ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 03-02-19, 03:27 PM
تركي بن عمر بلحمر تركي بن عمر بلحمر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-09-11
المشاركات: 208
افتراضي رد: خلاصة كتاب كشف الأسرار عن القول التليد فيما لحق مسألة الحجاب من تحريف وتبديل وتصحيف

السلام عليكم
هذا رابط من الصفحة ( الخامسة والى السابعة) وفيه الرد الشامل على اهل السفور في استدلالهم بحديث الخثعمية التي لم يسبقهم احد قبلهم من اربعة عشر قرنا قال احد بمثل بدعتهم بانه دليل على حد قولهم اليوم على جوز ان تكشف المسلمة وجهها امام الرجال... ما قالها احد قبلهم ابدا ... بل هو دليل كما اثبتناه على فريضة ستر المسلمة لوجهها ... بالاجماع عن الاحناف والمالكية والشافعية والحنابلة واهل الظاهر ... اجماع وعقيدة لاهل السنة والجماعة في فريضة الحجاب .

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...=343681&page=5
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 03-02-19, 04:47 PM
تركي بن عمر بلحمر تركي بن عمر بلحمر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-09-11
المشاركات: 208
افتراضي رد: خلاصة كتاب كشف الأسرار عن القول التليد فيما لحق مسألة الحجاب من تحريف وتبديل وتصحيف

هذا الناقل من كتب الرجال المسمى عز الدين ينقل عنهم ويخالفهم ... من انت حتى تفهم قواعد ابن حجر وهل كل من قيل انه مدلس او اختلط اخر عمره طرح حديثه ؟ لقد ارتقيت مرتقا صعبا ... ابن حجر يقول (اسناده قوي) ترد عليه صريح قوله... وليتك اكتفيت بذلك بل تقول عنه (توهم ) لمجرد ان ابي اسحاق مدلس ... هل انت تفهم الحديث ام تنقل من كتب الرجال ... ثم مالك والكلام الكثير ابن حجر حكم حكم صريح قال (اسناده قوي) مالك ولنسبة (التوهم) له (وقواعده) التي اكبر منك ولن تبلغها حتى تدعي علمك بها ... تفتري عليه خلاف صريح جكمه على الحديث بل و ما لم يقله جريمة نكراء ... لو لم يصرح برأيه لخدعت الناس بدعوى انك تفهم بقواعده اما بعد تصريحة فانت تكذب صراحة عليه ما لم يقله وتنسب للائمة التوهم بالظن والحكم على الاحاديث وتضعيفهم واحكام لهم بالكذب هذا لو لم يحكم على الحديث ما يجوز تقول على قواعد فلان الحديث صحيح او ضعيف ... فكيف وقولك مخالف لصريح قولهم شيئا من الحياء واحترام العلماء واقوالهم الصريحة...
كيف ونقلنا لك غيره صححه فتقول على قول الهيثمي (رواه أبو يعلى ورجاله رجال الصحيح) انه لا يعني صحة الحديث والله مهزلة ولعب وافتراء صريح كلامه يقول (رجال الصحيح) وفعلا ابي اسحاق من رجال الصحيح ...ولا احب التطويل لاننا امام احكام علماء ومحققين نتحاكم لهم ونسالهم كما قال الله.... ولا قال احد منهم او ممن بعدهم من المحدثين في الحديث بربع سطر من معلقاتك الطنانه بل حكم بالصحة فتقول لا يعني صحة الحديث ما فائدة نسخك ولصقك من كتب رجال الحديث اذا لم تاخذ بقولهم الصريح بل واخطر تحرفه وتبدله وتصحفه بنسبة (التوهم) وما قصد (الصحة ) ما الذي منعهم من تضعيفه بدل تصحيحه او بقول ربع مما قلته او كلمة التدليس ما فالوها لان له قواعد وضوابط ما تفهمها ولنا بحكمهم النهائي .... فكيف بهم كلهم كما نقلناهم لك سته من المحققين صححوه ... اصحى يا اخي من يخدع الناس ويستخف بهم ... لا تلومني بل لوم من صححوه .... وفعلا انت تجرأت وتعديت عليهم وبالافتراء عليهم وعدم علمهم مثلك ولا وصلوا درجتك في التحقيق والتطويل الفاضي ولا يعلموا بابي اسحاق السبيعي مثلك ... نحن امام حكم ائمة تعارضهم شانك لكن تفتري عليهم خلاف صريح قولهم لا هذا كذب وافتراء وتعدي والزم قدرك ... قول هذا قولهم وتجرأ خالفه مصيبة ولكن اخف من مصايب التاويل ونسبة حكم يخالف ويعارض ويصادم حكمهم الصريح ...
.
1 - قال الحافظ ابن حجر بعد أن عزاه إلى أبي يعلى: (إسناده قوي) (1).
2 - وقال الهيثمي في مجمع الزوائد: (رواه أبو يعلى ورجاله رجال الصحيح) (2).
3 - وذكره الحافظ ابن حجر في المطالب العالية ثم قال محقق الكتاب المحدث حبيب الرحمن الأعظمي وبعد أن رمز له بعلامة الصحة: (إسناده لا بأس به).
4 - وذكر الحديث الحافظ البوصيري وسكت عنه ولو وجد فيه ما يقدح لبينه كعادته كما في إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة.
5 - وصحح الحديث الشيخ المحدث عبد القادر بن حبيب السندي في رسالته "الحجاب".
6 - وقال محقق مسند أبي يعلي، حسين سليم أسد: (إسناده صحيح).

ما يكفيك كلهم هل انت اعلم منهم وهم صححوه هل غاب عنهم ما تنقله من كتب الرجال... يقول بصريح العبارة ( اسناده قوي) تقول (على قواعده) شي من الخجل شي من .... اتقوا الله في دينه وعلمائه.
فكيف لو كان هذا التصحيح مؤيد أيضاً من غيرهم بل و على ما فهمه من الحديث كما قلنا سابقاً كبار الحفاظ ومنهم ووافقوا عليه:
أ- الحافظ ابن حجر في المطالب العالية حيث قال: (باب عرض المرأة على الرجل الصالح).
ب- وقال الحافظ أحمد البوصيري صاحب كتاب إتحاف الخيرة المهرة: (باب فيمن عرض ابنته على من يتزوجها).
ت- وقال الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد:(باب عرض الرجل وليته على أهل الخيرة).
فهذا الفهم والتبويب يؤيد تصحيهم له .
ولم يفهموا منه شيئاً آخر سواه، ولم يبوبوا باب جواز خروج المرأة كاشفة عن وجهها أمام الرجال، أو باب كشف المرأة وجهها كان معروفا في عهد رسول الله e وصحابته الكرام، أو نحو ذلك مما يقوله اليوم دعاة السفور هدانا الله وإياهم، بل جاء عنهم عكس ذلك تماماً كما رأينا، ولهذا فهموا منه هنا أنه للخاطب .
ولو لم تصدق كل هولاء ممن صححو حديث عرض الاعرابي بل وقالوا في عنوان الحديث انه في الخاطب كلهم ....
وباختصار سبق وذكرنا الرد على حديث سفعاء الخدين بكلمتين لان البدع لا تحتاج لردها اكثر من كلمتين متى عرف مكان الشبه والمتشابهات التي تعلق بها أهلها.
وهكذا البدع تخور لا زمام لها ولا اساس تخبط خبط عشواء .... واسمع فحتى لو لم نصحح حديث عرض الخثعمية لا تصححه لنفسك ومع ذلك فان رد بدعة ان المسلمات كاشفات عن وجوههن امام الرجال من حديث الخثعمية باطل ترده كلمتين او كلمه كما ترد البدع بكلمتين صريحتين بل بكلمة واحدة تدمر مذهبكم الباطل ..
فحديث الخثعمية لا يحتاج الا الى كلمة واحدة(الظعن) كما في صحيح مسلم وغيره (وأردف الفضل بن العباس وكان رجلاً حسن الشعر أبيض وسيما فلما دفع رسول الله مر الظعن يجرين فطفق ينظر إليهن فوضع رسول الله يده من الشق الآخر فصرف الفضل وجهه من الشق الآخر ينظر) اخرجه مسلم وأبو داود وابن حبان وابن ماجة وغيرهم. من حديث جابر في صفة الحج.
والصحابي قال لنا (مر الظعن) وليس ذنبه ان اهل السفور لا يعرفون الظعن . وخدعوا انفسهم وخدعوكم انها كاشفة لعموم الناس وليس داخل هودجها. بدليل ان الرسول منع الفضل من النظر فكان الحديث كما قال الأخ الكريم صاحب الموضوع في مشاركة سابقة / حسان المعشي ( حديث الخثعمية دليل على تغطية الوجه ) وهذا من فقهه نحسبه كذلك والله حسيبه ولا نزكي على الله احدا.
قال في عمدة القاري في (الظعن): (وقال ابن سيده ... ولا يقال ظعن إلا للإبل التي عليها الهوادج ) انتهى.
وقال الحافظ في فتح الباري: (ظعينة وهي المرأة في الهودج ثم أطلق على المرأة مطلقا) انتهى.
وقال السيوطي: هي المرأة التي تكون في الهودج .
وقال في مشارق الأنوار على صحاح الآثار: (والظعينة: هم النساء وأصله الهوادج التي يكن فيها ... وحتى سمي الجمل الذي تركب عليه ظعينة ولا يقال ذلك إلا للإبل التي عليها الهوادج ) انتهى.
وقال في تفسير غريب ما في الصحيحين للحميدي: ( وأصل الظعائن الهوادج لكون النساء فيها وقد يقال لها ظعائن وإن لم يكن فيها نساء) انتهى.
وبهذا فحتى لو لم يوجد حديث عرض الاعرابي ابنته لرسول الله رجاء ان يتزوجها... او لم يصح ... فحديث الخثعمية بنص الحديث كانت في (الظعن) داخل هودجها بل تلفت الفضل يؤكد هذا لكل سامع اسالوا الخواجه والاعجمي والطفل يفهم ان زاوية الرؤية كانت ضيقة وانه تلفت وحاول وتسور لينظر ما كان مستورا اصلا ... فبطل استدلالهم من كل وجه ... مذهب فاشل باطل بدعي ليس لهم ادلة غبر الظنون والتاوبل والافتراء على العلماء... فكيف لو رجعت لاية (من وراء حجاب) او اية (يدنين) رايت الاجماع وكيف تخالف الاجماع والعلماء كلهم قالوا بفرض سترهن لوجوههن بصريح العبارة بل وشبهوا كشفهن لوجوههن بالاماء العبدات المباعات والمشترات وعادات العربيات المتبذلات وعادات الجاهلية .... اين كلام العلماء نقلناه كثيرا اجماع منقطع النظير راجعه.... ولا واحد ولا واحد ولا واحد خالفهم ومنهم احناف ومالكية وشافعية وحنابلة...
وقد بسطنا الكلام وان حديث الخثعمية دليل على فريضة ستر النساء لوجوههن كما في مشاركات سابقة في هذا الرابط وغيره
الحجاب .
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...=343681&page=5
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 16-02-19, 02:00 PM
عزالدين ايقال عزالدين ايقال غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-05-18
الدولة: أربيل-العراق
المشاركات: 211
افتراضي رد: خلاصة كتاب كشف الأسرار عن القول التليد فيما لحق مسألة الحجاب من تحريف وتبديل وتصحيف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تركي بن عمر بلحمر مشاهدة المشاركة
هذا الناقل من كتب الرجال المسمى عز الدين ينقل عنهم ويخالفهم ... من انت حتى تفهم قواعد ابن حجر وهل كل من قيل انه مدلس او اختلط اخر عمره طرح حديثه ؟ لقد ارتقيت مرتقا صعبا ... ابن حجر يقول (اسناده قوي) ترد عليه صريح قوله... وليتك اكتفيت بذلك بل تقول عنه (توهم ) لمجرد ان ابي اسحاق مدلس ... هل انت تفهم الحديث ام تنقل من كتب الرجال ... ثم مالك والكلام الكثير ابن حجر حكم حكم صريح قال (اسناده قوي) مالك ولنسبة (التوهم) له (وقواعده) التي اكبر منك ولن تبلغها حتى تدعي علمك بها ... تفتري عليه خلاف صريح جكمه على الحديث بل و ما لم يقله جريمة نكراء ... لو لم يصرح برأيه لخدعت الناس بدعوى انك تفهم بقواعده اما بعد تصريحة فانت تكذب صراحة عليه ما لم يقله وتنسب للائمة التوهم بالظن والحكم على الاحاديث وتضعيفهم واحكام لهم بالكذب هذا لو لم يحكم على الحديث ما يجوز تقول على قواعد فلان الحديث صحيح او ضعيف ... فكيف وقولك مخالف لصريح قولهم شيئا من الحياء واحترام العلماء واقوالهم الصريحة...
كيف ونقلنا لك غيره صححه فتقول على قول الهيثمي (رواه أبو يعلى ورجاله رجال الصحيح) انه لا يعني صحة الحديث والله مهزلة ولعب وافتراء صريح كلامه يقول (رجال الصحيح) وفعلا ابي اسحاق من رجال الصحيح ...ولا احب التطويل لاننا امام احكام علماء ومحققين نتحاكم لهم ونسالهم كما قال الله.... ولا قال احد منهم او ممن بعدهم من المحدثين في الحديث بربع سطر من معلقاتك الطنانه بل حكم بالصحة فتقول لا يعني صحة الحديث ما فائدة نسخك ولصقك من كتب رجال الحديث اذا لم تاخذ بقولهم الصريح بل واخطر تحرفه وتبدله وتصحفه بنسبة (التوهم) وما قصد (الصحة ) ما الذي منعهم من تضعيفه بدل تصحيحه او بقول ربع مما قلته او كلمة التدليس ما فالوها لان له قواعد وضوابط ما تفهمها ولنا بحكمهم النهائي .... فكيف بهم كلهم كما نقلناهم لك سته من المحققين صححوه ... اصحى يا اخي من يخدع الناس ويستخف بهم ... لا تلومني بل لوم من صححوه .... وفعلا انت تجرأت وتعديت عليهم وبالافتراء عليهم وعدم علمهم مثلك ولا وصلوا درجتك في التحقيق والتطويل الفاضي ولا يعلموا بابي اسحاق السبيعي مثلك ... نحن امام حكم ائمة تعارضهم شانك لكن تفتري عليهم خلاف صريح قولهم لا هذا كذب وافتراء وتعدي والزم قدرك ... قول هذا قولهم وتجرأ خالفه مصيبة ولكن اخف من مصايب التاويل ونسبة حكم يخالف ويعارض ويصادم حكمهم الصريح ...
.
1 - قال الحافظ ابن حجر بعد أن عزاه إلى أبي يعلى: (إسناده قوي) (1).
2 - وقال الهيثمي في مجمع الزوائد: (رواه أبو يعلى ورجاله رجال الصحيح) (2).
3 - وذكره الحافظ ابن حجر في المطالب العالية ثم قال محقق الكتاب المحدث حبيب الرحمن الأعظمي وبعد أن رمز له بعلامة الصحة: (إسناده لا بأس به).
4 - وذكر الحديث الحافظ البوصيري وسكت عنه ولو وجد فيه ما يقدح لبينه كعادته كما في إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة.
5 - وصحح الحديث الشيخ المحدث عبد القادر بن حبيب السندي في رسالته "الحجاب".
6 - وقال محقق مسند أبي يعلي، حسين سليم أسد: (إسناده صحيح).

ما يكفيك كلهم هل انت اعلم منهم وهم صححوه هل غاب عنهم ما تنقله من كتب الرجال... يقول بصريح العبارة ( اسناده قوي) تقول (على قواعده) شي من الخجل شي من .... اتقوا الله في دينه وعلمائه.
فكيف لو كان هذا التصحيح مؤيد أيضاً من غيرهم بل و على ما فهمه من الحديث كما قلنا سابقاً كبار الحفاظ ومنهم ووافقوا عليه:
أ- الحافظ ابن حجر في المطالب العالية حيث قال: (باب عرض المرأة على الرجل الصالح).
ب- وقال الحافظ أحمد البوصيري صاحب كتاب إتحاف الخيرة المهرة: (باب فيمن عرض ابنته على من يتزوجها).
ت- وقال الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد:(باب عرض الرجل وليته على أهل الخيرة).
فهذا الفهم والتبويب يؤيد تصحيهم له .
ولم يفهموا منه شيئاً آخر سواه، ولم يبوبوا باب جواز خروج المرأة كاشفة عن وجهها أمام الرجال، أو باب كشف المرأة وجهها كان معروفا في عهد رسول الله e وصحابته الكرام، أو نحو ذلك مما يقوله اليوم دعاة السفور هدانا الله وإياهم، بل جاء عنهم عكس ذلك تماماً كما رأينا، ولهذا فهموا منه هنا أنه للخاطب .
ولو لم تصدق كل هولاء ممن صححو حديث عرض الاعرابي بل وقالوا في عنوان الحديث انه في الخاطب كلهم ....
وباختصار سبق وذكرنا الرد على حديث سفعاء الخدين بكلمتين لان البدع لا تحتاج لردها اكثر من كلمتين متى عرف مكان الشبه والمتشابهات التي تعلق بها أهلها.
وهكذا البدع تخور لا زمام لها ولا اساس تخبط خبط عشواء .... واسمع فحتى لو لم نصحح حديث عرض الخثعمية لا تصححه لنفسك ومع ذلك فان رد بدعة ان المسلمات كاشفات عن وجوههن امام الرجال من حديث الخثعمية باطل ترده كلمتين او كلمه كما ترد البدع بكلمتين صريحتين بل بكلمة واحدة تدمر مذهبكم الباطل ..
فحديث الخثعمية لا يحتاج الا الى كلمة واحدة(الظعن) كما في صحيح مسلم وغيره (وأردف الفضل بن العباس وكان رجلاً حسن الشعر أبيض وسيما فلما دفع رسول الله مر الظعن يجرين فطفق ينظر إليهن فوضع رسول الله يده من الشق الآخر فصرف الفضل وجهه من الشق الآخر ينظر) اخرجه مسلم وأبو داود وابن حبان وابن ماجة وغيرهم. من حديث جابر في صفة الحج.
والصحابي قال لنا (مر الظعن) وليس ذنبه ان اهل السفور لا يعرفون الظعن . وخدعوا انفسهم وخدعوكم انها كاشفة لعموم الناس وليس داخل هودجها. بدليل ان الرسول منع الفضل من النظر فكان الحديث كما قال الأخ الكريم صاحب الموضوع في مشاركة سابقة / حسان المعشي ( حديث الخثعمية دليل على تغطية الوجه ) وهذا من فقهه نحسبه كذلك والله حسيبه ولا نزكي على الله احدا.
قال في عمدة القاري في (الظعن): (وقال ابن سيده ... ولا يقال ظعن إلا للإبل التي عليها الهوادج ) انتهى.
وقال الحافظ في فتح الباري: (ظعينة وهي المرأة في الهودج ثم أطلق على المرأة مطلقا) انتهى.
وقال السيوطي: هي المرأة التي تكون في الهودج .
وقال في مشارق الأنوار على صحاح الآثار: (والظعينة: هم النساء وأصله الهوادج التي يكن فيها ... وحتى سمي الجمل الذي تركب عليه ظعينة ولا يقال ذلك إلا للإبل التي عليها الهوادج ) انتهى.
وقال في تفسير غريب ما في الصحيحين للحميدي: ( وأصل الظعائن الهوادج لكون النساء فيها وقد يقال لها ظعائن وإن لم يكن فيها نساء) انتهى.
وبهذا فحتى لو لم يوجد حديث عرض الاعرابي ابنته لرسول الله رجاء ان يتزوجها... او لم يصح ... فحديث الخثعمية بنص الحديث كانت في (الظعن) داخل هودجها بل تلفت الفضل يؤكد هذا لكل سامع اسالوا الخواجه والاعجمي والطفل يفهم ان زاوية الرؤية كانت ضيقة وانه تلفت وحاول وتسور لينظر ما كان مستورا اصلا ... فبطل استدلالهم من كل وجه ... مذهب فاشل باطل بدعي ليس لهم ادلة غبر الظنون والتاوبل والافتراء على العلماء... فكيف لو رجعت لاية (من وراء حجاب) او اية (يدنين) رايت الاجماع وكيف تخالف الاجماع والعلماء كلهم قالوا بفرض سترهن لوجوههن بصريح العبارة بل وشبهوا كشفهن لوجوههن بالاماء العبدات المباعات والمشترات وعادات العربيات المتبذلات وعادات الجاهلية .... اين كلام العلماء نقلناه كثيرا اجماع منقطع النظير راجعه.... ولا واحد ولا واحد ولا واحد خالفهم ومنهم احناف ومالكية وشافعية وحنابلة...
وقد بسطنا الكلام وان حديث الخثعمية دليل على فريضة ستر النساء لوجوههن كما في مشاركات سابقة في هذا الرابط وغيره
الحجاب .
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...=343681&page=5
أراك تتخبط ولا تعلم كيف ستخرج من ورطتك فتكابر وتعلم علم اليقين أن كلامي صحيح لا غبار عليه لذلك لم تستطع اثبات صحته بل راوغت ولم تتعرض له اتركني واذهب وصححه أما أن تغلق عينك وتقول ابن حجر قال إسناده قوي وتغض الطرف عن قواعد علم الحديث فذلك بعيد عنك يا مقلد
فقولك
(((ويخالفهم ... من انت حتى تفهم قواعد ابن حجر وهل كل من قيل انه مدلس او اختلط اخر عمره طرح حديثه ؟ لقد ارتقيت مرتقا صعبا ... ابن حجر يقول (اسناده قوي) ترد عليه صريح قوله... وليتك اكتفيت بذلك بل تقول عنه (توهم ) لمجرد ان ابي اسحاق مدلس ... هل انت تفهم الحديث ام تنقل من كتب الرجال ... ثم مالك والكلام الكثير ابن حجر حكم حكم صريح قال (اسناده قوي) مالك ولنسبة (التوهم) له (وقواعده) التي اكبر منك ولن تبلغها حتى تدعي علمك بها ... تفتري عليه خلاف صريح جكمه على الحديث بل و ما لم يقله جريمة نكراء ... لو لم يصرح برأيه لخدعت الناس بدعوى انك تفهم بقواعده اما بعد تصريحة فانت تكذب صراحة عليه ما لم يقله وتنسب للائمة التوهم بالظن والحكم على الاحاديث وتضعيفهم واحكام لهم بالكذب هذا لو لم يحكم على الحديث ما يجوز تقول على قواعد فلان الحديث صحيح او ضعيف ... فكيف وقولك مخالف لصريح قولهم شيئا من الحياء واحترام العلماء واقوالهم الصريحة...)))
*
من قال يطرح؟ لا يطرح بل يستخدم إذا كان له شاهد فهل تملكه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أما بالنسبة للتدليس وتقول قول ابن حجر قوك ولم تبلغ علمه فعليك ان ترد علي بالقواعد العلمية وليس بالكلام الذي لا فادة له
فالعلماء بالاجماع أن كل شخص وضعه ابن حجر في الطبقة الثالثة عند ابن حجر فلا تقبل عنعنته وهذا يدل على توهمه لأن ابن حجر قال في مقدمة كتابه طبقات المدلسين بالحرف
(الثالثة من أكثر من التدليس فلم يحتج الائمة من أحاديثهم الا بما صرحوا فيه بالسماع ومنهم من رد حديثهم مطلقا ومنهم من قبلهم كأبي الزبير المكي)
مثل أبي إسحاق وقتادة فيجب أن يصرحوا بالتحديث!
وأيضا قال عن أبي إسحاق ابن حجر اختلط والاختلاط يعني تضعيفه فلا يحتاج كل هذا الكلام الذي وضعته الذي ليس فيه شيء سوى انتقادي
فقطعا ابن حجر توهم أما أنت أمسكت بزلة ابن حجر وادعيت أنني أخالفه فأثبت كلامك بالدليل ولو قلبت الدنيا لن تستطيع أثباته فكفى كبرياء ألا تخاف من الله عز وجل!!!
**
وأما دندنتك حول قول الهيثمي فقوله رجال الصحيح فلا يعني صحته بإجماع علماء أهل الأرض الجهابذة فلا تلف وتدور
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 17-02-19, 01:12 AM
تركي بن عمر بلحمر تركي بن عمر بلحمر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-09-11
المشاركات: 208
افتراضي رد: خلاصة كتاب كشف الأسرار عن القول التليد فيما لحق مسألة الحجاب من تحريف وتبديل وتصحيف

