ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #451  
قديم 05-11-18, 05:36 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )



هل يجوز للرجل المسلم أن يتزيّا بلبس القبعة (ما يسمونها بالبرنيطة) والطربوش والبدلة الافرنجية (ما يسمونها بالسترة والبنطلون) والصلاة فيها أم لا؟

الجواب:
أما لبس البرنيطة فحرام، حتى عدّوه من الكفر بالفعل، وأما لبس الطربوش والبدلة الرسمية الذي لا يظهر حجم العورة فلا مانع منه، وأما إذا كان البنطلون يشكل حجم العورة كفخذ وإلية فهو مكروه، والظاهر أن الكراهة تحريمية، (وكراهة التحريم هي إلى الحرام أقرب، وعند أبي يوسف هي عين الحرام).

✍🏻
المفتي
الشيخ نجيب أفندي كيوان رحمه الله
من أكابر علماء دمشق الشام
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #452  
قديم 10-11-18, 08:52 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )


سمعت أمس واعظاً جاهلاً في المسجد بعد صلاة العصر يقول في درسه:
((يوم المولد أعظم من يوم الأضحى))!

وهذا من جهله، لا كثر الله من أمثاله!

قال النبي صلى الله عليه وسلم: "أَعظمُ الأيَّامِ عِنْدَ اللَهِ يَوْمُ النَّحْرِ، ثُمَّ يَوْمُ القَرِّ ". رواه أبو داود وصححه الألباني.
ويوم القر: هو اليوم الذي يلي النحر وهو يوم الحادي عشر.
ويوم النحر :هو اليوم الأول من أيام العيد وهو يوم الأضحى.

سُئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: أيهما أفضل يوم عرفة أو الجمعة أو الفطر أو النحر،
فأجاب: ((الحمد لله ،أفضل أيام الأسبوع يوم الجمعة باتفاق العلماء ،وأفضل أيام العام هو يوم النحر. وقد قال بعضهم: يوم عرفة ،والأول هو الصحيح، لأن في السنن عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: أفضل الأيام عند الله يوم النحر ثم يوم القر)).

قال أبو معاوية البيروتي: أما المولد، فلم يرشدنا النبي صلى الله عليه وسلم إلى الاحتفال به، ولو كان خيراً لفعل!
ولم يحتفل به الصحابة الكرام وكانوا أكثر الأمة محبة للنبي صلى الله عليه وسلم.
ولم يحتفل به أول ثلاثة قرون وهم خير القرون! ثم ابتدعوه بعدها، فكيف يكون خيراً وديناً؟! قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((شر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار)).





======================

ما هو الصحيح في تاريخ ولادة النبي صلى الله عليه وسلم

قال الألباني –رحمه الله تعالى- في كتابه صحيح السِّيرة: ((وفي شهره أقوال ذكرها ابن كثير في الأصل (يعني البداية والنهاية)، وكلُّها معلَّقة –بدون أسانيد- يمكن النظر فيها ووزنها بميزان علم مصطلح الحديث؛ إلّا قول من قال: إنَّه في الثَّامن من ربيع الأوَّل. فإنَّه رواه مالك وغيره بالسَّند الصَّحيح عن محمَّد بن جُبير بن مطعم وهو تابعي جليل، ولعلَّه لذلك صحَّح هـذا القول أصحاب التَّاريخ واعتمدوه))

قال أبو سيرين عبد المحسن العباسي حفظه الله :
القول بأنه في الثامن من ربيع الأول هو أيضا قول ابن حزم رحمه الله كما في كتابه جوامع السيرة صفحة 7
ونقل الإمام ابن عبدالبر في كتابه الاستيعاب أنه قول أهل الفلك.
راجع البداية والنهاية (3/373)


__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #453  
قديم 22-12-18, 09:26 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )


رسالة من سورية موحّدة إلى العلامة عبد الرحمن الوكيل :
:
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فقد اطلعت على مقال ماتع، يقر أعين أهل التوحيد والسنة، لامرأة فاضلة حلبية سلفية، يعود عمر مقالها لعام 1380هـ، قد أرسلته لسماحة الشيخ عبدالرحمن الوكيل –رئيس جماعة أنصار السنة المحمدية سابقا- رحمه الله، فنشره في مجلة جماعة أنصار السنة المحمدية المعروفة بـ (مجلة الهدي النبوي):
إلى فضيلة الشيخ المكرم عبدالرحمن الوكيل رئيس مجلة الهدي النبوي –حفظه الله ورعاه-
أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو، وأصلي وأسلم على المبعوث هادياً إلى الحق، ومنقذاً من الضلال إلى الهدى، أفضل الخلق وأكرمهم على الله عبدالله ورسوله محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد:
فإنني قرأت في كتاب الله قوله تعالى: ((قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ)).
وقوله تعالى : ((مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاء كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ))،
وقوله تعالى: ((إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء))،
وقوله تعالى: ((وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّه وَهُوَ مُحْسِنٌ)).
وقرأت في حديث رسول الله –صلى الله عليه وسلم- عن عمران بن حصين -رضي الله عنه-: ((أن النبي –صلى الله عليه وسلم- رأى رجلاً في يده حلقة من صفر، فقال: ما هذه؟ قال: من الواهنة، فقال: انزعها فإنها لا تزيدك إلا وهناً، فإنك لو مت وهي عليك ما أفلحت أبداً))، وعن عقبة بن عامر –رضي الله عنه- مرفوعاً: ((من علق تميمة فلا أتم الله له، ومن علق ودعة فلا ودع الله له))، وفي رواية: ((من علق تميمة فقد أشرك))، ولابن أبي حاتم عن حذيفة –رضي الله عنه- أنه رأى رجلاً في يده خيط من الحمى، فقطعه، وتلا قوله تعالى: ((وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلاَّ وَهُم مُّشْرِكُونَ)).
وفي الصحيحين عن أبي بشير الأنصاري –رضي الله عنه- أنه كان مع رسول الله –صلى الله عليه وسلم- ((أن لا يبقين في رقبة بعير قلادة من وتر، أو قلادة، إلا قطعت))، وفي مسند أحمد وسنن أبي داود عن ابن مسعود –رضي الله عنه- قال: ((سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : ((إن الرقى والتمائم والتّولة شرك))، وفي مسند أحمد والترمذي عن عُلَيْم مرفوعاً: ((من تعلق شيئاً وُكل إليه))، وروى وكيع بن الجراح الكوفي عن سعيد بن جبير قال: ((من قطع تميمة من إنسان كان كعدل رقبة))، قال أهل العلم: له حكم المرفوع لأن مثل ذلك لا يقال بالرأي.
نعم.. قرأت كل هذا، وقرأت غيره من كتاب الله وحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتأكدت من ذلك تحريم وضع الخيط من اليد والصفر بقصد الشفاء من الأمراض، وتحريم تعليق التمائم والتعاويذ على رؤوس أو صدور الأولاد والأنعام للحفظ من العين الحاسدة، وما إلى ذلك من التشبثات الشركية بنيَّة دفع الضرر، فحرمت ذلك على نفسي، وعلى أولادي، وجنَّبت بيتي بفضل الله وتوفيقه من معالم الشرك وموجبات سخط الله، ومن كمال توفيقه وفضله عليّ أنه يسر لي سبحانه دعوة الناس إلى ترك ذلك طاعة لله، واعتماداً عليه تعالى في كل أمور، وقد أقنعت بفضل الله الكثيرات من النساء، بألاّ يضعن أو يعلّقن على أولادهن شيئاً مما يضعه الجاهلات من الخرز الأزرق، والشب، وسن الذئاب، والودع، وما شاكل ذلك من التمائم .. وألاّ يحملن شيئاً من هذا القبيل، ويذَرن كل ما من شأنه أن يشوب عقيدة التوحيد، أو يوقع في الشرك الأكبر، ولكي لا يعَوِّدْنَ أولادهن على فعله بدافع التقليد والاستحسان.
