ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى السيرة والتاريخ والأنساب
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 09-02-19, 12:35 PM
فؤاد سليم فؤاد سليم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-01-17
المشاركات: 111
Arrow رد: عائلة شيخ الإسلام أحمد بن تيمية رحمه الله

الإنباء بمذهب الآباء من آل تيميّة النّجباء (4) :

كيف بدأ انحراف الحنابلة حتّى برز مذهب الآباء ؟

قال شيخ الشافعية أبو إسحاق الشّيرازي : إنّما نفقت الأشعرية عند النّاس بانتسابهم إلى الحنابلة . كما في مجموع الفتاوى ج3 ص228 ، وهذا له وجهه ، لكن لو قيل : إنّما اختلفت الحنابلة فيما بينهم برواج بضاعة الأشاعرة فيهم ، لكان أولى . وهكذا الأمر فما اختلفت جماعة إلّا بشيوع أقوال مخالفيها في ما بينهم لعدم تحقيق الأصول وضبطها ، وما نشاهده من اختلاف اليوم بين أهل السّنّة إلّا ثمرة تقليد الخطأ في الأصول . فهل سمعت بأحد ممّن مضى من أهل السّنّة يستدلّ بقول عالم مبتدع ؟ هل استشهد البخاري رحمه اللّه بابن كُلّاب أو أحد من أصحابه كالحارث المحاسبي والقلانسي والكرابيسي وغيرهم في صحيحه أو تواريخه كالتّاريخ الكبير، والأوسط والصّغير، أو في كتبه الأخرى ككتاب خلق أفعال العباد مثلا ؟
معاذ اللّه فقد برّأ اللّه السّلف وأهل السّنّة من هذا ، أمّا المتأخّرون فشيوع هذا بينهم ليس بمستنكر، فقد تجد من يزعم نفسه على الجادّة يستدلّ بأقوال أهل البدع ويعظّمهم وهو يخوض في مسألة من أصول الدّين ، ويشهد لهم فوق كلّ هذا بالإمامة ، فاللّهمّ غفرانك !
فكان من عجائب الزّمن أن تجد قرابة ثلاث وسبعين فرقة كلّهم يرفع راية الكتاب والسنّة على فهم السّلف الصّالح من هذه الأمّة ، هذا من حيث التّنظير، ثمّ هم من حيث التّطبيق طرائق قددا ، هذا مرجئ وذا جهمي وذاك عاذري ، وآخر من أولياء الطّاغوت ، فاللّهمّ سلّم !
فبداية انحراف الحنابلة إنّما بدأ بانغماس من تأثّر بعلم الكلام فيهم كأبي الحسن الأشعري وغيره ، حتّى روى ابن المِبْرَد باسناده إلى أبي عمر البسطامي يقول : كان أبو الحسن الأشعري أوّلا ينتحل الاعتزال ، ثم رجع فكتم عليهم ، وإنّما مذهبه التعطيل ، إلّا أنه رجع من التّصريح إلى التّمويه . انظر جمع الجيوش والدساكر على ابن عساكر ص71 ، والأثر أخرجه الهروي في ذمّ الكلام ص278 .
وقال ابن المِبْرَد أيضا : وقال عدّة من أصحابنا وغيرهم : إنّما هي توبة مستفتحة لغرض من الأغراض اختلف فيه . انظر جمع الجيوش والدساكر على ابن عساكر ص85 ، وانظر كذلك ص 111 ، فقد قيل : إنّه إنّما وضع الإبانة وغيرها حين تاب ، وقال عدّة من أهل العلم : إنّه وضعها يموّه بها على النّاس ، واللّه أعلم بالنّيات وليس لنا إلّا الظّاهر، وقد ظهر لنا بقايا ابن كُلّاب في معتقد الأشعري الأخير وليس بصحيح أنّه استقرّ على مذهب السّلف كما روّجه بعضهم ، وقد صدق ابن المِبْرَد حين قال : وأمّا الكلام وعلمه فلا شكّ فيه أنّه كان عليه ولم يتب منه . انظر جمع الجيوش والدساكر على ابن عساكر ص82 ، فصرّح بأنّ توبة أبي الحسن الأشعري من الكلام لم تحدث ، وإذا انتفت التّوبة بقيت آثار الكلام ولا بدّ .