بسم الله
يا أخ ايقال هل هناك مقارنة بين نقولاتي التي نقلتها لك عن اهل العلم وبين عدم نقلك عن واحد من العلماء. وما تقوله انت وتمسكت به فقط من تضعيف حديث عرض الاعرابي ابنته لرسول الله رجاء ان يتزوجها قلنا لك
اقتباس:
فحتى لو لم يوجد حديث عرض الاعرابي ابنته لرسول الله رجاء ان يتزوجها... او لم يصح ... فحديث الخثعمية بنص الحديث كانت في (الظعن) داخل هودجها
وقلنا لك زيادة انه صححه جمع من اهل العلم انت لا تبلغ كعبهم ولا تذكر بينهم نريد نقل وليس كلامك نحن الان في القرن الرابع عشر ما نريد كلام زائد ولا فلسفه ولا كلام كثير يكفي ان تنقل ما كتبه الاولون فيه الحقيقة ... ولكنك ذكرت الحافظ واتهمته مرتين بالتوهم
اقتباس:
وهذا يدل على توهمه
مع صريح تصحيحه وقوله للحديث فهو لم يخالف كتاب وسنة او اجماع حتى تجزم بالتوهم ، والتدليس علم لن يبلغه امثالك وله رجاله واسراره ودقائقه وعلله ... ويكفي تصحيح من ذكرناهم من العلماء لفساد قولك فلم ترد الا على الحافظ والهيثمي ، وقلت ان قول
اقتباس:
الهيثمي فقوله رجال الصحيح فلا يعني صحته بإجماع علماء أهل الأرض الجهابذة فلا تلف وتدور
فاين البقية الأربعة كيف أيضا صححوه؟؟؟؟ الا تستحي من نفسك تكابر على الحافظ والهيثمي وووو؟؟؟ ووالله لو اردت اثبات صحة الحديث كما صححوه لن يعجزني ولكنى اعرف انني لن اجيد مثلهم ولن اضيف شيئا لانني لن ابلغ علمهم فلن يصدقني احد ولهم الحق ومن حقهم... ولا اريد ان افعل مثلك واتعب نفسي ولن يصدقني احد ولا اجيد فلسفتك ولا جراءتك في مقابل أولئك العلماء والمحققين للكتب. حتى انك تهربت ولم تذكر البقية حتى لا تكثر السواد عليك وان من صححوه اكثر منك وممن ضعفوه؟ فاين هربت من تصحيح المحدث حبيب الرحمن الأعظمي والشيخ المحدث عبد القادر بن حبيب السندي . والبصيري وسكت عنه ولو وجد فيه ما يقدح لبينه كعادته فلم يكتشف تدليس او خلط ابي إسحاق السبيعي!! لان علل الاحاديث فن لا يفهمها اعشار المتعالمين بل المتعالمين يهدمون ويفسدون كما يفعل فرقة اهل التبرج والسفور اليوم بفريضة الحجاب بحجة انهم يتبعون الحديث والسلف وهم ابعد الناس عن الحديث والسلف ونقولاتهم في فريضة الحجاب، وتهربت من تصحيح محقق مسند أبي يعلي، حسين سليم أسد: (إسناده صحيح).
فلماذا لم ترد على تصحيح البقية للحديث. تهرب ، فمن تكون حتى تفهم ما فهموه وصححوه ، وابي إسحاق امام مشهور مخرج له في الصحاح ، لا يغيب عنهم من امره شيء. كيف تهربت من تصحيحهم ام كلهم وهموا أم كلهم ما قصدوا الصحة أم كلهم ما يعرفوا ان يقولوا مثلك (مدلس في الثالثة) (اختلط باخره) . شيء من العلم وستعلم لماذا صححوه اسالهم أو اسال العلماء المعاصرين لماذا صححوه وتعلم ، وهذا خطر الكلام في امر العلم والعامة ، ...
بل ما سالت نفسك وقد نقلت لك تبويبهم للحديث بعناوين الخاطب وعرض الرجل وليته لمن يجد فيه الصلاح لماذا ما استنبط احد من الحديث مثلكم في كشف فريضة المسلمة في الحجاب وجهها وقال باعلى صوته تبويب او عنوان مثل عناوينكم وعناوين فرقة اهل التبرج والسفور المبتدعة اليوم فقال باب جواز خروج النساء مكشوفات الوجوه او باب جواز كشف المراة وجهها بين الرجال.... او الخثعمية كانت كاشفة وجهها امام الرجال ؟؟؟ ؟؟ انتم فقط من اللفتم العناوين المبتدعة اليوم ، هل قصر علم الاوليين وفقتم عليهم؟؟؟؟؟.

فما رايك ان ابين لك ان الحق والشريعة والصواب من عدة وجوه فدين الله لا يقف كما تتوهم وتتهرب على اية واحدة او حديث او اجماع بل جعل الله للحق نورا وهداية وادلة عدة اعذارا منه للغافلين والمستهترين بالفرائض والأصول فجعل الوصول للحق من عدة ادلة وبينات وثوابت كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية (وأن من أعظم أسبابه البدع الباطلة التي دعت أهلها إلى أن حرفوا الكلم عن مواضعه وفسروا كلام الله ورسوله  بغير ما أريد به وتأولوه على غير تأويله فمن أصول العلم بذلك أن يعلم الإنسان القول الذي خالفوه وأنه الحق وأن يعرف أن تفسير السلف يخالف تفسيرهم وأن يعرف أن تفسيرهم محدث مبتدع ثم أن يعرف بالطرق المفصلة فساد تفسيرهم بما نصبه الله من الأدلة على بيان الحق) انتهى.
فالادلة على فريضة الحجاب سطرناها كثيره وطويلة لماذا تمسكت بضعف جديث عرض الخثعمية لرسول الله ليتزوجها وأنا اعطيك قول شيخ الإسلام وغيره من الائمة الرادين على اهل البدع كبدعة التبرج والسفور الحادثة اليوم فلماذا تهربت ولم ترد عليها حيث قلت لك
اقتباس:
واسمع فحتى لو لم نصحح حديث عرض الخثعمية لا تصححه لنفسك ومع ذلك فان رد بدعة ان المسلمات كاشفات عن وجوههن امام الرجال من حديث الخثعمية باطل ترده كلمتين او كلمه كما ترد البدع بكلمتين صريحتين بل بكلمة واحدة تدمر مذهبكم الباطل .. فحديث الخثعمية لا يحتاج الا الى كلمة واحدة (الظعن) كما في صحيح مسلم وغيره
بل قلت لك
اقتباس:
وبهذا فحتى لو لم يوجد حديث عرض الاعرابي ابنته لرسول الله رجاء ان يتزوجها... او لم يصح ... فحديث الخثعمية بنص الحديث كانت في (الظعن) داخل هودجها بل تلفت الفضل يؤكد هذا لكل سامع اسالوا الخواجه والاعجمي والطفل يفهم ان زاوية الرؤية كانت ضيقة وانه تلفت وحاول وتسور لينظر ما كان مستورا اصلا ... فبطل استدلالهم من كل وجه ... مذهب فاشل باطل بدعي ليس لهم ادلة غبر الظنون والتاوبل والافتراء على العلماء...
بدون ان ترد على نقول اهل العلم في تعريفهم (الظعن) وهي الهوادج التي بداخلها النساء ، ولم توهم او تغلط احد ولم تنبت ببنت شفه.
قلنا لك هب ان حديث عرض الاعرابي
اقتباس:
لم يوجد
ماذا تريد من خصمك انصف من هذا لان ادلة الفريضة لم يجعلها الله في دليل واحد بل كشف شبهاتكم من ادلة لا تحصى سناتي لمزيد لها ، ولكن ماذا ستقول عن (الظعن). وان الخثعمية لم تكن كاشفة امام احد ولم تكشف امام العامة وانها داخل هودجها كشفت لرسول الله قال العلماء يجوز للرسول رؤية النساء للعصمة كما سبق ونقلناه عن الحافظ وغيره ،او لغرض الزواج (وامراة مؤمنة ان وهبت نفسها للنبي) . لهذا منع الفضل من النظر لانه الوحيد ردف النبي ولا حاجة ولا علاقة له بالنظر فخرام عليه وهي لم تكن كاشفة حتى يامرها بالحجاب فهي أصلا محجبة داخل هودجها .
ثم تهربت أيضا وقلنا لك
اقتباس:
وبهذا فحتى لو لم يوجد حديث عرض الاعرابي
وقلنا لك
اقتباس:
فكيف لو رجعت لاية (من وراء حجاب) او اية (يدنين) رايت الاجماع وكيف تخالف الاجماع والعلماء كلهم قالوا بفرض سترهن لوجوههن بصريح العبارة بل وشبهوا كشفهن لوجوههن بالاماء العبدات المباعات والمشترات وعادات العربيات المتبذلات وعادات الجاهلية .... اين كلام العلماء نقلناه كثيرا اجماع منقطع النظير راجعه.... ولا واحد ولا واحد ولا واحد خالفهم ومنهم احناف ومالكية وشافعية وحنابلة...

أقول لك ولا واحد فسر (من وراء حجاب ) ولم يشمل مع أمهات المؤمنين (نساء المؤمنين) ولا واحد قال خاصة بامهات المؤمنين بالعكس شملوا معهن نساء المسلمين شملا وادخلوهن في امر الله في الاية
.
وبينا سابقا لماذا هنا ذكر أمهات المؤمنين في حجاب البيوت ؟ وقلنا لانهن كن الوحيدات من يدخل عليهن الرجال بحكم امومتهن (وازواجه امهاتهم) فجاء الامر بتحجب الأبناء عن الأمهات فلا يدخلون بيوت (امهاتهم) وبالتالي دخل في الامر من دونهن من نساء المسلمين الغير أمهات ولا يكون الرجال ابنائهن ، المقصد ولم ترد بشي ولم تغلطني في نسبة الاجماع والذي نقلته في مشاركات عدة
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpo...3&postcount=53
بالاجماع فريضة ستر الوجوه على امهات المؤمنين وغيرهن من النساء وانه لا فرق بينهن في ذلك بتاتا بالاجماع (١).

وقلت لك
اقتباس:
او اية (يدنين) لرايت الاجماع وكيف تخالف الاجماع والعلماء كلهم قالوا بفرض سترهن لوجوههن بصريح العبارة بل وشبهوا كشفهن لوجوههن بالاماء العبدات المباعات والمشترات وعادات العربيات المتبذلات وعادات الجاهلية .... اين كلام العلماء نقلناه كثيرا اجماع منقطع النظير راجعه.... ولا واحد ولا واحد ولا واحد خالفهم ومنهم احناف ومالكية وشافعية وحنابلة...
فاين لم ترد ولا بكلمه غلطني انقض الاجماع مذهب فاشل مبتدع ما عنده كلمة واحده عن عالم من علماء المسلمين من أربعة عشر قرنا قال عند تفسيره لاية (يدنين) (تكشف المراة وجهها ) بدل كلهم كلهم كلهم تحدي تحدي تحدي كلهم قالوا (تغطي ... تستر ..وجهها) ما نسي واحد (وجهها) من أربعة عشر قرنا ... ما افشل مذهبكم الباطل وفرقتكم المبتدعة حديثا .... طيب ما قال احدهم تستر راسها وسكت ... نسي او سها أو قصد هاتوا واحد قال (تستر الراس) فقط وسكت يا مبتدعة التبرج والسفور هاتوا واحد لم يقل (الوجه) كلهم قالوا الوجه... ويصيع الامر والفرض والوجوب بانواعها وبتشبيه كشفهن للوجوه بابشع الاوصاف وانكرها حيث قالوا ان كشفهن للوجوه فعل الاماء العبدات المباعات المشترات وفعل الجاهلية وفعل المتبذلات العربيات قبل فرض الحجاب ... الم اقل لكم لا نحتاج لحديث عرض الاعرابي ابنته لرسول الله ... فقط ردوا على الاجماعات في (يدنين) استحوا من العلماء الجهابذة قبلكم من أربعة عشر قرنا كيف تخالفوهم وليس لكم واحد قال بدعتكم...
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpo...0&postcount=68
اجماعات المذاهب الأربعة على فريضة الحجاب بستر المسلمة لوجهها. وفرض لبسهن للجلابيب السود (العباءات) فوق ثيابهن .

http://ahlalhdeeth.com/vb/showpost.p...9&postcount=63
رابط وفيه اجماع المفسرين اكثر من اربعين مفسرا واهل المذاهب الأربعة وأهل الظاهر وغيرهم قاطبة منذ ١٤ قرنا على تفسير ايه (يدنين عليهن من جلابيبهن) أنها الأمر للمراة المسلمة الحرة بستر وجهها عن الرجال. دون ذكر خلاف بينهم في المسألة بتاتا.

http://ahlalhdeeth.com/vb/showpost.php?p=2006572&
postcount=51
رابط رقم (٢) وفيه تكملة نقل اجماع اهل العلم في قوله تعالى (إلا ما ظهر منها) وانها رخصة وتوسعة ورحمة من الله عند الحاجة والضرورة. والصحابة فسروها بعبارات مختلفة وامثلة مختلفة في بيان انها رخصة فمن قال الوجه كما عند الخاطب والشاهد والقاضي ونحوهم وذكروا مع الوجه ما يكون متلبس بالوجه من الزينة المكتسبة كالكحل فجائز ظهوره وقت الحاجة والضرورة القصيرة وقتها فجائز مع زينتها الخلقية الاصلية . وذكروا الكفان للخاطب او ما تشترية من حبوب واقمشة تحتاج تتفحصها أو عند اكلها ، فجاز ما كان متلبسا مع الكفان وقت الضرورة من خاتم وخضاب . وقالوا الثياب مما لابد من ظهوره منها كالجلابيب والعباءات . او ثيابها العادية حين تكون حول بيتها وفناء دارها وزروعها بعيدة عن نظر الرجال ... وذكر اهل العلم عند تفسيرها (الضرورة والحاجة والحرج البين وما لا بد منه ) ونحو ذلك وشبهوا ذلك (بالنكاح لنظر الخاطب والعلاج والبيوع وانقاذها من حريق او عرق) ونحو ذلك. ومثلوا (بالخاطب والطبيب والشاهد والمتبايع لتوثيق العقود لمعرفتها والقاضي ) ونحوهم. وذكروا عند تفسيرها صيغ المفرد الواحد(الأجنبي) مع المفردة الواحدة (المراة) (له) (نظر وجهها) (اذا لم يخش منه فتنة وشهوة) يعنى اذا لم يؤدي نظر من جاز نظره عند الضرورة لفتنة وشهوة بمن ينظر لها ولم يكتفوا بشرط الضرورة حتى يعرفوا عدالة الناظر وهذا كثير في كتب اهل العلم نقلناه عنهم . ومع هذا كله وعباراتهم الصريحة الظاهرة كالشمس . فاهل السفور اليوم لم يفهموا انها في الضرورة والحاجة ولاناس معينين وقت الضرورة، واخذوا من اقوالهم فقط الوجه والكفان ولم يلتفتوا لبقية اقوالهم ورموا بها عرض الحائط، وجعلوا الصحابة في شكل مختلفين لا يعلمون فريضة الله في الحجاب تخرج النساء مختلفات منهن كاشفة وجهها ومنهن مغطيات ... كذبتم والله ...وجعلتم الرسول ما احسن تبليغ الفرائض واوامر الله لم يبينها ولا جعل ليلها كنهارها لا يزيغ عنها الا هالك... كذبتم والله ... من اين تاخذون الدين وكتب اهل العلم بينكم في الايتين من تشريع فريضة الحجاب في الأحزاب وفي الايتين بعدها بسنة في الرخصة عند الضرورة وللقواعد في سورة النور . كلها صريحة كالشمس.. حاسبكم الله....
٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
http://ahlalhdeeth.com/vb/showpost.p...2&postcount=64
رابط رقم (٣) وفيه تكملة نقل اجماع اهل العلم في قوله تعالى (إلا ما ظهر منها ) وانها رخصة عند الحاجة والضرورة.
٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
http://ahlalhdeeth.com/vb/showpost.p...6&postcount=47
رابط رقم (٤) وفيه تكملة نقل اجماع اهل العلم في قوله تعالى (إلا ما ظهر منها ) وانها رخصة مستثناة عند الحاجة والضرورة .
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpo...8&postcount=50
اجماعات المذاهب الأربعة وغيرهم. على تفسير قوله تعالى(إلا ما ظهر منها) [النور:٣١]. انها استثناء ورخص في وقت الضرورات والحاجة لكشف المرأة عن شيء من زينتها بالاجماع. كقوله تعالى (الا ما اضطررتم اليه) وقوله ( لا يكلف الله نفسا الا وسعها ) . ثم نزل في نفس السورة الرخصة (والقواعد من النساء)[النور:٦٠] . في النور في السنة السادسة من الهجرة فهي متاخرة بالاجماع نزلت بعد نزول ايات تشريع فريضة الحجاب والتي هي متقدمة بالاجماع في سورة الاحزاب سنة خمس من الهجرة بداية فرض الحجاب بستر المسلمة لوجهها. (٣)انشر للفائدة.
٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpo...1&postcount=59
اجماعات المذاهب الأربعة على فريضة الحجاب بستر المسلمة لوجهها بالاجماع . وبطلان شبهات ومتشابهات أهل التبرج والسفور اليوم التي لم يسبقهم للاستدلال بها احد قبلهم على مثل ما استدلوا به. (٤)انشر للفائدة.

