ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #61  
قديم 24-04-18, 10:03 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 799
افتراضي رد: قصص الملائكة

9- أن أفضل الملائكة أو من أفضلهم من شهد بدرا وقد شهدها جبريل بل كان هو وميكائيل على رأس من شهد بدرا من الملائكة.

فعَنْ مُعَاذِ بْنِ رِفَاعَةَ بْنِ رَافِعٍ الزُّرَقِىِّ عَنْ أَبِيهِ - وَكَانَ أَبُوهُ مِنْ أَهْلِ بَدْرٍ - قَالَ جَاءَ جِبْرِيلُ إِلَى النبي صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: "مَا تَعُدُّونَ أَهْلَ بَدْرٍ فِيكُمْ؟ قَالَ: "مِنْ أَفْضَلِ الْمُسْلِمِينَ - أَوْ كَلِمَةً نَحْوَهَا - قَالَ وَكَذَلِكَ مَنْ شَهِدَ بَدْرًا مِنَ الْمَلاَئِكَةِ."[1]

10- عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "إِذَا تَكَلَّمَ اللَّهُ بِالْوَحْيِ سَمِعَ أَهْلُ السَّمَاءِ لِلسَّمَاءِ صَلْصَلَةً كَجَرِّ السِّلْسِلَةِ عَلَى الصَّفَا فَيُصْعَقُونَ فَلَا يَزَالُونَ كَذَلِكَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ جِبْرِيلُ حَتَّى إِذَا جَاءَهُمْ جِبْرِيلُ فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ قَالَ فَيَقُولُونَ يَا جِبْرِيلُ مَاذَا قَالَ رَبُّكَ فَيَقُولُ الْحَقَّ فَيَقُولُونَ الْحَقَّ الْحَقَّ."[2]

11- أنه ينصر أولياء الله ويقهر أعداءه كما تقدم عند ذكر صفاته ومن ذلك أيضا:

عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لحسان بن ثابت: "اهج المشركين فإن جبريل معك"[3]

12- أنه ممن استثناهم الله – تعالى – عند النفخ فى الصور على أحد الأقوال كما سيأتى إن شاء الله تعالى.

__________________________

[ فصل ]
[ ذكر موته عليه السلام ]


لا شك أن كل من سوى الله تعالى فهو فانٍ {وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ} [الرحمن: 27] فلا يبقى ملَكٌ مقرب ولا نبى مرسل وروى فى حديث الصور الطويل: "... فيقول الله لِيَمُتْ جبريل وميكائيل. فينطق الله العرش فيقول: يارب يموت جبريل وميكائيل؟ فيقول: اسكت فإنى كتبت الموت على من كان تحت عرشى فيموتان... الحديث.[4]

______________________
[1] صحيح: رواه البخارى (3992، 3994)

[2] صحيح: رواه أبو داود (4738) وصححه الشيخ الألبانى على شرط الشيخين انظر الصحيحة ( 3/283 ) ومجمع البحرين فيما صححه الألبانى من الأحاديث على شرط الشيخين / صـ 15 / حديث رقم 2

[3] صحيح: رواه أحمد ( 18526 ) والنسائى فى الكبرى (5980، 5981، 8236، 8237) من طريقين عن البراء بن عازب وصححه الألبانى على شرط الشيخين انظر مجمع البحرين (211) والصحيحة ( 2/ 435 )

[4] ضعيف: قال الشيخ الألبانى فى تخريج الطحاوية صـ232 رقم (201): أخرجه ابن جرير فى تفسيره كما ذكره الشارح (2/330 – 331، 24/30، 186-187) من حديث أبى هريرة مرفوعا، وإسناده ضعيف لأنه من طريق إسماعيل بن رافع المدنى عن يزيد بن أبى زياد وكلاهما ضعيف بسندهما عن رجل من الأنصار وهو مجهول لم يسم، وقول الحافظ ابن كثير فى تفسيره (1/248، 4/63) أنه حديث مشهور... الخ لا يستلزم صحته كما لا يخفى على أهل العلم. ا.هـ


تمت قصة جبريل عليه السلام ولله الحمد
رد مع اقتباس
  #62  
قديم 30-04-18, 09:55 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 799
افتراضي رد: قصص الملائكة

[ باب ]

[ ذكر قصة ميكائيل عليه السلام ]


معنى الاسم:

قال الإمام البخارى فى صحيحه: وقال عكرمة: جبر ومِيك وإسراف: عبدٌ.