وقال ابن المِبْرَد أيضا : وذكر عن أبي القاسم الطرابلسي قال : سألت ابن عزرة عن أبي الحسن الأشعري ، فقلتُ له : قيل لي عنه : أنّه كان معتزليا ، وأنّه لمّا رجع عن ذلك ، أبقى للمعتزلة نكتا لم ينقضها . انظر جمع الجيوش والدساكر على ابن عساكر ص104 ، فيا سبحان الله ! ما كان للحنابلة أئمّة وعلماء يُقتدى بهم ، حتى يثقوا في مبتدع ويتّخذوه إماما !
وأمّا قول ابن تيميّة : وأظهرت ما ذكره ابن عساكر في مناقبه أنّه لم تزل الحنابلة والأشاعرة متفقين إلى زمن القشيري فإنّه لمّا جرت تلك الفتنة ببغداد تفرّقت الكلمة ومعلوم أنّ في جميع الطوائف من هو زائغ ومستقيم . مع أنّي في عمري إلى ساعتي هذه لم أدع أحدا قط في أصول الدين إلى مذهب حنبلي وغير حنبلي ، ولا انتصرت لذلك ، ولا أذكره في كلامي ، ولا أذكر إلّا ما اتفق عليه سلف الأمّة وأئمّتها . انظر مجموع الفتاوى ج3 ص229 .
فهذا الكلام من ابن تيميّة مراده واللّه أعلم الإتّفاق في كثير من الأصول وذلك لأنّ الأشعري رجع عن مذهبه وانتسب إلى الإمام أحمد لكن بقيت فيه بقيّة من بدع أهل الكلام فلم يكن عسلا مصفّى ، وهذا الذي جعل بعض الحنابلة ينخدعون به ، فقد وقعوا تحت تأثير منهج المبتدعة المتكلّمين المندسّين حتّى قال أبو إسحاق الشيرازي : إنّما نفقت الأشعرية عند النّاس بانتسابهم إلى الحنابلة . كما في مجموع الفتاوى ج3 ص228 .
قال ابن تيميّة : وأبو الحسن الأشعري لمّا رجع عن مذهب المعتزلة سلك طريقة ابن كُلّاب ، ومال إلى أهل السنّة والحديث ، وانتسب إلى الإمام أحمد ، كما قد ذكر ذلك في كتبه كلّها ، كالإبانة والموجز والمقالات وغيرها ، وكان مختلطاً بأهل السنّة والحديث كاختلاط المتكلّم بهم ، بمنزلة ابن عقيل عند متأخريهم ، لكن الأشعري وأئمّة أصحابه أتبع لأصول الإمام أحمد وأمثاله من أئمّة السنّة من مثل ابن عقيل في كثير من أحواله ، وممّن اتّبع ابن عقيل كأبي الفرج ابن الجوزي في كثير من كتبه ، وكان القدماء من أصحاب أحمد كأبي بكر عبد العزيز وأبي الحسن التميمي وأمثالهما يذكرونه في كتبهم على طريق ذكر الموافق للسنّة في الجملة ، ويذكرون ماذكره من تناقض المعتزلة ، وكان بين التميميين وبين القاضي أبي بكر وأمثاله من الأئتلاف والتواصل ما هو معروف ، وكان القاضي أبو بكر يكتب أحياناً في أجوبته في المسائل محمد بن الطيب الحنبلي ويكتب أيضاً الأشعري ، ولهذا توجد أقوال التميميين مقاربة لأقواله وأقوال أمثاله المتبعين لطريقة ابن كُلّاب ، وعلى العقيدة التي صنّفها أبو الفضل التميمي اعتمد أبو بكر البيهقي في الكتاب الذي صنّفه في مناقب الإمام أحمد لمّا أراد أن يذكر عقيدته ، وهذا بخلاف أبي بكر عبد العزيز وأبي عبد الله بن بطة وأبي عبد الله بن حامد وأمثالهم ، فإنّهم مخالفون لأصل قول الكُلّابية . انظر درء تعارض العقل والنقل ج2 ص16 ، وقد نقل ابن القيم هذا الكلام في اجتماع الجيوش الإسلامية ج2 ص285 .