كما أنه تعالى وفقني لنصح بعض الباعة في الأسواق الذي يعتمدون في جلب الرزق على الطلاسم، ونعال الدواب بتعليقها في أعالي الحوانيت، وفي دفع الأعين الحاسدة، وعلى وضع الخرز الأزرق، وتعليق بعض الأوراق طُبع عليها كفّ إنسان ورسم في وسطها صورة عين، وكتب عليه: "الحسود لا يسود"، إلى غير ذلك من التمائم والتعاويذ، وكان لا يمنعني –وأنا امرأة- أن أُسدي نصائحي لهؤلاء الباعة بأن يطمسوا كلّ هذه المقابح التي من شأنها أن تُبعد العبد عن ربه وتَحُول دون إخلاص العبادة له وإفراده سبحانه بها.
هذه التمائم هي التي تضرُّ الإنسانَ في عقيدته، فيتعلق قلبه بغير الله وهي التي لا تنفعه فيما من أجله علّقت، واعتمد على مالها من تأثير في زعمه، مع أنها لا تأثير لها البتة والكل بيد الله، وهو وحده الفعال لما يريد.
وكنت أقول لهم مُعالِجةً لهذه الترهات:
.. من تعبدون؟
فيقولون: الله،
فأقول: ومن الذي خلق العين الحاسدة وقدّر فيها الأذى..؟
فيقولون: الله،
ثم أقول: ومن يُقدِّر أرزاق العباد ويزيد فيها وينقص..؟
فيقولون: الله،
فأقول: ومن الذي يضر وينفع؟
فيقولون: الله،
فأقول: إذاً ما الفائدة من تعليق هذه التمائم الوتعاويذ والاعتماد عليها في جلب النفع ودفع الضر، ما دمتم تقرّون أن الله تعالى هو الفعّال المطلق..فإذا أراد الله بكم ضراً فهل تستطيع هذه التمائم دفع الضر؟ فإن قلتم: نعم، فقد جعلتم هذه التمائم والجمادات أشد قوة ورحمة من الله تعالى، وهذا كفر بواح صراح...أما إن قلتم: لا.. فلم يبق إذاً ضرورة لتعليقها والاعتماد عليها، فلماذا تفعلون ما حرم الله، وتذرون ما أحلَّ الله؟
أما شرَّع الله في تلاوة المعوذتين (الفلق والناس) لدفع أذى العين الحاسدة؟ فلم تحاولون دفع قدر الله بما حرم عليكم فعله –وليس بمدفوع- ولا تدفعون قدر الله بما شرع الله ...؟ أليس منكم هذا تناقضاً مع إقراركم بأن الله هو الفعال لما يريد .. وأنه المعبود وحده؟ ... وهو الذي يقدّر الضرر...وهو الذي يدفعه وحده.
هنا ...يقتنع البعض، وتنشرح قلوب البعض من عقلائهم...ولكن تبقى الشبهة قائمة عند البعض الآخر فيحتجون قائلين: يمر علينا في اليوم الواحد عشرات المشايخ والعلماء، ولا يتعرّض أحد منهم إلى نهينا عن تعليق هذه التمائم والتعاويذ ... وإن هذه التمائم، والجلبات، والتعاويذ صنعها وكتبها بعض المشايخ أنفسهم ...؟!! فهل يعقل أنّكِ وحدكِ تعلمين الحرام والحلال –وانت امرأة- ويجهلون هم..؟!! وهم المشايخ المكرمون والعلماء المحترمون...؟
فأقول: حاشا لمثل هذه الأفعال أن يؤيدها المشايخ أو يقترفها العلماء. وهؤلاء هم أبعد الناس عن هذه الموبقات لأنهم يعرفون حقائقها وأنّها من الشرك الأكبر، لا تنظروا إلى من يتزيَّنون بزيّ المشايخ والعلماء زوراً وكذباً وبهتاناً، فهؤلاء جهلة مشعوذون وليسوا بمشايخ ولا علماء. وعلى كلٍّ فالحلال حلال، والحرام حرام، ولا يتغير منها شيئاً عدم تنبيه العلماء، أو تقاعس البعض عن القيام بهذا الواجب، والرجال يعرفون بالحق ... ولا يعرف الحق بالرجال، واعرفوا الحق تعرفوا أهله.
هذا والأمل معقود على الله ثم على أمثالكم من العلماء والعاملين في إرجاع الناس إلى الحق والصواب، أجزل الله لكم الأجر وضاعف مثوبتكم، وأحسن إليكم، إنه نصير العاملين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من أختكم في الله ((امرأة مسلمة من حلب))
(الهدي النبوي) : جاءتنا هذه الكلمة القيمة التي تفض بالإخلاص، والدعوة إلى التوحيد الخالص، من إحدى المؤمنات بحلب، بالإقليم الشمالي من الجمهورية العربية المتحدة، رأينا نشرها تعميماً للفائدة، والله المسئول أن ينفع بها، ويأجر صاحبتها خيراً، كفاءَ قيامها بالواجب الذي يتقاعس عنه كثير من العلماء .
[ مجلة الهدي النبوي 22 / 45-48 ]
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #454  
قديم 02-02-19, 06:24 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )


التهور !!


عن سليمان بن يسار « أنَّ أقوامًا ، كانوا في سفر ،فلما ارتحلوا قالوا: {سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ . وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ}. قال : ومن القوم رجلٌ له ناقةٌ رازم ، فقال : أما أنا فقد أمسيت لهذه مقرنا ، قال : فمضت به ، فدقت عنقه » العقوبات لابن أبي الدنيا(316) ، و"الرازم" التي لا تتحرك هزالا، و"مقرنا لها" أي مطيقا لضبطها.

كثيرٌ من الشباب أصلحهم الله وهداهم يعتمد على مهارته في قيادة السيارة ويرى أنه مطيقٌ لضبطها ثم ينطلق بها مغرورًا متهورًا فيلقى حتفه. فيا أيها الشاب سم الله إذا أردت الركوب واحمده إذا استويت على المقعد ثم قل: {سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ . وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ}، واحذر الغرور والتهور.

الشيخ عبدالرزاق البدر حفظه الله
http://al-badr.net/muqolat/4270
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #455  
قديم 09-02-19, 07:23 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )



((ماذا ستفعل بثروتك إذا تجاوزت خمسة مليار دولار؟!!!))





قُدِّرت ثروة الشيخ سليمان الراجحي عام 2002 بأكثر من 19 مليار ريال..
ولد في البكيرية عام 1920 وهاجر مع والده إلى الرياض، وعمل في الأسواق المحيطة بقصر الحكم بائعاً وحمالاً وحارساً..
وفي عام 1945 انتقل إلى جدة للعمل في الصيرفة مع شقيقه صالح (وهو مايذكرنا بسيرة ابن محفوظ مع البنك الأهلي)..
وفي عام1972 استقل للعمل بمفرده وفتح عدداً كبيراً من فروع الصرافة في المدن السعودية باستثناء الرياض لعدم منافسة أشقائه الكبار..
وفي عام 1978 اتفق الأخوة الأربعة على تأسيس شركة مشتركة باسم الراجحي للصرافة تحت إدارة الشيخ سليمان..
وفي عام1983 تحولت إلى مصرف توسع بسرعة بفضل سمعته كبنك إسلامي.. ورغم تنوع استثمارات الشيخ سليمان مابين عقار وصناعة وتجارة تحققت معظم ثروته من امتلاكه الحصة الأكبر في بنك الراجحي..
عُرِف بأعماله الخيرية،

مؤخرًا، أعلن الشيخ سليمان عن توزيع كامل ثروته المالية البالغ قدرها أكثر من 7 مليارات دولار على أولاده، بحيث يحصلون على ثلثها، فيما يكون الثلثان الباقيان ملكًا لشركة سليمان الراجحي للأوقاف وتوزع في أعمال الخير.