إيل: الله.[1]

وقال ابن كثير: وحكاية البخارى عن عكرمة ما تقدم هو المشهور أن "إيل" هو الله، ورواه ابن جرير عن عكرمة أنه قال: جبريل اسمه عبد الله وميكائيل عبيد الله، إيل: الله.

ورواه يزيد النحوى عن عكرمة عن ابن عباس مثله وكذا غير واحد من السلف.

وقال محمد بن إسحاق: عن الزهرى، عن علي بن الحسين قال: أتدرون ما اسم جبرائيل من أسمائكم؟
قلنا: لا.
قال: اسمه عبد الله.
قال: فتدرون ما اسم ميكائيل من أسمائكم؟
قلنا: لا.
قال: اسمه عبيد الله
وكل اسم مرجعه إلى "إيل" فهو إلى الله.

ومن الناس من يقول: "إيل" عبارة عن عبد
والكلمة الأخرى هى اسم الله؛ لأن كلمة "إيل" لا تتغير فى الجميع
فوزانه عبد الله، عبد الرحمن، عبد الملك، عبد القدوس، عبد السلام، عبد الكافى، عبد الجليل
فـ"عبد" موجودة فى هذا كله واختلفت الأسماء المضاف إليها
وكذلك جبريل وميكائيل وإسرافيل ونحو ذلك
وفى كلام غير العرب يقدمون المضاف إليه على المضاف.
والله أعلم.[2]

قلت: ولعل هذا هو الأرجح وقد رجحه السيوطى فى شرح الموطأ، والله أعلم.[3]

_________________________
[1] البخارى مع فتح البارى: 8/ 201

[2] تفسير القرآن العظيم: 1/183 وفتح البارى 8/ 202

[3] تنوير الحوالك شرح موطأ مالك: 1/ 15
رد مع اقتباس
  #63  
قديم 07-05-18, 10:53 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 799
افتراضي رد: قصص الملائكة

اللغات فى ميكائيل:


الأولى: ميكاييل، قراءة نافع.

الثانية: ميكائيل، قراءة حمزة.

الثالثة: ميكال، لغة أهل الحجاز وهى قراءة أبي عمرو، وحفص عن عاصم.

قال كعب بن مالك:

ويوم بدرٍ لقيناكم لنا مددٌ *** فيه مع النصر ميكال وجبريل

وقال جرير:

عبدوا الصليب وكذبوا بمحمد *** وبجبرئيل وكذبوا ميكالا

الرابعة: ميكئيل[1] وهى قراءة ابن محيصن.

الخامسة: ميكييل بياءين وهى قراءة الأعمش باختلاف.

السادسة: مِيكَائَل كما يقال إِسْرَائَل بهمزة مفتوحة.

وهو اسم أعجمى فلذلك لم ينصرف.[2]

_____________________________
[1] تنطق مثل ميكائيل ولكن بدون إشباع الكاف حتى لا يتولد عن الإشباع ألفٌ.

[2] تفسير القرطبى: 1/429
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 14-05-18, 10:32 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 799
افتراضي رد: قصص الملائكة

[فصل]

[ ذكر شدة خوفه من الله عز وجل ]

عن أنس بن مالك، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال لجبريل عليه السلام: "مالى لم أر ميكائيل ضاحكا قط."
قال: ما ضحك ميكائيل منذ خلقت النار.[1]