والمهم بيان حكم الله ورسوله. فان كشف الوجه بدعة حديثة ظهرت حديثا من فرقة مبتدعة معروفة ببدعتها في مسائل كثيرة مخالفة اهل السنة والجماعة فيها ومنها في فريضة الحجاب مستغلة خطأ بعض الشراح المتاخرين لكتب الفقه من المتقدمين فطار بها أصحاب فرقة المدرسة العقلية الحديثة زمن الافعاني ومحمد عبده وما قيل عن ارتباطهم المشبوه بالماسونية والانبهار بالغرب والشذوذ في كثير من المسائل كما هو معلوم ردود العلماء عليهم والعمل مع الاستعمار الأجنبي ودعوى التطور وغير ذلك وتبعهم وتاثر بهم محمد رشيد رضا وتاثر بالاخير للأسف الالباني .. وانتشرت بدعة السفور اليوم .
فقوم يكون فيهم من يوجب على الإماء التستر كالحرائر ومنعوا الخاطب من نظر وجه مخطوبته بل واشد من ذلك كما سنذكره مما يتعجب له كل منصف سباتي معنا فهل يكون فيهم من يقول بكشف الحرائر لوجوههن كالإماء، ثم لا ينقل لنا خلافهم ونزاعهم كما هو الخلاف والنزاع اليوم ؟ مما تعلم معه أنهم كانوا متفقين في أصل الفريضة .
وأن خلافهم ونزاعهم إنما هو في العلل والمسائل الجزئية من فريضة الحجاب كما بيناه سابقا.
فمن انكر الحجاب وانه كافر صحيح ولكن في تغطية الوجه للاجماع كما قلنا ... قال رسول الله في الخمر يسمونها بغير اسمها ويستحلون الحر والحرير بمثل شبه السفور اليوم .
وممن نقل الاجماع الخليلي مفتي الشافعية في القدس في كتابه فتاوي الخليلي على المذهب الشافعي (ت:1147هـ) قال: (ولا يجوز الخروج على النساء سافرات الوجوه، لأنه خلاف نص القرآن، وما عليه الإجماع، فمخالفه إن كان عن قصد وتحر فهو كافر، وإن كان يعلم الإثم ويرتكبه فقد ركب إثما كبيرا)(1) انتهى من فتاوي الخليلي على المذهب الشافعي (2/239).
واختلافهم هل سبب تحريم الشارع المراة لكشف شيئا من زينتها ومن ذلك وجهها هل لكونه عورة او للفتنة والشهوة . ولهذا فلا يعنى قول بعضهم (الوجه والكفان ليس عورة ) أنهم يبيحون كشفه لان عندهم علة اقوى واشد واوسع واشمل من علة (العورة )وهي علة (الفتنة والشهوة) فمن قال (ليس عورة ) هم في الحقيقة اشد واقوى واوسع واشمل تحريما في فريضة الحجاب من القائلين بالعورة. وهذا الخلاف بينهم فرعي جزئي في العلل والاستنباط والفروع وليس في اصل الفريضة كما توهمه فرقة اهل السفور الحديثة اليوم فاختلط عليهم الامر فلم يفهموا كلام الفقهاء
وسبب وقوع فرقة اهل السفور في هذه البدعة هو ما وقر واستقر في عقولهم وظنونهم أن قولهم (ليس بعورة) دليل أن في فريضة الحجاب خلاف بين المذاهب الاربعة، ولعدم وجود أدلة لهم أو نقول صريحة عن أهل العلم في كشف المرأة لوجهها، فما يجدون خلافا أمامهم إلا ويحملونه دليلا لهم على كشف المرأة لوجهها بين الرجال ولو كان خلافا وقولا فيما هو أشد وأزيد وفوق إجماعهم على سترها لوجهها، كما مر معنا ذكر أمثلة من ذلك
فهم إذا اختلفوا في الفروع فإنما يختلفون فيما هو أشد وأزيد وفوق إجماعهم على ستر المرأة لوجهها، لأن سترها لوجهها أصل الفريضة وهو الذي كان يظهر منهن في الجاهلية والإسلام قبل الحجاب، ولهذا تجدهم في الحفاظ والحرص والاحتياط على حرمة هذا الأصل يختلفون فيما هو أشد وازيد من ستر وجهها :
فيختلفون في الخاطب هل ينظر لوجه من أراد نكاحها أم لا؟
ويختلفون في الإماء هل يسترن وجوههن كالحرائر ؟ ولم يختلفوا في الحرائر بتاتا.
ويختلفون هل تكشف الشابات اليافعات وجوههن عند الضرورة؟ أم ان الفتنة بهن اكبر فلا يكشفن.
ويختلفون هل تكشف القواعد من النساء وجوههن أم لا لاختلاف الزمان وقلة الورع ولان لكل ساقطة لاقطة كما قال بعضهم ؟
ويختلفون هل تكشف المرأة وجهها في (طريقها) الخالية من الرجال كفعل عائشة حين قالت في مرور الركبان (فإذا جاوزونا كشفناه)؟ كما قال القاضي عياض وابن مفلح وانها لو سترته مع خلو الطريق فسنة ومستحب لان له اصل وللاحتياط والورع من نظر الفجأة. أم يجب سترهن بمجرد خروجهن لاية (يدنين) عند الخروج من بيوتهن.
ويختلفون في كراهة نظر وجه البنت من الخال والعم لابنة اخيه او اخته حتى لا يصفانها لأبنائهما؟
ويختلفون هل تنظر المرأة للرجال؟
ويختلفون من مثل قولهم (إذا أمنت أو خشية منه فتنة وشهوة) لا يقصدون به عموم الناس ولا عموم الأحوال إنما هو لناظر مخصوص ممن جاز نظره للمرأة وقت الضرورة، كالشاهد والمتبايع ونحوهم، فاشترط بعضهم شرطاً زائداً فوق الضرورة، وهو أمن الفتنة والشهوة منه أو عليه عند النظر، كمن كان معروفاً بالفسق وقلة الورع أو يعلم أنه يَشتهي ويتأثر فيُمنع من النظر ولو لحاجة، وذهب بعضهم لعدم اشتراطه مطلقا، وقالوا لا يسلم أحد من أن ينظر للمرأة ويأمن عدم تحرك شهوته، ولتوثيق الحقوق ومصالح الناس، وفرق بعضهم فأجازوه فيمن لا بد منه بنفسه كمثل الخاطب والقاضي وكما فيشاهد التحمل وشاهد الأداء ففي الأول: إذا خشي منه فتنة وشهوة قالوا لا ينظر ففي غيره غنية، ولكن في الثاني: أجازوه لأداء ما قد سبق وتحمله من الشهادة فليس في غيره غنية.
ويختلفون هل تكشف المسلمة وجهها للكافرة ام لا؟
ويختلفون هل تكشف المسلمة وجهها للمسلمة الفاسقة او لا؟
ويختلفون هل تكشف السيدة وجهها على عبدها أو لا؟
ويختلفون هل يرى المظاهر وجه زوجته او ياكل معها او يدخل عليها قبل كفارة الظهار او لا؟
ويختلفون هل يرى المطلق طلاقا رجعيا وجه زوجته او ياكل معها او يدخل عليها قبل ان يراجعها او لا؟
ومن ذلك خلافهم الفرعي خلافهم في علة وسبب وجوب وفرض ستر المسلمة لزينتها ومن ذلك وجهها فمن قائل لانه عورة وكل بدن المراة عورة للحديث (المراة عورة) ومن قائل لا ليس العلة الأنسب والاقوى والأرجح في فرض ستر المسلمة لوجهها وزينتها العورة. بل للفتنة والشهوة الحاصلة بكشف ذلك للاية (زين للناس حب الشهوات من النساء) وللحديث (ما تركت فتنة اضر على الرجال من النساء) فقالوا العلة الأنسب والاقرب لمراد ومقاصد الشارع من فرض ستر المراة لوجهها وكل شي من زينتها للفتنة والشهوة الحاصلة بظهوره وكشفه .
فكيف سترد على هؤلاء.
ومع ذلك فانبه طلبة العلم اننا لا نفرح بقول (عورة) ولا نتمسك بها وكأنهم مختلفون مع من قالوا (ليس عورة) في الأصول فليس بينهم خلاف بتاتا ... فالعلة عند من قالوا (ليس عورة) على وجوب ستر المسلمة وجهها هو علة الفتنة والشهوة ، وهذا كما قلنا خلاف في الفروع في العلل فمن رجح ان العلة التي بسببها امر الشارع رب العزة والجلال النساء بستر وجوههن بسبب انه عورة للحديث (المراة عورة) ومن قال ان العلة والسبب لستره (ليس لكون الوجه عورة) ولكن للفتنة والشهوة الحاصلة بكشفه للاية (زين للناس حب الشهوات من النساء) وقول الرسول ( ما تركت فتنة اضر على الرجال من النساء ) وكلهم صواب ولكن ما هي العلة الاصوب والمناسبة وتنقيح تخريج المناط فاختلفوا في الفروع ولهذا فمن علماء كل مذهب يقول بعلة المذهب الاخر فمن يري العورة كالسرخسي من الاحناف والقرطبي وبن العربي من المالكية يقولون بالعورة وغيرهم يرى بالفتنة والشهوة كابن قدامة والمرداوي من الحنابلة والنووي والماوردي من الشافعية يقولون ليس عورة ونصوصهم من اشد القائلين بستر المسلمة وجهها بعلة الفتنة والشهوة لتنكشف لك القصة والحقيقة وقد نقلنا اقوالهم في مشاركات عدة هنا وفي كتابنا وكله عادي فلا مشاحة في الاصطلاح والفروع... فهذا يريد ستره بعلة العورة وذاك يريد ستره بعلة الفتنة والشهوة... فهذا هو الخلاف والرايين والفريقين في الفروع ولكن كلهم مؤداهم واحد من المذاهب الأربعة مجمعون على فريضة ستره لا يختلفون في الأصول والفرائض ابداااااا فاصولهم واحدة الكتاب والسنة والاجماع فهم إخوة أهل سنة وجماعة... كما رايت تفاسيرهم وشروحهم . نقلناها من كل المذاهب باعداد مهوله... والله الموفق
وناتج خلافهم انهم بهذه العلة علة الفتنة والشهوة اشد واوسع واشمل من القائلين بعلة العورة.
فبعلة (الفتنة والشهوة ):
* منعوا النظر للامرد الحسن ولا عورة .
* ومنعوا كشف المسلمة وجهها للكافرة والفاسقة ولا عورة.
* ومنعوا نظر العم والخال لوجه ابنه أخيه واخته خشية من ان يصفانهما لابنائهم ولا عورة .
* ومنعوا المحرم الفاسق كالسكير وصاحب المخدرات ممن يخشى منه فتنة وشهوة بمحارمة النظر لهن ولا عورة .
*ومنعوا الزوج المظاهر والمطلق طلاقا رجعيا من النظر لوجه زوجته او الخلوة بها أو الاكل معها ولا عورة.
*ومنعوا نظر المراة للرجل خشية الفتنة والشهوة ولا عورة.
*ومنعوا كشف الاماء لوجوههن واوجبوا وفرضوا عليهن ستر وجوههن كالحرائر لان الفتنة والشهوة بهن كالفتنة والشهوة بغيرهن من الحرائر بنفس العلة.
فكيف سترد على هؤلاء.
فكانوا بعلتهم الفتنة والشهوة اشد واوسع واشمل من علة القائلين بالعورة لهذا ذهب لها جمهور العلماء كابن قدامة والمرداوي من أئمة الحنابلة وغيرهم والنووي والماوردي من أئمة الشافعية وغيرهم والحنابلة والمالكية والظاهرية مع نصوصهم الواضحة كالشمس في فريضة ووجوب ستر المسلمة لوجهها.
فكل خلافاتهم في الفروع مما ذكرناه وغير ذلك هو فيما هو اشد من اجماعهم على فريضة ستر المسلمة لوجهها .
فكانت خلافاتهم في الفروع فيما هو اشد من اجماعهم على ستر المراة المسلمة لوجهها فكانت بحق قاصم من القواصم لمذهب فرقة القائلين ببدعة السفور اليوم المخالفين منهج عقيدة أهل السنة والجماعة في فريضة الحجاب.
فكانت فرقة اهل السفور المبتدعة اليوم بكل ما يذكرونه من أدلة لهم هي في الحقيقة رد على باطلهم لو يعلمون كما بيناه في كل شبهاتهم، بسبب قراءتهم السطحية والمتسرعة، لتأييد ما يظنونه مسبقا أنه خلاف في أصل الفريضة. فكيف سترد على هؤلاء.
* وهكذا ينقلون (ليس بعورة) فيزيدون أنها (أمام الرجال) ولا يفهمون منها غير ذلك، من أنها اعتراض على علة الفريق الآخر لان عندهم علة أنسب وأوسع وأشد في سبب وجوب سترها لوجهها وهي علة الفتنة والشهوة.
* وينقلون عن القاضي عياض وابن مفلح عن العلماء خلافهم الفرعي في كشفها (في طريقها) فيزيدون أنها (أمام الرجال) ولا يفهمون منها غير ذلك، من كونها كفعل عائشة والصحابيات مع رسول الله e حين كشفن في طريقهن الخالية حين قالت: (فإذا حاذونا سدلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها فإذا جاوزونا كشفناه). حيث لم يأت في كلامهم أنها (أمام الرجال) وبدليل أن المتقدمين كالنووي، يأتون بمقولة القاضي عند شرحهم من صحيح مسلم حديث نظر الفجأة (في طريقها) الخالية، حيث ليس هناك في الأساس رجال، ومع ذلك فلو سترته احتياطا وورعا عند خروجها في طريقها الخالية فهذا (مستحب لها) لان له اصل وهو فريضة الحجاب.
* وينقلون حديث الخثعمية (مر الظعن) فيزيدون أنها (أمام الرجال) ولا يفهمون منها غير ذلك، مع أن الظعن المرأة التي تكون داخل هودجها وليست كاشفة أمام عموم الرجال.
* وينقلون كلام مالك (غلامها... زوجها ومع غيره ممن يؤاكله... أو مع أخيها) فيزيدون أنها (أمام الرجال) ولا يفهمون منها غير ذلك، كغلام زوجها {أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ} وغيرهم من الأصناف المذكورين في سورة النور كابي زوجها وابن زوجها ونحوهم.
* وينقلون (فقامت... سفعاءُ الخدين) فيزيدون أنها (أمام الرجال) ولا يفهمون منها غير ذلك، وأنه وصف عرفت به المرأة وتناقلته النساء الراويات للحديث، فحدث به جابر راوي الحديث، كما حدثنا به نحن ولم نرها. وحدثنا عن ذي اليدين الطويلة يداه ولم نراه.
* وينقلون عن عائشة أم المؤمنين: (المحرمة تلبس من الثياب ما شاءت إلا ثوبا مسه ورس أو زعفران ولا تتبرقع ولا تلثم وتسدل الثوب على وجهها إن شاءت)(1). في أنها مخيرة في تغطية وجهها أوكشفه، فيزيدون (أمام الرجال) ولا يفهمون منها غير ذلك. فهل هي قالت: (إن شاءت) وهي (أمام الرجال). أم أن قولها رأي فقهي أخذ به معها عدد من المحققين في أن المحرمة لم تؤمر بكشف وجهها في الأحرام لعدم صحة ما روي أن (أحرام المرأة في وجهها)؟. فقالوا إن لها أن تستر وجهها (إن شاءت) ومتى شاءت كغير المحرمة وإن لم يكن هناك رجال(2)، ودون أن يكون عليها فدية ولا أثم في ذلك أبدا، خلافا لقول الأكثرين ممن يقولون بوجوب كشف المحرمة لوجهها من أجل النسك في الأحرام، فمنعوا عليها بذلك تغطيته ولو لحر أو برد أو نحو ذلك، ومع ذلك فكلهم مجمعون على ستره (أمام الرجال) دون فدية ولا أثم. وبالتالي فقصد أم المؤمنين ظاهر مفهوم أمامهم. (وقد بسطنا الرد على هذه الشبهة المحرفة التي لم يفهم معناها اهل السفور اليوم كما قد فهمها عن ام المؤمنين عائشة اهل العلم الجهابذة السابقين).
وبالتالي فبكل شبههم تلك التي ينقلونها ويتفردون بفهمها وحدهم حيث لم يسبقهم الى هذه الافهام احد قبلهم يريدون بمثل هذه التأويلات والاحتمالات والظنيات والزيادات (امام الرجال) التي من عند أنفسهم أن ينقضوا الإجماع، وكأن لهم أدلة وأحاديث وسلف يقول ببدعتهم الضالة الحديثة ، وبالتالي يجدون مبررا في أنهم لا يعرفون معنى الإدناء الذي طلبه الله من رسوله e أن يبلغه:{يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَظ°لِكَ أَدْنَىظ° أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} ]الأحزاب:59[. هل هو تغطية وجوههن أو كشفه؟ فلم يستقم لهم ولا دليل واحد أبدا، وفوق ذلك ضاربين بنقول أهل العلم الصريحة في وجوب ستر المسلمة لوجهها عرض الحائط، كتلك الآية التي جاءت قبلها في فريضة حجابهن من الرجال وهن داخل البيوت بقوله تعالى: {مِن وَرَاءِ حِجَابٍ}]الاحزاب:53[. نص قرآني قطعي على حجابهن بالكامل من الرجال، كلهم ذكروا معهن نساء المسلمين ما نسي احد ذكر نساء المسلمين معهن وسبق نقلنا اقوالهم
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...=343681&page=5
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...=343681&page=5
، أو كتلك الآيات التي نزلت بعدها (يدنين) .
او اية الرخصة التي نزلت بعدهم بنحو سنة في سورة النور بالرخصة للنساء في كشف وجوههن حال الضرورة بقوله تعالى:{إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا}]النور:31[. أو الرخصة التي بعدها للقواعد بقوله تعالى:{والقواعد من النساء} ]النور:60[. حيث لم يشر واحد، أن في أي من الآيات خلافا بين المذاهب الأربعة، أو أن يذكر فيها قول مذهب أبي حنيفة ومالك وبعض الشافعية والحنابلة ممن يقولون إن الوجه ليس بعورة، لو كان لهم قول مخالف كما يدعون، لتعلموا الاجماع، وأن قولهم ليس الوجه عورة، معروف عندهم أنها لا تعني كشفه بتاتا لأن علة فرض ستره الأنسب والاقرب لمقاصد الشرع من الحجاب عند من قالوا ليس بعورة هي علة الفتنة والشهوة. لا كما يدعيه أهل السفور اليوم، ويقولون أين النص على النقاب؟ والنص القطعي من القرآن أمامهم وبإجماع أهل العلم، على سترهن الكامل، من اية (من وراء حجاب) واية(يدنين) فلا تظهر حتى عينيها ولا كفيها إلا للحاجة، فهم يظنون أنهم مثلهم اليوم يفسرون كلام الله المنزل على رسوله e من عند أنفسهم وباجتهاداتهم وآرائهم، فيما قد سبق وأنزل وأحكم وفصل وبلغ لرسوله e، وهو بلغه وفسره لصحابته، وهم بلغوه وفسروه لمن بعدهم، فدونوه ونقلوه في كتبهم جميعا واجمعوا عليه حتى وصل الينا. فهذه مصيبة ونازلة عظيمة حلت بالإسلام والمسلمين، وقدح في فهم الصحابة لايات فريضة الحجاب وان منهن من كانت تخرج كاشفة ومنهن من كانت تخرج مغطية وجهها فجعلوهم مختلفين لا يعرفون الفريضة ولا أن رسول الله قد بين وبلغ وإتم فرائض الدين واضحة . كذبوا والله .
فما هو الذي كانت تخرج عليه النساء زمن بلاغ رسول الله e وخلفائة ومن بعدهم وإلى قرون قريبة؟
وهذا هو الاجماع عند اهل الشريعة واللغة والسير ( ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى) وقلنا كيف ذكر كثير من المفسرين عند اية الادناء انها من فعل الجاهلية وتبذل العربيات وفعل الاماء ما عارض احد كلامهم ولم بنبت احدهم على احد ببت شفه وهذا هو اجماع اهل اللغة والسير التابع لاجماع اهل الشريعة .:
قال في لسان العرب لابن منظور: (برج) وتبرجت المرأة تبرجا: أظهرت زينتها ومحاسنها للرجال وقيل: إذا أظهرت وجهها وقيل إذا أظهرت المرأة محاسن جيدها ووجهها قيل: تبرجت) انتهى. وقال في المحيط في اللغة: (برج) البرج:.. وإذا أبدت المرأة وجهها قيل: تبرجت. والبرج: المتبرجات) انتهى. وقال في تهذيب اللغة: (وإذا أبدت المرأة محاسن جيدها ووجهها، قيل: تبرجت) انتهى. وقال في المحكم والمحيط الأعظم لابن سيده: (وتبرجت المرأة: أظهرت وجهها) انتهى. وهكذا عند بقية المعاجم.
(2)- قال في "لسان العرب": (سفر) قال وإذا ألقت المرأة نقابها قيل سفرت فهي سافر... وسفرت المرأة وجهها إذا كشف النقاب عن وجهها تسفر سفوراً). وقال في "المعجم الوسيط" بتحقيق مجمع اللغة العربية: (سفر) سفوراً وضح وانكشف... والمرأة كشفت عن وجهها. وقال عند (السافر) ويقال امرأة سافر للكاشفة عن وجهها). وقال في "المحيط في اللغة": (والسفور: سفور المرأة نقابها عن وجهها، فهي سافر). وقال في "تاج العروس": (يقال: سفرت المرأة إذا كشفت عن وجهها النقاب وفي المحكم: جلته وفي التهذيب: ألقته تسفر سفوراً فهي سافر) انتهى. وهكذا عند بقية المعاجم.
فكيف سترد على هؤلاء.
وهكذا اهل السير والتاريخ والشريعة من اهل الفقه والحديث والتفسير واللغة لا يعرفون السفور ولم يمر عليهم ولم يخطر ببالهم ولم يختلفوا في فرض ستر المسلمات لوجوههن بتاتا بل اختلفوا في العلة الموجبة لستر وجوههن هل هي العورة او ليس العورة بل الفتنة والشهوة الحاصلة بكشفه ، لا يعرفون السفور ولم يخطر ببالهم ولم يمر عليهم الا على سبيل الذم والفحش والتبرج والفعل المشين المشابه لفعل الاماء والجاهلية وتبذل العربيات قبل فرض الحجاب وفعل العاصيات الفاسقات ومن انكره عالما بالاجماع والنقول من أربعة عشر قرنا فامره خطير كما نقلنا اجماعاتهم ومخالف الاجماع والمعلوم من الدين بالضرورة كافر كما نقلنا فتوى مفتي القدس ونقول الاجماعات واختلافهم فيما هو اشد واقوى من فرض اجماعهم على ستر المسلمة وجهها من الأجانب كما تقدم معنا من مثل منع المراة من كشف وجهها للخاطب وعند الكافرة وعند زوجها المطلق والمظاهر حتى يكفر او بنوي ويعقد الرجوع وكمثل كراهة كشف المراة وجهها لعمها وخالها حتى لا يصفانهما لاولادهما وكمثل كراهة كشف القواعد لوجوههن وكمثل منع اليافعات من كشف وجوههن ولو لضرورة وغير ذلك مما سبق واشد واقوى من اجماعهم على ستر المسلمة لوجهها، ولم يخالفهم او يعارضهم احد بتاتا .
وبالتالي فلا يمكن قبول بدعة القول بأن في فريضة الحجاب خلاف بتاتا على قولين، وإنما هو قول واحد لله ورسوله ولمن اتبعهم من الائمة الأربعة واهل الظاهر وغيرهم ، وهو فرض تغطية المسلمة الحرة وجهها عن الرجال، الذي أجمع عليه علماء المسلمين قاطبة.
وبالله التوفيق.
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 17-02-19, 02:27 AM
عزالدين ايقال عزالدين ايقال غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-05-18
الدولة: أربيل-العراق
المشاركات: 211
افتراضي رد: خلاصة كتاب كشف الأسرار عن القول التليد فيما لحق مسألة الحجاب من تحريف وتبديل وتصحيف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تركي بن عمر بلحمر مشاهدة المشاركة
بسم الله
يا أخ ايقال هل هناك مقارنة بين نقولاتي التي نقلتها لك عن اهل العلم وبين عدم نقلك عن واحد من العلماء. وما تقوله انت وتمسكت به فقط من تضعيف حديث عرض الاعرابي ابنته لرسول الله رجاء ان يتزوجها قلنا لك وقلنا لك زيادة انه صححه جمع من اهل العلم انت لا تبلغ كعبهم ولا تذكر بينهم نريد نقل وليس كلامك نحن الان في القرن الرابع عشر ما نريد كلام زائد ولا فلسفه ولا كلام كثير يكفي ان تنقل ما كتبه الاولون فيه الحقيقة ... ولكنك ذكرت الحافظ واتهمته مرتين بالتوهم مع صريح تصحيحه وقوله للحديث فهو لم يخالف كتاب وسنة او اجماع حتى تجزم بالتوهم ، والتدليس علم لن يبلغه امثالك وله رجاله واسراره ودقائقه وعلله ... ويكفي تصحيح من ذكرناهم من العلماء لفساد قولك فلم ترد الا على الحافظ والهيثمي ، وقلت ان قول فاين البقية الأربعة كيف أيضا صححوه؟؟؟؟ الا تستحي من نفسك تكابر على الحافظ والهيثمي وووو؟؟؟ ووالله لو اردت اثبات صحة الحديث كما صححوه لن يعجزني ولكنى اعرف انني لن اجيد مثلهم ولن اضيف شيئا لانني لن ابلغ علمهم فلن يصدقني احد ولهم الحق ومن حقهم... ولا اريد ان افعل مثلك واتعب نفسي ولن يصدقني احد ولا اجيد فلسفتك ولا جراءتك في مقابل أولئك العلماء والمحققين للكتب. حتى انك تهربت ولم تذكر البقية حتى لا تكثر السواد عليك وان من صححوه اكثر منك وممن ضعفوه؟ فاين هربت من تصحيح المحدث حبيب الرحمن الأعظمي والشيخ المحدث عبد القادر بن حبيب السندي . والبصيري وسكت عنه ولو وجد فيه ما يقدح لبينه كعادته فلم يكتشف تدليس او خلط ابي إسحاق السبيعي!! لان علل الاحاديث فن لا يفهمها اعشار المتعالمين بل المتعالمين يهدمون ويفسدون كما يفعل فرقة اهل التبرج والسفور اليوم بفريضة الحجاب بحجة انهم يتبعون الحديث والسلف وهم ابعد الناس عن الحديث والسلف ونقولاتهم في فريضة الحجاب، وتهربت من تصحيح محقق مسند أبي يعلي، حسين سليم أسد: (إسناده صحيح).
فلماذا لم ترد على تصحيح البقية للحديث. تهرب ، فمن تكون حتى تفهم ما فهموه وصححوه ، وابي إسحاق امام مشهور مخرج له في الصحاح ، لا يغيب عنهم من امره شيء. كيف تهربت من تصحيحهم ام كلهم وهموا أم كلهم ما قصدوا الصحة أم كلهم ما يعرفوا ان يقولوا مثلك (مدلس في الثالثة) (اختلط باخره) . شيء من العلم وستعلم لماذا صححوه اسالهم أو اسال العلماء المعاصرين لماذا صححوه وتعلم ، وهذا خطر الكلام في امر العلم والعامة ، ...
بل ما سالت نفسك وقد نقلت لك تبويبهم للحديث بعناوين الخاطب وعرض الرجل وليته لمن يجد فيه الصلاح لماذا ما استنبط احد من الحديث مثلكم في كشف فريضة المسلمة في الحجاب وجهها وقال باعلى صوته تبويب او عنوان مثل عناوينكم وعناوين فرقة اهل التبرج والسفور المبتدعة اليوم فقال باب جواز خروج النساء مكشوفات الوجوه او باب جواز كشف المراة وجهها بين الرجال.... او الخثعمية كانت كاشفة وجهها امام الرجال ؟؟؟ ؟؟ انتم فقط من اللفتم العناوين المبتدعة اليوم ، هل قصر علم الاوليين وفقتم عليهم؟؟؟؟؟.

