ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 29-07-02, 08:54 AM
خالد بن عمر خالد بن عمر غير متصل حالياً
عامله الله بلطفه
 
تاريخ التسجيل: 11-03-02
الدولة: بلاد غامد _ بالجرشي
المشاركات: 4,574
افتراضي تخريج حديث أنت أنت وأنا أنا

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين ففي إحدى الجلسات كرر أحد طلبة العلم الأفاضل حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولكن في هذا الحديث غرابة ، فقررت البحث عنه وتتبع طرقه لأتبين درجته وأتعرف على قوته من ضعفه ، وهو عموما من أحاديث الترغيب


المتن هو ( مر رجل ممن كان قبلكم في بني إسرائيل بجمجمة فنظر إليها فقال أي رب أنت أنت وأنا أنا أنت العواد بالمغفرة وأنا العواد بالذنوب ثم خر ساجدا فقيل له ارفع رأسك فأنا العواد بالمغفرة وأنت العواد بالذنوب فرفع رأسه فغفر له )

وهذا الحديث أخرجه جماعة من المصنفين فمنهم من أورده مرفوعا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومنهم من وقفه على جابر رضي الله عنه )
والذين أخرجوه هم :
1-ابن أبي شيبة (8/198) ___ موقوفا
2- البزار كشف (1/361) ___ مرفوعا
3-ابن عدي (2/384) ___ مرفوعا
4- تاريخ بغداد (9/92) ___ مرفوعا وموقوفا ورجح الوقف
5- ابن عساكر ( تاريخ دمشق ) (5/ 149) تهذيب التاريخ (1/434) ___ مرفوعا
6- الفردوس للديلمي (4/172) رقم 6535 ___ مرفوعا
7- المتقي الهندي في الكنز رقم 10276


وطريق هذه الرواية هو جعفر بن سليمان الضبعي حدثنا محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه

وقد رواه عنه مرفوعا :
1- سيار بن حاتم عند ابن عدي في الكامل ، تاريخ دمشق ، الفردوس للديلمي ، تاريخ بغداد
2- حبان بن هلال عند البزار

ورواه موقوفا :
1- عفان بن مسلم ( مصنف ابن أبي شيبة )
2- العباس بن الوليد النرسي ( تاريخ بغداد )

وبعد تتبع الطرق والروايات تبين لي أن الموقوف هو الصحيح وأما الرفع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا يصح


وقد قال الخطيب عقب رواية سيار بن حاتم ( لفظ أبي نعيم تفرد بروايته هكذا مرفوعا سيار بن حاتم عن جعفر بن سليمان ورواه العباس بن الوليد النرسي عن جعفر عن بن المنكدر عن جابر موقوفا من قوله وذاك أصح )

وقال ابن عدي بعد الرواية ( وهذا الحديث لا أعرفه إلا من هذا الطريق )

قال البزار بعد إخراج الرواية ( ولا نعلمه عن جابر إلا من هذا الوجه ، ولا أحسب جعفر بن سليمان سمع ابن المنكدر ولا روى عنه إلا هذا )


وعند التأمل في ما سبق ودراسة طرق الحديث تبين لي الآتي

أن هذه الرواية صحيحة موقوفة على جابر بن عبد الله رضي الله رضي الله عنه ولا تصح مرفوعة

وذلك لأسباب :
1- أن سيار بن حاتم وإن كان راوية جعفر بن سليمان الضبعي إلا أنه متكلم فيه وعنده مناكير
2- أن متابعة حبّان بن هلال أتت من طريق الوليد بن عمرو بن سُكين وهو لا بأس به كما قال النسائي وقد وثقه الذهبي ، وابن حبان وقال ربما وهم ، وقال ابن حجر صدوق ـ وهذه متابعة جيدة لو لم يرو الحديث غير سيار عن جعفر ، ولكن قد خالف هؤلاء إثنان من الأئمة الثقات الأثبات وهما عفان بن مسلم و العباس بن الوليد النرسي ، فرووه عن جعفر موقوفا ، وخاصة رواية عفان بن مسلم التي فاتت على الشيخ الألباني رحمه الله تعالى حيث إنها عند ابن أبي شيبة في المصنف ولا يمكن الطعن فيها بشيء لقرب إسنادها ولثقة رجالها
والشيخ الألباني رحمه الله تعالى قد ذكر الحديث في الصحيحة ( 7/ 2 / 703 ) رقم 3231