_________________________
[1] حسن لغيره: رواه أحمد ( 13342 ) وأبو الشيخ فى العظمة (386) من رواية إسماعيل بن عياش عن المدنيين وهى ضعيفة
وشيخ ابن عياش عمارة بن غزية قال فيه الحافظ: لا بأس به وروايته عن أنس مرسلة.
وهو فى جمع الجوامع رقم (18863) وفى الصغير رقم (7930) ورمز لحسنه
وقال الحافظ العراقى فى تخريج الإحياء (4/252): رواه أحمد وابن أبى الدنيا فى كتاب الخائفين من رواية ثابت عن أنس بإسناد جيد،
ورواه ابن شاهين فى السنة من حديث ثابت مرسلا
وورد ذلك أيضا فى حق إسرافيل.
ورواه البيهقى فى الشعب.
وفى حق جبريل رواه ابن أبى الدنيا فى كتاب الخائفين. ا.هـ
وقد ضعفه الشيخ الألبانى فى ضعيف الجامع (5090) والضعيفة (4454) ثم عاد فحسنه بشواهده فى الصحيحة (2511)
رد مع اقتباس
  #65  
قديم 02-07-18, 11:48 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 799
افتراضي رد: قصص الملائكة

[ فصل ]

[ ذكر أعماله عليه السلام ]

أولا: أهم أعماله عليه السلام:

أنه الملَك الموكل بالنبات والرياح والقطر
كما أن جبريل – عليه السلام – موكل بالوحى
وإسرافيل موكل بالصور
وملك الموت موكل بقبض الأرواح.

فعن ابن عباس رضي الله عنهما أن اليهود سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن أشياء ثم قالوا: إنما بقيت واحدة وهى التى نبايعك إن أخبرتنا بها؛ فإنه ليس من نبى إلا له من يأتيه بالخبر فأخبرنا من صاحبك؟
قال: "جبريل عليه السلام."
قالوا: جبريل!
ذاك الذى ينزل بالحرب والقتال والعذاب
عدونا
لو قلت ميكائيل الذى ينزل بالرحمة والنبات والقطر لكان.
فأنزل الله – عز وجل -: {مَن كَانَ عَدُوّا لِجِبْرِيلَ} [البقرة:97] إلى آخر الآية.[1]

** لطيفة:

قال تعالى: {مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ} [سورة البقرة: 98]
قال الإمام القرطبى: فإن قيل: لِمَ خص الله جبريل وميكال بالذكر وإن كان ذكر الملائكة قد عمهما؟
قيل له: خصهما بالذكر تشريفا لهما كما قال: {فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ} [سورة الرحمن: 68]
وقيل: خُصَّا لأن اليهود ذكروهما ونزلت الآية بسببهما فَذِكْرُهُمَا واجب لئلا تقول اليهود: إنا لم نعاد الله وجميع ملائكته فنص الله عليهما لإبطال ما يتأولونه من التخصيص.[2]

___________________________
[1] حسن: رواه أحمد ( 2483)

[2] تفسير القرطبى: 1/ 428
رد مع اقتباس
  #66  
قديم 03-09-18, 10:19 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 799
افتراضي رد: قصص الملائكة

ثانيا: ميكائيل مع الأنبياء عليهم السلام:

[أ] ميكائيل مع إبراهيم الخليل عليهما السلام:

قال تعالى: {وَلَقَدْ جَاءتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُواْ سَلاَمًا قَالَ سَلاَمٌ فَمَا لَبِثَ أَن جَاء بِعِجْلٍ حَنِيذٍ فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لاَ تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُواْ لاَ تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ وَامْرَأَتُهُ قَآئِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَقَ وَمِن وَرَاء إِسْحَقَ يَعْقُوبَ قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمةُُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ الرَّوْعُ وَجَاءتْهُ الْبُشْرَى يُجَادِلُنَا فِي قَوْمِ لُوطٍ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُّنِيبٌ يَا إِبْرَاهِيمُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا إِنَّهُ قَدْ جَاء أَمْرُ رَبِّكَ وَإِنَّهُمْ آتِيهِمْ عَذَابٌ غَيْرُ مَرْدُودٍ} [ هود: 69-76]

