ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 16-05-18, 06:25 PM
عبدالله العمران عبدالله العمران غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-09-09
المشاركات: 106
افتراضي رد: تعليقات الشيخ المحدث عبدالله السعد على أحاديث بلوغ المرام

باب الحث على الخشوع في الصلاة

- أبي ذر: "... فلا يمسح الحصى ..." = لا بأس به، فيه (أبو الأحوص) ليس بالمشهور.
- زاد أحمد: "واحدة أو دع" = فيها (ابن أبي ليلى) سيئ الحفظ.

- أبي هريرة: "التثاؤب من الشيطان ...".
زاد الترمذي: "في الصلاة" = صحيحة، وهي في مسلم من حديث أبي سعيد.

.


باب المساجد

- عائشة: (أمر رسول الله ببناء المساجد ...) = الصواب فيه الإرسال، كما رجحه أحمد وأبو حاتم والدارقطني.

- أبي هريرة: "إذا رأيتم من يبيع أو يبتاع في المسجد ..." = اختلف في وصله وإرساله، فرواه (الدراوردي) موصولا، وأرسله (الثوري)، والصواب مرسل.

- حكيم بن حزام: "لا تقام الحدود في المساجد" = ضعيف.

- أنس: "عُرضت علي أجور أمتي ..." = منقطع.

.
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 28-08-18, 09:15 AM
عبدالله العمران عبدالله العمران غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-09-09
المشاركات: 106
افتراضي رد: تعليقات الشيخ المحدث عبدالله السعد على أحاديث بلوغ المرام

باب صفة الصلاة

- حديث المسيء في صلاته.
ولابن ماجه بإسناد مسلم: "حتى تطمئن قائمًا" = هذه مروية بالمعنى.

- حديث رفاعة بن رافع في المسيء صلاته = لا بأس به، وفيه زيادات فيها نظر.

- علي: "وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض ...". أخرجه مسلم.
وفي رواية له: أن ذلك في صلاة الليل = ليس في شيء من روايات مسلم تقييد الدعاء بصلاة الليل.

- حديث أبي سعيد، وفيه: "أعوذ بالله السميع العليم ..." = ضعيف، وزيادة: "أعوذ بالله ..." جاءت من طرق يقوي بعضها بعضًا.

- عائشة: (كان رسول الله يستفتح الصلاة بالتكبير ...) = رواه مسلم من طريق أبي الجوزاء عن عائشة، وبينهما واسطة وهو مولى أبي الجوزاء، فاعتد أبو الجوزاء برواية مولاه، فكأنه وثقه، وللحديث شواهد.

- وائل بن حُجر: (صليت مع النبي فوضع يده ... على صدره) = زيادة: (على صدره) شاذة، تفرد بها (مؤمل بن إسماعيل) وهو سيئ الحفظ.

- عبادة بن الصامت: "لا صلاة لمن لم يقرأ بأم القرآن".
وفي رواية أخرى لأحمد وأبي داود والترمذي وابن حبان: "لعلكم تقرؤن خلف إمامكم ..." = الظاهر أنها مدرجة.

- أنس: أن النبي وأبا بكر وعمر كانوا يفتتحون الصلاة بالحمد لله رب العالمين. متفق عليه.
وفي أخرى لابن خزيمة: (كانوا يسرون) = ضعيفة.

- نعيم المجمر: صليت وراء أبي هريرة فقرأ: (بسم الله الرحمن الرحيم) ... = أعلّ ابن عبد الهادي زيادة قراءة البسملة، والظاهر أنها محفوظة، ولا يلزم من قراءتها الجهر بها.

- أبي هريرة: (كان رسول الله إذا فرغ من قراءة أم القرآن رفع صوته وقال: آمين) = ضعيف، ويغني عنه ما بعده، وهو حديث وائل بن حجر.

- ولأبي داود والترمذي من حديث وائل بن حجر نحوه. = صحيح.

- ابي أبي أوفى: لا أستطيع أن آخذ من القرآن شيئا ... = في إسناده (إبراهيم السكسكي): لا يحتج به، ولكن له شواهد.