وصحح المرفوع بناء على متابعة حبّان بن هلال ، وقد عرفتَ أن الذين وقفاها ثقتان وأن الراوي عن حبان ليس من أهل الإتقان

وفي نظري القاصر أن سبب عدم تنبه الشيخ الألباني رحمه الله تعالى لرواية ابن أبي شيبة أن الرواية بدأت هكذا ( رأى رجل جمجمة ... )
فلو بحثت في الأطراف فلن تجد هذه الرواية لأن رواية الباب ( مر رجل ممن ... ) والله أعلم



والله أعلم وأحكم

وكتب
خالد بن عمر الفقيه
19/5/1423




والموضوع مفتوح للنقاش العلمي
__________________
طويلب العلم أبو عبد الرحمن خالد بن عمر الفقيه الغامدي
قال الخليل بن أحمد الفراهيدي : إِذا كُنْتَ لاَ تَدْرِي ، وَلَمْ تَكُ بِالَّذِي ... يُسائِلُ مَنْ يَدْرِي ، فَكَيْفَ إِذاً تَدْرِي
قال الإمام الكرجي القصاب : (( مَنْ لَمْ يُنْصِفْ خُصُوْمَهُ فِي الاحْتِجَاجِ عَلَيْهِمْ ، لَمْ يُقْبَلْ بَيَانُهُ ، وَأَظْلَمَ بُرْهَانُهُ ))
قال الإمام الذهبي : (( الجَاهِلُ لاَ يَعلَمُ رُتْبَةَ نَفْسِه ، فَكَيْفَ يَعْرِفُ رُتْبَةَ غَيْرِهِ ))
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29-07-02, 01:35 PM
عبد الله زقيل عبد الله زقيل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-03-02
المشاركات: 540
افتراضي

الشيخ خالد بن عمر الفقيه


جزاك الله خيرا على هذا البحث .


ورأيك هو الصواب .


ولكن هناك سؤال يطرح نفسه :


إذا كان الحديث موقوفا على جابر رضي الله عنه فهل يكون له حكم الرفع بحكم أن جابر رضي الله عنه لا يُعرف برواية الإسرائيليات ؟؟؟؟؟؟؟؟


بالمناسبة :

عندي موضوع سأضعه قريبا بخصوص أحاديث حكم عليها الألباني بالصحة ، وتتبعه بعض طلبة العلم في كتبهم ، أو عن طريق أشرطة مسموعة وحكموا عليها بخلاف حكم الشيخ - رحمه الله - .

نسأل الله أن ييسر ذلك .
__________________
أخي في الله :
طلب بسيط زُر صفحتي وارسل لي ملحوظاتك وأكون لك من الشاكرين http://www.saaid.net/Doat/Zugail/index.htm
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29-07-02, 04:16 PM
هيثم حمدان هيثم حمدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 4,199
افتراضي

جزى الله خيراً الشيخ خالد بن عمر على بحثه الطيّب.

وأعان الله الشيخ عبدالله زقيل على مشروعه.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 30-07-02, 04:02 AM
مبارك مبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-02
الدولة: المنطقة الشرقية
المشاركات: 531
افتراضي