فما رايك ان ابين لك ان الحق والشريعة والصواب من عدة وجوه فدين الله لا يقف كما تتوهم وتتهرب على اية واحدة او حديث او اجماع بل جعل الله للحق نورا وهداية وادلة عدة اعذارا منه للغافلين والمستهترين بالفرائض والأصول فجعل الوصول للحق من عدة ادلة وبينات وثوابت كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية (وأن من أعظم أسبابه البدع الباطلة التي دعت أهلها إلى أن حرفوا الكلم عن مواضعه وفسروا كلام الله ورسوله ïپ¥ بغير ما أريد به وتأولوه على غير تأويله فمن أصول العلم بذلك أن يعلم الإنسان القول الذي خالفوه وأنه الحق وأن يعرف أن تفسير السلف يخالف تفسيرهم وأن يعرف أن تفسيرهم محدث مبتدع ثم أن يعرف بالطرق المفصلة فساد تفسيرهم بما نصبه الله من الأدلة على بيان الحق) انتهى.
فالادلة على فريضة الحجاب سطرناها كثيره وطويلة لماذا تمسكت بضعف جديث عرض الخثعمية لرسول الله ليتزوجها وأنا اعطيك قول شيخ الإسلام وغيره من الائمة الرادين على اهل البدع كبدعة التبرج والسفور الحادثة اليوم فلماذا تهربت ولم ترد عليها حيث قلت لك بل قلت لك بدون ان ترد على نقول اهل العلم في تعريفهم (الظعن) وهي الهوادج التي بداخلها النساء ، ولم توهم او تغلط احد ولم تنبت ببنت شفه.
قلنا لك هب ان حديث عرض الاعرابي ماذا تريد من خصمك انصف من هذا لان ادلة الفريضة لم يجعلها الله في دليل واحد بل كشف شبهاتكم من ادلة لا تحصى سناتي لمزيد لها ، ولكن ماذا ستقول عن (الظعن). وان الخثعمية لم تكن كاشفة امام احد ولم تكشف امام العامة وانها داخل هودجها كشفت لرسول الله قال العلماء يجوز للرسول رؤية النساء للعصمة كما سبق ونقلناه عن الحافظ وغيره ،او لغرض الزواج (وامراة مؤمنة ان وهبت نفسها للنبي) . لهذا منع الفضل من النظر لانه الوحيد ردف النبي ولا حاجة ولا علاقة له بالنظر فخرام عليه وهي لم تكن كاشفة حتى يامرها بالحجاب فهي أصلا محجبة داخل هودجها .
ثم تهربت أيضا وقلنا لك وقلنا لك
أقول لك ولا واحد فسر (من وراء حجاب ) ولم يشمل مع أمهات المؤمنين (نساء المؤمنين) ولا واحد قال خاصة بامهات المؤمنين بالعكس شملوا معهن نساء المسلمين شملا وادخلوهن في امر الله في الاية
.
وبينا سابقا لماذا هنا ذكر أمهات المؤمنين في حجاب البيوت ؟ وقلنا لانهن كن الوحيدات من يدخل عليهن الرجال بحكم امومتهن (وازواجه امهاتهم) فجاء الامر بتحجب الأبناء عن الأمهات فلا يدخلون بيوت (امهاتهم) وبالتالي دخل في الامر من دونهن من نساء المسلمين الغير أمهات ولا يكون الرجال ابنائهن ، المقصد ولم ترد بشي ولم تغلطني في نسبة الاجماع والذي نقلته في مشاركات عدة
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpo...3&postcount=53
بالاجماع فريضة ستر الوجوه على امهات المؤمنين وغيرهن من النساء وانه لا فرق بينهن في ذلك بتاتا بالاجماع (ظ،).

وقلت لك فاين لم ترد ولا بكلمه غلطني انقض الاجماع مذهب فاشل مبتدع ما عنده كلمة واحده عن عالم من علماء المسلمين من أربعة عشر قرنا قال عند تفسيره لاية (يدنين) (تكشف المراة وجهها ) بدل كلهم كلهم كلهم تحدي تحدي تحدي كلهم قالوا (تغطي ... تستر ..وجهها) ما نسي واحد (وجهها) من أربعة عشر قرنا ... ما افشل مذهبكم الباطل وفرقتكم المبتدعة حديثا .... طيب ما قال احدهم تستر راسها وسكت ... نسي او سها أو قصد هاتوا واحد قال (تستر الراس) فقط وسكت يا مبتدعة التبرج والسفور هاتوا واحد لم يقل (الوجه) كلهم قالوا الوجه... ويصيع الامر والفرض والوجوب بانواعها وبتشبيه كشفهن للوجوه بابشع الاوصاف وانكرها حيث قالوا ان كشفهن للوجوه فعل الاماء العبدات المباعات المشترات وفعل الجاهلية وفعل المتبذلات العربيات قبل فرض الحجاب ... الم اقل لكم لا نحتاج لحديث عرض الاعرابي ابنته لرسول الله ... فقط ردوا على الاجماعات في (يدنين) استحوا من العلماء الجهابذة قبلكم من أربعة عشر قرنا كيف تخالفوهم وليس لكم واحد قال بدعتكم...
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpo...0&postcount=68
اجماعات المذاهب الأربعة على فريضة الحجاب بستر المسلمة لوجهها. وفرض لبسهن للجلابيب السود (العباءات) فوق ثيابهن .

http://ahlalhdeeth.com/vb/showpost.p...9&postcount=63
رابط وفيه اجماع المفسرين اكثر من اربعين مفسرا واهل المذاهب الأربعة وأهل الظاهر وغيرهم قاطبة منذ ظ،ظ¤ قرنا على تفسير ايه (يدنين عليهن من جلابيبهن) أنها الأمر للمراة المسلمة الحرة بستر وجهها عن الرجال. دون ذكر خلاف بينهم في المسألة بتاتا.

http://ahlalhdeeth.com/vb/showpost.php?p=2006572&
postcount=51
رابط رقم (ظ¢) وفيه تكملة نقل اجماع اهل العلم في قوله تعالى (إلا ما ظهر منها) وانها رخصة وتوسعة ورحمة من الله عند الحاجة والضرورة. والصحابة فسروها بعبارات مختلفة وامثلة مختلفة في بيان انها رخصة فمن قال الوجه كما عند الخاطب والشاهد والقاضي ونحوهم وذكروا مع الوجه ما يكون متلبس بالوجه من الزينة المكتسبة كالكحل فجائز ظهوره وقت الحاجة والضرورة القصيرة وقتها فجائز مع زينتها الخلقية الاصلية . وذكروا الكفان للخاطب او ما تشترية من حبوب واقمشة تحتاج تتفحصها أو عند اكلها ، فجاز ما كان متلبسا مع الكفان وقت الضرورة من خاتم وخضاب . وقالوا الثياب مما لابد من ظهوره منها كالجلابيب والعباءات . او ثيابها العادية حين تكون حول بيتها وفناء دارها وزروعها بعيدة عن نظر الرجال ... وذكر اهل العلم عند تفسيرها (الضرورة والحاجة والحرج البين وما لا بد منه ) ونحو ذلك وشبهوا ذلك (بالنكاح لنظر الخاطب والعلاج والبيوع وانقاذها من حريق او عرق) ونحو ذلك. ومثلوا (بالخاطب والطبيب والشاهد والمتبايع لتوثيق العقود لمعرفتها والقاضي ) ونحوهم. وذكروا عند تفسيرها صيغ المفرد الواحد(الأجنبي) مع المفردة الواحدة (المراة) (له) (نظر وجهها) (اذا لم يخش منه فتنة وشهوة) يعنى اذا لم يؤدي نظر من جاز نظره عند الضرورة لفتنة وشهوة بمن ينظر لها ولم يكتفوا بشرط الضرورة حتى يعرفوا عدالة الناظر وهذا كثير في كتب اهل العلم نقلناه عنهم . ومع هذا كله وعباراتهم الصريحة الظاهرة كالشمس . فاهل السفور اليوم لم يفهموا انها في الضرورة والحاجة ولاناس معينين وقت الضرورة، واخذوا من اقوالهم فقط الوجه والكفان ولم يلتفتوا لبقية اقوالهم ورموا بها عرض الحائط، وجعلوا الصحابة في شكل مختلفين لا يعلمون فريضة الله في الحجاب تخرج النساء مختلفات منهن كاشفة وجهها ومنهن مغطيات ... كذبتم والله ...وجعلتم الرسول ما احسن تبليغ الفرائض واوامر الله لم يبينها ولا جعل ليلها كنهارها لا يزيغ عنها الا هالك... كذبتم والله ... من اين تاخذون الدين وكتب اهل العلم بينكم في الايتين من تشريع فريضة الحجاب في الأحزاب وفي الايتين بعدها بسنة في الرخصة عند الضرورة وللقواعد في سورة النور . كلها صريحة كالشمس.. حاسبكم الله....
ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ  ظ ظ 
http://ahlalhdeeth.com/vb/showpost.p...2&postcount=64
رابط رقم (ظ£) وفيه تكملة نقل اجماع اهل العلم في قوله تعالى (إلا ما ظهر منها ) وانها رخصة عند الحاجة والضرورة.
ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ  ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ 
http://ahlalhdeeth.com/vb/showpost.p...6&postcount=47
رابط رقم (ظ¤) وفيه تكملة نقل اجماع اهل العلم في قوله تعالى (إلا ما ظهر منها ) وانها رخصة مستثناة عند الحاجة والضرورة .
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpo...8&postcount=50
اجماعات المذاهب الأربعة وغيرهم. على تفسير قوله تعالى(إلا ما ظهر منها) [النور:ظ£ظ،]. انها استثناء ورخص في وقت الضرورات والحاجة لكشف المرأة عن شيء من زينتها بالاجماع. كقوله تعالى (الا ما اضطررتم اليه) وقوله ( لا يكلف الله نفسا الا وسعها ) . ثم نزل في نفس السورة الرخصة (والقواعد من النساء)[النور:ظ¦ظ ] . في النور في السنة السادسة من الهجرة فهي متاخرة بالاجماع نزلت بعد نزول ايات تشريع فريضة الحجاب والتي هي متقدمة بالاجماع في سورة الاحزاب سنة خمس من الهجرة بداية فرض الحجاب بستر المسلمة لوجهها. (ظ£)انشر للفائدة.
ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ ظ  ظ ظ 
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpo...1&postcount=59
اجماعات المذاهب الأربعة على فريضة الحجاب بستر المسلمة لوجهها بالاجماع . وبطلان شبهات ومتشابهات أهل التبرج والسفور اليوم التي لم يسبقهم للاستدلال بها احد قبلهم على مثل ما استدلوا به. (ظ¤)انشر للفائدة.