وقال في إحدى ندواته:
"أنا ضمن الوقف، وملابسي ستكفيني حتى الموت، لا أملك ريالا واحدا بعد أن وهبت مالي لزوجاتي ولأبنائي وللوقف، عمري 84 عاما وما زلت أعمل 15 ساعة يوميا، وذاكرتي قوية بذكر الله وقراءة القرآن".


والسؤال الآن:
ماذا ستفعل أنتَ إذا تجاوزت ثروتك خمسة مليار دولار؟!!!
=======
=
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #456  
قديم 08-03-19, 07:48 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )



من حقد المتعصِّبة على السلفيين

قال الشيخ الألباني: يمكن سمعت أنه حينما كانت الحروب قائمة أو الجهاد قائم بين الأفغان وبين الشيوعيين ذهب كثير من إخواننا العرب من السعودية من الجزائر من، من إلى آخره، فكانوا ينكرون عليهم الإشارة بالإصبع في الصلاة، حتى قيل أن بعض الأصابع قُطِعَت قيل والله أعلم صحيح أو ليس بصحيح، أما الإنكار لا بد أنه واقع يقيناً لماذا؟ يا أخي عايشين في جاهلية لا يعرفون من الإسلام إلا المذهب الحنفي.
* سلسلة الهدى والنور

قال أبو معاوية البيروتي: تذكرتُ ما أخبرني به أخ طرابلسي قديماً، أن أحد إخوانه كان يصلي الجماعة في مسجد، وبجانبه أحد المتعصّبين الحاقدين.
فلما رأى المتعصِّبُ الأخَ السلفي يحرِّك السبابة (كما ورد في حديث وائل بن حجر رضي الله عنه أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم جالساً قد قبض بين أصابعه فحلق حلقة ثم رفع أصبعه، فرأيته يحرِّك يدعو بها./ رواه أحمد وأبو داود، وصححه ابن خزيمة والألباني).
فلما رآه يحرِّك السبابة مسك أصبع الأخ - من حقده - وكسرها!!!
فقط لأنه يطبق سنّة عن النبي صلى الله عليه وسلم لم يعرفها هذا المتعصب الجاهل!!
وإنا لله وإنا إليه راجعون!
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #457  
قديم 29-03-19, 04:18 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )



كل ماروني جندي!!

يجب أن تنصب جهود الكنيسة على أن يبقى لبنان معقلا للأسس المسيحية في الشرق




هذا عنوان محاضرة ألقاها الأب بطرس ضو في 8 شباط 1977 بمناسبة عيد مار مارون في كنيسة مار عبدا/بعبدا، يظهر فيها ضو القناع الحقيقي للموارنة وفكرهم الديني وحلمهم في إنشاء ( الوطن القومي الماروني المستقل) في لبنان، وهي محاضرة نشرتها مجلة الرسالة اللبنانية في ست صفحات في العدد 20، 28 شعبان 1398 هج/ 2 آب 1978 م، ومما جاء فيها: (( ولحيازة قوة عسكرية ذاتية تمكننا من الاحتفاظ باستقلالنا وحقوقنا وكرامتنا يجب العودة إلى شعار الآباء والجدود في عهد المردة والوطن الماروني، وهو (كل ماروني جندي)، بالواقع كان كل ماروني من سن 15 حتى 70 جندياً مدربا مثل أحسن جندي في الجيوش الأوروبية كما تقول تقارير القناصل الأوروبيين... الكنائس والأديار كانت حصونا تبنى بشكل قلاع فيها الاستحكامات والمرامي والجدران الضخمة والأبواب الحصينة، يجب أن يعود الجبل كله كأنه حصن واحد منيع مجهز بأحسن الوسائل الحربية...ً
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	photo_2019-03-29_15-05-33.jpg‏
المشاهدات:	34
الحجـــم:	150.3 كيلوبايت
الرقم:	124701  
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #458  
قديم 10-04-19, 06:55 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )



التَّثَاقُلُ عَنْ (تَعَلُّمِ) وَ(تَعْلِيمِ) تَجْوِيدِ سُورَةِ (الفَاتِحةِ)!