فتأمّل هذا الكلام لتدرك مباينة بعض الحنابلة للإمام أحمد ، "ومعلوم أنّ في جميع الطوائف من هو زائغ ومستقيم" ، كما مرّ بك من كلام ابن تيميّة ، وانظر صحّة أصول أبي بكر عبد العزيز وأبي عبد الله بن بطة وأبي عبد الله بن حامد وأمثالهم ، فإنّهم مخالفون لأصل قول الكُلّابية كما ذكر ابن تيميّة ، فما قاله ابن تيميّة من "أنّه لم تزل الحنابلة والأشاعرة متفقين إلى زمن القشيري" مغالطة من جهة الشّرع لا من جهة الخلق ، فإنّ مثل هذا الإتّفاق الذي حدث كونا وخلقا لا يرضاه اللّه شرعا ودينا لأنّه اتّفاق على أصول فيها ما هو من الباطل المخالف للسّلف ، إلّا أنّ ابن تيميّة أعجله الكلام على صورة الاجتماع لا على نوعه فتأمّله ، وقد صدق ابن المِبْرَد الحنبلي في قوله : الكلّ متفقون على قول واحد من زمن إمامهم وإلى اليوم لم يخرج عن ذلك إلّا شذوذ منهم . كما في جمع الجيوش والدساكر على ابن عساكر ص169 .
ومن هذا الشّذوذ ما وقع فيه آل تيميّة فإنّهم قد تأثّروا بمنهج المتكلّمين ووافقوهم في بعض بدعهم كمثل مسألة الأفعال الإختياريّة وقد مرّت بك .
قال ابن تيميّة : وأمّا مسألة قيام الأفعال الاختيارية به : فإن ابن كُلّاب والأشعري وغيرهما ينفونها ، وعلى ذلك بَنَوْا قولَهم في مسألة القرآن ، وبسبب ذلك وغيره تكلّم الناس فيهم في هذا الباب بما هو معروف في كتب أهل العلم ، ونسبوهم إلى البدعة وبقايا بعض الاعتزال فيهم ، وشاع النّزاع في ذلك بين عامّة المنتسبين إلى السنّة من أصحاب أحمد وغيرهم . وقد ذكر أبو بكر عبد العزيز في كتاب الشّافعي عن أصحاب أحمد في معنى أنّ القرآن غير مخلوق قولين مبنيين على هذا الأصل : أحدهما : أنّه قديم لا يتعلّق بمشيئته وقدرته ، والثاني : أنّه لم يزل متكلّماً إذا شاء . وكذلك ذكر أبو عبد الله بن حامد قولين ، وممّن كان يوافق على نفي ما يقوم به من الأمور المتعلقة بمشيئته وقدرته - كقول ابن كُلّاب - أبو الحسن التميمي وأتباعه والقاضي أبو يعلى وأتباعه كابن عقيل وأبي الحسن بن الزاغوني وأمثالهم ، وإن كان في كلام القاضي ما يوافق هذه تارة وهذا تارة . وممّن كان يخالفهم في ذلك أبو عبد الله بن حامد ، وأبو بكر عبد العزيز وأبو عبد الله بن بطة وأبو عبد الله بن منده ، وأبو نصر السجزي ويحيى بن عمّار السّجستاني وأبو إسماعيل الأنصاري وأمثالهم . انظر درء تعارض العقل والنقل ج2 ص19 .
فتأمّل هذا الكلام وما فيه من إشارة إلى النّزاع الذي وقع بين الحنابلة في مسألة قيام الأفعال الاختيارية باللّه تعالى ، وتأثّر هؤلاء الحنابلة المبتدعة بابن كُلّاب ، وأنت تدرك من أين دخل ابن كُلّاب على مذهب الحنابلة ، فإن لم يكن الأشعري الذي أنفق بدعته فيما بينهم وروّجها في سوقهم فلا أعلم شخصا سواه ومن خالف فليتحف بدليله .
فإذا تأمّلت هذا الكلام وقارنته بشهادة ابن تيميّة على نفسه أنّه كان على مذهب الآباء في مسألة قيام الأفعال الاختيارية باللّه تعالى أدركت السّر.