والمهم بيان حكم الله ورسوله. فان كشف الوجه بدعة حديثة ظهرت حديثا من فرقة مبتدعة معروفة ببدعتها في مسائل كثيرة مخالفة اهل السنة والجماعة فيها ومنها في فريضة الحجاب مستغلة خطأ بعض الشراح المتاخرين لكتب الفقه من المتقدمين فطار بها أصحاب فرقة المدرسة العقلية الحديثة زمن الافعاني ومحمد عبده وما قيل عن ارتباطهم المشبوه بالماسونية والانبهار بالغرب والشذوذ في كثير من المسائل كما هو معلوم ردود العلماء عليهم والعمل مع الاستعمار الأجنبي ودعوى التطور وغير ذلك وتبعهم وتاثر بهم محمد رشيد رضا وتاثر بالاخير للأسف الالباني .. وانتشرت بدعة السفور اليوم .
فقوم يكون فيهم من يوجب على الإماء التستر كالحرائر ومنعوا الخاطب من نظر وجه مخطوبته بل واشد من ذلك كما سنذكره مما يتعجب له كل منصف سباتي معنا فهل يكون فيهم من يقول بكشف الحرائر لوجوههن كالإماء، ثم لا ينقل لنا خلافهم ونزاعهم كما هو الخلاف والنزاع اليوم ؟ مما تعلم معه أنهم كانوا متفقين في أصل الفريضة .
وأن خلافهم ونزاعهم إنما هو في العلل والمسائل الجزئية من فريضة الحجاب كما بيناه سابقا.
فمن انكر الحجاب وانه كافر صحيح ولكن في تغطية الوجه للاجماع كما قلنا ... قال رسول الله في الخمر يسمونها بغير اسمها ويستحلون الحر والحرير بمثل شبه السفور اليوم .
وممن نقل الاجماع الخليلي مفتي الشافعية في القدس في كتابه فتاوي الخليلي على المذهب الشافعي (ت:1147هـ) قال: (ولا يجوز الخروج على النساء سافرات الوجوه، لأنه خلاف نص القرآن، وما عليه الإجماع، فمخالفه إن كان عن قصد وتحر فهو كافر، وإن كان يعلم الإثم ويرتكبه فقد ركب إثما كبيرا)(1) انتهى من فتاوي الخليلي على المذهب الشافعي (2/239).
واختلافهم هل سبب تحريم الشارع المراة لكشف شيئا من زينتها ومن ذلك وجهها هل لكونه عورة او للفتنة والشهوة . ولهذا فلا يعنى قول بعضهم (الوجه والكفان ليس عورة ) أنهم يبيحون كشفه لان عندهم علة اقوى واشد واوسع واشمل من علة (العورة )وهي علة (الفتنة والشهوة) فمن قال (ليس عورة ) هم في الحقيقة اشد واقوى واوسع واشمل تحريما في فريضة الحجاب من القائلين بالعورة. وهذا الخلاف بينهم فرعي جزئي في العلل والاستنباط والفروع وليس في اصل الفريضة كما توهمه فرقة اهل السفور الحديثة اليوم فاختلط عليهم الامر فلم يفهموا كلام الفقهاء
وسبب وقوع فرقة اهل السفور في هذه البدعة هو ما وقر واستقر في عقولهم وظنونهم أن قولهم (ليس بعورة) دليل أن في فريضة الحجاب خلاف بين المذاهب الاربعة، ولعدم وجود أدلة لهم أو نقول صريحة عن أهل العلم في كشف المرأة لوجهها، فما يجدون خلافا أمامهم إلا ويحملونه دليلا لهم على كشف المرأة لوجهها بين الرجال ولو كان خلافا وقولا فيما هو أشد وأزيد وفوق إجماعهم على سترها لوجهها، كما مر معنا ذكر أمثلة من ذلك
فهم إذا اختلفوا في الفروع فإنما يختلفون فيما هو أشد وأزيد وفوق إجماعهم على ستر المرأة لوجهها، لأن سترها لوجهها أصل الفريضة وهو الذي كان يظهر منهن في الجاهلية والإسلام قبل الحجاب، ولهذا تجدهم في الحفاظ والحرص والاحتياط على حرمة هذا الأصل يختلفون فيما هو أشد وازيد من ستر وجهها :
فيختلفون في الخاطب هل ينظر لوجه من أراد نكاحها أم لا؟
ويختلفون في الإماء هل يسترن وجوههن كالحرائر ؟ ولم يختلفوا في الحرائر بتاتا.
ويختلفون هل تكشف الشابات اليافعات وجوههن عند الضرورة؟ أم ان الفتنة بهن اكبر فلا يكشفن.
ويختلفون هل تكشف القواعد من النساء وجوههن أم لا لاختلاف الزمان وقلة الورع ولان لكل ساقطة لاقطة كما قال بعضهم ؟
ويختلفون هل تكشف المرأة وجهها في (طريقها) الخالية من الرجال كفعل عائشة حين قالت في مرور الركبان (فإذا جاوزونا كشفناه)؟ كما قال القاضي عياض وابن مفلح وانها لو سترته مع خلو الطريق فسنة ومستحب لان له اصل وللاحتياط والورع من نظر الفجأة. أم يجب سترهن بمجرد خروجهن لاية (يدنين) عند الخروج من بيوتهن.
ويختلفون في كراهة نظر وجه البنت من الخال والعم لابنة اخيه او اخته حتى لا يصفانها لأبنائهما؟
ويختلفون هل تنظر المرأة للرجال؟
ويختلفون من مثل قولهم (إذا أمنت أو خشية منه فتنة وشهوة) لا يقصدون به عموم الناس ولا عموم الأحوال إنما هو لناظر مخصوص ممن جاز نظره للمرأة وقت الضرورة، كالشاهد والمتبايع ونحوهم، فاشترط بعضهم شرطاً زائداً فوق الضرورة، وهو أمن الفتنة والشهوة منه أو عليه عند النظر، كمن كان معروفاً بالفسق وقلة الورع أو يعلم أنه يَشتهي ويتأثر فيُمنع من النظر ولو لحاجة، وذهب بعضهم لعدم اشتراطه مطلقا، وقالوا لا يسلم أحد من أن ينظر للمرأة ويأمن عدم تحرك شهوته، ولتوثيق الحقوق ومصالح الناس، وفرق بعضهم فأجازوه فيمن لا بد منه بنفسه كمثل الخاطب والقاضي وكما فيشاهد التحمل وشاهد الأداء ففي الأول: إذا خشي منه فتنة وشهوة قالوا لا ينظر ففي غيره غنية، ولكن في الثاني: أجازوه لأداء ما قد سبق وتحمله من الشهادة فليس في غيره غنية.
ويختلفون هل تكشف المسلمة وجهها للكافرة ام لا؟
ويختلفون هل تكشف المسلمة وجهها للمسلمة الفاسقة او لا؟
ويختلفون هل تكشف السيدة وجهها على عبدها أو لا؟
ويختلفون هل يرى المظاهر وجه زوجته او ياكل معها او يدخل عليها قبل كفارة الظهار او لا؟
ويختلفون هل يرى المطلق طلاقا رجعيا وجه زوجته او ياكل معها او يدخل عليها قبل ان يراجعها او لا؟
ومن ذلك خلافهم الفرعي خلافهم في علة وسبب وجوب وفرض ستر المسلمة لزينتها ومن ذلك وجهها فمن قائل لانه عورة وكل بدن المراة عورة للحديث (المراة عورة) ومن قائل لا ليس العلة الأنسب والاقوى والأرجح في فرض ستر المسلمة لوجهها وزينتها العورة. بل للفتنة والشهوة الحاصلة بكشف ذلك للاية (زين للناس حب الشهوات من النساء) وللحديث (ما تركت فتنة اضر على الرجال من النساء) فقالوا العلة الأنسب والاقرب لمراد ومقاصد الشارع من فرض ستر المراة لوجهها وكل شي من زينتها للفتنة والشهوة الحاصلة بظهوره وكشفه .
فكيف سترد على هؤلاء.
ومع ذلك فانبه طلبة العلم اننا لا نفرح بقول (عورة) ولا نتمسك بها وكأنهم مختلفون مع من قالوا (ليس عورة) في الأصول فليس بينهم خلاف بتاتا ... فالعلة عند من قالوا (ليس عورة) على وجوب ستر المسلمة وجهها هو علة الفتنة والشهوة ، وهذا كما قلنا خلاف في الفروع في العلل فمن رجح ان العلة التي بسببها امر الشارع رب العزة والجلال النساء بستر وجوههن بسبب انه عورة للحديث (المراة عورة) ومن قال ان العلة والسبب لستره (ليس لكون الوجه عورة) ولكن للفتنة والشهوة الحاصلة بكشفه للاية (زين للناس حب الشهوات من النساء) وقول الرسول ( ما تركت فتنة اضر على الرجال من النساء ) وكلهم صواب ولكن ما هي العلة الاصوب والمناسبة وتنقيح تخريج المناط فاختلفوا في الفروع ولهذا فمن علماء كل مذهب يقول بعلة المذهب الاخر فمن يري العورة كالسرخسي من الاحناف والقرطبي وبن العربي من المالكية يقولون بالعورة وغيرهم يرى بالفتنة والشهوة كابن قدامة والمرداوي من الحنابلة والنووي والماوردي من الشافعية يقولون ليس عورة ونصوصهم من اشد القائلين بستر المسلمة وجهها بعلة الفتنة والشهوة لتنكشف لك القصة والحقيقة وقد نقلنا اقوالهم في مشاركات عدة هنا وفي كتابنا وكله عادي فلا مشاحة في الاصطلاح والفروع... فهذا يريد ستره بعلة العورة وذاك يريد ستره بعلة الفتنة والشهوة... فهذا هو الخلاف والرايين والفريقين في الفروع ولكن كلهم مؤداهم واحد من المذاهب الأربعة مجمعون على فريضة ستره لا يختلفون في الأصول والفرائض ابداااااا فاصولهم واحدة الكتاب والسنة والاجماع فهم إخوة أهل سنة وجماعة... كما رايت تفاسيرهم وشروحهم . نقلناها من كل المذاهب باعداد مهوله... والله الموفق
وناتج خلافهم انهم بهذه العلة علة الفتنة والشهوة اشد واوسع واشمل من القائلين بعلة العورة.
فبعلة (الفتنة والشهوة ):
* منعوا النظر للامرد الحسن ولا عورة .
* ومنعوا كشف المسلمة وجهها للكافرة والفاسقة ولا عورة.
* ومنعوا نظر العم والخال لوجه ابنه أخيه واخته خشية من ان يصفانهما لابنائهم ولا عورة .
* ومنعوا المحرم الفاسق كالسكير وصاحب المخدرات ممن يخشى منه فتنة وشهوة بمحارمة النظر لهن ولا عورة .
*ومنعوا الزوج المظاهر والمطلق طلاقا رجعيا من النظر لوجه زوجته او الخلوة بها أو الاكل معها ولا عورة.
*ومنعوا نظر المراة للرجل خشية الفتنة والشهوة ولا عورة.
*ومنعوا كشف الاماء لوجوههن واوجبوا وفرضوا عليهن ستر وجوههن كالحرائر لان الفتنة والشهوة بهن كالفتنة والشهوة بغيرهن من الحرائر بنفس العلة.
فكيف سترد على هؤلاء.
فكانوا بعلتهم الفتنة والشهوة اشد واوسع واشمل من علة القائلين بالعورة لهذا ذهب لها جمهور العلماء كابن قدامة والمرداوي من أئمة الحنابلة وغيرهم والنووي والماوردي من أئمة الشافعية وغيرهم والحنابلة والمالكية والظاهرية مع نصوصهم الواضحة كالشمس في فريضة ووجوب ستر المسلمة لوجهها.
فكل خلافاتهم في الفروع مما ذكرناه وغير ذلك هو فيما هو اشد من اجماعهم على فريضة ستر المسلمة لوجهها .
فكانت خلافاتهم في الفروع فيما هو اشد من اجماعهم على ستر المراة المسلمة لوجهها فكانت بحق قاصم من القواصم لمذهب فرقة القائلين ببدعة السفور اليوم المخالفين منهج عقيدة أهل السنة والجماعة في فريضة الحجاب.
فكانت فرقة اهل السفور المبتدعة اليوم بكل ما يذكرونه من أدلة لهم هي في الحقيقة رد على باطلهم لو يعلمون كما بيناه في كل شبهاتهم، بسبب قراءتهم السطحية والمتسرعة، لتأييد ما يظنونه مسبقا أنه خلاف في أصل الفريضة. فكيف سترد على هؤلاء.
* وهكذا ينقلون (ليس بعورة) فيزيدون أنها (أمام الرجال) ولا يفهمون منها غير ذلك، من أنها اعتراض على علة الفريق الآخر لان عندهم علة أنسب وأوسع وأشد في سبب وجوب سترها لوجهها وهي علة الفتنة والشهوة.
* وينقلون عن القاضي عياض وابن مفلح عن العلماء خلافهم الفرعي في كشفها (في طريقها) فيزيدون أنها (أمام الرجال) ولا يفهمون منها غير ذلك، من كونها كفعل عائشة والصحابيات مع رسول الله e حين كشفن في طريقهن الخالية حين قالت: (فإذا حاذونا سدلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها فإذا جاوزونا كشفناه). حيث لم يأت في كلامهم أنها (أمام الرجال) وبدليل أن المتقدمين كالنووي، يأتون بمقولة القاضي عند شرحهم من صحيح مسلم حديث نظر الفجأة (في طريقها) الخالية، حيث ليس هناك في الأساس رجال، ومع ذلك فلو سترته احتياطا وورعا عند خروجها في طريقها الخالية فهذا (مستحب لها) لان له اصل وهو فريضة الحجاب.
* وينقلون حديث الخثعمية (مر الظعن) فيزيدون أنها (أمام الرجال) ولا يفهمون منها غير ذلك، مع أن الظعن المرأة التي تكون داخل هودجها وليست كاشفة أمام عموم الرجال.
* وينقلون كلام مالك (غلامها... زوجها ومع غيره ممن يؤاكله... أو مع أخيها) فيزيدون أنها (أمام الرجال) ولا يفهمون منها غير ذلك، كغلام زوجها {أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ} وغيرهم من الأصناف المذكورين في سورة النور كابي زوجها وابن زوجها ونحوهم.
* وينقلون (فقامت... سفعاءُ الخدين) فيزيدون أنها (أمام الرجال) ولا يفهمون منها غير ذلك، وأنه وصف عرفت به المرأة وتناقلته النساء الراويات للحديث، فحدث به جابر راوي الحديث، كما حدثنا به نحن ولم نرها. وحدثنا عن ذي اليدين الطويلة يداه ولم نراه.
* وينقلون عن عائشة أم المؤمنين: (المحرمة تلبس من الثياب ما شاءت إلا ثوبا مسه ورس أو زعفران ولا تتبرقع ولا تلثم وتسدل الثوب على وجهها إن شاءت)(1). في أنها مخيرة في تغطية وجهها أوكشفه، فيزيدون (أمام الرجال) ولا يفهمون منها غير ذلك. فهل هي قالت: (إن شاءت) وهي (أمام الرجال). أم أن قولها رأي فقهي أخذ به معها عدد من المحققين في أن المحرمة لم تؤمر بكشف وجهها في الأحرام لعدم صحة ما روي أن (أحرام المرأة في وجهها)؟. فقالوا إن لها أن تستر وجهها (إن شاءت) ومتى شاءت كغير المحرمة وإن لم يكن هناك رجال(2)، ودون أن يكون عليها فدية ولا أثم في ذلك أبدا، خلافا لقول الأكثرين ممن يقولون بوجوب كشف المحرمة لوجهها من أجل النسك في الأحرام، فمنعوا عليها بذلك تغطيته ولو لحر أو برد أو نحو ذلك، ومع ذلك فكلهم مجمعون على ستره (أمام الرجال) دون فدية ولا أثم. وبالتالي فقصد أم المؤمنين ظاهر مفهوم أمامهم. (وقد بسطنا الرد على هذه الشبهة المحرفة التي لم يفهم معناها اهل السفور اليوم كما قد فهمها عن ام المؤمنين عائشة اهل العلم الجهابذة السابقين).
وبالتالي فبكل شبههم تلك التي ينقلونها ويتفردون بفهمها وحدهم حيث لم يسبقهم الى هذه الافهام احد قبلهم يريدون بمثل هذه التأويلات والاحتمالات والظنيات والزيادات (امام الرجال) التي من عند أنفسهم أن ينقضوا الإجماع، وكأن لهم أدلة وأحاديث وسلف يقول ببدعتهم الضالة الحديثة ، وبالتالي يجدون مبررا في أنهم لا يعرفون معنى الإدناء الذي طلبه الله من رسوله e أن يبلغه:{يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَظ°لِكَ أَدْنَىظ° أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} ]الأحزاب:59[. هل هو تغطية وجوههن أو كشفه؟ فلم يستقم لهم ولا دليل واحد أبدا، وفوق ذلك ضاربين بنقول أهل العلم الصريحة في وجوب ستر المسلمة لوجهها عرض الحائط، كتلك الآية التي جاءت قبلها في فريضة حجابهن من الرجال وهن داخل البيوت بقوله تعالى: {مِن وَرَاءِ حِجَابٍ}]الاحزاب:53[. نص قرآني قطعي على حجابهن بالكامل من الرجال، كلهم ذكروا معهن نساء المسلمين ما نسي احد ذكر نساء المسلمين معهن وسبق نقلنا اقوالهم
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...=343681&page=5
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...=343681&page=5
، أو كتلك الآيات التي نزلت بعدها (يدنين) .
او اية الرخصة التي نزلت بعدهم بنحو سنة في سورة النور بالرخصة للنساء في كشف وجوههن حال الضرورة بقوله تعالى:{إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا}]النور:31[. أو الرخصة التي بعدها للقواعد بقوله تعالى:{والقواعد من النساء} ]النور:60[. حيث لم يشر واحد، أن في أي من الآيات خلافا بين المذاهب الأربعة، أو أن يذكر فيها قول مذهب أبي حنيفة ومالك وبعض الشافعية والحنابلة ممن يقولون إن الوجه ليس بعورة، لو كان لهم قول مخالف كما يدعون، لتعلموا الاجماع، وأن قولهم ليس الوجه عورة، معروف عندهم أنها لا تعني كشفه بتاتا لأن علة فرض ستره الأنسب والاقرب لمقاصد الشرع من الحجاب عند من قالوا ليس بعورة هي علة الفتنة والشهوة. لا كما يدعيه أهل السفور اليوم، ويقولون أين النص على النقاب؟ والنص القطعي من القرآن أمامهم وبإجماع أهل العلم، على سترهن الكامل، من اية (من وراء حجاب) واية(يدنين) فلا تظهر حتى عينيها ولا كفيها إلا للحاجة، فهم يظنون أنهم مثلهم اليوم يفسرون كلام الله المنزل على رسوله e من عند أنفسهم وباجتهاداتهم وآرائهم، فيما قد سبق وأنزل وأحكم وفصل وبلغ لرسوله e، وهو بلغه وفسره لصحابته، وهم بلغوه وفسروه لمن بعدهم، فدونوه ونقلوه في كتبهم جميعا واجمعوا عليه حتى وصل الينا. فهذه مصيبة ونازلة عظيمة حلت بالإسلام والمسلمين، وقدح في فهم الصحابة لايات فريضة الحجاب وان منهن من كانت تخرج كاشفة ومنهن من كانت تخرج مغطية وجهها فجعلوهم مختلفين لا يعرفون الفريضة ولا أن رسول الله قد بين وبلغ وإتم فرائض الدين واضحة . كذبوا والله .
فما هو الذي كانت تخرج عليه النساء زمن بلاغ رسول الله e وخلفائة ومن بعدهم وإلى قرون قريبة؟
وهذا هو الاجماع عند اهل الشريعة واللغة والسير ( ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى) وقلنا كيف ذكر كثير من المفسرين عند اية الادناء انها من فعل الجاهلية وتبذل العربيات وفعل الاماء ما عارض احد كلامهم ولم بنبت احدهم على احد ببت شفه وهذا هو اجماع اهل اللغة والسير التابع لاجماع اهل الشريعة .:
قال في لسان العرب لابن منظور: (برج) وتبرجت المرأة تبرجا: أظهرت زينتها ومحاسنها للرجال وقيل: إذا أظهرت وجهها وقيل إذا أظهرت المرأة محاسن جيدها ووجهها قيل: تبرجت) انتهى. وقال في المحيط في اللغة: (برج) البرج:.. وإذا أبدت المرأة وجهها قيل: تبرجت. والبرج: المتبرجات) انتهى. وقال في تهذيب اللغة: (وإذا أبدت المرأة محاسن جيدها ووجهها، قيل: تبرجت) انتهى. وقال في المحكم والمحيط الأعظم لابن سيده: (وتبرجت المرأة: أظهرت وجهها) انتهى. وهكذا عند بقية المعاجم.
(2)- قال في "لسان العرب": (سفر) قال وإذا ألقت المرأة نقابها قيل سفرت فهي سافر... وسفرت المرأة وجهها إذا كشف النقاب عن وجهها تسفر سفوراً). وقال في "المعجم الوسيط" بتحقيق مجمع اللغة العربية: (سفر) سفوراً وضح وانكشف... والمرأة كشفت عن وجهها. وقال عند (السافر) ويقال امرأة سافر للكاشفة عن وجهها). وقال في "المحيط في اللغة": (والسفور: سفور المرأة نقابها عن وجهها، فهي سافر). وقال في "تاج العروس": (يقال: سفرت المرأة إذا كشفت عن وجهها النقاب وفي المحكم: جلته وفي التهذيب: ألقته تسفر سفوراً فهي سافر) انتهى. وهكذا عند بقية المعاجم.
فكيف سترد على هؤلاء.
وهكذا اهل السير والتاريخ والشريعة من اهل الفقه والحديث والتفسير واللغة لا يعرفون السفور ولم يمر عليهم ولم يخطر ببالهم ولم يختلفوا في فرض ستر المسلمات لوجوههن بتاتا بل اختلفوا في العلة الموجبة لستر وجوههن هل هي العورة او ليس العورة بل الفتنة والشهوة الحاصلة بكشفه ، لا يعرفون السفور ولم يخطر ببالهم ولم يمر عليهم الا على سبيل الذم والفحش والتبرج والفعل المشين المشابه لفعل الاماء والجاهلية وتبذل العربيات قبل فرض الحجاب وفعل العاصيات الفاسقات ومن انكره عالما بالاجماع والنقول من أربعة عشر قرنا فامره خطير كما نقلنا اجماعاتهم ومخالف الاجماع والمعلوم من الدين بالضرورة كافر كما نقلنا فتوى مفتي القدس ونقول الاجماعات واختلافهم فيما هو اشد واقوى من فرض اجماعهم على ستر المسلمة وجهها من الأجانب كما تقدم معنا من مثل منع المراة من كشف وجهها للخاطب وعند الكافرة وعند زوجها المطلق والمظاهر حتى يكفر او بنوي ويعقد الرجوع وكمثل كراهة كشف المراة وجهها لعمها وخالها حتى لا يصفانهما لاولادهما وكمثل كراهة كشف القواعد لوجوههن وكمثل منع اليافعات من كشف وجوههن ولو لضرورة وغير ذلك مما سبق واشد واقوى من اجماعهم على ستر المسلمة لوجهها، ولم يخالفهم او يعارضهم احد بتاتا .
وبالتالي فلا يمكن قبول بدعة القول بأن في فريضة الحجاب خلاف بتاتا على قولين، وإنما هو قول واحد لله ورسوله ولمن اتبعهم من الائمة الأربعة واهل الظاهر وغيرهم ، وهو فرض تغطية المسلمة الحرة وجهها عن الرجال، الذي أجمع عليه علماء المسلمين قاطبة.
وبالله التوفيق.
-----------------------------------
أثبت صحة السند فأنا وضعت لك أقوال المتقدمين عن رجال السند!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
وانت تقول صحيح وصححوه بل أنت لم تستطع تصحيحه لأنك تعلم انه ضعيف فأخذت برأي هؤلاء العلماء وتغاضيت عن ضعف السند فلا تذهب إلى كلام جانبي لا يغني عن الحق شيئا

**
فأين دليلك فقول ابن حجر هو توهم فيه ولقد وضعت لك قواعده
وأثبت صحة السند
لنرى كيف ستنفذ من تدليس ابن إسحاق وضعف يونس في أبيه واختلاط أبي إسحاق
**
وهذا كلام الألباني أيضا الذي تجاهلته ومعه الدليل لكن ذهب إلى من صححه وغضيت الطرف بحجة صححه فلان واستغلت زلة ابن حجر
أخرجه أبو يعلى في " مسنده " (12 / 97) من طريف يونس بن أبي إسحاق عن أبي إسحاق عن سعيد بن جبير عن ابن عباس عنه
قلت: وهذا إسناد ضعيف رجاله ثقات ومتنه منكر وفيه علل خمس:
الأولى: عنعنة أبي إسحاق - وهو السبيعي - فإنه مدلس
والثانية: اختلاطه فلا يحتج بحديثه إلا ما حدث به قبل الاختلاط مع تصريحه بالتحديث وذلك غير متوفر هنا أما الأول فلما يأتي وأما الآخر فلما تقدم
والثالثة: لين في ابنه يونس ولعل ذلك خاص في روايته عن أبيه فإنه روى عنه بعد الاختلاط كما جزم بذلك ابن نمير فيما نقله عنه الحافظ ابن رجب الحنبلي في " شرح علل الترمذي " (2 / 520) وانظر (2 / 672) منه
والرابعة: مخالفته لابنه إسرائيل وهو ثقة وأحفظ من أبيه فقد روى هذا الحديث عن جده به إسنادا ومتنا إلا أنه لم يذكر: " وأعرابي معه ابنة له. . . رجاء أن يتزوجها "
أخرجه أحمد (1 / 213) والطبراني في " الكبير " (18 / 288)
قلت: وإسرائيل مقدم عند الاختلاف على يونس لما تقدم ولذا قال الإمام أحمد:
حديث إسرائيل أحب إلي منه
قلت: فهذه الزيادة منكرة للمخالفة المذكورة وهذا على افتراض أنها ليست من تخاليط أبي إسحاق ولم يحدث بها فإن كان حدث بها فتكون شاذة لما ذكرنا من حاله ولعلة أخرى وهي:
الخامسة: مخالفته لجميع الثقات الذين رووا الحديث عن ابن عباس دون الزيادة وهم أربعة فيما وقفت عليه وكلهم ثقات:
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 18-02-19, 10:49 PM
تركي بن عمر بلحمر تركي بن عمر بلحمر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-09-11
المشاركات: 208
افتراضي رد: خلاصة كتاب كشف الأسرار عن القول التليد فيما لحق مسألة الحجاب من تحريف وتبديل وتصحيف

بسم الله الرحمن الرحيم
الاخ عز الدين وفقني الله واياك لاتباع مراده وما يحبه ويرضاه.
ولكن استغربت عجلتك وسرعة ردك على كلامي بسرعة حيث لم يمضي وقت على وضعي للمناقشة الا وانت ترد في حين انها تحتاج الى وقت لقرائتها والنظر فيها ، فاذا لم نقرأ مناقشات بعضنا فلن نصل لما يحبه الله ويرضاه وسيكون كل واحد منا مقتنع بما يقول او لحظ انفسنا فقط.
وأكرر نحن نريد العلم فهل هناك مقارنة بين نقلي عن العلماء واحالتي بالروابط ومشاركاتي التي نقلت فيها اعداد مهولة لا تحصى من كلام العلماء... وبين نقلك الذي ليس فيه عن عالم واحد قال بكشف الوجه ؟؟؟ أقول هذا لله لاني اريد الحق.
اما قولك
اقتباس:
إذا أنت صدقت نفسك بقولك (هو فرض تغطية المسلمة الحرة وجهها عن الرجال، الذي أجمع عليه علماء المسلمين قاطبة.)
فهل تعتقد ان الله ينزل فريضة الحجاب ويقول لرسوله في ايات الحجاب بلفظ الامر(فسالوهن من وراء حجاب) وقوله (يا أيها النبي قل لازواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن) ثم يريدهم لا يعرفونها -عباده من الصحابة ومن بعدهم- ويختلفون فيها ؟؟؟ بالتأكيد لا لان الخلاف انما يكون في الفروع وليس في الأصول . ولا تعجب فهولاء النصارى حرفوا دينهم ودافعوا عنه فهل نقبل بخلافهم وشركهم مع كثرتهم وشبهاتهم وادلتهم الباطلة التافهة، فكيف وقد اخبر الله ورسوله بغربة الدين وان الواحد في اخر الزمان اجره بخمسين من الصحابة. اسال الله ان يجعلنا منهم.
وانا قلت لك (كذبني ابطل الاجماع الذي ذكرته وهات واحد واحد واحد فقط واحد ما قال في اية (من وراء حجاب) مع أمهات المؤمنين، نساء المسلمين وقال ان الاية خاصة بامهات المؤمنين. وإذا لم يوجد فبعدها هذا اجماع ونص قراني قطعي) ، وقلت (كذبني وانقض الاجماع في اية (يدنين) انها تغطية المسلمة (وجهها ) وتحديت وتحديت هات واحد واحد واحد يا اخي واحد ما قال في تفسيرها (تغطية وستر الوجه) واحد من عشرات القرون ما ذكر (الوجه) واحد فقط ما ذكر الوجه . وقال (تغطي الراس) وسكت ويكفي لافشال دعوي الاجماع التي نسبتها انا ... وحتى ان لم يقل مثلكم (لا تستر الوجه) نريده واحد فقط قال في (يدنين) الراس ونسى وما ذكر الوجه .
تحدي في الايتين ولك اربعة عشر قرنا ابحث ونقب واذا لم تجد واحد يكذبني او يغلطني في الاجماع الذي ذكرته فبعدها فهذا نص قراني قطعي مما علمه رسول الله لصحابته وهم لمن بعدهم وليس من عندي فانا ناقل فقط اقوالهم .
http://ahlalhdeeth.com/vb/showpost.p...9&postcount=63
وفيه اجماع المفسرين اكثر من اربعين مفسرا واهل المذاهب الأربعة وأهل الظاهر وغيرهم قاطبة منذ عشرات القرون على تفسير ايه (يدنين عليهن من جلابيبهن) أنها الأمر للمراة المسلمة الحرة بستر وجهها عن الرجال. دون ذكر خلاف بينهم في المسألة بتاتا.
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpo...3&postcount=53
بالاجماع فريضة ستر الوجوه على امهات المؤمنين وغيرهن من النساء من قوله تعالى ( من وراء حجاب) وانه لا فرق بينهن في ذلك بتاتا بالاجماع وذكروا فيها نساء المسلمين مع امهات المؤمنين.
--------
http://ahlalhdeeth.com/vb/showpost.php?p=2006572&
وفيه تكملة نقل اجماع اهل العلم في قوله تعالى (إلا ما ظهر منها) وانها رخصة وتوسعة ورحمة من الله عند الحاجة والضرورة
--------------------
http://ahlalhdeeth.com/vb/showpost.p...2&postcount=64
وفيه تكملة نقل اجماع اهل العلم في قوله تعالى (إلا ما ظهر منها ) وانها رخصة .
-----------------------------------
http://ahlalhdeeth.com/vb/showpost.p...6&postcount=47
وفيه تكملة نقل اجماع اهل العلم في قوله تعالى (إلا ما ظهر منها ) [النور:31] وانها رخصة متاخرة ومستثناة عند الحاجة والضرورة نزلت بعد قرابة سنة من نزول ايات تشريع فريضة الحجاب التي في الاحزاب .