بسمِ اللهِ الرَّحمَٰنِ الرَّحِيم... إنَّ الحمدَ للهِ نحمَدُهُ ونستعينُهُ ، من يهْدِهِ اللهُ فلَا مضلَّ لهُ، ومن يُضللْ فلَا هاديَ لهُ، وأشهدُ أنْ لَا إلَٰهَ إلَّا اللهَ وحدَهُ لا شريكَ لَهُ وأنَّ محمَّدًا عبْدُهُ ورسولُهُ. أمَّا بعدُ...
فمَعَ أنَّ (سُورةَ الفاتِحةِ) نَقرَؤُها فِي كُلِّ صَلَاةٍ (فرائِضَ وَنَوافِلَ)!
وَمِعَ أنَّهَا مِنْ (أَوَائِلِ السُّوَرِ) الّتي نحفَظُها مُنذُ (الطّفولةِ)!
وَمِنَ (السُّوَرِ القَصيرَة)!
مَعَ ذَٰلِكَ؛ تَرَكْنَا أَلْسِنَتَنا هَمَلًا فِي قراءَتِها!
ظَانِّين أنَّنا نَتْلُوهَا بلِسانٍ عَرَبِيٍّ مُبينٍ!
بينمَا (الحَالُ والواقِعُ) لا يُنْبِي عَنْ ذَلِكَ البَتَّة!
- فمنَّا مَنْ يُخفِّفُ شَّدَّةَ الرّاء في{الرَّحْمَنِ}، {الرَّحِيمِ}، والياءِ في {إيَّاكَ}؛ فيقرؤُها حَرفًا واحدًا!
- وآخرُ يُرقِّقُ (الصّادَ) فِي {الصِّرَاطَ}، حتَّى الْتَبَسَتْ بـ (السّينِ)! -وَهَذا في رواية حَفص-.
- والعكسُ هنا! يُفخِّمُ (السِّينَ) في {الْمُسْتَقِيمَ}؛ حتَّى تُسمَعَ كَأَنَّها (صَادٌ)!
- أمَّا {وَلَا الضَّالِّينَ}، فَحَدِّثْ عَنْ قَلبِ (ضادِهَا) إلىٰ (دالٍ مفخَّمةٍ)! أو (ظَاءٍ)، ونَقْصِ مدِّ (ألِفِها)، وتخفيفِ (لامِها المشدَّدةِ)! وما في ذَٰلكَ من تغييرٍ وتحريفٍ للمعنَىٰ!
- عَدَا عنِ (اللّحونِ) الأخرىٰ؛ كعدمِ (إِتمامِ) الحركاتِ في نحوِ {رَبِّ}، {الرَّحْمَنِ}، {الرَّحِيمِ}،{مَالِكِ يَوْمِ}، {إِيَّاكَ نَعْبُدُ}، {اهْدِنَا}...
- وتلاوَتِها مِنْ مَطْلَعِها إلىٰ آخِرِها بنَفَسٍ واحدٍ، معَ أنَّ الوقفَ علىٰ رؤوسِ الآياتِ سُنَّةٌ مُطْلَقًا!
- وتركِ التّغنّي!..
- وغيرِ ذَٰلِكَ مِن الأخطاءِ (الجليّةِ والدّقيقةِ) الَّتي نغفلُ عن أهمّيَّةِ وضرورَةِ التَّخلُّصِ منها!
• فَـلِمَ هَٰذا (التّفريطُ) فِي تَصْحِيحِ أخطائِنا، وتقويمِ ألسنَتِنَا في تلاوتِهَها! وبقائِنا علىٰ قراءَتِنا الأولىٰ ونحنُ في سنِّ الطّفولةِ! رغمَ تكرارِنا لها في (صلَواتِنا)! وبالتّالي تكرارِ أخطائِنا فيها!
• وعلامَ الزُّهدُ وعدَمُ الحرصِ علىٰ (تعلُّمِ) تلاوتِها تلاوةً صحيحةً قويمةً؛ معَ أنَّ البعضَ يُدْرِكُ أنهُ لا يُجيدُ تلاوتِها؛ لدرجةٍ تَجْعَلُهُ يُعْرِضُ عن (الإمامةِ في الصَّلاةِ)! خجَلًا منْ أنْ يسمعَ النّاسُ أخطاءَهُ ولحنَهُ فيها!
• والعَجَبُ منْ عدمِ مسَارَعةِ (الماهرِينِ في تلاوتِها) إلى اغْتنامِ تعليمِهَا (للأطفالِ) قُبَيْلَ أن يسبقَهُم غَيرُهُم إلى هَٰذا (الفضْلِ)!
