ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى تراجم أهل العلم المعاصرين
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #41  
قديم 07-01-17, 09:23 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,778
افتراضي رد: حكايات اغتيال بعض العلماء أو التعدي عليهم [ متجدد ]


قال العلّامة تقي الدين الهلالي رحمه الله (1311 – 1407 هـ):
همّ جماعة من الناس بقتلي
وهذا الحدث فيه عبرة لمن اعتبر. فإني أصبت بداء الربو في تطوان واشتد علي ففرح المشركون عباد القبور وأصحاب الطرائق وقالوا إن الولي الأكبر رئيس الأولياء في تطوان واسمه السعيدي وله ضريح عليه قبة يعبده كثير من الناس، وإذا قحطوا يذهبون إليه ويسألونه المطر ويوافقهم سفهاؤهم الذين يسمونهم فقهاء.
فبينما أنا مريض ملازم للفراش في بيت منفرد خارج تطوان وزجاج طاقته مكسور، فمن أراد أن يرميني برصاصة لا يحتاج إلا إلى حجر واحد يضعه إلى جانب الجدار فيطل علي ويرميني، بينما أنا كذلك جاءني أحد تلامذتي- وهو السيد محمد العبودي- فقال لي: إن فلان جاءني وقال لي: إنه هو وأمير قبيلة بني عروس وجماعة معهم وعدد الجميع خمسة وعشرون رجلا قد اجتمعوا في بيت أحدهم وتعاهدوا على قتلك وجمعوا الدية حتى إذا كان لك ورثة يدفعونها لهم، وقال لي:
إن صاحبكم في حكم الأموات فعما قريب نقتله ونريح الناس من شره، لأن الوقاحة بلغت به إلى أن طعن في جدنا القطب عبد السلام بن مشيش، قال لي ذلك وأنا مريض ملازم للفراش كما تقدم فقلت: { قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلاَنَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ * قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلاَّ إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ } [التوبة: 51-52].
ولما أصبحت تحملت كلفة المشي إلى الزعيم عبد الخالق الطريس رحمه الله وأخبرته الخبر فقال لي: إن هذا الرجل ومن معه هم أتباع وأقارب خالد الريسوني أمير العرائش وقد أطلق المستعمرون يده يفعل ما يشاء ففوض أمرك إلى الله وتوكل عليه، فقلت: له هذا هو الرأي الذي عزمت عليه وإنما قصدت إخبارك.
... حكى لي أحمد الريسوني حكاية المؤامرة على قتلي بالتفصيل فقال لي: بلغنا أنك تطعن في كرامات الأولياء وولايتهم وتطعن بالخصوص في جدنا مولاي عبد السلام بن مشيش، فغضبنا لذلك وعزمنا على قتلك وجمعنا أن نشاور رئيسنا سيدي خالد الريسوني فذهبنا إليه ثلاثتنا وتكلم أمير بني عروس وهو يبكي وقال: يا بن العم لا خير في الحياة بعد أن نسمع القدح والطعون في شيخ الشيوخ وإمام العارفين جدنا عبد السلام بن مشيش والذي يطعن فيه وينتهك حرمته رجل غريب حقير وهو فلان- وسماني- وقد عزمنا على قتله وجمعنا ديته وما بقي لنا إلا إذنك، فأيدت أنا وفلان كلامه وإذا بالأمير خالد يتكلم ويقول: إن محمدا تقي الدين الهلالي عالم من خيرة العلماء وأنتم لا تعرفونه وأنا أعرفه، وجدنا عبد السلام عالم فاتركوا العلماء إذا تكلموا بعضهم في بعض فليس للجهال أن يتعرضوا لهم. ثم قال لنا: أيكم سمع طعنه في جدنا؟ فقلنا: هذا متواتر على ألسنة الناس، فقال الناس: يكذبون ويفسدون في الأرض ولا يصلحون. كل منكم ينصرف إلى شأنه واتركوا هذا الأمر فهذا ليس من شأنكم.
قال: فأما أمير بني عروس فقد رضي بقوله ولم يبق في قلبه شيء وقال: يا بن عمي أنت عالم ونحن جهال إذا أخطأنا تردنا إلى الصواب قال: أما أنا وفلان- ولم أسمه لأنه حي يرزق ولم يبلغني ندمه على ذلك- فإننا لم نقتنع بما قاله لنا سيدي خالد ولكننا لا نستطيع أن نعمل شيئا بدون رضاه، قال: فتفرقنا فانطلق فلان إلى أهله وتوجهت أنا إلى تطوان لا ألوي على شيء حتى لقيت وزير الأوقاف محمد بن موسى، فقلت: أيها الوزير أما تخاف الله كيف تعطي من أوقاف المسلمين خمسمائة بسيطة لهذا الضال المضل الهلالي الذي ما ترك أحد إلا طعن فيه؟! طعن في مذهب الإمام مالك ورجاله وطعن في الأولياء كلهم وأنكر كرامتهم وبلغت به الوقاحة إلى أن طعن في جدنا القطب عبد السلام بن مشيش قال: فقال لي: لا ينبغي لنا أن نحكم بقيل، وقال: إنه يلقي ثلاثة دروس في كل أسبوع فماذا يضرك أن تحضر دروسه وتسمع كلامه قال: فقلت: أفعل إن شاء الله.
قال: وأقمت أسبوعا في تطوان حضرت دروسك فيه فما سمعت إلا خيرا وندمت على ما كان مني. وقد مضت على سنتان طالما هممت أن آتيك وأطلب منك العفو فلم أوفق إلى أن سنحت لي هذه الفرصة السعيدة، فحياك الله وأهلا وسهلا بك.
* ((الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة)) .
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 29-01-17, 07:34 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,778
افتراضي رد: حكايات اغتيال بعض العلماء أو التعدي عليهم [ متجدد ]