وتامل كلامي ونقول اهل العلم من الاحناف والمالكية وغيرهم تعرف ضعف وتهافت موقف مذهب فرقة اهل التبرج والسفور المبتدعة حديثا حتى ليس لها احد يقول بقولها بل العكس من كثرة صريح كلام اهل العلم من عصر النبوة والصحابة الى يومنا هذا وبداية ما حصل فيه اليوم من ظهور بدعة التبرج والسفور اليوم.
ورجعت انت وتكلمت في حديث الخثعمية وانه ضعيف واهملت كل نقولاتي عن اهل العلم ولم تكذبني في واحده مع انها أمور حاسمة ومصيرية يا انا صح او اكذب او مخطي
فهل فعلا من العلماء من :
من منع نظر الخاطب لوجه من أراد خطبتها ، فكيف اذا سيقولون في الاجنبي؟؟
وهل هناك من كره نظر العم والخال لنظر وجه ابنة أخيه واخته حتى لا يصفانها لابنائهم؟
هل فعلا هناك من منع القواعد من كشف وجوههن؟
وهل فهلا هناك من منع المسلمة من كشف وجهها للكافرة و الفاسقة؟
وهل فعلا هناك من منع المظاهر والمطلق طلاقا رجعيا من نظر وجه زوجته والاكل معها والخلوة بها حتى يكفر المظاهر وينوي ويعزم المطلق على الرجعة ، فكيف اذا بالاجنبي ؟؟
وهل فعلا هناك من منع العبد من نظر وجه سيدته وامرها بتغطية وجهها عنه ومنهم النووي وهو ممن لا يقولون بالعورة لان علتهم الفتنة والشهوة وهي اشد واوسع واشمل من علة العورة ... فكيف سيقولون في الاجنبي ؟
..... وراجع البقية كما نقلناه ... وابحث في قوقل او سوف ارسل انا للجميع نقولاتهم ... فكيف اذا قولهم في الرجال الاجانب؟؟ ... وهذا خلافهم في الفروع والمسائل الجزئية هل تستر وجهها لانه عورة او ليس عورة ولكن للفتنة والشهوة او خلافهم في المباحات كما ترى لفساد الزمان او غير ذلك فمنعوا الخاطب والقواعد ومن الكافرة وغير ذلك فكيف في اصل الفريضة وكشف المسلمة وجهها للاجنبي بلا سبب مبيح من حاجة او ضرورة... حيث لم يختلفوا في كشف المسلمة لوجهها وسفورها وتبرجها . ولم يخطر في بالهم ولا مر عليهم . فهم يختلفون فيما هو اشد واقوى وازيد من سترها وجهها من الأجانب ... فيطلبون ستره من عمها وخالها وزوجها والمراة الكافرة والفاسقة و عبدها والخاطب وفيه كل تلك النصوص ووو!!! وسالتك كذبني غلطني هل هذا فعلا كلام اهل العلم ونقولاتهم او لا؟

واما قولك
اقتباس:
والسندي صدوق عندي لكن في علم الحديث ضعيف بل يصحح الضعيف ويضعف الصحيح كما في كتابه اتحاف الأحباب
فهذا ثالث عالم تتكلم فيه بعد رميك ابن حجر بالتوهم و لم توافق الهيثمي ورايت لك مشاركة سابقة أدخلت الشيخين الشنقيطي وابن عثيمين وقلت
اقتباس:
ولا أجد سوى قال الشيخ الشنقيطي وقال ابن عثيمين ..إلخ .... لكن هؤلاء الشيوخ أدخلوا الاحتمالات وهنا مذهب الاحتمالات في هذه المسائل لا يستقيم
فمن بقي؟ وانت أصلا ما ذكرت واحد ولا عندك امام واحد يقول بالسفور ، كله من اجل ردهم على حديث الخثعمية الغير صريح وبالطبع طبيعي الغير صريح تتلقفه الاحتمالات والاقاويل واذا وجد الاحتمال بطل الاستدلال فكيف بالاحتمالات الكثيرة عليه . وقلنا لك الصحابي قال (مر الظعن) الهوادج فيها النساء، فمن بقي صحح الحديث وسوف تتكلم فيه ... المحدث حبيب الرحمن الأعظمي ومحقق مسند ابي يعلى حسين سليم أسد والبوصيري لانه ما ضعفه لا بالتدليس ولا بالاختلاط مثلك !!!. فهل كلهم وهموا وغفلوا...
مع انني كررت لك أن الفريضة فريضة الحجاب عظيمه طلبها الله من نبيه ان يبلغها وطلبها ابضا من عباده رجالا ونساء ان يطبقوها ... فادلتها كثيره وعديدة من القران والسنة والاجماع واقوال المحدثين والفقهاء واهل اللغة واهل السير نقولات مهولة لا تحصى نقلنا لك الروابط ولا يمكن حجب الشمس. ولا يقتصر الامر في معرفة الفريضة بتصحيح وتضعيف حديث عرض الاعرابي ابنته لرسول الله بل وقلت لك عدة مرات وكررت لك عدة مرات
اقتباس:
حتى لو لم يوجد حديث عرض الاعرابي ابنته
وعدت وكررتها وقلت أيضا
اقتباس:
لا نحتاج لحديث عرض الاعرابي ابنته لرسول الله
... فقط ردوا على الاجماعات
لان الخثعمية أصلا كانت في الهودج ... ولان الله لم يجعل الفرائض والأصول في دليل واحد بل بادلة كثيره من الكتاب والسنة والاجماعات. اعذارا للعباد في ما يطلبه سبحانه من أمور مهمات وفرائض واصول.

واما قولك
QUOTE] والسندي صدوق عندي [/QUOTE]
فهذه ما احببتها منك ان يصل بك الامر لامرين الأول: من تظن نفسك لتقيم الناس ؟ وتقول
اقتباس:
عندي
. فمن انت حتى تقول هذه الالفاظ الخاصة بائمة الجرح والتعديل في رجال الحديث.. والثاني: مصيبة اكبر من الأولى وهو ان علم الجرح والتعديل له غاياته وهدفه صيانة قول الرسول وحماية سنته ولهذا فقد تم تعديل وجرح الرجال... فلما طويت كتب الحديث من صحاح ومسانيد وسنن وغيرها التي جمعت السنة بالاسانيد انتهى علم الجرح والتعديل الا باستخدامه في رجال كتب تلك الاسانيد والعصور ... وهكذا التحقيق اليوم مستمر في رجال اسانيد رجال تلك الكتب، حتى من جاء بعد أصحاب تلك الكتب ورووها بالاجازات لم يلتفت لهم احد بالجرح والتضعبف لعدم الفائدة وانتهاء الاسانيد لاصحابها ممن اللفوها ومن قبلهم، اما من بعدهم فهذا تشريف وعناية على حفظها ودراستها وقرائتها، فكيف تضعف اليوم وتعدل او تقول عن الشيخ السندي
اقتباس:
والسندي صدوق عندي لكن في علم الحديث ضعيف بل يصحح الضعيف ويضعف الصحيح كما في كتابه اتحاف الأحباب
او عني
اقتباس:
وأنت عندي ضعيف جدا مدلس
ولا ادري هل جاء ذكري في تهذيب الكمال للإمام المزي. او في ميزان الاعتدال للإمام الذهبي. او تقريب التهذيب للامام ابن حجر. او في الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ، وفي أي طبقة جعلتني من المدلسين ... سامحك الله .. فهذا علم شريف للحفاظ على الدين وسنة رسول الله ، لا لحض انفسنا ولا لشيء ابدا من خلافاتنا اليوم.
وقولك عني
اقتباس:
وفي نقلك خنت الأمانة فقلت صححه المتقدمين
وقد ذكرت لك ابن حجر والهيثمي والبوصيري من القرون المتقدمة عنا بكثير فما خنت ولا دلست في امر ظاهر نقلته امام الجميع. بل انا انقل عن العلماء وارفقت لك وللاخوة القراء الروابط العديدة في مشاركاتي حتى لا اطيل الاسطر وأحلت على تفسير الايات في تشريع فريضة الحجاب وايات سورة النور في الرخص والضرورات (الا ما ظهر منها) وفي (والقواعد) واطلت هناك بذكر اقوال العلماء .
فكيف تقول مع هذا عنى
اقتباس:
سوى انك تنقل الذي يعجبك
وانا الذي دعوتك من اجل دين الله (غلطني .. كذبني .. ابطل وانقض كلامي في الاجماع ). فكيف انقل الذي يعجبني وانا طلبت منك ان تنقل عكسه وخلافه ولو بواحد فقط قال في تفسير ايات الحجاب (تكشف وجهها) بعكس ما نقلناه من اجماع على قولهم جميعا بتغطية وجهها من الاجانب.
لان الكلام الغلط في الفرائض وامور الدين امره عظيم وكذب على الله ورسوله قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله (ت:728هـ): (وَمَنْ تَكَلَّمَ فِي الدِّينِ بِلَا عِلْمٍ كَانَ كَاذِبًا وَإِنْ كَانَ لَا يَتَعَمَّدُ الْكَذِبَ، كَمَا ثَبَتَ فِي الصَّحِيحَيْنِ عَنْ النَّبِيِّ ïپ¥ لَمَّا قَالَتْ لَهُ سبيعة الأسلمية وَقَدْ تُوُفِّيَ عَنْهَا زَوْجُهَا سَعْدُ بْنُ خَوْلَةَ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ، فَكَانَتْ حَامِلًا فَوَضَعَتْ بَعْدَ مَوْتِ زَوْجِهَا بِلَيَالٍ قَلَائِلَ، فَقَالَ لَهَا أَبُو السَّنَابِلِ بْنُ بعكك: "مَا أَنْتَ بِنَاكِحَةٍ حَتَّى يَمْضِيَ عَلَيْكِ آخِرُ الْأَجَلَيْنِ، فَقَالَ النَّبِيُّ ïپ¥ كَذَبَ أَبُو السَّنَابِلِ، بَلْ حَلَلْتِ فَانْكِحِي". وَكَذَلِكَ لَمَّا قَالَ سَلَمَةُ بْنُ الْأَكْوَعِ إنَّهُمْ يَقُولُونَ: إنَّ عَامِرًا قَتَلَ نَفْسَهُ وَحَبِطَ عَمَلُهُ فَقَالَ: "كَذَبَ مَنْ قَالَهَا؛ إنَّهُ لَجَاهِدٌ مُجَاهِدٌ" وَكَانَ قَائِلُ ذَلِكَ لَمْ يَتَعَمَّدْ الْكَذِبَ فَإِنَّهُ كَانَ رَجُلًا صَالِحًا، وَقَدْ رُوِيَ أَنَّهُ كَانَ أسيد بْنَ الحضير؛ لَكِنَّهُ لَمَّا تَكَلَّمَ بِلَا عِلْمٍ كَذَّبَهُ النَّبِيُّ ïپ¥)(1)انتهى.

والسلام عليكم ورحمة الله.
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 19-02-19, 02:35 AM
عزالدين ايقال عزالدين ايقال غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-05-18
الدولة: أربيل-العراق
المشاركات: 211
افتراضي رد: خلاصة كتاب كشف الأسرار عن القول التليد فيما لحق مسألة الحجاب من تحريف وتبديل وتصحيف

سأضع لك قول ابن عباس وسأحكمه في الأول سأضع لك رأي تلاميذه لأنه يفيد قوة قول ابن عباس من ثم أضع لك قول ابن عباس
وسأضع لك كل طرقه وسأصححها لك
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 19-02-19, 02:40 AM
عزالدين ايقال عزالدين ايقال غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-05-18
الدولة: أربيل-العراق
المشاركات: 211
افتراضي رد: خلاصة كتاب كشف الأسرار عن القول التليد فيما لحق مسألة الحجاب من تحريف وتبديل وتصحيف