قال المفسرون: يذكر تعالى أن الملائكة – وكانوا ثلاثة؛ جبريل وميكائيل وإسرافيل – لما وردوا على إبراهيم الخليل حسبهم أضيافا فعاملهم معاملة الضيوف وشوى لهم عجلا سمينا من خيار بقره
فلما قربه إليهم وعرض عليهم لم يرَ لهم همة إلى الأكل بالكلية وذلك أن الملائكة ليس فيهم قوة الحاجة إلى الطعام؛ فنكرهم إبراهيم وأوجس منهم خيفة إذ علم أنهم ملائكة والملائكة إنما تنزل بالعذاب {قَالُواْ لاَ تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ} أي: لندمر عليهم
فاستبشرتْ عند ذلك سارة غضبا لله عليهم وكانت قائمة على رؤوس الأضياف كما جرت عادة الناس من العرب وغيرهم، فلما ضحكت استبشارا بذلك بشرها الملائكة بالولد {فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَقَ وَمِن وَرَاء إِسْحَقَ يَعْقُوبَ} فأقبلت عند ذلك فى صَرَّةٍ أي في صرخة وصكت وجهها كما يفعل النساء عند التعجب وقالت {يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا} أي كيف يلد مثلى وأنا كبيرة وعقيم – أيضا – وزوجى شيخ كبير ولهذا قالت: {إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ}
وكذلك تعجب إبراهيم - عليه السلام - استبشارا بهذه البشرى وتثبيتا لها وفرحا بها {قَالَ أَبَشَّرْتُمُونِي عَلَى أَن مَّسَّنِيَ الْكِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ} [الحجر:54]
فأكدت الملائكة له هذه البشارة {قَالُواْ بَشَّرْنَاكَ بِالْحَقِّ فَلاَ تَكُن مِّنَ الْقَانِطِينَ قَالَ وَمَن يَقْنَطُ مِن رَّحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّآلُّونَ} [الحجر: 55-56]
رد مع اقتباس
  #67  
قديم 17-09-18, 11:04 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 799
افتراضي رد: قصص الملائكة

[ب] ميكائيل مع محمد صلى الله عليه وسلم

عن أبى بن كعب قال: ما حاك فى صدرى منذ أسلمت إلا أنى قرأت آيةً وقرأها آخرُ غيرَ قراءتى
فقلت: أقرأنيها رسولُ الله صلى الله عليه وسلم
وقال الآخر: أقرأنيها رسولُ الله صلى الله عليه وسلم
فأتيت النبيَّ صلى الله عليه وسلم فقلت: يا نبى الله أَقْرَأْتَنِى آية كذا وكذا؟
قال: «نعم، إن جبريل وميكائيل عليهما السلام أتيانى فقعد جبريل عن يمينى وميكائيل عن يسارى فقال جبريل عليه السلام: اقرأ القرآن على حرف. قال ميكائيل: استزده. حتى بلغ سبعة أحرف فكل حرف شافٍ كافٍ

وفى لفظ: «يا أُبَىُّ إنى أُقْرِئْتُ القرآن فقيل لى: على حرف أو حرفين؟ فقال الملَك الذى معى: قل على حرفين. قلت على حرفين. فقيل لى على حرفين أو ثلاثة؟ فقال الملَك الذى معى: قل على ثلاثة. حتى بلغ سبعة أحرف ثم قال: ليس منها إلا شافٍ كافٍ إن قلت: سميعا عليما عزيزا حكيما مالم تختم آية عذاب برحمة أو آية رحمة بعذاب[1]