الشيخ عبدالرحمن الحصين وولده الشيخ إبراهيم كانا من دُعاة الخير والإصلاح أمرًا بالمعروف ونهيًا عن المنكر، ونفعًا للناس بقراءة العلم، ولمّا كان الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ثقيلًا على كثير من المتلوِّثين بالمعاصي؛ كان من نتيجة ذلك في شأن الشيخ عبدالرحمن وابنه الشيخ إبراهيم أن قام بعض من نزغهم الشيطان ـ ممّن سكنوا «شقراء» وليسوا من أهلها وإنما جاؤوا إليها للتسجيل في المدرسة العسكرية فيها ـ فترصّدوا لهما عندما كان خارجين من مجلس علم عند أذان العشاء، وفي أثناء طريقهما إلى المسجد انهال عليهما أولئك بالضرب دون هوادة حتى كاد يقضى عليهما، لكن الله سلّم.

تقول أمّ عبدالعزيز (امرأة الشيخ إبراهيم): أُدخل علينا إبراهيم وهو محمول في «بطّانية» كلّها دم، فما ظننّاه يعيش بعدها، ولكن الله سلّم.

وذكر لي الشيخ سعد «أنهم حُملوا إلى الرياض على متن طائرة خاصة جاءت من أجلهم، فتمّ علاجهم في الرياض، وكان ذلك في أواخر عام 1376 هـ أو أول عام 1377 هـ، ومكثوا في المستشفى قرابة ثلاثة أشهر حتى شفوا بحمد الله».
* كتبه الشيخ عبد العزيز السدحان.

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 24-02-19, 06:24 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,778
افتراضي رد: حكايات اغتيال بعض العلماء أو التعدي عليهم [ متجدد ]



لما رأى المستشار الفرنسي هبرار أنَّ الشيخ محمد نافع الادلبي (ت 1411 هـ) رحمه الله لا يخاف سطوته ، ألقى الله في قلبه الرعب ، وحسب لاعتقاله في ذلك الظرف ألف حساب ، فبدَّل حديثة ، وغيَّر لهجته ، وتواضع له ، وصرفه وهو يكتمُ الفساد ، وهمس في أذن القائمقام رئيس الحكومة المحلية ، أن يوجِد سبباً يعتقله به ويزجّه في السجن ، ومن المعلوم أن الحكومة المحليَّة لا تُخالف أمر السلطة الفرنسية ، فنزل القائمقام إلى السوق ، وانهال على شخـص يَضـربه ويلكُمـه ، وهو يقـول بصـوت مرتفع : أما كفاكـم ..... تقول للناس بكل وقاحة إنَّ الشيخ نافع يأمركم أن تُضْربوا ، وقَصده أن يُسمع الناس أنَّ الشيخ نافع يدعو إلى إغلاق المدينة ليكون ذلك سبباً يبرر به اعتقاله ، بينما كان والدي خاليَ الذهن ، والشخصُ الذي ضربه واعتقله لا يَعرفه إذا ذاك ، وفعلاً بعث برجال الشرطة واعتقل والدي على غرّة ، وأشاع في الناس بأنه وجد معه أوراقاً تَدينه بأمر خطير ، وأنه يعمل جاهداً لتخفيف وزره ، وبقي في المنفردة في سجن إدلب بضعة عشر يوماً ، لا يسمح له أن يرى النور ، ويوثق الباب بالسلاسل ويوضع فيها عدة إقفال ضخمة ولا يسمح بتكليمه لأحد ، حتى جاءه آخر الأمر المدّعي العام من رجال العدلية ، وكان محباً ومقدراً للرجال الأحرار فأخذ إفادته ، وعلى إثرها أُطلق سراحه ، فخرج من السجن وإذا بجمع غفير من الناس كانوا بانتظـاره ، فسلّمـوا عليه وهنـؤوه بالسلامة وساروا معه إلى بيتـه .
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 20-03-19, 08:12 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,778
افتراضي رد: حكايات اغتيال بعض العلماء أو التعدي عليهم [ متجدد ]


حدثنا الشيخ مصطفى العدوي عن محاولة اغتيال العلامة مقبل؛ إذ يقول: جاءت مجموعة مدججة بالأسلحة في منتصف الليل يريدون الشيخ مقبل بحجة مناظرته، ومعهم آخرون على رأس الجبل، وأنه لما شعر بسوء نوايا الحضور؛ ذهب لأقارب الشيخ مقبل، فحضروا جميعًا بأسلحتهم وكادوا يفتكون بهؤلاء.
* كتبها:
إبراهيم بن منصور الهاشمي الأمير
٢٤ جمادى الثاني ١٤٤٠هـ
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:09 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.