حديث جابربن عبدالله الأنصاري .
القسم المرفوع .
أخرجه ابن عدي في (الكامل ) (2/570 ) ،والخطيب في (تاريخ
بغداد ) (9/ 92 ) ، وابن عساكر في ( تاريخ دمشق) (5/149 و37/313) جميعا من طريق سعيد بن نصير البغدادي ، حدثنا سيار بن حاتم ،
حدثنا جعفر بن سليمان الضبعي ، قال سمعت محمد بن المنكدر يحدث
عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( مرّ رجلٌ ممن كان قبلكم بجمجمة ، فنظر إليها ، فحدث نفسه بشيء ثم قال :
يارب ! أنت أنت ، وأناوأنا ،أنت العودُ بالمغفرة ، وأنا بالذنوب ! وخر لله ساجد ، فقيل له : ارفع رأسك ، فأنت العود بالذنوب ، وأنا العود بالمغفرة
،فرفع رأسه ، فغفر له ) .
قلت : وهذا إسناد لا بأس به ،رجاله رجال مسلم ، غير سيار بن
حاتم ، قال ابن معين :
( كان صدوقا ، ثقة ، ليس به بأس ) ، وقال أبو أحمد الحاكم :
( في حديثه بعض المناكير ) .
قلت : وهذا أمرا لا يعرى منه أحد من الثقات ، بخلاف من يكون
منكر الحديث جله أو كله .
وقال الأزدي :
( عنده مناكير ) .
وهذا لا يقدح ، لأن رواية المناكير لاتقدح في الثقة أو الصدوق .
وسئل علي بن المديني عن سيار الذي يروي أحاديث جعفر بن
سليمان في الزهد .فقال : ليس كل أحد يؤخذ عنه ماكنت ُ أظن أحد ا يحدث يحدث عن ذا .
قلت : إذا لم يحدث عنه علي ابن المديني ، فقد حدث عنه إمام
السنة أحمد بن حنبل ، قال الحاكم في(مستدركه ) (1/ 122) : كان زاهدا عابد قد أكثر أحمد ين حنبل الرواية عنه .
وللبحث بقية .
__________________
الكلام كالدواء إذا قللت منه نفعك وإذا أكثرت منه قتلك

التعديل الأخير تم بواسطة السيف المجلى ; 04-08-02 الساعة 09:19 AM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 30-07-02, 04:53 AM
مبارك مبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-02
الدولة: المنطقة الشرقية
المشاركات: 531
افتراضي

تابع
قال العقيلي :
( أحاديثه مناكير ، وضعفه ابن المديني ) .
قوله : (أحاديثه مناكير ) يقتضي أن جميع احاديثه مناكير ، وهذا
مبالغة ، ينبغي أن يفسر كلامه رحمه الله على بعض أحاديثه وليس كلها
ذكره ابن حبان ، وابن خلفون في (الثقات ) وقال الأخير : (روىعنه
جماعة من الأئمة ، وهو حسن الحديث ) .
وقال الذهبي :
(صالحٌ ،صالحٌ ، الحديث ،فيه خفةُ ، ولم يضعفه أحد ،بل قالالأزدي:
عنده مناكير ) .
وقال الحافظ ابن حجر :
( صدوق له اوهام ) .
* نرجمة ( سيار ) في :
* ثقات ابن حبان (8/298 ) .
* المعرفة والتاريخ (2/145 ) للبسوي .
* تهذيب الكمال (12/ 307 ) .
* إكمال تهذيب الكمال (6/184 ) .
* ميزان الإعتدال (2/253 ) .
* المغني في الضعفاء (1 /418 ) رقم (2711 )
* تهذيب التهذيب ( 4/290 ) .
* تقريب التهذيب (1/343 )
استدراك : سعيد بن نصير البغدادي ليس من رجال مسلم .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 30-07-02, 05:45 AM
مبارك مبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-02
الدولة: المنطقة الشرقية
المشاركات: 531
افتراضي