وأمّا قوله : "مع أنّي في عمري إلى ساعتي هذه لم أدع أحدا قط في أصول الدين إلى مذهب حنبلي وغير حنبلي ، ولا انتصرت لذلك ، ولا أذكره في كلامي ، ولا أذكر إلا ما اتّفق عليه سلف الأمّة وأئمّتها" ، فهذا الكلام منه إمّا مقصوده أنّه لم يكن يناظر ويدعو طوال عمره على مذهب بدعي كالحنابلة السّالميّة وغيرهم ممّن تأثّروا بالمتكلّمين ، وإمّا المقصود بعمره الذي قضاه في حال خلعه لتقليد مذهب الآباء ، وهذا أقرب إلى الصّحّة من الإحتمال الأوّل بل هو الصّحيح فقد ثبتت مناظراته لغيره في صغره وهو على مذهب الآباء ومعلوم أنّه وان ناظر وفي ظنّه أنّه ينصر مذهب سلف الأمّة وأئمّتها فهو وهْمٌ توهّمه وخيالٌ حَلُمَ به فما كانت مناظراته إلّا على مذهب الآباء ولن يخرج من ذلك فكلٌّ يُنفق ممّا عنده ، وكلّ إناء بما فيه ينضح أو يرشح ، والصّدق ما طابق الحكم الشّرعي وان خالفه الواقع الكوني ، ولهذا قال صلّى اللّه عليه وسلّم للمسيء صلاته : «ارْجِعْ فَصَلِّ فَإِنَّكَ لَمْ تُصَلِّ» كما في البخاري ح757 ومسلم ح397 وان ظنّ المسيء أنّه قد صلّى وأبرأ ذمّته ، والإبرة وان كست غيرها فإنّها في حقيقة أمرها عريانة .
قال ابن عبد الهادي : وقال الحافظ أبو عبد الله الذّهبي : نشأ يعني الشيخ تقيّ الدّين رحمه الله في تصوّن تام وعفاف وتألّه وتعبّد واقتصاد في الملبس والمأكل وكان يحضر المدارس والمحافل في صغره ويناظر ويفحم الكبار ويأتي بما يتحيّر منه أعيان البلد في العلم ، فأفتى وله تسع عشرة سنة بل أقل وشرع في الجمع والتّأليف من ذلك الوقت . انظر العقود الدرّية ص20 . فتأمّل هذا التّصريح من الذّهبي وكيف بيّن أنّ شيخه قد ناظر في صغره وألّف كذلك ، بل حكى ابن تيميّة عن مناظرته في صغره فقال : وأغرب من هذا ما قاله لي مرّة شخص من هؤلاء الغالطين في قوله : { وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ } [آل عمران: 7] قال المعنى وما يعلم تأويل هو أي اسم "هو" الذي يقال فيه : "هُوَ هو" وصنّف ابن عربي كتابا في "الهو" ، فقلت له - وأنا إذ ذاك صغير جدّا - لو كان كما تقول : لكتبت في المصحف مفصولة "تأويل هو" ولم تكتب موصولة وهذا الكلام الذي قاله هذا معلوم الفساد بالاضطرار. انظر مجموع الفتاوى ج10 ص560 . بل تجاوزت مناظراته حدود اليقظة واخترقت عالم المنام من شدّة الشّغف العلمي وحبّ البحث عن الحقّ ، قال ابن تيميّة : وقد كنتُ في أوائل معرفتي بأقوالهم بعد بلوغي بقريب ، وعندي من الرّغبة في طلب العلم وتحقيق هذه الأمور ما أوجب أنّي كنتُ أرى في منامي ابن سيناء وأنا أناظره في هذا المقام وأقول له : أنتم تزعمون أنّكم عقلاء العالم وأذكياء الخلق وتقولون مثل هذا الكلام الذي لا يقوله أضعف الناس عقلا ! وأورد عليه مثل هذا الكلام . انظر بيان تلبيس الجهمية ج5 ص263-264 .
فهذه وتلك من مناظراته ، وان كانت مثل هاتين المناظرتين تصديق لما قاله من نصرة ما اتّفق عليه سلف الأمّة وأئمّتها ، وهي من مطابقة المذهب القديم بمذهب السّلف لكن المراد غير هاتين المناظرتين الواقعتين في الصّغر، وأمّا مناظراته عند كبره فهي أشهر من أن تُذكَر.