- سليمان بن يسار: (كان فلان يطيل الأوليين من الظهر ...) = إسناده جيد حسن.

- وللطبراني من حديث ابن مسعود: (يديم ذلك) = ضعيف.

- حذيفة: (صليت مع النبي فما مرت به آية رحمة إلا وقف ...) = أخرجه مسلم بنحوه.

- عائشة: (رأيت النبي يصلي متربعا) = ضعيف، قد أعله النسائي.

- ابن عباس: كان يقول بين السجدتين: "اللهم اغفر لي وارحمني ..." = ضعيف، فيه (كامل أبو العلاء)، وأصله حديث قيام الليل في الصحيحين.

- ولأحمد والدارقطني ... (فأما في الصبح فلم يزل يقنت) = منكر، فيه (أبو جعفر) و(الربيع): متكلم فيهما.

- أنس: (كان لا يقنت إلا إذا دعا لقوم أو دعا على قوم) = صحيح، وفيه غرابة.

- الحسن بن علي: علمني الرسول كلمات أقولهن في قنوت الوتر: "اللهم اهدني فيمن هديت..." = صحيح دون زيادة: (الوتر)، ضعفها أحمد، وثبت القنوت في الوتر عن الصحابة.
زاد الطبراني والبيهقي: "ولا يعز من عاديت" = محفوظة.
زاد النسائي: "وصلى الله على النبي" = لا تصح.

- وللبيهقي عن ابن عباس: (كان رسول الله يعلمنا دعاءً ندعو به ...) = ضعيف، فيه (ابن هرمز).

- أبي هريرة: "إذا سجد أحدكم فلا يبرك ..." = منكر، وقد أخرجه السرقسطي موقوفا، وليس فيه: (وليضع يديه).

- وائل بن حجر: (وضع ركبتيه قبل يديه) = ضعيف؛ تفرد به (شريك القاضي).

- شاهدًا من حديث ابن عمر موقوفا = ضعيف موقوفا. والمحفوظ فيه: (يضع يديه) فقط من دون زيادة، وثبت عن عمر أنه نزل على ركبتيه.

- ابن مسعود: "التحيات لله والصلوات والطيبات ...". متفق عليه.
وللنسائي: (كنا نقول قبل أن يُفرض علينا التشهد) = لا تصح، أخطأ فيها (سعيد المخزومي)، وهذا أقرب من عزو الخطأ إلى (سفيان بن عيينة).
ولأحمد: أن النبي علمه التشهد وأمره أن يعلمه الناس = ضعيفة، فيها (خُصيف الجزري).

- أبي مسعود الأنصاري: "اللهم صل على محمد ..". أخرجه مسلم.
زاد ابن خزيمة: (فكيف نصلي عليك إذا نحن صلينا عليك في صلاتنا؟) = رواها (محمد بن إسحاق) ولا تصح.

- وائل بن حجر: يسلم عن يمينه: "السلام عليكم ورحمة الله وبركاته" = زيادة "وبركاته" شاذة، والثابت ما في الصحيحين بدونها.

- أبي أمامة: "من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة ..." = إسناده قوي، مع غرابة فيه.
زاد الطبراني: "وقل هو الله أحد" = لا تصح.

- جابر: "صل على الأرض إن استطعت ..." = الصواب موقوف.

.
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 04-09-18, 11:52 AM
عبدالله العمران عبدالله العمران غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-09-09
المشاركات: 106
افتراضي رد: تعليقات الشيخ المحدث عبدالله السعد على أحاديث بلوغ المرام

باب سجود السهو وغيره

- عمران بن حصين: (فسها، فسجد سجدتين، ثم تشهد، ثم سلم) = لا يصح، وأصله في مسلم بدون زيادة التشهد.

- عبد الله بن جعفر: "من شك في صلاته فليسجد ..." = ضعيف، فيه (ابن مسافع) و (مصعب بن شيبة).

