراعة فلا يُلحق، المحدث المفسر الحافظ الفقيه الأصولي النحوي المقرئ، السيد محمد نذير حسين، الشيخ الإمام العابد الزاهد، الثقة الثقة الثقة، العدل العدل العدل، الضابط المتقن، ناصر السنة، قامع البدعة، سلالة أهل بيت رسول الله صلىة الله تعالى عليه وسلم، فلذة كبد البتول، قرة عين أسد الله الغالب أبي الحسن علي بن أبي طالب، عليهم الصلاة والسلام إلى يوم القيامة».
وقال أيضا (ص24): «السيد الإما م المجتهد المطلق، المحقق الأسبق في ميدان الإرشاد والتعليم بحيث لا يُلحق، شيخنا الحافظ الحجة محمد نذير حسين المحدث الدهلوي».
وقال أيضاً (ص47): «شيخ الإسلام محمد نذير حسين الدهلوي، الإمام الحجة الحافظ الضابط».
وقال (ص49): «الحافظ الضابط الحجة الإمام المجتهد الفقيه الأصولي شيخ الإسلام السيد محمد نذير حسين الدهلوي المحدث».

وقال العلّامَّةُ الرحلَةُ المؤرِّخُ عبد الحَفيظ الفِهْري الفاسي في اسْتِنْزالِ السَّكينَةِ الرَّحْمانيَّةِ (ص27 رقم 19): «الشيخُ نَذير حُسَين بنُ جَواد علي الرّضَوي العَظيم آبادي الدِّهْلَوي مِنْ أَشْهَرِ العُلماءِ الأثَريينَ بالهِنْد، ورَسائلُهُ تَدُلُّ على تَبَحُّرِهِ في عِلْمِ الحَديث».
وقال شيخُنا العَلّامةُ الشيخُ عبد الله بنُ عبد العزيز بن عَقيل حفظه الله تعالى: «الشيخُ نَذير حُسين إليه المُنْتَهَى والمَرْجِعُ في وَقْتِهِ في الحَديثِ، ونَرْوي عَنْهُ مِنْ جانِبَيْنِ، مِنْ جانِبِ شَيْخِنا أبو وادِي، ومن جانِبِ شيخِ القَرْعاوي: أحمدُ الله».

قلت:
وقد أفرد ترجمةَ السيد محمد نذير حُسين تلميذُه الشيخُ فضل حسين المُظَفَّرْفُوري في كتاب حافل بالأُرْدِيَّة اسمُه «الحياة بعد الممات»، طُبع في الهِنْد قديماً، وجُدِّد طبعُه مؤخراً، وله ترجمة في نُزْهة الخَواطر (8/523) وفهرس الفهارس (2/593) ويوميات رحلة في الحجاز (37) ومشاهير علماء نجد وغيرهم (ص458) ومعجم المؤلفين (3/749) وعلماء العرب في شبه القارة الهندية (ص875) وجهود مخلصة (ص103) ومعجم المعاجم والمشيخات (2/313)، وزهر البساتين من مواقف العلماء والربانيين لسيد العَفّاني (2/191)، وانظر بقية مصادر ترجمته باللغتين العربية والأُرْدِيَّة في حاشية كتاب «حياة المُحَدِّث شمس الحق وأعماله» لمحمد عُزَير شَمْس (ص248)

ونرجو من إخواننا المطلعين الإفادة والزيادة.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-03-06, 09:46 AM
ابو الوفا العبدلي ابو الوفا العبدلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-02-03
المشاركات: 895
افتراضي

جزيت خيرا يا شيخ زياد , وزادك علما وفضلا ورفعة.ورد الله كيد شانئيك في نحورهم .
__________________
احفظ الله يحفظك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19-03-06, 09:52 AM
محمد زياد التكلة محمد زياد التكلة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-04
المشاركات: 3,099
افتراضي

وجزاك خيرا.. ورفع قدرك ونضر وجهك في الدارين، وكفانا جميعا شر الأشرار.

أخي المكرم: أنت صاحب رحلة وتوسع -بارك الله فيك- كم بلغ لديك الرواة عن نذير حسين سماعا أو إجازة؟
مشكورا مأجورا.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19-03-06, 05:23 PM
ابن السائح ابن السائح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-02-06
المشاركات: 844
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو الوفا العبدلي
جزيت خيرا يا شيخ زياد , وزادك علما وفضلا ورفعة.ورد الله كيد شانئيك في نحورهم .
آمين.