أقوال تلاميذ ابن عباس في الزينة الظاهرة
1) عكرمة الوجه والكفان
صحيح
1- عبد الكريم عن عكرمة
- كتاب الجزء الثاني من فوائد يحيى بن معين رواية أبي بكر المروزي
حدثنا كثير بن هشام، ثنا فرات بن سلمان، عن عبد الكريم، عن عكرمة في قوله عز وجل:" {ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها} [النور: 31] " قال: «ثيابها وكحلها وخضابها»
*
إسناده صحيح رجاله ثقات كثير بن هشام هو أبو سهل الكلابي ثقة من رجال مسلم وفرات بن سليمان هو الجزري قال عنه ابن معين ثقة (تاريخ ابن معين رواية الدوري) وقال أحمد بن حنبل ثقة صدوق (العلل ومعرفة الرجل رواية المروذي) وقال أبي حاتم لا بأس محله الصدق صالح الحديث (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم) وعبد الكريم هو أبو سعيد الجزري من رجال البخاري ومسلم ثقة ثبت
***
2- عمران بن سليمان عن عكرمة
- كتاب مصنف ابن أبي شيبة
حدثنا حفص، عن عمران بن سليمان (وسليمان في نسخ آخرى)، عن أبي صالح، وعكرمة: {ولا يبدين زينتهن} [النور: 31] قالا: الكحل والخاتم والثياب
*
إسناده صحيح
والصواب أنه عمران بن سليمان وليس سليمان الأعمش لأن هذا الإسناد متكرر بعينه في تفسير الطبري وابن أبي حاتم وابن المنذر والأوئل لأبي عروبة وفيه عمران بن سليمان على كل حال فالاثنان ثقتان فأما الأعمش فمعروف ثقة حافظ ثبت وأما عمران بن سليمان فهو المرادي القبي الكوفي قال يحيى بن معين كوفي ثقة (تاريخ ابن معين رواية الدوري)
***
3- ابن شبرمة عن عكرمة
- كتاب مصنف ابن أبي شيبة
حدثنا أحمد بن بشير، عن ابن شبرمة، عن عكرمة، قال: {ما ظهر منها} [النور: 31] قال: «الوجه، وثغرة النحر»
*
صحيح بدون قوله (ثغرة النحر) فهذه زيادة منكرة لم يتابعه أحد علىها وهذا إسناده ضعيف فيه أحمد بن البشير هو الكوفي قال ابن حجر في التقريب صدوق له أوهام
**
ملحوظة مهمة جدا جدا
لو انتبهتم فإن السند الأول لعكرمة هو بلفظ {ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها}
والسند الثاني هو بلفظ {ولا يبدين زينتهن}
فعكرمة كلامه (الثياب والكحل والخاتم والخضاب) راجع لمن؟
أقول راجع إلى (إلا ما ظهر منها) طيب لماذا؟
لأن المرأة لا تستطيع الثياب إخفاء ثيابها! بل هو ظاهر بظهوره فإذا هو راجع لـ (إلا ما ظهر منها)! ولأنه هو القسم المبهم الذي يجب تفسيره
*
(تنبيه)
- قال الطريفي في كتابه الحجاب في الشرع والفطرة فقد صح عن عكرمة أنه قال ما فوق الدرع ليثبت أن قول عكرمة في الزينة الظاهرة هي للمحارم وليس للأجانب نقول لم يصح وهو خطأ أي هذا المتن "ما فوق الدرع" وليس لعكرمة بل متن عكرمة هو"الثياب والخاتم والكحل" كما تقدم!
حيث في مصنف بن أبي شيبة بتحقيق كمال يوسف وهو تحقيق قديم فمتن إبراهيم الذي هو ما فوق الدرع ركبه على إسناد عكرمة وحذف إسناد إبراهيم بالخطأ وهما إسنادان وراء بعضهما وقارنت ذلك مع كل المحققين الذين حققوا مصنف بن أبي شيبة فظهر لي الأمر جليا وتأكدت من ذلك تأكيدا قطعيا عندما وجدت الطريق الثانية لعكرمة عند يحيى بن معين كما تقدم بلفظ ثيابها وكحلها وخضابها فعلمت أن محقق مصنف بن أبي شيبة كمال أخطأ وتوهم وبالتالي كلام الطريفي مردود عليه قطعا
*
- وقال الطريفي صح عن عكرمة أنه لا تبدي المرأة شعرها لخالها وعمها فكيف يبيح الوجه والنحر والكحل للأجانب!
الرد
أولا: لم يثبت عن عكرمة لفظة النحر فهي ضعيفة كما تقدم
ثانيا: طريقة القياس هنا خاطئة فلا تلزمنا بها لأن هناك نقل والنقل مقدم على القياس فسيد البشر ورد عنه في الحديث الصحيح الصريح في منع المرأة من إبداء قدمها وأمر بإرخاء ذراع فعلى قولك وقواعدك وحاشى لكن كيف للرسول أن يقدم لنا نصا صريحا بتغطية القدم ولم يعطينا نصا صريحا واضحا مثله في الوجه الذي هو مجمع المحاسن ويفتن أكثر من القدم؟!
-------------
2) مجاهد الوجه والكفان
صحيح
1- حجاج بن أرطاة عن مجاهد
- تفسير ابن أبي حاتم
حدثنا أبو سعيد الأشج، ثنا عبد الله بن قبيصة، عن حجاج عن ابن أبي نجيح عن مجاهد: ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها قال: الثياب والخضاب والخاتم والكحل
إسناده ضعيف وهو يطابق قول عكرمة تماما على كل حال عبد الله بن قبيصة ضعيف والحجاج هو ابن أرطاة ضعيف مدلس وقد عنعنه وابن أبي نجيح هو أبو يسار عبد الله الثقفي ثقة ومجاهد ثقة ثبت
(تنبيه)
لم يسمع ابن أبي نجيح التفسير من مجاهد بل أرسله عنه والواسطة بينه وبين مجاهد عرفناها وهو القاسم بن أبي بزة ثقة فالسند موصول لكن كيف علمنا الواسطة؟
- قال يحيى بن سعيد القطان لم يسمع ابن أبى بجيح من مجاهد التفسير كله يدور على القاسم بن أبي بزة (التاريخ الكبير للبخاري)
- وسفيان بن عيينة أيضا حيث قال ابن الجنيد ليحيى بن معين: إن يحيى بن سعيد القطان يزعم أن ابن أبي نجيح لم يسمع التفسير من مجاهد، وإنما أخذه من القاسم بن أبي بزة، فقال يحيى بن معين: «كذا قال ابن عيينة، ولا أدري أحق ذلك أم باطل، زعم سفيان بن عيينة أن مجاهداً كتبه للقاسم بن أبي بزة ولم يسمعه من مجاهد أحد غير القاسم (سؤالات ابن الجنيد ليحيى بن معين)
- وقال ابن حبان لم يسمع التفسير من مجاهد أحد غير القاسم بن أبي بزة وأخذ الحكم وليث بن أبي سليم وابن أبي نجيح وابن جريج وابن عيينة من كتابه ولم يسمعوا من مجاهد (الثقات لابن حبان)
**
2- ليث عن مجاهد
- مصنف بن أبي شيبة
حدثنا عفان، قال: حدثنا سعيد بن زيد، قال: حدثنا ليث، عن مجاهد، قال: «الخضاب، والكحل»
إسناده ضعيف فيه ليث هو ابن أبي سليم القرشي قال البخاري صدوق إلا أنه يغلط يعني ضعيف يعتبر به (العلل الكبير للترمذي) ولم يسمع الليث التفسير من مجاهد
**
3- ابن جريج عن مجاهد
- تفسير الطبري (بتصرف)
حدثنا القاسم، قال: ثنا الحسين، قال: ثني حجاج، عن ابن جريج، قال وقال مجاهد قوله: (إلا ما ظهر منها) قال: الكحل والخضاب والخاتم
إسناده ضعيف
- القاسم وفي أسانيد أخرى لنفس السند صرح الطبري باسمه القاسم بن الحسن بن لكن مع ذلك يوجد اثنين واحد ثقة وواحد مجهول ولا أعلم أي واحد منهما هو وقد جزم البعض بأنه الثقة لكن مجرد تخمين
- الحسين هو ابن داود معروف بسنيد المصيصي صدوق ضعيف يعتبر به قال أبو حاتم صدوق وفي تهذيب التهذيب وتهذيب الكمال للمزي قال أبو حاتم ضعيف وهو وهم من المزي أو تصحيف بل قال أبو حاتم صدوق (راجع الجرح والتعديل لابن أبي حاتم) وقال أحمد بن حنبل كان سنيد يلزم حجاجا وربما رأيت حجاجا يملى عليه من كتابه وأرجو أن لا يكون حدث إلا بالصدق (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم بسند صحيح عن أحمد وتاريخ أسماء الثقات لأبو حفص بن شاهين أيضا بسند صحيح عن أحمد)
وقال النسائي سنيد ليس بثقة ذكر ذلك الخطيب قال حدثنا محمد بن علي الصوري، قال: أخبرنا الخصيب بن عبد الله القاضي، بمصر، قال: أخبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي، قال: أخبرني أبي، قال: الحسين بن داود يعني سنيدا ليس بثقة (تاريخ بغداد للخطيب) إسناده صحيح فيه الخصيب اسمه الكامل هو أبو الحسن خصيب بن عبد الله بن محمد بن الحسين بن الخصيب بن الصقر بن حبيب أبو الحسن بن أبي بكر الخصيبي كما في تاريخ دمشق لا بن عساكر قال الذهبي عنه ثقة (تاريخ الإسلام وسير أعلام النبلاء للذهبي) ومحمد بن علي الصوري هو أبو عبد الله ابن دحيم ثقة حافظ وعبد الكريم هو ابن الإمام النسائي ثقة
وقال أبي داود سنيد ليس بذاك ولا يصح سنده إلى أبي داود ذكر ذلك الخطيب قال أخبرنا أحمد بن أبي جعفر (أبو الحسن القطيعي ثقة)، قال: أخبرنا محمد بن عدي البصري (هو أبو بكر المنقري مجهول)، في كتابه، قال: حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري (مجهول)، قال: سألت أبا داود.عن سنيد بن داود، فقال: لم يكن بذاك (تاريخ بغداد للخطيب) إسناده ضعيف فيه مجهولان
وقال الخطيب لا أعلم أي شيء غمصوا على سنيد، وقد رأيت الأكابر من أهل العلم رووا عنه، واحتجوا به، ولم أسمع عنهم فيه إلا الخير. وقد كان سنيد له معرفة بالحديث، وضبط له، فالله أعلم (تاريخ بغداد)
- والحجاج هو أبو محمد بن محمد المصيصي الأعور ثقة ثبت اختلط واختلفوا في اختلاطه بعضهم يقول لم يختلط والبعض يقول لا
- وابن جريج ثقة مدلس ولم يسمع من مجاهد
*
الخلاصة بمجموع هذه الطرق فالأثر صحيح ثابت عن مجاهد
----------
3) عطاء بن أبي رباح الوجه والكفان
صحيح
1- هشام بن الغاز عن عطاء
- كتاب مصنف بن أبي شيبة
حدثنا شبابة بن سوار، قال: نا هشام بن الغاز، قال: سمعت عطاء، يقول: "الزينة الظاهرة: الخضاب، والكحل"
إسناده صحيح رجاله ثقات تقدمت ترجمتهم في حديث ابن عمر في الزينة الظاهرة
**
2- معقل الجزري عن عطاء
- كتاب النفقة على العيال لابن أبي الدنيا
حدثنا فضيل، حدثنا غصن القشيري، عن مغفل الجزري، عن عطاء، قال: «الخضاب والكحل والخاتم»
صحيح لكنه زاد الخاتم فهذه الزيادة أي الخاتم تكون صحيحة في حال كان غضن القشيري ثقة
- فضيل هو ابن عبد الوهاب السكري الغطفاني قال أبو حاتم ثقة (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم) وقال يحيى بن معين ثقة لا بأس به (تاريخ ابن معين رواية ابن محرز)
- وغصن القشيري لم أعرفه وقال المزي في ترجمة فضيل يروى عن غصن بن إسماعيل الرقي القشيري ولم أرى له ترجمة سوى أنني رأيت عند ابن حبان في الثقات غصن بن إسماعيل الأنطاكي وهذا يروي عنه فقط ابنه محمد بن غالب! وقال عنه ربما خالف فهل هو نفسه القشيري أم لا فلم أستطع أن أجزم وأعتقد أن محقق كتاب النفقة لابن أبي الدنيا أخطأ فربما الاسم كله ليس غصن القشيري لكنه توهم عند ترجمته من المخطوطة
- ومغفل الجرزي خطأ هو معقل الجزري بن عبيد الله العبسي من رجال مسلم احتج به ثقة يروي عن عطاء بن أبي رباح
**
3- الأوزاعي أبو عمرو عن عطاء
- تفسير الطبري
حدثني علي بن سهل، قال: ثنا الوليد بن مسلم، قال: ثنا أبو عمرو، عن عطاء في قول الله (ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها) قال: الكفان والوجه
*
صحيح وهذا إسناده ضعيف رجاله ثقات سوى الوليد بن مسلم يكنى أبو العباس ثقة لكنه مدلس يدلس تدليس تسوية وقد عنعنه بين شيخه وشيخ شيخه فعليه التصريح بالتحديث في كل طبقات السند حتى نقبل منه
**
4- ابن عطاء عن عطاء
- حلية الأولياء وطبقات الأصفياء لأبو نعيم
حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن اليقطيني (ثقة)، ثنا محمد بن الحسن بن قتيبة (اللخمي ثقة)، ثنا عيسى بن محمد الرملي (أبو عمير ثقة)، ثنا ضمرة (بن ربيعة ثقة)، عن ابن عطاء، عن عطاء في قوله تعالى: {ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها} [النور: 31] قال: «الكحل وطرف الخضاب»
*
إسناده ضعيف
- لا يوجد في شيوخ أبو نعيم شخصا اسمه بهذا النسق "محمد بن أحمد بن الحسن اليقطيني" وفي هذا السند الوحيد في كل كتاب أبو نعيم ذكر الاسم بهذا الشكل فهو أما تصحيف أو وهم والصحيح هو محمد بن الحسن اليقطيني أبو جعفر ثقة ويكون (أحمد) وهم لأنه من تلاميذ محمد بن الحسن بن قتيبة
- ابن عطاء عن عطاء لم أجد مطلقا أن عطاء الخراساني فسر آية الزينة لذا يغلب على ظني أنه هو عطاء بن أبي رباح لأنه هو الذي فسر آية الزينة
- وأما ابن عطاء فهنا احتمالين أيضا لأنه لم يقل ابن عطاء عن أبيه بل قال ابن عطاء عن عطاء فأما أن يكون يعقوب بن عطاء بن أبي رباح أو عثمان بن عطاء الخراساني لأن كلاهما يرويان عن عطاء بن أبي رباح وكلاهما ضعيفان
والطريق الأولى صحيحة لكن ذكرت الطرق الأخرى لتقوية الطريق الأولى فلا نعلم ما يخرج من رأس بعض الناس فيضعفها ولهذا وضعت الشواهد لتأكيد صحة الأثر
-----------------------
4) سعيد بن جبير الوجه والكفان
صحيح
1- عطاء بن السائب عن سعيد بن جبير
- كتاب مصنف بن أبي شيبة
حدثنا عفان، قال: نا سعيد بن زيد، قال: نا عطاء بن السائب، عن سعيد بن جبير: {ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها} [النور: 31]، «الخاتم، والخضاب، والكحل»
*
إسناده ضعيف عفان هو ابن مسلم الباهلي من رجال الصحيحين ثقة ثبت متقن
وسعيد بن زيد هو ابن درهم الأزدي حسن الحديث (تقريب التهذيب)
وعطاء بن السائب ثقة إلا أنه اختلط وسعيد بن زيد لم أجده في الرواة الذين نص عليهم أهل العلم بأنهم سمعوا من عطاء قبل الاختلاط فهو عندي ممن سمع بعد الاختلاط
***
2- عطاء بن دينار عن سعيد بن جبير
- كتاب تفسير ابن أبي حاتم
حدثنا أبو زرعة (إمام الدنيا)، ثنا يحيى بن عبد الله، حدثني ابن لهيعة عن عطاء عن ابن جبير في قول الله: ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها يعنى: الوجه والكفين فزينة الوجه الكحل، وزينة الكفين الخضاب، ولا يحل أن يرى منها غريب غير ذلك
*
إسناده ضعيف فيه علتان
الأولى: ابن لهيعة ضعيف مدلس وقد عنعنه
والثانية: الانقطاع فعطاء وهو ابن بن دينار وإن كان ثقة لكن لم يسمع من سعيد بن جبير لأن رواية عطاء عن ابن جبير هي من صحيفة وليس سماع حيث قال أبو حاتم أن التفسير أخذه من الديوان فأن عبد الملك بن مروان كتب يسأل سعيد بن جبير أن يكتب إليه بتفسير القرآن فكتب سعيد بن جبير بهذا التفسير إليه فوجده عطاء بن دينار في الديوان فأخذه فأرسله عن سعيد بن جبير (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم) وباقي رجاله ثقات
***
3- عطاء بن دينار عن سعيد بن جبير
- تفسير ابن أبي حاتم
حدثنا أبو زرعة، ثنا يحيى بن عبد الله، حدثني ابن لهيعة، حدثني عطاء، عن سعيد بن جبير، في قول الله: " {وليضربن بخمرهن على جيوبهن} [النور: 31] يعني: النحر والصدر ولا يرى منه شيء"
*
إسناده ضعيف وقد صرح ابن لهيعة بالتحيث فانتفت شبهة التدليس وبقي سوء حفظه والانقطاع
والضرب بالخمر على الجيوب هذا في حال خروجها! وحددها ابن جبير بعدم إظهار النحر والصدر فقط ليس فيه الوجه فانتبه لذلك جيدا
فبمجموع هذه الطرق فالأثر صحيح ثابت عن سعيد بن جبير ويقويه أيضا رواية سعيد بن جبير نفسه عن معلمه ابن عباس! بأنها الوجه والكف والخاتم كما سيأتي في الطريق الثانية عن ابن عباس
-----------------
2) عن الصحابي ابن عباس رضي الله عنه الوجه والكفان والخاتم
صحيح
1- جابر بن زيد عن ابن عباس
1-1- أبو بكر بن أبي شيبة
- كتاب مصنف بن أبي شيبة وتفسير ابن أبي حاتم
والإسناد لابن أبي شيبة لأنه أقوى وأعلى
قال أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا زياد بن الربيع، عن صالح الدهان، عن جابر بن زيد، عن ابن عباس: {ولا يبدين زينتهن} [النور: 31] قال: «الكف ورقعة الوجه»
*
إسناده صحيح
- زياد بن الربيع هو أبو خداش اليحمدي من رجال البخاري قال أحمد بن حنبل ليس به بأس من الشيوخ الثقات ومرة قال ثقة (الجرح والتعديل لابن حاتم والعلل لعبد الله بن أحمد بن حنبل) وقال أبو بكر بن أبي شيبة في كتاب الصيام باب في تعجيل الإفطار وما ذكر فيه آحدى الأحاديث حدثنا زياد بن الربيع وكان ثقة (مصنف بن أبي شيبة)
- وصالح الدهان هو صالح بن إبراهيم أبو نوح قال أحمد لا بأس به (كتاب العلل ومعرفة الرجال لأحمد) وقال يحيى بن معين ثقة (كتاب الجرح والتعديل لابن أبي حاتم)
- وجابر بن زيد هو الأزدي أبا الشعثاء مشهور صاحب ابن عباس ثقة
**
1-2- علي بن المديني
- كتاب إحكام النظر في أحكام النظر بحاسة البصر لأبو الحسن ابن القطان الفاسي
قال ابن القطان حديث ذكره القاضي إسماعيل، قال: نا علي بن عبد الله، قال: نا زيد بن الربيع اليحمدي، قال: نا صالح الدهان، عن جابر بن زيد: أن ابن عباس كان يقول في هذه الآية: {وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا} [النور: 31] رفعه: الوجه والكفان
*
مما لا شك فيه أن ابن القطان لم يدرك إسماعيل القاضي وكتب إسماعيل القاضي طبع القليل منه وغير كاملة أيضا بسبب مشاكل وقد تتوفر في المستقبل لن نطيل هذا الحديث يعتبر وجادة كما أن ابن حجر يروي وجادة عن أبو يعلى مثلا أو عن سعيد بن منصور دون ذكر الكتاب وأحيانا لا تجده فيكون نقل ابن حجر وجادة مقبول وابن القطان ثقة حافظ مأمون ومن عادته أن لا يذكر اسم الكتاب لكن يقول حديث ذكره ابن عدي وحديث ذكره أبي داود وهكذا وهذا السند يوجد بعينه أيضا في كتاب أحكام القرآن للقاضي إسماعيل ويشهد لهذا الحديث الطريق السابقة فهي مطابقة له
*
إسناده صحيح وكلمة (رفعه) خطأ وهي رقعة وبالتالي رقعة الوجه كما في الطريق السابقة إسماعيل القاضي هو ابن إسحاق بن درهم ثقة حافظ له تصانيف مشهور وعلي بن عبد الله هو المديني ثقة ثبت إمام في علم الحديث وباقي رجاله ثقات كما تقدم
***
2- سعيد بن جبير عن ابن عباس
2-1- الأعمش عن سعيد بن حبير عن ابن عباس
- كتاب الجزء الثاني من فوائد يحيى بن معين رواية أبي بكر المروزي وكتاب التفسير لابن أبي حاتم وكتاب تهذيب اللغة لأبو منصور الأزهري
والإسناد ليحيى بن معين لأنه أقوى وأعلى
حدثنا ابن نمير(عبد الله الهمداني ثقة)، عن الأعمش (ثقة ثبت حافظ)، عن سعيد بن جبير (ثقة ثبت)، عن ابن عباس في قوله تعالى: {ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها} [النور: 31] قال: «الوجه والكف والخاتم»
*
إسناده صحيح و وقال محققه خالد عبد الله السبت إسناده صحيح أيضا وصححه ابن حزم في كتابه المحلى بالآثار حيث قال وهو في غاية الصحة! وابن حزم اشترط في كتابه أن يخرج الصحيح كما هو واضح من مقدمة كتابه
وفيه الأعمش وهو ثقة لكنه مدلس وقد عنعنه وقد اختلف على عنعنة الأعمش لكن مما لا شك فيه إن كان له شواهد فنقبل عنعنته ونحن احتملنا عنعنة الأعمش لثلاث أسباب قاطعة
الأول: صح عن ابن عباس من طريق جابر بن زيد كما تقدم فهو يشهد لحديث الأعمش
الثاني: تابع الأعمش عبد الله بن مسلم بن هرمز عن سعيد عن ابن عباس به وهو ليس بمدلس كما سيأتي
الثالث: قمت باستقراء أحاديث عبد الله بن النمير حصرا في الأعمش عن سعيد بن فالواسطة بين الأعمش وسعيد بن جبير أحد هؤلاء الأربعة 1- مسلم البطين ثقة 2- عمرو بن مرة المرادي ثقة 3- جعفر بن إياس ثقة 4- حبيب بن أبي ثابت ثقة (أكرر فقط في حديث عبد الله بن نمير عن الأعمش عن سعيد بن جبير الواسطات تكون هؤلاء الأربعة)
**
2-2- عبد الله بن مسلم عن سعيد بن حبير عن ابن عباس
- كتاب مصنف ابن أبي شيبة والأوسط لابن المنذر والسنن الكبرى للبيهقي
والإسناد لابن أبي شيبة لأنه أعلى
حدثنا حفص (ابن غياث)، عن عبد الله بن مسلم عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس: {ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها} [النور: 31] قال: «وجهها، وكفها»
*
صحيح وهذا إسناده ضعيف رجاله رجال الصحيحين سوى عبد الله بن مسلم وهو ابن هرمز قال ابن حجر ضعيف (تقريب التهذيب) وقال أبي حاتم ليس بقوي يكتب حديثه (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم) وقال يعقوب الفسوي ضعيف (المعرفة والتاريخ ليعقوب) وقال أبي زرعة ليس بالقوي (الضعفاء لأبي زرعة) وقال ابن معين ضعيف (تاريخ ابن معين رواية الدوري) وقال الدارقطني ليس بالقوي (علل الدارقطني) وقال أحمد بن حنبل ضعيف الحديث ليس بشيء (العلل ومعرفة الرجال لأحمد) وقال النسائي ضعيف (الضعفاء والمتروكين للنسائي تحقيق كمال حوت ص 149)
لكن عبد الله بن مسلم بن هرمز لا ينزل عن درجة الاعتبار فهو يصلح شاهدا وقارنه مع ترجمة مسلم بن كيسان الملائي الأعور الضعيف جدا وستعلم الفرق بينهما جيدا
وأما من قال أن سفيان خالف حفص فجعله موقوفا على سعيد ليس فيه ابن عباس وسفيان أحفظ من حفص فنقول لا يؤثر لأن الأعمش تابعه كما تقدم في الطريق الثانية
***
3- عكرمة عن ابن عباس
3-1- مروان عن خصيف عن عكرمة عن ابن عباس
- كتاب غريب الحديث لأبو عبيد القاسم بن سلام الهروي
قال أبو عبيد حدثنا مروان بن شجاع عن خصيف عن عكرمة أو غيره الشك من أبي عبيد عن ابن عباس في قوله: {ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها} [النور: 31] قال: " الكحل والخاتم "
*
صحيح وهذا إسناده ضعيف من أجل خصيف وهو ابن عبد الرحمن الجزري مختلف عليه لكن قال ابن حجر صدوق سيء الحفظ اختلط بأخره ومثله يصلح شاهدا بلا شك
ومروان بن شجاع حسن الحديث من رجال البخاري قال ابن معين ثقة (تاريخ ابن معين رواية الدوري) وقال أحمد بن حنبل شيخ صدوق (العلل ومعرفة الرجال رواية الميموني) وقال الدراقطني ثقة جزري (سؤالات البرقاني والحاكم للدارقطني) وقال يعقوب الفسوي ومروان بن شجاع جزري حدثني عنه أحمد بن الخليل البغدادي وهو ثقة (المعرفة والتاريخ ليعقوب) وقال ابن سعد وكان ثقة صدوقا (الطبقات الكبرى لابن سعد) وقال ابن شاهين ومروان بن شجاع ثقة (تاريخ أسماء الثقات لابن شاهين) وقال أبو حاتم صالح ليس بذاك القوى في بعض ما يروى مناكير، يكتب حديثه (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم)
أما شك أبو عبيد عن عكرمة أوغيره فقد زال بمجيئه من الطريق الأخرى عند البيهقي كما سيأتي لكن ذكرنا ها هنا هذا الإسناد أولا لأنه أعلى
**
3-2- حاتم عن خصيف عن عكرمة عن ابن عباس
- كتاب السنن الكبرى للبيهقي
أخبرنا أبو طاهر الفقيه، أنبأ أبو بكر القطان، ثنا أبو الأزهر، ثنا روح، ثنا حاتم هو ابن أبي صغيرة، أنبأ خصيف، عن عكرمة، عن ابن عباس، في قوله: {ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها} [النور: 31] قال: "الكحل والخاتم"
*
صحيح وهذا إسناده ضعيف من أجل خصيف كما تقدم وحاتم ثقة مجمع عليه لكن أبو بكر القطان أستشكل على البعض معرفته بأنه ثقة أم لا وقال بعضهم ضعفه السهمي على كل حال أبو بكر القطان ثقة اسمه محمد بن الحسين بن الحسن بن الخليل القطان النيسابوري يلقب بابن أبي علي قال أبو يعلى الخليلي عنه ثقة (كتاب الإرشاد في معرفة علماء الحديث للخليلي)
**
3-3- عتاب بن بشير عن خصيف عن عكرمة عن ابن عباس
- سنن سعيد بن منصور مطبوعا بتحقيق سعد بن عبد الله بن عبد العزيز آل حميد رقم الحديث 1570
نا عتاب بن بشير نا خصيف عن عكرمة عن ابن عباس في قوله عز وجل (ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها) قال: الكحل والخاتم والزينة الأخرى دعا المزوج له كل شيء وسائر ذلك مما سمي الحرمة فأنه من ذكر القلب والقرط والقلادة
*
قال سعد محققه وكلمة (دعا) لم نتبين معناها وليس في شيء من مصادر التخريج
إسناده ضعيف من أجل خصيف وقوله (والزينة الأخرى دعا المزوج له كل شيء وسائر ذلك مما سمي الحرمة فأنه من ذكر القلب والقرط والقلادة) فهذه زيادة منكرة لسببين
- تفرد بها عتاب عن خصيف حيث مروان بن شجاع وحاتم لم يذكراها
- رواية عتاب خصوصا في خصيف منكرة والأدلة
قال ابن أبي حاتم بسند صحيح نا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني (ثقة حافظ) فيما كتب إلي قال سمعت أحمد بن حنبل يقول أحاديث عتاب عن خصيف منكرة (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم) وقال ابن عدي وعتاب بن بشير هذا روى عن خصيف نسخة وفي تلك النسخة أحاديث ومتون أنكرت عليه فمنها روى عن خصيف عن مقسم عن عائشة حديث الإفك وزاد فيه ألفاظا لم يقلها إلا عتاب عن خصيف ومع هذا فإني أرجو أنه لا بأس به (الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي) قلت وهذه الزيادة منها أيضا والله تعالى أعلم
***
4- علي بن أبي طلحة مرسلا عن ابن عباس
- كتاب تفسير الطبري والسنن الكبرى للبيهقي
أخبرنا أبو زكريا يحيى بن إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي، أنبأ أبو الحسن أحمد بن محمد بن عبدوس، ثنا عثمان بن سعيد الدارمي، ثنا عبد الله بن صالح، عن معاوية بن صالح، عن علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس رضي الله عنهما
في قوله جل ثناؤه: {ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها} [النور: 31]"
والزينة الظاهرة الوجه وكحل العين، وخضاب الكف والخاتم، فهذا تظهره في بيتها لمن دخل عليها (وعند الطبري لمن دخل من الناس عليها)
ثم قال (ابن عباس): {ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن، أو أبنائهن، أو أبناء بعولتهن، أو إخوانهن، أو بني إخوانهن، أو بني أخواتهن، أو نسائهن، أو ما ملكت أيمانهن، أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال} [النور: 31]
والزينة التي تبديها لهؤلاء الناس قرطاها وقلادتها وسواراها، فأما خلخالها ومعضدتها، ونحرها، وشعرها فلا تبديه إلا لزوجها
*
هذا السند يتمسك به الكثير من المخالفين كالطريفي في كتابه الحجاب وحكمت بن بشير بن ياسين في كتابه الصحيح المسبور من التفسير بالمأثور وغيرهم فصححوه وسأفصله تفصيلا دقيقا بحيث سترون العجائب في أشياء أخذوها وكأنها ثوابت! وهي ليست كذلك
في الأول سأبدأ بالسند وفيه الواسطة ومن ثم أي ثانيا سأبدأ في المتن وفيه زيادتين منكرتين
*
أولا: السند
• عبد الله هو ابن صالح الجهني ضعيف وليس بثبت كتاب لنرى من قال أنه ثبت كتاب
1- يحيى بن معين
ورد عن يحيى بن معين بأنه قال عبد الله بن صالح ثبت كتاب ومعاوية ثبت حفظ وهذا كذب على ابن معين لا يصح ذكر ذلك ابن حجر في تهذيب التهذيب حيث قال "قلت وقال أبو هارون الخريبي ما رأيت أثبت من أبي صالح قال وسمعت يحيى بن معين يقول هما ثبتان ثبت حفظ وثبت كتاب وأبو صالح كاتب الليث ثبت كتاب" انتهى بتصرف
فالسؤال من هو أبو هارون الخريبي وأين سند هذا الكلام إلى يحيى؟
في كتاب فوائد عبد الوهاب ابن منده مطبوعا ضمن هذا الكتاب نسخة إبراهيم بن سعد أبو إسحاق الأزهري وفي آخره بعد الحديث برقم 1499 مباشرة تجد السند وهو كالتالي
أخبرنا أبو محمد الحسن بن رشيق إجازة (ثقة) حدثنا أبو القاسم الحسن بن آدم العسقلاني (ثقة) حدثنا أبو هارون الحضرمي (كذاب) سمعت إبراهيم بن سعد (ثقة حجة) سمعت يحيى بن معين يقول ثبتان ثبت حفظ وثبت كتاب قلت يا أبا زكريا فأيهما أحب إليك؟ قال ثبت كتاب
*
أبو هارون الحضرمي تصحيف أو خطأ من الناسخ ولم أجد شخصا في أي حديث اسمه أبو هارون الحضرمي أبدا وقول ابن حجر أبو هارون الخريبي أيضا تصحيف أو خطأ فعدت إلى مخطوطة الظاهرية لنسخة إبراهيم ابن سعد وهي موجودة على موقع ألوكة فإذا به هو أبو هارون الجبريني وهذا اسمه إسماعيل بن محمد بن يوسف الثقفي الفلسطيني كذاب وهو الذي روى حديث الرسول أنا مدينة العلم وعلي بابها في أحدى الطرق راجع ترجمته وليس هو عبد الله بن داود الخريبي الثقة كما في برنامج جوامع الكلم في ترجمة عبد الله بن صالح فذاك يكنى بأبا عبد الرحمن الخريبي وهذا أبو هارون الجبريني فتنبه لذلك أشد الانتباه
*
2- ابن حجر
قال ابن حجر في تقريب التهذيب صدوق كثير الغلط، ثبت في كتابه، وكانت فيه غفلة
قوله ثبت كتاب ربما أخذه من قول ابن معين ولكن كما تقدم فهو كذب على ابن معين ولا يعني أنه صحيح! لأنه قال وكانت فيه غفلة أي ليس بيقظ فأدخلت في كتبه أحاديث موضوعة مكذوبة والأدلة:
1- قال أبو حاتم الرازي الأحاديث التي أخرجها أبو صالح في آخر عمره التي أنكروا عليه نرى أن هذه مما افتعل خالد بن نجيح، وكان أبو صالح يصحبه، وكان سليم الناحية، وكان خالد ابن نجيح يفتعل الحديث ويضعه في كتب الناس، ولم يكن وزن أبي صالح وزن الكذب، كان رجلا صالحا (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم)
2- قال ابن حبان سمعت بن خزيمة يقول كان له جار بينه وبينه عداوة فكان يضع الحديث على شيخ عبد الله بن صالح ويكتب في قرطاس بخط يشبه خط عبد الله بن صالح ويطرح في داره في وسط كتبه فيجده عبد الله فيحدث به فيتوهم أنه خطه وسماعه فمن ناحيته وقع المناكير في أخباره (المجروحين لابن حبان)
3- قال أبي زرعة الرازي وكان خالد يضع في كتب الشيوخ ما لم يسمعوا ويدلس لهم (الضعفاء لأبي زرعة الرازي)
• صحيفة علي بن أبي طلحة
لم يثبت أنها صحيفة وهذه من العجائب التي رأيتها حتى أخذوها شيئا مسلما ونسبوها لأحمد بن حنبل ولا أعلم هل بحثوا في ذلك أم اعرضوا عن ذلك واكتفوا بنسخ كلام ابن حجر؟! ويزعمون أنه أسنده بلفظ صحيفة علي بن أبي طلحة وهذا باطل والدليل
قال النحاس بدون أن يسنده في كتابه إعراب القرآن
"قال الإمام أحمد بمصر صحيفة في التّفسير رواها علي بن أبي طلحة لو رحل فيها رجل إلى مصر قاصدا ما كان كثيرا"
توهم النحاس لأن النحاس عندما أسنده في كتاب الناسخ والمنسوخ وأيضا أبو جعفر الطحاوي في كتابه شرح مشكل الآثار وسنده حسن فيه الحسين بن فهم قال الدارقطني ليس بالقوي ووثقة الخطيب فهو حسن
المهم قال أحمد "بمصر كتاب معاوية بن صالح في التأويل، لو دخل رجل إلى مصر، فكتبه ثم انصرف به ما رأيت رجليه ذهبت باطلا"
فأين الصحيفة المزعومة! أم فقط تقلدون
• علي بن أبي طلحة لم يسمع من ابن عباس بالإجماع والأدلة
1- أحمد بن حنبل (أثر جديد استدركته ولم يذكر الواسطة بينهما!)
قال أبو أحمد الحاكم الكبير أخبرني أحمد بن محمد بن الحسن قال سمعت على ، يعني ابن سعيد النسوي يقول وسمعته يعنى أحمد بن حنبل يقول على بن أبي طلحة الذي يروي تفسير، عَن ابن عباس لم ير ابن عباس (الأسامي والكنى للحاكم الكبير ذكر الحديث مرتين مرة - الجزء الثاني برقم 1561 ص 290 ومرة الجزء الرابع برقم 3553 ص367 تحقيق أبي عمر محمد بن علي الأزهري)
إسناده صحيح أحمد بن محمد بن الحسن هو ابن الشرقي أبا حامد ثقة مأمون وعلي بن سعيد النسوي هو ابن جرير أبو الحسن النسائي ثقة وقال ابن حبان في الثقات كان من جلساء أحمد بن حنبل
2- أبو أحمد الحاكم الكبير قال لم يسمع من ابن عباس شيئا، ولا يتابع في تفسيره عن ابن عباس (الأسامي والكنى لأبو أحمد الحاكم)
3- قال يحيى بن معين علي بن أبي طلحة روى عنه بديل في التفسير ولم يسمع من ابن عباس شيئا فروى مرسلا (كتاب من كلام أبي زكريا يحيى بن معين في الرجال رواية طهمان)
4- أبي حاتم: قال ابن أبي حاتم سمعت أبي يقول علي بن أبي طلحة عن ابن عباس مرسل (المراسيل لابن أبي حاتم)
5- دحيم الدمشقي: قال ابن أبي حاتم سمعت أبي يقول سمعت دحيما يقول أن علي بن أبي طلحة لم يسمع من ابن عباس التفسير هو مرسل (المراسيل لابن أبي حاتم)
6- قال ابن حبان وهو الذي يروى عن بن عباس الناسخ والمنسوخ ولم يره (الثقات لابن حبان) حتى ابن حبان لم يذكر الواسطة قط!
7- قال الخطيب البغدادي وأرسل رواية التفسير عن عبد الله بن عباس (موضح أوهام الجمع والتفريق)
8- قال أبو يعلى الخليلي وأجمع الحفاظ على أن ابن أبي طلحة لم يسمعه من ابن عباس (الإرشاد في معرفة علماء الحديث للخليلي)
• من سمى الواسطة؟
1- أبو جعفر النحاس رحمه الله في كتابه الناسخ والمنسوخ
قال النحاس والذي يطعن في إسناده يقول: ابن أبي طلحة لم يسمع من ابن عباس وإنما أخذ التفسير عن مجاهد وعكرمة وهذا القول لا يوجب طعنا لأنه أخذه عن رجلين ثقتين وهو في نفسه ثقة صدوق" انتهى ثم أردف كلام أحمد في تقوية الصحيفة
الرد
لم نفهم كلام النحاس لكن كأن أحدا قال الواسطة عكرمة ومجاهد ولذلك فهو منقطع فرد النحاس عليه وقال لا بل هو متصل لكن من هؤلاء لا نعلم وإذا أخذ النحاس بهذه الواسطة نقول كيف علمت الواسطة فأنت متأخر عن العلماء المتقدمين وقد ذكرنا أقوالهم ولم يثبت الواسطة أحد منهم فكلامك مردود
*
2- أبو جعفر الطحاوي في كتابه شرح معاني الآثار
قال "إلى ما احتجوا به في ذلك من خبر ابن عباس رضي الله عنهما الذي رويناه في صدر هذا الكتاب وإن كان خبرا منقطعا لا يثبت مثله غير أن قوما من أهل العلم بالآثار يقولون: إنه صحيح وإن علي بن أبي طلحة وإن كان لم يكن رأى عبد الله بن عباس رضي الله عنهما فإنما أخذ ذلك عن مجاهد وعكرمة مولى ابن عباس رضي الله عنهما" ثم أردف كلام أحمد في تقوية الصحيفة
الرد
قوما من أهل العلم مجهول ونكرر لم يردنا عن الأئمة المتقدمين الحذق سوى نفيهم للسماع فكلامه مردود أيضا
• زعم أن البخاري احتج بتفسير علي بن أبي طلحة عن ابن عباس بها في صحيحه
البخاري لم يحتج بعبد الله بن صالح الذي في سنده فكيف يحتج بطريقه!! والمعلق ليس على شرطه فلا أعلم على من يريدون الضحك هؤلاء! والبخاري أحيانا في صحيحه لا ينسب التفسير لـ ابن عباس مثل قوله {فيسحتكم} [طه: 61]: فيهلككم وأحيانا ينسبه ولكن بصيغة التمريض وأحيانا بصيغة الجزم فالبخاري ينتقي منه فإذا رأى ما يشهد له جزم وأن لم يرى مرضها
***
ثانيا: المتن
صحيح وهذا إسناده ضعيف من أجل عبد الله بن صالح ضعيف ومنقطع مرسل علي لم يسمع من ابن عباس بالإجماع
ولكن بدون قوله (فهذه تظهر في بيتها لمن دخل من الناس عليها) فهذه زيادة منكرة!
وبدون قوله (ونحرها، وشعرها فلا تبديه إلا لزوجها) فهذه أيضا زيادة منكرة يعني الابن لن يرى شعر أمه!
• أما بالنسبة للزيادة الأولى (فهذه تظهر في بيتها لمن دخل من الناس عليها) فهي منكرة لثلاث أسباب:
• السبب الأول:
خالف الثقات حيث:
- ورد بسند صحيح عن جابر عن ابن عباس كما تقدم ولم نرى هذه الزيادة
- وورد بسند صحيح عن سعيد بن جبير عن ابن عباس كما تقدم ولم نرى هذه الزيادة
- وورد بسند ضعيف ولكن متصل عن عكرمة عن ابن عباس يوافق السندين السابقين الصحيحين كما تقدم ولم نرى هذه الزيادة!
- ولم أرى لهذه الزيادة متابعا واحدا عن ابن عباس قط!
• السبب الثاني:
إذا كانت الواسطة بين علي بن أبي طلحة وابن عباس كما يزعم الطريفي وغيره هو مجاهد أو ابن جبير أو عكرمة فلقد تقدم قول مجاهد ولم نرى هذه الزيادة قط عنه ولا عن ابن جبير ولا عن عكرمة ولا حتى عن عطاء أيضا كما تقدم فليتأمل المنصف بل كلهم خالفوه!
**
• السبب الثالث: وهي علة فات الطريفي وغيره
- لو انتبهتم عقب الزينة الظاهرة (ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها(
قال ابن عباس الزينة الظاهرة الوجه وكحل العين، وخضاب الكف والخاتم تظهره لمن دخل من الناس عليها
**
ثم عقب الزينة الباطنة (ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن...إلخ من المحارم)
قال ابن عباس القرط والسوار والقلادة لهؤلاء الناس أي للمحارم
والزينة الظاهرة والباطنة كلها في آية واحدة
**
ماذا نستنتج؟
أن ابن عباس فرق بينهما تفريقا واضحا كالشمس بتخصيصه لكل منهما زينة محددة ولكن هذه الزيادة (فهذه تظهرها لمن دخل من الناس عليها) جعلتهم يجمعون بين قوله في الزينة الظاهرة والباطنة وجعلوها واحدة معرضين عن تفريق ابن عباس نفسه!
فنقول لهم فما فائدة قول ابن عباس في كل واحدة بشكل منفصل!
كان ابن عباس قال عقب الزينة الباطنة (ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن...إلخ من المحارم) مباشرة بجمعها كلها هكذا الوجه والكفان وكحل العين والخاتم والقلادة والسوار والقرط لهؤلاء الناس أي المحارم
لكن الأمر واضح لا يحتاج مرواغات فابن عباس فرق بينهما ولم نرى هذه الزيادة في الأسانيد الصحيحة من طرق عديدة عن ابن عباس ولا حتى عن تلاميذه!
• وأما بالنسبة للزيادة الثانية (ونحرها، وشعرها فلا تبديه إلا لزوجها) فهي أيضا منكرة
- أما بالنسبة لـ (النحر) لا تظهره إلا للزوج
فهي منكرة لأنها تناقض قول ابن عباس نفسه في نفس الحديث فابن عباس قال تظهر القلادة للمحارم فكيف ستظهر القلادة من دون أن تظهر نحرها تخيل الموقوف قليلا وستعلم! قال أبو عبيد الصدر فيه النحر، وهو موضع القلادة (لسان العرب)
**
• وأما بالنسبة لـ (الشعر) لا تظهره إلا لزوجها فأيضا منكرة لسببين:
السبب الأول:
- جاء في مصنف بن أبي شيبة وشرح معاني الآثار للطحاوي
من طريق أبي بكر بن أبي شيبة (ثقة متقن حافظ) ومحمد بن الأصبهاني (ثقة ثبت) كلاهما قالا نا شريك (صدوق سيء الحفظ)، عن السدي، (حسن الحديث) عن أبي مالك (غزوان ثقة)، عن ابن عباس، قال: «لا بأس أن ينظر المملوك إلى شعر مولاته»
*
إسناده ضعيف
فابن عباس يرى هنا أن المملوك له رؤية شعر مولاته فكيف بابنها فقطعا له أن يرى!
ومع ضعف في هذا السند فهو متصل وأصح من سند علي بن أبي طلحة المنقطع الذي لا نعلم الواسطة ويشهد لهذا الأثر أي أبي مالك عن ابن عباس تلاميذة ابن عباس كما سيأتي في السبب الثاني
*
السبب الثاني:
لنرى أقوال تلاميذ ابن عباس فهم يأخذون من معلمهم ابن عباس بشكل عام لنعلم أي الحديثين أصح أهو سند علي بن أبي طلحة أم أبي مالك عن ابن عباس
- مصنف ن أبي شيبة (عكرمة مولى ابن عباس)
حدثنا عفان (الباهلي ثقة ثبت) قال : حدثنا حماد بن سلمة (ثقة) قال : أخبرنا داود (ابن أبي هند ثقة متقن) عن الشعبي وعكرمة في هذه : {ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن ، أو آبائهن ، أو آباء بعولتهن} حتى فرغ منها قالا : لم يذكر العم والخال لأنهما ينعتان لأبنائهما وقالا : لا تضع خمارها عند العم والخال
إسناده صحيح ومعنى قوله (حتى فرغ منها) أي فرغ من ذكر الآية كاملة
وقول عكرمة واضح أنه لها وضع الخمار للمذكورين في الآية وبالتالي الابن يرى شعر أمه إلا العم والخال
*
- مصنف بن أبي شيبة (عطاء بن أبي رباح)
حدثنا يعلى بن عبيد (الطنافيسي ثقة)، عن عبد الملك (بن ميسرة ثقة)، عن عطاء، في الرجل يرى من النساء ما يحرم عليه نكاحه، «رءوسهن إن سترت أحب إلي، وإن رأى فلا بأس»
إسناده صحيح وقول عطاء واضح!
*
- مصنف بن أبي شيبة وتفسير بن أبي حاتم وسنن سعيد بن منصور تحقيق سعد رقم 1573
حدثنا ابن علية (ثقة ثبت حجة) عن أيوب (ثقة ثبت حجة) قال : قلت لسعيد بن جبير أيرى الرجل رأس ختنته قال : فتلا علي الآية : {ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن ، أو آبائهن ، أو آباء بعولتهن، أو أبنائهن، أو أبناء بعولتهن، أو إخوانهن، أو بني إخوانهن، أو بني أخواتهن} الآية، فقال: أراها فيهن
إسناده صحيح فانظر كيف سعيد عندما سئله أيوب عن رأس ختنته فأشار إلى هذه الآية! والرأس يتضمن الشعر!
فكل هذه الأسانيد تبرهن أن زيادة شعرها لا تظهره إلا لزوجها منكرة!
*
الخلاصة قد ثبت عند ابن عباس من طريق تلاميذته الثلاث جابر بن زيد وسعيد بن جبير وعكرمة أن الزينة التي تظهرها المرأة للرجل الأجنبي هي الوجه والكفان وكل هذه الطرق تشهد لبعضها البعض وقد ثبت أيضا عن تلاميذته أيضا!
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 19-02-19, 02:54 AM
عزالدين ايقال عزالدين ايقال غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-05-18
الدولة: أربيل-العراق
المشاركات: 211
افتراضي رد: خلاصة كتاب كشف الأسرار عن القول التليد فيما لحق مسألة الحجاب من تحريف وتبديل وتصحيف