- المغيرة بن شعبة: "إذا شك أحدكم ..." = ضعيف، وأخرجه الطحاوي في "شرح معاني الآثار" بسند قوي.

- عمر: "ليس على من خلف الإمام سهو ..." = ضعيف، فيه (خارجة بن مصعب).

- ثوبان: "لكل سهو سجدتان" = ضعيف.

- خالد بن معدان مرفوعا: "فُضّلت سورة الحج بسجدتين" = له شواهد، وهي بمجموعها ثابتة.

- عقبة بن عامر: "فمن لم يسجدهما فلا يقرأها" = ضعيف.

- ابن عمر: (كان النبي يقرأ علينا القرآن ...) = ضعيف، فيه (عبد الله العمري).

- أبو بكرة: (كان إذا جاءه أمر يسره خر ساجدًا) = ضعيف، فيه (بكَّار بن عبد العزيز).

- عبد الرحمن بن عوف: "أتاني جبريل فبشرني فسجدت لله شكرًا" = ضعيف.

- البراء بن عازب: (أن النبي بعث عليا إلى اليمن ... فلما قرأ رسول الله الكتاب خر ساجدًا) = إسناده حسن، وهذا أعلى ما ثبت مرفوعًا في سجود الشكر، وقد ثبت في قصة كعب بن مالك في "الصحيح" أنه سجد لله شكرًا.

.
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 13-09-18, 03:22 PM
عبدالله العمران عبدالله العمران غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-09-09
المشاركات: 106
افتراضي رد: تعليقات الشيخ المحدث عبدالله السعد على أحاديث بلوغ المرام

باب صلاة التطوع

- أم حبيبة: "من صلى اثنتي عشرة ركعة في يوم وليلة ..." مسلم.
زاد الترمذي: "أربعا قبل الظهر ..." = زيادة ضعيفة، في إسنادها (مؤمل بن إسماعيل).

- وللخمسة عنها: "من حافظ على أربع قبل الظهر وأربع بعدها ..." = ليس بمحفوظ، والمحفوظ عنها ما تقدم في صحيح مسلم.

- ابن عمر: "رحم الله امرأً صلى أربعا قبل العصر" = ضعيف، وجاءت من فعله بسند قوي من حديث علي.

- أبي هريرة: "إذا صلى أحدكم الركعتين قبل صلاة الصبح فليضطجع على جنبه الأيمن" = ضعيف، وهو من منكرات (عبد الواحد بن زياد).

- وللخمسة عن ابن عمر: "صلاة الليل والنهار مثنى مثنى" = زيادة " النهار" غير محفوظة، أخطأ فيها (علي البارقي)، والمحفوظ ما في الصحيحين بدون زيادة: "النهار".

- أبي أيوب: "الوتر حق على كل مسلم ..." = الصواب موقوف.

- علي: (ليس الوتر بحتم ...) = لا بأس به.

- جابر: "خشيت أن يكتب عليكم الوتر" = ضعيف، وقد ثبت في الصحيحين من حديث عائشة: "خشيت أن تفرض عليكم".

- خارجة بن حذافة: "إن الله أمدكم بصلاة ..." = ضعيف.

- وروى أحمد عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده نحوه = ضعيف.

- بريدة: "الوتر حق" = فيه ضعف.

- علي: "أوتروا يا أهل القرآن" = لا بأس به.

- طلق بن علي: "لا وتران في ليلة" = لا بأس به.

- أبي بن كعب: (كان رسول الله يوتر بسبح والكافرون) = إسناده جيد.

- زاد النسائي: (لا يسلم إلا في آخرهن) = ليست بمحفوظة.

- نحوه عن عائشة وزاد المعوذتين = لا يصح.

- أبي سعيد: "من نام عن الوتر أو نسيه..." = رجح أبو عيسى إرساله.

- ابن عمر: "إذا طلع الفجر فقد ذهب كل صلاة الليل" = فيه ضعف.

- أنس: "من صلى الضحى ثنتي عشرة ركعة ..." = ضعيف، فيه راو مجهول.