و عَنْ سَمُرَةَ بْنِ جُنْدَبٍ قَالَ: كَانَ النبي صلى الله عليه وسلم إِذَا صَلَّى صَلاَةً أَقْبَلَ عَلَيْنَا بِوَجْهِهِ فَقَالَ «مَنْ رَأَى مِنْكُمُ اللَّيْلَةَ رُؤْيَا» قَالَ: فَإِنْ رَأَى أَحَدٌ قَصَّهَا، فَيَقُولُ مَا شَاءَ اللَّهُ
فَسَأَلَنَا يَوْمًا، فَقَالَ: «هَلْ رَأَى أَحَدٌ مِنْكُمْ رُؤْيَا»
قُلْنَا: لاَ.
قَالَ: «لَكِنِّى رَأَيْتُ اللَّيْلَةَ رَجُلَيْنِ أَتَيَانِى فَأَخَذَا بِيَدِى، فَأَخْرَجَانِى إِلَى الأَرْضِ الْمُقَدَّسَةِ، فَإِذَا رَجُلٌ جَالِسٌ، وَرَجُلٌ قَائِمٌ بِيَدِهِ كَلُّوبٌ مِنْ حَدِيدٍ - قَالَ بَعْضُ أَصْحَابِنَا عَنْ مُوسَى-: إِنَّهُ يُدْخِلُ ذَلِكَ الْكَلُّوبَ فِى شِدْقِهِ، حَتَّى يَبْلُغَ قَفَاهُ، ثُمَّ يَفْعَلُ بِشِدْقِهِ الآخَرِ مِثْلَ ذَلِكَ، وَيَلْتَئِمُ شِدْقُهُ هَذَا، فَيَعُودُ فَيَصْنَعُ مِثْلَهُ.
قُلْتُ: مَا هَذَا؟
قَالاَ: انْطَلِقْ.
فَانْطَلَقْنَا، حَتَّى أَتَيْنَا عَلَى رَجُلٍ مُضْطَجِعٍ عَلَى قَفَاهُ، وَرَجُلٌ قَائِمٌ عَلَى رَأْسِهِ بِفِهْرٍ أَوْ صَخْرَةٍ، فَيَشْدَخُ بِهِ رَأْسَهُ، فَإِذَا ضَرَبَهُ تَدَهْدَهَ الْحَجَرُ، فَانْطَلَقَ إِلَيْهِ لِيَأْخُذَهُ، فَلاَ يَرْجِعُ إِلَى هَذَا حَتَّى يَلْتَئِمَ رَأْسُهُ، وَعَادَ رَأْسُهُ كَمَا هُوَ، فَعَادَ إِلَيْهِ فَضَرَبَهُ
قُلْتُ: مَنْ هَذَا؟
قَالاَ: انْطَلِقْ.
فَانْطَلَقْنَا إِلَى ثَقْبٍ مِثْلِ التَّنُّورِ، أَعْلاَهُ ضَيِّقٌ وَأَسْفَلُهُ وَاسِعٌ، يَتَوَقَّدُ تَحْتَهُ نَارًا، فَإِذَا اقْتَرَبَ ارْتَفَعُوا حَتَّى كَادَ أَنْ يَخْرُجُوا، فَإِذَا خَمَدَتْ رَجَعُوا فِيهَا، وَفِيهَا رِجَالٌ وَنِسَاءٌ عُرَاةٌ.
فَقُلْتُ: مَنْ هَذَا؟
قَالاَ: انْطَلِقْ.
فَانْطَلَقْنَا، حَتَّى أَتَيْنَا عَلَى نَهَرٍ مِنْ دَمٍ فِيهِ رَجُلٌ قَائِمٌ عَلَى وَسَطِ النَّهَرِ رَجُلٌ بَيْنَ يَدَيْهِ حِجَارَةٌ، فَأَقْبَلَ الرَّجُلُ الَّذِى فِى النَّهَرِ، فَإِذَا أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ رَمَى الرَّجُلُ بِحَجَرٍ فِى فِيهِ، فَرَدَّهُ حَيْثُ كَانَ، فَجَعَلَ كُلَّمَا جَاءَ لِيَخْرُجَ رَمَى فِى فِيهِ بِحَجَرٍ، فَيَرْجِعُ كَمَا كَانَ.