تابع
وقد توبع سيار بن حاتم ، تابعه : حبّان بن هلال : ثنا جعفر بن سليمان, عن محمد بن المنكدر عن جابر رفعه .
أخرجه البزار (1/ 361_كشف الأ ستار) رقم (755) :حدثنا الوليد بن
عمرو بن سكين به .
وهذا إسناد جيد ، رجاله ثقات رجال مسلم ، غير الوليد بن عمرو ، روع عنه جماعة ، وقال النسائي :
( لا بأس به ) ، وقال الذهبي:
( ثقة ) , وقال الحافظ :
( صدوق ).
وذكره ابن حبان في ( الثقات ) ، وقال :
( ربما وهم ) .
قلت :وهذا دليل صريح أن وهمه قليل ، ومن ثبتت عدالته وثقته ، فلا يسقط حديثه لمجرد أن وهم في أحاديث .
استدراك : سيار بن حانم صحح حديثه ابن خزيمة والحاكم ,أخرج له ضياء الدين المقدسي في ( الأحاديث المختارة ) .
* الوقف
أخرج ابن أبي شيبة في ( المصنف ) (7/151) رقم (34780) :
حدثنا عفان ، قال : حدثنا جعفر بن سليمان ، قال : حدثنا محمد بن المنكدر، عن جابر بن عبد الله الأنصاري ، قال : رأى رجل جمجمة فحدّث
نفسه بشء ، قال : فخر ساجدا تائبا مكانه، قال : فقيل له :ارفع رأسك
فإنك أنت أنت وانا أنا .
وهذا إسناد صحيح ، رجاله ثقات على شرط مسلم .
وقد توبع عفان ( وهو ابن مسلم ) ، تابعه :العباس بن الوليد
النرسي، عن جعفر ، عن ابن المنكدر عن جابر موقوفا .
ذكره الخطيب في ( تاريخه ) (9/92_93) .
قلت : والعباس هذا وثقه ابن حبان والدارقطني وابن قانع وابن معين والذهبي وابن حجر.
وقال السمعاني :
( كان متقنا صدوقا ) .
وقال أبو حاتم :
( شيخ يكتب حديثه ، وكان علي بن المديني يتكلم فيه ) .
من أجل ذلك ذكره الذهبي في كتابه القيم ( معرفة الرواة المتكلمفيهم بما لا يوجب الرد) (124 رقم174) .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 30-07-02, 06:44 AM
مبارك مبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-02
الدولة: المنطقة الشرقية
المشاركات: 531
افتراضي

تابع
قال مبارك : بقي إشكال في روايةالعباس بن الوليد وهي أننالاندري
السند إلى العباس بن الوليد هو نفس السند المذكور إلى ساير بن حاتم، أم يختلف .
من هنا نبدء، لأننانقول : إن كان هو ففيه أبو طاهر الحسن بن أحمدبن أبراهيم بن فيل البالسي الأنطاكي قال عنه الذهبي في ( سير
أعلام النبلاء)(14/526) : ( وماعلمتُ فيه جرحا ، وله جزءٌ مشهور فيه
غرائب ).قلت:لعل الوقف من غرائبه .
وإن كان (أي السند )غيره فهو بحاجة إلى بحث حتى ننظر في
صحة السند إلى العباس بن الوليد .
* أما نحن فلا يردهذا الإشكال علينا لمجيئه من غير هذا الطريق
قلت : سيار بن حاتم من المكثرين الرواية عن شيخه جعفر بن سليمان، لذا نجد سياقه أتم من غيره
.وليس من اللازم الحتمي أن لا تقبل الزيادة إلا إذا جاءت من أوثق على ثقة، أو إذا جاءت من أحد راويين متساويين ، بل تقبل من ثقة على من هو أوثق منه ، ومن صدوق على من هو ثقة بشرط عدم المخالفة، قال ابن حبان وهو أحد المتقدمين في كتاب (الثقات )(8/1):
( وزيادة الألفاظ عندنا مقبولة عن الثقات إذ جائز أن يحضر جماعة شيخا في سماع شيءثم يخفى على أحدهم بعض الشيء ويحفظه من هو مثله أو دونه في الإتقان ...)
وبعد مجيء الحديث مرفوعا وموقوفا ، فالحكم للرفع، لأنه زيادة ،
والزيادة من الثقة مقبولة .
قلت : وهذه الطريقة أسلم من رد الحديث ( وقد يكون صحيح )
لأنه يجوز أن يسمع الرجل حديثا ، فيفتي به في وقت أو يخبر به ، ويرفعه في وقت آخر . وهذا أولى من تغليط الراوي .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-08-02, 03:50 AM
خالد بن عمر خالد بن عمر غير متصل حالياً
عامله الله بلطفه
 
تاريخ التسجيل: 11-03-02
الدولة: بلاد غامد _ بالجرشي
المشاركات: 4,574
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه


وممن روى هذه الرواية أيضا غير من سبق

-ابن أبي شيبة (8/198) ___ موقوفا
2- البزار كشف (1/361) ___ مرفوعا
3-ابن عدي (2/384) ___ مرفوعا
4- تاريخ بغداد (9/92) ___ مرفوعا وموقوفا ورجح الوقف
5- ابن عساكر ( تاريخ دمشق ) (5/ 149) تهذيب التاريخ (1/434) ___ مرفوعا
6- الفردوس للديلمي (4/172) رقم 6535 ___ مرفوعا
7- المتقي الهندي في الكنز رقم 10276
======
8- تمام الرازي في فوائده (1/269) رقم 659 ------- وهو عندي
9- أبو طاهر بن فيل في جزئه ( 21 _ 22) ------- ليس عندي
10- أبو القاسم الحنائي في فوائده (112/ب) -------- ليس عندي
11- أبو القاسم التيمي في الترغيب والترهيب (1388) ------ ليس عندي
12- أحاديث الشيوخ الثقات ، الشهير بالمشيخة الكبرى (لأبي بكر محمد بن عبد الباقي الأنصاري -------- وهو عندي
وهو الذي استفدت منه هذه المراجع الزائدة (3/1347) رقم 714
وهو بتحقيق الشيخ الفاضل الشريف حاتم بن عارف العوني وفقه الله

========

وإلى مدارسة الأخ مبارك وفقه الله فيما أفادنا به زاده الله علما وفهما


========

قال الأخ مبارك :
حدثنا عفان ، قال : حدثنا جعفر بن سليمان ، قال : حدثنا محمد بن المنكدر، عن جابر بن عبد الله الأنصاري ، قال : رأى رجل جمجمة فحدّث
نفسه بشء ، قال : فخر ساجدا تائبا مكانه، قال : فقيل له :ارفع رأسك
فإنك أنت أنت وانا أنا .
وهذا إسناد صحيح ، رجاله ثقات على شرط مسلم

أقول :

هل أخرج مسلم بهذا الإسناد بعينه حديثا في صحيحه ؟!!! حتى تقول على شرطه


========

قال الأخ مبارك :
قال مبارك : بقي إشكال في رواية العباس بن الوليد وهي أننا لا ندري السند إلى العباس بن الوليد هو نفس السند المذكور إلى ( سيار ) بن حاتم، أم يختلف .
من هنا نبدء،
لأننا نقول : إن كان هو ففيه أبو طاهر الحسن بن أحمد بن أبراهيم بن فيل البالسي الأنطاكي قال عنه الذهبي في ( سير أعلام النبلاء)(14/526) : ( وما علمتُ فيه جرحا ، وله جزءٌ مشهور فيه غرائب ).قلت:لعل الوقف من غرائبه .
وإن كان (أي السند )غيره فهو بحاجة إلى بحث حتى ننظر في صحة السند إلى العباس بن الوليد )

أقول :

العادة أن تكون الزيادة هي التي من الغرائب وليس الوقف والله أعلم

=======

قال الأخ مبارك :
إما نحن فلا يرد ذلك الاشكال علينا لمجيئه من غير هذا الطريق

أقول:

بيان حال الروايتين المرفوعتين :


######## رواية سيار ########

الذين رووا هذا الحديث عن سعيد بن نصير عن سيار من الروايات التي تتشبث بها هما :

1- أبو عمر أحمد بن الغمر بن أبي حماد الحمصي

وهو مجهول كما قال ابن حزم لسان الميزان ( 8/39)
وقد ترجم له ابن عساكر ولم يذكر عن حاله شيء ( 5/147)

وهذا روى من طريقه عن سيار بن حاتم عن جعفر :
تمام الرازي (659) ، ومن طريق تمام أخرجه الحنائي في فوائده (112/ب) ، ومن طريق الحنائي أخرجه ابن عساكر (5/149)

2- أحمد بن الوليد الأمي أبو بكر البغدادي نزيل الرملة

وهو مجهول الحال أيضا
ترجم له الخطيب في تاريخ بغداد (5/187_188)
وابن نقطة في تكملة الاكمال ، رقم (202) ولم يذكرا فيه جرحا ولا تعديلا


وقد أخرجه من هذا الطريق ( أحمد بن الوليد عن سعيد بن نصير عن سيار عن جعفر )
ابن عدي في الكامل (2/384) ، و محمد بن عبدالباقي الأنصاري في المشيخة الكبرى ( 3/1374) ، وابن عساكر (37/313)