على أيّ مذهب كان الآباء من آل تيميّة؟
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 15-02-19, 03:53 PM
فؤاد سليم فؤاد سليم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-01-17
المشاركات: 111
Arrow رد: عائلة شيخ الإسلام أحمد بن تيمية رحمه الله

الإنباء بمذهب الآباء من آل تيميّة النّجباء (5) :

على أيّ مذهب كان الآباء من آل تيميّة ؟

ذهب بعضهم إلى القول بأنّ ابن تيميّة كان أشعريّا في مقتبل عمره ، وقد أخذ تلك الأشعريّة من الآباء والشّيوخ ، وهذا لعمري خطأ محض لا أدري ما الذي دفع هذا القائل إلى القول بهذا الهراء ، وليس وراء هذا الهراء والخطأ في مثل هذا المقام إلّا قول من ظنّ أنّ ابن تيميّة نشأ نشأة سلفيّة ، لأنّ هذا قد أعماه التعصّب فلم ير الحقيقة بعين التّجرّد ولم يدخل على العدل بلباس الإنصاف ، والأوّل الذي اتّهمه بالأشعريّة غرّه كثرة عدد الأشاعرة وانتسابهم الباطل إلى أهل السّنّة فأقحمه معهم .
ويؤسفني في هذا المقام أن أسوق قول الذّهبي في ابن تيميّة : وَلم يزل على ذَلِك خلفا صَالحا سلفيّا . كما في العقود الدرية ابن عبد الهادي ص21 ، لأنّ هذا الوصف بالسّلفيّة من الذّهبي خطأ محض نتج من اعجاب التّلميذ بشيخه ، وعين الرّضا عن كلّ عيب كليلة ، إلّا إذا أراد بقوله "سلفيّا" متّبعا لسلفه ، أي متّبعا لآبائه وشيوخه ، لا بمعنى متّبع للسّلف الصّالح من الصّحابة والتّابعين ، فإذا صدق هذا فاعلم أنّه تشتيت لمعنى السّلفيّة وتخليط وتغليط في المسمّيات وخنق لبركة الأمر العتيق لا يجوز من مثل الذّهبي فتدبّره .
فإذا أدركت ذلك ووصل الأمر إلى بيان الحقيقة فإنّه من المعلوم أنّ الحرب مشتعلة بين الحنابلة والأشاعرة ، قال ابن تيميّة : والنّاس يعلمون أنّه كان بين الحنبلية والأشعرية وحشة ومنافرة . انظر مجموع الفتاوى ج3 ص227 ، ويقول المقريزي عن المذهب الأشعري : حتّى لم يبق اليوم مذهب يخالفه إلّا أن يكون مذهب الحنابلة . انظر الخطط ج2 ص358-359 ، فكيف يكون ابن تيميّة وآباؤه أشاعرة ؟ بل قال ابن المِبْرَد الحنبلي : ولا نعلم من الحنابلة أحدا كان أشعريّا ، ولا يحبّ النّسبة إليهم ، إلّا ما يُحكَى عن الطّوفي أنّه كان يقول :
حنبليّ رافضيّ ظاهريّ *** أشعريّ إنّها إحدى الكبر
كذا في جمع الجيوش والدّساكر على ابن عساكر ص331 ، وقال ابن المِبْرَد أيضا : فإنّ المباينة لم تزل بينهما قديما حتّى في أيّام الأشعري ، ثمّ في زمن ابن حامد ، ثمّ في زمن القاضي [أي أبو يعلى] ، ومعلوم أنّ القاضي كان إليه المنتهى في سائر العلوم حتّى الشّافعية والحنفية والمالكية وغيرهم من الأشاعرة وغيرهم ، تقصده تتعلّم منه وتأخذ عنه ، وكانت له اليد الطولى في سائر العلوم ، الأصول والفروع ، ووقعت له محنة معهم ، وكذلك شيخ الإسلام الأنصاري ، وصنّف كتابه "ذمّ الكلام" فيهم وفي غيرهم ، فلم تزل المباينة ، وعدم احتياج الحنابلة في الأصول إلى أحد ، ومبني أصول الحنابلة ليس على الكلام ، إنّما هو على الكتاب والسّنة . انظر جمع الجيوش والدساكر على ابن عساكر ص167-168 . بل قال الْأَهْوَازِي : إنّ الحنابلة لم يقبلوا من الأشعري ما أظهره في الابانة وهجروه وقد نقل هذا الكلام ابن عساكر في تبيين كذب المفتري ص389 ، وحاول ردّه فما أصاب ، فإنّ هذا النّقل صحيح وقد قطعت جهيزة قول كلّ خطيب ، بل قد نسي ابن عساكر ما اعترف به لمّا قال : فلم يزل في الحنابلة طائفة تغلو فِي السّنة وتدخل فيما لا يعنيها حبّا للخفوف فِي الفتنة ، ولا عار على أحمد رحمه الله من صنيعهم وليس يتّفق على ذلك رأي جميعهم . انظر تبيين كذب المفتري ص163 . فما هو هذا الغلوّ في السّنّة الذي يراه الأشاعرة في الحنابلة يا ترى حتّى تستشيط الفتنة بينهما ان لم تكن اثبات النّصوص التي توهم التّشبيه والتّجسيم عند الأشاعرة ؟ فقف على هذا الإتّهام ثمّ تأمّل مدى المباينة والخصام .
هذا وقد عقد ابن المِبْرَد الحنبلي فصلا قال فيه : ونحن نذكر جماعة ممّن ورد عنهم مجانبة الأشاعرة ومجانبة الأشعري وأصحابه من زمنه وإلى اليوم على طريق الاختصار لا على باب التطويل في التّراجم كما فعل والاتساع ، ولو فعلت ذلك لوضعت مجلدات عديدة في هذا الباب . كذا في جمع الجيوش والدساكر على ابن عساكر ص196 ، ثمّ ذكر منهم آل تيميّة ، وأنا الآن أسوقهم لك مجتمعين لا متفرّقين كما في الفصل تسهيلا لك : منهم الخطيب البليغ أبو عبد الله محيي الدّين محمّد بن أبي القاسم ابن تيمية، ومنهم السّيف عبد الغني بن محيي الدّين ابن تيمية خطيب حرّان وابن خطيبها ، وفقيه العصر أبو البركات مجد الدين بن عبد السّلام ابن تيميّة الحرّاني صاحب التّصانيف ، ومنهم الشّيخ شهاب الدّين عبد الحليم بن عبد السّلام ابن تيميّة ذو الفنون الفقيه المحدث ، ومنهم الشّيخ الصّالح التّقيّ شرف الدّين أبو البركات عبد الأحد بن أبي القاسم بن عبد الغنيّ بن تيميّة ، ومنهم الزّاهد القدوة شرف الدّين عبد الله بن عبد الحليم بن تيميّة ، ومنهم شيخ وقته وعصره الإمام الكبير والبحر الغزير مظهر فضائحهم وقامع فضائحهم أبو العباس أحمد بن تيمية ، المتفنّن في سائر العلوم ، وله معهم الأمور الكبيرة والمواقف الزّائدة والمحنة العظيمة ، ومنهم الشيخ المعمّر الثّقة أبو محمّد عبد الرّحمن بن عبد الحليم بن عبد السّلام بن تيميّة أخو الشيخ تقي الدين . انظر جمع الجيوش والدساكر على ابن عساكر ص196 فما بعدها ، ولك أن تقف في هذا الفصل على شدّة العداوة بين الحنابلة والأشاعرة حتّى وصل الأمر إلى التّكفير واللّعن على رؤوس المنابر.