فَقُلْتُ: مَا هَذَا؟
قَالاَ: انْطَلِقْ.
فَانْطَلَقْنَا، حَتَّى انْتَهَيْنَا إِلَى رَوْضَةٍ خَضْرَاءَ، فِيهَا شَجَرَةٌ عَظِيمَةٌ، وَفِى أَصْلِهَا شَيْخٌ وَصِبْيَانٌ
وَإِذَا رَجُلٌ قَرِيبٌ مِنَ الشَّجَرَةِ بَيْنَ يَدَيْهِ نَارٌ يُوقِدُهَا
فَصَعِدَا بِى فِى الشَّجَرَةِ، وَأَدْخَلاَنِى دَارًا لَمْ أَرَ قَطُّ أَحْسَنَ مِنْهَا، فِيهَا رِجَالٌ شُيُوخٌ وَشَبَابٌ، وَنِسَاءٌ وَصِبْيَانٌ
ثُمَّ أَخْرَجَانِى مِنْهَا فَصَعِدَا بِى الشَّجَرَةَ فَأَدْخَلاَنِى دَارًا هِىَ أَحْسَنُ وَأَفْضَلُ، فِيهَا شُيُوخٌ وَشَبَابٌ.
قُلْتُ: طَوَّفْتُمَانِى اللَّيْلَةَ، فَأَخْبِرَانِى عَمَّا رَأَيْتُ.
قَالاَ: نَعَمْ؛ أَمَّا الَّذِى رَأَيْتَهُ يُشَقُّ شِدْقُهُ فَكَذَّابٌ يُحَدِّثُ بِالْكَذْبَةِ، فَتُحْمَلُ عَنْهُ حَتَّى تَبْلُغَ الآفَاقَ، فَيُصْنَعُ بِهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ.
وَالَّذِى رَأَيْتَهُ يُشْدَخُ رَأْسُهُ فَرَجُلٌ عَلَّمَهُ اللَّهُ الْقُرْآنَ، فَنَامَ عَنْهُ بِاللَّيْلِ، وَلَمْ يَعْمَلْ فِيهِ بِالنَّهَارِ، يُفْعَلُ بِهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ.
وَالَّذِى رَأَيْتَهُ فِى الثَّقْبِ فَهُمُ الزُّنَاةُ.
وَالَّذِى رَأَيْتَهُ فِى النَّهَرِ آكِلُو الرِّبَا.
وَالشَّيْخُ فِى أَصْلِ الشَّجَرَةِ إِبْرَاهِيمُ - عَلَيْهِ السَّلاَمُ - وَالصِّبْيَانُ حَوْلَهُ فَأَوْلاَدُ النَّاسِ
وَالَّذِى يُوقِدُ النَّارَ مَالِكٌ خَازِنُ النَّارِ.
وَالدَّارُ الأُولَى الَّتِى دَخَلْتَ دَارُ عَامَّةِ الْمُؤْمِنِينَ
وَأَمَّا هَذِهِ الدَّارُ فَدَارُ الشُّهَدَاءِ
وَأَنَا جِبْرِيلُ، وَهَذَا مِيكَائِيلُ، فَارْفَعْ رَأْسَكَ، فَرَفَعْتُ رَأْسِى فَإِذَا فَوْقِى مِثْلُ السَّحَابِ.
قَالاَ ذَاكَ مَنْزِلُكَ.
قُلْتُ دَعَانِى أَدْخُلْ مَنْزِلِى.
قَالاَ إِنَّهُ بَقِىَ لَكَ عُمْرٌ لَمْ تَسْتَكْمِلْهُ، فَلَوِ اسْتَكْمَلْتَ أَتَيْتَ مَنْزِلَكَ.
»[2]