أشرت، بارك الله فيك، إلى أن ثبت الأثبات الشهيرة لأبي بكر خوقير المكي السلفي قد اعتنى به الشيخ الغفيلي، والشيخ حاتم العوني، فليتك تذكر دارَيْ نشره، أحسن الله إليك، وجزاك خيرا.


وقد قال الشيخ عبد الحفيظ الفهري الفاسي: ورسائله تدل على تبحره في علم الحديث.
هل ذكر أحد أسماءها؟
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19-03-06, 11:11 PM
ابو الوفا العبدلي ابو الوفا العبدلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-02-03
المشاركات: 895
افتراضي

الرواة عن السيد نذير حسين الدهلوي الشهير ب (ميان صاحب ) كثيرون , ولعلهم بالالاف .
ومنهم من اتصل سندنا به :
اخبرنا ابوالحسن الندوي عن عبدالرحمن المباركفوري عن نذير حسين
وعن عبدالغفار حسن وعبدالرؤوف بن نعمة الله وعبدالخالق بن عبدالجبار وظهير الدين وعبدالقيوم الرحمانيين وعزيز بن فتح محمد الزبيدي عن احمد الله بن امير البرتابكري عن نذير حسين
وعن بديع الدين واخيه محب الله السنديين عن شرف الدين الدهلوي عن نذير حسين
وعن عزيز الحق العمري عن عبدالواجد العمري عن علي بن عبدالرحمن الاعظمي عن ابي النعمان الاعظمي وعبدالله الغازيفوري عن نذير حسين
وعن محمد الاعظمي عن احمد حسام الدين الموي ومحمد سليمان الموي ومحمد نعمان الموي عن نذير حسين
وعن شمس الحق الملتاني وسلطان محمود القصراني وعبدالعزيز العالمكيري ومحمد عبده الفلاح عن والد الاول عبدالحق الملتاني عن نذير حسين
وعن بديع السندي وعبدالرحمن مدني وثناء الله عيسى خان وعبدالقادر روبري عن عم الاخير عبدالله روبري عن عبدالمنان الوزير آبادي عن نذير حسين
وعن عبدالمنان النورفوري وخالد كرجاكي ومحمد اعظم السلفي ومحمدطيب بهبوي وبنيامين الفيصل آبادي وعبدالله الكجراتي عن محمد الغوندلوي عن عبدالغفور الغزنوي عن نذير حسين
وعن محمد عبده الفلاح عن محمد نصيف عن نذير حسين
وعن عبدالرحمن بن عبدالستار بن عبدالوهاب الدهلوي عن ابيه عن جده عن نذير حسين
وعن بديع الدين واخيه محب الله عن شرف الدين الدهلوي عن محمد بشير السهسواني صاحب صيانة الانسان وعن عبدالوهاب السهاوري عن نذير حسين
وعن سلطان محمود وعزيز زبيدي عن عبدالتواب الملتاني عن نذير حسين
وعن عبدالمنان النورفوري عن محمد اسماعيل السلفي عن عبدالرحمن الافغاني ثم الدهلوي ومحمد بن عبداللطيف آل الشيخ عن نذير حسين
وعن زين العابدين الجذبة ومحمد فوزي فيض الله الحلبيين عن محمد راغب الطباخ عن ابي بكر خوقير عن نذير حسين
وعن صغير احمد شاغف عن ابي شميم السعيدي عن السيف البنارسي عن نذير حسين
وعن حماد الانصاري عن عبدالحق الهاشمي عن حسين البتالوي ومحمد بن الحسين الدهلوي وعبدالحق الطنافسي ومحمد الغيطي كلهم عن نذير حسين
وعن بديع الدين السندي وابي تراب الظاهري عن ثناء الله الامرتسري عن نذير حسين
وعن عبدالرشيد بن عبدالسلام البستوي عن والده عن عبيدالله الاتاوي وعبدالرحمن بن فتح الدين البنجابي عن نذير حسين
وعن محمد بن عبدالرحمن آل الشيخ عن سعد بن حمد بن عتيق عن نذير حسين وعن ولده شريف حسين عنه
وعن محمد يعقوب الجلهمي عن عبدالرحمن اللكوي عن والده عن عبدالجبار الغزنوي عن نذير حسين
وعن حبيب ريحان خان عن والده محمد عمران خان وعمه محمد نعمان خان كليهما عن حيدر حسن خان الطونكي عن نذير حسين.
وغيرهم الكثير .
__________________
احفظ الله يحفظك
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19-03-06, 11:27 PM
ابو الوفا العبدلي ابو الوفا العبدلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-02-03
المشاركات: 895
افتراضي

وافرد له الشيخ محمد أشرف سندهو ترجمة سماها (البشرى بسعادة الدارين في ترجمة الامام السيد نذير حسين ) وهي مطبوعة .
__________________
احفظ الله يحفظك
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 20-03-06, 02:03 AM
أبو فالح عبدالله أبو فالح عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-10-05
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 451
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

أخي الشيخ أبا الوفا حفظك الله ....
لم لا تطبع لنا ثَبَتَـاً لكم بشيوخكم ؛ لتعمَّ به الاستفادة بين طلبة الحديث ، و لئلا يضيع ما حصَّلتموه و يذهب أدراج الرياح !.