فكلَّما قرأَهَا ذاكَ (الطّفلُ) وكرَّرَها في طفولتِهِ، ثمَّ شبابِهِ، ثمَّ شيخوختِهِ، في (الصّلاةِ) و(خارِجها)؛ كان لِذاكَ المعلِّمِ (السَّبقُ) إلىٰ (ثوابِ تعلِيمِها) -إن شاءَ اللهُ تعالىٰ-!
فيكونُ أجرُ ترتيلِ هَٰذا (الطّفلِ) منذُ نشأتِهِ إلى ما كتبَ اللهُ لَهُ منَ الحياةِ؛ في ميزانِ حسناتِ ذاكَ (المقرئِ السَّبَّاقِ الفَطِنِ لموَاطِنِ الخَيراتِ)!
• عن أبِي مالكٍ الأشجعيِّ، عنْ أبيهِ قالَ: قالَ رَسولُ اللهِ صلَّىٰ اللهُ عليهِ وسلَّمَ: ((مَنْ عَلَّمَ آيَةً مِنْ كِتَابِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ؛ كانَ لَهُ ثوابُهَا مَا تُليَتْ))!
صحَّحَهُ والدِي -رحمهُ اللهُ تعالىٰ-، في ((سلسلته الصّحيحة))، الحديث رقم (1335).
• ((كانَ لَهُ ثوابُهَا مَا تُليَتْ))! وهَٰذا الأجرُ في (آيةِ) فكيف بـ(آياتٍ)! فكيفَ بسورةٍ تتكرَّرُ تلاوةُ آياتِـها كُلَّ يومٍ وكلَّ صلاةٍ!
• فـ(لِلْمُعلِّمين): البدَارِ إلىٰ بذْلِ تعليمِ تجويدِ (سورةِ الفاتحةِ) لمن يتيسَّرْ مِنَ الصّغارِ فضْلًا عنِ الكبارِ، رَغِّبوهُمْ وحثُّوهُمْ! حتَّىٰ يُرَتِّلُوها مَليحةَ الحروفِ، مُحكمَةَ التّرقيقِ والتَّفخيم؛ فتتبيَّنُ المعَاني، وتنجلِي!
و(للكبارِ والصِّغارِ): سجِّلُوا تلاوتَكُمْ لسورةِ (الفاتحةِ) كي تسمعُوا مدىٰ إتقانِكُمْ لها، وتقفُوا على حجْمِ الأخطاءِ في أدائِهَا؛ وسارعُوا إلىٰ الأخذِ بالأسبابِ لتعلُّمِ تجويدِها، وإعطاءِ حروفِها حقَّهَا ومُستحقَّها؛ فإنَّه ميسَّرٌ وسهلٌ لمنْ حرصَ وجاهدَ وسعىٰ مُستعينًا باللهِ عزَّ وجلَّ!
قالَ رَبُّنا تباركَ وتعالىٰ: {وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ}[القمر: 17].
ولقدِ استمعتُ لبعضِ منِ التقيتُ منَ الأخواتِ (مِنَ الأعاجمِ الـمُسْلِمَاتِ حديثًا!) يتلونَ (سورةَ الفاتحةِ) بحرصٍ شديدٍ عندَ الأداءِ! متوخِّيَاتٍ إجادَتَها حتّٰى في نُطْقِ (الضّادِ) من مخرَجِها الصّحيحِ!
قالَ سُبحانَهُ: {قُلْ بِفَضْلِ اللهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ}[يونس: 58]
واللهُ الموفِّقُ للجميعِ...
وصلَّى اللهُ علىٰ نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آلِهِ وسلَّم.
والحمدُ للهِ ربِّ العالمين.
كتبتْهُ: حَسَّانَة بنت محمّد ناصر الدّين بن نوح الألبانيّ.
الثّلاثاء 2 رجب 1436هـ‍.
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #459  
قديم 17-04-19, 06:40 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )

هل لسجود التلاوة أثناء الصلاة تكبير خاص به؟


أجاب الشيخ *علي الحلبي* حفظه الله: لا يوجد دليل صريح على ذلك. لم يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كبر أثناء السجود - أعني في سجود التلاوة - ولا عند الرفع منه، وأما الاستدلال بعموم حديث: *كان النبي صلى الله عليه وسلم يكبر في كل خفض ورفع*، فالمقصود الصلاة المعتادة وليس المقصود الصلاة التي فيها سجود تلاوة. هذا أولاً.

الأمر الثاني: أنا أقول: قد ورد عن بعض الصحابة أنه كان يفعل، كان يكبر عند سجود التلاوة، ويكبر عند الرفع من السجود. وقد سألت شيخنا - الشيخ *الألباني* - مرة عن هذا الأمر فأجابني جواب الفقيه الشرعي الاجتماعي، قال:

*إن كان في مسجد سُنّة، ومسجد فيه طلاب علم، فليفعل ما فعله الرسول صلى الله عليه وسلم، فخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم*
*أما إن كان في مسجد فيه العامة من المسلمين، والوارد والداخل والخارج، وليسوا طلبة علم، بل هم خليط من المسلمين، فهؤلاء فليفعل معهم فعل هذا الصحابي رضي الله عنه، ولكن في الوقت نفسه يُعَلِّمهم السُّنَّة، بالتعليم لا بالتطبيق*)).
والله تعالى أعلم. اهـ.
قال أبو معاوية البيروتي: سُئل العلامة الألباني عن التكبير لسجود التلاوة فقال:
*خلاصة رأينا: أنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم أن كبّر فلا يكبّر، ولكن ورد عن ابن مسعود أنه كان يُكبِّر، وبذلك فلا نُشَدِّد في المسألة، لكن السنة أحقّ أن تتّبع*.
اهـ/شريط ٢٦٦.
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #460  
قديم 05-05-19, 07:03 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,798
افتراضي رد: الكُنّاشة البيروتية ( فرائد ملتقطة، وفوائد متنوّعة، من بطون كتب السلف المتفننة )

أي مرض يجيز لك الفطر؟


قال الحاكم في ((تاريخ نيسابور)): حدثني أبو سعيد أحمد بن محمد النسوي، حدثني أبو حسان مهيب بن سليم، سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول اعتللت بنيسابور علّة خفيفة وذلك في شهر رمضان، فعادني إسحاق بن راهويه في نفر من أصحابه، فقال لي: أفطرتَ يا أبا عبد الله؟
فقلت: نعم.
فقال لي: خشيتُ أن تضعفَ عن قبول الرخصة.

فقلتُ: أخبرنا عبدان، عن ابن المبارك، عن ابن جريج، قال: قلت لعطاءٍ: من أي المرض أفطر؟
فقال: من أي مرض كان، كما قال الله عز وجل: {فمن كان منكم مريضاً}.

قال البخاري: لم يكن هذا عند إسحاق.
* كناشة البيروتي (الجزء الرابع)
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:15 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.