يتبع ... لكن قد تكون أيّها القارئ ممّن يريدون برد الطّمأنينة وزيادة الأمن في سلامة المعلومة ...
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 20-02-19, 09:25 AM
نايف باعلوي نايف باعلوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-10
المشاركات: 144
افتراضي رد: عائلة شيخ الإسلام أحمد بن تيمية رحمه الله

جاء عن محقق التراث الشيخ د. عبد الرحمن بن سليمان العثيمين(ت 1436هـ 2014) أستاذ النحو والصرف بجامعة أم القرى:
في مقالة محمد القبيل أحد تلامذة الشيخ:

"رجح شيخنا أن شيخ الإسلام ابن تيمية نميري نسبة إلى جد من أجداده لا إلى القبيلة، وأنه ليس بعربي".

"العقد الثمين من جواهر ابن عثيمين"
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 27-02-19, 12:45 PM
فؤاد سليم فؤاد سليم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-01-17
المشاركات: 111
Arrow رد: عائلة شيخ الإسلام أحمد بن تيمية رحمه الله

الإنباء بمذهب الآباء من آل تيميّة النّجباء (6) :

لكن قد تكون أيّها القارئ ممّن يريدون برد الطّمأنينة وزيادة الأمن في سلامة المعلومة ، ولذا كان لزاما عليّ أن استقي من آل تيميّة ما يثلج الفؤاد بتثبيت النّفرة من الأشاعرة مخانيث ابن أبي دؤاد ، ففكّرت أوّل ما فكّرت في "المسوّدة في أصول الفقه" ويُراد بالمسوّدة النّسخة الأولى للمؤلّف قبل أن يهذّبها ويخرجها سويّة ، فإذا سوّاها وهذّبها وصارت جاهزة للطّباعة كما هو حديثا ، أو للنّسّاخ كما هو قديما ، سمّوها مبيّضة لارتفاع سواد المداد عنها ، وهذه "المسوّدة في أصول الفقه" هي نقول جمعها الجدّ : مجد الدّين عبد السّلام بن تيميّة (ت: 652 هـ)، وتركها دون أن يبيّضها ، ثمّ أضاف إليها الأب : عبد الحليم بن تيميّة (ت: 682 هـ) بعض الزّوائد ، وتركها أيضًا مسوّدة دون أن يبيّضها ، ثم جاء الحفيد : أحمد بن تيميّة (ت: 728 هـ)، المسمّى شيخ الإسلام فعلّق على بعضها وتركها أيضًا مسوّدة دون أن يبيّضها ، ثم قيّض الله لهذه المسوّدات أحد تلاميذ شيخ الإسلام وهو ابن عبد الغنيّ الحرّاني (ت: 745 هـ) فجمعها ورتّبها وبيّضها وميّز بعضها عن بعض ، فما كان لشيخه قال فيه : "قال شيخنا" ، وما كان لوالد شيخه قال فيه : "قال والد شيخنا" ، وما كان لصاحب الأصل مجد الدّين تركه مهملاً .
فلمّا حوت هذه المسوّدة تعليقات آل تيميّة اتّجهت إليها لعلّي أجد فيها ضالّتي ، فكان ممّا وجدتُه فيه مباينة آل تيميّة والحنابلة للأشاعرة في عدّة مسائل ، بل من أوّل مسألة وهي صيغة الأمر، إلّا أنّي الكلام حولها سيتأخّر إلى حين .