فإن اسقطنا هذه الروايات ( روايات سيار ) كلها لما فيها من مجاهيل في رواياتك أنت ومن معك
وأسقطت أنت رواية ابن فيل عن العباس النرسي

يبقى عندنا روايتان :
رواية ابن أبي شيبة عن عفان بن مسلم عن جعفر الموقوفة
ورواية الوليد بن سكين عن حبان المرفوعة


======

######### روايةالبزار ###########

فيها كلام من ناحية :


1-الوليد بن عمرو بن سكين وهو ليس من أهل الاتقان متكلم فيه

2-أبو بكر البزار صاحب المسند

قال الدارقطني :
ثقة يخطيء ويتكل على حفظه

وقال أبو أحمد الحاكم :
يخطيء في الاسناد والمتن

وقال الحاكم سألت الدارقطني عن أبي بكر البزار فقال ( يخطيء في الاسناد والمتن ، حدث بالمسند بمصر حفظا ، ينظر في كتب الناس ويحدث من حفظه ، ولم يكن معه كتب ، فأخطأ في أحاديث كثيرة )

وقد جرحه النسائي

وقال الذهبي : ثقة يخطيء كثيرا

راجع :
سير أعلام النبلاء (13/556)
الميزان (1/124)
موسوعة أقوال الدارقطني (2/76) رقم 286


والراوي لمسنده عنه هو
محمد بن أيوب بن حبيب الصموت الرقي ، نزيل مصر
وإسناد الهيثمي صاحب كشف الاستار من طريقه ( الصموت ) عن البزار ، وكذلك ابن حزم يروي مسند البزار من طريقه

فهنا يتأكد فيه كلام الدارقطني حيث إن روايته عنه كانت بمصر ، ورواه البزار من غير كتاب ،

فعملنا هو عرض روايته على رواية الثقات
وعفان بن مسلم الثقة قد رواه موقوفا ، فوجب تخطئة رواية الرفع التي عند البزار


بعد ما سبق :
يتبين لنا :
1- أن رواية سعيد بن نصير عن سيار :
يرويها إثنان من مجاهيل الحال
2- أن رواية البزار
لا تصلح شاهدة لرواية سيار ، لما سبق بيانه من حال رواية البزار

3- أن الرواية الصحيحة التي ليس فيها أدنى شبهة هي
رواية عفان بن مسلم الموقوفة

وعندما أقف على إسناد ابن فيل قريبا إن شاء الله سأبيه أكثر
ووجوده أو عدمه لا يضر مع وجود رواية عفان ولكن للفائدة إن شاء الله


=================================

فائدة :
قال الإمام أحمد رحمه الله ( أهل المدينة إذا كان الحديث غلطا يقولون ابن المنكدر عن جابر وأهل البصرة يقولون ثابت عن أنس ، يحيلون عليهما )
قال ابن رجب رحمه الله تعالى :
ومراد أحمد بهذه الكثرة من يروي عن ابن المنكدر من ضعفاء أهل المدينة ، وكثرة من يروي عن ثابت من ضعفاء أهل البصرة ، وسيء الحفظ والمجهولين منهم ، فإنه كثرت الرواية عن ثابت من هذا الضرب ، فوقعت المنكرات في حديثه ، وإنما أتي من جهة من روى عنه من هؤلاء ، ذكر هذا المعنى ابن عدى وغيره
ولما اشتهرت رواية ابن المنكدر عن جابر ورواية ثابت عن أنس ، صار كل ضعيف وسيء الحفظ إذا روى حديثا عن ابن المنكدر يجعله عن جابر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإن رواه عن ثابت جعله عن أنس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا معنى كلام الإمام أحمد رضي الله عنه وأرضاه . ا.هـ من شرح علل الترمذي عند الكلام عن أصحاب ثابت البناني

===========================

وهاك فائدة أخرى :

قال يحيى بن سعيد القطان رحمه الله تعالى ( وهو من المتشددين )
إذا وافقني عفان ( ابن مسلم ) فلا يضرني من خالف بعد
وعفان هذا هو الذي رواه موقوفا