فائدة:

قال الإمام القرطبى: قال علماؤنا – رحمة الله عليهم – لا أَبْيَنَ فى أحوال المعذبين فى قبورهم من حديث البخارى وإن كان منامًا فمنامات الأنبياء وحى.[3]

وعن سعد بن أبى وقاص قال: رأيت عن يمين رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن شماله يوم أحد رجلين عليهما ثياب بياض ما رأيتهما قبل ولا بعد. يعنى جبريل وميكائيل عليهما السلام.[4]

____________________________
[1] صحيح: رواه من حديث أنس عن أُبَىٍّ النسائيُّ (940) وهو لفظه وأحمد (21151، 21190) ورواه من حديث عبادة بن الصامت عن أُبَىٍّ أحمد (21150) ورواه من حديث سليمان بن صرد عن أُبَىّ باللفظ الثانى المذكور أبو داود (1477) وهو لفظه وأحمد (21207، 21208) وابنه عبد الله فى زوائد المسند (21209)

[2] صحيح: رواه البخارى تاما ومختصرا فى مواضع منها (1386، 7047) وهو لفظه، ومسلم (2275) من أوله إلى قوله: "هل رأى أحد منكم البارحة رؤيا."

[3] التذكرة: 120

[4] صحيح: رواه البخارى (4054، 5826) ومسلم (2306) وهو لفظه
رد مع اقتباس
  #68  
قديم 30-10-18, 10:07 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 799
افتراضي رد: قصص الملائكة

[فصل]

[ذكر أعوان ميكائيل عليه السلام]


ميكائيل - عليه السلام - أحد رؤساء الملائكة الكبار العظام؛ جبريل، وميكائيل، وإسرافيل، وملَك الموت، - عليهم السلام - وله أعوان يفعلون ما يأمرهم به: من تصريف الرياح، وإرسال المطر، وغير ذلك.

ومن أعوانه رؤساء كبار؛ كملَك المطر وغيره. وهم منه بمنزلة الوزراء من الملِك، ولهؤلاء الوزراء أتباع كثيرون.

وكل أعوانه رهن إشارته، وجند عبارته، وطوع بنانه. لايتمرد عليه وزير، ولا يتكبر عليه رئيس، بل كلهم له مطيع معين على تنفيذ ما أمره الله تعالى به.

ومن أعوانه:


[1] الرعد: وهو الملك الموكل بالسحاب:

فعن ابن عباس أنه قال: الرعد ملَك ينعق بالغيث كما ينعق الراعى بغنمه.[1]

وعن ابن عباس قال: أَقْبَلَتْ يَهُودُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالُوا: يَا أَبَا الْقَاسِمِ إِنَّا نَسْأَلُكَ عَنْ خَمْسَةِ أَشْيَاءَ، فَإِنْ أَنْبَأْتَنَا بِهِنَّ عَرَفْنَا أَنَّكَ نَبِىٌّ، وَاتَّبَعْنَاكَ، فَأَخَذَ عَلَيْهِمْ مَا أَخَذَ إِسْرَائِيلُ عَلَى بَنِيهِ إِذْ قَالُوا: {اللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ} [يوسف:66]
قَالَ: "هَاتُوا"
قَالُوا: أَخْبِرْنَا عَنْ عَلاَمَةِ النبي؟
قَالَ: "تَنَامُ عَيْنَاهُ وَلاَ يَنَامُ قَلْبُهُ.
"قَالُوا: أَخْبِرْنَا كَيْفَ تُؤَنِّثُ الْمَرْأَةُ وَكَيْفَ تُذْكِرُ؟
قَالَ: "يَلْتَقِى الْمَاءَانِ فَإِذَا عَلاَ مَاءُ الرَّجُلِ مَاءَ الْمَرْأَةِ أَذْكَرَتْ، وَإِذَا عَلاَ مَاءُ الْمَرْأَةِ مَاءَ الرَّجُلِ آنَثَتْ."
قَالُوا: أَخْبِرْنَا مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ؟
قَالَ: "كَانَ يَشْتَكِى عِرْقَ النَّسَا فَلَمْ يَجِدْ شَيْئًا يُلاَئِمُهُ إِلاَّ أَلْبَانَ كَذَا وَكَذَا." قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَد: قَالَ أَبِي: قَالَ بَعْضُهُمْ: يَعْنِى الإِبِلَ. "فَحَرَّمَ لُحُومَهَا"
قَالُوا: صَدَقْتَ.
قَالُوا: أَخْبِرْنَا مَا هَذَا الرَّعْدُ؟
قَالَ: "مَلَكٌ مِنْ مَلاَئِكَةِ اللَّهِ - عَزَّ وَجَلَّ - مُوَكَّلٌ بِالسَّحَابِ، بِيَدِهِ أَوْ فِى يَدِهِ مِخْرَاقٌ مِنْ نَارٍ يَزْجُرُ بِهِ السَّحَابَ يَسُوقُهُ حَيْثُ أَمَرَ اللَّهُ."
قَالُوا: فَمَا هَذَا الصَّوْتُ الَّذِى يُسْمَعُ؟
قَالَ: "صَوْتُهُ."
قَالُوا: صَدَقْتَ. إِنَّمَا بَقِيَتْ وَاحِدَةٌ وَهِىَ الَّتِى نُبَايِعُكَ إِنْ أَخْبَرْتَنَا بِهَا، فَإِنَّهُ لَيْسَ مِنْ نَبِىٍّ إِلاَّ لَهُ مَلَكٌ يَأْتِيهِ بِالْخَبَرِ فَأَخْبِرْنَا مَنْ صَاحِبكَ؟ قَالَ: "جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلاَم"
قَالُوا: جِبْرِيلُ! ذَاكَ الَّذِى يَنْزِلُ بِالْحَرْبِ وَالْقِتَالِ وَالْعَذَابِ عَدُوُّنَا، لَوْ قُلْتَ مِيكَائِيلَ الَّذِى يَنْزِلُ بِالرَّحْمَةِ وَالنَّبَاتِ وَالْقَطْرِ لَكَانَ.
فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: {قُل مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ} إِلَى آخِرِ الآيَةَ.[البقرة:97][2]