- عائشة: (دخل رسول الله بيتي فصلى الضحى ثماني ركعات) = ضعيف.

.
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 18-09-18, 02:25 PM
عبدالله العمران عبدالله العمران غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-09-09
المشاركات: 106
افتراضي رد: تعليقات الشيخ المحدث عبدالله السعد على أحاديث بلوغ المرام

باب صلاة الجماعة والإمامة

- ابن عباس: "من سمع النداء فلم يأت ..." = الراجح وقفه.

- لابن ماجه عن جابر: "لا تؤمن امرأة رجلا ..." = باطل، فيه (عبدالله بن محمد العدوي) متهم.

- زاد الطبراني في حديث وابصة: "ألا دخلت معهم أو اجتررت رجلا؟" = ضعيفة جدا، (السري بن إسماعيل) متروك.

- أبي هريرة: "فما أدركتم فصلوا، وما فاتكم فأتموا" = في رواية: "فاقضوا" وهي مروية بالمعنى.

- أم ورقة: أمرها النبي أن تؤم أهل دارها = حسن، ومعناه: أن تؤم النساء والصبيان.

- ابن عمر: "صلوا على من قال لا إله إلا الله..." = موضوع.

- علي: "إذا أتى أحدكم الصلاة والإمام على حال..." = ضعيف، ومعناه ثابت في حديث: "فما أدركتم فصلوا".

.
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 07-01-19, 10:13 PM
عبدالله العمران عبدالله العمران غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-09-09
المشاركات: 106
افتراضي رد: تعليقات الشيخ المحدث عبدالله السعد على أحاديث بلوغ المرام

باب صلاة المسافر والمريض

- عائشة: (أول ما فُرضت الصلاة ركعتين ...). متفق عليه.
زاد أحمد: "إلا المغرب؛ فإنها وتر النهار ..." = ضعيف، (الشعبي) لم يسمع من (عائشة).

- عائشة: (أن النبي كان يقصر في السفر ويُتم، ويصوم ويُفطر) = ضعيف، بل قال ابن تيمية: هو كذب.
- والمحفوظ: عن عائشة من فعلها = صحيح، ومعناه في الصحيح.
فائدة: لا يثبت حديث في إتمامه الصلاة في السفر.

- ابن عباس: (أقام بمكة تسعة عشر يومًا يقصر).
- ولأبي داود عن عمران بن حصين: (ثماني عشرة) = فيه ضعف.
- ولأبي داود عن جابر: (أقام بتبوك عشرين يومًا يقصر) = رجح الدارقطني إرساله.

- أنس: (كان رسول الله إذا ارتحل قبل ...). متفق عليه.
وفي رواية الحاكم في "الأربعين" : (صلى الظهر والعصر ثم ركب) = ليست بمحفوظة.

- جابر: "خير أمتي الذين إذا أساءوا استغفروا ..." = ضعيف.

- جابر: "صل على الأرض إن استطعت، وإلا فأوم ..." = الصواب موقوف.

- عائشة: (رأيت النبي يصلي متربعًا) = ضعيف.

.
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 29-04-19, 02:39 PM
عبدالله العمران عبدالله العمران غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-09-09
المشاركات: 106
افتراضي رد: تعليقات الشيخ المحدث عبدالله السعد على أحاديث بلوغ المرام

كتاب الصيام

- عمار بن ياسر: (من صام اليوم الذي يُشك فيه ...) = صحيح، وفي إسناده غرابة؛ تفرد به (أبو خالد الأحمر).
وقد أعله بعضهم بأن أبا إسحاق السبيعي قال فيه: (حُدثت عن صلة)، وهذه علة عليلة؛ لأن الحفاظ رووه بدون هذه الصيغة.
وقد نقل ابن حجر في "التلخيص" أن الترمذي قال في "علله" : (قال أبو إسحاق: حُدثت ...)، وهذا فيه نظر! فليس هو في العلل الذي بين أيدينا، وكذلك فإن الترمذي قد صحح الحديث في "جامعه".