بارك الله فيك
__________________
قال شيخُ الإسلامِ ابن تيميّة رحمه الله : " التكلُّمُ بالخيرِ خيرٌ من السكوتِ عنهُ، والصمتُ عن الشرِّ خيرٌ من التكلّمِ به ".
almutairi96@hotmail.com
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 20-03-06, 08:40 AM
ابو الوفا العبدلي ابو الوفا العبدلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-02-03
المشاركات: 895
افتراضي

يا أبا فالح حفظك الله :طالب العلم يقيد أسماء شيوخه وما قرأه عليهم وما سمعه منهم ومن أجازه , ولن يضيع شيئا أدراج الرياح ان شاء الله .
وجزاكم الله خيرا على هذه النصيحة , فاني والله سئمت من نصائح بعض الاخوة المغرمين بتوجيه النصائح والعظات , وبعضهم في عمر أولادنا .
__________________
احفظ الله يحفظك
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 20-03-06, 12:01 PM
أبو البشائر أبو البشائر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-03-06
المشاركات: 132
افتراضي

شكرا على هذه الاتصالات القيمة
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 20-03-06, 12:29 PM
محمد زياد التكلة محمد زياد التكلة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-04
المشاركات: 3,099
افتراضي

ما شاء الله تبارك الله.
جهد طيب مبارك أخي العبدلي.
أجدت وأفدت.
وأظنك حصّلت عن أحد الرواة الذين أدركوا الإمام نذير حسين نفسه ورأوه، أليس كذلك؟

وأما عن السماع فمن أعيان من يتصل اليوم بعلو عن الإمام نذير حسين:
شيخنا العلامة المجاهد مفسر القرآن عبد القيوم الرحماني، فقد أخذ الصحيحين كاملين عن شيخ الحديث أحمد الله بن أمير البرتابكدهي الدهلوي، وهو أخذهما كاملين وغيرهما عن الإمام نذير حسين وغيره.
ومثله مجيزنا الشيخ عبد الغفار حسن الرحماني.
ومنهم شيخنا العلامة شيخ الحنابلة، سماحة الشيخ عبد الله بن عبد العزيز بن عقيل، يروي أوائل الستة وأول المسند والمشكاة عن شيخه المعمر علي بن ناصر أبو وادي، وهو عن نذير حسين، وروايته مفصلة في ثبته فتح الجليل.
ومنهم شيخنا المعمر الدراكة محمد بن عبد الرحمن آل الشيخ، قرأ ثلثي البخاري وبعض مسلم على شيخه محدّث نجد سعد بن حمد بن عتيق، وهو عن نذير حسين، والشيخ ابن عتيق قد أجمل مسموعاته عن شيخه نذير حسين في إجازته للعنقري المطبوعة ضمن لقاء العشر الأواخر الاخير في دار البشائر.
ولله الحمد فقد يسر الله لي القراءة عليهم سوى الشيخ عبد الغفار.
ويوجد السماع متصلا ولكن أنزل بدرجة عند الآخذين عن محدّث الحجاز العلامة عبد الحق الهاشمي، ومثلهم عددا محدّث العراق وأمير أهل الحديث فيها صبحي السامرائي، إذ تلقى أمّات اكتب الحديث من شيخه السلفي أبي الصاعقة عبد الكريم الشيخلي، عن المحدّث الخانفوري عن نذير حسين.
ومن درجتهم أمثال الشيخ ثناء الله عيسى خان المدني السلفي مفتي لاهور، وكثيرون في الهند وباكستان.

وأنصح إخواني أهل الحديث بإدراك مثل هذا السماع العالي (لأمّات الست خصوصا) بعدده وبرجاله السلفيين، ويدركوا أمثال هؤلاء المشايخ الأجلاء، حفظهم الله ونفع بهم.
وأذكر أن المحدثين الأصل عندهم السماع قبل الإجازة، فلا يقتصر الإنسان على المفضول دون الفاضل.
وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:13 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.