فائدة: فيما يقال عند سماع الرعد:

قال الإمام النووى: ورُوِّينا بالإسناد الصحيح فى الموطأ عن عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما أنه كان إذا سمع الرعد ترك الحديث وقال: سبحان الذى يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته.[3]
وروى الإمام الشافعى رحمه الله في "الأم" بإسناد صحيح عن طاووس الإمام التابعى الجليل أنه كان يقول إذا سمع الرعد: سبحان من سبحت له. قال الشافعى: كأنه يذهب إلى قوله تعالى: {وَيُسَبِّحُ الرَّعْدَ بِحَمْدِهِ} [الرعد: 13][4]

_____________________________
[1] حسن لغيره: رواه البخارى فى الأدب المفرد (743) قال الشيخ الألبانى فى التعليق على الأدب المفرد: موسى سيئ الحفظ، والحكم وهو: ابن أبان ليس بالثبت، وثبت الشطر الأول منه بنحوه موفوعاـ ((الصحيحة)) (1872)، ثم وجدت له متابعا قويا في تفسير الطبري (13/18 ،83) فهو به حسن إن شاء الله.

[2] حسن: رواه أحمد (2483) وهو لفظه
والترمذى (3117) [روى السؤال عن الرعد وعما حرم إسرائيل على نفسه] وقال: حسن غريب
والنسائى فى الكبرى (9024) والطبرانى فى الكبير (12429)
وأبو الشيخ فى العظمة (769) [روى السؤال عن الرعد]
جميعهم من طريق بكير بن شهاب، قال فيه أبو حاتم: شيخ، وقال الذهبى فى الميزان: عراقي صدوق، لكن قال الحافظ فى التقريب: مقبول.
قلت: روى عنه اثنان وذكره ابن حبان فى الثقات فإذا أضفت إلى ذلك قول أبى حاتم وقول الحافظ الذهبى تبين لك أن حكم الحافظ عليه بأنه مقبول فيه تسامح، والله أعلم.
على أن للحديث شواهد أخرى منها ما رواه أحمد من طريق شهر بن حوشب -وهو لا بأس به فى الشواهد والمتابعات- (2471، 2514، 2515) فقد روى السؤالات دون السؤال عن الرعد.
وقد ذكر الشيخ الألبانى رحمه الله تعالى فى الصحيحة (4/492/ رقم 1872) شاهدا مرفوعا لسؤال الرعد ثم قال: وجملة القول عندى أن الحديث حسن على أقل الدرجات وفى الباب آثار أخرى كثيرة أوردها السيوطى في "الدر المنثور" فليراجعها من شاء. ا.هـ

[3] صحيح: رواه مالك فى الموطأ: ( 3 / 154 ) والبخارى فى الأدب المفرد ( 744 )

[4] الأذكار للنووى: 172
رد مع اقتباس
  #69  
قديم 01-11-18, 08:18 PM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 5,822
افتراضي رد: قصص الملائكة

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #70  
قديم 01-11-18, 10:15 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 799
افتراضي رد: قصص الملائكة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض العاني مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا
وجزاك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:34 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.