) الصحابي ابن عمر الوجه والكفان
صحيح
1- شبابة بن سوار
- كتاب مصنف بن أبي شيبة
حدثنا شبابة بن سوار، قال: نا هشام بن الغاز، قال: نا نافع، قال ابن عمر: "الزينة الظاهرة: الوجه، والكفان"
*
إسناده صحيح لا غبار عليه
- شبابة بن سوار من رجال الصحيحن قال الدارقطني شبابة ثقة (السنن ج2 ص165) وقال ابن حجر شبابة ثقة حافظ (تقريب التهذيب ص263) وقال الذهبي ثقة (من تكلم فيه وهو موثوق ص257) وقال ابن سعد كان ثقة (الطبقات الكبرى ج7 ص232) وبسند صحيح عن يحيى بن معين قال ثقة ذكر ذلك الخطيب قال أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد الأشناني (ثقة)، قال: سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي (صدوق)، يقول: سمعت عثمان بن سعيد الدارمي (ثقة)، يقول: قلت ليحيى بن معين: فشبابة؟ فقال: ثقة (تاريخ بغداد ج10 ص401) وبسند صحيح عن ابن المديني قال صدوق ذكر ذلك ابن عدي قال حدثنا ابن العراد (أحمد بن محمد بن موسى ثقة)، حدثنا يعقوب بن شيبة (ثقة) سمعت علي بن عبد الله (ابن المديني إمام) يقول شبابة كان شيخا صدوقا (الكامل في ضعفاء الرجال)
*
- وهشام بن الغاز هو ابن ربيعة الجرشي قال يحيى بن معين ثقة وقال أحمد بن حنبل صالح الحديث (الجرح والتعديل لابن أبي حاتم) وقال ابن حجر ثقة (تقريب التهذيب) وقال الوليد بن مسلم القرشي ثقة وقال دحيم الدمشقي ما أحسن استقامته في الحديث وكان الوليد بن مسلم القرشي يثني عليه وقال يعقوب الفسوي ثقة (المعرفة والتاريخ للفسوي) وبسند صحيح عن ابن عمار قال ثقة ذكر ذلك الخطيب قال أخبرنا البرقاني (أبو بكر أحمد ثقة ثبت)، أخبرنا محمد بن عبد الله بن خميرويه الهروي (ثقة)، أخبرنا الحسين بن إدريس (أبو علي الأنصاري ثقة) قال: قال ابن عمار (محمد بن عبد الله الموصلي ثقة حافظ): هشام بن الغاز شامي ثقة (تاريخ بغداد للخطيب) وقال أبو زرعة الرازي شبابة رجع عن الإرجاء (الضعفاء لأبي زرعة الرازي)
***
2- يحيى بن يمان
- كتاب الجزء الثاني من فوائد يحيى بن معين رواية أبي بكر المروزي
ثنا يحيى بن يمان، ثنا هشام بن الغاز، عن نافع، عن ابن عمر قال: «الكف والوجه» ، قال: وسمعت مكحولا، يقول ذلك (وقد صح عن مكحول ذلك)
*
صحيح وهذا إسناده ضعيف رجاله ثقات سوى هذا يحيى بن يمان ضعيف قال الحافظ ابن حجر عنه صدوق عابد يخطىء كثيرا (تقريب التهذيب لابن حجر) ولكنه توبع من قبل شبابة بن سوار كما في السند السابق فهو صحيح به
الخلاصة لقد ثبت عن ابن عمر رضي الله عنه أن الزينة الظاهرة هي الوجه والكفان
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 19-02-19, 02:57 AM
عزالدين ايقال عزالدين ايقال غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-05-18
الدولة: أربيل-العراق
المشاركات: 211
افتراضي رد: خلاصة كتاب كشف الأسرار عن القول التليد فيما لحق مسألة الحجاب من تحريف وتبديل وتصحيف

عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها القلب والفتخةحيح
1- عبد الرحمن بن مهدي عن حماد بن سلمة
- غريب الحديث لأبو عبيد القاسم بن سلام الهروي (بتصرف)
حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن حماد بن سلمة عن أم شبيب عن عائشة في قوله الله {ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها} قالت: القلب والفتخة (الفتخة خاتم ضخم)
*
إسناده صحيح
عبد الرحمن بن مهدي جبل الحفظ وإمام الدنيا ثقة ثبت متقن عارف بالرجال والحديث وحماد بن سلمة ثقة من رجال الصحيحن وأم شبيب هي العبدية كما في أحكام القرآن الكريم للطحاوي قال يحيى بن معين أم شبيب ثقة (من كلام أبي زكريا يحيى بن معين في الرجال رواية طهمان)
***
2- وكيع بن الجراح عن حماد بن سلمة
- كتاب مصنف بن أبي شيبة
حدثنا وكيع، عن حماد بن سلمة، عن أم شبيب، عن عائشة، قالت: «القلب والفتخة»
*
إسناده صحيح وكيع هو ابن الجراح جبل الحفظ ثقة وباقي الرجال ثقات كما تقدم
***
3- روح عن حماد بن سلمة
- السنن الكبرى للبيهقي
أخبرنا أبو طاهر الفقيه، أنبأ أبو بكر القطان، أنبأ أبو الأزهر، ثنا روح، ثنا حماد، حدثتنا أم شبيب قالت: سألت عائشة رضي الله عنها عن الزينة الظاهرة فقالت: "القلب والفتخة وضمت طرف كمها"
*
صحيح بدون قوله (وضمت طرف كمها) فهذه زيادة شاذة خالف فيها روح الإمامين الحافظين المتثبتين وكيع بن الجراح وعبد الرحمن بن مهدي
***
4- يحيى بن سلام عن حماد بن سلمة
- تفسير يحيى بن سلام
قال يحيى بن سلام: وحدثني حماد بن سلمة، عن أم شبيب، عن عائشة أنها سئلت عن الزينة الظاهرة فقالت: القلب والفتخة.قال حماد: يعني الخاتم قالت بثوبها على ثوبها فشدته
*
صحيح وهذا إسناده ضعيف من أجل يحيى بن سلام قال الحافظ صدوق ربما وهم وقوله (بثوبها على ثوبها) فهذه زيادة لا تصح خالف فيها روح الإمامين الحافظين المتثبتين وكيع بن الجراح وعبد الرحمن بن مهدي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:26 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.