والله يغفر لنا وللإخوة في هذا المنتدى وللمسلمين الأحياء منهم والميتين



والله أعلم وأحكم
__________________
طويلب العلم أبو عبد الرحمن خالد بن عمر الفقيه الغامدي
قال الخليل بن أحمد الفراهيدي : إِذا كُنْتَ لاَ تَدْرِي ، وَلَمْ تَكُ بِالَّذِي ... يُسائِلُ مَنْ يَدْرِي ، فَكَيْفَ إِذاً تَدْرِي
قال الإمام الكرجي القصاب : (( مَنْ لَمْ يُنْصِفْ خُصُوْمَهُ فِي الاحْتِجَاجِ عَلَيْهِمْ ، لَمْ يُقْبَلْ بَيَانُهُ ، وَأَظْلَمَ بُرْهَانُهُ ))
قال الإمام الذهبي : (( الجَاهِلُ لاَ يَعلَمُ رُتْبَةَ نَفْسِه ، فَكَيْفَ يَعْرِفُ رُتْبَةَ غَيْرِهِ ))
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 01-08-02, 05:42 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

اخي الكريم مبارك جزاك الله خيرا
اخي الكريم خالد بن عمر جزاك الله خيرا

اما اعلالك للحديث من جهة الامام البزار رحمه الله فهو اعلال فيه نظر
والبزار من ائمة الحديث الثقات
وكل ماذكر عنه يمكن ان يعلل به حديث ليس في مسنده
اما ما كان في مسنده فالاصل ان لايعلل
فهو من كتاب
والبزار من الحفاظ الكبار
وكونه اخطا في كذا حديث
فان ذلك لايضعفه
فعمرو بن الحارث
و ابوامية الطرسوسي
في اخرين قد قيل فيهم مثل هذا


والله اعلم
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 04-08-02, 04:58 AM
مبارك مبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-02
الدولة: المنطقة الشرقية
المشاركات: 531
افتراضي

الحمد لله .. والصلاة والسلام على رسول الله ..وبعد :
* ( على شرط مسلم ) ، تأتي على تفسيرين للعلماء :
الأول :رجاله رجال مسلم ، وأن يكون التلميذ روى عن هذا الشيخ بعينه .
الثاني : رجاله رجال مسلم ، من غير اشتراط أن يروي التلميذ عن
الشيخ بعينه كما في الصورة الأولى ، بشرط أن لا يكون فيه هناك شبه
انقطاع ، أو تدليس ، أوغير ذلك من الشبه ، حتى يستطيع المتأخر أن يقول هذا الحديث على شرط مسلم .
ولا ريب أن الصورة الأولى أقوى ولاشك ، وهي أن تكون السلسلة
نفسها جاءت خارج مسلم كما هي في مسلم ، لكن ليس هذا با لأمر
اللازم ،فإذا ما اختل راو أو أكثر وحل أحدهما محل الآخر وكان مثله في
الثقة والضبط والخلو من سوء الحفظ ونحو ذلك من العلل ، فلا مانع حينئذ من إطلاق القول أنه على شرط مسلم، وعلى هذا جرى الإمام
الحاكم وغيره.
حينما يقلون على شرط مسلم ، لا يلتزمون الصورة الأولىأبدا ، بل
نجد الحاكم ( رحمه الله ) يتساهل في التعبير وذلك عندما يكون مثلا
الحديث في سنده محمد بن إسحاق المدني صاحب السيرة ، أو شريك
بن عبدالله النخعي القاضي ، أو مطر الوراق يقول : صحيح على شرط مسلم وهذا غير دقيق ، لإن مسلم لم يحتج بهم في الأصول إنما احتج
بهم مسلم في المتابعات أو مقرونين بغيرهم ، فإذا لم يكن في الرواة
الذين يقال إن إسناده على سرط مسلم مثل هذا أو ذاك ، وإنما احتج
به مسلم على انفراد فلا مانع حينئذأن يقال : أنه صحيح على شرط مسلم ولو كانت هيئة التسلسل اختلفت في بعض الطبقات عن ماهو
موجود في صحيح مسلم في بعض الأحاديث .
يتبع
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:51 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.