ومن المسائل الأخرى في المسوّدة ، مسألة عصمة الأنبياء من الصّغائر وممّا جاء فيها : فأمّا وقوعها سمعا فهو قولنا ، وقال أكثر الأشعرية لا يقع . انظر المسوّدة في أصول الفقه آل تيمية ص77 ، وهذا النّصّ من كلام الجدّ - وقد سقط من احدى النّسخ واللّه أعلم - هو برهان كافٍ في منافرة آل ابن تيميّة خصوصا والحنابلة عموما للأشاعرة ، وهو مصداق قول من قال : "والنّاس يعلمون أنّه كان بين الحنبلية والأشعرية وحشة ومنافرة" ، وقول الآخر: "فإنّ المباينة لم تزل بينهما قديما حتّى في أيّام الأشعري" .
وثبوت منافرة آل ابن تيميّة خصوصا للأشاعرة ليس مجرّد دعوى أو مجرّد احتمال شمول المذهب الحنبلي لهم لكونهم حنابلة فهذا وان كان له وجه لكن ما يقوّيه نشأة آل تيميّة على التّصوّف حتّى أنّ فيهم الأبدال كمثل عمّ الشّيخ وقد قال ابن تيميّة : فأمّا المشايخ الَّذين عاصرناهم والّذين أدركناهم وإن لم يتّفق لنا لقياهم مثل الأستاذ الشّهيد لسان وقته وواحد عصره أَبي علي الدقاق والشّيخ شيخ وقته أبي عبد الرّحمن السلمي وأبي الحسن علي بن جَهْضَم مجاور الحرم والشَّيخ أَبى العبّاس القصاب بطبرستان وأحمد الاسود الدينَوَرِي وأبي القاسم الصيرفي بنيسابور وأبي سهل الخشاب الكبير بها ومنصور بن خلف المغربي وأبي سعيد الماليني وأبي طاهر الجحدري قدّس الله أرواحهم وغيرهم ، فإنّ هؤلاء المشايخ مثل أَبي العبّاس القصّاب له من التصانيف المشهورة في السّنة ومخالفة طريقة الكلابيّة الأشعرية ما ليس هذا موضعه . كذلك سائر شيوخ المسلمين من المتقدّمين والمتأخرين الّذين لهم لسان صدق في الأمّة كما ذكر الشّيخ يحيى بن يوسف الصرصري ونظّمه في قصائده عن الشّيخ علي بن إدريس شيخه أَنّه سأل قطب العارفين أبا محمّد عبد القادر بن عبد الله الجيلي فقال : يا سيّدي هل كان لله وليّ على غير اعتقاد أحمد بن حنبل ؟ فقال ما كان ولا يكون . انظر الاستقامة ج1 ص84-86 .
وقال أيضا : وحدّثني أَيضا الشَّيْخ محمّد بن أبي بكر بن قوام أَنّه سمع جدّه الشَّيْخ أبا بكر بن قوام يقول : إذا بلغك عن أهل المكان الفلاني سمّاه لي الشّيخ محمّد إذا بلغك أنّ فيهم رجلا مؤمنا أو رجلا صالحا فصدّق وإذا بلغك أنّ فيهم وليّا لله فلا تصدّق ، فَقلت : ولِمَ يا سيّدي ؟ قال : لأنّهم أشعرية ، وهذا باب واسع . وَمن نظر فِي عقائد الْمَشَايِخ الْمَشْهُورين مثل الشَّيْخ عبد القادر والشّيخ عدي بن مُسافر والشّيخ أبي البَيَان الدّمشقي وغيرهم وجد من ذلك كثيرا وَوجد أنّه من ذهب إلى مذهب شيء من أهل الكلام وإن كان متأولا ففيه بعض نقص وانحطاط عن درجة أولياء الله الكاملين وَوجد أَنه من كان ناقصا في معرفة اعتقاد أهل السّنة واتباعه ومحبّته وبعض ما يخالف ذلك وذمّه بِحَيْثُ يكون خاليا عن اعتقاد كمال السّنة واعتقاد البدعة تجده ناقصا عن درجة أولياء الله الراسخين في معرفة اعتقاد أهل السّنة واتّباع ذلك وقد جعل الله لكلّ شيء قدرا . انظر الاستقامة ج1 ص88-89 .