- ابن عمر: (تراء الناس الهلال ...) = إسناده جيد، وفيه غرابة، وقد ثبت عن ابن عمر موقوفًا.

- ابن عباس: أن أعرابيا .. قال: إني رأيت الهلال ... = الصواب مرسل.

- حفصة: "من لم يبيت الصيام ..." = الصواب موقوف.

- أبي هريرة: "أحب عبادي إلي أعجلهم فطرًا" = لا يصح؛ فيه (قُرة بن عبد الرحمن).

- ابن عباس: (احتجم وهو محرم، واحتجم وهو صائم) = صحيح، وقد جاء في رواية خارج الصحيح: (وهو محرم صائم) ولا تصح.

- أنس: (أول ما كُرهت الحجامة للصائم ...) = لا يصح، فيه (خالد بن مخلد)، و(عبد الله بن المثنى).

- عائشة: أن النبي اكتحل في رمضان = باطل، فيه (الزبيدي) متهم.
فائدة: حديث: "ليتقه الصائم" = ضعيف.

- أبي هريرة: "من نسي وهو صائم ..." متفق عليه.
وللحاكم: "من أفطر في رمضان ناسيًا ..." = هذه رواية بالمعنى، رواها (محمد بن عبدالله الأنصاري) بالمعنى على لغة الفقهاء، لأنه فقيه، والصواب رواية الصحيحين.

- أبي هريرة في قصة الذي جامع في نهار رمضان = جاء في رواية خارج الصحيح: "اقض يومًا مكانه" ولا تصح.


باب صوم التطوع

- أبي قتادة: صوم يوم عرفة = الصواب أنه محفوظ.

- أبي ذر: (أمرنا رسول الله أن نصوم من الشهر ثلاثة أيام) = لا يصح.

- أبي هريرة: "إذا انتصف شعبان فلا تصوموا" = لا يصح، وهو مما أُنكر على (العلاء بن عبد الرحمن).

- الصماء بنت بُسر: "لا تصوموا يوم السبت" = لا يصح، وقد تتابع الأئمة على إنكاره، وإن صححناه فهو منسوخ.

- أبي هريرة: نهى عن صوم يوم عرفة بعرفة = لا يصح.


باب الاعتكاف

- عائشة: (السنة على المعتكف ..) الراجح وقف آخره = آخره من قول عروة أو ابنه هشام.

- ابن عباس: "ليس على المعتكف صيام" = الصواب موقوف.

- معاوية: أن النبي قال في ليلة القدر: "ليلة سبع وعشرين" = الصواب موقوف.

- عائشة: "اللهم إنك عفو تحب العفو" = ضعيف، والصواب موقوف كما رواه ابن أبي شيبة في "المصنف".

.
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 29-04-19, 02:41 PM
عبدالله العمران عبدالله العمران غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-09-09
المشاركات: 106
افتراضي رد: تعليقات الشيخ المحدث عبدالله السعد على أحاديث بلوغ المرام

قدمت كتاب الصيام لمناسبة الزمان.
وقد أخرني عن العمل وجعلني أتوقف = أن الشيخ حفظه الله يعمل على الكتاب حاليا -كما بلغني-.
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 30-04-19, 04:02 PM
عبد الله محمد بن يوسف عبد الله محمد بن يوسف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-12
المشاركات: 225
افتراضي رد: تعليقات الشيخ المحدث عبدالله السعد على أحاديث بلوغ المرام

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله العمران مشاهدة المشاركة
قدمت كتاب الصيام لمناسبة الزمان.
وقد أخرني عن العمل وجعلني أتوقف = أن الشيخ حفظه الله يعمل على الكتاب حاليا -كما بلغني-.
ماذا يعمل على الكتاب؟
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 01-05-19, 12:22 AM
عبدالله العمران عبدالله العمران غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-09-09
المشاركات: 106
افتراضي رد: تعليقات الشيخ المحدث عبدالله السعد على أحاديث بلوغ المرام

لعله تخريج وحكم على الأحاديث.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:00 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.