... يُتبع ... ثمّ تبيّن لي مدى مخالفة الحنبليّة التّيميّة للمذهب السّنّي ....
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 18-04-19, 05:46 PM
فؤاد سليم فؤاد سليم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-01-17
المشاركات: 111
Arrow رد: عائلة شيخ الإسلام أحمد بن تيمية رحمه الله

الإنباء بمذهب الآباء من آل تيميّة النّجباء (7) :

ثمّ تبيّن لي مدى مخالفة الحنبليّة التّيميّة للمذهب السّنّي ، منها ما جاء في المسوّدة : مسألة : شكر المنعم واجب بالشرع في قولنا وقول أهل الأثر والاشعرية وقالت المعتزلة يجب عقلا . انظر المسوّدة في أصول الفقه آل تيمية ص473 . ولا يخفاك سخف هذا الكلام من آل تيميّة وهذه المعارضة الرّكيكة للعقل السّليم ، والكلام ليس في جزاء الشّكر حتّى نتوجّه إلى الشّرع ولكن في ردّ الإحسان بالإحسان والشّكر بالشّكر وحرام على من أعطاه اللّه علما شرعيّا أن تتساوى عنده صورة الإبن العاق لوالديه وصورة الإبن الطّائع لهما زمن الفترة وخلوّ الرّسالة فلا يُقال لهذا أحسنت ولا لهذا أخطأت ، ومن قال ذلك لهما فهو يتساوى مع من قال للمحسن أخطأت وللمسيء أصبت وهما يتساويان مع ثالث سمع وسكت ، وربّما يأتي الشّرع بعد هذه الفترة بمدح العاق وذمّ البارّ، لأنّه جائز في مذهبه البدعي، ولئن عطّل هذا العالم عقله فليس له أن يعطّل عقل الآخرين ، وما مذهبه عندي إلّا حشيشة وأفيون سواء بسواء ، أمّا أهل السنة فعندهم أنّ شكر المنعم واجب بالسّمع والعقل والفطرة .
ومسألة شكر المنعم مبنيّة على مسألة التّحسين والتّقبيح العقليين ، وقد ورد ذكرها في المسوّدة ، قال آل تيميّة : مسألة: العقل لا يحسّن ولا يقبّح ولا يحظر ولا يوجب في قول أكثر أصحابنا القاضي وابن عقيل وهو مقتضي أصولنا وبه قالت الأشعرية وطوائف من المجبرة وهم الجهمية نقله أبو الخطّاب وقال أبو الحسن التميمي يوجب ويحرّم ويقبّح ويحسّن كقول المعتزلة والكرّامية والرّافضة واختاره أبو الخطّاب وقال هو قول عامّة أهل العلم من الفقهاء والمتكلّمين وعامّة الفلاسفة . انظر المسوّدة في أصول الفقه آل تيمية ص473 . وهذا النّقل من الجدّ ، موافق لطوائف المبتدعة فيه ، ومخالف لبعض الحنابلة ، وقد خالف فيه جميعهم الحقّ .
فالعقل والفطرة يحسّنان ويقبّحان ، ولا يمكن أن يأتي الشرع على خلاف ذلك ، والشرع أيضًا يحسّن ويقبّح فكلّ ما أمر به الشرع فهو حسن ، وكلّ ما نهى عنه فهو قبيح ، فالحسن والقبح قد يعرفان بالعقل ، وقد يعرفان بالفطرة ، وقد يعرفان بالشرع ، لكن لا مدخل للعقل في إثبات الأحكام الشرعية .

يتبع .... والآن يصل بنا المقام إلى الكلام حول أوّل مسألة من مسائل المسوّدة ...
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 19-04-19, 04:58 AM
ابن الهبارية ابن الهبارية متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-04-08
المشاركات: 268
افتراضي رد: عائلة شيخ الإسلام أحمد بن تيمية رحمه الله

أيتها الذبابة التى أكثرت الطنين.
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 25-04-19, 06:28 AM
فاروق السلفي فاروق السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-04-18
المشاركات: 71
افتراضي رد: عائلة شيخ الإسلام أحمد بن تيمية رحمه الله

رحم شيخ الإسلام ابن تيمية
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 29-04-19, 07:51 AM
إيلاف الهاشمي إيلاف الهاشمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-18
المشاركات: 84
افتراضي رد: عائلة شيخ الإسلام أحمد بن تيمية رحمه الله

رحم الله شيخ الإسلام ابن تيمية
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:38 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.